جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

تدشين كرسى الأمير سلمان بن عبدالعزيز لدراسات تاريخ مكة المكرمة


- 2016/05/11

 تدشين كرسى الملك سلمان بن عبدالعزيز لدراسات تاريخ مكة المكرمة

المركز الإعلامي 25 ربيع الأول 1431هـ

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض في مكتب سموه بقصر الحكم معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري والأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد بن عبدالله السماري، ومعالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري معتوق عساس، ووكيل جامعة أم القرى للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك، والشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى وإمام وخطيب المسجد الحرام، وذلك بمناسبة توقيع اتفاقية بين دارة الملك عبدالعزيز وجامعة أم القرى على إنشاء كرسي الأمير سلمان لدراسات تاريخ مكة المكرمة في جامعة أم القرى.
وتم خلال اللقاء مناقشة عدد من المواضيع التي تهم التعليم العالي بشكل عام وجامعة أم القرى بشكل خاص. بعد ذلك رعى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز توقيع عقد إنشاء كرسي الأمير سلمان لدارسات تاريخ مكة المكرمة ومقره جامعة أم القرى بمكة المكرمة؛ والذي يهدف إلى استثمار كل المصادر العلمية من الدوريات والكوادر البحثية والمؤلفات المخطوطة والمطبوعة لدعم حركة البحث العلمي والدراسات المحكمة حول تاريخ العاصمة المقدسة، واستقطاب أفضل الباحثين المحليين والدوليين من ذوي التميز في تخصصات متنوعة، وتحقيق الاستفادة القصوى من خبراتهم لكي يقوم هذا الكرسي بتأدية رسالته السامية.
وقد وقع عقد إنشاء الكرسي عن دارة الملك عبدالعزيز أمينها العام الدكتور فهد بن عبدالله السماري، وعن جامعة أم القرى معالي مديرها الدكتور بكري بن معتوق عساس اللذين قدما شكرهما لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز على رعايته لانطلاقة هذا الكرسي العلمي، ودعمه لأغراضه البحثية في سبيل دفع مزيد من العطاء في حركة البحث العلمي على مستوى المملكة العربية السعودية، وتوسيع الاهتمام بالتاريخ الإسلامي.
وعقب توقيع عقد الإنشاء للكرسي الجديد صرح معالي الدكتور خالد بن محمد العنقري وزير التعليم العالي بهذه المناسبة قائلاً: "أقدم لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز الشكر والعرفان على رعايته الكريمة لهذا التعاون العلمي بين مؤسسة علمية عريقة هي دارة الملك عبدالعزيز ومؤسسة تعليمية كبيرة ومشهود لها بالبحث المستمر في تاريخ مكة المكرمة والحج وشؤونه هي جامعة أم القرى؛ في سبيل تحقيق مزيد من المضي في عرض المزيد من تاريخ مكة المكرمة السياسي والاجتماعي والثقافي من خلال موقعها الديني العظيم في العالم الإسلامي".

وأضاف معالي وزير التعليم العالي: "تتشرف جامعات المملكة العربية السعودية ومن موقعها الريادي في المجتمع إلى احتضان عدد من الكراسي العلمية لحفز الاتجاه نحو دعم البحوث والدراسات العلمية حيث يظل البحث الع8

جار التحميل