جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

برامج علمية وتقنية تسيِّر منظومة الحج وفق رؤية المملكة 2030م




عقدت الجلسة العلمية السابعة ضمن فعاليات الملتقى السابع عشر لأبحاث الحج والعمرة والزيارة عن "التقنيات وتطبيقاتها"، بمشاركة نخبة من الباحثين والمتخصصين من الجامعات ومراكز الأبحاث، برئاسة وكيل وزارة الحج والعمرة للتخطيط والتطوير والنقل المكلف الدكتور محمد طلال سمسم، تناول خلالها المشاركون أوراق عمل متعددة حوت موضوعات وأبحاثاً شتى في مجالات تعالج بعض المشكلات، وتبحث تذليل العوائق التي تواجه الحجاج والمعتمرين، قدم خلالها الرئيس التنفيذي لشركة وادي مكة للتقنية الدكتور فيصل بن أحمد علاف، ورقة علمية عن "قصة التحول التجاري لشركة وادي مكة من البحث العلمي إلى سوق العمل"، استعرض فيها تجربة وادي مكة للتقنية وإسهامها من خلال منظومة وادي مكة في تحويل الأبحاث العلمية والإبداعات الفكرية إلى براءات اختراع ثم إلى منتجات تقنية تباع في الأسواق وفقاً للأهداف الاستراتيجية التي عملت المملكة على تنفيذها في إطار التحول نحو الاقتصاد المبني على المعرفة، وتماشياً مع أهداف الخطة الوطنية 2020م، وتحيقيا لرؤية المملكة 2030م، مشيراً في ذات السياق إلى الخطوات العملية التي قطعتها الشركة في توقيع العديد من الاتفاقيات مع الجهات والقطاعات الحكومية والخاصة للاستفادة من تلك المنتجات والبرامج التقنية وتطبيقاتها في الخدمات المقدمة.

كما استعرض الباحثون عبده بن محمد جباري، ومحمد آل سالم، من جامعة جازان، وسيجن سونق من جامعة ميزوري الأمريكية، عبر ورقة عمل عنوانها "استشعار الحشود المتحركة للتنبؤ والحماية من تصادم الحشود"، سبل تفادي سلبيات تدافع الحشود في الحج، عازين أبرز أسباب حصول الحوادث إلى سير مجموعات من البشر في اتجاه معاكس مما يسبب تصادماً بين الكتل البشرية، إذ اقترحوا في بحثهم استخدام تقنية تسمى بلوتوث منخفض الطاقة (Bluetooth Low Energy-BLE)، وهي عبارة عن شريحة على هيئة حلقة تعطى لجميع الحجاج، ويتم ربطها بأبراج على جوانب المسارات مبرمجة على تلقي رسائل تنبيه من شريحة (BLE) من خلالها يتم التعامل بها بسرعة عالية.

وأكدوا أنهم فرغوا من تصميم البروتوكولات والخوارزميات التي يتسنى من خلالها إرسال الرسائل ما بين (BLE) والأبراج، وبعدها يتم التعامل معها من النقطة المركزية.

فيما طرح الدكتور علي حسن القحطاني من كلية الاتصالات والمعلومات بالرياض بحثاً بعنوان "شبكة استشعار لاسلكية باستخدام الهوائيات الكثيفة للمراقبة المتعددة في المشاعر المقدسة خلال موسم الحج"، توصل خلاله إلى استخدام شبكة استشعار لاسلكية (WSN) ذات نقاط كثيرة موزعة على مساحة واسعة تستخدم تقنية الهوائيات الكثيفة (Massive MIMO) في أجهزة الاستشعار الثابتة والمتحركة، لنقل كمية كبيرة من البيانات بسرعة وجودة عالية، تمكن من المراقبة والرصد متعدد الأغراض في المشاعر المقدسة خلال موسم الحج.

وتوصَّل الباحثون الدكتور محمد خالد يوسف شمبور، وعصام بن علي خان، وأحمد عزات الصليبي، من معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى، عبر ورقة عمل بعنوان "توزيع مخيمات منى آلياً لزيادة الاستيعابية والكفاءة" إلى ضرورة استخدم تقنيات التحسين (Optimization techniques) لتطوير عملية توزيع مخيمات منى، حيث يراعى في هذه التقنيات عدد من المحددات والقيود والتي يمكن تقسيمها إلى محددات لازمة أو غير مرنة (Hard constraints) ومحددات مرنة (Soft constraints)، مؤكدين أن تطبيق هذه التقنية سوف يساعد على الاستفادة القصوى والفعالة، ورفع الطاقة الاستيعابية لمشعر منى خاصة، وأنه يمثل أحد النقاط الحرجة في منظومة إدارة الحج، وذلك نظرًا لمساحته المحدودة والتي يجب أن تستوعب الحجاج جميعًا لمدة ثلاثة أيام متتالية إضافة إلى يوم التروية.

فيما أجمع كل من الدكتور عماد عبد الرزاق فلمبان، وخالد سعد القحطاني، وعبدالله نور هوساوي،  وعبدالله سعيد الشهري، من كلية الحاسب الآلي ونظم المعلومات بجامعة أم القرى خلال مشاركتهم بورقة عمل عنوانها "بناء نموذج لمحاكاة حركة الحشود حول الكعبة المشرفة" على أهمية الاستفادة من برامج محاكاة الحشود لتحليل الحركة واختبار خطط تحريكها بسهولة وسرعة، حيث استطاعوا بناء نموذج لمحاكاة الحشود حول الكعبة المشرفة باستخدام برنامج الماسموشن (MassMotion) وهو أحد أشهر برامج محاكاة الحشود، مفيدين أن النموذج سيكون متاحاً للباحثين والمهتمين للتطوير والاستفادة منه في أبحاث أخرى.

وأشاروا إلى أن التجربة بدأت بجمع البيانات الضرورية عبر الكاميرات، ثم تحليلها للحصول على معاملات الحركة الضرورية لعمل النموذج المحاكي، مرورًا ببناء نموذج البيئة المطلوبة باستخدام برامج التصميم ثلاثي الأبعاد، وتصميم أنماط الحركة التي تحاكي واقع الحركة حول الكعبة المشرفة، حيث تم نمذجة حركة الدخول والخروج من حجر إسماعيل - عليه السلام - والوقوف عند خط البداية لكل شوط، وحركة الحشود حول مقام إبراهيم - عليه السلام - وكذلك تأثير الوقوف للسلام على الحجر الأسود والملتزم وباب الكعبة، مبينين أن فريق العمل عمل على إظهار بعض النتائج مثل كثافات الحركة.

وقدم الباحثون الدكتور سلطان خان، وأنس باسلامة، وأكرم نور، ومحمد أمين، وصالح باسلامة، وشعيب خان، من شركة وادي مكة للتقنية خلال مشاركتهم في الجلسة بحثاً بعنوان "تطوير نظام  تحليلي لإدارة الحشود في المسجد الحرام" نبهوا فيه إلى وضع رؤية وإطار للتحليل الأتوماتيكي للفيديوهات المتواصلة لإدارة الحشود خلال موسم الحج في مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة للاستفادة من الخصائص المكانية والزمنية.

وأكدوا أنهم استندوا على تحليل إحصائي لسرعة واتجاه الحشود؛ والتي تدخل تحت منظومة حركة الحشود، مشيرين إلى أنه سينتج من خلال هذه الدراسة صور مستنبطة لتطوير تقنية الرؤية بالحاسب لمساعدة قياس أعداد وحجم وكثافة الحشود.

جار التحميل