جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

كلمة رئيس القسم


- 2020/03/09

تعتبر المحاسبة من أقدم المهن العريقة عبر التاريخ. وقد أثبت العلماء والخبراء والمختصين دورها الحيوي المتمثل في إثبات وتسجيل العمليات التجارية والإقتصادية بكافة أشكالها بدءً من المقايضة ومن ثم البيع والشراء بالعملة الورقية، وحديثاً البطاقة الإئتمانية وماتوصلت إليه النقود الإلكترونية. وقد نظم دستور الأمة الذي نزل على النبي العربي صلى الله عليه وسلم، عملية التسجيل كأحد أهم محطات نظام المحاسبة كنظام للمعلومات الاقتصادية فقد قال الهادي العليم الرحيم في محكم الكتاب القرآن الكريم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ ۚ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ ۚ }.

لذلك يبرهن القرآن الكريم على أهمية عملية تسجيل الدَّين، والقياس على ذلك يعمم على جميع المعاملات التجارية، والتسجيل يعتبر ركن من أركان النظام المحاسبي.

وعلى السياق المحيط، فقد أولت حكومة المملكة العربية السعودية منذ نشأتها أهمية خاصة للمحاسبة، ففي عهد جلالة المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ومنذ منتصف القرن الرابع عشر الهجري تضمن النظام التجاري الصادر بالمرسوم الملكي رقم ٣٢ وتاريخ ١٣٥٠/٠١/١٥ هـ الموافق ١٩٣١/٠٦/٠٢ م بعض الأحكام التي تنظم مسك الدفاتر وإثبات العمليات التجارية.

وتوالت المراسيم الملكية والقرارات الوزارية على تنظيم مهنة المحاسبة، وألزم نظام الشركات الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/٦ وتاريخ ١٣٨٥/٠٣/٢٢ هـ  الموافق ١٩٦٥/٠٧/٢٢ م جميع الشركات العاملة بالمملكة العربية السعودية إعداد القوائم المالية، ومراجعتها من قبل محاسب قانوني الذي تم تحديد نطاق مهامه ومسؤولياته بقرار صادر من معالي وزير التجارة برقم ٤٢٢ لعام ١٣٨٨ هـ الموافــق ١٩٦٨ م.

وفي عام ١٣٩٥ هـ الموافق ١٩٧٤ م، تم وضع النواة الأولى لتنظيم المهنة في المملكة، وأوجد لجنة عليا للمحاسبة القانونية، وأوكل إليها مهمة الإشراف على المهنة.

وقد برز دور العديد من المؤسسات الأكاديمية في المملكة العربية السعودية حتى تم إنشاء هيئة السعودية للمحاسبين القانونيين عام ١٤١٢ هـ الموافق ١٩٩١ م.

وكان لجامعة أم القرى إسهام -جدير بالذكر- في حراك تطور مهنة المحاسبة، حيث تم إنشاء قسم المحاسبة عام ١٤٠٥ هـ الموافق ١٩٨٥ م كأحد شعب قسم الاقتصاد الإسلامي؛ لتخريج الكوادر العلمية المتخصصة ولسد حاجة البلاد من المحاسبين المتميزين بالفكر المحاسبي الإسلامي ولنشر ثقافة وفكر المحاسبة في أوساط أبناء الوطن.

وكان هناك إقبال من أبناء المملكة العربية السعودية والطلبة الزائرين بجامعة أم القرى، وفي بداية عام ١٤٢١ هـ تم إدماج قسم الحضارة والنظم الإسلامية مع قسم التاريخ الإسلامي، ونتيجة لذلك تم فصل شعبة المحاسبة كقسم مستقل عن قسم الاقتصاد الإسلامي.

ويقارب عدد الطلاب والطالبات في قسم المحاسبة حالياً نحو ١٠٠٠ طالب، ويعمل قسم المحاسبة تحت مظلة كلية إدارة الأعمال.

وقد تم تطوير خطة الدراسة عدة مرات لتواكب التطورات في مجالات العلوم المحاسبية، وأصبحت أحدث خطة دراسية (خطة عام ١٤٢٥هـ) للتخرج تتطلب إكمال دراسة (١٤٧) وحدة دراسية بنجاح في ثمانية مستويات ومايعادل أربع سنوات، يتراوح عدد الوحدات الدراسية في كل مستوى بين (١٧-١٩) وحدة دراسية، وذلك كما توضحه الخطة الدراسية المعتمدة لنيل درجة البكالوريوس في المحاسبة، والمعمول بها حالياً بقسم المحاسبة.

ويعرض قسم المحاسبة برامج دراسات عليا: ماجستير محاسبة برسالة، وماجستير محاسبة، وماجستير المحاسبة الحكومية، وماجستير المراجعة الداخلية.

وخلال العام الدراسي ٢٠١٩-٢٠٢٠ تم العمل على استحداث برنامج الدكتوراه بالمحاسبة الذي يتوقع القبول به مع مطلع العام المقبل.

إن عملية تطوير البرامج المحاسبية في قسم المحاسبة مستمرة لا تتوقف؛ كي تواكب التطورات في أوساط الأسواق العالمية والمحلية، وتستهدف تخريج كوادر علمية مؤهلة وقادرة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى بناء هذا الوطن والمساهمة في تحقيق رؤية ٢٠٣٠.

هذا والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

رئيس قسم المحاسبة

محمد بن خلف الشمري

٢٠٢٠/٠٣/٠٩ م

جار التحميل