جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

عميدة الدراسات الجامعية للطالبات تفتتح (تهيئة أعضاء هيئة التدريس الجدد)




افتتحت عميدة الدراسات الجامعية للطالبات الدكتورة هالة بنت سعيد العمودي، برنامج تهيئة أعضاء هيئة التدريس الجدد والمعرض المصاحب له، يوم الأحد 1348/01/15هـ، والذي نظمته عمادة التطوير الجامعي والجودة النوعية بقاعة الجوهرة، في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحاً، ويستمر لمدة خمسة أيام. وكان في استقبالها وكيلة عمادة التطوير الجامعي والجودة النوعية الدكتورة سوزان بنت محمود برديسي، بحضور وكيلات العمادات والكليات والأقسام وعضوات هيئة التدريس الجدد.

بدأ الافتتاح بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم، ثم ألقى عميد عمادة التطوير الجامعي  والجودة النوعية الدكتور محمد بن جعفر ثابت كلمةً رحب فيها بالحضور الكريم، وأوضح أن الهدف العام للبرنامج هو تزويد أعضاء هيئة التدريس الجدد بالجهات التي تعينهم على أداء مهامهم المهنية بيسر وسهولة، وتعريفهم  بأنظمة ولوائح الجامعة، وطرق التدريس والتقويم، والخدمات المقدمة لكل منهم، وفي نهاية كلمته شكر الجهود المبذولة لكافة الجهات المشاركة.

ثم ألقت عميدة الدراسات الجامعية للطالبات الدكتورة هالة بنت سعيد العمودي، كلمتها التي قدمت فيها التهاني لعضوات هيئة التدريس ومن في حكمهن من المعيدات والمحاضرات المنضمات للكادر الأكاديمي، سائلةً الله أن ينفع بهن ويوفقهن. وأوضحت أن من حرص جامعتنا الغراء رعاية طاقمها الأكاديمي، وتوجيهه في بدء مسيرة العطاء العلمي، وخير مثال على ذلك هذا اللقاء الأخوي الذي تعقده وكالة التطوير الجامعي والجودة النوعية لتهيئة أعضاء هيئة التدريس الجدد وتوعيتهم باللوائح الجامعية والأنظمة المتبعة وتعريفهم بما لهم من حقوق وما عليهم من واجبات، وصولاً إلى تعريفهم بالبرامج التدريبية التي تُعقد في رحاب الجامعة أو خارجها، سعياً لتطوير القدرات الأكاديمية لعضوات هيئة التدريس الجدد وترسيخ الشعور لديهم بأهمية العمل في ظل المجتمع الأكاديمي.

وأوضحت المكانة العلمية والعملية لعضو هيئة التدريس ومن في حكمهم من محاضر ومعيد إذ يعد الركيزة الهامة التي يعتمد عليها المجتمع في بناء كيانه بما يقدمه من خبرات علمية ومعرفية، ويسهم في تأصيل القيم الإسلامية وتوجيه المتغيرات الفكرية والعلمية والثقافية، وبذلك يكون على عاتق عضو هيئة التدريس مهمة عظيمة؛ فهو يرسم صورة الجامعة ومكانتها بين الجامعات الأخرى، والحديث عن عضو هيئة التدريس يقودنا وبشكل متتام إلى معرفة أهم  واجباته العلمية والعملية وسبل تجسيدها علمياً إعمالاً بقوله تعالى: (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَـوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً).

وفي ختام كلمتها توجهت ببالغ الشكر والتقدير لمعالي مدير الجامعة على ما يوليه من رعاية ودعم كريمين لكل ما من شأنه الارتقاء بجامعتنا، وأثنت بالشكر لوكيل الجامعة للتطوير وخدمة المجتمع الدكتور هاني بن عثمان غازي، والشكر موصول لعميد عمادة التطوير والجودة النوعية الدكتور محمد بن جعفر ثابت، ولكافة السادة وكلاء العمادات، كما خصت بالشكر وكيلة عمادة التطوير الدكتورة سوزان بنت محمود برديس، على ما يقدمونه من جهود مشكورة في سبل تطوير القدرات الأكاديمية لعضوات هيئة التدريسية  الجدد منهن خاصة.

ثم ألقت الدكتورة سوزان برديسي وكيلة عمادة التطوير كلمة بهذه المناسبة، ثم توجه الجميع للمعرض المصاحب الذي عرضت به الوكالات والعمادات المشاركة جميع الخدمات المقدمة لأعضاء الهيئة التدريسية.

وفي نهاية اللقاء تم تكريم الجهات المشاركة بالبرنامج.

جار التحميل