جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

مهمات في النسب


- 2018/05/26

مهمات في علم النسب

 

أولا : المذموم في الشرع التفاخر بالأنساب، وهو أمر حذر منه الرسول صلى الله عليه وسلم، وشدد فيه ورهب منه.

 

 

ثانياً : تعلم الأنساب من أجل تحقيق الصلة بين الأقارب ممدوح شرعاً، فقد أخرج أحمد (14/ 456، تحت رقم 8868، الرسالة)، والترمذي تحت رقم (1979) والحاكم (4/161) ، وصححه الألباني وحسن إسناده محققو المسند،  عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " تَعَلَّمُوا مِنْ أَنْسَابِكُمْ مَا تَصِلُونَ بِهِ أَرْحَامَكُمْ، فَإِنَّ صِلَةَ الرَّحِمِ مَحَبَّةٌ فِي أهْلهِ، مَثْرَاةٌ فِيَالِه، مَنْسَأَةٌ فِي أَثَرِهِ ". قال الترمذي: "هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الوَجْهِ وَمَعْنَى قَوْلِهِ: «مَنْسَأَةٌ فِي الأَثَرِ» يَعْنِي زِيَادَةً فِي الْعُمُرِ"اهـ

 

ثالثاً : ترتيب الأنبياء عليهم الصلاة والسلام إجمالاً :

آدم عليه الصلاة والسلام.

إدريس عليه الصلاة والسلام.

نوح عليه الصلاة والسلام.

هود عليه الصلاة والسلام. قال تعالى: {وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (65) قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (66) قَالَ يَاقَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (67) أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ (68) أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } [الأعراف: 65- 69].

صالح عليه الصلاة والسلام . {وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ} [الأعراف: 73- 73].

إبراهيم عليه الصلاة والسلام. قال تعالى: {أَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ وَأَصْحَابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكَاتِ أَتَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ} (التوبة: 70).

لُوطً كان في زمن إبراهيم عليهما الصلاة والسلام، وليس من ذريته. وهو قد آمن ببعثة إبراهيم عليهما الصلاة والسلام قال تعالى عن إبراهيم: {فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [العنكبوت: 26]، وقال تعالى: {فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ (74) إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ } [هود: 74، 75].

شعيب عليه الصلاة والسلام. وكان قريبا من زمن لوط، قال تعالى عن شعيب أنه قال لقومه: {وَيَاقَوْمِ لَا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ} [هود: 89].

إِسْحَاقَ عليه الصلاة والسلام

وَيَعْقُوبَ عليه الصلاة والسلام

دَاوُودَ عليه الصلاة والسلام.

سُلَيْمَانَ عليه الصلاة والسلام.

أَيُّوبَ عليه الصلاة والسلام.

يُوسُفَ عليه الصلاة والسلام.

مُوسَى عليه الصلاة والسلام.

هَارُونَ عليه الصلاة والسلام.

زَكَرِيَّا عليه الصلاة والسلام.

يَحْيَى عليه الصلاة والسلام.

عِيسَى عليه الصلاة والسلام.

إِلْيَاسَ عليه الصلاة والسلام.

إِسْمَاعِيلَ عليه الصلاة والسلام.

الْيَسَعَ عليه الصلاة والسلام .

يُونُسَ عليه الصلاة والسلام.

عيسى عليه الصلاة والسلام.

محمد صلى الله عليه وسلم .

قال تعالى: {وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (83) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (84) وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ (85) وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ} [الأنعام: 83 - 86].

 

رابعاً : كل الخلق يعودون في النسب إلى آدم صلى الله عليه وسلم، فهو أبو البشر الأول. عن أبي هريرة، قال: قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الله عزَّ وجلَّ قد أذهبَ عنكم عِبِّتَّةَ الجاهِليَّةِ وفَخْرَها بالآباء، مُؤمِنٌ تقيٌّ، وفَاجِرٌ شقيٌّ، أنتم بنو آدَمَ، وآدمُ مِن تُرابِ، لَيَدَعَنَّ رجالٌ فخرَهم بأقوامِ، إنما هم فَحْمٌ مِنْ فَحْمِ جهنمَ، أو ليكونُنَّ أهونَ على الله من الجِعْلانِ، التي تدفَعُ بأنْفِهَا التتْنَ" (أخرجه أحمد في المسند تحت رقم (8736)، وأبوداود تحت رقم (5116)،  والترمذي تحت رقم (4300) وقال: حديث حسن. وصححه لغيره محققو المسند. وحسنه الألباني.).

 

خامساً : كل الخلق بعد نوح يعودون إلى نوح عليه الصلاة والسلام. قال تعالى: {وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ (75) وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76) وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ } [الصافات:75 - 77]. فهو أبو البشر الثاني، وإلى أبنائه: سام وحام ويافث ينتسب الخلق اليوم.

قال البغوي في تفسيره (7/ 43- 44): "{ وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ } وأراد أن الناس كلهم من نسل نوح. روى الضحاك عن ابن عباس قال: لما خرج نوح من السفينة مات من كان معه من الرجال والنساء إلا ولده ونساءهم . قال سعيد بن المسيب: كان ولد نوح ثلاثة: سام وحام ويافث، فسام أبو العرب وفارس والروم، وحام أبو السودان، ويافث أبو الترك والخزر ويأجوج ومأجوج وما هنالك"اهـ

 

سادساً : كل الأنبياء بعد سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام من ذريته: {وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ } (العنكبوت: 27) . قال ابن كثير في تفسيره (6/ 275): "وقوله: { وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ } ، هذه خِلْعَة سَنية عظيمة، مع اتخاذ الله إياه خليلا وجعله للناس إماما، أن جعل في ذريته النبوة والكتاب، فلم يوجد نبي بعد إبراهيم عليه السلام، إلا وهو من سلالته، فجميع أنبياء بني إسرائيل من سُلالة يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، حتى كان آخرهم عيسى ابن مريم، فقام في ملئهم مبشرا بالنبي العربي القرشي الهاشمي، خاتم الرسل على الإطلاق، وسيد ولد آدم في الدنيا والآخرة، الذي اصطفاه الله من صميم العرب العَرْباء، من سلالة إسماعيل بن إبراهيم، عليهم السلام: ولم يوجد نبي من سلالة إسماعيل سواه، عليه أفضل الصلاة والسلام من الله تعالى"اهـ.

ولذلك يقال عن إبراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم : أبو الأنبياء.

 

 

سابعاً : العرب البائدة بحسب ما يقرره علماء النسب هم من كانوا قبل إبراهيم عليه الصلاة والسلام. والعرب الباقية هم ولد إسماعيل بن إبراهيم عليه الصلاة والسلام. وهم ولد عدنان بن إسماعيل بن إبراهيم عليهما الصلاة والسلام. وولد قحطان بن إسماعيل بن إبراهيم عليهما الصلاة والسلام.

 

 

جار التحميل