جامعة أم القرى

النبذة


- 2016/05/19

تُعد عمادة القبول والتسجيل محور الارتكاز في الجامعة، فالقبول والتسجيل يرتبط من حيث نشأته بوجود التعليم الجامعي. ولقد مرت عملية التسجيل بعدة مراحل بدأت بتطبيق نظام الساعات المعتمدة على أقسام كلية التربية بمكة المكرمة وحدها، ثم تم تطبيق النظام على أقسام كلية الشريعة والدراسات الإسلامية مع إطلالة العام الدراسي 95/ 1396هـ، وكانت هناك إدارة تسمى إدارة القبول والتسجيل.

وفي عام 96/ 1397هـ، أُعيد تشكيل هذه الإدارة نظراً لتوسع أعمالها، وسُميت عمادة القبول والتسجيل، وعُين لها عميد ووكيل للعميد، واتجهت العمادة نحو الاهتمام بالإحصاء واستخدام الأسلوب الإحصائي في جمع البيانات الطلابية وتحليلها، ثم بدأت العمادة باستخدام الحاسب الآلي وغيره من الأساليب الحديثة بهدف تحسين إجراءات العمل وتطويرها، حيث بدأ استخدام الحاسب الآلي في تسجيل الطلاب عام 1401هـ، وفي تسجيل الطالبات عام 1405هـ، حيث كان تسجيل المقررات يتم يدوياً تحت إشراف المرشدين الأكاديميين، ثم يتم إدخالها في جهاز الحاسب الآلي الرئيس، وكذلك يتم إدخال النتائج، واستمر ذلك حتى عام 1415هـ.

وفي عام 1415هـ، تم ما يلي:

·تجهيز شبكة الحاسب الآلي الخاصة بعمادة القبول والتسجيل والمتصلة بمركز الحاسب الآلي مباشرة عن طريق الكوابل الضوئية (Fiber Optics)؛ وهي عبارة عن شبكة حاسبات شخصية متصلة بالجهاز الرئيسي الموجود بمركز الحاسب الآلي.

·إعداد البرامج المتعلقة بأعمال عمادة القبول والتسجيل على الحاسبات الشخصية، باستخدام برنامج قواعد البيانات (Access)، وتشمل هذه البرامج برامج القبول والتسجيل لطلاب وطالبات نظام اليوم المعتاد.

 وفي عام 1418هـ، تم ما يلي:

· تطوير نظام القبول والتسجيل على الحاسبات الشخصية لطلاب وطالبات نظام اليوم المعتاد.

· البدء في إعداد برنامج التسجيل الآلي على الحاسبات الشخصية لطلاب وطالبات نظام اليوم المعتاد.

وفي عام 1419هـ، تم ما يلي:

.   تطوير برنامج التسجيل الآلي على الحاسبات الشخصية لطلاب وطالبات نظام اليوم المعتاد.

·  إعداد برامج جديدة لاختبارات القبول على الحاسبات الشخصية، واستخدام الماسح الضوئي لتصحيح اختبارات القبول لهذا العام.

·   البدء في إعداد برامج جديدة للقبول والتسجيل على الحاسب الآلي الرئيسي، وتشمل برامج التسجيل والنتائج والتخرج والشؤون الأكاديمية.

·   توفير نظام الأرشيف الآلي بعمادة القبول والتسجيل وتجربته استعداداً لتطبيقه.

وفي عام 1420هـ، تم ما يلي:

·  تطوير كافة برامج القبول والتسجيل على الحاسب الرئيسي، والبدء في استخدام النظام، والاستغناء عن برامج القبول والتسجيل الموجودة على الحاسبات الشخصية.

·  تطوير برامج اختبارات القبول وربطها بالحاسب الآلي.

·  البدء في استخدام نظام الأرشيف الآلي بعمادة القبول والتسجيل.

·  ربط غالبية الأقسام الأكاديمية بالجامعة ببرنامج القبول والتسجيل على الحاسب الرئيسي، بحيث يمكن للأقسام متابعة طلابهم من خلال الاستفسار المباشر.

·  ربط مقر الجامعة بالزاهر بالحاسب الآلي الرئيسي، وتم البدء في استخدامه من قبل موظفات عمادة القبول والتسجيل في أعمال العمادة، والتي تشمل القبول والتسجيل والشؤون الأكاديمية.

 وفي عام 1422هـ، تم ما يلي:

·  دراسة تطبيق نظام جديد للقبول والتسجيل يعتمد على قاعدة البيانات (أوراكل)، بالتنسيق مع مركز تقنية المعلومات والحاسب الآلي.

·  تعديل النظام الجديد للقبول والتسجيل بما يتلاءم مع اللائحة الدراسية وأنظمة الجامعة.

·  إضافة الجزئية الخاصة بالتسجيل الآلي إلى النظام الجديد للقبول والتسجيل.

 

الرسالة:

تقديم أفضل الخدمات، تبسيط الإجراءات، تذليل العقبات، والارتقاء بكافة آليات القبول والتسجيل وفق أحدث الأساليب والنظم الإلكترونية الحديثة. 

 

الأهداف:

  • تسهيل كافة الإجراءات عن طريق الاستخدام الذكي لتكنولوجيا المعلومات.
  • تهيئة المناخ العلمي بتذليل الصعوبات والعقبات للطالب والطالبة.
  • الدقة والتميز والسرعة في الإنجاز. 

 

القيم:

  • الجودة والإتقان.
  • العدل والمساواة.       
  • الوضوح والشفافية.

 

الرؤية:

 الريادة والتميز والجودة في آليات وإجراءات القبول والتسجيل، ومنافسة أرقى الجامعات الدولية. 

جار التحميل