جامعة أم القرى

نبذة


- 2016/11/25

النبذة  والنشأة:

تعود بداية الدراسات العليا بجامعة أم القرى إلى عام 1388 هـ؛ إذ افتتح أول قسم للدراسات العليا الشرعية بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية. وبهذا تكون الجامعة رائدة في مجال الدراسات العليا في مملكتنا الحبيبة المملكة العربية السعودية.

وفي 3 / 2 / 1392 هـ تم مناقشة أول رسالة ماجستير بالجامعة, وكانت الأولى على مستوى المملكة.

تتابعت الإضافات والإنجازات بعد ذلك, فتم افتتاح أقسام الدراسات العليا حتى زادت على خمسين برنامجاً لدرجات: الدبلوم والماجستير والدكتوراه, في مختلف الكليات والأقسام.

وفي عام 1413هـ أنشئت عمادة الدراسات العليا بموجب القرار رقم (9) للمجلس الأعلى لجامعة أم القرى في جلسته (25) بتاريخ 17 / 2 / 1413هـ؛ لتتولى الإشراف على أقسام الدراسات العليا بالجامعة, ومتابعة شؤونها.

واليوم -بحمد الله- أصبحت تؤدي دوراً بارزاً وملموساً تجاه طلاب وطالبات الدراسات العليا, بدءاً من استقبالهم للالتحاق بالبرنامج, وانتهاءً بمنحهم الدرجات العلمية.

 

الرسالة:

إدارة برامج الدراسات العليا بجامعة أم القرى تخطيطاً وتنظيماً وتطويراً وفق اللوائح والأنظمة, وذلك بما يخدم الفرد ويحقق تنمية المجتمع ويساهم في حل مشكلاته.

 

 

الأهداف

تهدف الدراسات العليا إلى تحقيق الغايات الآتية:

  • العناية بالدراسات العليا الإسلامية والعربية, والتوسع في بحوثها, والعمل على نشرها.
  • الإسهام في إثراء المعرفة الإنسانية بكافة فروعها, وذلك عن طريق الدراسات المتخصصة والبحث الجاد, وصولاً إلى إضافات علمية وتطبيقية مبتكرة, والكشف عن حقائق جديدة.
  • تمكين الطلاب المتميزين من حملة الشهادات الجامعية من مواصلة دراساتهم العليا محلياً.
  • إعداد الكفايات العلمية والمهنية المتخصصة, وتأهيلهم تأهيلاً عالياً في مجالات المعرفة المختلفة.
  • تشجيع الكفايات العلمية على مسايرة التقدم السريع للعلم والتقنية ودفعهم إلى الإبداع والابتكار وتطوير البحث العلمي, وتوجيهه لمعالجة قضايا المجتمع السعودي.
  • الإسهام في تحسين مستوى برامج المرحلة الجامعية لتتفاعل مع برامج الدراسات العليا.

 

جار التحميل