جامعة أم القرى

وكيل الجامعة يتفقّد جاهزية عمادة الدراسات الجامعية للطالبات وسكن الطالبات وكليات ريع ذاخر




وقف سعادة وكيل جامعة أم القرى الدكتور ياسر بن سليمان شوشو على جاهزية مباني شطر الطالبات بعمادة الدراسات الجامعية بالزاهر، وكليات فرع العمادة بريع ذاخر، وسكن طالبات المنح الدراسية، خلال الجولة التفقدية التي رافقه فيها وكيل عمادة شؤون الطلاب للخدمات الطلابية الدكتور حمدان الغامدي، والمشرف على إدارة المرافق والخدمات المهندس عبدالمحسن الأحمدي، ومدير مكتب وكيل الجامعة الأستاذ سمير أوان، وعدد من مسؤولي المرافق والخدمات وإدارة السلامة.

وأكَّد سعادة وكيل الجامعة الدكتور ياسر بن سليمان شوشو أنه حرصاً من معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس لتوفير البيئة التعليمية التي تتوافق مع الإمكانات التي وفرتها الحكومة الرشيدة – أيدها الله – تم الوقوف بشكل مباشر على مباني شطر الطالبات بعمادة الدراسات الجامعية للطالبات بمقر الجامعة بالزاهر وريع ذاخر، وسكن طالبات المنح للتأكد من جاهزيتها لاستقبال الطالبات مع بداية العام الجامعي الجديد 1438/ 1439هـ، مشيراً أنه تم الانتهاء من نقل مكاتب وكيلات كلية العلوم الاقتصادية والمالية الإسلامية، ومعهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، لمقر العمادة بريع ذاخر، والذي تم تجهيزه بأحدث التقنيات والمعامل والقاعات الدراسية لانطلاق دراسة الطالبات المنتسبات لتلك الأقسام الأكاديمية بهذه الكليات في الوقت المحدد وفقاً للتقويم الجامعي، مضيفاً أنه سيتم نقل طالبات المنح المستفيدات من السكن الجامعي اعتباراً من بداية العام الجامعي 1438/ 1439هـ إلى مقره الجديد الذي تم تجهيزه وفق أحدث التجهيزات بالحرم الجامعي بمقر الجامعة بشطر الطالبات بالزاهر.

ووجَّه وكيل الجامعة إدارة المرافق والخدمات بتوفير كافة الإمكانات والتجهيزات التي تتلاءم مع المكانة العلمية التي وصلت إليها جامعة أم القرى من خلال إعادة تهيئة أعمال التكييف والإضاءة للمناطق التي تحتاج لذلك، من خلال المسح الميداني لأعمال الصيانة من قبل عدد من المهندسين والفنيين الذين تم تهيئتهم لتلك الأعمال، من أجل توفير بيئة جاذبة للعلم والتعلم، مثمناً دعم وتوجيهات معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس على حرصه الدؤوب لتوفير أحدث التقنيات التعليمية للاستفادة منها بمقر الجامعة الرئيسي بمكة المكرمة وفروعها بمحافظات الجموم والليث وأضم والقنفذة، مشيراً أنه تم استنفار كافة الطاقات والإمكانيات لتهيئة البيئة التعليمية لاستقبال جميع الطلاب والطالبات المقيدين ضمن العام الجامعي 1438/ 1439هـ، والبالغ عددهم نحو 110 ألف طالب وطالبة.

جار التحميل