جامعة أم القرى

عميدة الدراسات الجامعية تشارك حفل تدشين مبادرة عطاء (المرحلة الثالثة)




شاركت عميدة الدراسات الجامعية الدكتورة هالة بنت سعيد العمودي في حفل تدشين مبادرة عطاء للتطوع البحثي وبحوث التطوع (المرحلة الثالثة)، يوم الاثنين 1438/08/19هـ، بالقاعة المساندة لقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بالمدينة الجامعية بالعابدية، والذي نقل عبر الدائرة التلفزيونية لقاعة الجوهرة بمقر الطالبات بالزاهر، بحضور وكيلة عمادة الدراسات الجامعية للشؤون التعليمية والتطوير الأستاذة الدكتورة شيخة بنت سعود عاشور، ووكيلة عمادة الدراسات الجامعية الدكتورة فريدة بنت محمد الغامدي، وكان في استقبالهّن وكيلة عمادة البحث العلمي الدكتورة هنادي محمد حسين بحيري، ووكيلة عميد كلية التربية الدكتورة سمية بنت عزت آل شرف، وعدد من وكيلات العمادات والكليات، ورئيسات الأقسام وأعضاء هيئة التدريس.

بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم ثم كلمة عميد عمادة البحث العلمي الدكتور عبدالرحمن بن غالب الأهدل عبر فيها عن فخر عمادة البحث العلمي بأن تكون لها الريادة في دعم أبحاث التطوع من خلال المنح الدخيلة والخارجية، والتحفيز على الاستمرار في تفعيل التطوع البحثي وتنظميه.

تلاها كلمة مؤسس مبادرة عطاء، والرئيس التنفيذي لشركة وادي مكة الدكتور فيصل بن أحمد علاف، أوضح فيها أن الاهتمام بنشر ثقافة التطوع يدل على تقدم المجتمعات وتلاحمها بشكل واعٍ ومتحضر، وعندما يقترن العمل التطوعي بالبحث العلمي يعد مقياساً للتكوين المعرفي في المجتمع.

عقب ذلك قدمت عميدة الدراسات الجامعية الدكتورة هالة بنت سعيد العمودي كلمةً باركت فيها تدشين هذه المبادرة البناءة، والتي تهدف لنشر ثقافة التطوع المعرفي في مؤسسات التعليم العالي، والتي تعد خطوة جادة لتشجيع البحث العلمي وإثارة الحوافز التي تخدم التطوع البحثي.

ثم استعرضت وكيلة عميد كلية التربية الدكتورة سمية بنت عزت آل شرف مخرجات المرحلة الثالثة من مبادرة عطاء، والمحاور التي تهدف إلى نشر الوعي بثقافة التطوع ضمن منهجية متوازية مع تفعيل دور الشراكات الداخلية والخارجية ضمن منظومة تكاملية تجعل من أم القرى مرجعاً بحثياً أساسياً في أبحاث التطوع المعرفي.

ونيابة عن معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس، ألقى سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور ثامر بن حمدان الحربي كلمةً عبر فيها عن أهمية العمل التطوعي الذي يُعد الاستثمار الأمثل لتحديات التطور العلمي، والذي يهدف إلى زيادة عدد المتطوعين.

وفي الختام كرمت الدكتورة هالة العمودي والدكتورة هنادي بحيري، المتطوعات ورائدات المرحلة الثالثة، والمراكز البحثية، والكليات المشاركة في مبادرة عطاء.

جار التحميل