النون الساكنة: هي التي لا حركة لها، مثل: من، وعن، وتكون في الأسماء، والأفعال، والحروف، وتأتي متوسطة، ومتطرفة.

والتنوين: هو نون ساكنة زائدة تلحق آخر الاسم لفظا، وتفارقه خطا ووقفاً، ولهما عند حروف الهجاء أربعة أحكام: الإظهار، والإدغام، والإقلاب، والإخفاء.

الحكم الأول: الإظهار

وهو لغة: البيان.

واصطلاحا: إخراج كل حرف من مخرجه من غير غنة في الحرف المظهر.

وذلك إذا وقع بعد النون الساكنة أو التنوين حرف من حروف الحلق الستة وهي: الهمزة، والهاء، والعين، والحاء، والغين، والخاء.

وتكون هذه الحروف مع النون الساكنة في كلمة أو في كلمتين، ومع التنوين ولا يكون ذلك إلا في كلمتين.

فمثال النون مع هذه الأحرف من كلمة ومن كلمتين: وَيَنْأَوْنَ (1) مِنْ أَجْرٍ (2) مُنْهَمِرٍ (3) مِنْ هَادٍ (4) أَنْعَمْتَ (5) مِنْ عِلْمٍ (6) يَنْحِتُونَ (7) مِنْ حَكِيمٍ (8) فَسَيُنْغِضُونَ (9) مِنْ غِلٍّ (10) وَالْمُنْخَنِقَةُ (11) مِنْ خَيْرٍ (12)

ومثال التنوين:

كُلٌّ آمَنَ (13) فَرِيقًا هَدَى (14) حَكِيمٌ عَلِيمٌ (15) حَكِيمٍ حَمِيدٍ (16) قَوْلا غَيْرَ (17) يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ (18)

ويسمى هذا النوع من الإظهار إظهارا حلقياً لخروج حروفه من الحلق، والسبب في إظهار النون الساكنة والتنوين عند هذه الأحرف الستة بعد المخرج أي: بعد مخرجهما عن مخرج هذه الأحرف، فقد علمنا أن النون تخرج من طرف اللسان، وهذه الستة تخرج من الحلق، وهاك هذين البيتين (19) فالأولُ الإظهارُ قَبْلَ أحرفِ

للحلق ستٌّ رُتِّبَتْ فَلْتُعْرَفِ

همزٌ فهاءٌ ثم عينٌ حاءُ

مُهْمَلَتَانِ ثم غَيٌْن خَاءُ

الحكم الثاني: الإدغام

وهو لغة: الإدخال.

واصطلاحا: التقاء حرف ساكن بحرف متحرك بحيث يصيران حرفاً واحدا مشدداً.

وحروفه ستة مجموعة في لفظ: "يرملون" وهي: الياء، والراء، والميم، واللام، والواو، والنون.

أقسام الإدغام:

ينقسم الإدغام إلى قسمين:

1.إدغام بغنة:

وله أربعة أحرف مجموعة في لفظ "ينمو"، فإذا وقع حرف من هذه الأحرف بعد النون الساكنة بشرط أن تكون في آخر الكلمة، أو بعد التنوين ولا يكون إلا آخرا وجب الإدغام أي: إدغام النون الساكنة أو التنوين فيه بغنة.

فمثال النون في هذه الأحرف الأربعة: مَن يَقُولُ (20) مِّن نِّعْمَةٍ (21) مِن مَّاءٍ (22) مِنْ وَلِيٍّ (23)

ومثال التنوين فيها -أيضا-: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاعِمَةٌ (24) سُرُرٌ مَّرْفُوعَةٌ (25) نَعِيمًا وَمُلْكًا (26)

وقد علمنا مما تقدم أن شرط الإدغام أن يكون من كلمتين بأن يكون المدغم في آخر الكلمة الأولى، والمدغم فيه في أول الثانية -كما تقدم-.

ويسمى الإدغام بغنة إدغاماً ناقصاً لذهاب الحرف وهو النون أو التنوين، وبقاء الصفة، وهي الغنة فيكون الإدغام غير مستكمل التشديد، ومقتضى كلام بعضهم أن الإدغام بغنة يكون ناقصاً مطلقاً، والذي عليه الجمهور أنه إنما يكون ناقصاً إذا أدغمت النون الساكنة أو التنوين في الواو، والياء فقط.

وأما إذا أدغما في النون أو الميم فإن الإدغام حينئذ يكون كاملا؛ لأن في كل من المدغم والمدغم فيه غنة، فإذا ذهبت غنة المدغم بالإدغام بقيت غنة المدغم فيه، فالتشديد مستكمل.

هذا وإذا اجتمع المدغم مع المدغم فيه في كلمة واحدة، وذلك بالنسبة للنون الساكنة فقط - وجب الإظهار، ويسمى هذا النوع من الإظهار إظهارا مطلقا؛ لعدم تقييده بحلق أو شفة، وقد وقع هذا النوع من الإظهار في أربع كلمات في القرآن فقط: كلمة الدُّنْيَا (27) حيث وقعت، وكلمة بُنْيَانٌ (28) كذلك، وكلمة قِنْوَانٌ (29) بسورة الأنعام، وكلمة صِنْوَانٌ (30) في موضعي الرعد.

وإنما لم يدغم هذا النوع لئلا يلتبس بالمضاعف، وهو ما تكرر أحد أصوله ،

هذا وتلحق النون من هجاء يس * وَالْقُرْآنِ (31) و ن وَالْقَلَمِ (32) بهذا النوع من الإظهار فلا تدغم لحفص، من طريق الشاطبية.

2.إدغام بغير غنة:

وله حرفان مجموعان في لفظ "رل" وهما الراء واللام.

فمثال الراء بعد النون: مِّن رَّبِّهِمْ (33) ومثالها بعد التنوين:

غَفُورًا رَحِيمًا (34)

ومثال اللام بعد النون: مِن لَّدُنْهُ (35) وبعد التنوين : رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ (36) .

ويسمى الإدغام بغير غنة إدغاماً كاملا لذهاب لفظ المدغم وصفته معا، والسبب في إدغام النون الساكنة والتنوين في النون التماثل.

وفي الميم التجانس في الصفة فقد اتحدت النون مع الميم في جميع الصفات، وفي الياء والواو التقارب في الصفة، فقد اشتركت النون مع الواو والياء في الجهر، والاستفال، والانفتاح، وأيضاً مضارعتهما النون باللين الذي فيهما لشبهه بالغنة.

وفي اللام والراء، التقارب في المخرج، وفي أكثر الصفات.

ووجه حذف الغنة مع اللام والراء المبالغة في التخفيف.

فللإدغام ثلاثة أسباب: التماثل، والتقارب، والتجانس.

قال صاحب التحفة

والثانِ إدغامٌ بستةٍ أتَْت

في يَرْمُلُونَ عندهم قد ثبتت

لكنها قسمان قسمٌ يُدْغَمَا

فيه بغنةٍ بينمو عُلِمَا

إلا إذا كَانَا بكلمةٍ فلا

تُدغم كدنيا ثم صِنوانٍ تلا

والثان إدغامٌ بغير غنهْ

في اللام والرا ثم كَرِّرَنَّهْ

الحكم الثالث: الإقلاب

وهو لغة: تحويل الشيء س.

واصطلاحا: جعل حرف مكان آخر، أي: قلب النون الساكنة والتنوين ميما قبل الباء مع مراعاة الإخفاء والغنة، فللإقلاب حرف واحد وهو الباء.

ويكون مع النون في كلمة مثل: أَنْبِئْهُمْ (37) وفي كلمتين مثل: أَنْ بُورِكَ (38)

ومع التنوين، ولا يكون إلا من كلمتين مثل سَمِيعٌ بَصِيرٌ (39)

والسبب في الإقلاب عسر الإتيان بالغنة في النون والميم مع الإظهار، ثم إطباق الشفتين لأجل الباء، وعسر الإدغام كذلك لاختلاف المخرج، وقلة التناسب؛ فتعين الإخفاء وتوصل إليه بالقلب ميما.

وإنما خصت الميم بالقلب دون غيرها من الحروف لمشاركتها الباء مخرجا والنون صفة، فللإقلاب ثلاثة أعمال: قلب وإخفاء وغنة، قال صاحب التحفة: والثالثُ الإقلابُ عند الباءِ

ميمًا بغنةٍ مع الإخفاءِ

الحكم الرابع: الإخفاء

ومعناه لغة: الستر.

واصطلاحا: النطق بالحرف بصفة بين الإظهار والإدغام عاريا عن التشديد مع بقاء الغنة في الحرف الأول.

وله خمسة عشر حرفا وهي: الباقية من حروف الهجاء، وقد جمعها بعضهم في أوائل كلمات البيت الآتي فقال: صف ذا ثنا كم جاد شخصٌ قد سما

دم طيبًا زد في تقى ضع ظالما

فيجب إخفاء النون الساكنة والتنوين بغنة عند هذه الحروف الخمسة عشر.

وها هي أمثلة النون مع كل حرف منها من كلمة ومن كلمتين، وأمثلة التنوين من كلمتين على ترتيب حروف البيت السابق.

[ مَنْصُورًا (40) أَن صَدُّوكُمْ (41) عَمَلا صَالِحًا (42) ]

[ مُنذِرٌ (43) مِن ذَكَرٍ (44) سِرَاعًا ذَلِكَ (45) ]

[ مَنثُورًا (46) مِن ثَمَرَةٍ (47) نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلا ثُمَّ (48) ]

[ مِنكُمْ (49) مَن كَانَ (50) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ (51) ]

[ أَنجَيْنَاكُمْ (52) إِنْ جَاءَكُمْ (53) صَبْرًا جَمِيلا (54) ]

[ الْمُنشِئُونَ (55) لِمَن شَاءَ (56) غَفُورٌ شَكُورٌ (57) ]

[ يَنقَلِبُ (58) وَإِن قِيلَ (59) عَلِيمًا قَدِيرًا (60) ]

[ مِنسَأَتَهُ (61) مِن سُلالَةٍ (62) سَلامًا سَلامًا (63) ]

[ أَندَادًا (64) مِن دَابَّةٍ (65) عَمَلا دُونَ ذَلِكَ (66) ]

[ يَنطِقُونَ (67) مِن طَيِّبَاتِ (68) صَعِيدًا طَيِّبًا (69) ]

[ أَنزَلْنَاهُ (70) فَإِن زَلَلْتُمْ (71) نَفْسًا زَكِيَّةً (72) ]

[ انفِرُوا (73) مِن فَضْلِهِ (74) سُبُلا فِجَاجًا (75) ]

[ مُنتَهُونَ (76) مِنْ تَحْتِهَا (77) جَنَّاتٍ تَجْرِي (78) ]

[ مَنضُودٍ (79) قُلْ إِن ضَلَلْتُ (80) مُسْفِرَةٌ * ضَاحِكَةٌ (81) ]

[ انظُرُوا (82) مِن ظَهِيرٍ (83) ظِلا ظَلِيلا (84) ].

والسبب في إخفاء النون الساكنة والتنوين عند هذه الحروف هو أنهما لم يقربا من هذه الحروف كقربهما من أحرف الإدغام حتى يجب إدْغامهما، ولم يبعدا منها كبعدهما من حروف الإظهار حتى يجب إظهارهما، فأعطيا حكما متوسطا بين الإظهار والإدغام، وهو الإخفاء.

مراتب الإخفاء:

للإخفاء ثلاث مراتب:

أعلى: عند الطاء والدال والتاء.

وأدنى: عند القاف والكاف.

وأوسط: عند الحروف العشرة الباقية.

هذا والفرق بين الإخفاء والإدغام هو أن الإدغام فيه تشديد، وأما الإخفاء فلا تشديد فيه.

ويسمى هذا النوع من الإخفاء إخفاء حقيقيًا لانعدام ذات الحرف المخفي، وهو النون الساكنة والتنوين.

__________

(1) سورة الأنعام: الآية (26).

(2) سورة يونس: الآية (72).

(3) سورة القمر: الآية (11).

(4) سورة الرعد: الآية (33)

(5) سورة الفاتحة: الآية (7).

(6) سورة الأنعام: الآية (148).

(7) سورة الحجر: الآية (82).

(8) سورة فصلت: الآية (42).

(9) سورة الإسراء: الآية (51).

(10) سورة الأعراف: الآية (43).

(11) سورة المائدة: الآية (3).

(12) سورة البقرة: الآية (197).

(13) سورة البقرة: الآية (285).

(14) سورة الأعراف: الآية (30).

(15) سورة الأنعام: الآية (83).

(16) سورة فصلت: الآية (42).

(17) سورة البقرة: الآية (59).

(18) سورة الغاشية: الآية (2).

(19) الجمزوري: تحفة الأطفال في تجويد القرآن.

(20) سورة البقرة: الآية (8).

(21) سورة النحل: الآية (53).

(22) سورة البقرة: الآية (164).

(23) سورة البقرة: الآية (107).

(24) سورة الغاشية: الآية (8).

(25) سورة الغاشية: الآية (13).

(26) سورة الإنسان: الآية (20).

(27) من مواضعها: سورة البقرة: الآية (85)، الآية (86).

(28) من مواضعها: سورة الصف: الآية (4).

(29) الآية (99).

(30) الآية (4).

(31) سورة يس: الآية (1-2).

(32) سورة القلم: الآية (1).

(33) سورة البقرة: الآية (5).

(34) سورة النساء: الآية (23).

(35) سورة الكهف: الآية (2).

(36) سورة الأنبياء: الآية (107).

(37) سورة البقرة: الآية (33).

(38) سورة النمل: الآية (8).

(39) سورة الحج: الآية (75).

(40) سورة الإسراء: الآية (33).

(41) سورة المائدة: الآية (2).

(42) سورة التوبة: الآية (102).

(43) سورة الرعد: الآية (7).

(44) سورة آل عمران: الآية (195).

(45) سورة ق: الآية (44).

(46) سورة الفرقان: الآية (23).

(47) سورة البقرة: الآية (25).

(48) سورة لقمان: الآية (24).

(49) سورة البقرة: الآية (65).

(50) سورة البقرة: الآية (97).

(51) سورة العلق: الآية (16).

(52) سورة الأعراف: الآية (141).

(53) سورة الحجرات: الآية (6).

(54) سورة المعارج: الآية (5).

(55) سورة الواقعة: الآية (72).

(56) سورة المدثر: الآية (37).

(57) سورة فاطر: الآية (30).

(58) سورة البقرة: الآية (143).

(59) سورة النور: الآية (28).

(60) سورة فاطر: الآية (44).

(61) سورة سبأ: الآية (14).

(62) سورة المؤمنون: الآية (12).

(63) سورة الواقعة: الآية (26).

(64) سورة البقرة: الآية (22).

(65) سورة الأنعام: الآية (38).

(66) سورة الأنبياء: الآية (82).

(67) سورة الأنبياء: الآية (63).

(68) سورة البقرة: الآية (172).

(69) سورة النساء: الآية (43).

(70) سورة الأنعام: الآية (92).

(71) سورة البقرة: الآية (209).

(72) سورة الكهف: الآية (74).

(73) سورة النساء: الآية (71).

(74) سورة البقرة: الآية (90).

(75) سورة نوح: الآية (20).

(76) سورة المائدة: الآية (91).

(77) سورة البقرة: الآية (25).

(78) سورة البقرة: الآية (25).

(79) سورة هود: الآية (82).

(80) سورة سبأ: الآية (50).

(81) سورة عبس: الآية (38،39).

(82) سورة الأنعام: الآية (11).

(83) سورة سبأ: الآية (22).