جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

عبد الرحمن فوزي الخطابي


- 2019/12/07

طلاب مقرر الكتابة ٣ - د. فهد القرشي

    عامي الأول في قسم اللغة الإنجليزية

    لقد كان يومي الأول في قسم اللغة الإنجليزية لا ينسى، لم يكن الأمر سهلا، ولكني تمكنت من اجتياز ذلك، فقد كانت عملية اختيار القسم، والأسبوعين الأولين، وكذلك الفصل الأول والثاني من الأمور التي جعلت هذا العام مذهلا.

    فبعد ثلاث سنوات من الدراسة في تخصصين مختلفين، تم قبولي أخيرا في قسم اللغة الإنجليزية، وللأمانة فإنني لم أجد نفسي في أي من التخصصين اللذين درست فيهما، فقلت لنفسي ربما حان الوقت لكي أسير وفق رغبتي، ومن ثم سألت أحد أبناء عمومتي، وهو حاصل على درجة الماجستير في اللغة الإنجليزية، فأرشدني للالتحاق بالقسم، وهو ما قمت به، فقد كنت مؤهلا لخوض الاختبار وانتهزت هذه الفرصة، وقد كنت خائفا من الفشل لأن الأمر لم يكن بالسهولة التي كنت أظنها، كما أن أعداد الطلاب الذي تقدموا للامتحان كانت كثيرة، وبعدها تلقيت في شهر رمضان رسالة نصية تفيد بأنه تم قبولي في القسم، وهكذا بدأ كل شيء.

    لقد كنت مرعوباً في البداية، ولكن الأسبوعين الأوَّلين جعلا الأمر هيناً بالنسبة لي، فقد كان الأساتذة ودودين، وعلى مستوى عال من المهنية، وكانت طرقهم في التدريس مذهلة، فقد استخدم بعضهم المعامل المجهزة بأجهزة العرض الحديثة والحواسب الآلية، فيما استخدم البعض الآخر تقنيات أخرى مثل العصف الذهني والعمل الجماعي، فقد كانوا يطلبون منا على سبيل المثال تصحيح فروض زملائنا المنزلية، وكنت ألاحظ أنني تحسنت كثيرا في التحدث والكتابة والقراءة، ولم أكن أعرف أحدا ممن يدرسون اللغة الإنجليزية، ولكنني اكتسبت أصدقاء جددًا.

    لقد أنهيت الفصل الدراسي الأول وأنا أشعر بالرضا عن نفسي، فقد حصلت على درجات جيدة في أغلب المواد الدراسية، وقد كانت عائلتي فخورة بي وشجعتني على بذل أفضل ما لدي في الفصل الدراسي الثاني، وقد كان الفصل الدراسي الثاني أفضل من ناحية الدرجات، فقد تعلمت من أخطائي وعملت على معالجة نقاط ضعفي، ومن ثم فإنني لا أطيق صبراً على انتظار ما سوف أقوم به في هذا العام.

    وفي الختام، وبعد مضي ثلاثة أعوام من الدراسة في تخصصات لا أحبها، اخترت أن أدرس ما أجيد وما أرغب في دراسته، فعامي الأول في دراسة اللغة الإنجليزية بين لي أن العمل الجاد يؤتي ثماره، وأنه لم يفت الأوان أبداً على  القيام بما ترغب القيام به، وأنه ينبغي عليك أن تسعى لتحقيق رغبتك.

    جار التحميل