جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

معالي مدير الجامعة يدشن تطبيق راصد لجمع وتحليل بيانات الباحثين بمعهد أبحاث الحج




دشَّن معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس، برنامج تطبيق راصد لجمع وتحليل الاستبيانات الذي صممه ونفذه قسم المعلومات والخدمات العلمية بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، بحضور عميد المعهد الدكتور سامي بن ياسين برهمين، وعدد من الباحثين، وممثلي الجهات ذات العلاقة بخدمات الحج والعمرة، وذلك بمقر المعهد بفرع الجامعة بالعزيزية.

واستمع معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس لشرح مفصَّل عن برنامج راصد من قبل رئيس المعلومات والخدمات العلمية وأستاذ الذكاء الاصطناعي المساعد بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور مازن بن عبدالله مليباري، مبيناً أن التطبيق يتميز بإمكانية تصميم الاستبيانات من قبل الباحثين، وإمكانية توزيع الاستبيانات على جامعي البيانات بشكل آلي، وتخزين المعلومات التي تساعد على التحقق من صحة البيانات المدخلة مثل موقع جمع البيانات والمدة المستغرقة لتعبئة النموذج، بالإضافة إلى إمكانية المزامنة الآلية  للبيانات وتصديرها بشكل مباشر لمركز البيانات بصيغ مناسبة للبرامج الإحصائية.

كما استعرض الدكتور مليباري محتوى بنك المعلومات بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، وأوضح أنه يعتبر المرجع العلمي الشامل لمختلف أنواع الإحصائيات والحقائق وبناء سجل تاريخي متكامل بالدراسات والوثائق والصور والأفلام والخرائط والمخطوطات التاريخية للحج ومكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، مؤكداً أنه يحتوي على أكثر من 113 ألف سجل، و204 آلاف ملف، وبما يفوق عن 104 قاعدة بيانات.  

بدوره أوضح عميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور سامي برهمين  أن المعهد تبني استراتيجية حديثة تعتمد على التقنية لتطوير الأداء، وتكريس الشفافية، وتطبيق معايير الجودة ومقاييس الأداء، لرفع مستوى الجاهزية، وزيادة الطاقة الاستيعابية، وتعزيز الكفاءة التشغيلية، وزيادة التنسيق بين منظومة الحج والعمرة، بما يساهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، ومبادرات برنامج التحول الوطني 2020، مشيداً بدعم وتوجيهات معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس للارتقاء بالمنظومة البحثية بالعمهد‪.

وأشاد معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس بتطبيق راصد الذي سيخدم المنظومة البحثية داخل المعهد، مشيراً أن هذا الموسم البحثي لحج هذا العام 1438هـ، يشارك فيه نخبة من باحثي المعهد؛ يقدمون خلاصة خبراتهم في الدراسات المتعلقة بالحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، وتغطي تلك الدراسات والأبحاث عدداً من المجالات مثل تقنيات الطاقة المتجددة في المشاعر المقدسة، الاقتصاد، التغذية، الإعلام والتوعية والإرشاد، النقل وإدارة الحشود، الجوانب البيئية والصحية، والمنظومة المعلوماتية والإحصائية، بالإضافة للبرامج التي يجريها المعهد في كل عام، والتي تفوق عن 80 دراسة وبرنامجاً مستمراً.

وأكَّد معاليه أن المسؤوليات الملقاة على عاتق معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، والثقة التي توليها حكومتنا الرشيدة – أيدها الله – للمعهد تتطلب بذل المزيد من الجهد والوقت والموارد، مشيداً بجهود عميد المعهد الدكتور سامي برهمين، وكافة الباحثين المشاركين في الموسم البحثي لهذا العام، متمنياً لهم التوفيق والنجاح بما يتوافق مع الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي الشريف.

جار التحميل