جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

كلية الطب بالقنفذة تقيم ندوة افتراضية علمية طبية عن فقر الدم المنجلي


أهم الأخبار
أضيف بتاريخ - 2021/05/22  |  اخر تعديل - 2021/05/22


انطلاقاً من إيمانها بأهمية نشر التوعية والتثقيف ورفع الوعي الصحي، وحماية الأجيال القادمة من أمراض الدم الوراثية، وتعزيز مفهوم الوقاية خير من العلاج، والتعاون المثمر والبناء، وضمن  سلسلة من البرامج والندوات والمحاضرات والدورات والأنشطة في العديد من الجوانب والمجالات الطبية المهمة، نظَّمت كلية الطب وعقدت ندوة تثقيفية حوارية تحت عنوان (فقر الدم المنجلي) عن طريق تقنيه الاتصال المرئي (منصة زوم) وكان ذلك مساء يوم الجمعة ٩ شوال ١٤٤٢ الموافق ٢١ مايو ٢٠٢١م  عن بعد، في تمام الساعة التاسعة مساءً، أعدتها وقدمتها الدكتورة فاطمة الزهراني، استشارية طب الأطفال بمستشفى جامعة الملك عبد العزيز، مهتمة بمرض فقر الدم المنجلي.

وبدأت  الندوة بكلمة ترحيبية لوكيلة كلية الطب الدكتورة نوال الحازمي رحبت فيها بالضيوف الكرام والمشاركين وشكرت القائمين على هذه الندوة على جهودهم، وهذه الندوة موجهة  للطلاب والطالبات وأعضاء هيئة التدريس والإداريين ولجميع الحاضرين والحاضرات من جميع أطياف وشرائح المجتمع، وتهدف الندوة بالمقام الأول لتوعية المواطنين والمقيمين للحد من انتشار  هذا المرض.

وتناولت واشتملت الندوة على العديد من المحاور، وناقشت وركزت على المواضيع التالية:

  • التعريف بمرض فقر الدم (الأنيميا المنجلية).
  • أنواع فقر الدم وطرق العلاج.
  • كيف يصاب الشخص بمرض فقر الدم المنجلي.
  • ما هو الفرق بين الشخص الحامل لمرض فقر الدم والشخص المصاب بالمرض.
  • الأمراض الوراثية وطريقة انتقالها.
  • فقر الدم المنجلي من الناحية النفسية والاجتماعية.
  • أعراض فقر الدم المنجلي.
  • مضاعفات فقر الدم المنجلي.
  • أزمات العظام للأطفال.
  • متى تزور الطبيب.
  • بعض الإحصائيات لأمراض الدم الوراثية.
  • كيف تشخص فقر الدم المنجلي.
  • الوقاية من فقر الدم المنجلي.
  • أهمية فحص ما قبل الزواج.
  • كيف يتعايش مريض فقر الدم المنجلي مع المرض.
  • آخر ما توصل إلية الطب في علاج أمراض الدم الوراثية.

واستهلت المحاضرة أعمال الندوة بالتعريف بمرض فقر الدم وهو مرض يصنف من أمراض الدم الوراثية ويعتبر من الأمراض الأكثر شيوعاً، وتتركز هذه الأمراض في مناطق معينة من المملكة العربية السعودية وخاصة المنطقة الشرقية والجنوبية، وأوضحت أن فقر الدم المنجلي لا يتوقف عند فقر الدم بل يؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية وتعطلها، وتحدثت خلال الندوة عن الجهود التي توليها المملكة للحد من انتشار أمراض فقر الدم، ومن جهة أخرى نوهت بالتطورات الحديثة في أمراض تكسر الدم الوراثية وآخر ما توصل إليه الطب في علاج أمراض فقر الدم، وبينت المشكلات النفيسة والاجتماعية للمرضى المصابين بفقر الدم وأنها تسبب لهم معاناة مزمنة وطويلة وهبوط الأداء الدراسي والاجتماعي والوظيفي.

وقد عبرت وكيلة الكلية عن شكرها وتقديرها لعميد الكلية الدكتور عبدالله بن علي ساعاتي على دعمه المتواصل وتوجهه الدائم للارتقاء بالكلية ومخرجاتها وبمستوى الخدمات التعليمية التي تقدمها الكلية لطلابها وتوفير الأجواء التي تحقق لهم البيئة التعليمية المناسبة، ولدعمه الجهود الصحية وأنشطة تعزيز الصحة في الكلية والعمل على رفع الوعي الصحي، كما وجهت خالص الشكر والتقدير للدكتورة فاطمة الزهراني على إقامة هذه الندوة وإنجاحها، وما قدمته من معلومات طبية قيمة، وقد أثمرت الندوة عن نتائج إيجابية ملموسة.

وفي ختام الندوة تم فتح النقاش مع الحضور وطرح العديد من التساؤلات وأجابت عليها بكل شفافية ووضوح.

لمشاهدة رابط العرض: اضغط هنا

جار التحميل