جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

طالبات كُليَّة الحاسب الآلي يحصدن جائزة السِّياحة والتَّرفيه في أيَّام مكَّة للبرمجة




شاركت كُليَّة الحاسب الآلي ونظم المعلومات في جامعة أُمِّ القرى بخمسة فرق من طالبات الكُليَّة للمنافسة في مسابقة: "أيَّام مكَّة للبرمجة والذَّكاء الاصطناعي"؛ ضمن فعاليَّات: "ملتقى مكَّة الثَّقافي"؛ والتي تشرف عليها أمارة منطقة مكَّة المُكرَّمة.

وافتُتحت المسابقة بحضور مستشار خادم الحرمين وأمير منطقة مكَّة صاحب السُّموِّ الملكي الأمير خالد الفيصل، و انطلقت بعدها الفرق للتجهيز للعروض أمام لجنة التحكيم التي تتضمن عددًا من المختصين في مجالات تقنيَّة مختلفة من الجامعات السُّعوديَّة والقطاع الخاص.

وحصد فريق "أثر" من كُليَّة الحاسب الآلي ونظم المعلومات بعضوية كلٍ من: الطالبة أفنان الطلحي، و الطالبة جود المطرفي، و الطالبة وجدان بالعبيد على جائزة مسار: "السِّياحة والترفيه" عن مشروعهم "نَقش"؛ وهو تطبيق يُمكِّن المهتمين بالآثار والسُّياح من معرفة معنى النصوص والنقوش القديمة الموجودة في الآثار عن طريق تصوير النقش وتحويله للغة العربية، باستخدام تقنيات معالجة الصور.
كما يهدف التَّطبيق إلى عرض الآثار التَّاريخية ومواقعها؛ مع عرض معلومات عن الأثر، وتمكين المستخدم من إبلاغ وزارة السِّياحة بالآثار النَّادرة صعبة الوصول.

وعن المشاركة وضَّحت د. عهد الجرف وكيلة الكُليَّة والمشرفة على الفرق المُرشَّحة بأنَّ الكُليَّة تقدَّمت بتسجيل عشرة فرق وترشح منها خمسة؛ علمًا بأنَّ جامعة أُمِّ القرى كانت الجامعة الوحيدة المشاركة بهذا العدد من الفرق، وهذا يعكس جودة وتميُّز الأفكار التقنيَّة المُقدَّمة من طالبات الكُليَّة.

وأضاف سعادة عميد الكُليَّة د. سعود العتيبي أنَّ الكلية تهتم دائمًا بإبراز قدرات طلبتها، وتحثُّهم على المشاركة والمنافسة في المحافل العلميَّة المختلفة، والمساهمة في تقديم حلول رقميَّة مميَّزة لخدمة المجتمع في مختلف المجالات، وذلك من شأنه تسليط الضوء على مخرجات كُليَّة الحاسب الآلي وجامعة أُمِّ القرى.

الجدير بالذِّكر أنَّ مسابقة أيَّام مكَّة للبرمجة والذَّكاء الاصطناعي تهدف إلى استخدام البرمجة والذَّكاء الاصطناعي في بيئة تنافسيَّة لصناعة تطبيقات نوعيَّة تعزِّز مفهوم: "مكَّة الذَّكيَّة"، وتتضمَّن ثلاثة مسارات وهي: الحجّ والعمرة، السِّياحة والتَّرفيه، والمدن الذَّكيَّة، وتنافس في المسابقة 30 فريقًا من مختلف جامعات منطقة مكَّة.

جار التحميل