قائمة الروابط

 

 

مكونات الشخصية لدى الشباب الكويتى

من الجنسين : دراسة عاملية

 

 

 

د. بدر محمد الانصارى

قسم علم النفس

كلية الآداب

جامعة الكويت

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

* منشور بمركز دراسات الخليج والجزيرة العربية  1998 ( عدد خاص) ،مجلس النشر العلمي ، جامعة الكويت .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

***

 

 

 

 

 

فهرست المحتويات

______

                                                                 الصفحة

تصدير .................................................               10           

ملخص .................................................      11

الفصل الأول :مشكلة الدراســة ..........................    12

        تمهيد ............................................      13

        فروض الدراســـــــــــــة ..........................   14

        أهميــــــة الدراســــــــــة ...........................   15

 

الفصل الثانى : الاطار النظرى ...........................   17

        تمهيــــــــد ........................................    18

        مفهوم الشخصية فى علم النفس ....................  19

        مفهوم السمة فى علم النفس.........................  21

         مفهوم العامل فى علم النفس.......................  23

         منهج التحليلى العاملى.............................   27

       

الفصل الثالث : الدراسات السابقة ..........................  39

        تمهيد ...............................................   40

        القسم الأول : الدراسات النفسية اللغوية المعجمية التى

                        هدفت إلى تحديد أسماء السمات .........     41

        القسم الثانى : الدراسات التى تناولت البحث فى العوامل      

                الثلاثة الكبرى للشخصية ..........................      46        

        القسم الثالث : الدراسات التى اهتمت بالعوامل الخمسة                       الكبرى للشخصية .....................................           54                   

        القسم الرابع : الدراسات التى اهتمت بالعوامل السبعه الكبرى

                        للشخصية ...............................              66

        القسم الخامس : الدراسات التى كشفت عن وجود عوامل

                          أساسية أخرى للشخصية ................   70

        تعقيب على الدراسات السابقة ..........................              77

 

الفصل الرابع : المنهج والاجراءات ............................     91

        عينات الدراسة .........................................      92   

        أداة الدراســة ...........................................      95

        اجراءات تطبيق الآداه ..................................       102

        خطة التحليلات الاحصائية ..............................      103

 

الفصل الخامس : النـــتائج .....................................       105

        التحليل العاملى للقائمة ...................................     106

                أولا : التحليل العاملى من الرتبة الأولى ...........  107 

                ثانيا : التحليل العاملى من الرتبة الثانية .............         119

        الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية وعواملها ........        123  

        المعايــير .................................................     134

                أولا : المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية....      135

                ثانيا : المئينيات ......................................         137

                ثالثا : الدرجات التائية ................................        142

الفصل السادس : مناقشة النتائج .....................................        149

المراجــــع .......................................................... 166

الملاحـــــق ......................................................... 185

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فهرست الجداول

                                                                        الصفحة

جدول (1) : السمات النموذجية لكل عامل من عوامل "آيزنك"

                ( العوامل الثلاثة الكبرى ) ....................               53

جدول (2) : السمات النموذجية لكل عامل من العوامل الخمسة

                الكبرى .......................................         65

جدول (3) : السمات النموذجية لكل عامل من العوامل السبعة

                الكبرى .......................................         68

جدول (4) : السمات النموذجية لكل عامل من عوامل "كاتل "

                الستة عشر.....................................               71

جدول (5) : السمات النموذجية لكل عامل من عوامل "جيلفورد"

                الثلاثة عشر.....................................              73

جدول (6) : السمات النموذجية لكل عامل من العوامل الاربعة

                الكبرى .........................................               75

جدول (7) : القوائم والاستخبارات الاكثر شيوعا واستخداما فى

                الكشف عن العوامل الاساسية للشخصية .........            87

جدول (8) : أحجام عينات الدراسة الاستطلاعية والمتوسطــــات

                الحسابية والانحرافات المعيارية والحد الأدنى والحد

                الاعلى والمدى وقيم "ت" فى متغير العمر .......    ..      93

جدول (9) : اعداد عينة الدراسة الاساسية والمتوسطات الحسابية

                والانحرافات المعيارية وقيمة "ت" لمتغير العمر...  .       94

جدول (10) : معاملات الثبات الخاصة بقائمة سمات الشخصية...         99

جدول (11) : عوامل الرتبة الأولى بعد التدوير المتعامد بطريقــة

                الفاريماكس لدى عينة الذكور لقائمة سمات الشخصية.       108  

جدول (12) : التفسيرالنفسى لعوامل الرتبة الأولى لدى عينة الذكور.   112

جدول (13) : عوامل الرتبة الأولى بعد التدوير المتعامد بطريقـــة

                الفاريماكس لدى عينة الاناث لقائمة سمات الشخصية .      114

جدول (14) :التفسير النفسى لعوامل الرتبة الأولى لدى عينة الإناث.       117

جدول (15) : عوامل الرتبة الثانية المستخرجة من قائمة سمــــــــات

                الشخصية لدى عينة الذكور ...........................       120

جدول (16) : عوامل الرتبة الثانية المستخرجة من قائمة سمــــــــات

                الشخصية لدى عينة الإناث ......................... 121

جدول (17) : ترتيب السمات الشائعة لدى الذكور ترتيبا تنازليا تبعــا

                لمتوسط البند على قائمة سمات الشخصية ............       124

جدول (18) : ترتيب السمات الشائعة لدى الإناث ترتيبا تنازليا تبعــا

                لمتوسط البند على قائمة سمات الشخصية ............       126

جدول (19) : المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وقيم "ت"

                لدلالة الفروق بين الذكور والإناث فى سمات الشخصية.     128

جدول (20) : المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وقيم "ت"

                لدلالة الفروق بين الذكور والإناث فى عوامل الشخصية

                الأولية ( من الرتبة الأولى )......................... 132

جدول (21) : المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وقيم "ت"

                لدلالة الفروق بين الذكور والإناث فى عوامل الشخصية

                الثانوية ( من الرتبةالثانية)........................... 133

جدول (22) : المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية والوسيط

                 والمنوال والمدى للذكور والاناث على عوامل الشخصية

                الأولية .............................................    136

جدول (23) : المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية والوسيط

                 والمنوال والمدى للذكور والاناث على عوامل الشخصية                    الثانوية ..............................................  137

جدول (24) : الرتب الميئنية المقابلة للدرجات الخام على عوامـــــــــل

                الشخصية الأولية لدى عينة الذكور ...................       139

جدول (25) : الرتبة الميئنية المقابلة للدرجات الخام على عوامـــــــــــل

                الشخصية الأولية لدى الإناث ..........................      140

جدول (26) : الرتب الميئنية المقابلة للدرجات الخام على عوامـــــــــــل

                الشخصية الثانوية لدى الذكور والإناث .................     141

جدول (27) : الدرجات التائية المقابلة للدرجات الخام على عوامـــــــــل

                الشخصية من الرتبة الأولى المستخرجة من قائمة سمات

                الشخصية لدى عينة الذكور ..........................        143

جدول (28) :  الدرجات التائية المقابلة للدرجات الخام على عوامـــــــــل

                الشخصية من الرتبة الأولى المستخرجة من قائمة سمات

                الشخصية لدى عينة الإناث .......................... 144

جدول (29) :  الدرجات التائية المقابلة للدرجات الخام على عوامـــــــــل

                الشخصية من الرتبة الثانية من قائمة سمات الشخصيــــــة                   لدى عينة الذكور الإناث..............................   145

جدول (30) : مقارنة بين عوامل الشخصية الكويتية الأولية (من الرتبة

                الأولى ) والانظمة العالمية للشخصية .................       147جدول (31) : مقارنة بين عوامل الشخصية الكويتية الثانوية (من الرتبة        الثانية ) والانظمة العالمية للشخصية ...................      148

 

فهرست الملاحق

        الصفحة

ملحق (1) : دراسة استطلاعية لمنطقة سمات الشخصية ...........        186  

ملحق (2) : قائمة سمات الشخصية (الأولية)....................... 187

ملحق (3) : المتوسطات الحسابية لاستجابات أفراد العينة على بنــــود

                 قائمة سمات الشخصية ...............................       1809

ملحق (4) : قائمة سمات الشخصية ( التعديل الأول ) ...............       191

ملحق (5) : العوامل الأولية المتعامدة المستخرجة من قائمة سمات

        الشخصية للعينة الكلية ....................................... 193

ملحق (6) : قائمة سمات الشخصية ( التعديل الثانى ) ...............       197

ملحق (7) : العوامل الأولية المتعامدة المستخرجة من استجابات العينه

        الكلية والشيوع والجذرالكامن ونسبة التباين بعد الاختزال الأول.    199  

ملحق (8) : العوامل الأولية المتعامدة المستخرجة من استجابات عينة                      الذكوروالشيوع والجذر الكامن ونسبة التباين ..................        202 

ملحق (9) :العوامل الأولية المتعامدة المستخرجة من استجابات عينة               الإناث والشيوع والجذر الكامن ونسبة التباين .................. 205

ملحق (10) :العوامل الأولية المتعامدة المستخرجة من استجابات العينة

                 الكلية  والشيوع والجذر الكامن ونسبة التباين بعـــــــــــد

                الاختزال الثانى........................................        208

ملحق (11) : التفسيـــرالنفســـى لعوامل الرتبـــة الأولــــى لــــدى 

                العينـــــة الكلية ........................................        211 

ملحق (12) : عوامل الرتبة الثانية المستخرجة من قائمة السمات لدى                      العينة الكلية ........................................... 212      

تصــدير

 

        ينتمى موضوعهذه الدراسة إلى مناهج البحث فى مجال علم نفس الشخصية والضمانات المنهجية فى الإجراءات والأدوات التى تسمح بإجراء دراسات عامة للشخصية الانسانية لاتطمس معها معالم تفردها من ناحية ، ولاتتجاهل ملامح الثقافة الفرعية والثقافة العامة من ناحية أخرى .

 

        يعانى مجال الدراسة العلمية للشخصية من العديد من المشكلات التى تعوق كفاءته النظرية والتطبيقية ، ويمكن لنا أن نوجز هذه المشكلات فى الجوانب التالية : المفاهيم التى تستخدمها النظريات ، طرق البحث المستخدمة فى الشخصية (الاستخبارات ، قوائم الصفات ، مقاييس التقدير ، الاختبارات الموضوعية ... الخ ) ، الاساليب الاحصائية المستخدمة خاصة التحليل العاملى ومعاملات الارتباط .

 

        وقد هدفت هذه الدراسة إلى محاولة الكشف عن المكونات الأولية والثانوية لشخصية الشباب الكويتى من الجنسين وذلك بإستخدام منهج مفردات وتعبيرات وأوصاف الشخص لنفسه ومن ثم تحويل هذه الاوصاف (كيفى) إلى أرقام (كمى) . وأبرزت الدراسة الحالية جوانب ثرية فى شخصية الشباب الكويتى تنحصر فى الجوانب الوجدانية أو السمات التى تصفهم وتميزهم عن أفراد الثقافات الأخرى .

 

        أتاح منهج الدراسة نظام جديدا لوصف الشخصية الكويتية ، بحيث يعد أكثر النماذج قبولا فى الوقت الراهن لوصف تلك الشخصية لانه أتاح بروز بعض السمات والانماط المميزه لشخصية الكويتيين عن أفراد الثقافات الأخرى، ومع ذلك فالرأى لدينا أن هذا النظام أو النموذج أفضل المتاح فى مجال بناء شخصية الشباب الكويتى حاليا . والحاجة ماسة إلى فحص فى فئات عمرية أخرى فى المجتمع الكويتى .

 

مكونات الشخصية لدى الشباب الكويتى

 من الجنسين : دراسة عاملية

 

ملخـــص :

        اهتم علماء نفس الشخصية بتحديد المكونات الاساسية للشخصية . وهم يتفقون فى استخدام التحليل العاملى ، ويهدفون إلى الإجابة عن السؤال المهم ، ما العوامل الاساسية الكبرى للشخصية ؟ ومع ذلك فقد اختلفوا فى الاجابة عنه. وقد هدفت هذه الدراسة الامبريقية الكشف عن المكونات الاساسية لشخصية الشباب الكويتى من الجنسين ، علما بأنه لم يصل إلى علمنا دراسة عربية منشورة أجريت التخطيط ذاته . لتحقيق هدف الدراسة الاساسى ، تم تصميم قائمة كويتية لسمات شخصية الشباب ، وقد مر بناء هذه القائمة بمراحل عديدة. وتحتوى القائمة فى صورتها الأخيرة على (60) سمة صيغت باللغة العربية الفصحى السهلة ، يجاب عن كل سمة على أساس خمسة بدائل . وتتسم القائمة بثبات مرتفع بطريقتى التجزئة النصفية ومعامل ألفا ، كما تتصف بصدق عاملى مرتفع أيضا ، حيث استخرج (11) عاملا للذكور و(11) عاملا للإناث. وتتاح للقائمة معايير (متوسطات حسابية ورتب مئينية ودرجات تائية) على (619) من الذكور و(1048) من الإناث . وأخيرا أسفرت نتائج التحليل العاملى لاستجابات افراد العينة الكلية (1909) عن استخلاص (11) عاملا من الرتبة الأولى (حسن الخلق ، الطيبة ، الاحساس بالدعابه ، العصابية ، يقظة الضمير، الابداعية ، التسلطية، التفاؤل فى مقابل التشاؤم ، الخجل فى مقابل الجرأة ، الدهاء ، الاجتماعية) وعاملان من الرتبة الثانية ( الانبساط والعصابية) ، ومن ثم نوقشت نتائج الدراسة فى ضوء الاطار النظرى والدراسات السابقة ، وبناء على نتائج الدراسة قدم الباحث مجموعة من التوصيات .

 

 

 

 

 

 

الفصل الأول

 

مشكلة الدراسة

 

(أهدافها - فروضها - أهميتها)

 

 

 

 

 

 

                            

                              الفصل الاول

                 مشكلة الدراسة               

تمهيـــــد

 

        اهتم علماء نفس الشخصية بتحديد المكونات الاساسية للشخصية . وهم يتفقون فى استخدام التحليل العاملى ، ويهدفون إلى الإجابة عن السؤال المهم ، ما هى المكونات الاساسية الكبرى للشخصية ؟ ومع ذلك تؤكد الأدلة العلمية التى انتهت إليها الدراسات السابقة فى مجال الشخصية عدم اتفاق الباحثين على اللغة والمنهج لقياس العوامل أو المكونات الاساسية للشخصية ، فضلا عن تسمية العوامل الاساسية المكونة للشخصية . ان المنهج النفسى اللغوى لوصف الشخصية يواجه بعض المتطلبات : منها ضرورة الوصف الدقيق للسمات وتقديرها من ناحية الوصف (الشيوع أو الانتشار ) فى الثقافة الواحدة ، وبالتالى تجمع السمات المرتبطة معا، وتصنيفها تحت عامل مستقل يمكن تعميمه عبر مختلف الافراد والمجتمعات .

 

        ويتمثل الهدف العام للدراسة الحالية فى البحث عن المكونات الأساسية الشخصية الكويتية وذلك بدراسة عاملية على  عينة مختلفة من الشباب( من طلاب الثانوية ، طلاب الجامعة ، الموظفين ) من الجنسين ونفصل أهداف الدراسة فيما يلى :

1 -  بناء قائمة كويتية لسمات الشخصية .

2 -  تحديد السمات المميزة لشخصية الشباب الكويتى من الجنسين .

3 -  تحديد الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية وعواملها الأولية ( ذات الرتبة الأولى ) والراقية ( الرتبة الثانية) .

4 -  وضع معايير كويتية على أبعاد قائمة سمات الشخصية لكل جنس على حدة .

5 -  مقارنة عوامل الشخصية الكويتية بعوامل الشخصية فى النظريات العاملية.

 

تحديد المشكلة :

 

         تحددت مشكلة الدراسة فى مجموعة من الاسئلة هدفت هذه الدراسة الى الاجابة عنها ، وهى كالتالى :

 

1 -  ما أهم السمات المميزة لشخصية الشباب الكويتى من الجنسين ؟

2 -  ما أوجه التشابه والاختلاف بين عوامل الشخصية الكويتية وبين عوامل الشخصية كما حددتها أهم النظريات العاملية للشخصية ؟

 

3 -  هلى يختلف الجنسان من الشباب الكويتى فى سمات الشخصية وعواملها الأولية ( الرتبة الأولى ) والراقية (الرتبة الثانية) وكيفية هذا الاختلاف ومداة ؟

 

4 -  ما المعايير الكويتية على الأبعاد التى تمثل سمات الشخصية لكل جنس على حده ؟

 

 

 

أهمية الدراسة :

 

        وتتبلور أهمية هذه الدراسة فى جانبين ، أولهما اكاديمى ، وثانيهما تطبيقى .

 

أولا : الاهمية الأكاديمية

 

        تتبدى أهمية الجانب الاكاديمى فى الآتى:

أ - تحديد انتشار السمات الاكثر شيوعا والأقل شيوعا لدى الشباب الكويتى .

ب - الكشف عن العوامل الاساسية لشخصية الشباب الكويتى من الجنسين .

ج - الكشف عن الفروق  بين الذكور والاناث فى مكونات الشخصية فى اطار المجتمع الكويتى .

د -  توسيع نطاق التراث النفسى الخاص فى البحث فى المكونات الاساسية للشخصية .

هـ - توفير قاعدة من البيانات العلمية الدقيقة عن الشخصية الكويتية ، تساعد القائمين على اتخاذ القرارات الصحية فى البلاد على اسم سياسة وقائية أوتقديم برامج وقائية أوعلاجية أو الاثنين معا .

و -  توفير إطار يتميز بالدقة ويشتمل على عدد محدد من المكونات أو العوامل الاساسية للشخصية القابلة للقياس .

 

هـ -  الوقوف على مدى عمومية النظريات العاملية المطروحة فى الساحة لوصف الشخصية .

 

ثانيا : الاهمية التطبيقية

 

        تتبدى أهمية الجانب التطبيقى لهذه الدراسة فى الآتى :

أ -  العمل على رفع كفاءة التصنيفات النفسية للشخصية ، انطلاقا من توفيرنا لقائمة كويتية على قدر من الدقة والموضوعية لقياس سمات الشخصية اعتمادا على الوصف الذاتى الحر للشباب الكويتى لنفسه ومن ثم تحويل هذا الوصف (كيفى) إلى أرقام (كمى) بدلا من الاعتماد على مفردات اللغة المستخرجة من معاجم اللغة .

 

ب - توفير مجموعة من المعايير النفسية لقائمة السمات الكويتية لاستخدامها بعد ذلك لاهداف اكاديمية وإكلينيكية وتربوية وارشادية ومهنية .

 

ج -  المساعدة فى إعداد خطط وقائية لرفع الاستعداد النفسى لدى الشباب الكويتى بصورة عامة .

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 

الفصل الثانى

 

الإطــار النظـــرى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الثانى

الاطار النظرى

تمهيــد :

 

        يدلنا تاريخ العلم ان العلاقة وثيقة بين النظرية ومناهج البحث ، أو - فى مجالنا هذا - بين نظرية الشخصية وطرق قياسها ، إذ تعد النظرية نقطة البدء فى تطوير طرق قياسها . ومن ناحية أخرى ان من أهم الواجبات الاساسية لنظرية الشخصية هو وصف أبنية أو مكونات النظام الذى تعالجه ويتطلب الأمر وجود لغة وصفيه لكى تجعل من الممكن تكوين صورة نفسية للناس عامة ، ولفرد معين بالذات بخاصة . ولقد توالت محاولات عديد من علماء نفس الشخصية لبحث المشكلة الكيفية فى مجال الأبنية أو المكونات الاساسية للشخصية ، وتبلورت فى السؤال التالى : ما المكونات الاساسية التى تشتمل عليها الشخصية ؟ وأجيب عن هذا السؤال إجابات عديدة ومختلفة ، ومازال الجدل موصولا . ومن هنا نلمس ان النظريات العاملية التى تتفق فى الهدف العام تختلف فى المدخل الأمثل للوصول إلى هذا الهدف الذى يتلخص فى التوصل إلى أهم المكونات الاساسية للشخصية ، تستخدم طرقا متعددة لقياس الشخصية ، يبرز من بينها جميعا قاسم مشترك أعظم ، وهو قياس الشخصية بواسطة الاستخبارات وقوائم الصفات ومقاييس التقدير والاختبارات الموضوعية للشخصية . فإذا كانت المهمة العاجلة فى أية نظرية عاملية للشخصية متعلقة بوصف ومن ثم بتصنيف سلوك الافراد لتعرف المكونات أو الأبعاد الاساسية التى يختلفون فيما بينهم عليها ، عندئذ تكون المهمة العاجلة التالية هى تطوير طرق لقياس هذه المكونات والذى بدوره يساعد على تطور النظرية ونموها .

 

 

مفهوم الشخصية فى علم النفس :

 

        لقد زاد الاهتمام بدراسة الشخصية منذ الثلاثينات من هذا القرن وحتى الوقت الراهن زيادة كبيرة ، ذلك منذ بداية الاستخدام المنظم للتحليل العاملى ، ويتضح ذلك من الزيادة المطردة فى كمية البحوث لمنشورة فى الدوريات السيكولوجية التى تختص بالشخصية ، فضلا عن صدور اعداد كبيرة من المراجع والكتب عنها .

 

       يكاد يتفق علماء النفس الشخصية المحدثين على أن الشخصية هى " نمط سلوكى مركب ، ثابت إلى حد كبير ، يميز الفرد عن غيره من الأفراد ، ويتكون من تنظيمفريد لمجموعة من الوظائف والسمات والأجهزة المتفاعلة معا ، والتى تضم القدرات العقلية والانفعال والارادة ، والتركيب الجسمى الوراثى ، والوظائف الفيزيولوجية ، والأحداث التاريخية الحياتية ، والتى تحدد طريقة الفرد الخاصة فى الاستجابة ، وأسلوبه المميز فى التكيف للبيئة " ( عبد الخالق 1993: 24 ) . ومن الطبيعى أن يختلف هذا التنظيم من شخص إلى آخر تماما كما تختلف بصمات أصابعهم ، مما يتيح لكل شخصية إثبات تمايزها وذاتيتها ويجعلها مختلفة وفريدة عن مختلف الشخصيات . وذلك سواء من حيث طريقة التفكير والكلام والتصرف أو السلوك أو من حيث الاستجابة لأحداث الحياة أو ضغوط المواقف الاجتماعية أو من حيث تفاعل هذه الشخصية مع الآخرين ومدى قبولهم لها .

 

        ولكل شخصية سماتها أو معالمها الرئيسية ، والتى تحدد خصائص هذه الشخصية ونقاط ضعفها وقوتها وايضا مدى مرونتها وقدرتها على التكيف . ومن هنا اهتم علماء نفس الشخصية بتحديد السمات أو الصفات النفسية ( مثل: الكرم ، والطيبة ، والقلق واللامبالاة ، والاندفاع ... الخ ) ذات الثبات النسبى، والتى يختلف فيها الأفراد فتميز بعضهم عن بعض ، أى أن هناك فروقا فردية فيها ( أحمد عبد الخالق ، 1994: 67) ويقصد بالفروق الفردية من حيث المعنى : "مدى اختلاف الأفراد فيما بينهم فى السمات النفسية المقاسة أو القابلة للقياس".كما يقصد بها إحصائيا درجة الانحراف عن المتوسط فى السمات النفسية المقاسة أو القابلة للقياس " أى أن الإطار المرجعى للمقارنة هو المتوسط ، ومعنى ذلك أن إطار المقارنة الذى ننسب إليه هو إطار كمى وليس إطارا كيفيا. أى أن الفروق التى توجد بين الأفراد هى فروق فى كم الصفه أو الخاصية المقاسة أو القابلة للقياس وليس فى نوعها (فتحى الزيات ، 1995 ) .

 

          وقد أيقن علماء نفس الشخصية بالحاجة الماسه إلى نموذج وصفى أو تصنيف يشكل المكونات أو الأبعاد الأساسية للشخصية الانسانية عن طريق تجميع الصفات المرتبطة معا ، وتصنيفها تحت نمط أو بعد أو عامل مستقل يمكن تعميمه عبر مختلف الأفراد والثقافات ( انظر : Allport & Odbert, 1936; Cattell 1943; Angleitner, Osterdrof & John 1990; Digman 1988; Costa & McCrae 1985; Eysenck & Eysenck 1969; Goldberg 1976; John 1990: Peabody & Goldberg 1989; Norman 1963; Watson & Clark 1992; McCrae 1992; Mac-Donaldl 1995; Borkenau 1990 ) .       

 

 

 

مفهوم السمة فى علم النفس

 

        تتعدد تعريفات السمات لدى علماء النفس وذلك تبعا لاختلاف نظرياتهم فى الشخصية . ونورد فيما يلى تعريفات السمات لدى عدد من علماء النفس الذين نهتم بنظرياتهم فى بناء الشخصية . 

 

        يرى " أولبورت " أن " السمة نظام نفسى عصبى يتميز بالتعميم والتمركز ويختص بالفرد ولديه القدرة على نقل العديد من المنبهات المتعادلة وظيفيا ، وعلى الخلق والتوجيه المستمرين لاشكال متعادلة من السلوك التعبيرى والتوافقى " ( هول ، لندزى 1971 : 347) . والسمة عنده كذلك لها وجودا حقيقيا فى الفرد بمعنى أن السمات هى الحقائق النهائية للتنظيم النفسى فى الشخصية .

 

        ويرى " كاتل " أن " السمة مجموعة ردود الأفعال أو الاستجابات التى يربطها نوع من الوحدة التى تسمح لهذه الاستجابات أن توضع تحت اسم واحد، ومعالجتها بالطريقة ذاتها فى معظم الأحوال " ( سيد غنيم ، 1975 ، ص 251) . والسمة عنده كذلك " جانب ثابت نسبيا من خصائص الشخصية ، وهى بعد عاملى يستخرج بوساطة التحليل العاملى للإختبارات أى للفروقين ب الأفراد ، وهى عكس الحالة " ( Cattell & Scheier, 1961, P. 500) .

 

        ويقترح " احمد عبد الخالق " التعريف التالى للسمه " السمة أى خصلة أو خاصية أو صفة ذات دوام نسبى ، يمكن أن يختلف فيها الأفراد فتميز بعضهم عن بعض أى أن هناك فروقا فردية فيها . وقد تكون السمة وراثية أو مكتسبة، ويمكن أن تكون كذلك جسمية أو معرفية أو انفعالية أو متعلقة بمواقف اجتماعية " . والأخيرتان هما مجال الاهتمام فى بحوث الشخصية ( أحمد عبد الخالق 1994 : 67) .

 

        ولكل شخصية سماتها المميزه ، والتى تحدد خصائص هذه الشخصية ونقاط ضعفها وقوتها وأيضا مدى مرونتها وقدرتها على التكيف . وهنا أهتم علماء نفس الشخصية بتحديد السمات أو الصفات النفسية ذات الثبات النسبى ، والتى يختلف فيها الأفراد فتميز بعضهم عن بعض ، أى أن هناك فروقا فردية فيها .

 

        وقد تحمس أنصار نظرية السمات وذوو الإتجاهات السيكومترية إلى الطرح القائل : بأن مجموع سمات الفرد يكون البناء أو المكون السيكولوجى للشخصية ، وعن هذا البناء يصدر السلوك ، وأن مكونات هذا البناء يمكن أن تستكشف بإستخدام إستخبارات الشخصية أو قوائم الصفات أو مقاييس التقدير أو الاختبارات الموضوعية للشخصية ، ومنهج التحليل العاملى للبيانات : كما ذهبوا إلى أنه يمكن الإعتماد على مقاييس السمات فى التنبؤ بالسلوك المستقبلى للفرد ، بالنظر لما تتمتع به هذه السمات من ثبات نسبى .

 

 

 

 

        وتشهد نظرية السمة نهضة قوية تقوم على عاتق عدد من الباحثين النشيطين المهتمين بنماذج السمات ( النظريات العاملية) أى بأسماء السمات الموجودة فى اللغه لوصف بناء الشخصية من خلال تحديدها للعوامل الاساسية للشخصية مثل نماذج جيلفورد ، كاتل ، أيزنك ، كوستا ، ماكرى ، جولدبرج ، نورمان ، ديجمان ، زوكرمان ، تيليجن وغيرها والتى سوف نناقشها فى الفصل التالى .

 

مفهوم العامل فى علم النفس

 

        إن العامل أو العوامل أو الوحدات العاملية هى خط من البحث يعتمد على افتراضات احصائية ، تحاول أن تجيب عن السؤال التالى : ما هو أقل عدد من المفاهيم التى يمكن ان تنظم تعقد الظاهرة وتصفها ؟ ويعد التحليل العاملى منهجا احصائيا لتحليل بيانات متعددة ارتبطت فيما بينها بدرجات مختلفة من الارتباط التلخصى فى صورة تصنيفات مستقلة قائمة على أسس نوعية للتصنيف ، ويتولى الباحث فحص هذه الاسس التصنيفية واستشفاف ما بينها من خصائص مشتركة وفقا للاطار النظرى والمنطق العلمى الذى بدأ به ( صفوت فرج 1991 : 17) ويبدأ التحليل العاملى بحساب الارتباطات بين عدد من المتغيرات أو السمات مثل القلق والغضب والعزلة والخجل مثلا ، ونحصل على مصفوفة من الارتباطات بين هذه السمات لدى عينة ما ، ثم نتقدم بعد ذلك لتحليل هذه المصفوفة الارتباطية تحليلا عامليا لنصل إلى أقل عدد ممكن من العوامل Factors تمكننا من التعبير عن أكبر قدر من التباين بين هذه السمات . إذن فالاستخدام المباشر للتحليل العاملى يتجه نحو فحص العلاقات الارتباطية بين عدد من المتغيرات واستخلاص الاسس التصنيفية العامة بينها . وتعد وظيفة تصنيف البيانات واحدة من أهم مراحل بناء النظرية العلمية ، ويؤدى اكتشاف وتحديد أسس التصنيف إلى اقامة الفروض العلمية التى تختبر هذه الأسس ، والمتغيرات فى الظاهرة ومنطق هذه المتغيرات وهو ما ننتهى منه إلى صياغة ( القانون العلمى . وعلى هذا يعد التحليل العاملى أسلوبا مناسبا يستطيع عالم النفس استخدامه فى سعيه نحو حسن تصنيف السمات النفسية ، والخروج منها بالانماط أو العوامل الخاصة بهذه السمات .

 

        ويناقش " آيزنك " ( أحمد عبد الخالق 1994 : 98) العلاقة بين التحليل العاملى وبحوث الشخصية فيذكر أن مهمة التحليل العاملى الجوهرية هى محاولة التوصل الى الأبعاد الاساسية للشخصية. ويذكر " جيلفورد" (Guilford, 1959) أن المتغيرات أو الأبعاد الأساسية للشخصية بوجه عام ، ماتزال داخل المنطقة التى لم يتم اكتشافها تماما بعد ، ومن هنا تأتى ضرورة التحليل العاملى، ويميل العلم إلى ترتيب غير المنظم وتنظيمه ، والى خفض المعقد الى البسيط ، ليحدد أقل عدد من المفاهيم يلزم لوصف ظاهرة مركبة ، وحتى يمكن البحث عن السمات الوحدوية فى الشخصية . وتعد النظرية العاملية النظرية الوحيدة التى تمدنا بنماذج دقيقة تساعدنا على فهم الأوجه المتعددة للفروق الفردية .

 

        وتقدم لنا النظرية العاملية للشخصية عددا قليلا من الأبعاد التى تصف الشخصية بطريقة مختصرة . إذ أن التحليل العاملى يختصر مجموعة كبيرة من جوانب السلوك إلى عدد أقل من المتغيرات ، فضلا أنه يمدنا بمقاييس لهذه المتغيرات . ويخلط العديد من علماء النفس بين المفاهيم التالية : السمة والنمط والعامل أو البعد . ويذكر " أحمد عبد الخالق " (1994 : 152) أن مفهوم النمط Type زمل من السمات ، أو مستوى أرقى تنتظم فيه السمات ، وهناك أنماط جبلية ومعرفية وادراكية وأنماط للشخصية ، والأخيرة هى موضوع اهتمامنا ويؤكد " أيزنك " (Eysenck, 1960) على أن السمات والأنماط تتشابه من حيث أنها مستمدة من تحليل الاتساقات ، ولكنهما يختلفان فى درجة العمومية . وفى التحليل العاملى تتطابق الانماط مع العوامل ذات الرتبة الثانية، فى حين تتطابق السمات مع العوامل ذات الرتبة الأولى . ويذكر " ايزنك " أن النمط مجموعة من السمات المرتبطة معا ، تماما بالطريقة نفسها التى نعرف بها السمة بوصفها مجموعة من الأفعال السلوكية ، فالفرق بين مفهومى السمة والنمط فى أن النمط مفهوم ذو شمول أعظم .

 

        ويذكر " آيزنك " ( Eysenck, 1960) أن الفرق بين نظرية السمات ونظرية الانماط كما هو شائع بين الباحثين - أن نظرية السمات تفترض مقدما توزيعا اعتداليا للخصائص السيكولوجية التى تقاس ، على حين تفترض نظرية الانماط توزيعا ذا قمتين ، وتميل الأخيرة إلى تصنيف الافراد - بطريقة حادة - إلى جماعات منفصلة ، على حين تفترض نظرية السمات تدرجا مستمرا يكون فيه معظم الناس فى الوسط . فعلى سبيل المثال تنظر نظرية الانماط للناس إما منطوون أو منبسطون ، على حين ترى نظرية السمات أن معظم الناس يميلون إلى أن يكونوا وسطا بين الانبساط والانطواء .

 

        ويقدم " جيلفورد " ( Guilford, 1952) لتعريف أبعاد أو عوامل الشخصية بقوله : ان كل سمة من سمات الشخصية تتضمن فروقا بين الافراد ، ويعنى كل فرق من هذه الفروق اتجاها ، وأمثلتها : تجاه صفه الكسل أو بعيدا عنها، تجاه الاندفاع أو صوب الحرص ، وهكذا . وكل سمة سلوكية تقريبا لها ضدها أو مقلوبها ، ويمكن أن ننظر إلى الضدين على أنهما يقعان عند نهايتى أو طرفى خط مستقيم ، وهذه المسافات يمكن أن تقاس بأدوات القياس العديدة . ومفهوم " بعد الشخصية " مفهوم مجرد بطبيعة الحال وهو تخطيط رمزى يساعدنا على فهم الشخصية .

 

        ويذكر أحمد عبد الخالق ( 1996 : 64) أن البعد Dimension مفهوم رياضى يعنى الامتداد الذى يمكن قياسه ، ويشير مصطلح البعد أصلا إلى الطول والعرض والارتفاع ( الأبعاد الفيزيائية) ،         ولكن اتسع معناه الآن ليشمل أبعادا سيكولوجية ، فأى امتداد أو حجم يمكن قياسه فهو بعد . وكثيرمن سمات  الشخصية توصف بمركزها على بعد ثنائى القطب Bipolar كالسيطرة والخضوع ، والاندفاع والتروى ، والهدوء والقلق ... إلخ .

 

        ولكل فرد درجة وموقع على البعد الواحد ، ولايوجد شخص خارج امتداد البعد ، وتقاس الأبعاد عن طريق أدوات قياس متعددة . ويعد الشخصية مفهوم مجرد ، فلم ير أحد بعد الشخصية أبدا بشكل محسوس ، بل إنه تخطيط رمزى يساعدنا على فهم الشخصية وقياسها .

 

        يشير مصطلح النمط من وجهة نظر حديثة إذن إلى مستوى أرقى تتجمع فيه السمات : فالاجتماعية والاندفاعية والنشاط والاستثارة والحيوية مثلا سمات " صغرى " تتجمع فى سمة " كبرى " هى الانبساط الذى يشار إليه على أنه نمط فى هذا الحال . ولكن ما دام اللبس والخلط قد لحقا بمفهوم النمط - مع أنه مستخدم ومفيد فى علم الأحياء وغيره - فلماذا لانستخدم بديلا عنه : زمل السمات ، أو العامل مع الإشارة إلى رتبته ، فيمكن أن نخصص مصطلح " العامل من الرتبة الأولى " للإشارة إلى السمات ، بينما يمكن أن نشير إلى مفهوم النمط بمصطلح " العامل من الرتبة الثانية " ، أو يمكن أن نستخدم مصطلح " البعد " وهو مرادف للعامل إلى حد كبير ، والبعد مفهوم رياضى محايد ويتضمن فكرة الاستمرار والاتصال ، كقولنا " بعد العصابية " الذى يشمل فى هذه الحال سمات صغرى هى مكوناته (أحمد عبد الخالق ، 1994 )   وننتقل الآن إلى مناقشة معايير تحديد العوامل .

منهج التحليل العاملى :

 

        التحليل العاملى عبارة عن أسلوب احصائى يستهدف تفسير معاملات الارتباط الموجبه - التى لها دلالة إحصائية - بين مختلف مظاهر النشاط العقلى ، وبمعنى آخر فان التحليل العاملى عملية رياضية تستهدف تبسيط الارتباطات بين مختلف المتغيرات الداخلة فى التحليل وصولا إلى العوامل المشتركة التى تصف العلاقة بين هذه المتغيرات وتفسيرها .

 

        يختص التحليل العاملى بعدد من الخصائص نوجزها فيما يلى :

1 -  يقوم التحليل العاملى على استخدام معاملات الارتباط ويعكس مصدرين هامين للتباين هما : التباين الناشئ عن المفحوصين ، والتباين الناشئ عن الاختبارات المستخدمة . ويعبر التباين الناشئ عن المفحوصين عن الفروق الفردية بينهم فى مختلف السمات المقاسة كما تعكسها الاختبارات المستخدمة فى عملية القياس ، بينما يعبر التباين الناشئ عن الاختبارات المستخدمة عن اغتراب هذه المقاييس فى قياسها لهذه السمات من ناحية وعن اخطاء القياس من ناحية أخرى .

 

2 -  يؤثر حجم العينة وخصائصها على نتائج التحليل العاملى ، فكلما كان التباين بين أفراد العينة اكبر كانت العوامل الناتجة اكثر وضوحا ودلالة .

 

3 -  يتحدد عدد العوامل الناتجة عن التحليل العاملى بعدد الاختبارات ، فيزيد عدد العوامل كلما زاد عدد الاختبارات ، وهذا يتوقف على قيم الارتباطات البينية بين المتغيرات المقاسة بالاختبارات وطبيعة هذه الاختبارات والسمات التى تقيسها ، كما تختلف طبيعة العوامل الناتجة تبعا لاختلاف قيم معاملات الارتباط البينية بين الاختبارات التى تقيس المتغيرات الخاضعة للتحليل .

 

4 -  تخضع عملية تفسير العوامل الناتجة عن التحليل العاملى للخصائص المشتركة التى تميز الاختبارات الخاضعة للتحليل من ناحية ، ولطبيعة المجال الذى تشمله هذه الاختبارات من ناحية ثانية ، والمدى العمرى لأفراد العينة التى يجرى عليها التحليل العاملى من ناحية ثالثة ، ومعنى تفسير العوامل إعطاء معان للعوامل الناتجة عن التحليل .

 

        تتعدد الطرق الحسابية المستخدمة فى التحليل العاملى كثيرا ، فهناك الطريقة القطرية ، والطريقة المركزية ، والطريقة المركزية باستخدام متوسط الارتباطات ، وطريقة المكونات الاساسية أنظر ( صفوت فرج ، 1991) لمزيد من التفاصيل. ومع ذلك تعد طريقة المكونات الاساسية من أكثر الطرق استخداما فى بحوث الشخصية ونوجزها فيما يلى :

 

         طريقة المكونات الاساسية Principal componants : تعد طريقة المكونات الاساسية التى وضعها " هوتيلنج " Hottelling عام 1933 من اكثر طرق التحليل العاملى دقة وشيوعا فى بحوث الشخصية، ولهذه الطريقة مزايا عدة منها أنها تؤدى إلى تشبعات دقيقة ، وكذلك " فإن كل عامل يستخرج أقصى كمية من التباين ( أى أن مجموع مربعات تشبعات العامل تصل إلى أقصى درجة بالنسبة لكل عامل ) ، وتؤدى إلى أقل قدر ممكن من البواقى ، كما أن المصفوفة الارتباطية تختزل إلى أقل عدد من العوامل المتعامدة ( غير المرتبطة ) ( أحمد عبد الخالق 1994 : 103).

        ولم تلق طريقة المكونات الأساسية فى البداية قبولا كبيرا بين الباحثين نظرا لحاجتها إلى وقت حسابات طويل لإتمامها ولذا كان من المستحيل استخدامها يدويا فى حالة المصفوفات الكبيرة ، ولكن بعد الاعتماد على الآلات الحاسبة الإلكترونية ذات السرعة الفائقة والدقة الشديدة وطاقة التخزين الكبيرة، أصبحت هذه الطريقة الآن من بين أكثر الطرق شيوعا نظرا لدقة نتائجها بالمقارنة ببقية الطرق .

 

        تعد مشكلة تقدير عدد العوامل التى يتعين إنتاجها فى الدراسة العاملية من المشكلات التى تؤرق الباحثين ، ذلك أن إمكان استخلاص عوامل من المصفوفة الارتباطية إلى الحد الذى تصبح فيه آخر مصفوفة بواقى صفرية من الأمور الممكنة وحيث يمكن استخلاص عدد من العوامل يساوى عدد المتغيرات التى بدأنا بها .

 

        ويذكر صفوت فرج ( 1991 : 238) أنه لاتوجد حتى الآن قاعدة رياضية مقبولة من قبل الجميع للتوقف على استخلاص العوامل ، وان كان هناك عدد من المحكات التى يمكن استخدامها لهذا الغرض ، من أهم هذه المحكات هو محك كايزر Criterion Kaiser وهو محك رياضى فى طبيعته اقترحه "جوتمان " Guttman  فى فترة سابقة ومنطق هذا المحك يعتمد على حجم التباين الذى يعبر عنه العامل ، فلكى يكون العامل بمثابة فئة تصنيفية فلابد أن يكون تباينه أو جذره الكامن أكبر أو مساو على الأقل لحجم التباين الأصلى للمتغير ، وبما أننا لانستطيع نظريا استخلاص كل تباين المتغير فى عامل واحد فإن حصولنا على عامل جذره الكامن لايقل عن واحد صحيح لابد أن يكون مصدر تباينه أكثر من متغير وبالتالى يكون عاملا معبرا عن تباين مشترك بين متغيرات متعددة .

 

 

        وعلى ذلك فإن هذا المحك يتطلب مراجعة الجذر الكامن للعوامل الناتجة وعلى أن تقبل العوامل التى يزيد جذرها الكامن عن الواحد الصحيح وتعد عوامل عامة . ويبدو هذا الأسلوب صالحا ومناسبا على وجه الخصوص لطريقة كالمكونات الأساسية " لهوتلينج " ( صفوت فرج ، 1991 : 244).

 

        ويذكر أحمد عبد الخالق (1994 : 114) أن العوامل الدالة فى هذه الطريقة هى العوامل التى يساوى أو يزيد جذرها الكامن على واحد صحيح ، أى أن التباين الذى يستوعبه كل عامل ( مجموع مربعات التشبعات على كل عامل ) > 1.0، بشرط أن يكون قد وضع فى الخلايا القطرية واحد صحيح . ومن حسن الطالع أن هذه الطريقة تعطى نتائج متقاربة تماما مع عدد العوامل المستخرجة عادة ، بالإضافة إلى سهولة حساب هذا المعيار وهو شائع الاستخدام . ويذكر " وايت " وزملاؤه ( White, et al., 1969, P. 196) أن هذا المعيار تتطابق نتائجه مع معايير أخرى ، ويزكون استخدامه على أساس " أنه من غير المعقول أن نقبل عوامل لاتستوعب تباينا أكبر مما هو متوفر فى المتغيرات الأصلية ذاتها " ، أى أن العامل الذى يقل الجذر الكامن له عن واحد صحيح يشير إلى قدر ضئيل من التباين فى المتغيرات الأصلية ذاتها لذا فمن الأجدر استبعاده لعدم دلالته . وسوف نعتمد على هذا المعيار فى الدراسة الحالية.

 

        يؤدى التحليل العاملى لمصفوفة ارتباطية ، بأية طريقة من الطرق العاملية إلى استخلاص عوامل معينة ، وهذه العوامل ، بمعنى آخر ، عبارة عن محاور متعامدة تمثل تشبعات المتغيرات إحداثياتها ، وهى تتحدد بطريقة عشوائية ، ويختلف هذا التحديد للمحاور من طريقة عاملية لأخرى ، فهل يمكننا قبول العوامل الناتجة فى تحليلاتنا على أنها الصورة النهائية التى تلخص لنا العلاقات الارتباطية المتعددة وبصورة مقبولة سيكلوجيا .

 

        تعد هذه الصورة غير مقبولة بوجه عام من وجهة نظر علماء النفس هنا يقوم الباحث بإجراء جديد على هذه العوامل أو المحاور يهدف أساس إلى إعادة تحديد مواضعها ، بهدف الوصول بها إلى قدر من الثبات والاتساق بالمعنى النفسى وحتى يتسنى له تفسيرها ، واضعا فى اعتباره أن الخطوات الحسابية لاستخلاص العوامل  إنما تقوم على التعامل مع ارتباطات بين متغيرات فى صورة كمية لاتتضمن ما تعنيه هذه المتغيرات أو مضمون الارتباطات ، بينما هذا المضمون هو الجانب السيكولوجى الرئيسى الذى يعنى به الباحث ويتناوله باستبصاراته وهو مطالب فى هذه الحالة بإجراء تعديل فى مواضع المحاور التى توصل إليها ليكسب هذه المحاور معناها السيكولوجى الواضح .

 

        وهناك نوعان من التدوير تبعا للزاوية التى تفصل بين المحاور المرجعية وهما التدوير المتعامد Orthogonat Rotation والتدوير المائل Oblique Rolation ففى التدوير المتعامد تدار العوامل معا ( اثنين منها مثلا ) مع الاحتفاظ بالتعامد بينها (90ه) . أما التدوير المائل ففيه تدار المحاور دون احتفاظ بالتعامد ، فتترك لتتخذ الميل الملائم لها .

 

        والعوامل المتعامدة غير مرتبطة معا ، أى أن معاملات الارتباط بينها تساوى صفرا ، إذ تصنف العوامل الاختبارات أو المتغيرات إلى فئات غير مرتبطة ، وهكذا يصبح التقسيم حادا غير متداخل . أما العوامل المائلة فهى عوامل بينها ارتباط أى أنها عوامل متداخلة . ويفضل بعض المحللين العامليين استخراج عوامل متعامدة غير مرتبطة ، فى حين يهتم آخرون باستخلاص المائلة . ويهدف تدوير المحاور إلى تحقيق ما يسميه " ثيرستون " البناء البسيط.

 

        وتتعدد الطرق العاملية للتدوير وكان أسلوب الكوارتيماكس Quartimax الذى اقترحه كارول Carroll هو أول الأساليب التحليلية التى ظهرت فى سنة 1953 فى محاولة لتقديم حل رياضى للبناء البسيط ، ثم تنالت بعد ذلك عدة طرق رياضية لعل أشهرها طريقة الفاريماكس Varimax الذى قدمه كايزر Kaiser فى سنة 1958 ، وتتقبل طريقة " الفاريماكس " فكرة البناء البسيط مع الاحتفاظ بالتعامد بين العوامل ، ويميل أغلب الباحثون لاستخدام طريقة الفاريماكس لكايزر والتى تؤدى إلى أفضل الحلول التى تستوفى خصائص البناء البسيط ولذلك سوف نستخدم فى الدراسة الحالية التدوير المتعامد .

 

        عندما نقوم بتدوير متعامد لمصفوفة عاملية فإننا نصل إلى نتيجة واحدة هى مصفوفة العوامل بعد التدوير وحيث تكون التشبعات على العوامل هى نفسها - أيضا - الارتباطات بين المتغيرات والعوامل . غير أن هذا الأمر يختلف فى حالة التدوير المائل .

 

        تعد عملية تفسير العوامل الناتجة عن التحليل العاملى أحد المشاكل التى تواجه الباحثين فى علم النفس . ويعتمد تفسير العوامل على المتغيرات (الاختبارات) التى ترتبط بالعامل وتلك التى لاترتبط به ، وتحديد التشبعات المرتفعة أو ذات الدلالة الجوهرية والتى تعنى أن هناك علاقة بين المتغير والعامل ، وتسمى هذه التشبعات بالتشبعات البارزة .

        ونقلا عن أحمد عبد الخالق (1994 : 119) أنه ثمة طرق عدة لتحديد قيمة هذه التشبعات ، فيرى " أوفرول ، كليت " ( Overall & Klett) أن التشبع الدال هو مايزيد على (0.35) ، أما " جورستش " (Gorsuch) فيرى أن القيمة الشائعة فى معظم البحوث هى (0.30) ، فى حين يستخدم آخرون الاختبارات الإحصائية لتحديد دلالة كل تشبع بمقارنته بالخطأ المعيارى له ، ولكن ذلك يتأثر كثيرا بحجم العينة . وهناك عديد من الطرق كذلك ( انظر : صفوت فرج، 1991) . وإذا ما تطابق مضمون هذه المتغيرات فإنها تعطى للعامل .

 

        ان ثبات استقرار أو إمكان تكرار العوامل ليس أمرا سهلا ويتأثر بالجوانب التالية :

 

1 -  طريقة التحليل المستخدمة : هناك فروق بين الطرق العاملية فى قابلية العوامل المستخرجة منها للتكرار ، ويؤثر كذلك عدد المتغيرات : صغيرة أو كبيرة ، ومعاملات الارتباط : مرتفعة أو منخفضة ، وطرق التدوير المستخدمة.

 

2 -  تأثير الشيوع (هـ 2 ) : تعد المتغيرات ذات الثبات المنخفض ، والتى لها ارتباطات منخفضة مع بقية المتغيرات فى التحليل ، غير مرغوبة فى التحليل العاملى بوجه عام .

 

3 -  عدد المتغيرات بالنسبة لكل عامل : تتضح قوة العامل بعدد التشبعات البارزة فيه ، ويجب أن يكون عدد هذا النوع من المتغيرات أكبر من الحد الأدنى الذى يؤكد ظهور العامل ( ثلاثة متغيرات على الأقل لتحديد العامل ) ، مما يقلل تأثير الصدفة . ويبدو عامة أنه من الصعب أن يتكرر استخراج العوامل التى تقل المتغيرات البارزة على كل منها عن خمسة أو سته ( أحمد عبد الخالق ، 1994 : 125) .

 

4 -  عدد الأفراد : كلما زاد عدد المفحوصين كان ذلك أفضل . ولسوء الحظ فلم تجر دراسة لتحديد النسبة المثلى " الآمنة " بين عدد المفحوصين والمتغيرات ، لأنها تختلف تبعا للظواهر ومدى قوتها . ويقترح " جورستش " معيارا مطلقا يحدد الحد الأدنى لعدد الأفراد ، فيذكر نسبة خمسة أفراد بالنسبة لكل متغير ، على ألا يقل أى تحليل عن (100) فرد. ويفيد هذا المعيار فقط عندما يكون الشيوع ( هـ 2 ) المتوقع مرتفعا وتكون هناك متغيرات عديدة لكل عامل متوقع . ولكن إذا كانت المتغيرات منخفضة الثبات ، أو أن ظاهرة البحث " ضعيفة " ، هنا ستتطلب الدراسة عددا أكبر من الأفراد ( 300 ) فرد على الأقل . وكما لوحظ أن ثبات العوامل يرتفع مع تنوع العينات إذا ما تم اختيارها عشوائيا من المجتمع نفسه ( أحمد عبد الخالق ، 1994 : 125) .

 

5 -  العوامل الراقية : العوامل ذات الرتبة الثانية ربما تكون أصعب فى تكرارها من العوامل ذات الرتبة الأولى لأن الارتباطات بين العوامل تبدو غير مستقرة أكثر من الارتباطات بين المتغيرات . وكذلك فإن كل عامل راق يتحدد عادة بعدد قليل فقط من المتغيرات ، ومع ذلك فلم يجر تحليل ليبين قابلية العوامل الراقية للتكرار . ( أحمد عبد الخالق ، 1994: 126) .

 

 

6 -  الخصائص السيكومترية للإختبارات : يعبر التباين الناشئ عن الاختبارات الخاضعة للتحليل العاملى عن انخفاض ثباتها و صدقها من ناحية وعن أخطاء القياس من ناحية أخرى ، لذلك فإن ثبات العوامل يتأثر بثبات وصدق الاختبارات الخاضعة للتحليل العاملى فكلما كانت الاختبارات أكثر ثباتا وصدقا كلما كانت العوامل الناتجة عن التحليل العاملى اكثر استقرارا وقابلية للتكرار ( فتحى الزيات ، 1995) .

 

        وبوجه عام لقد تعرض منهج التحليل العاملى لإنتقادات عديدة من بعض الاحصائيين وعلماء النفس الاكلينيكى والتجريبى وكذلك المحللين النفسيين وواضعى نظريات الشخصية التى تهتم بالسمات الفريدة أكثر من السمات المشتركة أمثال " ألبورت " ( انظر : أحمد عبد الخالق ، 1994 130-140).

 

        يذكر " أحمد عبد الخالق" ( 1994) فى كتابه أنه لم يواجه أى منهج احصائى من النقد مثل ما واجه التحليل العاملى ، اذ ينقد من بعض الاحصائيين وعلماء النفس الإكلينيكى والتجريبى والمحللين النفسيين وواضعى نظريات الشخصية التى تهتم بالسمات الفريدة أكثر من السمات المشتركة ، ونوجز فيما يأتى أبرز الانتقادات الموجهة للتحليل العاملى :

 

1 -  ان نتائج التحليل العاملى تختص بالانسان المتوسط المجرد فحسب اولا تحفل بالاشخاص من حيث هم أفراد متفردين . هل من المعقول أن نفترض أن كل الأفراد يمتلكون فى الحقيقة الطبيعة الاساسية للشخصية نفسها ؟ وهل يتعين أن تـكون وحــدات التنظيم هى ذاتها لدى جميع الأفراد ؟ ( Allport, 1961) .

 

2 -  مشكلة تسمية العوامل لاحتوائها على خليط عجيب من الوحدات . كما أن تسمية العوامل مشكلة معقدة ، وهى غالبا تحكمية إختيارية ، ويفضل بعض الباحثين أن يطلقوا عليها حروفا والبعض الآخر أعداد لاتينية ، وأحيانا ما يكون العامل الناتج - ببساطة - لايمكن تسميته  ( Allport, 1961 أحمد عبد الخالق  1994) .

 

3 - لاشيئ يخرج من التحليل العاملى سوى ما وضع فيه سلفا ، وثمة أخطاء المقاييس والارتباطات التى يعتمد عليها التحليل العاملى ، واخطاء اختبار العينة، إلى جانب عدم ثبات أو صدق الاختبارات المستخدمة والاخطاء التجريبية والتحيزات ( أحمد عبد الخالق 1994).

 

4 -  العوامل التى تعد مستقرة وقابلة للتكرار كثيرا مايعاد اكتشافها وتعطى اسماء جديدة ( Gorsuch, 1974) .

 

5 -  نقص الاطار النظرى والذى يتم على أساسه التكامل بين كل من جمع البيانات والتحليل والتفسير ( المرجع نفسه ) .

 

6 -  الاعتماد العامل على برامج التحليل العاملى التى تنجز بواسطة الحاسبات الالكترونية ، نتيجة لانها متاحة أكثر من كون الدراسة مصممة لهذا النوع من التحليل ( المرجع نفسه ).

 

7 -  يضمن بعض الباحثين فى بحوثهم عددا قليلا جدا من المتغيرات ، أو متغيرات اختيرت بطريقة سيئة ، ولايسمح ذلك بظهور عوامل ذات معنى ودلالة . ( Eysenck, 1960) .

8 -  يخلط العديد من الباحثين بين العوامل ذات الرتبة الأولى والثانية مما يؤدى إلى تناقض نتائج التحليلات ( المرجع نفسه ) .

 

9 -  ترجع الفروق فى النتائج المستخرجة من التحليل العاملى إلى الفروق فى الهدف أحيانا فإن الباحث الذى يبحث عن العوامل النفسية والاختبارات التى تقيس سمة مفردة ، اما عالم النفس التطبيقى فقد يبحث عن العوامل المختلطة والاختبارات المركبة لتؤدى به إلى تنبؤ أفضل ( المرجع نفسه).

 

        وإن الناظر إلى هذه الانتقادات ربما يرى أن معظمها تعد اخطاء لمستخدمين منهج التحليل العاملى ، اكثر منها نقدا للمنهج ذاته ، ونرد فى الفقرة التالية بعض الردود على النقد السابق .

 

1 -  يتساءل " آيزنك " ( Eysenck, 1960) : هل للعوامل بالضرورة معنى نفسى؟ اذ يعد التحليل العاملى أداة مفيدة للتقليل من تعقد البيانات ، دون أن يتضمن بالضرورة أى اعتقاد فى المعنى أو الدلالة النفسية لهذه البيانات ، فالتحليل العاملى يقوم بطريقة نظامية بتطبيق قوانين احصائية خاصة ولكنه لايكون بنفسه الفرض أو يعدل البيانات التى نغذيه بها .

 

2 -  ان الاتفاق بين العوامل المستخرجة فى بيانات مستمدة من طرق مختلفة ( استخبارات، قوائم الصفات ، مقاييس التقدير ... وغيرها) يعطى ثقة أكبر فى العوامل بالرغم من تنوع طرق القياس (المرجع نفسه).

 

3 -  من المنطقى افتراض أن جميع الأفراد يملكون - كيفيا - الطبيعة الاساسية والعامة للشخصية ذاتها ، وانهم يختلفون - فقط - كميا ، أى أن هناك فروق فردية فى كمية الصفة المقاسة وليس فى نوعها ( أحمد عبد الخالق ،1994).

 

4 -  عدم اتساق نتائج التحليل العاملى مع الملاحظات والمقابلات الاكلينيكية قد يكون دليلا ضد الاخيرة اذ تعتريها عدم الدقة الذاتية . (المرجع نفسه).

 

        ونختتم الرد على النقد الموجه للتحليل العاملى ، على الرغم من جوانب القصور فى منهج التحليل العاملى ، الا أنه أكثر دقة من بين الطرق التى يستخدمها علماء النفس فى وصف الشخصية ، ولذلك اعتمدنا على منهج التحليل العاملى كمنهج للبحث فى مكونات الشخصية .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الثالث

 

الدراسات السابقــة


الفصل الثالث

الدراسات السابقــــة

 

تمهيــد :

 

        ترجع أهمية عرضنا لتراث الدراسات السابقة التى بحثت فى موضوع المكونات الأساسية للشخصية إلى أنها تعتبر بمثابة هاديات لتوجيه خطواتنا التالية فى إجراء الدراسة الحالية ، فهى تعد من المصادر الخصبة التى تستقى منها الفروض التى يمكن صياغتها إجرائيا ، ومحاولة التحقق منها.

 

        وسوف يتركز تناولنا لهذه الدراسات السابقة فى ضوء تقسيمها إلى خمسة أقسام رئيسية :

 

القسم الأول : الدراسات النفسية اللغوية المعجمية التى هدفت إلى تحديد أسماء السمات .

القسم الثانى : الدراسات التى تناولت بحث العوامل الثلاثة الكبرى للشخصية .

القسم الثالث : الدراسات التى اهتمت بالعوامل الخمسة الكبرى للشخصية .

القسم الرابع : الدراسات التى اهتمت بالعوامل السبعة الكبرى للشخصية .

القسم الخامس : الدراسات التى كشفت عن وجود عوامل أساسية أخرى للشخصية .

 

 

 

 

القسم الأول : الدراسات النفسية اللغوية المعجمية التى هدفت إلى تحديد أسماء السمات :

 

        نشأ فى العقدين الثانى والثالث من هذا القرن خط مختلف من الدراسات فى مجال الشخصية ، وتركز الهدف منه حول التوصل إلى أسماء السمات من خلال البحث فى معاجم اللغة ، إذ تشتمل المعاجم اللغوية على أسماء وصفات وأفعال يستخدمها الأفراد الذين يتكلمون ويكتبون بهذه اللغة . وهذا المنحى النفسى اللغوى المعجمى Psycholexical له أهميته وجدارته ، فهذه السمات أو الصفات تشير إلى أشكال محددة من السلوك ، ولذا فإن هذه " الرموز اللغوية " ذات علاقة وثيقة بالوحدات البنائية التى تكمن وراء الشخصية ، إذ تشير أسماء السمات هذه إلى تراكيب نفسية حقيقية ، ومن ثم فإن الرابطة متينة بين المفردات اللغوية والحقائق السيكولوجية . ويكفى أن وصف تركيب الشخصية يكون فى النهاية فى قالب لغوى . ونعرض فيما يلى لطرف من هذه البحوث النفسية المعجمية فى مجال الشخصية ( أحمد عبد الخالق ، بدر الانصارى 1996) .

        لقد أيقن علماء نفس الشخصية بالحاجة الماسة إلى نموذج وصفى أو تصنيف يشكل الأبعاد أو العوامل الأساسية للشخصية عن طريق تجميع السمات المرتبطة معا ، وتصنيفها أو إدراجها تحت بعد أو عامل مستقل يمكن تعميمه عبر مختلـــف الأفـراد والثقافات . ومن هنا بــدأ كل مــن " كلاجس "(Klages, 1932) و" بومجارتين " (Baumgarten,1933) و " ألبورت ، أودبيرت( Allport & Odbert, 1936) " بالبحث فى معاجم اللغة للتوصل إلى صفات أو سمات تشير إلى السلوك لدى أفراد من البشر ، إلا أن دراسة " أولبورت ، أودبيرت " تعد من أبرز الدراسات فى هذا المجال وبخاصة فى اللغة الانجليزية ، وهذا ما نعرض له فى الفقرة التالية .

        نشر " أولبورت ، أودبيرت "( Allport & Odbert, 1936) عام 1936 دراسة عنوانها : " أسماء السمات : دراسة نفسية معجمية " ، معتمدين على المعجم الدولى الجديد من وضع " وبستر " Webster طبعة عام 1925 ، والذى يحتوى على حوالى خمسمائة وخمسين ألف ( 550.000) مفردة . فقاما باختيار مايقرب من (18.000) من الصفات التى تشير إلى السمات الإنسانية، على أساس قدرة السمة أو الصفة على تمييز سلوك الفرد عن غيره من الأفراد، ثم صنفت قائمة الصفات هذه إلى أربعة أعمدة ، وقد احتوى العمود الأول على 25% من القائمة الإجمالية ، ويشير إلى السمات الحقيقية والميول والأشكال المتسقة والثابتة للسلوك ، فى حين يحتوى العمود الثانى على 25% من الحالات العقلية والأنشطة الراهنة ، ويشتمل العمود الثالث على 29% من القائمة الإجمالية ، ويضم تقويمات للطباع والأحكام الخلقية ، أما العمود الرابع الخاص بالمتنوعات فيشتمل على 21% من القائمة الإجمالية (Allport & Odbert, 1936. 26- 36)  .

 

        ومن الملاحظ أن هذه الأعمدة الأربعة تتشابك أو تتداخل فى حدودها، وهذا بالفعل مالاحظه " ألبورت ، أودبيرت " من أن بعض المفردات أو الصفات يمكن تصنيفها فى أكثر من عمود واحد ، وخاصة تلك المفردات التى تشير إلى سمات وحالات وأنشطة . وقد أدت هذه الملاحظة ببعض الباحثين إلى إثارة الجدل حول الفرق غير الواضح كيفيا بين مفهومى السمات والحالات، والذى أدى بدوره لاحقا إلى إعادة صياغة مفهوم السمة نظريا (Buss & Craik, 1980; Cantor & Mischel, 1979) . ومع ذلك فقد حظيت قائمة " أولبورت ، أودبيرت بإهتمام كبير ، وكان أوائل من اعتمد عليها " كاتل" ثم تلاه " نورمان " ( انظر : احمد عبد الخالق ، بدر الانصارى 1996).

 

        ثم قام " كاتل " ( Cattell, 1943)عام 1943 بمراجعة " قائمة أولبورت - أودبيرت " بهدف خفض هذه القائمة من (18.000سمة ) إلى عدد أقل ، فأوصلها إلى (4.500سمة) . وقد خفض هذه القائمة إلى (160) اسما من أسماء السمات بحذف المترادفات الواضحة ، ثم أضاف إليها (11) سمة أخرى اعتقد أنها هامة وبعد ذلك استخدم قائمة السمات هذه والتى قوامها (171 بندا).، وبمساعدة منهج التحليل العاملى توصل إلى تحديد اثنى عشر عاملا أساسيا فى دراساته التى استخدمت مقاييس تقدير السمات ، وإلى ستة عشر عاملا أساسيا (الانطلاق ، الذكاء ، قوة الأنا ، السيطرة ، الاستبشار ، قوة الانا الأعلى ، المغامرة ، الطراوة ، التوجس ، الاستقلال ، الدهاء ، الاستهداف للذنب ، التحرر ، الاكتفاء الذاتى ، التحكم الذاتى فى العواطف ، ضغط الدوافع) فى دراساته التى استخدمت الاستخبارات ، علما بأن الدراسات اللاحقة التى أعادت تحليل مصفوفات الارتباط لكاتل برهنت على عدم إمكان استخراج عوامل كاتل الستة عشر (Guilford, 1975) ، وذلك لأسباب مختلفة من بينها بعض الأخطاء الكتابية أو أخطاء النسخ وغير ذلك كما توصل عدد من الباحثين إلى استخراج خمسة عوامل للشخصية عن طريق التحليل العاملى لقائمة " كاتل " ( الانبساط ، الطيبة ، الاتكالية ، الإتزان الانفعالى والتهذيب ) (Fiske, 1949; Tupes & Christal, 1961) ( أحمد عبد الخالق 1994) Digman & Takemoto- chock 1981 كما أمكن فى دراسة عربية على عينات مصرية (Abdel- khalek, Ibrahim, 8 Budek, 1986) استخراج عاملى العصابية والانبساط من استخبار كاتل ذى الستة عشر عاملا . كما تم استخراج سبعة عوامل (القلق العصابى ، الضبط النهائى ، السيطرة فى مقابل الخضوع ، والانبساط فى مقابل الاكتئاب ، النضج الانفعالى ، العلاقات الاجتماعية ، الذكاء ) من استخبار كاتل ذى الستة عشر عاملا على عينة من طلاب جامعة الكويت (رجاء أبو علام ، نادية شريف 1989).

        وقام " جوخ " Gough,  فى عام 1952بمراجعة قائمة " كاتل " التى وضعها عام 1943 ، والتى ضمت سمات الشخصية التى استخرجت من دراساته العاملية لقائمة " أولبورت - أو دبيرت " ، ثم أضيف إليها مفردات (سمات أو صفات) مشتقة من البحوث النظرية لكل من " فرويد ، يونج ، ميد ، مورى " ( أحمد عبد الخالق ، 1996) . وضمت قائمة " جوج " فى صيغاها الأخيرة على (300) صفة مرتبة أبجديا ، ويطلب من المفحوص أن يضع علامة على الصفات التى يرى انها تصفه ، وتقدر الدرجات على أساس (37) مقياسا فرعيا . وأسفر التحليل العاملى للمقاييس الفرعية عن ستة عوامل لدى كل من الذكور والإناث ، ويمكن أن نستنتج من هذا التحليل أن المقاييس الفرعية مرتبطة معا ارتباطا مرتفعا ، ومن الافضل أن تفسر على أساس تجمعات وليس على أساس (37) عاملا مستقلا فى الشخصية ( المرجع نفسه : 1991) . وفى دراسة أجنبية (Strack & lorr, 1990) أجريت على عينات أمريكية استخدمت الطبعه الأخيرة للقائمة (Gough & Heilbrun, 1983) أسفرت عن استخلاص خمسة عوامل ( العدوانية ، العصابية ، يقظة الضمير ، الانطوائية ، الانبساطية) ، وفى دراسة عربية على عينات كويتية استخراج 32 عاملا من نفس القائمة ( بدر الانصارى ،1997) . والجدير بالذكر هناك عددا كبيرا من الدراسات النفسية التى اهتمت ببحث الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية وذلك بإستخدام قائمة "جوخ " لصفات الشخصية ، ولعل من أكثر الدراسات شمولا للفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية تلك الدراسة التى قام بها " وليم وبيست " (Williams & Best, 1982) والتى أجريت على 25 حضارة محتلفة ( ثلاثة أفريقية ، عشره أوروبية ، سبعه أسيوية ، اثنتان شمال أفريقيا وثلاثة من جنوب أمريكا) ، برهنت نتائج الدراسة على أن الذكور يختلفون عن الإناث فى (49) سمه بينما تتميز الإناث عن الذكور فى (25) سمه من سمات الشخصية التى تضمنها قائمة الصفات الشخصية وعددها (300) سمه . وقد أجريت دراسة عربية على عينه كويتية قوامها (313) طالبا وطالبة من طلاب جامعة الكويت ، بهدف التعرف على الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية فى الثقافة الكويتية وبإستخدام قائمة الصفات الشخصية "لجوخ" ، وقد أسفرت نتائج الدراسة عن وجود فروق جوهرية بين الجنسين فى (55) سمه من سمات الشخصية (22) سمه تميز الذكور و (33) سمه تميز الاناث . لمزيد من التفاصيل عن موضوع الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية (انظر : بدر الانصارى ، 1997) ، حيث لايمكننا استعراض الدراسات السابقة فى هذا المجال لان هذا الموضوع يتطلب دراسة مستقلة .

 

        ثم راجع " نورمان " ( Norman, 1967) قائمة " أولبورت - أودبيرت " على أساس الفحص الدقيق لكل محتويات قاموس ويستر الدولى الثالث الجديد غير المختصر والصادر عام 1961 ، وأضاف اليها المصطلحات الجديدة التى ظهرت فى حوالى ربع القرن الذى يفصل بين هذا المعجم والمعجم الذى اعتمد عليه " أولبروت - أودبيرت " . وأصبح المجموع الكلى للقائمة الجديدة التى تشتمل قائمة " أولبروت - أودبيرت " الكاملة وكل الاضافات الممكنة فى معجم " وبستر " فى طبعته الأحدث بقدر ما يقارب من (40.000) مصطلحا أو إسما من أسماء السمات . وعن طريق إجراء مفصل قام " نورمان " بخفض هذه القائمة إلى (8.081) مصطلحا ثم إلى (2.797) مصطلح ثم (1.600) مصطلح ، يصف كل منها سمات مستقرة فى الشخصية . وبعد ذلك قام " نورمان " بتصنيف هذه القائمة إلى عشر فئات أو تجمعات .

 

        ثم أجرى " هامبسون ، جولدبيرج ، جون " (Hampson, Goldberg  & John, 1987) دراسة استخدم فيها قائمة من صفات الشخصية ، والتى تضم 573 صفه ، أخذت معظمها من قائمة " جولدبرج " (Goldberg,  1982) ، تهدف تحديد درجة القبول الاجتماعى لهذه القائمة على عينة بريطانية قوامها (45) مفحوص تراوحت أعمارهم بين 20 إلى 42 عاما من الموظفين ، وقد كشفت نتائج الدراسة عن ثبات المفحوصين فى تقدير درجة القبول الاجتماعى لهذه الصفات ، وقد قام الباحثون بمقارنة نتائج هذه الدراسة بنتائج دراسات " نورمان " ( Norman, 1967) والذى استخدم نفس الإجراءات على نفس الصفات وطبقها على عينة أمريكية ، وكشفت المقارنة عن إتساق النتائج بين الثقافتين المختلفتين ( بريطانيا ، أمريكيا ) على الرغم من مضى أكثر من (20) عاما على نتائج الدراسة الامريكية .

 

        وأخيرا قام " تيليجين ، والير " (Tellegen & Waller, 1987) فى الفحص الدقيق لكل محتويات " قاموس هيرتياج الأمريكى للغة الانجليزية " American Heritage Dictionary of the English Language والصادر عام 1985 وبإستخدام احد طرق الفرز الطبقية ، ثم انتقاء (400) أربع مائه صفه اعدت فى شكل قائمة سمات الشخصية ، وبإستخدام منهج التحليل العاملى للقائمة تم عزل سبعة عوامل للشخصية أطلق عليها العوامل السبعه الكبرى للشخصية والتى سوف نذكرها فى القسم الرابع من الدراسات السابقة .

 

القسم الثانى : الدراسات التى تناولت بحث العوامل الثلاثة الكبرى للشخصية:

 

        قدم " أيزنك " (Eysenck, 1960) نظرية فى عوامل الشخصية ، حاول فيها أن يبسط الشخصية إلى أبعاد ثلاثة ثنائية القطب وهى : العصابية فى مقابل الاتزان والانبساط فى مقابل الانطواء والذهانية فى مقابل اللاذهانية . وحاول هذا المؤلف أن يرجع هذه النظرية فيما يتعلق بعاملى الانبساط والعصابية إلى الافكار المبكرة عن الأمزجة الاربعة : السوداوى والصفراوى، والدموى ، والبلغمى ، أو ما أسماه : نسق " جالينوس ، كانط ، فونت " (أحمد عبد الخالق وآخرون ، 1992) . كما تتراكم البحوث الحضارية المقارنة من بلاد مختلفة مؤيدة عالمية هذه النظرية وقابليتها للتكرار ( انظر : أحمد عبد الخالق ، 1994) . وقد وضع " ايزنك " قائمة أيزنك للشخصية (EPI) عام 1964 فى أصلها الانجليزى ، ثم ظهرت لها صيغة معدلة فى عام 1975 تحت اسم استخبار ايزنك للشخصية Eysenck Personality Questionmire (EPQ) والذى يتكون 91 بندا يجاب عنها نعم / لا . وتتوافر الآن أدلة كافية تسوغ الافتراض القائل بأن هذه الأبعاد الثلاثة تمثل نموذجا لوصف الشخصية ( لمزيد من التفاصيل انظر : أحمد عبد الخالق 1991 ، (Eysenck, 1981, 1990,1991,1992 ). وفى نطاق الدراسات العربية وعلى عينات مصرية استخرج عاملى العصابية والانبساط من استخبار أيزنك للشخصية ( أحمد عبد الخالق ، 1994) .

 

        ومن ناحية أخرى قام " تيليجين " ( Tellegen, 1982) ببناء مقياس جديد لقياس ثلاثة أبعاد اساسية للشخصية هى الانفعالية الايجابية Positive Emotionality وهى تقابل بعد الانبساطية فى نظرية أيزنك ويقاس من خلال أربعة اختبارات فرعية ( السعادة ، الكفاءة الاجتماعية ، الانجاز، الاجتماعية) والانفعالية السلبية Negative Emotionality وهى تقابل بعد العصابية فى نظرية أيزنك وتقاس من خلال ثلاثة اختبارات فرعية ( الاستجابة للضغوط ، الاغتراب ، العدوانية ) ، والقهر Constraint ويقاس من خلال ثلاثة مقاييس فرعية ( الضبط ، تجنب الضرر ، التقليدية ). ويطلق على المقياس الجديد استخبار الشخصية متعدد الابعاد Multidimensional Personality Questionnaire (MPQ) والذى يتكون من 300 بندا ، تم استخراجها عن طريق التحليل العاملى لوعاء بنود مشتقة من عديد من استخبارات الشخصية .

        تركز اهتمام " كوستا ، ماكرى " ( Costa & McCrae, 1985a) أولا بالبحث فى العوامل الأساسية الكبرى للشخصية وبدأ ببعدى أيزنك الكبيرين Eysenck Big Two Factors : الانبساط والعصابية ، ثم قاما بعــد ذلك بتحليل استـــخبار " كاتل " : عوامل الشخصية السـتة عشر16  PF) ( ، حيث استخرجا ثلاثة عوامل كبرى للشخصية : الانبساط Extraversion والعصابية Neuroticism والانفتاح - مقابل الانغلاق للخبرة Open vs. Closed to Experience .

 

        افترض " كلونينجر " ( Cloninger, 1986) ثلاثة أبعاد أو عوامل كبرى للشخصية هى . البحث عن الجديد Novelty Seeking ، وتجنب الضرر Harm Avoldance ، والاعتماد أو الاتكال المثاب Reward Dependence وبناء على ذلك قام " كلونينجر " ( Cloninger, 1987) بتصميم مقياس لقياس العوامل الثلاثة الكبرى للشخصية فى عام 1987 ، وأطلق على المقياس الجديد اسم استخبار الشخصية ثلاثى الابعاد . Tridimensional Personality Questionnaire (TPQ) والذى يتكون من 100 بند ، يجاب عنها بصح أو خطأ ، ويحتوى الاستخبار على 12 مقياسا فرعيا . ومع ذلك لم يستطيع " كلونينجر " أن يستخرج نفس عدد العوامل فى دراسات لاحقة مما جعله يؤمن بأن استخبار الشخصية ثلاثى الابعاد لايصلح لقياس جميع الابعاد الاساسية لشخصية الراشدين ولذلك قام " كلونينجر وزملائه " (Cloninger, Svrakic & Przybeck, 1993) بإدخال بعض التعديلات على استخبار الشخصية ثلاثى الابعاد TPQ ومن هنا وضع مقياس جديد أطلق عليه قائمة الصفات المزاجية Temporament Character Inventory  ( TCI) لتقيس بعد جديد أطلق عليه بعد أو عامل المثابرة Persistence بالاضافة إلى العوامل الثلاثة السابقة وهى البحث عن الجديد Novelty Seeking، وتجنب الضرر Harm Avoidane ، والاعتماد المثابرة Reward Dependence " بعد ذلك توصل مجموعة من الباحثين إلى عزل أربعة عوامل أساسية فى الشخصية عن طريق التحليل العاملى لمقياس TCI (Stallings, Hewitt, Cloninger, Heath & Eaves, 1996) .

 

        وفى دراسة "زوكرمان " وزملائه (Zuckerman Kuhlman & Camac, 1988) التى قامت بإجراء التحليل العاملى لأربع وستون (64) مقياس فرعى للشخصية أخذت من (8) استخبارات متعددة الابعاد بهدف قياس سبعة عوامل للشخصية وهى النشاط ، الاجتماعية ، الاندافع ، التطبيع الاجتماعى ، البحث عن احساسات والعصابية والقبول أو التفضيل الاجتماعى . وقد أسفر التحليل العاملى بطريقة التدوير المائل عن استخراج سبعة عوامل للشخصية (الاجتماعية ، النشاط أو الفعالية ، الغضب ، القلق ، الاستقلال الذاتى مقابل الاعتماد على الغير ، الاندفاعية ، العدوانية ) ثم أجرى تحليل عاملى آخر من الرتبة الثانية للعوامل السابقة وقد اسفر عن استخلاص خمسة عوامل (الاجتماعية النشاط ، العصابية ، الاندفاع ، العدوانية ) كما أجرى تحليل عاملى آخر من الرتبة الثالثة واسفر عن استخلاص ثلاثة عوامل هى الانبساط أو الاجتماعية Sociability/ Extraversion، العصابية Emotionality/ Neuroticism والاندافعية أو الذهانية Psychoticim / Impulsivity.

 

        اما دراسة " أحمد عبد الخالق" (1981) التى أجريت على عدد من العينات المصرية ( طلاب ثانوى وجامعة ، ممرضات ، ربات بيوت ، أطباء ، مدرسين من الجنسين وأخصائيات اجتماعيات، معيدات ، مساجين ، عصابيون من الجنسين ، ذهانيون من الجنسين ) قوامها (1704) تراوحت أعمارهم بين 15 إلى 45 عاما ، بهدف التحقق من بعدى العصابية والانبساط تبعا لنظرية " آيزنك " . وقد تم تطبيق قائمة آيزنك للشخصية (EPI) . أجريت تحليل عاملى لمعاملات الارتباط المتبادلة بين بنود قائمة أيزنك للشخصية بطريقة المكونات الاساسية ، ثم أديرت العوامل تدويرا متعامدا بطريقة الفاريماكس وتدويرا مائلا بطريقة البتروماكس ، وقد تم استخراج عاملين الأول أطلق عليه عامل العصابية والثانى أطلق عليه عامل الانبساط . وتكشف المقارنة العامة بين كل من التدوير المتعامد والمائل أن معالم العوامل لم تتغير رغم اختلاف المنظور النظرى لكلا النوعين من التدوير . وتتفق نتيجة هذه الدراسة مع دراسات " آيزنك" فى استقلالية بعدى الانبساط والعصابية .

 

        كما قام " أحمد عبد الخالق " ، ابراهيم عبد الستار ، ميشيل بوديك " (Abdel- Khalek, Ibrahim & Budek, 1986) بدراسة أجريت على عينة مصرية قوامها (316) من طلاب جامعة الاسكندرية بواقع (164) طالب و (152) طالبة ، طبق عليهم استخبار عوامل الشخصية لستة عشر (16- PF) واستخبار آيزنك للشخصية (EPQ) . أجرى تحليل عاملى بطريقة المكونات الاساسية ، أعقبه تدوير متعامد للمحاور بالفاريماكس للمقياسين ، وقد كشف هذا الاجراء عن استخلاص ثلاثة عوامل ( الانبساط ، العصابية ، الذهانية) مما يؤكد عمومية الابعاد الثلاثة الاساسية للشخصية . على حين عندما أجرى نفس التحليل العاملى على مقياس (16-PF) وقد أسفر التحليل العاملى على استخلاص عاملين ( الانبساط والعصابية ) .

 

        أما دراسة " صفوت فرج ، أحمد حافظ " (1986) حول التصنيف العاملى للانبساط والعصابية والتى أجريت على عينة قوامها (540) طالبا سعوديا من الذكور فقط من المسجلين بأحدى الجامعتين : الملك سعود ، والامام محمد بن سعود الاسلامية بمدينة الرياض . واستخدم فى هذه الدراسة قائمة آيزنك للشخصية (EPI) والتى تقيس الانبساط والعصابية والكذب . أجرى تحليل عاملى لمعاملات الارتباط المتبادلة بين بنود القائمة بطريقة المكونات الاساسية ، ثم أديرت العوامل تدويرا متعامدا بطريقة الفاريماكس . وقد تم استخراج أربعة عوامل الاول أطلق على عامل الانبساط ، الثانى يشير إلى العصابية ، الثالث ايضا يشير إلى العصابية ، الرابع فهو عامل ضعيف من ناحية عدد البنود التى يتشبع بها وهى (4) بنود ثلاثة منها للكذب والرابع للانبساط .

 

        وفى دراسة أخرى " صفوت فرج " ، نزار المطيرى ، ابراهيم النقيثان " (1986) التى أجريت على عينة قوامها (241) من الطلبة السعوديين فقط الملتحقين بجامعة الملك سعود بالسعودية تراوحت أعمارهم بين 21 إلى 29عاما ، طبقت عليهم بطارية من الاختبارات ( مقياس الدفاعات الموجبة ، مقياس سوء التوافق العام ، مقياس نقد الذات ، مقياس العصاب ، مقياس إضطرابات الشخصية ، مقياس تكامل الشخصية ، مقياس الانبساط (EPI)، مقياس العصابية (EPI) مقياس الكذب (EPI) ، مقياس الذهان ) . وأجرى  تحليل عاملى للمقاييس المستخدمة بطريقة المكونات الاساسية ، ثم أديرت العوامل تدويرا متعامدا بطريقة الفاريماكس وتدويرا مائلا بطريقة البروماكس، وقد تم استخراج ثلاثة عوامل فى كلا الطريقتين من التحليل ، أطلق على العامل الأول " الإتزان الوجدانى مقابل العصابية " على حين أطلق على العامل الثانى " تقدير الذات" ، وقد أطلق على العامل الثالث " الذهانية " .

 

        قام " يوسف عبد الفتاح " (1995) بدراسة عاملية على عينة قوامها (336) من الجنسين بالمرحلتين الثانوية والجامعة بدولة الأمارات العربية المتحدة وكان عدد الذكور (129) طالبا وعدد الإناث (207) . استخدم فى هذه الدراسة استخبار آيزنك للشخصية (E.P.Q) ومقياس تورانس لانماط التعلم والتفكير . أجرى تحليل عاملى بطريقة المكونات الاساسية لهوتيلنج ، اعقبه تدوير متعامد للمحاور بالفاريماكس لكايزر ، ثم تدوير مائل بالاوبليمن لكارول. وقد كشف هذا الاجراء عن استخلاص ثلاثة عوامل ( الانبساط والعصابية والذهانية ) مما يؤكد نظرية آيزنك فى عمومية الابعاد الاساسية الثلاثة للشخصية .

 

        وهدفت دراسة " أحمد عبد الخالق وآخرون " (1992) على فحص العلاقة بين سلوك النمط "أ" وعوامل آيزنك للشخصية ( الانبساط ، العصابية ، الذهانية ، الكذب) مع بيان التركيب العاملى للمقاييس المستخدمة وذلك على عينة مصرية قوامها () من الموظفين بواقع (56) من الذكور و (58) من الاناث . وكان متوسط أعمار العينتين 32.4 + 9.72 . وقد استخدم الباحثون استخبار آيزنك للشخصية (EPQ) ومسح جنكنز للنشاط (JAS) . وقد أجرى تحليل عاملى لمعاملات الارتباط بين مقاييس الدراسة بطريقة المكونات الأساسية ، وتم التدوير بالطريقة المتعامدة لعينة الذكور والاناث كل على حده، وقد أسفر التحليل العاملى عن استخلاص ثلاثة عوامل من الذكور ، وعاملين لدى الاناث . وفيما يختص بعينة الذكور تم تسمية العامل الأول - وهو ثنائى القطب - بأنه " عامل العصابية مقابل الانبساط ، وتشبع به مقياسان : العصابية (EPQ) ، الانبساط  (EPQ) اما العامل الثانى اطلق عليه عامل "سلوك النمط (أ) والانبساط " حيث تشبع به المقياسان : جنكنز للنشاط (JAS) ، الانبساط (EPQ) . أما العامل الثالث وهو ثنائى القطب اطلق عليه " عامل الجاذبية الاجتماعية أو الكذب مقابل الذهانية " ، حيث تشبع سلبيا بمقياس الذهانية (EPQ)  بينما تشبع إيجابيا بمقياس الكذب (EPQ) . وفيما يتعلق بالعوامل المستخرجة من عينة الاناث ، أطلق على العامل الاول " عامل الجاذبية الاجتماعية فى مقابل عدم السواء " وهو يتفق إلى حد معين مع العامل الثالث فى عينة الذكور . أما العامل الثانى للاناث فهو " عامل سلوك النمط (أ) والانبساط " وهو يتفق تماما مع العامل الثانى للذكور . وبوجه عام جاءت نتائج الدراسة مناقضة مع نتائج الدراسات التى تعد العصابية والانبساط بعدين مستقلين (أحمد عبد الخالق ، 1987 Eysenck, 1983) .

 

جدول (1) : السمات النموذجية لكل عامل من عوامل "آيزنك "(Eysenck,1985)

 

العوامــــــل

السمــــــات

Extraversion vs.

Introversion

الانبساط

اجتماعى- منطلق - ثرثار- متجاوب - ملئ بالحيوية - قيادى - مسيطر.

الانبساط فى مقابل الانطواء

الانطواء

النهجية-الخجل- الذاتية- التصلب- الدقة -المثابرة -صامت-متحفظ-غيراجتماعى-متشائم-جاد-جامد-هادئ-متأمل ذاته- مخطط-صبور-طموح-مكترث.

Neuroticism vs.

Ego strength.   

العصابــى

متوتر-انفعالى-متقلب-يشعر بالذنب- غير واقعى -مكتئب- خجول-قلق-منخفض فى تقدير الذات-مهمل-اتكالى-مصاب بالوساوس-غيرناضج-مثابر-حزين-حساس .

العصابيـــــة

فى مقابــــل الاتزان

الاتزان - قوة الأناة

وديع-معتدل المزاج-يعتمد عليه-يضبط نفسه-متأمل-دقيق-مخطط-القدرة على معالجة الضغوط.

الذهانية

Psychoticism

عدوانى-متبلد-انانى-غيرودى-مندفع-مضاد للمجتمع-غير متعاطف- مبدع-صلب-قاس-حركى-غيرطموح.

القسم الثالث : الدراسات التى إهتمت بالعوامل الخمسة الكبرى للشخصية .

 

        توصل " فيسك " (Fiske, 1949) عام 1949 إلى استخراج خمسة عوامل للشخصية عن طريق التحليل العاملى لقائمة " كاتل " باستخدام منهج يجمع بين طرق التقدير الذاتى وتقدير المحكمين لعينة قوامها 128 فردا . كما توصل كل من " تيوبس ، كريستال " ( Tupes & Christal, 1961) عن طريق التحليل العاملى لقائمة كاتل إلى خمسة عوامل للشخصية ، أطلقا على العامل الأول اسم الانبساط أو الاستبشار Surgency والثانى الطيبة Agreeableness والثالث الاتكالية Dependability والرابع الاتزان الانفعالى Emotional Stability والخامس : التهذيب Culture ( لمزيد من التفاصيل ، انظر John, 1990 ) .

 

        كما قام " نورمان " (Norman, 1967) عام 1967بإجراء التحليل العاملى لقائمة الصفات التى وضعها أخيرا ثم توصل الى عزل خمسة أبعاد أساسية للشخصية : الإنبساط ، والطيبة ، يقظة الضمير ، العصابية ، الصفاوه ( أحمد عبد الخالق ، بدر الانصارى 1996).

 

        أطلق " جولدبيرج (Goldberg, 1981) على هذه الأبعاد ، العوامل الخمسة الكبرى The Big Five Factors  ، إذا أكد أن كل عامل منها عبارة عن عامل مستقل تماما عن العوامل الأخرى ، بحيث يلخص هذا العامل مجموعة كبيرة من سمات الشخصية المميزة ، وقد يعكس ترقيم العوامل من واحد إلى خمسة اتفاق الباحثين على ظهور العوامل الخمسة التى دراساتهم الإمبيريقية . فيندرج تحت العاملين الأول والثانى السمات ذات الطابع التفاعلى ، فى حين يصف العامل الثالث المطالب السلوكية والتحكم فى الدوافع . وكان العاملان الأخيران أصغر العوامل من ناحية عدد السمات المندرجة تحتها ، فقد تكون العامل الرابع من السمات المرتبطة بالاتزان الانفعالى كالهدوء والثقة مقابل العصبية والتوتر والمزاج المتقلب والنزعة إلى القلق والحزن ، ويصف العامل الخامس التكوين العقلى للفرد ، ومدى عمقه ونوعيته بالإضافة إلى الخبرة الذاتية .

 

        بعد ذلك توصل مجموعة من الباحثين إلى عزل خمسة عوامل أساسية فى الشخصية عن طريق التحليل العاملى لمجموعة من المتغيرات النفسية (الصفات ) غير المرتبطة مباشرة بقائمة كاتل (Botwin & Buss, 1989; Conley, 1985; Costa & McCrae, 1985 a; 1985 b; Peabody & Goldberg 1989).

( لمزيد من التفاصيل انظر (John, 1990)) .

 

        ثم أجرى " جولدبيرج " (Goldberg 1981) بعد ذلك فى وقت أحدث دراسة استخدم فيها قائمة " نورمان " المنقحة والأخيرة ، والتى تضم حوالى 1.431 صفة ، وطبقت على عينة من طلاب الكليات ( ن = 187) ، ومن خلال التقدير الذاتى وتقدير المحكمين وباستخدام طرق مختلفة من التحليل العاملى استطاع " جولدبيرج " عزل مايقرب من ثلاثة عشر عاملا ، بحيث كان تشكيل العوامل الخمسة الأولى وترتيبها مطابقا للعوامل الخمسة الكبرى التى توصل إليها " نورمان ".

 

        فى عام 1989 قام " جون " (John, 1989) بدراسة حديثة وتعد جديدة من ناحية إعادة صياغة مفهوم العوامل الخمسة الكبرى للشخصية فى إطار جــديد مبنى على أســاس نظرية " النموذج الأصلى للســـمة "  Trait Prototypicality Theory ( انظر Buss & Craik 1980 )   . وقد استخدم قائمة الصفات الشخصية من وضع " جوخ " Gough ، والتى ظهرت فى التراث السيكولوجى قبل اكتشاف العوامل الخمسة الكبرى ، فقدم " جون " إلى عدد من المحكمين " قائمة جوخ " والتى تشتمل على (300) صفة ، وطلب منهم أن يقوموا بتصنيف كل صفة من هذه الصفات إلى عامل واحد من العوامل الخمسة الكبرى . وقد أسفرت هذه الدراسة عن اتفاق بين المحكمين على تصنيف (112) صفة فقط من قائمة الصفات التى تضم (300 صفة ) ، وعزوها إلى واحد أو آخر من العوامل الخمسة الكبرى ( أحمد عبد الخالق ، بدر الانصارى 1996).

 

        ثم أجرى " جون " (John, 1989 b) دراسة أخرى على الراشدين ( ن = 280) مستخدما طريقة تقدير الملاحظين ، حيث قام بعزل (112 صفة ) فى الدراسة التى عرضنا لها منذ قليل ، والتى تشكل بدورها النموذج الأصلى للعوامل الخمسة الكبرى ، ثم وضعها فى قائمة خاصة ، وقدمها لعشرة من الملاحظين ممن يعملون فى معهد بحوث الشخصية وتقييمها فى كاليفورنيا ، وطلب منهم تقدير عينة الدراسة ( 140 رجلا ، 140 امرأة ) على قائمة الصفات من خلال ملاحظتهم الفعلية لسلوك أفراد هذه العينة لفترة تزيد على ثلاثة أعوام . وبعد استخدام طريقة التجميع Aggregation لتقديرات الملاحظين عن المفحوصين على قائمة الصفات ( 112 صفة ) ، قام " جون " بتحليل عاملى لمصفوفة معاملات الارتباط بين تقديرات الملاحظين ، وأسفر هذا التحليل عن عزل خمسة عوامل كبرى للشخصية شبيهة بالعوامل الخمسة الكبرى التى توصل لها كل من " كوستـا ، ماكرى " (Costa & McCrae, 1985                                                                            a, 1985 b)

 

        قام " ديجمان " (Digman, 1990) بفحص تحليلى لست دراسات أمبيريقية اعتمدت فى منهجها على استخبار " كاتل " وقائمة " فيسك " ، وذلك عن طريق تجميع تقديرات الملاحظين عن الأفراد أم المفحوصين دون تحديد ، سواء أكان تقدير المعلمين لتلاميذهم ، أم تقدير المشرفين للعمال ، أم تقدير التلاميذ لزملائهم ، أم تقدير المعالجين لمرضاهم ، أم تقدير الخبراء لزملائهم فى المهنة . وتوصل " ديجمان " إلى النتائج نفسها ، وهى عزل خمسة أبعاد كبرى فى الشخصية شبيهة بالعوامل التى توصل إليها " كوستا  ، ماكرى " (Costa & McCrae, 1985 a, 1985 b)

 

        وبعد ذلك قام " كوستا ، ماكرى " ( Costa & McCrae, 1985 b) ببناء مقياس جديد لقياس العوامل الخمسة الكبرى للشخصية فى عام 1985 وهى : العصابية والانبساط والتفتح Openness  والطيبة Agreeableness ويقظة الضمير Conscientiousness ، وأطلقا على المقياس الجديد اسم استخبار الشخصية المنقح للعصابية والانبساطية والصفاوة The Revised Neuroticism, Extraversion and Openness Personality Inventory ( NEO - P1-R) والذى يتكون من 181 بندا ، تم استخراجها عن طريق التحليل العاملى لوعاء بنود مشتق من عديد من استخبارات الشخصية ( أنظر Costa & McCrae, 1985 a)   كما قاما أيضا ( Costa & McCrae, 1985 b) بتطوير قائمة من الصفات التى تقيس العوامل الخمسة الكبرى للشخصية . والتى اشتقت أساسا من قائمة " جولدبيرج " عام 1983 للصفات ثنائية القطب ، وتتكون من اربعين صفة ، أضافا إليها ضعف هذا العدد من الصفات ، فأصبحت القائمة المعدلة أم الجديدة تحتوى على ثمانين صفة ، حيث استخرجا من هذه القائمة العوامل الخمسة الكبرى للشخصية ، وذلك من خلال طرق التقدير الذاتى وتقدير الملاحظين( Costa & McCrae, 1989 )

        ومن هنا تكمن أهمية إضافة " كوستا ، ماكرى " لنموذج العوامل الخمسة الكبرى فى تطويرهما لأداة قياس موضوعية تقيس العوامل الأساسية الكبرى للشخصية بوساطة مجموعة من البنود ، بحيث تختلف طريقتهما عن مناهج الدراسات الأخرى التى اعتمدت أساسا على منهج المفردات اللغوية المشتقة من معاجم اللغة ( أحمد عبد الخالق ، بدر الانصارى 1996) .

 

        وفى دراسة " ستراك ، لورر " (Strack & Lorr, 1990) التى أجريت على عينة أمريكية كبيرة قوامها (2252) بواقع (1058) من الذكور و(1194) من الإناث الجامعيين والموظفين من مختلف الاعراق البيض والسود والاسيويين والهنود والامريكان ، تراوحت أعمارهم بين 16 إلى 38 عاما بمتوسط حسابى قدره 20 عاما ، وعن طريق التقديرات الذاتية للمفحوصين على قائمة الصفات الشخصية لجوخ Personality Adjective Checklist (PACL) من اعداد ( Gough & Heilbrun 1983) ، تم عزل خمسة عوامل بطريقة التدوير المتعامد والتدوير المائل وهى : العدوانى أو المهيمن Aggremive/ Dominant ، والعصابى Neurotic ، ويقظ الضمير Conscientious، والانطوائى Introverted ، والانبساطى Extraverted .

 

        قام عدد من الباحثين بعد ذلك بالتحقق من العوامل الخمسة الكبرى للشخصية عبر الحضارات واللغات المختلفة ، حيث كانت جميع الدراسات حتى وقت قريب مقصورة على العينات التى تتكلم اللغة الانجليزية ، وتعيش فى الثقافة الامريكية فقط ، ومن هنا ظهرت الحاجة إلى تعميم هذه العوامل الخمسة الكبرى على لغات وثقافات أخرى . فقام " بوند : وزملاؤه (Bond, Nakazato & Shiraishi, 1975) بترجمة قائمة " نورمان " التى تحتوى على عشرين مقياسا فرعيا إلى اللغة اليابانية ، وطبقت على عينة من طلاب الجامعات اليابانية . وباستخدام التحليل العاملى تمكنوا من استخراج خمسة عوامل للشخصية توازى العوامل الخمسة التى توصل إليها " نورمان " فى دراسته عام 1963 .

 

        كما قام " بوند " ومساعدوه بترجمة قائمة " نورمان " (Norman, 1963) التى تحتوى على عشرين مقياسا فرعيا إلى اللغتين اليابانية والصينية ، وتوصلوا إلى استخراج خمسة عوامل كبرى فى الشخصية تطابق العوامل الخمسة التى توصل لها " نورمان " على العينات الأمريكية . فى حين لم يتمكن " وايت " ( White, 1980) من استخراج العوامل الخمسة الكبرى فى الشخصية فى دراسته على عينات من الهند ومن ايسلندا باستخدام قائمة " نورمان " ذاتها. ومن ناحية أخرى ، برهنت دراسة أميلانج ، بوركينو" Amelang &) (Borkenau, 1982 على ظهور خمسة عوامل كبرى فى الشخصية بالتحليل العاملى لنموذج جاكسون للبحث فى الشخصية Jackson PRF على عينة من طلاب الجامعات الألمانية . كما برهنت الدراسات الأخرى التى أجريت فى الثقافة الألمانية على ظهور العوامل الخمسة الكبرى للشخصية ، والتى استخدمت مختلف مناهج البحث لوصف الشخصية ، ومنها المفردات اللغوية من المعاجم أو عن طريق ترجمة بعض الصفات من اللغة الإنجليزية إلى الألمانية ( أحمد عبد الخالق ، بدر الانصارى 1996) .

 

        وفى إسرائيل ،قام كل من "بيرنيبوم مونتاجو" (Birenbaum & Montag's

    1986)بتحليل عاملى لاستخبار كاتل لعوامل الشخصية الستة عشر 16 PF على عينة من طلاب الكليات ، وتوصل الباحثان إلى استخراج خمسة عوامل كبرى للشخصية مشابهة للعوامل الخمسة الكبرى التى استخرجها " ديجمان"(26) من المقياس ذاته .

        وفى دراسة أخرى Church & Katigbak, 1989)  ( استخدمت المنهج المتبع فى دراسة " شابلن ، جون " السابق الإشارة إليها على عينة فلبينية ( ن = 867) من طلبة الكليات الأكاديمية فى الفلبين ، استخرجت خمسة عوامل كبرى فى الشخصية بوساطة التحليل العاملى للصفات التى تم جمعها عن طريق الوصف الذاتى الحر للمفحوصين ، بحيث تطابقت هذه العوامل الخمسة الكبرى مع عدد من الدراسات السابقة ( أنظر Goldberg 1981; Peabody & Goldberg, 1989 ).

 

        وكشفت دراسة " شيونج وزملائه " (Cheung, Conger, Hau, Lew & Lau, 1992) التى أجريت على عينة من الصين قوامها (2617) من الراشدين بواقع (1673) رجل و (944) امرأة بهدف المقارنة الحضارية بين شخصية كل من سكان " هونج كونج وسكان " " تايوان " وسكان " بكين " والصينيين من ذوى الجنسية الامريكية على قائمة سمات الشخصية المتعددة (MTPI) فى اعداد (Buss & Finn, 1987) ، وبإستخدام منهج التحليل العاملى بطريقة " البروماكس " تم استخراج خمسة عوامل ثنائية القطب للأربع مجموعات هى عامل الاجتماعية فى مقابل الانعزال Outgoin, Vs. Withdrawn عامل الذاتية فى مقابل الغيرية Self - Serving Vs. Prinaipled ، عامل المطاوعة فى مقابل عدم المطاوعة Conforming Vs. Non Conforming ، عامل الاستقرار أو الاتزان فى مقابل عدم الاتزان أو التقلب Unstable Vs . Stable ، عام الصرامة فى مقابل القبول أو الاستحسان Strict Vs. Accepting

 

        وبرهنت دراسة " شميلوف ، بوخيلكو " (Shmelyov & Pokhiliko, 1993) على عدم عمومية العوامل الخمسة الكبرى فى الثقافة الروسية ، حيث توصلا إلى أربعة عوامل أساسية للشخصية ، تطابق العوامل الأربعة الأولى فى الدراسة الألمانية التى سبقت الإشارة إليها ( انظر Angleitner, Ostendorf & John, 1990 ) ، فى حين لم يتمكنا من التوصل إلى العامل الخامس برغم استخدامهما المنهج ذاته فى الدراسة الألمانية .

 

        وأخيرا برهنت دراسة " كاتيجباك " ، " كارك " ، " آكامين " (Katigbak, Church & Akamine, 1996) التى أجريت على عينة أمريكية قوامها (610) وأخرى فلبينية قوامها (387) والتى استخدمت استخبار "كوستا وماكرى " لعوامل الشخصية الخمسة NEO- PIR لقياس العصابية ، والانبساطية ، الطيبة ، ويقظة الضمير ، والصفاوه وبإستخدام منهج التحليل العاملى لبنود الاستخبار- عن استخراج خمسة عوامل للشخصية لدى العينتين مما يؤكد عمومية العوامل الخمسة الكبرى للشخصية .

 

        دراسة " بويل " (Boyle, 1989) التى أجريت على عينة قوامها (699) طالبا وطالبة من احدى الجامعات الاسترالية بهدف اعادة التحقق من الانظمة التالية لوصف الشخصية . نظام " كاتل " ، ونظام " آيزنك " ونظام " كومرى". وقد استخدم الباحث ثلاثة مقاييس فى هذه الدراسة هى : استخبار عوامل " كاتل " الستة عشر (16-PF) وقائمة "آيزنك للشخصية (EPI) ومقاييس "كومرى" للشخصية (CPS) ، وتتفرع من هذه المقاييس (33) مقياسا فرعيا أخضعت بعدها للتحليل العاملى وبمحك البقايا المبعثره ( طريقة كاتل) ثم عزل ستة عوامل أساسية للشخصية هى : العامل الأول أطلق عليه عامل الانبساط Extraversion وهو يطابق تماما عامل الانبساطية عند نظام " آيزنك " ويتشبع إيجابيا بمقياس الانبساطية من (EPI) ومقياس الانبساط والنشاط من (CPS) ومقياس الانطلاق والاستبشار والمغامرة من (16-PF) على حين يتشبع هذا العامل سلبيا بمقياس واحد وهو مقياس الاكتفاء الذاتى من (16-PF) . اما فيما يتعلق بالعامل الثانى فأطلق عليه عامل العصابية Neuroticism ويتشبع بتشبعات موجبه مع مقياس العصابية من (EPI) ومقياس الثقة والاجتماعية من (CPS)ومقياس التوجس ومقياس الاستهداف للذنب ومقياس ضغط الدوافع من (16-PF) على حين يتشبع العامل الثانى بتشبعات سلبيا من القطب السلبى لمقياس قوة الاناه ومقياس المغامرة ومقياس التحكم الذاتى فى العواطف من (16-PF) . واطلق على العامل الثالث عامل شديد الاتزان أو رابط الجأش Tough Poise والذى يتشبع بتشبعات سلبية مع مقياس الطراوه ومقياس الاستقلال ومقياس الانطلاق ومقياس التحرر من (16-PF) على حين يتشبع جوهريا بتشبعات موجبة مع المقاييس التالية : السيطرة ، الاستبشار ، التوجس من (16-PF) والثقة والعطف من (CPS) . أما العامل الرابع فقد أطلق عليه عامل " قوة الأنا الأعلى Superego Strength ، ويتضمن تشبعات وجيه لمقاييس النظام (CPS) ، الانصياع الاجتماعى أو المسايرة (CPS) ، النشاط (CPS) ، قوة الانا الاعلى (16-PF) ، التحكم الذاتى فى العواطف (16-PF) ، الكذب (EPI) . وأطلق على العامل الخامس " الاستقلال " Independence ، وتضمن تشبعات سالبه لمقاييس: المسايرة (CPS) ، البعد السلبى لقوة الانا الاعلى (16-PF) ، البعد السلبى للدهاء (16-PF) ، البعد السلبى للاستهداف للذنب (16-PF) ، على حين تضمن تشبعات موجبه لمقاييس : السيطرة (16-PF) ، المغامرة (16-PF)، الاستقلال (16-PF) ، التحرر (16-PF) ، الاكتفاء الذاتى (16-PF) . أما العامل السادس والأخير  فيتضمن تشبعات موجبة لمقاييس : الكذب (EPI) ، التزييف للأمور (16-PF) . الاستجابات العشوائية (CPS) ، على حين يتشبع سلبيا بمقياس الذكاء (16-PF) ، وانطلق على هذا العامل " تشويه أو تزييف الإجابة " Resporse Distortion

 

        ونظرا لان العامل السادس لايشكل بعد أساس للشخصية ، فقد قام الباحث بحذف مقاييس الكذب التالية : الكذب (EPI) ، الاستجابات العشوائية (CPS) ، الاستحسان الاجتماعى (CPS) ، التزييف للأحسن (16-PF) ، التزييف للأسوء (16-PF) وعليه فقد اختزل مقاييس الدراسة الفرعية إلى (25) مقياسا فرعيا أخضعها للتحليل العاملى بطريقة " كاتل " ومن ثم قام بعزل خمسة عوامل تطابق العوامل الخمسة الاولى السابقة فى المعنى والمضمون ، كما تطابق نظام العوامل الخمسة الكبرى للشخصية .

 

        وقد برهنت دراسة " واطسون ، كلارك ، هاركنيس " (Watson Clark & Harkness, 1994) التى اجريت على (185) طالب وطالبة من احدى الجامعات الامريكية فى ولاية آيوا الأمريكية والتى استخدمت ثلاثة مقاييس للكشف عن عوامل الشخصية الاساسية وهى : مسح الأمزجة العامة (General Temperament Survey- GTS) ، واستخبار آيزنك للشخصية (Eysenck Personality Questionnare -EPQ) وإستخبار الشخصية المنقح لقياس العصابية والانبساط والصفاوه (NEO-PI-R)  وقائمة العوامل الخمسة الكبرى (Big Five Inventory- BFI) . وقد أسفرت نتائج التحليل العاملى عن استخراج خمسة عوامل للشخصية هى الأول : العصابية  وهو عامل أحادى القطب . ويضم مقياس العصابية من (EPQ)، والعصابية من (NEO- PI-R) ومقياس الأمزجة السلبية من (GTS) والعصابية من (BFI) . والثانى عامل الانبساط وهو عامل أحادى القطب ، ويضم مقياس الانبساطية من (EPQ) و (NEO-PI-R) و (BFI) والأمزجة الايجابية من (GTS) . أما العامل الثالث فهو عامل ثنائى القطب بحيث يتشبع بتشبعات إيجابية بمقياس يقظة الضمير من (NEO-PI-R) و (BFI) وايضا بتشبعات سلبية من مقياس أبطال التثبيط من (GTS) ومقياس الذهانية من (EPQ) ومن هنا يمكن أن نسمى هذا العامل بعامل يقظة الضمير فى مقابل عدم القدرة على الكف . أما العامل الرابع فهو أيضا عامل ثنائى القطب بحيث يتشبع بتشبعات موجبة مع مقياس الطيبة من (NEO-PI-R) و (BFI) كما يتشبع سلبيا بمقياس الذهانية من (EPQ) وأبطال الكف من (GTS) وبالتالى يمكن أن نطلق على هذا العامل عامل الطيبة فى مقابل الذهانية . اما العامل الخامس فهو عامل أحادى القطب ويتشبع بتشبعات جوهرية موجبة مع مقياس الاصالة أو التفتح العقلى من (BFI) و(NEO-PI-R) وبالتالى يمكن تسمية هذا العامل بعامل الأصالة أو التفتح العقلى .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جدول (2) : السمات النموذجية لكل عامل من العوامل الخمسة الكبرى مقتبسة عن دراسة " جون " ( John, 1990)

العوامل

السمات

العصابية أو عدم الاتزان الانفعالى Neuroticism or Emotional disor ganization

قلق -عصبى-متقلب-مهموم-انفعالى-شديدالحساسية-الخوف-مشفق على نفسه-سريع الاهتياج-يعاقب ذاته-يائس-متشاؤم-مستثارانفعاليا-متوتر.

الانبساط أو الاستبشار

Extravorsion or Surgeney

كثير الكلام -حيال الى التوكيد-نشيط-فعال-منبسط مع الناس-صريح-مسيطر-قوى-متحمس-متفاخر-اجتماعى-شجاع-جرئ -مغامر-جسور-مزعج

يقظة الضمير

Conscientiousness

منظم-متمكن-مخطط-مؤثر-متحمل للمسئولية-موثوق به-يعتمد عليه-دقيق-عملى-حريص-مجتهد-محترس

الطيبة ، الايثار

Agreeableness

متعاطف-حنون-شفيق-رقيق القلب -ودى-كريم-موثوق به-مفيد-متسامح-لطيف-طيب-صديق-متعاون-محب للغير -حساس .

الأصالة، التفتح العقلى

Openness to Experience or intellect .                            

متنوع الاهتمامات-واسع الخيال-ذكى-مبتكر-فطين-محب للاستطلاع-محنك-محب للفنون- ماهر-مكتشف- صادق-سريع الخاطر-واسع الحيلة-منطقى-محضر-مهذب- وقور.

 

 

 

القسم الرابع : الدراسات التى اهتمت بالعوامل السبعة الكبرى للشخصية :

 

        وقدم " تيليجين ووالير " ( Tellegen & Waller, 1987) نظرية فى عوامل الشخصية ، حاولوا فيها أن يبسطوا الشخصية الانسانية إلى عوامل سبعة هى : التكافؤ الايجابى Positive Valence ، التكافؤ السلبى Valence  Negative ، الانفعالية الايجابية أو الانبساط Positive Emotionality ، الانفعالية السلبية أو العصابية Negative Emotionality ، يقظة الضمير Conscientiousness ، الطيبة Agreeableness ، التقليدى أو المتمسك بالتقاليد Conventionality .

 

        وبعد ذلك قام " تيليجين وزملائه " (Tellegen, Grove & Walker, 1991) ببناء مقياس جديد لقياس العوامل السبعة الكبرى،وأطلقها على المقياس الجديداسم قائمة الصفات الخاصة The Inventory of Personal Characteristics  IPC - 7) ( والتى تتكون من 161 بندا × أربع إختيارات للاجابة ( صيغة ليكرت) ، تم استخراجها عن طريق التحليل العاملى لوعاء من الصفات وعددها 400 صفه مشتقة من  قاموس " هيرتاج الأمريكى للغه الانجليزية طبعة 1985" . وقد ترجمت هذه القائمة إلى عدة لغات منها الاسبانية والألمانية والصينية كشفت عن استخراج سبعة عوامل كبرى للشخصية ومن هنا تكمن أهمية إضافة " تيليجين وزملائه " لنموذج العوامل الأساسية للشخصية فى تطويرهما طرازا جديدا لوصف الشخصية فضلا عن أداه قياس موضوعية تقيس العوامل الاساسية الكبرى للشخصية بواسطة مجموعة من البنود .

 

        وفى دراسة حديثة (Benet & Waller, 1995) أجريت على عينة أسبانية قوامها (435) بواقع (83) رجل و (352) امرأة من طلاب احدى الجامعات الاسبانية وعينة أمريكية قوامها (569) من الراشدين بواقع (140) رجل و (429) امرأة وقد طبق عليها استخبار العوامل السبعة الكبرى ( IPC-7) من أجل عقد مقارنة حضارية فى عوامل الشخصية وقد أسفر التحليل العاملى عن استخلاص سبعة عوامل كبرى للشخصية فى العينة الاسبانية والعينة الامريكية، وذلك من خلال طرق التقدير الذاتى وتقدير الملاحظين Self- Other rating مما يؤكد عمومية العوامل السبعة الكبرى للشخصية .

 

        وهدفت دراسة " رجاء أبو علام ونادية شريف " (1989) إلى إختزال عوامل " كاتل " السته عشر وذلك بتطبيق استخبار عوامل الشخصية السته عشر (16-PF) على عينة قوامها (538) طالب وطالبة من جامعة الكويت . أجرى تحليل عاملى لمعاملات الارتباط المتبادلة بين المقاييس الفرعية الستة عشر بطريقة المكونات الأساسية ، وتم التدوير بالطريقة المتعامدة ، وقد اسفرت نتائج التحليل العاملى عن استخلاص سبعة عوامل اطلق عليها مايلى : القلق العصابى ( الانطلاق ، التوجس ، ضغط الدوافع ، الضبط الذاتى ونمو المعايير الخلقية ( قوة الأنا الاعلى ، الطراوه ، التحكم الذاتى فى العواطف) ، السيطرة فى مقابل الخضوع ( الاستبشار ، التحرر) ، الانبساط فى مقابل الاكتئاب (الاستبشار ، الاكتفاء الذاتى) ، النضج الانفعالى ( قوة الأنا ، قوة الانا الاعلى ) ، العلاقات الاجتماعية (الانطلاق ، المغامرة) ، الذكاء (الذكاء) .

 

 

 

 

 

 

جدول (3) :السمات النموذجية لكل عامل من العوامل السبعة الكبرى للشخصية مقتبسة عن دراسة (Benet & Waller , 1995)

العوامل

السمــات

التكافؤ الايجابى

Positive Valence

بارع، واضح، متفوق، خارق،محترم،غيرعادى،مهم،

مدهش، مرموق، غريب،فى مقابل تقليدى،عادى ، متوسط،غير خارق .

التكافؤ السلبى

Negative Valence

شرير-مخيف-قاس-خطير-مقرف أومشمئز-فاسد-أومنحل-غدار-مريض عقليا-منحرف -مكروه.

الانفعالية الايجابية

Positive Emotionality

أو الانبســاط

يقابل هذا العامل بين الثرثار،الاجتماعى،المرح،الفعال، المتحمس،المتعاون، ذو طاقه،الاندفاع،اللعب،مفعم بالحيوية والنشاط بوصفه قطبا وبين غريب ، وحيد ، خجول ، منعزل ، متحفظ ، صامت ، هادئ ، مكتئب.

الانفعالية السلبيــة

Negative Emotionality

أو العصابية

ويقابل هذا العامل بين قطبين أولها : النرفزة والاكتئاب والعصبية وتقلب المزاج والشعور بالضعف والقلق والذنب والتهيج والندم والتوتر ، وثانيهما ذو طاقة ومفعم بالحيوية والنشاط وقوى ومأكد لذاته وهادئ وغير مشغول وغير محبط وغير قلق ذهنيا ورابط الجأش ومتزن مزاجيا.

يقظة الضمير

Conscientiousness

ويقابل هذا العامل بين قطبين أولهما : منظم ومرتب ومفكر ومنسق ودقيق وأنيق ومخطط ومواظب وحازم وفعال ومنطقى وحذر ، وثانيهما غير مركز أو شارد الانتباه ومرتجل وغير مكترث وغير منظم ومندفع

 

 

تابع جدول (3)

 

الطيبة

Agreeableness

ويميز هذا العامل الشخص الموثوق به ومتساهل ومتعاون ولطيف وغير قابل للنرفزة بسرعة ولايحب الجدال وغير عنصرى ، فى مقابل الشخص المجادل والقاسى والمشاجر والصلب والوقح ويحب عمل المقالب وعنيد والمتربص للعراك والنزاع .

التقليدى

Conventionality

ويقابل هذا العامل بين قطبين أولهما : غير متذوق للفن ومتمسك بالتقاليد وبسيط ومحافظ وجامد ، وثانيهما متحضر ومفكر وفنان ومبتكر ، ومتخيل ومخترع ومجدد وبارع .

 

 

القسم الخامس : الدراسات التى كشفت عن وجود عوامل اساسية أخرى                            للشخصية .

 

        ومن ناحية أخرى قدم عدد آخر من الباحثين نظريات فى عوامل الشخصية ، حاولوا فيها أن يبسطوا الشخصية الانسانية إلى عوامل أخرى ، فعلى سبيل المثال .

 

        قدم " كاتل " (Cattell, 1943) نظرية فى عوامل الشخصية حاول فيها أن يبسط الشخصية الانسانية إلى ستة عشر عاملا أساسيا ثنائى القطب : الانطلاق، والذكاء ، وقوة الأنا ، والسيطرة ، والاستبثار ، وقوة الأنا الأعلى ، والمغامرة ، والطراوة ، والتوجس ، والاستقلال ، والدهاء ، والاستهداف للذنب ، والتحرر ، والاكتفاء الذاتى ، والتحكم فى العواطف ، وضغط الدوافع ( عبد الخالق 1994 : 171 - 173) (انظر جدول رقم 4).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جدول (4) : السمات النموذجية لكل عامل من عوامل " كاتل " (Cattell, 1957) الستة عشر عاملا أساسيا للشخصية

 

العوامل

السمات

1

الانطلاق (A)

Cyclothymia

اجتماعى-صريح-سهل المعاشرة-عاداته تكيفية-متعاون-عطوف-يثق بالغير فى مقابل عدوانى ، جشع متحفظ، دقيق ،جامد، حاسد ، بارد.

2

الذكاء  (B)

Intellijence

مثابر-مفكر-مثقف-ميوله قوية-حى الضمير-مثابر فى مقابل غبى ، ضعيف الخلق،سريع الاستسلام ، قط.

3

قوة الأناه (C)

Ego Strength

يمثل هذا العامل الاتزان الانفعالى مقابل العصابية، ويحصل على الدرجة المرتفعة،الشخص الناضج انفعاليا وواقعى ، ودمث الخلق وليس لديه هموم أو توهم المرض ، هادئ ، صبور ، مثابر ، يعتمد عليه.

4

السيطرة  (E)

Dominance

حب السيادة -العدوانية-الخشونه-التنافس-الزعامة-الثقة بالنفس-توكيد الذات -غيرمكترث، والقطب المقابل هو الخضوع، التواضع ، الطاعة، الذوق .

5

الاستبشار  (F)

Surgency

يقابل هذا العامل بين المبتهج ، المرح،الاجتماعى ، الحيوى ، سريع الحركة،اللباقة بوصفه قطبا وبين المكتئب ، العابس ، الجاد ، التشائم ، المنعزل ، القلق ، المستبطن فى القطب المقابل.

6

 

 

قوة الأنا الأعلى (G)

Superego Strength

المثابرة-تحمل المسئولية-الثبات الانفعالى- والطرف المقابل لهذا البعد يتميز بضعف المعايير الخلقية وعدم المثابرة والتقلب .

7

المغامرة (H)

Venturesomeness

ويمثل الجرأه والمغامرة والاقدام وحب الاجتماعى بالناس والثقة بالنفس ،فى مقابل صفات مثل الجبن والخجل والانسحاب والاحجام والجمود والعدوانية

 

تابع الجدول (4)

8

الطراوة (I)

Protectedemotional Sensitivity

ويقابل هذا العامل بين قطبين أولهما:الحساسية والعقلية الجمالية والخيالية والاتكالية الانثوية والنزعات الهستيرية ، وثانيهما الصلابة والواقعية والاكتفاء الذاتى.

9

التوجس (L)

Suspiciousness

الميل إلى الشك والارتياب فى الآخرين والغيرة منهم، مقابل الثقة فيهم والتقبل لهم .

10

الاستقلال (M)

Non- Conformity

ويميز هذا العامل الشخص ذو التفكير الواقعى العملى المستقل ، فى مقابل الشخص ذى المزاج الاجترارى المنطوى والذاهل وضيق الاهتمامات .

11

الدهــاء (N)

Shrewdness

ويقابل هذا العامل بين الدهاء والتبصر والفطنة وعدم الجمود وبين السذاجة والخرق ونقص الاستبصار بالذات .

12

الاستهداف للذنب (O)

Guilt Proneness

ويقابل هذا العامل الشعور بالاثم والمخاوف والقلق والشك فى مقابل الثقة بالنفس والاكتفاء الذاتى ، مستسلم ، قوى ، آمن .

13

التحرر (QI)

Liberation

وهو عامل يقابل بين التحرر والمحافظة .

14

الاكتفاء الذاتى(Q 2 ) 

Self-Sufficiency

الاعتماد على النفس ، واسع الحيلة وغير اجتماعى فى مقابل مسايرة الجماعة وتقبل قيم المجتمع .

15

التحكم الذاتى فى العواطف (Q3)Self -Sentiment

Contrl                     

قوة ضبط النفس وتقبل المعايير الخلقية للجماعة والطموح والمثابرة واحترام الغير ، فى مقابل ضعف وضبط الذات ، مهمل ، غير متيقظ .

16

ضغط الدوافع (Q4)

Ergic tension

التوتر والقلقوسرعة الاستثارة فى مقابل مسترخ وهادئ وضعف التوتر الدافعى .

 

 

       

 

 

        كما قدم " جيلفورد " (Guilford, 1959)  ثلاثة عشر عاملا ثنائى القطب للشخصية الانسانية هى : النشاط العام ، والسيطرة ، والذكورة مقابل الأنوثة ، والثقة بالنفس مقابل مشاعر النقص ، والطمأنينة مقابل العصبية ، والاجتماعية، والتأملية ، والاكتئاب ، والاستقرار مقابل الدورية ، والكبح مقابل الانطلاق ، والموضوعية ، والوداعة ، والتعاون ، والتسامح( انظر الجدول 5) .

 

جدول (5) : السمات النموذجية لكل عامل من " جيلفورد" (Guilford, 1959) الثلاثة عشر عاملا أساسيا مقتبسة عن دراسة " أحمد عبد الخالق (1994).

 

العوامل

السمات

1

النشاط العام (G)

General activity

نشيط - حيوى - سريع فى العمل - مندفع- فعال - متحمس - مستثار.

2

السيطرة (A)

Ascendence

مسيطر - يدافع عن حقوقه - قيادى -مجادل - مؤكد لذاته - مخاطر .

3

الذكورة مقابل الانوثة

Masculanity vs. Feminanity (MF)

ميول ذكرية-غيرمستثار انفعاليا-لايخاف- غير عطوف - خشن -صلب -بليد.

4

الثقة بالنفس مقابل مشاعر الدونية( I )

Confidence vs. Inferiority      

واثق من نفسه -الكفاية الاجتماعية - قانع - متعاون - غير متمركز حول ذاته.

5

الطمأنينة مقابل العصبية (N) Calmness vs. nervousness

هادئ - مستقر - قادر على تركيز انتباهه - دقيق .

6

الاجتماعية  (S)

Sociability

يحب النشاط والعلاقات الاجتماعية - غير خجول - يميل الى المراكز القيادية .

7

التأملية  (R)

Reflectiveness

الميل للتفكير التأملى - ينظر للامور نظرة فلسفية - فضولى - خيالى .

 

تابع الجدول (5)

 

8

الاكتئاب (D)   

Depression

انفعالى - منقبض - مهموم - قلق -متبرم.

9

الاستقرارمقابل الدورية Stability Vs. Cycloid disposition (C)

سهولة الاستثارة الانفعالية - ضحلى - طفولى - كثير احلام اليقظة .

10

الكبح مقابل الانطلاق والتهوينية (R)

ضبط النفس - ذو تفكير جاد - يعتمد عليه - جدى .

11

الموضوعية (O)

Objectivity

واقعى - متيقظ - منطقى - غير شكاك - يؤكد ذاته .

12

الوداعة أو الطيبة (Ag) Agreeablness

مسالم - شفيق - صديق - محب للغير.

13

التعاون والتسامح (CO) Cooperatimeness Vs.           intolerance                  

متعاون - متسامح - لطيف - الشخص ذو الدرجة المنخفضة على هذا العامل لديه إتجاه للنقد وتصعيد الاخطاء وقليل الثقة بالآخرين ومتمركز حول ذاته.

 

        ومن ناحية أخرى قدم "واطسون وزملائه (Watson, Clark & Harkness,1994)  نظرية فى عوامل الشخصية ، حاولوا فيها أن يبسطوا الشخصية الانسانية إلى أربعة عوامل هى : العصابية والانبساط ويقظة الضمير والطيبة (أنظر جدول 6).

 

 

 

 

جدول (6) : السمات النموذجية لكل عامل من العوامل الاربعة الكبرى مقتبسة عن دراسة " واطسون ، كلارك ، هاركنس " (Watson, Clark & Harkness, 1994)

العامل

السمات

العصابية أو الانفعالية السلبية Neuroticism or Negative Emotionality

القلق - الاكتئاب - الغضب - الشعور بالذنب أو الإثم - حساسية الذات - فرط الحساسية - نقد الذات - رد الفعل الزائد للانعصاب - العرضة للانفعالية - التشاؤم - التقدير السلبى -الاعراض أوالشكاوى السيكوسوماتية.

الانبساط أو الانفعالية الإيجابية Extravesion or Positive Emotionality

الاجتماعية - السيطرة - النشاط أو الفعالية أو الطاقة - البحث عن الاثارة - التفاؤل - الوجدان الإيجابى - حب الظهور أو الاستعراض.

يقظة الضمير أو الإلزام الاجتماعى Conscientiousness or Constraint                          

الاتكال - ضبط النفس - التطبيع الاجتماعى - تجنب الضرر - الدافعية للانجاز - النظام - التروى أو التأنى .

الطيبة Agreeableness

الثقة - الود - العطف - التعاون - الايثار أو الغيريه - المجاملة - صريح .

 

        كما قدم " ستالينجز وزملائه " Stallings Hewitt, Cloninger, Heath & Eaves, 1996) فى دراسته أربعة عوامل أخرى للشخصية غير نظام "واطسون وزملائه " وذلك من خلال دراسة أجريت على عينة أمريكية قوامها 870 رجل و2420 إمرأة تراوحت أعمارهم بين 50 إلى 96 عاما بهدف الكشف عن العوامل الأساسية للشخصية . وقد طبق على العينة استخبار آيزنك للشخصية المنقح (EPQ-R) طبعة 1985 واستخبار ثلاثى أبعاد الشخصية (TPQ-Cloninger) طبعة 1987 ومقاييس كارولينسكا للشخصية (KSP) من اعداد Schalling & Edman, 1986  ، وعند إجراء التحليل العاملى بطريقة البروماكس توصلت الدراسة إلى استخراج أربعة عوامل مائلة (تجنب الضرر Harm Avoidance ، البحث عن الجديد Novelty Seeking ، الاعتماد المثاب Reward Dependence ، المثابرة Persistence ) .

 

        ومن ناحية أخرى قدم " كارك " (Church, 1994) عوامل ستة أخرى للشخصية وذلك بناء على نتائج دراسته التى أجريت على عينة فيليبينية قوامها (432) وبإستخدام التحليل العاملى لبنود استخبار الشخصية متعدد الأبعاد (Tellegen's MPQ)  تم استخراج ستة عوامل للشخصية هى المسئولية   Responsibility ، والكفاءة الاجتماعيةPotency Social والضبط الانفعالى Emotional Control والاهتمام بالآخرين أو الاجتماعية Concern for others ، والتفتح العقلى Broad -Mindedness وإثارة السعادة Affective well- being .

 

        كما قدم " جاكسون " وزملائه  ( Jackson, Paunonen, Fraboni & Goffin, 1996) ستة عوامل أخرى للشخصية وذلك من خلال دراسة أجريت على عينتين الأولى قوامها (306) ( 143 رجل و163 امرأة) من احدى الجامعات الكندية أما العينة الثانية من الموظفين وقوامها (2141) من الرجال تراوحت أعمارهم بين 17 الى 24 عاما ، طبقت عليهما استخبار جاكسون للشخصية (Jackson's Personality Resarch form) (PRF) . ومن خلال منهج التحليل العاملى ، استطاع الباحثين عزل ستة عوامل للشخصية هى الطيبة Agreeableness والانبساط Extraversion والاستقلالية Independence والصفاوه Openness to Experience والانجاز Achievement والنظامية Methodicalness .

تعقيب على الدراسات السابقة :

 

القسم الأول : واشتمل على الدراسات النفسية اللغوية المعجمية التى هدفت                    إلى تحديد أسماء السمات :

 

        تبين من هذه الدراسات ما يأتى :

1 -  تبين أن مسألة أسماء السمات تعتبر مشكلة معقدة نظرا لضخامة عدد المصطلحات المستخدمة فى اللغة الواحدة ، وبالطبع أن عملية وصف الأفراد على أساس الالاف أو حتى المئات من السمات عمل مستحيل وغير مجدى ولذلك اتجه الباحثون إلى اختزال عدد من أسماء السمات وتنظيمها بشكل  منطقى وقابل للفهم والاستخدام وذلك من خلال استخدام منهج التحليل العاملى .

 

2 -  استثارت قائمة " ألبورت - أودبرت " عدد كبير من علماء النفس ولايزال البعض يعمل على اختزال هذه القائمة رغم ضخامة عدد مصطلحاتها.

 

3 -  كشفت نتائج الدراسات الحضارية المقارنة عن وجود فروق حضارية فى قوائم السمات وفى تركيبها مما يؤكد بان مسألة أسماء السمات تتأثر بالاطار الحضارى بوجه عام .

 

4 -  يتاح لقياس أسماء السمات عدة قوائم أهمها : قائمة " جوخ" لصفات الشخصية وقائمة " نورمان " لسمات الشخصية وقائمة " تيليجن " للصفات ، ومع ذلك تعتبر قائمة " جوخ " لصفات الشخصية من أكثر القوائم استخداما وشيوعا فى العالم لوصف الشخصية .

 

5 -  لم نتمكن من الوقوف على دراسات تناولت أسماء السمات فى إطار شامل فى المجتمع الكويتى .

 

6 -  لم نتمكن من الوقوف على دراسات عربية تناولت التركيب العاملى لاحدى قوائم الصفات العالمية .

 

7 -  تعد قوائم السمات أو الصفات طريقة بسيطة وفعالة وثابتة لوصف الشخص وهى أسهل فى تكوينها من مقاييس التقدير والاستخبارات - على أنها وسيلة تقرير ذاتى ، وتكون مفيدة فى وصف مكونات الشخصية ، ولكنها تعتمد غالبا - فى الاجابة عنها . على تصنيف كيفى، " إما تنطبق أو لاتنطبق " ولا تسمح طريقة الاجابة بأكثر من ذلك ، فليس هناك تقدير كمى لكل صفة على حده ، بل درجة كلية لقائمة الصفات . وإنطلاقا من هذا النقد يجب تعديل فئات الإجابة تبعا لمقياس خماسى يبدأ من " صفر" ، لاتميزنى هذه الصفة إلى "4" تميزنى هذه الصفة تماما .

 

 

 

 

 

 

القسم الثانى : يتضمن الدراسات التى تناولت العوامل الثلاثة الكبرى                             للشخصية :

 

        يركز أصحاب هذا الاتجاه على ثلاثة عوامل أساسية كبرى للشخصية (الانبساط و العصابية والذاهانية) التى وضعها " آيزنك " هى عوامل راقية ومع ذلك فقد تعرضت لهجمات عنيفه صدر معظمها عن أنصار الوصف على مستوى العوامل الأولية ( عوامل الرتبة الأولى) . ومجمل نقدهم أن اختزال تعقد الشخصية الانسانية إلى ثلاثة عوامل فقط ، لهو من قبيل الايجاز المخل الذى لايفيد فى عملية التنبؤ بالسلوك الانسانى . وبإستقراء نتائج الدراسات فى هذا الصدر يمكننا أن نستنتج مايلى:

 

1 -  ان العوامل الثلاثة الكبرى عوامل عريضة فسيحة بحيث تشمل معظم سمات الشخصية .

2 -  ان عاملى الانبساط والعصابية قابلان لاعادة الاستخراج فى معظم الدراسات الحضارية المقارنة مما يؤكد أن هذه العوامل عمومية .

 

3 -  الشك فى وجود عامل الذهانية حيث لم يظهر فى نتائج العديد من الدراسات العالمية .

 

4 -  لم نتمكن من الوقوف على دراسات تناولت العوامل الثلاثة الكبرى فى المجتمع الكويتى .

 

5 -  يبدو أنه من المؤكد أن عاملى الانبساط والعصابية موجودة فى كل التحليلات المنظمة لابعاد الشخصية على الرغم من إختلاف طرق القياس ، كما تؤكد نتائج الدراسات أن هذين العاملين يتأثران بالوراثة .

 

6 -  عدم اتفاق الباحثين على اللغة والمنهج المتبع لقياس العوامل الثلاثة الكبرى للشخصية ، وربما يرجع ذلك إلى غموض العوامل التى تؤثر فى تكوين معجم الشخصية فى مفرادات اللغة الواحدة ، بالإضافة إلى الفروق الفردية فى وصف مكونات الشخصية .

 

القسم الثالث : ويتعلق بالدراسات التى بحثت فى نظرية العوامل الخمسة                         الكبرى للشخصية :

 

1 -  يبدو من خلال استعراضنا للدراسات السابقة فى هذا المجال عدم اتفاق الباحثين على اللغة والمنهج المتبع لقياس العوامل الخمسة الكبرى للشخصية حيث برزت منذ البداية مشكلة تتعلق بتسمية العوامل الخمسة ، وهناك عدم اتفاق على أسمائها فالبعض يستخدم الأعداد الرومانية أو الأحرف الأبجدية أو الأسماء .

 

2 -  تشير نتائج الدراسات الحضارية على عدم قابلية العوامل الخمسة الكبرى فى الظهور فى بعض الحضارات مثل روسيا وأيسلندا والفيلبين مما يشكك فى عمومية هذا النظام لوصف الشخصية .

 

3 -  لم نتمكن من الوقوف على دراسات عربية تناولت العوامل الخمسة الكبرى.

4 -  يتعين النظر إلى نموذج العوامل الخمسة الكبرى ، بوصفها بناء شاملا وعريضا للشخصية ، قابلا للفحص بتأثر من متغيرات عديدة ، وقابلا أيضا للتكرار بوجه عام على الرغم من تعدد طرق القياس وتغير العينات.

 

5 -  من الواضح أن الباحثين فى مجال الشخصية لم يتفقوا جميعا على العوامل الخمسة الكبرى كبناء الشخصية ، وهذا أمر متوقع بطبيعة الحال. ويعد كل من " كاتل ، آيزنك" من أكبر المعارضين لنموذج العوامل الخمسة الكبرى ، حيث يصر " كاتل " على وجود أبعاد أساسية للشخصية أكثر بكثير من الأبعاد الخمسة الكبرى ، بينما يؤكد " أيزنك " على أن العوامل الخمسة كثيرة فى عددها ، وبالتالى لابد من تقليصها الى عدد أقل من الأبعاد كما يرى " أيزنك " (Eysenck, 1992) أن البعد الثانى: الطيبة ، والبعد الثالث : يقظة الضمير من الأبعاد الخمسة الكبرى يندرجان تحت بعد الذهانية Psychoticism.

 

        ومن ناحية أخرى لايزال " بلوك " Block, 1990 يصر على وجود بعدين للشخصية اكتشفها من خلال دراساته المتتابعة ، وهما بعد ضبط الأنا Ego Control وبعد مرونة الأنا Ego Resiliency برغم اقتناعه بالعوامل الخمسة الكبرى .

 

        أضف الى ذلك اصرار " زوكرمان " (Zuckerman, 1992 )على وجود خمسة عوامل كبرى للشخصية تختلف عن الأبعاد الخمسة الكبرى الشائعة فى الدراسات النفسية . كما أن " هوجان " (Hogan, 1986) استخرج ستة أبعاد للشخصية داخل نطاق العوامل الخمسة الكبرى .

القسم الرابع : وتضمن الدراسات التى تناولت العوامل السبعة الكبرى                    للشخصية :

 

        تبين من هذه الدراسات مايلى :

1 -  ان نظام العوامل السبعة نظام جديد وهو الأحدث فى وصف الشخصية ولكن يحتاج إلى مزيد من الدراسات الحضارية المقارنة للتحقق من مدى عمومية هذه العوامل .

 

2 -  يعتبر نظام العوامل السبعة أكثر الانظمة شمولية للشخصية بالمقارنة إلى الانظمة السابقة (الثلاثة ، الخمسة) مما يوفر للمتخصصين نسقا جديدا للبحث فى المكونات الاساسية للشخصية .

 

3 -  اعتماد هذا النسق على منهج قوائم الصفات لفحصه لدى عينات أو حضارات مختلفة وبالتحديد قائمة الصفات الخاصة (IPC-7) وبالتالى فالحاجة ماسه إلى استخدام طرق بحث أخرى للتحقق من هذا النسق .

 

4 -  كشفت دراسة عربية وحيدة أجريت فى المجتمع الكويتى على سبعة عوامل أساسية للشخصية عن طريق استخدام استخبار عوامل الشخصية الستة عشر (16-PF) تتفق من ناحية العدد مع نظام العوامل السبعة الكبرى ولكنها تختلف فى المضمون ، مما يشجع الباحثين للتحقق من هذا النظام فى الحضارة العربية .

 

 

القسم الخامس : ويتعلق بالدراسات التى كشفت عن وجود عوامل أساسية                        أخرى للشخصية :

 

        يبدو من خلال استعراضنا للدراسات السابقة فى هذا المجال أن الباحثين فى الشخصية بوجه عام لم يتفقوا جميعا على نظام معين لوصف مكونات الشخصية ، وهذا أمر متوقع بطبيعة الحال .

 

        فقد تعرض نظام " كاتل " إلى العديد من الانتقادات منها (1) إن عوامل كاتل ضيقة من ناحية عدد السمات المكونة لكل عامل (2) عوامل " كاتل " غير قابلة لاعادة الاستخراج (3) عوامل " كاتل : لاتتسم بالشمولية بحيث تشمل معظم سمات الشخصية (4) ينقد مقياس " كاتل " (16-PF) من ناحية انخفاض ثبات المقاييس الفرعية المكونة له وتجانس بنوده ، وعدم امكان اعادة انتاج عوامله واستعادة استخراجها . (5) كما ينقد نظام " كاتل " من ناحية العدد الكبير من العوامل (16) عامل ، فضلا عن أنها متداخلة ومكررة إلى حد كبير وتم استخراج بطريقة التدوير المائل ولم يستخرج عوامل من الرتبة الثانية .

 

        وفيما يتعلق بنظام " جيلفورد " الثلاثة عشر عاملا ، إن المتمعن فى مضمون هذه العوامل يمكن أن يستنتج إلى إزدواجا وتكرارا أو على الأقل تقاربا بين هذه العوامل ، فعلى سبيل المثال تدور العوامل الاربعة الاولى (الثقة بالنفس ، الطمأنينة ، الاكتئاب ، الاستقرار ) حول المضمون نفسه وهو بعد ثنائى القطب يجمع العصابية مقابل الاتزان الانفعالى . كما أن العوامل الخمسة التالية ( النشاط العام ، السيطرة ، الاجتماعية ، الكبح ، التعاون) تختص ببعد ثنائى القطب للانبساط مقابل الانطواء . كما أن عوامل " جيلفورد" مائلة ومرتبطة ولم يستخرج عوامل من الرتبة الثانية بهدف إختزالها وتوضيح العلاقات بين العوامل الضيقة . وقد قام عدد من العلماء ( انظر : أحمد عبد الخالق و 1981 - 19) بتحليلات عاملية لقائمة " جيلفورد " حيث استخرجوا كل منهم منفصلا عن الآخر - عددا من العوامل لم يصل أبدا إلى الثلاثة عشر. وعندما أخضع " أيزنك " تحليلات جيلفورد إلى التحليل العاملى من الرتبة الثانية استخلص عاملان هما العصابية والانبساط .

 

        وفيما يختص بنظام العوامل الأربعة لوصف الشخصية والذى قدمه " واطسون وزملائه " عام 1994 و"ستالينجز وزملائه " عام 1996 فهو نظام لايزال تحت الفحص ويحتاج لمزيد من الدراسات الحضارية المقارنة للتحقق من مدى عمومية هذه العوامل فضلا عن استخدام طرق مختلفة للبحث فى هذه العوامل ومع ذلك نجد نظام " واطسون وزملائه " يختلف عن نظام "ستالينجز وزملائه" فى محتوى أو مضمون العوامل الأربعة وربما يرجع ذلك إلى اختلاف فى طريقة التحليل المستخدمة وعدد المتغيرات بالنسبة لكل عامل وعدد أفراد العينة وغيرها من العوامل التى سبق وان اشرنا إليها فى الفصل السابق .

 

        وأخيرا بخصوص نموذج العوامل الستة والتى ظهرت فى نتائج بعض الدراسات ، فهو نموذج لايزال فى حاجة لمزيد من الدراسات الحضارية المقارنة للتحقق من عمومية هذا النظام خاصة فى غياب الإطار النظرى لهذا النموذج .

 

 

 

وبوجه عام تبين من خلال استقرائنا للدراسات السابقة ما يأتى :

 

1 -  لم يتفق الباحثين على نموذج أو طراز معين لوصف مكونات الشخصية الاساسية ومع ذلك يعتبر نموذج العوامل الخمسة الكبرى للشخصية من أكثر الانظمة وصفا وشمولية للشخصية الانسانية بالمقارنة إلى الانظمة الأخرى ومنها انظمة كل من " الستة عشر عاملا ، الثلاثة عشر عاملا، الثلاثة عوامل، الأربعة عوامل ، الستة عوامل ، السبعة عوامل " فضلا عن أن هذا النسق يعتمد على تراث ممتد عبره فترة زمنية غير قصيرة وذلك من خلال الدراسات العديدة التى بدأت منذ عام 1949 وحتى الوقت الراهن ، فضلا عن كونه نظاما قابلا للتكرار على الرغم من تعدد طرق القياس وتغير العينات والحضارات .

 

2 -  تبين أنه لاتوجد دراسات عاملية عن المكونات الاساسية للشخصية فى المجتمع الكويتى سوى دراسة واحدة " رجاء ابو علام ، نادية شريف " (1989) واستخدمت استخبار عوامل الشخصية الستة عشر (16-PF) والذى يعتبر من أكثر الاستخبارات التى انتقدت من الناحية السيكومترية، كما أجريت الدراسة على عينة محدودة من طلاب جامعة الكويت بهدف اختزال المقياس دون البحث أساسا فى مكونات الشخصية. 

 

3 -  اعتمد العديد من الباحثين فى فحص مكونات الشخصية من خلال إستخدام منهج الاستخبارات وقوائم السمات التى تم بناءها غالبا فى المجتمع الامريكى ثم نقلها الى ثقافات أخرى فضلا عن أن بعض هذه الاستخبارات تم تصميمها دون الرجوع إلى إطار نظرى محدد ويوضح جدول رقم (7) قائمة بأكثر القوائم والاستخبارات شيوعا واستخداما فى البحث فى عوامل الشخصية .

 

4 -  استخدمت معظم الدراسات طريقة المكونات الاساسية فى التحليل العاملى ومن ثم تدوير العوامل تدويرا متعامدا بطريقة الفاريماكس أو تدويرا مائلا بطريقة البروماكس ومع ذلك فان التدوير المتعامد أكثر شيوعا واستخداما فى بحوث الشخصية من التدوير المائل .

 

        وفى ضوء الإطار النظرى والدراسات السابقة يمكن أن نستنتج :

1 -  أنه لايوجد نظام عالمى لوصف الشخصية الانسانية ومن هنا برزت أهمية البحث عن العوامل الاساسية للشخصية الكويتية .

 

2 -  استخدام مناهج بحث مختلفة أدى إلى عدم اتساق النتائج الخاصة بتعميم عوامل الشخصية عبر الثقافات المختلفة ، ومن ثم أرتئينا أن نقوم بتصميم قائمة كويتية لسمات الشخصية ومن ثم تحليل المكونات الاساسية لها للتعرف على عوامل الشخصية الكويتية .

 

3 -  اختلاف الباحثين فى استخدام طرق التحليل العاملى وفى عدد  ونوعية افراد العينات وعدد البنود الخاضعة للتحليل أدى إلى اختلاف النتائج الخاصة بعوامل الشخصية . ومع ذلك فقد رأينا فى الدراسة الحالية أن نستخدم اكثر الطرق شيوعا فى التحليل العاملى (طريقة المكونات الاساسية ثم تدوير المحاور تدويرا متعامدا ) .

 

4 -  ندرة الدراسات الكويتية عن عوامل الشخصية ، كان حافزا لنا للقيام بالدراسة الحالية من أجل التعرف على العوامل الاساسية المكونة للشخصية الكويتية ومن ثم التعرف على الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية وعواملها ووضع معايير لكل جنس .

 

جدول رقم (7) : القوائم والاستخبارات الاكثر شيوعا واستخداما فى الكشف عن العوامل الاساسية للشخصية .

القوائم / الاستخبارات

عدد المقاييس الفرعية

عدد البنود

أسماء المقاييس الفرعية

قائمة كاليفورنيا النفسية

California Psychological       Inventory(CPI)       (Gough, 1987)            

20

462×3

السيطرة -القدرة على بلوغ المكانة الاجتماعية - الميل الاجتماعى - الحضور الاجتماعى -تقبل الذات - الشعور بالرضا والسعادة - المسئولية - المجاراة ، والنضج الاجتماعى - ضبط الذات - التسامح-اظهار الذات فى صورة مقبولة - المجارة الاجتماعية - اجادة الانجاز-الاستقلال فى الانجاز-الكفاية العقلية - العقلية النفسية - المرونة -الانوثة فى مقابل الذكورة -المشاركة -الوجدانية - الاستقلال .

 

تابع جدول  (7)

مسح جيلفورد -زيمرمان للمزاج Guilford-Zimmerman Temperament Survey (G ZTS) (Guilf &  Zimmerman, 1949).     

1

633×3

النشاط العامل - السيطرة -الذكورة فى مقابل الانوثة - الثقة مقابل مشاعر النقص- الطمأنينة مقابل العصبية - الاجتماعية -التأملية -الاكتئاب -الاستقرار مقابل الدورية -الكبح مقابل الانطلاق -الموضوعية-الوداعة-التعاون والتسامح.

نموذج البحث فى الشخصية

Personality Research Form (PRF) (Jackson, 1983)                             

22

352×3

تحقير الذات-الانجاز-الانتماء-العدوان-الاستقلال الذاتى-التغير-البناء المعرفى -الدفاع عن النفس-السيطرة -التحمل أو الصمود -حب الظهور-تجنب الضرر-الاندفاع-التربية-النظام-اللعب أو الحركة-الاحساس -الاستحسان الاجتماعى-الاغاثة -التفهم.

 

تابع جدول  (7)

استخبار الشخصية متعدد الابعاد Multidimensional Personality Questionnaire   (MPQ) (Tellegen,19)         

11

161×4

انهماك الذات أو الامتصاص -الانجاز -العدوان -الاغتراب -الضبط -تجنب الضرر-الميل الاجتماعى -الكفاية الاجتماعية -الاستجابة للإنعصاب -المحافظة -السعادة.

استخبار آيزنك للشخصيةEysenck Personality  Questionnaire (EPQ)  Eysenck (1975)            

4

91×2

الذهانية -العصابية - الانبساط -الكذب.

استخبار عوامل الشخصية الستة عشرSixteen Personality Factor   Questionnaire (16-PF) (Cattell, Eber &    Tatsuoka, 1980)           

16

105×3

الانطلاق-الذكاء-قوة الأنا-السيطرة-الاستبشار -قوة الأنا الأعلى-المغامرة-الطراوه-التوجس-الاستقلال-الدهاء-الاستهداف للذنب-التحرر-الاكتفاء الذاتى -التحكم فى العواطف-ضغط الدوافع.

 

تابع جدول رقم (7)

مقاييس كومرى للشخصية

Comrey  Personality  Scales (CPS)   (Comery,1970)                

8

100×2

النشاط -العطف-الانبساط-الذكورة فى مقابل الانوثة-العصابية-المحافظة على النظام-الانصياع الاجتماعى -الثقة .

 

استخبار الشخصية المنقح للعصابية والانبساطية والصفاوه

      Revised Neuroticsim            Extraversion and Openness Personality Inventory   (NEO-PI-R) (Costa &   McCrae, 1992)                 

30

240×5

القلق -الشعور بالذات-العداوه-الاندفاعية -الاكتئاب-المخاطرة -الاجتماعية -النشاط-البحث عن الاثارة-تأكيد الذات-الانفعالات الايجابية-الميل للآخرين -الخيال-الفعالية-القيم-المعتقدات -المشاعر-الحساسية-الثقة -الايثار-الشكوى-التواضح-خلوق -النظام -الانجاز-الكفايةأو المهارة -ضبط النفس-القصد -الاخلاص.

               

 

 

       

 

       

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الرابع

 

المنهــــــــج والإجـــــــــــراءات

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الرابع

المنهج والإجراءات

 

        منهج هذه الدراسة وإجراءاتها ، ويتضمن كلا من العينة والأداة المستخدمة ، وإجراءات التطبيق وجمع بيانات الدراسة ، فضلا عن خطة التحليلات الاحصائية .

 

عينات الدراسة

 

        أجريت هذه الدراسة على عينات من طلاب المدارس الثانوية ومن طلاب جامعة الكويت ومن الموظفين العاملين فى القطاع الحكومى وقد اشتملت هذه العينة على :

 

أولا : العينة الاستطلاعية

 

        تكونت العينة الاستطلاعية الكلية من (900) فردا جميعهم من الكويتيين (انظر جدول 8) . وقد استفاد الباحث من هذه العينة فى اعداد بنود قائمة السمات فى صورتها الأولية .

 

 

 

 

 

جدول (8): احجام عينات الدراسة الاستطلاعية (ن) والمتوسطات والأنحراف المعيارى (ع) والحد الأدنى والحد الأعلى والمدى وقيم "ت" فى متغير العمر .

 

العمـــــــــر

 

العيـــنة

ن

م

ع

الحد الأدنى

الحد الأعلى

المدى

قيمة"ت"

طلبة ثانوى

185

17.00

1.64

15

22

7

 

0.23

طالبات ثانوى

223

17.6

1.23

15

24

9

 

طلبة جامعة

170

22.8

4.90

17

35

18

 

3.10**

طالبات جامعة

247

21.7

3.10

18

31

13

 

موظفون

162

25.3

2.33

19

36

14

 

0.21

موظفات

210

25.7

1.93

20

33

13

 

 

ثانيا : العينة الأساسية

 

        تكونت العينة الكلية للدراسة الأساسية من (1909) فردا جميعهم من الكويتيين بواقع (619) من الذكور و (1048) من الاناث ، وقد شملت ثلاثة عينات كمايلى :

أولا : طلاب المدارس الثانوية : (316) فردا من طلاب المدارس الثانوية من الجنسين (98) من الطلبة ، و(218) من الطالبات . وتوزعت العينة جغرافيا على المحافظات التالية (العاصمة ، حولى ، الاحمدى) ، تراوحت أعمارهم بين 15 إلى 21 عاما .

 

ثانيا :  طلاب الجامعة : (1288) فردا من طلاب جامعة الكويت بواقع (435) طالبا و(611) من الطالبات ، روعى فى العينه أن تتوزع على الكليات النظرية والتطبيقية بجامعة الكويت ، تراوحت أعمارهم بين 17-34 عاما .

 

ثالثا :  الموظفون : (305) فردا من الموظفين الحكوميين بواقع (86) من الذكور و(219) من الاناث ، اختيرت من مختلف الوزارات الحكومية على ضوء متغيرات نوع العمل والجنس والعمر بحيث روعى أن يكونوا من صغار الموظفين عمرا بحيث تراوحت أعمارهم بين 18-36 عاما.

 

جدول (9) : اعداد عينة الدراسة الاساسية والمتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وقيمة "ت" للعمر

الجنس

ن

م

ع

قيمة "ت"

الدلالة

ذكور

619

23.48

5.26

 

 

اناث

1048

21.92

4.64

6.33

0.001

عينة كلية

1909

22.50

4.94

 

 

 

        ويتضح من الجدول السابق أن هناك فرق جوهرى بين متوسطى عينة الذكور وعينة الاناث فى العمر أى أن الذكور اكبر سنا من الاناث ، وعلى الرغم من هذا الفرق الجوهرى بين الذكور والاناث فى العمر الا أنه لايؤثر فى متغير سمات الشخصية باعتبار كلا الجنسين ينتميان إلى الفئة العمرية ذاتها وهى فئة الرشد المبكر أو الشباب ، وتؤكد هذه النتيجة معاملات الارتباط المتبادلة بين العمر وسمات الشخصية (ر = 0.10) للعينة الكلية ، (ر = 0.05) لعينة الذكور ، (ر = 0.03لعينة الاناث وجميعها معاملات ارتباط غير جوهرية الدلالة .

 

اداة الدراسة

 

        لتحقيق أهداف هذه الدراسة ، اعتمدنا على منهج قوائم الصفات ، وقوائم الصفاتLists    Adjective Check أحد الصيغ الشائعة لقياس الشخصية ، ويقدم للمفحوص فى هذه الطريقة قائمة من الصفات أو السمات ، ويطلب منه أن يحدد ما اذا كانت كل صفة أو سمة تميزه أو لا ، وذلك بأن يطلب منه مثلا أن يضع علامة على الصفات التى تنطبق عليه ، مع ترك الصفات التى لاتنطبق عليه . ولاتسمح طريقة الاجابة بأكثر من ذلك ، فليس هناك تقدير كمى لكل صفة على حده ، بل درجة كلية لقائمة الصفات . وانطلاقا من هذا النقد لقوائم الصفات ، فقد اقترح الباحث الحالى تحسينا لها بالاجابة عنها تبعا لمقياس متعدد الدرجات ، اذ يضع المفحوص علامة على الدرجة المناسبةأمام كل صفة أو سمه من القائمة ، بما فى ذلك درجة " الصفر " وتعنى لا تصفنى أبدا إلى درجة "4" تصفنى تماما .

 

        ولقوائم الصفات استخدامات متعددة ، فيمكن أن تستخدم فى المجالات البحثية والاكلينيكية ودراسة السلوك فى مواقف العمل .. وغير ذلك من المواقف ، وما يهمنا هنا أنها أداة تستخدم لدراسة مكونات الشخصية وتحديد العوامل الأساسية التى تحد طبيعة الشخصية .

 

        وتم تطبيق أداة واحدة فقط فى هذه الدراسة ، وهى القائمة الكويتية لسمات الشخصية ، وقد انتهج الباحث عددا من الخطوات فى تصميم هذه القائمة .

1 -  الاستبيان الاستطلاعى :

        قام الباحث بدراسة استطلاعية على عينة من الشباب الكويتى من طلاب الثانوية والجامعة والموظفين ( العينة الاستطلاعية) بهدف جمع أكبر قدر ممكن من سمات الشخصية الشائعة فى المجتمع الكويتى ، وقدم الباحث لأفراد العينة الاستطلاعية استبيانا استطلاعيا تضمن سؤال مفتوحا واحدا ، وقد نص السؤال المفتوح على مايلى : " فكر فى عشرة أشخاص ذكور ممن تعرفهم ، ثم اكتب عشرون صفة من صفات الشخصية التى تصفهم " ثم " فكر فى عشرة اناث ممن تعرفهم ، ثم اكتب عشرون صفه من صفات الشخصية التى تصفهن " (انظر : ملحق 1) .

 

        وقد بلغ مجموع اجابات عينة الدراسة الاستطلاعية على السؤال الاستطلاعى المفتوح (3200) إجابة ، ثم تصنيف السمات المكررة والمتداخلة والغامضة الملتبسه وصعبة الفهم وغير المتعلقة بالموضوع والتى لاتصلح لمجتمعنا ، ثم تنقية البنود وتنسيقها وصياغتها ، تمهيدا لاجراء التحليلات الاحصائية عليها .

 

        ويستخدم إجراء السؤال مفتوح النهاية Open - ended question كمصدر لوضع أو اختيار البنود ، ويفيد هذا المنهج عادة فى البحوث الكشفية أو المجالات الجديدة للبحث وعندما يهتم الباحث بنوع الاستجابة وليس درجتها (التحليل الكيفى وليس الكمى) (انظر : أحمد عبد الخالق ، 1993 ).

 

 

 

2 -  الصورة الأخيرة للقائمة :

 

        كانت الخطوة التالية هى صياغة بنود القائمة وقد روعى مايلى : التأكد من أن كل عبارة أو صفة تتعلق بالشخصية ، تجنب البنود المنفيه ، المكررة ، المعقدة ، أن تكون العبارات مختصرة ، استخدام لغة دقيقة . وقد أمكن صياغة (134) بندا صياغة مبدئية لقائمة سمات الشخصية ، ثم عرضت على ثلاثة محكمين مختصين فى علم النفس الشخصية ، وجميعهم من أعضاء هيئة التدريس بقسم علم النفس ، بجامعة الكويت ، وقد طلب من كل منهم مراجعة بنود القائمة وتم بعد ذلك صياغتها من ناحية البنود وفئات الاجابة وتعليمات الاجابة (انظر : ملحق 2) .

 

        وقد أعدت تعليمات موجزة للقائمة ، كما وضعت بدائل خمسة للإجابة كما يلى : ( لاتصفنى أبدا ، تصفنى قليلا ، تصفنى بإعتدال ، تصفنى كثيرا ، تصفنى تماما ). وقد وضع نظام لتصحيح بنود القائمة كالتالى : تقدر درجات البنود بوضع الأوزان التالية لبدائل الاجابة : أبدا = صفر ، قليلا = 1 ، بإعتدال = 2 ، كثيرا = 3 ، تماما = 4 ، وفيما يلى نص التعليمات :

 

         فيما يلى قائمة من الصفات العامة ، والمرجو أن تقرأ كل صفة منها وتستخدمها لتصف نفسك بدقة تبعا لما ترى نفسك عليه فى الوقت الحاضر ، وليس كما تتمنى أن تكون عليه فى المستقبل . صف نفسك كما تراها بوجه عام . ولاتقض وقتا طويلا فى التفكير ، والتزم الصراحة والدقة فى إجابتك ، لاحظ أنه لاتوجد إجابات صحيحة وأخرى خاطئة ، لأن هذا ليس امتحانا ، اكتب بعد كل صفة الرقم الذى يشير إلى وصفك لنفسك مستخدما هذا المقياس .

 

 

   0 =  لا تصفنى أبدا .

1  =   تصفنى قليلا .

   2  =   تصفنى باعتدال .

3  =  تصفنى كثيرا .

4  =   تصفنى تماما .

        ثم طبقت على عينة الدراسة الاساسية ، وقد طلب من كل فرد أن يقرأ كل صفه من صفات القائمة ويضع تقديرا يبين مدى انطباق الصفه عليهم ، وكانت التقديرات خماسية كما سبق أن ذكرنا ذلك . وحسب متوسط إجابات أفراد العينة لكل صفة من صفات القائمة . واتخذ معيار تحكمى ، حيث استبعدت الصفات التى حصلت على متوسطات أقل من 2 ، واحتفظ بالصفات التى حصلت على متوسط اعلى من 2 فقط ( انظر : ملحق 3 ) ، ومن ثم وصلت بنود أو صفات القائمة إلى (78) بندا بعد حذف (56) بندا من المجموع الكلى للقائمة ( 134) بندا . وتم بذلك إقرارها فى قائمة جديدة منقحة ( انظر : ملحق 4)

3 -  المعالم السيكومترية للقائمة :

        تعد قائمة الصفات طريقة بسيطة وفعالة وثابتة لوصف شخص ما أو تقويمه ، كما أنها طريقة مباشرة نسبيا للحصول على أوصاف للشخصية ، وهى أسهل فى تكوينها من الاستخبارات ومقاييس التقدير ، ولايعنى ذلك أنها أقل صدقا ( أحمد عبد الخالق ، 1996). وبوجه عام فان الميزة الاساسية لاستخدام قوائم الصفات هى التقدير الكمى والموضوعية فى الوصف فضلا عن سهولة تطبيقها بشكل فردى أو جمعى ولايستغرق وقتا من المفحوص . ونعرض فيما يلى بعض المعالم السيكومترية للقائمة والخاصة بالثبات والصدق.

 

أولا  :  الثبـات

        اعتمدنا فى حساب ثبات المقياس على طريقة معاملات الفا من وضع كرونباخ بعد تطبيق واحد ولصيغة واحدة للقائمة ، وذلك لبيان مدى الاتساق فى الاستجابات لجميع بنود القائمة . وذلك يعطى معامل ألفا درجة " اتساق ما بين البنود " على ثلاثة مجموعات : الذكور ، الاناث ، العينة الكلية كما هو موضح فى جدول (10)

 

جدول (10) : معاملات الثبات الخاصة بقائمة سمات الشخصية

معاملات الثبات

ذكور

إنـاث

الكلية

ن

691

1048

1909

معامل ألفا

0.91

0.91

0.91

التجزئة النصفية

(معامل سبيرمان -براون)

0.81

0.84

0.83

التجزئة النصفية قبل التصحيح بمعادلة سبرمان - براون

0.68

0.72

0.71

 

        وتشير النتائج إلى اتساق داخلى مرتفع للقائمة لدى المجموعات الثلاثة . كما تم أيضا حساب ثبات الاتساق الداخلى بطريقة التجزئة النصفية بعد التصحيح بمادلة سبيرمان - براون وذلك بعد تطبيق واحد ولصيغة واحدة فى القائمة ويمدنا هذا النوع من الثبات بمقياس لاتساق عينات محتوى القائمة . ويتضح من الجدول (10) ارتفاع معاملات ثبات التجزئة النصفية لدى المجموعات الثلاث ، ومن ثم تعد معاملات الثبات بطريقة ألفا وبطريقة التجزئة النصفية مقبولة بوجه عام على ضوء تصميم هذه الدراسة .

 

        ويمكن أن يفسر أى معامل ثبات بشكل مباشر على ضوء النسبة المئوية لتباين الدرجة التى تعزى إلى المصادر المختلفة ، ومن ثم فإن معامل ثبات : 0.85 يعنى أن 85% من التباين فى درجات القائمة يعتمد على التباين الحقيقى فى الصفة المراد قياسها ، وأن 15% يعتمد على تباين الخطأ . وبوجه عام يعد عامل الثبات الذى يساوى أو يزيد على 0.70 مقبولا فى مقاييس الشخصية . (أحمد عبد الخالق ، 1966 : 50 - 51) وبالتالى فإن معاملات الثبات المستخرجة من قائمة سمات الشخصية تعتبر مقبولة على المجموعات الثلاثة (الذكور ، الاناث ، الكلية ) لانها تزيد عن 0.70 .

 

ثانيا : الصـــدق

        يشير الصدق إلى مدى صلاحية القائمة وصحتها فى قياس ما يعلن أنه يقيس ، وهناك ثلاثة طرق أساسية حددتها " معايير القياس التربوى والنفسى الصادرة عن " الرابطة الامريكية لعلم النفس " عام 1985 ، ويذكرها " أحمد عبد الخالق " (1993 : 183 ) كما يلى : صدق المحتوى والصدق المرتبط بالمحك ، وصدق التكوين . وسوف نركز على الأخير فى حسابنا لصدق القائمة وذلك نظرا لان هذه القائمة تقيس مجموعة كبيرة ومتنوعة من سمات الشخصية الأمر الذى يتطلب أجراء تحليل عاملى للقائمة بهدف اختصار القائمة وتخفيضها إلى عدد قليل من السمات ومن ثم التقليل من الاسهاب أو الحشو الزائد عن الحاجة فى مجموعة من السمات التى ترتبط معا ارتباطات متبادلة ، فضلا عن استخلاص العوامل أو الابعاد الاساسية للشخصية .

 

        ولما كان أحد الاهداف الاساسية من الدراسة تصميم قائمة لسمات الشخصية تحتوى على عدد غير كبير من البنود ، فقد أجريت سلسلة من التحليلات العاملية للقائمة ، بطريقة المكونات الاساسية " لهوتيلينج " ، ثم أديرت العوامل المباشرة تدويرا متعاملا بطريقة الفاريماكس ( من وضع كايزر) ، أسفرت عن تركيب عاملى غير بسيط ، سبعة عشر عاملا للعينة الكلية ( تستوعب 56% من التباين الكلى ) ( انظر : ملحق 5) ، وكان المعيار التحكمى فى هذا الخصوص هو أن تكون التشبع الجوهرى لبنود القائمة بالعامل < 0.45 على أن تكون هناك ثلاثة تشبعات جوهرية لكل عامل على الاقل بالاضافة الى محك " جتمان " للجذر الكامن 1.0 ، وعلى ذلك تم حذف (18) بندا والابقاء على (60) بندا فى قائمة سمات الشخصية (انظر:ملحق6).ومن ثم خضعت هذه القائمة الجديدة للتحليل العاملى بطريقة المكونات الاساسية " لهويتلنج " ثم أديرت العوامل المباشرة تدويرا متعامدا بطريقة الفاريماكس ( من وضع كايزر) ، وتم استخراج ثلاثة عشر عاملا للعينة الكلية (انظر : ملحق 7) وسبعة عشر عاملا لعينة الذكور(انظر : ملحق8) وثلاثة عشر عاملا لعينة الاناث (انظر : ملحق 9) ، وبعد ذلك اعتمد الباحث على محك " جتمان " للتوقف عن استخلاص العوامل وهو جذر كامن <  1.0(صفوت فرج ، 1980 : 244) ، ومحك " أوفرول ، كليت " لجوهرية تشبع العوامل وهو<  0.35 ومحك جوهرية العامل هو احتواؤه على ثلاثة بنود على الأقل ، حيث أنها تعد بمثابة معيار له استقرار وقابل للتكرار (أحمد عبد الخالق ، 1994 : 112) .

 

        وبالتالى تم اختزال عوامل العينة الكلية إلى احدى عشر عاملا وذلك بحذف العامل العاشروالحادى عشر (انظر : ملحق 10) واختزال عوامل الذكور إلى اثنى عشر عاملا وذلك بحذف العامل الحادى عشر والرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر ، فضلا عن اختزال عوامل الاناث إلى احدى عشر عاملا وذلك بحذف العامل الثانى عشر والعامل الثالث عشر . والتى سوف يتم ذكرها فيما بعد ، وقد كشفت هذه العوامل عن تشبعات مرتفعة تؤكد قوة العوامل واتساقها ، مما يستدل منه الصدق العاملى للقائمة .

 

إجراءات تطبيق الأداة

 

        تم التطبيق جماعيا فى المدارس الثانوية والجامعة على عينات مختلفة من الطلاب والطالبات ، وقام الباحثون الميدانيون بتنفيذ خطوات البحث الميدانى ابتداء من توزيع الأدوات ، وإلقاء التعليمات ، والتمهيد لعملية التطبيق، والتأكد من ملء البيانات ، ومتابعة إجابات الطلاب والطالبات دون تدخل فى الاستجابة ، وتباينت أعداد الطلاب من فصل دراسى إلى آخر فى المدارس الثانوية ، تبعا لعدد الطلاب كل فصل .

 

        وأما عينات الموظفين والموظفات فقد تم التطبيق عليها فرديا بسبب صعوبة أخذ عينات الموظفين على شكل مجموعات ، لأن ذلك كان معطلا لأعمال الموظفين .

 

        وتم تطبيق أدوات البحث فى الأسبوع الثانى من شهر مارس 1996 ، ونظرا لقلة عدد الباحثين الميدانيين وقلة أعداد الطلبة من المدارس الثانوية فقد استمر التطبيق فترة طويلة حتى آخر شهر اكتوبر 1996 ، إضافة إلى العطلة الصيفية والتى بدأت من الشهر السابع (يوليو) وحتى الشهر التاسع (سبتمبر) عام 1996 وذلك لاستكمال عينة طلاب جامعة الكويت ، وبعد الانتهاء من عملية التطبيق تمت مراجعة القوائم المجمعة ، واستبعدت منها التى كان بها نقص فى الإجابة على بعض بنود القائمة .

 

خطة التحليلات الإحصائية

 

        لتحقيق أهداف هذه الدراسة ، أجريت التحليلات الاحصائية التالية :

(1)  التحليل العاملى بطريقة المكونات الاساسية " لهوتيلنج " للمصفوفة الارتباطية المستخرجة من تحليل بنود القائمة بهدف استخلاص العوامل المتعامدة بطريقة الفاريماكس ( من وضع كايزر) . وسوف نعد التشبع الجوهرى بالعامل  < 0.45 وذلك فى التحليل العاملى الأول من ثم <  0.35 فى التحليل الثانى والثالث . على أن تكون هناك ثلاثة تشبعات جوهرية لكل عامل على الأقل بالإضافة إلى محك " جتمان " للجذر الكامن للعامل<  1.0 ، حيث أنها تعد بمثابة معيار له استقرار قابل لاعادة الاستخراج ( أحمد عبد الخالق ، 1994: 114). وفى هذه الدراسة أجريت أربعة تحليلات عاملية ثلاثة من الرتبة الأولى وواحدا من الرتبة الثانية بغرض الوقوف على التركيب العاملى للقائمة وهى :

 

أ-: التحليل العاملى من الرتبة الاولى لبنود قائمة السمات وعددها (78)                                        بندا (انظر: ملحق 5).

 

ب-: التحليل العاملى من الرتبة الاولى لبنود القائمة المكونة من (60) بندا (انظر : ملحق 7، 8، 9).

 

 

 

 

ج-: التحليل العاملى من الرتبة الثانية لعوامل الرتبة الاولى المعتمدة على بنود القائمة النهائية المكونة من (60) بندا.

 

(2)  حساب المتوسطات والانحرافات المعيارية لعينة الذكور وعينة الاناث على قائمة سمات الشخصية ودلالة الفروق بينهما فى سمات الشخصية ، باستخدام الاختبار التائى ، وذلك من أجل المقارنة ، وتوفير معايير إحصائية لاهداف تربوية وعلاجية وبحثية .

 

(3)  حساب الرتب المئينية و الدرجات التائية للذكور والإناث على حده على كل عامل من العوامل المستخرجة من القائمة وذلك لتحديد ترتيب الفرد فى المجموعة التى تمثل عينة التقنين وبالتالى تمكننا من مقارنة الفرد بنفسه وبغيره.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصــــــــل الخامــــــس

 

النتائـــج

 

 

 

النتائــج

 

        نعرض فى هذا الفصل النتائج التى توصلت اليها هذه الدراسة فى محاولتها لتحقيق أهدافها المرسومة .

 

        وقد تحقق الهدف الأول للدراسة ، والمتضمن تصميم قائمة كويتية لسمات شخصية الشباب الكويتى من الجنسين ، تتمتع بخصائص سيكومترية جيدة من ناحية الثبات والصدق ، وذلك من خلال الاجراءات المتبعة فى الفصل السابق من هذه الدراسة لتحقيق هذا الهدف .

 

التحليل العاملى للقائمة

 

        وفيما يتعلق بالهدف الثانى ، والذى يتعلق بفحص المكونات أو العوامل الاساسية التى تنظم سمات الشخصية وذلك من خلال فحص التركيب العاملى لبنود القائمة فى صورتها الأخيرة ( 60 بندا) وذلك للتعرف على العوامل التى تنظم البنود المكونة لسمات الشخصية باختلاف الجنس ، أجرى تحليلان للقائمة: الأول تحليل عاملى لمصفوفة الارتباط بين بنود القائمة وتسمى العوامل المستخرجة بعوامل الرتبة الأولى ، أما التحليل الثانى وتسمى العوامل المستخرجة بعوامل الرتبة الثانية والذى يعتمد أساسا على حساب الارتباطات أو التشبعات الجوهرية لعوامل الدرجة الأولى ، وبالتالى فإنها أكثر ملائمة للدلالة على سعتها وسموها على عوامل الرتبة الأولى (أحمد عبد الخالق ، 1994 : 121) .

 

 

أولا : التحليل العاملى من الرتبة الأولى

 

        حسبت معاملات الارتباط المتبادلة بين بنود قائمة سمات الشخصية "60" بندا* ، لاستجابات عينة الدراسة الأساسية لدى كل من الذكور والإناث ، وقد تم استخلاص اثنى عشر عاملا متعامدا من عينة الذكور استوعبت 53.4% من التباين الكلى وذلك وفق المحكات المتبعة فى هذه الدراسة ( انظر : جدول 11)، على حين تم استخلاص أحد عشر عاملا متعامدا من عينة الإناث استوعبت 53% من التباين الكلى كما هو موضح فى جدول رقم (13) .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

_____________________________________________

* استعداد الباحث لارساله لمن يطلبه على العنوان التالى : ص .ب : 23558 الصفاه      رمز13096  الكويت .

 

 

جدول (11) عوامل الرتبة الأولى بعد التدوير المتعامد بطريقة الفارماكس لدى عينة الذكور (ن = 619) لقائمة سمات الشخصية




ويتضح من الجدول (11) أن جميع بنود القائمة تشبعت جوهريا بأحد العوامل المستخرجة ، علما بأن هناك تسعة بنود لها تشبعات جوهرية على عاملين (أرقام : 1 ، 3، 7 ، 21، 24 ، 27 ، 31 ، 44 ، 56 . وتشبع هذه البنود على عاملين أمر متوقع نتيجة لأسباب عديدة أهمها : التداخل بين الانواع المختلفة للسمات ، وعدد البنود غير القليل (60 بندا) وهى جميعا سمات وجدانية للشخصية ، وافتراض وجود عامل عام يستوعبها جميعا .

 

        كما يلاحظ من جدول (11) أن عدد العوامل المستخرجة لدى الذكور (أثنى عشر عاملا) وذلك تبعا لمعيار العامل الدال ( الجذر الكامن <  1.0) ، كما يلاحظ أن معظم العوامل المستخرجة عبارة عن عوامل أحادية القطب حيث احتوت على تشبعات جوهرية موجبة فقط وهى كالتالى : (العامل الأول والثانى والثالث والرابع والخامس والسادس والثامن والتاسع والعاشر والحادى عشر) ، على حين تشبع العامل السابع والعامل الثانى عشر بتشبعات جوهرية موجبة وأخرى سالبة مما يؤكد قطبية العامل ( عامل ثنائى القطب ) وقد تم تفسير هذه العوامل تفسيرا نفسيا وذلك تبعا للتشبعات البارزة فى بنود قائمة سمات الشخصية كما هو موضح فى الجدول (12) .

 

 

جدول 12

 

        فى عينة الإناث ، أمكن استخلاص أحد عشر عاملا من العوامل المتعامدة تسعة منها أحادية القطب ، واثنان قطبيان وهما العامل الثامن والعامل العاشر، والتى استوعبت 53% من التباين الكلى ، علما بأن جميع بنود القائمة تشبعت جوهريا بأحد العوامل المستخرجة ما عدا البنود التالية ( أرقام : 1 ، 9 ، 10 ، 11، 12 ، 13 ، 21 ، 30 ، 31، 36 ، 37 ، 44 ، 50 ، 54 ، 56 ) التى لها تشبعات جوهرية على عاملين ( انظر جدول 13) وقد يرجع ذلك إلى تداخل أنواع سمات الشخصية وافتراض وجود عامل عام يستوعبها ، كما سبق أن أشرنا إلى ذلك فى الصفحات السابقة .

 

        وتم تفسير عوامل الاناث تفسيرا نفسيا تبعا للتشبعات المهمة من البنود المندرجة تحت كل عامل كما هو موضح فى جدول (14) .

 

 

جدول 13

 




14
        هذا وبالنظر إلى عوامل الذكور والاناث نجد أن هناك تشابها فى سبعة عوامل فى المضمون ، حيث يتطابق العامل الأول للذكور مع العامل الأول للإناث وهو عامل الطيبة والذى يتضمن تشبعات موجبة بالسمات التالية : مخلص ، خلوق ، صادق ، شريف ، أمين ، محافظ ، كريم ، طيب ، متواضع، عادل ، كما يتشابه العامل الثانى للذكور بالعامل الثالث للاناث ، ويسمى هذا العامل بالطيبة ، ويحتوى على تشبعات موجبه بالسمات التالية : عطوف ، رؤوف ، رقيق ، رحيم ، حنون ، عاطفى ، شاعرى ، حساس ، اما العامل الثالث لدى الذكور فيتشابه مع العامل السادس لدى الاناث . ويسمى هذا العامل بالعصابية ، ويحتوى على تشبعات موجبه بالسمات التالية : انفعالى ، عصبى ، عنيد . أما العامل الرابع لدى الذكور فيتشابه مع العامل الثانى لدى الاناث وقد أطلقنا عليه عامل الانبساط ، والذى يحتوى على تشبعات موجبه بالسمات التالية : مرح ، مبتسم ، فكاهى ، مبتهج ، متعاون ، اجتماعى ، محبوب ، ايجابى ، سعيد ، ويتطابق العامل الخامس لدى الذكور مع العامل التاسع لدى الإناث فى المضمون والذى يدور حول يقظة الضمير والذى يحتوى على تشبعات موجبه فقط فى السمات التالية : راضى ، ملتزم بالقوانين، جدى ، عملى ، دقيق ، مثابر . كما يتشابه العامل السادس لدى الذكور بالعامل الرابع لدى الإناث وقد أطلقنا عليه عامل المثابرة ، والذى يحتوى على تشبعات موجبه بالسمات التالية : محب للتجديد ، طموح ، متفائل، آمل ، مكافح ، مثابر . أما العامل التاسع لدى الذكور فيتشابه مع العامل الخامس لدى الاناث فى المضمون من حيث تشبعاتها الموجبة بالسمات التالية : صارم ، حازم ، قوى ، عنيد ، جرئ ، حريص ، والصفة الغالبة على هذا العامل اشتماله على السيطرة . أما العامل الثانى عشر لدى الذكور فيتشابه مع العامل العاشر لدى الاناث فى المضمون ، ويسمى هذا العامل بعامل الخجل فى مقابل الجرأة ، ويحتوى على تشبعات موجبه بالسمات التالية : خجول ، حساس ، حائر ، كما يحتوى أيضا على تشبعات سالبه بالسمات التالية : قوى ، جرئ ، اجتماعى ، وعلى أية حال نجد أن هناك اختلافا بين الذكور والاناث فى خمسة عوامل فى التشبعات وفى المضمون مما يؤكد على أن التركيب العاملى لسمات الشخصية يختلف باختلاف الجنس ، كما أن التركيب العاملى لقائمة سمات الشخصية ليس بسيطا وانما تركيب معقد ، مما أدى إلى كثرة عدد العوامل المستخرجة من قائمة السمات ذات الدلالة والمضمون وذلك وفقا للمعايير الرياضية التى تم تحديدها مسبقا وتتسم بقدر غير قليل من الاتساق ووضوح المعالم .

 

        ونكتفى بهذا التعليق على نتيجة للتحليل العاملى - سواء أكان على مستوى العوامل أم البنود - مراعاة لحدود هذه الدراسة ، وحيث يمكن التوسع فى استخلاص النتائج العاملية من هذه القائمة فى إجراء تحليل عاملى من الرتبة الثانية بهدف التركيز على العامل العام الذى توحى نتائج التحليل العاملى من الرتبة الأولى فى هذه الدراسة بإمكان البرهنة على وجوده وهذا ما سوف نعرضه فى القسم التالى .

 

ثانيا :  التحليل العاملى من الرتبة الثانية

 

        نستطيع من خلال خاصية التحليل العاملى من الرتبة الثانية أن نصل إلى تلخيص شديد لحجم تباين عوامل الرتبة الأولى المترابطة التى هى أصلا بمثابة تلخيص للتباين الارتباطى ( صفوت فرج ، 1991 : 309) ، مما يجعلنا نقدم تلخيصات شديدة جدا للصفات النفسية يمكن أن تختفى من خلالها المعالم الخصوصية لهذه الصفات ، وبالتالى يصعب تفسيرها ، ومن ثم يجب توخى الحذر الشديد فى التعامل مع عوامل الرتبة الثانية وضرورة التروى فى تفسيرها بدقة نظرا لشدة التلخيص ، ومع ذلك فقد عمدنا إلى استخدام التحليل العاملى من الرتبة الثانية بغرض إمكانية استخراج عوامل راقية عريضة بحيث تشمل معظم سمات الشخصية لدى عينة الذكور وعينة الإناث .

 

جدول (15) عوامل الرتبة الثانية المستخرجة من قائمة سمات الشخصية لدى عينة الذكور ( ن = 619)

 

 

1

2

3

هـ 2

 

 

عوامل الرتبة الأولى

الطيبة

يقظةالضمير

العصابية

 

 

1

الاتزان

0.72

40,

 

77,

 

2

الطيبة

0.82

 

 

70,

 

3

العصابية

 

 

0.82

68,

 

4

الانبساط

54,

36,

 

51,

 

5

يقظة الضمير

 

80,

 

68,

 

6

المثابرة

36,

68,

 

59,

 

7

الطمأنينة فى مقابل الحيره

 

0.76

 

62,

 

8

الاجتماعية

45,

0.44

 

49,

 

9

السيطرة

 

46,

0.63

65,

 

10

الموضوعية

 

62,

 

42,

 

11

الكــرم

73,

 

 

57,

 

12

الخجل فى مقابل الجرأة

60,

 

48,

58,

 

الجذر الكامن

4.32

1.50

1.35

 

 

نسبة تباين العامل

36%

12.5%

11.3

 

 

نسبة التباين الكلى

59.8%

 

                       

جدول (16) : عوامل الرتبة الثانية المستخرجة من قائمة سمات الشخصية لدى عينة الاناث ( ن = 1048)

 

عوامل الرتبة الأولى

1

2

3

هـ 2

 

المضمون

المثابرة

الطيبة

العصابية

 

1

الاتزان

0.41

0.72

 

0.73

2

الانبساط

0.42

0.

 

0.51

3

الطيبة

 

0.85

 

0.80

4

المثابرة

0.79

 

 

0.66

5

الانطلاق

0.70

 

 

0.60

6

العصابية

 

 

0.90

0.82

7

الغيرية أوالعطف

 

0.78

 

0.69

8

التفاؤل فى مقابل التشاؤم

0.67

 

0.36

0.59

9

يقظة الضمير

0.71

0.38

 

0.66

10

الخجل فى مقابل الجرأة

 

0.61

0.53

0.67

11

الذكاء

0.70

 

 

0.52

الجذر الكامن

4.62

1.45

1.18

 

نسبة تباين العامل

42%

13.2%

10.7%

 

نسبة التباين الكلى

65.9%

 

               

 

 

        أسفر التحليل العاملى من الرتبة الثانية ( وهى عوامل تحمل تشبعات لعوامل الرتبة الأولى ) لعينة الذكور ، عن استخلاص ثلاثة عوامل ( انظر : جدول 15) ، حيث تشبع العامل الأول بسبعة تشبعات جوهرية موجبة بالسمات التالية : حسن الخلق ، الطيبة ، الاحساس بالدعابه ، الابداعية ، الاجتماعية ، الكرم ، الخجل فى مقابل الجرأة ، ويمكن أن نطلق عليه عامل " الطيبة " . أما العامل الثانى فيتضمن ثمانية تشبعات جوهرية موجبة بالسمات التالية : حسن الخلق ، الاحساس بالدعابة ، الجدية ، الابداعية ، الطمأنينة فى مقابل الحيرة ، يقظة الضمير". أما العامل الراقى الثالث ويمكن أن نطلق عليه عامل " العصابية " بحيث يتشبع بثلاثة تشبعات جوهرية موجبة بالسمات التالية : العصابية ، التسلطية ، الخجل فى مقابل الجرأة . وتجدر بنا الملاحظة هنا أن جميع العوامل الراقية المستخرجة من عينة الذكور هى عوامل أحادية القطب وذلك نظرا لأن جميع تشبعاتها جوهرية موجبة .

 

        وفى عينة الاناث ، أسفرت نتائج التحليل العاملى من الرتبة الثانية عن تبلور الأحد عشر عاملا الناتجة عن التحليل العاملى من الرتبة الأولى وإختزالها الى ثلاثة عوامل كبرى ، كما هو موضح فى جدول (16) ، حيث تشبع العامل الأول بالسمات التالية : حسن الخلق ، الاحساس بالدعابة ، الابداعية ، التسلطية ، التفاؤم فى مقابل التشاؤم ، يقظة الضمير ، الدهاء . ونلاحظ أن جميع تشبعات العامل الأول موجبة مما يؤكد أنه عامل أحادى القطب ، ويمكن أن نطلق عليه عامل " المثابرة ". أما العامل الثانى وهو عامل أحادى القطب أيضا ، وقد تضمن تشبعات جوهرية موجبه بالسمات التالية : حسن الخلق ، الاحساس بالدعابه ، الطيبة ، التعاطف ، يقظة الضمير ، الخجل فى مقابل الجرأة ، ويمكن أن نطلق عليه عامل " الطيبة " ، والذى يتطابق تماما مع العامل الأول لدى الذكور فى مضمونه . أما العامل الثالث لعينة الإناث فهو أيضا عامل أحادى القطب ويتشبع جوهريا بتشبعات موجبه بالسمات التالية : العصابية ، التسلطية ، الخجل فى مقابل الجرأة ، ويمكن أن نطلق على هذا العامل " العصابية" وهو بذلك يطابق تماما العامل الثالث لدى الذكور فى مضمونه .

 

        ومن هذه النتائج المستمدة من التحليل العاملى من الرتبة الأولى والرتبة الثانية يبرز اختلافا واضحا بين الذكور والاناث فى سمات الشخصية ، وبالتالى فان التركيب العاملى للسمات يختلف باختلاف الجنس .

 

الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية وعواملها

 

        وفيما يتعلق بالهدف الثالث من الدراسة وهو تحديد للسمات الشائعة والمميزة لدى الشباب الكويتى من الجنسين وفحص الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية ، أجرى تحليلان للقائمة تبعا لكل جنس على حده : الأول ترتيب السمات ترتيبا تنازليا تبعا لمتوسطات بنود القائمة ، الثانى استخراج قيم " ت " للتحقق من دلالة الفروق بين متوسطات الذكور والاناث فى سمات الشخصية .

 

 

 

 

 

 

 

جدول (17) ترتيب السمات الشائعة لدى الذكور (ن = 619) ترتيبا تنازليا تبعا لمتوسط البند على قائمة السمات

 

الرتبة

السمة

م

الرتبة

السمة

م

1

شريف

3.48

22

مرح

2.89

2

محترم

3.43

23

آمل(لدي آمال)

2.88

3

أمين

3.38

24

عملى

2.85

4

مخلص

3.33

25

عاطفى

2.84

5

شهم

3.20

26

جميل

2.82

6

طيب

3.20

27

مبتسم

2.81

7

متواضع

3.19

28

مبتهج

2.78

8

رحيم

3.18

29

قنوع

2.77

9

حنون

3.17

30

إبجابى

2.71

10

خلوق

3.17

31

مكافح

2.71

11

صادق

3.17

32

إجتماعى

2.66

12

كريم

3.17

33

متساهل

2.65

13

عطوف

3.11

34

حساس

2.61

14

متعاون

3.10

35

متفائل

2.61

15

عادل

3.09

36

جدى(جاد)

2.60

16

رؤوف

3.07

37

سخى

2.60

17

محبوب

3.04

38

راضى

2.57

18

محافظ

2.97

39

رقيق

2.57

19

طموح

2.93

40

أنيق

2.52

20

حريص

2.91

41

شديد التأثر

2.50

21

محب للتجديد

2.91

42

دقيق

2.46

 

 

تابع جدول (17)

 

الرتبة

السمة

م

الرتبة

السمة

م

43

سعيد

2.46

52

فكاهى(مضحك)

2.25

44

دؤوب(مثابر)

2.45

53

صارم

2.24

45

جرئ

2.44

54

واسع الإطلاع

2.16

46

ماهر

2.44

55

عنيد

2.15

47

قوى

2.42

56

عصبى

2.12

48

مستقر

2.42

57

متدين

2.03

49

ملتزم بالقوانين

2.41

58

إنفعالى

1.99

50

حازم

2.39

59

خجول

1.97

51

شاعرى

2.34

60

حائر

1.69

 

        ويتضح من الجدول (17) سمات الذكور مرتبة تنازليا حسب متوسطات الدرجات من (3.48) إلى (1.69) ، وأكثر عشرة سمات تصف الذكور هى : شريف ، محترم ، أمين ، مخلص ، شهم ، طيب ، متواضع ، رحيم ، حنون، خلوق ، وهى بوجه عام سمات تشير إلى حسن الخلق . كما أن أقل عشر سمات تصف الذكور هى كالتالى : حائر ، خجول ، انفعالى ، متدين ، عصبى، عنيد ، واسع الاطلاع ، صارم ، فكاهى ، شاعرى .

 

 

 

جدول (18) ترتيب السمات الشائعة لدى الإناث ( ن = 1048) ترتيبا تنازليا تبعا لمتوسط البند على قائمة السمات

الرتبة

السمة

م

الرتبة

السمة

م

1

شريف

3.62

20

محب للتجديد

3.02

2

محترم

3.52

21

محافظ

3.02

3

مخلص

3.50

22

رقيق

3.00

4

حنون

3.47

23

طموح

2.96

5

أمين

3.38

24

شديد التأثر

2.92

6

طيب

3.38

25

مرح

2.90

7

متواضع

3.34

26

حريص

2.89

8

خلوق

3.33

27

مبتسم

2.85

9

رحيم

3.32

28

مبتهج

2.78

10

عطوف

3.32

29

شاعرى

2.76

11

كريم

3.31

30

عملى

2.76

12

صادق

3.22

31

آمل(لدي آمال)

2.75

13

عاطفى

3.21

32

أنيق

2.70

14

متعاون

3.19

33

سخى

2.69

15

شهم

3.17

34

قنوع

2.69

16

محبوب

3.16

35

متساهل

2.69

17

رؤوف

3.13

36

متفائل

2.61

18

حساس

3.11

37

مكافح

2.60

19

عادل

3.04

38

إجتماعى

2.57

 

تابع جدول (18)

 

الرتبه

السمة

م

الرتبه

السمة

م

39

إيجابى

2.55

50

عصبى

2.29

40

ملتزم بالقوانين

2.53

51

خجول

2.28

41

مستقر

2.49

52

متدين

2.25

42

جميل

2.45

53

حازم

2.24

43

دقيق

2.43

54

عنيد

2.21

44

دؤوب(مثابر)

2.42

55

فكاهى(مضحك)

2.20

45

راضــى

2.41

56

قوى

2.17

46

ماهر

2.41

57

جرئ

2.11

47

جدى(جاد)

2.33

58

حائر

2.00

48

انفعالى

2.29

59

واسع الاطلاع

1.94

49

سعيد

2.29

60

صارم

1.92

       

        ويبين الجدول (18) سمات شخصية الإناث مرتبة ترتيبا تنازليا حسب متوسطات الدرجات على قائمة السمات والتى تبدأ من أعلى متوسط وقدره 3.62 إلى أدنى متوسط وقدره 1.92 ، واكثر عشرة سمات تصف الاناث هى: شريف ، محترم ، مخلص ، حنون ، أمين ، طيب ، متواضع ، خلوق ، رحيم ، عطوف ، وهى بوجه عام سمات إيجابية تشير إلى حسن الخلق . على حين تعتبر من أقل عشرة سمات تصف الإناث هى كالتالى : صارم ، واسع الاطلاع ، حائر ، جرئ ، قوى ، فكاهى ، عنيد ، حازم ، متدين ، خجول . وبوجه عام هناك تشابه فى ترتيب أكثر وأقل السمات بين الجنسين وربما يرجع ذلك لأنهم من نفس الفئة العمرية والمستوى التعليمى والثقافى .

        ولتحديد الفروق بين الذكور والاناث فى سمات الشخصية ، حسبت المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لكل سمة لدى كل مجموعة ، وقيم " ت " للمقارنة بين متوسطات المجموعتين كما هو موضح فى جدول (19) .

 

جدول (19) المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وقيم "ت" لدلالة الفروق بين الجنسين (ذكور / إناث) فى سمات الشخصية

م

السمــــــة

ذكــور

إناث

قيمة

مستوى

 

 

م

ع

م

ع

"ت"

الدلالة

1

اجتماعى

2.66

1.10

2.57

1.05

1.50

-

2

آمل(لدي آمال)

2.88

1.02

2.75

1.01

2.49

02,

3

أميــن

3.38

0.90

3.38

0.77

0.16

-

4

ايجابى

2.71

1.01

2.55

0.96

3.27

01,

5

انفعالى

1.99

1.24

2.29

1.16

4.77

001,

6

أنيق

2.52

1.05

2.70

0.90

3.74

001,

7

جدى (جاد)

2.60

0.99

2.33

1.01

5.27

001,

8

جــرئ

2.44

1.08

2.11

1.12

5.91

001,

9

دقيــق

2.46

1.10

2.43

1.08

0.53

-

10

دؤوب(مثابر)

2.45

1.09

2.42

0.99

0.65

-

11

راضى

2.57

1.03

2.41

1.07

2.92

01,

12

رؤوف

3.07

0.92

3.13

0.90

1.19

-

13

رحيـم

3.18

0.93

3.32

0.82

3.16

01,

14

رقيق

2.57

1.16

3.00

1.00

7.68

001,

15

سعيد

2.46

1.01

2.29

1.02

3.44

001,

16

سخى

2.60

1.15

2.69

1.07

1.63

-

                 

 

تابع جدول (19)

17

شديد التأثر

2.50

1.24

2.92

1.11

6.97

001,

18

شاعرى

2.34

1.31

2.76

1.21

6.40

001,

19

عاطفى

2.84

1.12

3.21

0.94

6.89

001,

20

عملى

2.85

0.97

2.76

0.96

1.80

10,

21

عنيد

2.15

1.24

2.21

1.33

0.91

-

22

عطوف

3.11

0.95

3.32

0.79

4.83

001,

23

عصبى

2.12

1.28

2.29

1.26

2.62

01,

24

عادل

3.09

0.87

3.04

0.85

1.05

-

25

فكاهى(مضحك)

2.25

1.11

2.20

1.14

0.94

-

26

قنوع

2.77

0.99

2.69

1.12

1.47

-

27

قـوى

2.42

0.98

2.17

0.98

4.91

001,

28

جميل

2.82

1.06

2.45

0.96

4.66

001,

29

حازم

2.39

1.01

2.24

0.99

.01

01,

30

حائر

1.69

1.16

2.00

1.20

5.17

001,

31

حساس

2.61

1.18

3.11

1.07

8.69

001,

32

حريص

2.91

0.7

2.89

1.01

0.46

-

33

حنون

3.17

0.98

3.47

0.75

6.60

001,

34

خجول

1.97

1.24

2.28

1.21

4.99

001,

35

خلوق

3.17

0.91

3.33

0.76

3.68

001,

36

مخلص

3.33

0.86

3.50

0.72

4.14

001,

37

متواضع

3.19

0.83

3.34

0.79

3.51

001,

38

متساهل

2.65

1.05

2.69

1.07

0.57

-

 

تابع جدول (19)

39

ماهر

2.44

0.94

2.41

0.96

0.61

-

40

محبوب

3.04

0.86

3.16

0.82

2.63

01,

41

مبتهج

2.78

1.01

2.78

1.01

0.03

-

42

واسع الإطلاع

2.16

1.15

1.94

1.09

3.95

001,

43

متدين

2.03

1.18

2.25

1.06

3.88

001,

44

متفائل

2.61

1.05

2.61

1.05

0.16

-

45

محب للتجديد

2.91

1.03

3.02

0.98

2.09

05,

46

شريف

3.48

0.83

3.62

0.68

3.67

001,

47

شهم

3.20

0.90

3.17

0.87

0.84

-

48

صادق

3.17

0.88

3.22

0.85

1.05

-

49

صارم

2.24

1.11

1.92

1.16

5.68

001,

50

طيب

3.20

0.95

3.38

0.79

3.98

001,

51

طموح

2.93

1.01

2.96

0.99

0.57

-

52

مبتسم

2.81

0.97

2.85

1.01

0.77

-

53

متعاون

3.10

0.90

3.19

0.83

1.90

10,

54

كريم

3.17

0.92

3.31

0.83

3.28

01,

55

محافظ

2.97

0.99

3.02

0.91

1.09

-

56

ملتزم بالقوانين

2.41

1.15

2.53

1.06

2.24

05,

57

مكافح

2.71

1.03

2.60

1.01

2.02

05,

58

مستقر

2.42

1.15

2.49

1.15

1.18

-

59

مرح

2.89

0.97

2.90

1.00

0.21

-

60

محترم

3.43

0.74

3.52

0.69

2.32

05,

        ويتضح من جدول (19) أن قيم "ت" ذات دلالة جوهرية فى (38) سمة من سمات الشخصية فى قائمة السمات ، حيث تميزت الإناث عن الذكور فى (25) سمة (انفعالى ، أنيق ، رحيم ، رقيق ، شديد التأثر ، شاعرى ، عاطفى، عطوف ، عصبى ، حساس ، حائر ، حنون ، خجول ، خلوق ، مخلص ، متواضع ، محبوب ، متدين ، محب للتجديد ، شريف ، طيب ، متعاون ، كريم،  ، ملتزم بالقوانين ، محترم ) ، على حين تميز الذكور عن الاناث فى (13) سمه ( آمل ، ايجابى ، جدى ، جرئ ، راضى ، سعيد ، عملى ، قوى ، جميل ، حازم ، واسع الاطلاع ، صارم ، مكافح ).

 

        ولتحديد الفروق بين الجنسين فى عوامل الشخصية من الرتبة الأولى والرتبة الثانية ، حسبت المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لكل عامل من عوامل الرتبة الأولى المستخرجة من العينة الكلية ( انظر : ملحق 10 ، 11) لدى مجموعة الذكور ومجموعة الاناث ، وقيم "ت" للمقارنة بين متوسطات المجموعتين كما هو موضح فى جدول (20).

 

 

 

 

 

 

 

 

جدول (20) : المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وقيم "ت" لدلالة الفروق بين الجنسين فى عوامل الشخصية من الرتبة الأولى المستخرجة من قائمة السمات

م

العوامـــــــــــل

ذكــور(ن=619)

إناث (ن=1048)

قيمة

مستوى

 

المضمون

م

ع

م

ع

"ت"

الدلالة

1

حسن الخلق

45.35

7.33

46.41

6.74

2.94

01,

2

الطيبــة

28.67

6.45

31.18

5.71

8.26

001,

3

الاحساس بالدعابه

17.06

3.73

17.1

4.11

0.36

-

4

العصابية

6.27

3.05

6.79

3.10

3.36

001,

5

يقظةالضمير

23.11

5.40

23.12

5.11

0.05

-

6

الابداعية

7.91

2.29

7.86

2.28

0.44

-

7

التسلطية

13.47

2.94

13.34

2.81

0.87

-

8

التفاؤل فى مقابل التشاؤم

14.52

3.38

14.49

3.66

0.14

-

9

الخجل فى مقابل الجرأة

8.70

2.64

9.49

2.52

6.02

001,

10

الدهاء

6.62

2.32

6.60

2.25

0.23

-

11

الاجتماعية

11.63

2.73

11.25

2.37

2.89

01,

                 

 

        ويتضح من جدول (20) أن قيم "ت" ذات دلالة جوهرية فى خمسة عوامل . حيث حصلت الاناث على متوسطات أعلى من الذكور فى العوامل التالية : حسن الخلق ، الطيبة ، العصبية ، الخجل فى مقابل الجرأة ، بينما حصل الذكور على متوسط أعلى من الاناث فى الاجتماعية .

        كما أيضا حسبت المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لكل عامل من عوامل الرتبة الثانية المستخرجة من العينة الكلية ( انظر : ملحق 12) لدى مجموعة الذكور ومجموعة الاناث على حده ، قيم "ت" للمقارنة بين متوسطات المجموعتين كما هو موضح فى جدول (21) .

 

جدول (21) : المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية وقيم "ت" لدلالة الفروق بين الجنسين فى عوامل الشخصية من الرتبة الثانية المستخرجة من قائمة السمات

العوامل

ذكور(ن= 619)

إناث (ن=1048)

قيمة

مستوى

 

م

ع

م

ع

"ت"

الدلالة

الانبساط

168.34

26.87

171.39

25.34

2.28

05,

العصابية

60.32

9.32

62.69

8.72

5.15

001,

 

        ويتضح من جدول (21) أن قيم "ت" ذات دلالة جوهرية فى العاملان لصالح الاناث ، مما يؤكد أن الاناث أكثر انبساطا وعصابية من الذكور .

 

        وخلاصة لما تقدم يمكن القول بأن لجنس أو نوع الفرد أثرا على سمات وبالتالى عوامل الشخصية ، وان مكونات الشخصية قد تختلف بإختلاف الجنس أو النوع البشرى . ومن هنا تبرز أهمية نتائج الدراسة الحالية فى رصد الفروق بين الجنسين فى بعض سمات الشخصية وعواملها .

 

 

 

 

المعاييـر

 

        وفيما يتعلق بالهدف الرابع من الدراسة وهو وضع معايير لقائمة سمات الشخصية لكل من الذكور والاناث من الشباب الكويتى بحيث تحدد مركز الفرد الحاصل على درجة خام معينة ، تحدد مركزه بالنسبة لمتوسط عينة التقنين ، ويمكن من مقارنة الفرد بنفسه فى أوقات ومواقف مختلفة ، وأيضا تمكن من مقارنة الفرد بغيره من أفراد جنسه وعمره . وفيما يلى طريقة التصحيح التى نستخرج بها الدرجة الخام على قائمة السمات .

 

        تشمل قائمة السمات على 60 بندا ، وبدائل خمسة للاجابة هى الفئات : صفر ، 1 ، 2 ، 3 ، 4 . ويبدأ التصحيح بجمع عدد الدوائر (التكرارات) التى وضعها المفحوص فى كل فئة من هذه الفئات الخمس للقائمة ، ولابد أن يكون حاصل جمع الدوائر فى هذه الفئات الخمس هو 60 (عدد بنود القائمة) . ويبقى بعد ذلك استخراج الدرجة الكلية لعوامل الرتبة الأولى وعوامل الرتبة الثانية ، وهى درجة خام تشتق من حاصل تكرارات كل عامل . والدرجة الكلية الدنيا والقصوى للعوامل تختلف بإختلاف العوامل ومستوياتها .

 

        والدرجة المستخرجة هنا هى درجة خام ليست لها فى ذاتها معنى أو دلالة وذلك لانها لاتحدد مركز الفرد الحاصل عليها بالنسبة إلى عينة التقنين أو بالنسبة إلى المجموعة التى ينتمى إليها من نفس الجنس والمستوى التعليمى ، وبالتالى لابد من معايرة هذه الدرجة الخام ، وذلك بتحويلها إما لدرجة معيارية أو درجة مئينية ، وهذه المعايرة من شأنها أن تحدد دلالة الدرجة الخام ، وبالتالى تدلنا على مركز الفرد الحاصل عليها بالنسبة إلى عينة التقنين أو بالنسبة لأفراد سنه ونوعه ومستواه الدراسى .

        وقد اعتمدنا فى هذه الدراسة على المتوسطات والانحرافات المعيارية والمئينيات والدرجات التائية بوصفها معايير لقائمة سمات الشخصية ، وقد اشتقت هذه المعايير من عينة التقنين وهى العينة التى أجريت عليها القائمة وحسب على أساسها ثباتها وصدقها وهذه العينة لها مواصفات معينة من حيث المستوى العمرى والمستوى الدراسى كما سبق أن ذكرنا .

 

أولا : المتوسطات والانحرافات المعيارية

 

        بالنظر إلى جدول (22) الذى يعبر عن المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للدرجة الكلية على عوامل الرتبة الأولى لعينة الذكور وعينة الإناث ، نلاحظ بوجه عام ارتفاع متوسطات الاناث عن الذكور فى ست عوامل للشخصية على حين نجد ارتفاع متوسطات الذكور عن الاناث فى خمسة عوامل الشخصية .

 

 

جدول (22) : المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية والوسيط والمنوال والمدى للذكور والإناث على عوامل الشخصية من الرتبة الأولى

 

        ويتضح من جدول (23) والذى يعبر عن المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للدرجة الكلية على عوامل الرتبة الثانية التى تم استخراجها من استجابات أفراد عينة الدراسة الكلية على قائمة سمات الشخصية لدى الذكور والإناث - ارتفاع متوسطات الاناث عن الذكورفى عاملى الرتبة الثانية مما يؤكد ان الإناث أكثر انبساطا وعصابية من الذكور .

 

جدول (23) : المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية والوسيط والمنوال والمدى للذكور والاناث على عوامل الشخصية من الرتبة الثانية المستخرجة من قائمة السمات .

المعايير

الذكور ( ن = 619)

الاناث (ن = 1048)

 

الانبساط

العصابيــة

الانبساط

العصابيــة

المتوسط

168.35

60.32

171.39

62.69

الانحراف المعيارى

26.87

9.32

25.35

8.72

الوسيط

169

62

173

63

المنوال

169

63

185

65

المــدى

181

58

142

50

أعلى درجة

232

82

234

82

أقل درجة

51

24

92

32

 

ثانيا :  المئينيات

 

        يعرف المئين أو الدرجة المئينية ، بأنه نقطة محددة على امتداد توزيع محوله فيه التكرارات إلى نسبة مئوية من المجموع الكلى للحالات ، ويحدد المئين النسبة المئوية للحالات التى تقع بعد درجة معينة ، فيعنى المئين 25 مثلا أن الفرد الذى حصل عليها قد حصل على درجة تزيد على الدرجة التى حصل عليها ربع عينة التقنين ، ويعنى المئين 50 أن الدرجة التى حصل عليها الفرد أعلى من درجة 50% من أفراد عينة التقنين ، أما المئين 75 فيعنى أنه يزيد على الدرجة التى حصل عليها ثلاثة أرباع الأفراد فى عينة التقنين ، وهكذا يبين جدول (24) الرتب المئينية المقابلة للدرجات الخام لدى الذكور على عوامل الشخصية من الرتبة الأولى والتى تم استخراجها من العينة الكلية، على حين يبين جدول (25) الرتب المئينية المقابلة للدرجات الخام لدى الإناث على عوامل الشخصية من الرتبة الاولى .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جدول (24) : الرتب المئينية المقابلة للدرجات الخام على عوامل الشخصية من الرتبة الأولى المستخرجة من قائمة سمات الشخصية لدى عينة الذكور

 (ن = 619)

الرتب المئينية

1

حسن الخلق

2 الطيبة

3 الاحساس بالدعابة

4 العصابية

5

يقظة الضمير

6 الابداعية

7 التسلطية

8 التفاؤل التشاؤم

9 الخجل الجرأة

10 الدهاء

11 الاجتماعية

5

32

16

11

2

14

3

8

9

4

3

7

10

35

21

12

3

16

5

10

10

5

4

8

15

38

22

13

3

18

6

10

11

6

4

9

20

39

24

14

4

19

6

11

12

7

5

9

25

41

24

14

4

20

7

11

12

7

5

10

30

42

26

15

4

21

7

12

13

8

5

10

35

44

27

16

5

21

7

12

13

8

6

11

40

45

28

16

5

22

8

13

14

8

6

11

45

45

29

17

5

23

8

13

14

8

6

12

50

46

29

17

6

23

8

14

14

9

7

12

55

47

30

18

7

24

8

14

15

9

7

12

60

48

31

18

7

25

9

14

16

9

7

12

65

49

32

19

8

25

9

15

16

10

8

13

70

50

32

19

8

26

9

15

16

10

8

13

75

51

33

20

8

27

10

16

17

10

8

14

80

52

34

20

9

28

10

16

17

11

8

14

85

53

35

21

10

29

10

17

18

11

9

15

90

54

37

22

11

30

11

17

19

12

10

15

95

56

38

23

12

32

11

18

20

13

10

16

99

57

40

24

12

34

12

20

23

14

12

16

 

 

جدول (25) : الرتب المئينية المقابلة للدرجات الخام على عوامل الشخصية من الرتبة الأولى المستخرجة من قائمة سمات الشخصية لدى عينة الإناث

(ن= 1048)

الرتب المئينية

1

حسن الخلق

2 الطيبة

3 الاحساس بالدعابة

4 العصابية

5

يقظة الضمير

6 الابداعية

7 التسلطية

8 التفاؤل التشاؤم

9 الخجل الجرأة

10 الدهاء

11 الاجتماعية

5

33

21

10

2

15

4

9

8

5

3

7

10

37

23

12

3

16

5

9

10

6

4

8

15

39

25

13

3

18

5

10

11

7

4

9

20

41

27

13

4

19

6

11

11

7

5

9

25

42

28

14

4

20

6

12

12

8

5

10

30

44

29

15

5

21

7

12

13

8

5

10

35

45

29

16

5

21

7

12

13

9

6

10

40

46

30

16

6

22

7

13

14

9

6

11

45

47

31

17

6

23

8

13

14

9

6

11

50

47

32

17

7

23

8

13

15

10

7

11

55

48

33

18

7

24

8

14

15

10

7

12

60

49

33

18

8

24

9

14

16

10

7

12

65

50

34

19

8

25

9

14

16

11

8

12

70

51

35

20

9

25

9

15

17

11

8

12

75

51

36

20

9

26

9

15

17

11

8

13

80

52

36

21

10

27

10

16

18

12

8

13

85

53

37

22

10

28

10

16

18

12

9

14

90

54

38

23

11

30

11

17

19

13

10

14

95

56

39

24

12

32

12

18

21

13

10

15

99

57

40

24

12

34

12

20

23

15

12

16

 

كما يبين جدول (26) الرتب المئينية المقابلة للدرجات الخام ( الدرجة الكلية على عوامل الرتبة الثانية المستخرجة من العينة الكلية ) لدى الذكور والإناث .

جدول (26) : الرتب المئينية المقابلة للدرجات الخام على عوامل الشخصية من الرتبة الثانية المستخرجة من قائمة سمات الشخصية لدى الذكور والإناث .

الرتب

الذكور (ن= 619)

الإناث (ن = 1048)

المئينية

الانبساط

العصابيـة

الانبســاط

العصابيــة

5

121

44

129

48

10

135

47

138

52

15

141

51

144

54

20

147

53

148

56

25

151

55

155

57

30

155

57

159

59

35

159

58

163

60

40

163

60

166

61

45

166

60

169

62

50

169

62

173

63

55

172

63

176

64

60

176

63

180

65

65

179

64

183

66

70

184

65

185

67

75

188

66

190

69

80

192

67

193

70

85

196

69

197

72

90

201

72

203

73

95

210

75

211

77

99

225

79

227

81

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثالثا : الدرجات التائية

 

        تم استخدام المعيار التائى لانه أهم المعايير الاحصائية النفسية التى تنسب التوزيعات التكرارية التجريبية إلى صورتها الاعتدالية . وتعتمد فكرة المعيار التائى على تقسيم قاعدة المنحنى الاعتدالى إلى أقسام متساوية ، وتتوزع الدرجات التائية حول متوسط قدرة (50) وبانحراف معيارى قدرة (10)  .

 

         يبين جدول (27) الدرجات التائية المقابلة للدرجات الخام لعوامل الشخصية من الرتبة الأولى المتفرعة من قائمة سمات الشخصية لدى عينة الذكور ، على حين يبين جدول (28) الدرجات التائية المقابلة للدرجات الخام على عوامل الشخصية من الرتبة الأولى المتفرعة من قائمة سمات الشخصية لدى عينة الاناث .

 

 

 

 

 

 

 

جدول (27) الدرجات التائية المقابلة للدرجات الخام على عوامل الشخصية من الرتبة الأولى المستخرجة من قائمة سمات الشخصية لدى عينة الذكور (ن=619)

 

الدرجة

الدرجات الخام

التائية

1

حسن الخلق

2

الطيبة

3 الاحساس بالدعابة

4 العصابية

5

يقظة الضمير

6 الابداعية

7 التسلطية

8 التفاؤل التشاؤم

9 الخجل الجرأة

10 الدهاء

11 الاجتماعية

10

17

5

-

3

-

1

3

-

-

-

20

24

11

5

-

8

2

4

6

-

1

3

30

32

17

9

-

13

4

7

9

3

3

6

40

38

23

13

3

18

6

10

12

6

5

9

50

45

29

17

6

23

8

13

15

9

7

12

60

52

35

21

9

28

10

16

18

12

9

15

70

60

41

25

12

33

12

19

21

15

11

18

80

66

47

29

15

38

14

22

24

18

13

21

90

73

53

33

18

43

16

25

27

21

15

24

 

جدول (28) الدرجات التائية المقابلة للدرجات الخام على عوامل الشخصية من الرتبة الأولى المستخرجة من قائمة سمات الشخصية لدى عينة الإناث (ن =1048)

 

الدرجة

الدرجات الخام

التائية

1

حسن الخلق

2

الطيبة

3 الاحساس بالدعابة

4 العصابية

5

يقظة الضمير

6 الابداعية

7 التسلطية

8 التفاؤل التشاؤم

9 الخجل الجرأة

10 الدهاء

11 الاجتماعية

10

19

7

1

-

3

-

1

-

-

-

3

20

26

13

5

-

8

2

4

3

1

1

5

30

33

19

9

1

13

4

7

7

4

3

7

40

40

25

13

4

18

6

10

11

7

5

9

50

47

31

17

7

23

8

13

15

10

7

11

60

54

37

21

10

28

10

16

19

13

9

13

70

61

43

25

13

33

12

19

23

16

11

15

80

68

49

29

16

38

14

22

27

19

13

17

90

75

55

33

19

43

16

25

31

22

15

19

 

 

 

        كما يبين جدول (29) الدرجات التائية المقابلة للدرجات الخام ( الدرجة الكلية على عوامل الرتبة الثانية المستخرجة من العينة الكلية) لدى الذكور والإناث .

 

جدول (29) الدرجات التائية المقابلة للدرجات الخام على عوامل الشخصية من الرتبة الثانية المستخرجة من قائمة سمات الشخصية لدى الذكور والإناث

 

الدرجات الخــــام

الدرجــــة

الذكور (ن= 619)

الإناث ( ن = 1048)

التائيـــــة

الانبساط

العصابية

الانبساط

العصابية

10

60

24

71

27

20

87

33

96

36

30

114

42

121

45

40

141

51

146

54

50

168

60

171

63

60

195

69

196

72

70

222

78

221

81

80

249

87

246

90

90

276

96

271

99

 

 

 

 

 

مقارنة عوامل الشخصية الكويتية بعوامل الشخصية فى النظريات العاملية

 

        وفيما يتعلق بالهدف الخامس من الدراسة وهو مقارنة عوامل الشخصية الكويتية بعوامل الشخصية فى النظريات العاملية ، يوضح جدول (30) مقارنة بين عوامل الشخصية الكويتية من الرتبة الأولى بعوامل الشخصية من الرتبة الأولى فى النظريات العاملية ، على حين يوضح جدول (31) مقارنة بين عوامل الشخصية الكويتية من الرتبة الثانية بعوامل الشخصية من الرتبة الثانية فى النظريات العاملية.

 

 

جدول (30) مقارنة بين عوامل الشخصية الكويتية من الرتبة الأولى وعوامل الشخصية فى النظريات العاملية

عوامل الشخصية الكويتية

عوامل الشخصية فى النظريات العاملية

حسن الخلق

يقابل العامل الثالث (قوة الأناة) فى نظام كاتل ذو العوامل الستة عشر

الطيبة

يقابل العامل السادس فى نظام العوامل السبعة الكبرى والعامل الرابع فى نظام العوامل الخمسة الكبرى والعامل الرابع فى نظام العوامل الاربعة الكبرى والعامل الثانى عشر فى نظام العوامل الثلاثة عشر لجيلفورد.

الاحساس بالدعابه

يقابل العامل الخامس ( الاستبشار) فى نظام الستة عشر عاملا لكاتل .

العصابية

يقابل العامل الرابع (الانفعالية السلبية) فى نظام العوامل السبعة ، العامل الثانى فى نظام العوامل الثلاثة الكبرى والعامل الاول فى نظام العوامل الاربعة الكبرى ونظام العوامل الخمسة الكبرى والعامل الثالث فى نظام العوامل الستة عشر لكاتل

يقظة الضمير

يقابل العامل الثالث فى نظام العوامل الخمسة ونظام العوامل الثلاثة الكبرى للشخصية ، والعامل الخامس فى نظام العوامل السبعة الكبرى .

الابداعية

يقابل العامل الرابع (الصفاوة) فى نظام العوامل الستة الكبرى والعامل الخامس (الاصالة ) فى نظام العوامل الخمسة الكبرى .

التسلطية

يقابل العامل الثانى (السيطرة )فى نظام العوامل الثلاثة عشر لجيلفورد والعامل الرابع (السيطرة) فى نظام العوامل الستة عشر لكاتل .

التفاؤل فى مقابل التشاؤم

 

الخجل فى مقابل الجرأة

 

الدهاء

يقابل العامل الحادى عشر (الدهاء) فى نظام العوامل الستة عشر لكاتل .

الاجتماعية

يقابل العامل السادس (الاجتماعية) فى نظام جيلفورد والعامل الأول (الانطلاق) فى نظام كاتل.

 

جدول (31) مقارنة بين عوامل الشخصية الكويتية من الرتبة الثانية وعوامل الشخصية فى النظريات العاملية

 

عوامل الشخصية الكويتية

عوامل الشخصية فى النظريات العاملية

الانبساط

العامل الثانى (الانفعالية الايجابية)فى نظام العوامل السبعة الكبرى

العامل الثانى (الانبساط) فى نظام العوامل الستة الكبرى

العامل الأول (الانبساط) فى نظام العوامل الثلاثة الكبرى

العامل الثانى(الانبساط) فى نظام العوامل الخمسة الكبرى

العامل الثانى (الانفعالية الايجابية) فى نظام العوامل الاربعة الكبرى

العصابية

العامل الأول (الانفعالية السلبية) فى نظام العوامل الاربعة الكبرى.

العامل الرابع (الانفعالية السلبية ) فى نظام العوامل السبعة الكبرى.

العامل الأول (العصابية) فى نظام العوامل الخمسة الكبرى.

العامل الثانى (العصابية) فى نظام العوامل الثلاثة الكبرى.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل السادس

 

مناقشـــــة النتائـــــــــــــــــج

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل السادس

مناقشة النتائج

 

        يهدف هذا الفصل إلى مناقشة ما كشفت عنه الدراسة الحالية من نتائج وتفسيرها ، وذلك فى ضوء بيان علاقة هذه النتائج بالدراسات السابقة والأطر النظرية المفسرة لمكونات الشخصية . اهتمت الدراسة الحالية بدراسة لأفراد من واقع سماتهم النفسية ومن خلال تعبيرهم أو وصفهم الحر عن شخصياتهم لتحديد أنواع ودرجات سمات الشخصية (التحليل الكيفى والكمى) مع التركيز على أبرز السمات التى يوصف بها هؤلاء الافراد .

 

        ويسد المنهج المقترح ثغره فى دراسة عديد من سمات الشخصية وعواملها فى الثقافة الكويتية ، ومن ثم وفرت استخدام استخبارات وقوائم معربة تضم عددا كبيرا من البنود التى تمكننا من دراسة سمات وأنماط الشخصية الكويتية .

 

        حققت هذه الدراسة أهم أهدافها وهى تصميم قائمة كويتية ولسمات الشخصية لدى الشباب الكويتى من الجنسين بالإضافة إلى تحديد معالمها السيكومترية ومكوناتها العاملية ، مع بيان الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية وعواملها ، ووضع معايير كويتية لها تتحدد فى ضوئها مستويات العوامل الاساسية للشخصية المكونة .

 

        وقد أسفرت نتائج الدراسة عن تمتع القائمة الكويتية لسمات الشخصية بخواص سيكومترية جيدة ، أى معاملات مرتفعة للثبات والصدق ، فضلا عن تحديد الفروق بين الذكورفى سمات الشخصية ، وتوفير معايير كويتية لها تمكن من استخدامها بنجاح فى التوجيه والارشاد التربوى والنفسى والمهنى وفى العلاج النفسى والبحوث النفسية والحضارية .

 

        وتعتبر القائمة الكويتية لسمات الشخصية الأولى من نوعها والتى تم تصميمها من واقع الثقافة الكويتية ، فضلا عن تميزها عن القوائم الأخرى المعربة بقصر عدد بنودها (60بندا) ، مما ييسر عملية التطبيق ، إذ تطبق جمعيا أو فرديا مع المرونة فى استخدامها وإمكان استعمالها فى طائفة كبيرة من البحوث المتنوعة ، إذ تعد وسيلة مهمة جدا فى البحوث الأساسية ، كما أن موضوعية نظام التصحيح وسهولته يؤدى إلى إمكانية تطبيقها على كل المتعلمين فى المجتمع الكويتى . وللقائمة معاملات ثبات اتساق داخلى مرتفع مقارنة بالقوائم الأخرى لسمات الشخصية ، كما استخرجت من التحليل العاملى للبنود عوامل متسقة ، كما برهنت نتائج التحليل العاملى من الرتبة الثانية لعينة الذكور على أن سمات الشخصية تنتظم فى ثلاثة عوامل استوعبت 59.8% من التباين الكلى لدى الذكور ، كما كشف أيضا التحليل العاملى من الرتبة الثانية. لعينة الاناث أن سمات الشخصية تنتظم ثلاثة عوامل استوعبت 65.9% من التباين الكلى ، على حين أسفر التحليل العاملى من الرتبة الثانية للعينة الكلية عن استخلاص عاملان استوعبا 56.2% من التباين الكلى .

 

         أما فيما يتعلق بتعدد العوامل المستخرجة من التحليل العاملى من الرتبة الأولى بالنسبة لعينة الذكور (11 عاملا) ومجموعة الإناث (11 عاملا ) والعينة الكلية (11عاملا) من العوامل الطائفية أو الاولية ( مثل عوامل " كاتل " وجيلفورد") فيرجع إلى عدد البنود غير القليل ، فضلا عن التداخل بين الأنواع المختلفة من السمات . وعلى أى حال فان جميع العوامل الطائفية المستخرجة من التحليل العاملى من الرتبة الأولى لبنود قائمة سمات الشخصية تتسم بقدر غير قليل من الاتساق ووضوح المعالم ، وتتفق مع عدد كبير من الدراسات التى هدفت إلى تصميم قوائم للسمات أو الصفات وفحص تركيبها العاملى ، والتى برهنت على تركيب عاملى غير بسيط لسمات الشخصية بوجه عام حيث انتقلت العوامل الطائفية المستخرجة من الرتبة الأولى فى احدى عشر عاملا للذكور وللإناث .)انظر :Cattell, 1943; Gough, 1980; Norman,                           1967; Goldberg, 1982; Tellegen & Waller, 1987; John 1990)

 

        أما عن المقارنة بين أسماء العوامل( ذات الرتبة الأولى والثانية ). فيذكر " أحمد عبد الخالق " (1994) أنه ليس ثمة شيئ مقدس بالنسبة لكليهما ، وتكمن الافضلية النسبية لكل منهما فى النظرية موضع النظر ، فإن انتباه الباحث فى بعض المجالات يجب أن يتركز حول مستوى واحد ، بينما فى ميادين أخرى فقد يكون مستوى آخر مرغوبا . ويعكس تاريخ البحث فى الشخصية الانسانية كيف يمكن أن يتحول التركيز من مستوى من العوامل إلى آخر ، ففى حين اهتم " كاتل " ، " وجيلفورد " بالعوامل الأولية ( الطائفية ) فى هذا المجال . وبعضهم الآخر مثل " أيزنك " " تيليجين " " كلونينجر" " زوكرمان" يهتم بالعوامل الراقية (العامة) . وعلى أية حال يجب أن ندرك أن العامل العام هو العامل المشترك الذى يوجد فى جميع البنود التى تخضع للتحليل العاملى ، وعادة مايستخرج من خلال التحليل العاملى من الرتبة الثانية وفى مجال سمات الشخصية هو العامل الذى يشترك فى جميع السمات المترابطة ، ويعبر عنه بالنمط العام . أما العامل الطائفى فهو العامل الذى يوجد فى بعض البنود التى تخضع للتحليل وليس كلها ، وهو يفسر ارتفاع قيم معاملات الارتباط بين بنود القائمة التى تقيس عوامل الشخصية الأولية، الذى يمكن استخراجه من خلال التحليل العاملى من الرتبة الأولى ، ومن أمثلة العوامل الطائفية :

حسن الخلق ، الاحساس بالدعابة ، الابداعية ، التسلطية ، الاجتماعية ، الدهاء ..... الخ .

 

        وترى " أناستازى" ( Anastasi, 1976) أن التمييز بين العاملان (العام والطائفى) ليس تمييزا قاطعا وإنما يتوقف هذا على مايلى : عدد البنود الخاضعة للتحليل ، ومدى تباين استجابات أفراد العينة التى يجرى عليها التحليل العاملى، ومدى تجانس البنود فى قياسها لما تقيس ، وقيم معاملات الارتباطات البينية للبنود الخاضعة للتحليل العاملى ، بمعنى أن العامل الذى يظهر فى مجموعة أقل عددا من البنود أو الاختبارات على أنه عامل عام ، قد يظهر بوصفه عاملا طائفيا فى مجموعة أكبر عددا من البنود أو الاختبارات ، خاصة إذا مالت مجموعة منها إلى التجانس ، كما تخضع عملية تفسير العوامل الناتجة عن التحليل العاملى للخصائص المشتركة التى تميز البنود الخاضعة للتحليل من ناحية ، ومن ناحية ثانية لطبيعة الصفة التى تشملها هذه البنود ، والمدى العمرى لأفراد العينة التى يجرى عليها التحليل العاملى من ناحية ثالثة (لمزيد من التفاصيل : انظر الفصل الأول) . ومع ذلك لايزال الجدل موصولا فى الفروق بين العوامل الأولية (الطائفية) والعوامل الثانوية (العامة).

 

        ويذكر " جريفيث " Griffiths" نقلا عن أحمد عبد الخالق (1994) ، أن هذين النوعين من العوامل (الطائفية والعامة) ليسا متعارضين ، لأنه من المعروف الآن أن مزيدا من التحليل للعوامل من الرتبة الأولى (الأولية ) يؤدى إلى عوامل من رتبة ثانية (العامة) أعم ، وقد حل الخلاف - إلى حد معين - بهذه الطريقة ، فان تحليل عوامل " كاتل " ذات الرتبة الأولى فى مجال الاستخبارات قد أدى إلى عدد من العوامل ذات الرتبة الثانية ، يتطابق اثنان منهما مع الانبساط والعصابية من نموذج " أيزنك"

        وعندما أخضع " أيزنك " تحليلات " جيلفورد" إلى التحليل العاملى من الرتبة الثانية استخلص عاملان راقيان هما العصابية والانبساط . ومن هنا تم حسم هذا الخلاف الظاهرى حول رتبة العوامل ، فى امكان تحول النتائج بعضها إلى بعض ، وقد استمر عدد من العلماء ( أحمد عبد الخالق وآخرون 1992 ، أحمد عبد الخالق 1994 Abdelkalek, 1986, Eysenck, 1960, 1981, (1990, 1991, 1992, Cloninger, 1987, Zuckerman, kuhlman, & Camac 1988       فى استخدام عوامل الرتبة الثانية نظرا لاستقرارها والبرهنة عليها بطريقة متسقه فى عدد كبير من الدراسات . ويشير " آيزنك " ( Eysenck, 1960) إلى أن العوامل الأولية يصعب استعادة استخراجها أو تكرارها هى اذا ما تغيرت العينات . ويذكر " ويلسون " (Wilson, 1976) أن عوامل الرتبة الثانية أكثر العوامل استقرارا مهما اختلفت مقاييس الشخصية المستخدمة وعينات الدراسة.

 

        ويرى " بـيتــــرسون " ( Peterson, 1965) نقلا عن أحمد عبد الخــــالق ( 1994 :211)  أن العوامل ذات الرتبة الثانية هى الابعاد التى يمكن الاعتماد عليها لوصف الشخصية ، وان العوامل ذات الرتبة الأولى اما أن تكون تافهة أو مصطنعة أو متقلبة أو الثلاثة معا .

 

        ويضيف " برودى" ( Brody, 1972) انه يبدو من المؤكد أن عوامل الرتبة الثانية موجودة فى كل التحليلات المنظمة لابعاد الشخصية . ويعتقد "آيزنك " ( Eysenck, 1981) أن قيمة العوامل ذات الرتبة الثانية ، تكمن فى أنها حاثة عن الفحص .

 

        وأخيرا قدم كل من " سويف ، آيزنك ، وايت " (أحمد عبد الخالق ، 1994 : 193) دراسة ارتباطية عاملية هامة حول أهمية أى من نوعى العوامل : الأولية والراقية ، وقد كشفت نتائج الدراسة أن العوامل ذات الرتبة الثانية (الراقية) يمكن استخراجها فى دراسات أجريت على مفحوصين من الذكور والإناث وفى مختلف الاعمار ابتداء من سن السابعة ، وأمكن تكرار استخراجها فى بلاد مختلفة حضاريا وبإستخدام أنواعا مختلفة من الاختبارات والمقاييس . ومن أبرز هذه العوامل هما عاملى الانبساط والعصابية اللذان ظهرا فى نتائج التحليل العاملى من الرتبة الثانية للعينة الكلية للدراسة الحالية . وبالنظر إلى نتائج هذه الدراسة ونتائج الدراسات السابقة التى أجراها باحثون آخرون على عينات عربية وأسيوية وأوروبية وأمريكية وأسترالية ، فانه يمكن وضع هذه الدراسة عبر ذلك الخط من الدراسات التى تؤكد فرض عالمية بعدى الانبساط والعصابية . ولكن السؤال الذى يفرض نفسه هنا ، إلى أى حد يمكن اعادة استخراج هذه العوامل ذاتها مرة ثانية اذا ما تغيرت العينات ؟ وتسمى هذه المشكلة بالقابلية للتكرار أو الثبات والاستقرار بالنسبة للعوامل . ومهما تعددت الآراء حول المسألة فانها تبقى على درجة عالية من الاهمية ، اذ يترتب عليها امكانية تعميم هذه العوامل أو النتائج (أحمد عبد الخالق ، 1994) وكما سبق أن وضحنا فى الفصل الأول أهمية هذه المشكلة وبعض الجوانب المؤثرة فى قابلية العوامل للتكرار منها طريقة التحليل المستخدمة وتأثير الشيوع وعدد المتغيرات بالنسبة لكل عامل وعدد أفراد العينة والخصائص السيكومترية للاختبارات الخاضعة للتحليل العاملى ورتبة العوامل .

 

        وفيما يتعلق بالهدف الخامس للدراسة وهو مقارنة العوامل المستخرجة من هذه الدراسة بالانظمة العالمية للشخصية ، على مستوى العوامل الاولية (ذات الرتبة الأولى) نجد أن العامل الأول (حسن الخلق ) يتطابق مع العامل الثالث (قوة الأناة) فى نظام " كاتل " ، أما العامل الثانى (الطيبة) يطابق العامل السادس فى نظام العوامل السبعة الكبرى والعامل الرابع فى نظام العوامل الخمسة الكبرى والعامل الرابع فى نظام العوامل الاربعة الكبرى والعامل الثانى عشر فى نظام جيلفورد. وفيما يتعلق بالعامل الثالث المستخلص من هذه الدراسة (الاحساس بالدعابة) يطابق العامل الخامس (الاستبشار) فى نظام " كاتل " أما العامل الرابع ( العصابية) نجده يطابق العامل الرابع فى نظام العوامل السبعة الكبرى والعامل الثانى فى نظام العوامل الثلاثة الكبرى والعامل الأول فى نظام العوامل الأربعة الكبرى والعامل الأول فى نظام العوامل الخمسة الكبرى والعامل الثالث فى نظام " كاتل " . ويقابل العامل الخامس (يقظة الضمير) العامل الثالث فى نظام العوامل الخمسة الكبرى والعامل الخامس فى نظام العوامل السبعة الكبرى . أما العامل السادس المستخرج من هذه الدراسة (الابداعية) فيطابق العامل الرابع فى نظام العوامل الستة الكبرى والعامل الخامس فى نظام العوامل الخمسة الكبرى . وفيما يتعلق بالعامل السابع (التسلطية) فنجده يطابق العامل الثانى فى نظام " جيلفورد " والعامل الرابع فى نظام " كاتل ". أما عن العامل الثامن ( التفاؤل فى مقابل التشاؤم) والعامل التاسع ( الخجل فى مقابل الجرأة) فهما عاملان قطبيان فلم نجد ما يوازيهما من عوامل فى الاسم والمضمون فى الانظمة العاملية للشخصية ولربما يمكن تفسير ذلك فى حدود خصوصية الثقافة الكويتية فى التميز ببعض العوامل الأولية للشخصية الكويتية . أما عن العامل العاشر (الدهاء) فنجده يقابل العامل الحادى عشر فى نظام " كاتل " وأخيرا ، نجد عامل (الاجتماعية) يقابل العامل السادس فى نظام " جيلفورد" والعامل الأول فى نظام " كاتل " .

 

        ومن هنا نجد أن هناك تشابها بين عوامل الشخصية الكويتية الأولية وبين الانظمة العالمية للشخصية فى تسعة عوامل فى المضمون ، مما يؤكد عمومية العوامل الاساسية للشخصية عبر الثقافات المختلفة ، على الرغم من اختلاف تسمية العوامل فى الثقافات المختلفة وربما يرجع ذلك نتيجة إلى اختلاف الباحثين فى اللغة والمنهج المتبع لقياس العوامل الاساسية للشخصية .

 

        ان المتمعن فى مضمون العوامل الأولية المستخرجة من الدراسة الحالية يمكنه أن يلمح تقاربا بين بعض العوامل ، انظر على سبيل المثال إلى العوامل الاربعة التالية : الاجتماعية ، الاحساس بالدعابة والتفاؤل ، التسلطية ، يلاحظ أنها تدور حول المضمون نفسه وهو الانبساط . كما أن العوامل الثلاثة التالية : حس الخلق ، الطيبة ، يقظة الضمير ، يلاحظ أنها تدور حول المضمون نفسه وهو الطيبة . وفيما يتعلق بالعاملان التاليان : العصابية ، الخجل ، يلاحظ أنها تدور حول المضمون نفسه وهو بعد العصابية وبالتالى يمكن القول أن هذه العوامل (الأولية) متداخلة إلى حد كبير ، وبمصطلحات التحليل العاملى فهى عوامل مائلة مرتبطة وليست متعامدة مستقلة ، مما يسمح بإجراء تحليل عاملى لها من الرتبة الثانية ، وهذا بالضبط ما أسفرت عنه نتائج الدراسة الحالية ونتائج دراسات عدة )  Anastasi 1976, Eysenck, 1960 Abdel - khalek, Ibrahim& Budek 1986, Costa & McCrae 1985 a, Howarth & Cattell 1973)                  

        ونتفق فى الرأى مع " فريمان " Freeman ( نقلا عن أحمد عبد الخالق 1994 : 174) فى نقده للعوامل الأولية أن واحدا من الاهداف الاساسية للتحليل العاملى هو خفض عدد المفاهيم بهدفتنظيم القياس وتبسيطه ، ويبدو أنه من غير المحتمل أن زيادة عدد الوحدات سوف يجعل قياس الشخصية أمرا ميسورا . كما أيضا نتفق مع " كاتل " ( Cattell, 1972) فى اعتقاده أن العوامل الأولية على الرغم من انخفاض ثباتها إلا أنها تقدم معلومات أفضل وأوفر لوصف الشخصية ، وأنه من الخطأ أن نتعامل فقط مع المستوى الثانوى (العوامل من الرتبة الثانية) لان الباحث سوف يفقد معلومات قيمة ومتاحة منذ البداية فى المستوى الأولى . ومع ذلك فالرأى لدينا فى أن الحاجة ماسة فى التوصل إلى العوامل الأولية وذلك نظرا لمرونة استخدامها فى عقد المقارنات بين الأفراد وداخل الأفراد وبين الجماعات والانواع المختلفة ، كما أن الفوائد جمه فى التوصل إلى العوامل الثانوية أو الأبعاد الاساسية المستقلة للشخصية نظرا لثباتها وامكان تكرارها مع تغير العينات والمتغيرات وذلك نظرا لمرونة استخدامها فى عقد المقارنات بين الحضارات المختلفة . ولذلك فالرأى لدينا بأهمية كل من العوامل الاولية والثانوية فى وصف الشخصية الانسانية .

 

        ومع ذلك يجب على المختصين فى علم النفس تحرى الحذر فى التعامل مع العوامل الأولية والعوامل الثانوية للشخصية ، لانهما يعكسان فى الواقع اتجاه الباحثين فى مكونات الشخصية ، فعلى سبيل المثال ، فان الباحث الذى يؤكد على أهمية السمات فى تفسير السلوك نجده يركز على العوامل الأولية ، على حين أن من يركز على أهمية الابعاد الاساسية للشخصية فى تفسير السلوك الانسانى نجده يؤكد على العوامل الثانوية .

 

        أن المتمعن فى مضمون العوامل الثانوية المستخرجة من الدراسة الحالية يمكنه أن يلمح تقاربا فى الاسم والمضمون مع الانظمة العاملية الكبرى للشخصية . حيث نجد أن العامل الأول ( الانبساط) يتطابق مع العامل الأول فى نظام العوامل الثلاثة الكبرى ومع العامل الثانى فى كل من نظام العوامل السبعة الكبرى ونظام العوامل الستة الكبرى ونظام العوامل الخمسة الكبرى ونظام العوامل الاربعة الكبرى للشخصية . على حين يتطابق العامل الثانى (العصابية) من الدراسة الحالية مع العامل الأول فى كل من نظام العوامل الأربعة الكبرى ونظام العوامل الخمسة الكبرى ومع العامل الرابع فى نظام العوامل السبعة الكبرى والعامل الثانى فى نظام العوامل الثلاثة الكبرى للشخصية .

 

        ولقد أصبح من المؤكد إلى حد بعيد ، أن الانبساط والعصابية من بين الابعاد الهامة والاساسية فى بحوث الشخصية التى تجرى فى إطار علم النفس العربى والاوروبى والامريكى والشرق آسيوى ، ومن الممكن أن نضيف إلى ذلك أن هذه النتيجة يمكن أن تنسحب على الكويتيين الذى شملتهم هذه الدراسة، فعلى الرغم من الفروق الحضارية واختلاف مناهج البحث المستخدمة أمكن استخراج العاملين كليهما بقسمات واضحة لدى عينة كبيرة من الشباب الكويتى، ولم يختلف النمط العاملى لسمات الشخصية على تنوع هذه العينات أو اختلاف المقاييس أو الاستخبارات الخاضعة للتحليل ، مما يشير إلى ما للعاملين من قابية مرتفعة للتكرار والعمومية ، ويقدم دليلا على عمومية وعالمية أبعاد الشخصية هذه ، من قبل مجتمع شرقى خليجى يتميز بخصائص مختلفة عن المجتمعات الأجنبية التى تمكن عديد من الباحثين من اكتشاف العاملين كليهما على عينات من شعوبها وبذلك تتسق نتائج الدراسات الحالية مع نتائج العديد من الدراسات العالمية ( أحمد عبد الخالق 1981 ، 1994 ، أحمد عبد الخالق وآخرون 1992 ، يوسف عبد الفتاح 1995 ، صفوت فرج ، أحمد حافظ ، 1986 Tellegen 1982; Abdelkalek, Ibrahim& Budek 1986; Eysenck 1960,1981,1990,1991,1992; Howarth & Cattell 1973; Costa & McCrae 1985 a; Zuckerman, Kuhlman & Camac 1988; Cloninger 1986;Peabody & Goldberg 1989; John 1989;Church & Katigbak 1989; Strack & Lorr 1990; Boyle 1989; Amelang  & Borkenau 1982; Cheung,Conger, Hau ,Lew & Lau 1992; Church 1994 .; Katigbak,church & Akamine 1996 ; Watson, CLark &  Harkness 1994. Benet & Waller 1995; Tellegen & Waller 1987)                                                                              

 

        ويجب أن نشير إلى انه لايمكن التعميم من نتائج هذه الدراسة على الكويتيين دون حذر كاف وفى حدود معينه ، ولتحقيق مثل هذا التعميم فلابد من اختيار عينات كويتية ممثلة للمجتمع الأصلى تمثيلا دقيقا بكافة فئاته الاجتماعية والعمرية المختلفة خاصة وأن نتائج هذه الدراسة تقتصر على فئة الشباب الكويتى من الجنسين . ومع ذلك فان الاتساق الذى كشفت عنه نتائج هذه الدراسة مع دراسات عالمية أخرى ، على الرغم من تأثير عدة متغيرات ، منها اختلاف فى طرق البحث وفى الثقافة وفى العينات ، كل ذلك يسوغ لنا القول بأن مثل هذا التعميم ليس مستبعدا ، وقد يكون الموقف كذلك فعلا نتيجة إفتراض عام مؤداه امكان استخراج عاملى الانبساط والعصابية ، مما يحدونا إلى أن نقترح أن يكون عاملى الانبساط والعصابية من بين الجوانب التى يتشابه فيها كل البشر . لذلك يرى كاتب هذه السطور إن الجانب الاكبر من دراسات الشخصية عبر الحضارية يجب أن يوجه إلى عزل وقياس العوامل الاساسية الثانوية أو العريضة والتى يمكن أن يقال عنها أنها عامة أو عالمية لدى البشر جميعا .

 

        ويبدو أيضا من خلال إستعراضنا للدراسات السابقة الخاصة بالانظمة العالمية للشخصية ونتائج الدراسة الحالية بعدم عمومية نظام معين للشخصية كنظام العوامل الثلاثة الكبرى ، أو نظام العوامل الأربعة الكبرى أو نظام العوامل الخمسة الكبرى أو نظام العوامل الستة الكبرى أو نظام العوامل السبعة الكبرى أو نظام العوامل الثلاثة عشر أو نظام عوامل الستة عشر ، وربما يرجع ذلك لعدة أسباب - تم ذكرها بشيئ من التفصيل فى الفصل الأول من هذه الدراسة - أهمها عدم اتفاق الباحثين على اللغة والمنهج المتبع وطرق التحليل الاحصائى للبيانات والاجراءات والعينات ، بالإضافة إلى الفروق الفردية والفروق عبر الحضارية فى وصف الشخصية ، كل ذلك قد يسوغ لنا القول بأن تعميم نظام أو نموذج معين لوصف الشخصية أمرا محفوفا بالمخاطر، وهذا ما تؤكده نتائج العديد من الدراسات العالمية ، ومع ذلك فيعتبر نموذج العوامل الخمسة الكبرى ونموذج العوامل الثلاثة الكبرى من أكثر الانظمة عمومية وقابلية للتكرار فى مختلف الحضارات .ويمكن القول بأن العوامل الأولية والثانوية المستخرجة من نتائج الدراسة الحالية يتطابق بعضهما مع بعض العوامل فى الانظمة العالمية المتعددة كما سبق أن بينا ذلك ولكنها لاتنطبق تماما فى الكم والكيف مع نظام عالمى محدد .

 

        ويرى كاتب هذه السطور انه لايمكن التعميم فى نظام أو طراز محدد للشخصية كنظام العوامل الثلاثة ، أو الاربعة ، أو الخمسة ....... الخ ، ولتحقيق مثل هذا التعميم لابد من التركيز على العوامل الراقية العريضة القابلة لاعادة الاستخراج كالانبساط والعصابية بوصفهما أبعادا أساسية للشخصية بدلا من التحيز إلى نظام معين ومحاولة فحصه فى حدود معينة .

 

        وفيما يتعلق بالهدف الثالث للدراسة وهو التعرف على الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية وعواملها الأولية والثانوية ، فقد كشفت نتائج الدراسة الحالية عن وجود فروق جوهرية بين الجنسين فى سمات الشخصية حيث يتسم الذكور بالايجابية ، الجدية ، الجرئة ، الأمل ، الرضى ، السعادة ، العملية ، القوة ، الجمال ، الحزم وسعة الاطلاع والصرامة ، الكفاح ، وربما تتفق هذه السمات مع طبيعة الذكور وطبيعة عملية التنشئة الاجتماعية لهم ، والظروف الحضارية التى يعيشون فى كنفها بحيث ينزعون إلى الاستقلال الذاتى والسيطرة والنفعيه والبحث عن المخاطر فى الحياة ، ولايميلون الى إظهار الضعف ، وقادرون على احتمال العنف والتمتع به أحيانا ، ويميلون الى اتخاذ قراراتهم بأنفسهم . وتتفق نتائج هذه الدراسة مع نتائج الدراسات التالية (بدر الانصارى 1997 ،  Alansari 1993, Williams & Best 1982) تميل الاناث إلى الانفعالية ، الأناقة ، الرحمة ، الرقة ، شديدة التأثر ، الشاعرية ، العطف ، العصبية ، الحيرة ، الحساسية ، الحنان ، الخجل ، الخلق ، الاخلاص، التواضع ، التدين ، حب التجديد ، الطيبة ، التعاون ، الكرم ، الالتزام بالقوانين ، الاحترام . وتتفق هذه النتائج إلى حد ما مع بعض النتائج التى توصل لها كل من ( بدر الانصارى 1997 ، أحمد عبد الخالق 1996 ، أحمد عبد الخالق وآخرون 1992 ، عويد المشعان 1993 ، مصطفى تركى 1980 ،  Alansari 1993, Williams & Best 1982) . ولاشك أن السمات المميزة للإناث تعبر عن واقع الثقافة أو الحضارة الكويتية على نحو خاص وواقع الثقافة العربية الاسلامية على نحو عام التى بدورها تغرس فى الإناث الخجل والعاطفية واللباقة والاناقة والحساسية والعطف والحنان والتعاون (انظر: رشاد موسى 1992 ، محمود أبو النيل 1985 ، 1988 ، محمد الريماوى 1994) كما أن تميز الاناث بالاناقة وبخاصة فى مرحلة الشباب يرجع إلى ميلهن إلى جذب انتباه الجنس الآخر لكى يكن مركز اهتمامهم .

 

        أما بالنسبة للفروق بين الجنسين فى عوامل الشخصية الأولية ، فقد ظهرت فروق بين الجنسين ولصالح الاناث فى العوامل التالية : حسن الخلق ، الطيبة ، العصابية ، الخجل ، فى حين تميز الذكور عن الإناث فى الاجتماعية فقط . وتتفق نتيجة هذه الدراسة مع نتائج دراسات أخرى ( محمد عوده 1989، بدر الانصارى 1997) . وفيما يتعلق بالفروق بين الجنسين فى عوامل الشخصية الثانوية ، فقد حصلت الإناث على متوسطات أعلى من الذكور فى بعد العصابية مما يؤكد أن الإناث أكثر عصابية من الذكور . وتتفق نتيجة هذه الدراسات مع نتائج العديد من الدراسات العربية العالمية (انظر : أحمد عبد الخالق 1981، 1994 ، أحمد عبد الخالق وآخرون 1992 محمد غالى 1979 John, 1990, Eysenck, 1990, 1980, Zuckerman, Kuhlman & Camac 1988, Tellegen 1982, Costa & McCrae 1985 a ) وكذلك أيضا ظهرت فروق جوهرية لصالح الإناث فى الانبساط مما يؤكد أن الإناث أكثر انبساطا من الذكور وبهذه النتيجة تتناقض نتائج هذه الدراسة مع دراسات عديدة والتى تؤكد بأن الذكور أكثر انبساطا من الإناث ( المراجعنفسها) ، وربما يرجع ذلك التباين نتيجة إلى تأثير حجم العينة على نتائج الدراسة حيث أن عدد أفراد عينة الاناث يفوق الضعف بالنسبة لحجم عينة الذكور .

 

        وخلاصة لما تقدم يمكن القول بأن لجنس الفرد أثرا على سمات وعوامل الشخصية ، وأن مكونات الشخصية تختلف باختلاف الجنس أو النوع البشرى . ومن هنا تبرز أهمية نتائج الدراسة الحالية والتى رصدت الفروق بين الجنسين فى بعض سمات الشخصية وعواملها من وجهة نظرهم وادراكهم، ولذلك فان الاساس الذى تقوم عليه هذه الدراسة أساس وصفى دون تفسير مصدر هذه الفروق أو أسبابها ، علما بأن تكرار مثل هذه الدراسات فى مجتمعات مختلفة سوف يسهم فى القاء مزيد من الضوء على مصدر هذه الفروق .

 

        وعلى الرغم من أن هذه الدراسة كما سبق أن أسلفنا ، لاتعالج هذه المشكلة ، الا أنها تفترض أساسا أن مكونات الشخصية للجنسين لايمكن فهمها إلا فى ضوء تفاعل العوامل البيولوجية والبيئية معا فى تشكيل الشخصية ، ومن هنا يصعب علينا أن نتجاهل الفروق بين الجنسين سواء أكانت هذه تحددها عوامل بيولوجية أو عوامل بيئية (لمزيد من التفاصيل ، انظر : بدر الانصارى 1997).

 

        وختاما ، نأمل أن تكون هذه الدراسة قد أسهمت فى الكشف عن بعض السمات البارزة فى شخصية الشباب الكويتى من الجنسين ، وأن يكون لنتائجها بعض التطبيقات النظرية والعملية للمختصين بالتوجيه والارشاد النفسى والتربوى والمهنى والعلاج النفسى وللباحثين . ومع ذلك فهناك بعض التحفظات المنهجية على نتائج هذه الدراسة ، وهو أن دراستنا هذه اعتمدت على منهج قوائم الصفات فقط وعلى عينة من الشباب الكويتى من المتعلمين ومن الجنسين ، ومن ثم قد تختلف النتائج بتنوع أدوات القياس ونوعيات العينات الكويتية وأعمارها ؟ ولذلك لايمكن التعميم من نتائج هذه الدراسة على الكويتيين دون حذر كاف وفى حدود خصائص العينة ، ولتحقيق مثل هذا التعميم لابد من اختيار عينات كويتية ممثلة للمجتمع الاصلى تمثيلا دقيقا . كما يجب أن توضع هذه الدراسة فى المكان المناسب فى سياق الدراسات على المستوى القومى فى مجتمع تعد منه الدراسات من هذا النوع نادرة الى حد كبير ، وهذا المكان هو : مقدمة لدراسات أشمل عن العوامل الأساسية الكبرى للشخصية القومية الكويتية .

 

        وفى ضوء ما أظهرت هذه الدراسة من نتائج ، يوصى الباحث بما يلى:

1 -  إجراء دراسات على عينات أخرى ممثلة للمجتمع الكويتى أكبر حجما وأن تضم مختلف الفئات العمرية ابتدأ من سن 9 سنوات وحتى 60 عاما وبإستخدام نفس الاداة المستخدمة فى هذه الدراسة وذلك للتحقق من عمومية العوامل الأولية والثانوية للشخصية وقابليتها لاعادة الاستخراج أو التكرار .

 

2 -  إجراء دراسات حضارية مقارنة فى منطقة الخليج بوجه خاص، لتحديد عمومية عوامل الشخصية الكويتية .

3 -  تنوع أدوات القياس (الاستخبارات ، مقاييس التقدير ، قوائم الصفات ، الاختبارات الموضوعية للشخصية) يعتبر إجراء ضرورى للتحقق من العوامل الاساسية الكبرى للشخصية بإعتبارها نموذجا حاثا على الفحص مهما اختلفت طرق القياس .

 

4 -  استخدام طرق متعددة فى التحليل الاحصائى للبيانات كالأساليب التحليلية لحساب العوامل المتعامدة ( كواريتماكس ، فاريماكس) ولحساب العوامل المائلة ( كوارتيمن ، الأوبليمين ، البروماكس ) وذلك لاستخراج العوامل الاساسية الكبرى المكونة للشخصية .

 

5 -  حساب معاملات التشابه بين العينات المختلفة وبين الفئات العمرية المختلفة وبين الذكور والاناث وذلك بهدف بيان معاملات التشابه بين العوامل المستخرجة من العينات الفرعية وبالتالى فان ذلك يعد دليلا آخر على أن العوامل المستخرجة قابلة للتكرار وتتسم بالثبات لدى العينات المستخدمة مما قد يمهد لاثبات عالميتها .

 

 

 

 

 

 

 

 

       

 

 

 

 

المــــراجـــــــع

 

 

 

 

1 -  أحمد محمد عبد الخالق ( 1981) الانبساط والعصابية أبعادا أساسية للشخصية لدى عدد من العينات المصرية . بحوث فى السلوك والشخصية، المجلد الأول ، الاسكندرية ، دار المعارف ص ص 17 - 34 .

 

2 -  أحمد محمد عبد الخالق (1993) إستخبارات الشخصية . الاسكندرية : دار المعرفة الجامعية ، ط 2 .

 

3 -  أحمد محمد عبد الخالق (1994) الابعاد الأساسية للشخصية . الاسكندرية : دار المعرفة الجامعية ، ط 6 .

 

4 -  أحمد محمد عبد الخالق (1996) : قياس الشخصية . الكويت ، جامعة الكويت ، ط 1 .

 

5 -  أحمد محمد عبد الخالق ، بدر محمد الأنصارى (1996) العوامل الخمسة الكبرى فى مجال الشخصية : عرض نظرى . مجلة علم النفس - عدد 38 السنة 10 . ص ص 6 - 19 .

 

6 -  أحمد عبد الخالق وآخرون (1992) سلوك النمط (أ) وعلاقته بأبعاد الشخصية: دراسة عاملية . مجلة العلوم الاجتماعية ، 20 ، ع 3 ، 9 - 30.

 

7 -  بدر محمد الأنصارى (1997) الفروق بين الجنسين فى سمات الشخصية فى الثقافة الكويتية . المجلة العربية للعلوم الانسانية 15 ، ع ع 59 ، ص ص 53 - 88.

 

8 - رجاء أبو علام ، نادية شريف ( 1989) دراسة فى التحليل العاملى لابعاد اختبار الشخصية العاملى على عينة من طلبة جامعة الكويت . المجلة التربوية ع 221 م 6 . ص ص : 151 - 173 .

 

9 -  رشاد موسى (1992) سيكولوجية الفروق بين الجنسين ، القاهرة : مؤسسة مختار ودار عالم المعرفة .

 

10 -  سيد محمد غنيم (1975) : سيكولوجية الشخصية : محدداتها ، قياسها، نظرياتها ، القاهرة : دار النهضة العربية .

 

11 -  صفوت فرج (1991) التحليل العاملى فى العلوم السلوكية القاهرة : دار الفكر العربى . ط 2 .

 

12 -  صفوت فرج ، أحمد حافظ (1986) الخصوصية الحضارية والتصنيف العاملى للانبساط والعصابية : دراسة على عينة سعودية . السعودية : مكتبة آتون للنشر والتوزيع .

 

13 -  صفوت فرج ، نزار المطيرى ، ابراهيم النقيثان (1986) أبعاد الشخصية والخصائص الاكلينيكية فى مفهوم الذات . السعودية : دار آتون للنشر والتوزيع .

14 -  عويد المشعان (1993) دراسات فى الفروق بين الجنسين فى الرضا المهنى . الكويت : دار القلم .

 

15 -  فتحى مصطفى الزيات (1995) : الأسس المعرفية للتكوين العقلى وتجهيز المعلومات . المنصورة : دار الوفاء للطباعة والنشر والتوزيع .

 

16 -  محمد عوده الريماوى (1994) سيكولوجية الفروق الفردية والجمعية فى الحياة النفسية . بيروت : دار الشروق للنشر والتوزيع ، ط 1 .

 

17 -  محمد عوده (1989) سمات الشخصية المميزة لحالات سوء التوافق وحالات الاضطراب النفسى فى الكويت : دراسة ميدانية ، مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية ، ع 59 ، ص ص : 53 - 87 جامعة الكويت .

 

18 -  مصطفى تركى (1980) الفرق بين الذكور والاناث الكويتيين فى بعض سمات الشخصية . فى : مصطفى تركى (محرر) بحوث فى سيكولوجية الشخصية فى البلاد العربية . الكويت : مؤسسة الصباح ، ط 1 .

 

19 -  محمود أبو النيل (1985) علم النفس الاجتماعى : دراسات عربية وعالمية - الجزء الأول ، القاهرة : مطابع دار الشعب ، ط 2 .

 

20 -  محمود أبو النيل(1988) علم النفس عبر الحضارى . بيروت : دار النهضة العربية .

21 -  هول ، كنرزى (1971) نظريات الشخصية ، ترجمة : فرج أحمد فرج، قدرى حفنى ، لطفى محمد فطيم ، القاهرة : الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر.

 

22 -  يوسف عبد الفتاح محمد (1995) الابعاد الاساسية للشخصية وأنماط التعلم والتفكير لدى عينة من الجنسين بدولة الامارات . مجلة العلوم الاجتماعية ، م 23، ع3 . الكويت .

 

23 -  Abdel - Khalek, A.M., Ibrahim, A., & Budek, M. H.(1986) The  factorial  structure  of  the  16 PF and  EPQ in  Egyptian samples  : A preliminary  study. Personality  and  Individual  Differences,7,65 - 72.

24-  Alansari, B.M. (1993) Across-situational  and  a cross-cultural  examination  of  Shyness  Using  Aggregation  and  Act-Frequency  Approaches  in  Britain  and  Kuwait. Unpublished Ph.D. thesis. Aberdeen  Scotland: University of Aberdeen.

 

25-  Allport, G.W.(1961): Pattern and growth in personality, London: Holt. Rinhart and Winston.

 

26- Allport, G.W., & Odbert,M.S.(1936) Trait-names: A psycho-lexical study. Psychological Monographs,47,211.

 

27-  Amelang, M.& Borkenau, P. (1982) Uper die factorielle struktur and externe validitat einiger Fragebogen-Skalen zur Erfassung von Dimensionen der Extraversion and emotionalen Labilitat.Z. Diff. Diagnost. Psychol., 3,119-146.

 

28-  Anastasi. A. (1976): Psychological testing, New York: Mac-millan,4th.ed.

 

29-  Angleitner, A., Ostendorf, F., & John, O.P. (1990) Towards a taxonomy of personality descriptors in German : A psycho-lexical study. European Journal of personality,4,89-118.

 

30-  Baumgarten, F.(1933) The character traits. Bern: A. Francke.

 

31-  Benet, V.& Waller, N.(1995). The Big seven factor model of personality description: Evidence for its cross-cultural generality in a spanish sample. Journal of personality and social psychology, 69,701-718.

 

32- Birenbaum, M., Montag, I . (1986) On the location of the sensation seeking construct in the personality domain. Multivariate Behavioral Research,21,357-373.

 

33- Block,J.(1995). A contrarian view of the five-factor approach to personality description. Psychological Bulletin,117,187-215.

 

34- Bond, M.M., Nakazato, H., & Shiraishi, D. (1975) Universality and distinctiveness in dimensions of  Japanese person- perception. Journal of Cross Cultural Psychology,6,346-357.

 

35- Botwin, M. D., & Buss, D.M. (1989) Structure of report data : Is the five-factor model of personality recaptured ? Journal of Personality and Social Psychology,56,988-1001.

 

36- Boyle,G.J.(1989) Re-examination of the major personality-type factors in the Catt, Comress,and Eysenck Scal: Were the factor solutions by Noller et.al. Optimal ? Personality and Individual Differe,10,1289-1299.

 

37- Brody, N. (1972) : Personality : Research and theory, New York : Academic Press.

 

38- Buss, D.M., & Craik, K.H. (1980) The frequency concept of disposition: Dominance and prototypically dominant acts. Journal of  Personality, 48 , 380 - 392.

 

39- Buss, A.H., & Finn,S.E.(1987) . Classification of personality traits. Journal of Personality and Social Psychology,52,432-444.

 

40- Cantor, N., Mischel, W. (1979) Prototypes in person perception . In L. Berkowitz (Ed) Advances in Experimental Social Psychology , Vol. 12, pp. 4-52. New York : Academic Press.

 

41- Cattell, R.B. (1943) The  description of  personality : Basic traits resolved into clusters. Journal of Abnormal & Social Psychology, 38, 476-506.

 

42- Cattell, R.B. (1957): Personality and motivation structure and measurement, New York : World Book Company.

 

43- Cattell, R.B. (1965): The scientific analysis of personality, Midd-lesex: Penguin.

 

44- Cattell, R.B. (1972): The 16 P.F. and basic personality structure: A relpy to Eysenck. Journal of. Behavair. Science., 1(4),169 - 187.

 

45- Cattell, R.B., Eber. H. W., & Tatsuoka, M.M.(1980). Handbook for the Sixteen Personality Factor Questionnaire (16 PF).      Champaing,IL: Institute for  Personality and Ability Testing.

 

46- Cheung,p.c., Conger,A.J., Hau, K.T., Lew, W.F. & Lau, S. (1992). Development of the Multi-Trait Personality Inventory (MTPT):  Comparison Among Four Chinese Populations. Journal of       Personality Assessment,59,528-551.

 

47- Church, M.K. (1994).Investigation and measurement of personality structure in a non-Westen culture: Relating indigenous Philippine dimensions to the Big Five model (Doctoral dissertation,       Washington State University,1993). Dissertation Abstracts  International, 54(9), 4955B.

 

48- Church, T. A., & Katigbak, M.S. (1989) Internal, external, and self- report structure of personality in a non-western culture : An investigation of cross-language and cross-cultural generalizability. Journal of Personality & Social Psychology, 57, 857-872.

 

49- Cloninger, C.R.(1986). A unified biosocial theory of personality and its role in the development of anxiety states. Psychiatric   Developments,3,167-226.

 

50- Cloninger,C.R.(1987). A systematic method for clinical description and classification of personality variants. Archives of General Psychiatry,44,573-588.

 

51- Cloninger, C.R., Svrakic, D.M., & Przybeck,T.R. (1993). A        psychobiological model of temperament and character. Archives of General Psychiatry,50,975-990.

 

52- Comrey,A.L. (1970). Manual for the Comrey Personality Scales. San Diego.CA: Educational and Industrial Testing Service.

 

53- Conley, J.J.(1985) Longitudinal stability of personality traits : A multitrait-multimethod - multioccasion  analysis. Journal of       Personality and Social Psychology , 49 , 1266-1282.

 

54- Costa,P.T.,Jr.,& McCrae,R.R.(1985a) Hypochondriasis,   neuroticism,and aging: When are somatic complaints unfounded? American Psychologist, 40,19-28.

 

55- Costa, P.T. Jr. & McCrae,R.R.(1985b) The NEO Personality Inventory manual Odessa, FI: Psychological Assessment    Resources.

 

56- Costa, P. T.Jr. & McCrae,R.R.(1989) Neuroticism, somatic complaints,and disease: Is the bark worse than  the bite? Journal of Personality,55,299-316.

 

57- Costa. P.T. Jr. & McCrae.R.R.(1992). Revised NEO Personality Inventory (NEO-PI-R) and NEO Five-Factor Inventory ( NEO-FFI) professional manual. Odessa. FL: Psychological Assessment Resources.

 

58- Digman,J.M. (1988) Classical  theories of trait organization and the Big Five Factors of Personality. Presented at the Annual Meeting of American Psychological Association, Atlanta.

 

59- Digman, J.M. (1990) Personality structure : Emergence of  the five-factor model. Annual Review of Psychology,41,417-470.

 

60- Digman, J.M. , & Takemoto-Chock,N.K.(1981) Factors in the natural language of personality : Re- analysis and comparison of six major studies. Multivariate Behavioral Research,16,149-170.

 

61-  Endler,N.S.C.(1983). Interactionism: A personality model, but not yet a theory. In.M.M. page (ed.) Personality : Current Theory and , pp.155-200 Nebraska Symposium on Motivation. LincoLn,NB: University of Nebraska  Press.

 

62- Eysenck,H.J.(1960): The structure of human personality , London: Methuen,2nd.ed.

63- Eysenck, H.J.(1981). A model for personality. New York: Springer-Verlag.

 

64- Eysenck,H.J.(1990). Genetic and environmental contributions to individual differences : The three major dimensions of personality . Journal of Personality,58,245-261.

 

65- Eysenck,H.J.(1991) . Dimensions of personality : 16,5,or3? Criteria for a taxonomic paradigm.Personality and Individual   Differences,12,773-790.

 

66- Eysenck,H.J.(1992) The "Big Five"or "Giant" ? Criteria for a paradigm. In C.F. Halverson,G.A. Kohnstamm. & R.P. Martin(Eds), The developing structure of temperament and personality from infancy to adulthood. Hillsdale,NJ: Erlbaum.

 

67- Eysenck., H.J. & Eysenck , S.B.G. (1969) Personality structure and measurement. London : Routledge & Kegan Paul.

 

68- Eysenck, H.J., & Eysenck,S.B.G. (1975). Manual of the Eysenck Personality Questionnaire. San Diego , CA: Educational and Industrial Testing Service.

 

69- Eysenck, S.B.G., Eysenck, H.J., & Barrett, P.(1985). A revised version of the psychoticism scale.Personality and Individual Differences,6,21-29.

 

70- Fiske, D.W.(1949) Consistency of the factorial structures of personality ratings from different sources. Journal of Abnormal & Social Psychology,44,329-344.

 

71- Goldberg, L.R.(1981) Language and individual differences: The search for universals in personality lexicons. In L.Wheeler (Ed.), Review of personality & Social Psychology,(Vol.2,pp.141 165). Beverly Hills, CA: Sage.

 

72-  Goldberg. L.R.(1982).From Ace to Zombie: Some explorations in the language of personality . In Spielberger & Butcher (Eds.), Advances in Personality Assessment,1,203-234.

73-   Gorsuch,R.L.(1974): Factor analysis, Philadelphia: Saunders.

 

74- Gough, H.G.(1980) The adjective check list manual, Palo Alto,C.A.: Consulting Psychologists Press.

 

75- Gough,.G.(1987).California sychological Inventory [ministrator's guide]. Palo Alto,CA: Consulting Psychologist Press.

 

76- Griftiths,R.D.(1970): Personality assessment, In: P. Mittler (Ed.) The psychological assessment of mental and physical handicaps , London : Methuen.

 

77- Guilford,J.P. (1952) : When not to factor analysis, Psychological Bulletin,49,26-37.

 

78-  Guilford,J.P.(1959): Personality, New York : Mc Graw-Hill.

 

79- Guilford, J.P.(1961) : Factorial angles to psychology, In: D. Byrne,and M.L. Hamilton,(Eds.) Personality research: A book of readings,New Jersey: Prentice-Hall,1966.

 

80- Guilford,J.P., & Zimmerman,W.S.(1949). The Guilford-  Zimmerman Temperament Survey [ Manual]. Beverly Hills,CA: Sheridan Supply.

81- Hogan,R.(1986) Hogan Personality Inventory manual. Minneapolis: National Computer Systems.

 

82- Howarth,E. and Cattell, R.B. (1973): The multivariate experimental contribution to personality research. In : B.B. Wolman,(Ed.) Handbook of general psychology,New Jersey.Prentice-Hall.

 

83- Jackson,D.N.(1984). Personality Research From manual (3rd ed.). Port Huron, MI: Research Psychologist Press.

 

84- Jackson,D.N., Paunonen,S.V., Fraboni,M., & Goffin, R.D.(1996) AFive-factor versus six-factor model of personality structure. Personality and Individual Differences,20,33-45.

 

85-  John,O.P.(1989a) Toward a taxonomy of personality descriptors.In D.M. Buss & N. Cantor (Eds) Personality psychology : Recent trends and emerging directions (pp.261-271) New York: Springer- Verlag.

 

86- John, O.P. (1989 b) Big Five prototypes for the Adjective Check List using observer data.In O.P. John (chair), The Big Five : Historical perspective and current research . Symposium presented at the annual meeting of the society for Multivariate Experimental Psychology, Makaha, HI.

87- John, O.P.(1990) The " big five" factor taxonomy : Dimensions of personality in the natural language and  in questionnaires. In L. A. Pervin (Ed.), Handbook of personality : Tand research , pp.66-. New York: Guilford Press.

 

88- Katigbak , M.S., Church, A.T., & Akamine, T.X.(1996). Cross-Cultural Generalization of  personality Dimensions : Relating    Indigenous and Imported dimensions in two cultures . Journal of Personality and Social Psychology , 70,99-114.

 

89- Klages, L. (1932) The science of character (Translated in 1932) London : George Allen & Unwin. (original work published 1926).

 

90- Mischel, W.(1968) Personality and Assessment . New York : WiLey.

 

91- Norman, W.T.(1963) Toward adequate taxonomy  of personality attributes: Replicated factor structure in peer nomination personality ratings. Journal of Abnormal & Social Psychology,66,574-583.

 

92- Norman, W.T.(1967). 2800 personality trait descriptors : Normative operating characteristics for a university population . Ann Arbor: University of Michigan,Department of Psychology.

 

93-  Peabody,D., & Goldberg, L.R.(1989) Some determinants of factor structures from personality - trait descriptors. Journal of Personality & Social Psychology,57,552-567.

 

94- Shmelyov,A.G. , Pokhiliko,V.I.(1993) A taxonomy oriented study of Russian personality - trait names. European Journal of Personality, 7, 1-17.

 

95- Stallings,M.C.,Hewitt, Cloninger, C.R., Heath, A.C. & Eaves, L.J.(1996). Genetic and environmental structure of the    Tridimensional Personality Questionnaire: Three or four   temperament dimensions ? Journal of Personality  and  Social  Psychology,70,127-140.

 

96-    Strack,S., & Lorr,M.(1990) Item factor structure of the personality Adjective Check List. Journal of Personality      Assessment,55,86-94.

 

97-  Tellegen,A.(1982). Brief manual for the Multidimensional Personality Questionnaire . Unpublished manuscript,University of Minnesota.

 

98- Tellegen,A., Grove, W.M., & Waller, N.G. (1991). Inventory of Personal Characteristics (IPC-7).Unpublished materials,University of Minnesota.

 

99-  Tellegen, A.,& Waller, N.G. (1987).Reexamining basic     dimensions of natural language trait descriptors.95 annual meeting of the American Psychological Association ( abstract).

 

100-  Tellegen, A., & Waller, N.G.(1995). Exploring personality through test construction : Development of the Multidimensional   Personality Questionnaire. In S.R.Briggs & J.M. Cheek (Eds.) Personality measures: Development and evaluation (Vol.1) Greenwich, CT: JAI Press.

 

101- Tupes, E.C. & Christal, R.C. (1961) Recurrent personality factors based on trait ratings ( Technical Report No. ASDTR-61-79). Lackland Air Force Base, TX: U.S. Air Force.

 

102- Watson, D., CLark, L.A., & Harkness, A.R. (1994) Structures of personality and their relevance to psychopathology. Journal of Abnormal Psychology,103,1-168.

 

103- Williams, J.E. & Best, D.L. (1982) Measuring sex stereotypes: A thirty-Nation study. Beverly Hills, C.A.: Sage.

 

104- Wilson, G.D. (1976): Personality, In: H.J. Eysenck , and G.D. Wilson (Eds.) A texbook of human psychology, Baltimore: Univ.Park Press.

105- White, G.M.(1980) Conceptual universals in interpersonal language. American Anthropologist,82,781-789.

 

106- White, P.O.; Soueif,M.I.and Eysenck,H.J.(1969): Factors in the Eysenck Personality Inventory, In : H.J. Eysenck and S.B.G. Eysenck : Personality structure and measurement, London: Routledge and Kegan Paul.

 

107- Zuckerman,M.(1974) The sensation seeking motive , In B. Maher (ed.). Progress in Experimental personality Research, v.7,pp.80-148. New York: Academic Press.

 

108- Zuckerman,M.(1992) What is a basic factor and which factors are basic? Turtles all the way down. Personality & Individual Differences,13,675.

 

109- Zuckerman M., Kuhlman D.M. and Camae C. (1988) What lies beyond E and N? Factor analyses of scales believed to measure basic dimensions of personality.Journal of personality and social psychology .54,96-107.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المــــــــلاحــــــــــق

 

 

ملحق (1)

دراسة استطلاعية 

زميلى الطالب :

زميلتى الطالبة :

بعد التحية ،،،،،

        أنت الآن فى المرحلة الجامعية ، وقد تكون عندك خبرة غنية يمكن الاعتماد عليها فى اعطاء رأيك فى بعض مناطق الشخصية ، وفى هذا الاستبيان المسحى يتوجه الباحث إليك بمجموعة من الأسئلة والأمل يحدوه بأن يجد عندك العون والمساعدة ، وبهذا تكون قد قدمت مساهمة جليلة فى خدمة البحث العلمى ، ولك جزيل الشكر والامتنان .

 

البيانات الأولية :

الجنس [    ]          السن   [    ]  سنة            الجنسية  [    ]

التعليمات :

الجزء الأول : فكر فى عشرة أشخاص ذكور ممن تعرفهم ، ثم اكتب عشرون صفة من صفات الشخصية التى تصفهم . ولتوضيح كيفية الإجابة إليك المثال التالى :

المثال : حقود ،  حسود ،  قلق ،  منزعج ،  ... وهكذا .

..........................................................................................

..........................................................................................

..........................................................................................

الجزء الثانى : فكر فى عشرة إناث ممن تعرفهن ، ثم اكتب عشرون صفة من صفات الشخصية التى تصفهن . ولتوضيح كيفية الإجابة إليك المثال التالى:

المثال : مهملة ،  كسولة ،  انفعالية ،  .... وهكذا .

..........................................................................................

..........................................................................................

..........................................................................................

..........................................................................................

..........................................................................................

وختاما أكرر شكرى وتقديرى راجيا لك مستقبلا زاهرا وتقدما مطردا .

                                                                        الباحث

ملحق (2)

قائمة سمات الشخصية

 

تعليمات : ستجد فيما يلى قائمة من الصفات العامة ، والمرجو أن تقرأ كل صفة منها وتستخدمها لتصف نفسك بدقة تبعا لما ترى نفسك عليه فى الوقت الحاضر ، وليس كما تتمنى أن تكون عليه فى المستقبل . صف نفسك كما تراها بوجه عام . ولاتقض وقتا طويلا فى التفكير ، والتزم الصراحة والدقة فى إجابتك ، لاحظ أنه لاتوجد إجابات صحيحة وأخرى خاطئة ، لأن هذا ليس امتحانا ، اكتب بعد كل صفة الرقم الذى يشير إلى وصفك لنفسك مستخدما هذا المقياس .

 

   0  =  لا تصفنى أبدا .

1  = تصفنى قليلا .

   2  =  تصفنى باعتدال .

 3  =  تصفنى كثيرا .

4 =  تصفنى تماما .

1 - اجتماعى

 

18 - جرئ

 

35 - شاعرى

 

2 - آمل (لدى آمال)

 

19 - دقيق

 

36 - عاطفى

 

3 - أمين

 

20 - دوؤب (مثابر)

 

37 - عاقل

 

4 - إيجابى

 

21 - راضى

 

38 - عملى

 

5 - انتهازى

 

22 - رؤوف

 

39 - عنيد

 

6 - انفعالى

 

23 - رزين

 

40 - عطوف

 

7 - أنيـــق

 

24 - رحيم

 

41 - عصبى

 

8 - بــارد

 

25 - رقيق

 

42 - عادل

 

9 - باكــى

 

26 - زعول

 

43 - عصرى

 

10 - بسيط

 

27 - سعيد

 

44 - عنيف

 

11 - بشوش

 

28 - مرتفع الذكاء

 

45 - عدوانى

 

12 - تافــــه

 

29 - ساذج

 

46 - عبقرى

 

13 - تعيس

 

30 - سخى

 

47 - غامض

 

14 - ثائــر

 

31 - شديد التأثر

 

48 - غاضب

 

15 - ثرثار

 

32 - شاكى

 

49 - غبى

 

16 - جبان

 

33 - شكاك

 

50- فكاهى(مضحك)

 

17 - جدى (جاد)

 

34 - شرير

 

51 - فعال

 

 

تابع ملحق (2)

52 - قنوع

 

80 - محب للتجديد

 

108 - متشائم

 

53 - قوى

 

81 - متألم

 

109 - كريم

 

54 - جميل

 

82 - شريف

 

110 - كاره

 

55 - حازم

 

83 - شهم

 

111 - لحوح

 

56 - حامد

 

84 - شاذ الاطوار

 

112 - لوام

 

57 - حائر

 

85 - صلب

 

113- لماح

 

58 - حاسد

 

86 - جبار

 

114 - لطيف

 

59 - حساس

 

87 - صادق

 

115 - متقلب

 

60 - حسن النيه

 

88 - صبور

 

116 - منطوى

 

61-حسن التصرف

 

89 - صارم

 

117 - مسيطر

 

62 - حريص

 

90 - صدرى ضيق

 

118 - مثابر

 

63 - حنون

 

91 - صريح

 

119 - مساعد

 

64 - خامل

 

92 - ضعيف

 

120 - محافظ

 

65 - خجول

 

93 - ضايع

 

121 - مغرور

 

66 - خواف

 

94 - طيب

 

122 - منعزل

 

67 - خيالى

 

95 - طماع

 

123-ملتزم بالقوانين

 

68 - خلوق

 

96 - طموح

 

124 - مرن

 

69 - خائب

 

97 - ظالم

 

125 - مكافح

 

70 - مخلص

 

98 - منقاد

 

126 - مستقر

 

71 - متواضع

 

99 - متردد

 

127 - مجامل

 

72 - متساهل

 

100 - منطقى

 

128 - مبذر

 

73 - ماهر

 

101 - متعصب

 

129 - مرح

 

74 - محبوب

 

102 - مهم

 

130 - منحوس

 

75 - مبتهج

 

103 - متكبر

 

131 - متنازل

 

76 - متهور

 

104 - مبتسم

 

132 - متحايل

 

77- واسع الإطلاع

 

105 - متعاون

 

133 - مبذر

 

78 - متدين

 

106 - متسلط

 

134 - محترم

 

79 - متفائل

 

107 - مسالم

 

 

 

 

ملحق (3) المتوسطات الحسابية (م) لأفراد العينة الكلية (ن = 1909) على بنود قائمة سمات الشخصية

الرقم   السمـــــه

م

الرقم    السمـــــه

م

الرقم   السمـــه

م

1- اجتماعى

2.68

30- سخى

2.42

59-حساس

2.64

2- آمل(لدي آمال)

2.59

31- شديدالتأثر

2.82

60- حسن النيه

3.02

3- أمين

3.22

32- شاكى

1.18

61-حسن التصرف

2.84

4 - ايجابى

2.44

33- شكاك

1.41

62- حريص

2.85

5 - انتهازى

0.59

34- شرير

0.34

63- حنون

3.28

6 - انفعالى

2.29

35- شاعرى

2.41

64- خامل

1.13

7 - أنيق

2.41

36- عاطفى

2.89

65- خجول

2.17

8 - بارد

1.29

37- عاقل

3.08

66- خواف

1.39

9 - باكى

1.91

38- عملى

2.65

67- خيالى

1.31

10 - بسيط

2.61

39- عنيد

2.20

68- خلوق

3.03

11 - بشوش

2.69

40- عطوف

2.92

69- خائب

0.67

12 - تافه

0.61

41- عصبى

2.32

70- مخلص

3.39

13 - تعيس

10.16

42- عادل

3.06

71- متواضع

3.13

14 - ثائر

1.35

43- عصرى

2.42

72- متساهل

2.77

15 - ثرثار

1.02

44- عنيف

1.35

73- ماهر

2.42

16 - جبان

0.91

45- عدوانى

0.60

74- محبوب

3.11

17 - جدى (جاد)

2.46

46- عبقرى

1.61

75- مبتهج

2.78

18 - جرئ

2.32

47- غامض

1.56

76- متهور

1.28

19 - دقيق

2.38

48- غاضب

1.51

77-واسع الاطلاع

2.02

20- دؤوب(مثابر)

2.57

49- غبى

0.39

78- متدين

2.17

21 - راضى

2.56

50- فكاهى(مضحك)

2.21

79- متفائل

2.61

22- رؤوف

2.82

51- فعال

2.35

80- محب للتجديد

2.98

23- رزين

2.80

52- قنوع

2.61

81- متألم

1.98

24- رحيم

2.98

53- قوى

2.41

82- شريف

3.57

25- رقيق

2.88

54- جميل

2.23

83- شهم

3.18

26- زعول

1.88

55- حازم

2.19

84-شاذالاطوار

0.83

27- سعيد

2.25

56- حامد

2.90

85- صلب

1.68

28- مرتفع الذكاء

2.34

57-حائر

2.03

86- جبار

0.81

29 - ساذج

0.60

58- حاسد

0.64

87- صادق

3.21

تابع ملحق (3)

88- صبور

2.94

112- لوام

1.37

89- صارم

2.04

113- لماح

1.99

90-صدرى ضيق

1.54

114- لطيف

2.94

91- صريح

2.88

115- متقلب

1.81

92- ضعيف

1.03

116- منطوى

1.04

93- ضايع

0.79

117- مسيطر

1.09

94- طيب

3.31

118- مثابر

1.98

95- طماع

0.66

119- مساعد

3.06

96- طموح

2.95

120- محافظ

3.00

97- ظالم

0.29

121- مغرور

0.56

98- منقاد

0.71

122- منعزل

0.85

99- متردد

1.61

123- ملتزم بالقوانين

2.49

100- منطقى

2.44

124- مرن

2.62

101- متعصب

1.40

125- مكافح

2.64

102- مهم

2.07

126- مستقر

2.46

103- متكبر

0.48

127- مجامل

1.96

104- مبتسم

2.83

128- مبذر

2.01

105- متعاون

3.15

129- مرح

2.89

106- متسلط

0.63

130- منحوس

1.26

107- مسالم

3.06

131- متنازل

1.64

108- متشائم

1.09

132- متحايل

0.79

109- كريم

3.26

133- مبذر

1.92

110- كاره

0.75

134- محترم

3.49

111- لحوح

1.59

 

 

 

 

 


ملحق (4)

قائمة سمات الشخصية

تعليمات : ستجد فيما يلى قائمة من الصفات العامة ، والمرجو أن تقرأ كل صفة منها وتستخدمها لتصف نفسك بدقة تبعا لما ترى نفسك عليه فى الوقت الحاضر ، وليس كما تتمنى أن تكون عليه فى المستقبل . صف نفسك كما تراها بوجه عام . ولاتقض وقتا طويلا فى التفكير ، والتزم الصراحة والدقة فى إجابتك ، لاحظ أنه لاتوجد إجابات صحيحة وأخرى خاطئة ، لأن هذا ليس امتحانا ، اكتب بعد كل صفة الرقم الذى يشير إلى وصفك لنفسك مستخدما هذا المقياس .

 

   0  =  لا تصفنى أبدا .

1  = تصفنى قليلا .

   2  =  تصفنى باعتدال .

 3  =  تصفنى كثيرا .

4 =  تصفنى تماما .

1 - اجتماعى

 

18 - رقيق

 

35 -فعال

 

2 - آمل (لدى آمال)

 

19 - سعيد

 

36 - قنوع

 

3 - أمين

 

20 - مرتفع الذكاء

 

37 - قوى

 

4 - إيجابى

 

21 - ساذج

 

38 - جميل

 

5 -انفعالى

 

22 - سخى

 

39 - حازم

 

6 - أنيق

 

23 - شديد التأثر

 

40 - حامد

 

7 - بسيط

 

24 - شاعرى

 

41 - حائر

 

8 - بشوش

 

25 - عاطفى

 

42 - حساس

 

9 - جدى (جاد)

 

26 - عاقل

 

43 - حسن النيه

 

10 - جرئ

 

27 - عملى

 

44 - حسن التصرف

 

11 - دقيق

 

28 - عنيد

 

45 - حريص

 

12 - دؤوب(مثابر)

 

29 - عطوف

 

46 - حنون

 

13 - راضى

 

30 - عصبى

 

47 - خجول

 

14 - رؤوف

 

31 - عادل

 

48 - خلوق

 

15 - رزين

 

32 - عصرى

 

49 - مخلص

 

16 - رحيم

 

33 - فكاهى(مضحك)

 

50 - متواضع

 

 

تابع ملحق (4)

 

51- متساهل

 

62 - صبور

 

73 - لطيف

 

52 - ماهى

 

63 - صارم

 

74 - مساعد

 

53 - محبوب

 

64 - صريح

 

75 - محافظ

 

54- مبتهج

 

65 - طيب

 

76 - ملتزم بالقوانين

 

55- واسع الاطلاع

 

66 - طموح

 

77 - مرن

 

56- متدين

 

67 - منطقى

 

78 - مكافح

 

57 - متفائل

 

68 - مهم

 

79 - مستقر

 

58 - محب للتجديد

 

69 - مبتسم

 

80 - مرح

 

59- شريف

 

70 - متعاون

 

81 - محترم

 

60- شهم

 

71 - مسالم

 

 

 

61- صادق

 

72 - كريم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملحق (6)

قائمة سمات الشخصية

 

تعليمات : ستجد فيما يلى قائمة من الصفات العامة ، والمرجو أن تقرأ كل صفة منها وتستخدمها لتصف نفسك بدقة تبعا لما ترى نفسك عليه فى الوقت الحاضر ، وليس كما تتمنى أن تكون عليه فى المستقبل . صف نفسك كما تراها بوجه عام . ولاتقض وقتا طويلا فى التفكير ، والتزم الصراحة والدقة فى إجابتك ، لاحظ أنه لاتوجد إجابات صحيحة وأخرى خاطئة ، لأن هذا ليس امتحانا ، اكتب بعد كل صفة الرقم الذى يشير إلى وصفك لنفسك مستخدما هذا المقياس .

 

   0  =  لا تصفنى أبدا .

1  = تصفنى قليلا .

   2  =  تصفنى باعتدال .

 3  =  تصفنى كثيرا .

4 =  تصفنى تماما .

1 - اجتماعى

 

17 - شديد التأثر

 

33 - حنون

 

2 - آمل (لدي آمال)

 

18 – شاعرى

 

34 - خجول

 

3 - أمين

 

19 – عاطفى

 

35 - خلوق

 

4 - إيجابى

 

20 – عملى

 

36 - مخلص

 

5 - انفعالى

 

21 – عنيد

 

37 - متواضع

 

6 - انيق

 

22 – عطوف

 

38 - متساهل

 

7 - جدى (جاد)

 

23 – عصبى

 

39 - ماهر

 

8 - جرئ

 

24 – عادل

 

40 - محبوب

 

9 - دقيق

 

25 - فكاهى(مضحك)

 

41 - مبتهج

 

10 - دؤوب(مثابر)

 

26 – قنوع

 

42 - واسع الاطلاع

 

11 - راضى

 

27 – قوى

 

43 - متدين

 

12 - رؤوف

 

28 – جميل

 

44 - متفائل

 

13 - رحيم

 

29 – حازم

 

45 - محب للتجديد

 

14 - رقيق

 

30 – حائر

 

46 - شريف

 

15 - سعيد

 

31 – حساس

 

47 - شهم

 

16 - سخى

 

32 – حريص

 

48 - صادق

 

 

 

 تابع ملحق (6)

 

49 - صارم

 

53 – متعاون

 

57 - مكافح

 

50 - طيب

 

54 – كريم

 

58 - مستقر

 

51 - طموح

 

55 – محافظ

 

59 - مرح

 

52 - مبتسم

 

56 - ملتزم بالقوانين

 

60 - محترم

 


 














ملحق (12) عوامل الرتبة الثانية المستخرجة من قائمة سمات الشخصية لدى العينة الكلية ( ن = 1909)

م

عوامل الرتبة الأولى

العامل الأول

العامل الثانى

الشيوع

 

 

الانبساط

العصابية

هـ 2

1

حسن الخلق

0.70

0.40

0.65

2

الطيبة

0.53

 

0.61

3

الاحساس بالدعابة

0.59

 

0.38

4

العصابية

 

0.64

0.44

5

يقظة الضمير

0.67

 

0.62

6

الابداعية

0.77

 

0.65

7

التسلطية

0.75

 

0.65

8

التفاؤل فى مقابل التشاؤم

0.71

 

0.63

9

الخجل فى مقابل الجرأة

 

0.81

0.67

10

الدهاء

0.61

 

0.38

11

الاجتماعية

0.79

 

0.50

الجذر الكامن

4.64

1.54

 

نسبة تباين العامل

42.2%

14.0%

 

نسبة التباين الكلى

56.2%