جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

التعريف بالبشارة واشتقاقها


- 2016/09/18

المبحث الأول :
التعريف بالبشارة واشتقاقها .


البشارة في اللغة : *
البِشْرُ الطلاقة وقد بَشَرَه بالأمر يَبْشُرُه بالضم بَشراً وبُشُوراً وبُشْراً وبَشَرَه به بَشْراً .
وبَشَّرَهُ وأَبْشَرَهُ فَبشِرَ به ، وبَشَرَ يَبْشُرُ بَشْراً وبُشُوراً . يقال : بَشَرْتُه فَأَبْشَرَ واسْتَبْشَرَ وتَبَشَّرَ وبَشِرَ‘: فَرِحَ . قال ابن فارس : ( الباء والشين والراء أصل واحد ، ظهور الشيء مع حسن وجمال والبشير حسن الوجه والبَشارة الجمال . قال الأعشى :
ورأت بأن الشيب جا نبه البشاشة والبشارة (1) ) (2) .
وفي التنزيل العزيز : { فأستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به .... } الآية (3) . وفيه أيضاً : {‘وأبشروا بالجنة .... } الآية (4) . واستَبْشَرَه : كَبَشَّره .
والبشارة المطلقة لا تكون الا بالخير ، وإنما تكون بالشر إذا كانت مقيدة كقوله تعالى {‘فبشرهم بعذاب أليم } (5) . قال ابن فارس : ( يقال بشرت فلانا أبشره تبشيراً وذلك يكون بالخير وربما حمل عليه غيره من الشر ، وأظن ذلك جنساً من التبكيت ، فأما إذا أطلق الكلام إطلاقاً فالبشارة بالخير والنذارة بغيره ) (6) .
قال الجوهري : ( بَشَرْتُ الرجل أبْشُرُهُ ، بالضم ، بَشْرَاً وبُشُوراً من البُشْرَى ، وكذلك الإبْشَارُ والتَّبْشِيرُ ثلاث لغات ، والإسم البِشارَةُ والبُشارَةُ بالكسر والضم . يقال : بَشَرْتُه بمولودٍ فأبْشَرَ إبْشَاراً أي سُرَ ) (7) .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* انظر تهذيب اللغة للأزهري 11/359 ، معجم مقاييس اللغة لابن فارس 1/251 ، المصباح المنير للفيومي 1/56 الصحاح للجوهري 2/590 ، القاموس المحيط للفيروزأبادي 1/373 ، لسان العرب 1/287-288 .
(1) ديوان الأعشى (113) .
(2) معجم مقاييس اللغة لإبن فارس (ت:395هـ) 1/251 .
(3) سورة التوبة ، آية رقم (111) .
(4) سورة فصلت ، أية رقم (30) .
(5) سورة الإنشقاق ، آية رقم (24) .
(6) معجم مقاييس اللغة 1/251 .
(7) الصحاح للجوهري 2/590 .

وتقول : أبْشَرَ بخير ، بقطع الألف . وبَشِرْتُ بكذا ، بالكسر ، أبْشَرُ أي استَبْشَرْتُ به .. والبِشَارَةُ : تَباشُرُ القوم بأمر . والتَّباشيرُ البُشْرَى . وتَبَاشَرَ القوم أي بَشَّرَ بعضهم بعضا .
والبِشَارَةُ والبُشارَةُ أيضا : ما يعطاه المُبَشِّرُ بالأمر . وفي حديث توبة كعب رضي الله عنه : فأعطيته ثوبي بُشَارَةً ؛ البُشارَةُ بالضم : ما يعطى البَشيرُ كالعمالة للعامل ، وبالكسر لأنها تظهر طلاقة الإنسان ، والبَشِير : المبَشِّرُ الذي يُبَشِّرُ القوم بأمر خير أو شر . وهم يتباشرون بذلك الأمر أي يُبَشِّر بعضهم بعضا .
وقال الزجاج : معنى يَبْشُرُك يَسُرُّكَ ويُفْرِحُكَ ، وَبَشَرْتُ الرَّجُلَ أَبْشُرُهُ إذا أَفْرَحْتَه ، وَبَشِرَ يُبْشِرُ إذا فرح ، قال ومعنى يَبْشُرُكَ ويُبَشِّرُكَ من البُشَارَة . قال : وأصل هذا كله أن بَشَرَةَ الإنسان تنبسط عند السرور ؛ ومن هذا قولهم : فلان يلقاني بِبِشْرٍ أي بوجه مُنْبَسِطٍ (1) .
قال ابن الأعرابي : يقال بَشَرْتُهُ وبَشَّرْتُه وأَبْشَرْتُهُ وَبَشَرْتُ بكذا وكذا ، وَبَشِرْتُ وَأَبْشَرْتُ إذا فَرِحْتَ به ... قال ابن سيده : أَبْشَرَ الرجُلُ فَرِحَ .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) تهذيب اللغة للأزهري (ت:370هـ) 11/359 ، لسان العرب 1/288 .

جار التحميل