جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

مقدمة عن ملتقى تمكين المرأة


- 2019/03/10

مقدمة عن ملتقى تمكين المرأة في البحث العلمي: 

يعتبر التمكين في البحث العلمي خارطة الطريق للوصول إلى الاقتصاد المعرفي، وأحد أهم أجزاء تطوير الفكر البشري، مما يعني أن المساهمة فيه تؤثر سلباً أو إيجاباً في تقدم الشعوب وتطورها.

وقد شاركت المرأة في تطوير هذا الفكر، وساهمت في مختلف المجالات التنموية والاجتماعية؛ فمنذ عهد النبوة والمرأة تلقى الاهتمام والعناية في سبيل طلب العلم. ونتيجة  للحرص والجهد الذي بذلته المرأة في طلب العلم، برز لنا نساء عالمات، لا يزال أثر علمهن وتعليمهن باقياً إلى يومنا هذا، حيث ارتفع ذكرهن وانتفع الناس بعلمهن، وخلد التاريخ أسماءهن وسيرهن وميراثهن، وسجل لهن تميزهن العلمي ونبوغهن المعرفي.

عبر العصور كانت للمرأة بصمات في المجالات التنموية بما يعود أثره على المجتمع، ويساعد في نهوضه وتقويم خططه، لا سيما أن تمكين المرأة في المجتمع يعتبر من أولويات رؤية المملكة 2030، مما له أثر بالغ في تعزيز قدراتها البحثية، وإبراز إنتاجها العلمي في المجالات المختلفة، وتوظيف مهاراتها البحثية في خدمة المجتمع ومتطلباته.

هذا ويعتبر البحث العلمي المدعوم من أهم مؤشرات جودة المقترح البحثي وملاءمته للتوجهات الوطنية، يتبع ذلك النشر العلمي في أوعية النشر المرموقة، إلا أن الفجوة بين الاهتمام البحثي بين المرأة والرجل تكاد تتسع يوماً عن يوم بالرغم من الدعم اللا محدود التي توليه الجهات المسؤولة عن البحث العلمي للمرأة، خاصة مما يتطلب الوقوف عند هذه الظاهرة ومناقشتها، ووضع الحلول الممكنة لها.

وقد حاولت جامعة أم القرى تذليل الصعاب وزيادة فرص الدعم للباحثات، تقديراً لمهامهن المتعددة؛ فاستحدثت برنامجاً خاصا للدعم (واعدة لعضوات هيئة التدريس) في سبيل تحقيق الهدف المنشود، وأقامت عددًا من الدورات التدريبية المتخصصة لزيادة فرص الدعم الداخلي والخارجي، واهتمت باستضافة الشخصيات النسائية التي تساعد الباحثات على معرفة مجالات الدعم، وكيفية تخطي مفاضلات التحكيم.

موعد المؤتمر: 14 رجب 1441هـ

جار التحميل