موضوع فهم التقيم وقياس الفهم ويبدأ الكاتب المقال بتقرير حقيقة أن كل معلم يعرف أن ما يختبره هو ما يتم تدريسه ،وهذا هو ما يجري حالياً دون أن يكون هناك قياس وتحديد لمدى فهم الطلبة للموضوع الذي يتم تدريسه في المحتوى أو المنهج المدرسي،ولكن إذا لم يكن هناك متابعة وتقويم لمدى فهم الطلبة للموضوع الذي يتم تدريسه فإن تعلم هذا الموضوع لن يستمر وسرعان ما يتوقف ،بعكس لو كان هناك متابعة وتقيم لمدى الفهم من البداية فإن كثير من الوقت و الجهد سوف يذهب في تدريس مواضيع جديدة وهذه المعلومة وضحت حديثاً في كثير من المحتويات . على سبيل المثال تعتبر بداية الامتحانات العقلية كجزء من المفتاح العام في التقيم في المرحلة الثانية والثالثة في الرياضيات والتي نتجت من زيادة مفاجئة في الوقت المقضي في الصفوف الإعدادية والثانوية في تطوير المهارات العقلية المرتبطة.