جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

عميدة الدراسات الجامعية للطالبات تحضر حفل اليوم الوطني (86)


فعاليات
- 2016/09/26


برعاية معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس حضرت عميدة الدراسات الجامعية للطالبات الدكتورة هالة بنت سعيد العمودي الحفل الذي أقامته عمادة شؤون الطلاب بمناسبة اليوم الوطني الـ (86) للمملكة العربية السعودية، يوم الأحد الرابع والعشرين من ذي الحجة لعام 1437هـ الموافق الخامس والعشرين من شهر سبتمبر لعام 2016 م، بحضور وكلاء الجامعة، وعمداء الكليات ، بقاعة الملك سعود بالمدينة الجامعية بالعابدية للطلاب، والمنقول عبر الدائرة التلفزيونية لقسم الطالبات بقاعة الجوهرة بالزاهر،  في تمام الساعة الواحدة ظهراً، بحضور وكيلة عميد شؤون الطلاب للأنشطة الطلابية الدكتورة فاطمة بنت عبد الله العيدروس، ووكيلة عميد شؤون الطلاب للدعم الطلابي الدكتورة خلود محمد أبو النجا، ووكيلة عميد شؤون الطلاب للخدمات الطلابية الدكتورة لولوة صالح الحارثي، ووكيلة عمادة شؤون الطلاب الدكتورة منى بنت محمد حجي، وعدد من وكيلات الكليات والأقسام.

وازدانت القاعة بالطالبات اللاتي ارتدين الأزياء والأوشحة بألوان العلم السعودي، وجددن الولاء للحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود- حفظه الله -.

افتتح الحفل بالسلام الملكي، ثم تلاوة عطرة من الذكر الحكيم، تلتها  كلمة عميد شؤون الطلاب الدكتور عمرو بن طه السقاف الذي رحب فيها الحضور الكريم، معبراً عن فخره واعتزازه بإقامة هذه الاحتفالية كل عام، واستعرض سعادته قصة إنجاز سطرت صفحاتها على ثرى هذا الوطن المعطاء خلال (86) عاماً، واستطرد بقوله: اسمحوا لي أن أبعث باسمكم جميعاً رسالة فخر واعتزاز لجنودنا البواسل المرابطين على الحدود، وأضاف: إننا نعلن انتماءنا وولاءنا لوطننا ولقادتنا –حفظهم الله-.

أعقب ذلك كلمة لوكيل الشؤون التعليمية الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي ذكر فيها أنه يوم يعزِّز شموخ هذا الوطن، من عهد المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، مروراً بأبنائه الكرام حتى عهد  الملك سلمان الحزم والعزم، ووجه سعادته أبلغ التهاني لولاة الأمر، وللشعب السعودي، ثم استذكر دور الجامعة وريادتها في مثل هذا اليوم الغالي، وأكد في ختام كلمته على ضرورة تفعيل الدور الوطني لدى الطلاب والطالبات من خلال أعضاء هيئة التدريس .  

أخيراً ألقى معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس كلمته ذكر فيها أن الوطن كيان لا مكان، وانتماء وهوية لا بقعة جغرافية، وأن الوطن محضن روحي قبل أن يكون محضناً ترابياً، مضيفاً بأن الإنسان كما يولد على أرض الوطن فإنه تولد عليه كذلك أمنياته وأحلامه وطموحاته، ولذلك كان من الفطرة الإنسانية أن يحب الانسان وطنه، واستشهد معاليه بنبي الأمة عندما فارق مكة مضطراً، وقال: (إنك لأحب بلاد الله إليّ، ولولا أن قومي أخرجوني منك ما خرجت).

ثم شاهد الحضور أوبريت طموح وطن، والذي جاء في أربعة لوحات فنية شملت مناطق المملكة كافة، كما دشن معالي مدير الجامعة تطبيق جاهز للتحميل على الهاتف الجوال لعمادة شؤون الطلاب، يحتوي على دليل متكامل يستفيد منه الطالب والطالبة.

تلاه عرض أوبريت وطن طموح، والسحب على سيارة هدية  للطلبة المستجدين والمستجدات، وتقدم الدكتور عمرو بن طه السقاف بالشكر لمعالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس، ولوكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي، ولوكلاء العمادة، ولجميع من ساهم في إقامة وإنجاح هذه الفعالية.

جار التحميل