جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

أم القرى والمجلس الصحي السعودي يوقعان اتفاقية تعاون مشتركة


أخبار عامة , الأخبار البارزة , أكاديمي , المجتمع الجامعي ,
أضيف بتاريخ - 2022/05/10  |  اخر تعديل - 2022/05/10


وقّع المجلس الصحي السعودي ممثلاً بالمركز الوطني للمعلومات الصحية اتفاقية إطارية مشتركة مع جامعة أم القرى في مجال التقنيات الصاعدة والأبحاث والابتكار، وتنمية وتدريب الكوادر الوطنية وتطوير البرامج المشتركة ومنها الترميز الطبي، وقد مثّل المجلس الصحي السعودي في التوقيع على الاتفاقية الأستاذ وليد بن خالد الباهلي مدير عام المركز الوطني للمعلومات الصحية، وعن جامعة أم القرى الدكتور علي بن محمد الشاعري وكيل الجامعة للابتكار وريادة الأعمال، وذلك على هامش المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم 2022م، الذي تنظمه وزارة التعليم بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وقد حضر حفل التوقيع رئيس جامعة أم القرى أ. د. معدي بن محمد آل مُذهب، ود. نهار بن مزكي العازمي الأمين العام للمجلس الصحي السعودي، ود. معتز بالله بن محمد الرويثي مساعد الأمين العام، ود. محمد الشريف عميد معهد البحوث والدراسات الاستشارية وعدداً من الممثلين من كلا الطرفين.

وأكد الأستاذ وليد الباهلي؛ أهمية الاتفاقية التي سوف تسهم بمشيئة الله في تنسيق وتطوير البرامج والأنشطة المشتركة ومنها ما يتعلق بالترميز الطبي، وتنفيذ ودعم الدراسات والخدمات الاستشارية بين الطرفين، وذلك بالاستفادة من خبرات جامعة أم القرى في مجال التقنيات الصاعدة والأبحاث والابتكار، وكذلك التعاون في استخدام التقنية في التعليم والتدريب، مضيفاً بأن هذه الاتفاقية ستفتح مجالات أوسع للاستخدام المشترك للموارد المتاحة وتبادل الخبرات والمعلومات بين المجلس والجامعة.

وأشاد الباهلي بما تقدمه جامعة أم القرى في المجال الأكاديمي وتقديم البحوث والاستشارات والتدريب وما تمتلكه من إمكانيات في مجال البحث العلمي والكليات والمعاهد المتخصصة، متطلعاً إلى مزيد من التعاون المثمر بين الطرفين في عدد من المجالات المستقبلية.

من جانبه أوضح الدكتور علي الشاعري؛ وكيل الجامعة للابتكار وريادة الاعمال أن هذه الاتفاقية تفتح أفاق ومجالات جديدة للتعاون المشترك مع المجلس الصحي السعودي ممثلاً بالمركز الوطني للمعلومات الصحية، مثمناً جهود المركز التي يبذلها في تنسيق وتبادل البيانات والمعلومات الصحية الكترونيا بين مختلف الجهات في المملكة، متمنياً أن تساهم هذه الاتفاقية في تحقيق تطلعات الجامعة من جهة والمجلس الصحي السعودي من جهة أخرى.

جار التحميل