جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

أمير مكة المكرمة يتسلم دراسة تقديرية بأعداد الحجاج والمعتمرين والزوار حتى عام 1455هـ




تسلم  مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل من معالي مدير جامعة أم القرى رئيس اللجنة الإشرافية لمشروعات خادم الحرمين الشريفين لتوسعة المسجد الحرام الدكتور بكري بن معتوق عساس الدارسة العلمية لـ "تقدير حجم الطلب على الحج والعمرة والزيارة حتى عام 1455هـ" التي خرجت عن اللجنة الفنية لمشروعات المسجد الحرام، بالتعاون مع عدد من المتخصصين بجامعة الملك عبدالعزيز ومعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بالجامعة والأمانة العامة للجنة الحج العليا، بحضور رئيس اللجنة الفنية لمشروعات خادم الحرمين الشريفين لتوسعة المسجد الحرام الدكتور فيصل وفا، وعميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور سامي برهمين، وأعضاء اللجنة، وذلك بهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة.

وثمن معالي مدير الجامعة رئيس اللجنة الإشرافية لمشروعات خادم الحرمين الشريفين لتوسعة المسجد الحرام الدكتور بكري بن معتوق عساس الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة – أيدها الله-  بمشروعات الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة من أجل راحة حجاج  بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي الشريف، كما ثمن معاليه الرعاية الدائمة لأنشطة جامعة أم القرى من سمو مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مبنياً أن الدارسة العلمية التي أجرتها اللجنة الفنية لمشروعات خادم الحرمين الشريفين بالمسجد الحرام، بالتعاون مع عدد المختصين بجامعة الملك عبدالعزيز، ومعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بالجامعة، والأمانة العامة للجنة الحج العليا، تنبأت بكافة المتغيرات التي يحتاجها الحاج والمعتمر حتى عام 1455هـ.

بدوره قال رئيس اللجنة الفنية لمشروعات خادم الحرمين الشريفين لتوسعة المسجد الحرام الدكتور فيصل وفا "إن الدراسة شملت تقدير حجم الطلب على العمرة والحج من الخارج والداخل، بالإضافة إلى أبرز خصائص معتمري وحجاج الخارج، مشيراً أن الدارسة أكدت أنه في حالة إزالة القيود النظامية على إعداد حجاج الخارج فمن المتوقع أن يتجاوز عدد الحجاج في عام 2020م الـ 4 مليون حاج، ويزيد في عام 2030م إلى 5 مليون و700 ألف حاج، ليصل في عام 2050م إلى 9 مليون و200 ألف حاج، لافتاً أن الدراسة توقعت أن يصل عدد معتمري الخارج في عام 1455هـ إلى نحو 13 مليون معتمر، وقد يزيد إلى 14 مليون و800 ألف معتمر.

جار التحميل