قائمة الروابط

<!--[if !mso]> <style> v\:* {behavior:url(#default#VML);} o\:* {behavior:url(#default#VML);} w\:* {behavior:url(#default#VML);} .shape {behavior:url(#default#VML);} </style> <xml> Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4 </xml><![endif]--><!--[if gte mso 9]><xml> </xml><![endif]--> <!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:QCF_BSML; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P531; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P116; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P262; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P004; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P291; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P170; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P423; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P348; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P219; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P601; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P074; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:mylotus; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:24583 -2147483648 8 0 67 0;} @font-face {font-family:QCF_P307; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P396; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:"Traditional Arabic"; panose-1:2 1 0 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:24577 0 0 0 64 0;} @font-face {font-family:QCF_P313; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P272; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} @font-face {font-family:QCF_P448; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147459069 -1879048192 8 0 -2147483583 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent:""; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman";} p.MsoFootnoteText, li.MsoFootnoteText, div.MsoFootnoteText {mso-style-noshow:yes; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman";} p.MsoFooter, li.MsoFooter, div.MsoFooter {margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; tab-stops:center 207.65pt right 415.3pt; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman";} span.MsoFootnoteReference {mso-style-noshow:yes; vertical-align:super;} span.style11 {mso-style-name:style11; mso-ansi-font-size:18.0pt; mso-bidi-font-size:18.0pt; font-family:"Traditional Arabic"; mso-bidi-font-family:"Traditional Arabic"; color:black; font-weight:bold;} span.srch1 {mso-style-name:srch1; mso-ansi-font-size:18.0pt; mso-bidi-font-size:18.0pt; font-family:"Traditional Arabic"; mso-bidi-font-family:"Traditional Arabic"; color:red; font-weight:bold;} @page Section1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} /* List Definitions */ @list l0 {mso-list-id:125202908; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:1189107026 -1529702876 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l0:level1 {mso-level-text:%1-; mso-level-tab-stop:38.25pt; mso-level-number-position:left; margin-left:38.25pt; text-indent:-20.25pt;} @list l1 {mso-list-id:237249530; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:416690144 1855383322 639242066 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l1:level1 {mso-level-text:%1-; mso-level-tab-stop:38.25pt; mso-level-number-position:left; margin-left:38.25pt; text-indent:-20.25pt;} @list l1:level2 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:-; mso-level-tab-stop:72.0pt; mso-level-number-position:left; text-indent:-18.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman";} @list l2 {mso-list-id:740057147; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:-652828060 1225276654 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l2:level1 {mso-level-text:%1-; mso-level-tab-stop:38.25pt; mso-level-number-position:left; margin-left:38.25pt; text-indent:-20.25pt;} @list l3 {mso-list-id:776750175; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:537559606 -750727276 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l3:level1 {mso-level-text:%1-; mso-level-tab-stop:38.25pt; mso-level-number-position:left; margin-left:38.25pt; text-indent:-20.25pt;} @list l4 {mso-list-id:901869416; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:-96154372 67698705 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l4:level1 {mso-level-text:"%1\)"; mso-level-tab-stop:81.0pt; mso-level-number-position:left; margin-left:81.0pt; text-indent:-18.0pt;} @list l5 {mso-list-id:1088574238; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:-1795664032 -789568864 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l5:level1 {mso-level-text:%1-; mso-level-tab-stop:38.25pt; mso-level-number-position:left; margin-left:38.25pt; text-indent:-20.25pt;} @list l6 {mso-list-id:1596328721; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:1116118588 1958763636 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l6:level1 {mso-level-text:%1-; mso-level-tab-stop:38.25pt; mso-level-number-position:left; margin-left:38.25pt; text-indent:-20.25pt;} @list l7 {mso-list-id:1974671754; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:901797380 427180622 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l7:level1 {mso-level-text:%1-; mso-level-tab-stop:38.25pt; mso-level-number-position:left; margin-left:38.25pt; text-indent:-20.25pt;} @list l8 {mso-list-id:2045130244; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:-189354414 -1839196688 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l8:level1 {mso-level-text:%1-; mso-level-tab-stop:38.25pt; mso-level-number-position:left; margin-left:38.25pt; text-indent:-20.25pt;} ol {margin-bottom:0cm;} ul {margin-bottom:0cm;} --> <!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} table.MsoTableGrid {mso-style-name:"شبكة جدول"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; border:solid windowtext 1.0pt; mso-border-alt:solid windowtext .5pt; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-border-insideh:.5pt solid windowtext; mso-border-insidev:.5pt solid windowtext; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} </style> <xml> </xml><![endif]--><!--[if gte mso 9]><xml> </xml><![endif]-->

أولاً : مقدمة عن أهمية اللغة عمومًا ، والعربية خصوصًا :

 

أهمية اللغة عمومًا

 

للغة قيمة اجتماعية ، فهي تحقق التواصل بين الناس ، فمن خلال اللغة يتواصل الناس فيما بينهم ، ويحققون أغراضهم ومآربهم ، فيتناقلون الأفكار ، وكذا يتناقلون المشاعر والأحاسيس ، ويطلبون تحقيق مصالحهم من بعضهم البعض .

وهذا التواصل غرض أساسي بالنسبة للإنسان ؛ لأن الإنسان مدني بطبعه ، يحب الاجتماع والمدنية ، ويزعجه الانفراد والوحدة ، ولهذا كان السجن عبارة عن عقوبة للإنسان ! .

فاللغة إذن تحقق للإنسان هذا الغرض الغريزي ، وهو بدوره يحقق التواصل الاجتماعي .

 

وللغة أيضًا قيمة إنسانية اختص الله بها الإنسان ، فهي تتيح للإنسان التعبير عن أفكاره ومشاعره وآماله وآلامه ، وهذه نعمة خاصة بالإنسان من بين سائر الكائنات ، ولهذا قال الله سبحانه : چ ?  ?  ?  چ  چ  چ  چ  ?   ?  ?  ?  چ الرحمن: ? -  ، فمن رحمة الله - تعالى - تعليمنا البيان ،  وأن جعلك مبينا وأن أكسبك هذه اللغة التي هي ميزة تميز بها الإنسان ، فأنت عندما تبين عما في نفسك  إنما تمارس إنسايتك وخاصية من خصائصك ، انظر إلى الجبال والبحار والسهول والأنهار والصخور والأشجار والطيور والحيوانات هل بين منها شيء ؟!! .

 

ثم لك أن تتصور وتتأمل على المستوى الفردي كيف لو كنت أبكمًا ؟! كم سيصيبك من الأسى والحزن عندما تريد أن تبين فلا تستطيع ؟! تريد أن تقول : هذا صحيح ، أو هذا غير صحيح ، أو أتنمى كذا وكذا ، أحب كذا وكذا ، أكره كذا وكذا ...الخ ، فلا تستطيع التعبير عن أفكارك ومشاعرك وآمالك وآلامك ...  فالحمد لله على نعمة البيان .

 

ثم تأمل على المستوى الجماعي لو أن الناس لا يتكلمون ، كيف تكون حياتهم ؟!! ، لا تبادل أفكار ولا تبادل خبرات ، ولا تبادل مشاعر ، ولا علم ، ولا قضاء مصالح ، ولا حياة مدنية .... الخ . فالحمد لله على نعمة البيان .

 

 

وللغة قيمه حضارية فهي وعاء الفكر وكل حضارات الأمم مرتبطة بلغتهم ، وإذا أردت أن تعرف حضارة أمة ما فتعرف على لغتهم .

وكذا لو سادت حضارة ما فإنه من الطبيعي أن تسود لغتهم ، انظر عندما سادت الحضارة الإسلامية في القرون الأولى سادت معها اللغة العربية ، وانتشرت بين سائر الأمم  ، وأقبلت الشعوب على تعلمها وحفظها بل وتعليمها ، فانجذبوا إليها ، واستمتعوا بها ، وتعلموها زرافات ووحدانًا ، وجاءوا من إيطاليا وأوربا إلى الأندلس لتعلمها ، يقول أحد المستشرقين : إن أرباب الفطنة والتذوق سحرهم رنين الأدب العربي وصاروا يكتبون بلغة القوم الظاهرين القاهرين العرب واحتقروا اللاتينية ، حتى يقول أحد قساوستهم : وا أسفاه ، إن الجيل الناشئ من المسيحيين لا يحسنون أدبًا أو لغة غير الأدب العربي واللغة العربية وإنهم ليلتهمون كتب العرب ويجمعون منها المكتبات الكبيرة بأغلى الأثمان .

وكتب الفارو نصار قرطبة في عام 1854م رسالة إلى أحد أصدقائه  يقول فيها : "إننا لا نرى سوى الشبان المسيحيين هاموا بحفظ اللغة العربية  يبحثون عن كتبها ويقتنونها ويدرسونها يشغف ، ويعلِّقون عليها ويتحدثون بها بطلاقة " .

 

واليوم تسود الحضارة الغربية على العالم وتهيمن عليه وتفرض سلطتها ، ففرضت معها لغتها الإنجليزية ، وإن الاعتزاز بالعربية رمز للشموخ والإباء .

 

مع التنبيه على أن هناك فرقًا بين سيطرة الحضارة الإسلامية وسيطرة الحضارة الغربية ، فالحضارة الإسلامية عندما سيطرت لم تفرض سيطرتها بقوة السلاح وإنما فرضت نفسها ، وتعلمت الشعوب الحضارة الإسلامية واللغة العربية حبا فيها وطواعية منهم ، بل أصبح بعضهم من أعلام علماء اللغة متبحرًا فيها متضلًعا بها مكبرًا لها كسيبويه وأبي الفتح ابن جني وأبي على الفارسي  وغيرهم .

أما الحضارة الغربية اليوم فقد استعملت قوة السلاح في فرض حضارتها ولغتها فتكفيك نظرة واحدة إلى تاريخ المستعمرين الغربيين في القرن الماضي وصنيعهم ، وكذا في العصر الحديث .

ومن نماذج ذلك ما أصدره الرئيس الفرنسي في الجزائر إبان الاحتلال عام 1937م من قرار بعقوبة كل من يخاطب السلطات الفرنسية بغير اللغة الفرنسية عقوبته الإعدام .

 

أخيرًا إن للغة قيمة فنية ومتعة جمالية ، فهي  وسيلة فنية من الفنون الجميلة يعتمد فيها على اللغة منطوقة أو مكتوبة ، وهي بهذا تحقق للإنسان حاجته وحبه للجمال . سواء عن طريق الشعر مقطوعات شعرية أو قصائد أو ملاحم ، أو عن طريق النثر مقالة أو خواطر أو أقصوصة أو قصة أو رواية  أو حورًا ومناظرة أو خطابة وإلقاء . فهذه كلها ميادين رحبة للفن والإبداع اللغوي ، وإذا ما احتوى على رسالة وفكر شريف فقد أصاب كبد الحقيقة وملك قلوب الناس واستحوذ عليهم .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

= تعريف اللغة :

 

أكثر التعريفات دقة للغة في تراثنا العربي هو قول ابن جني (ت 397) : اللغة أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم .

 

وأما أفضل تعريف في علم اللغة الحديث :

نظام من رموز صوتية اصطلاحيه تعبر هي  وما يصاحبها ويلابسها عن غرض أو حال .

والمقصود بالملابسات : ما يحيط باللفظ من نبر أو تنعيم أو إشارات أو وسائل إيضاح .

 

فهذه الملابسات لها أثر بيان المعنى المراد ، مثل (ذق إنك أنت العزيز الكريم ) للتهكم ، وقوله : (اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون خبير) للتهديد .

وأسباب النزول وذكر مناسبات القصائد أمثلة على الملابسات .

 

= منهج دراسة اللغة أو مستويات الدرس اللغوي :

 

1- المستوى الصوتي : وتدرس فيه الحروف ومخارجها وصفاتها وصور كتابتها

2-المستوى الصرفي : يدرس فيه بنية الكلمة وهيئتها ، وكيفية صياغتها.

3-المستوى النحوي(التركيبي) : ويدرس فيها الجمل وعلاقات الكلمات داخل التركيب .

4-المستوى الدلالي : يهتم بالمحتوى العام للنص وموضوعه ومفهومه.

5-المستوي المعجمي : يهتم بمعاني الكلمات ومفرداتها .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقدمة عن أهمية اللغة العربية وبعض خصائصها

 

تميزت اللغة العربية بجملة من الخصائص أكسبتها مزيدًا من الأهمية . ومنها :

1-ارتباطها بالوحي ، إذ هي لغة القرآن الذي أنزل للناس كافة ، وهذا الوحي هو القضية الأساسية للناس كافة ، إذ هو دستورهم ، ينظم علاقتهم الروحية والاجتماعية والاقتصادية والسياسة .

وهذه الخاصية تختص بها العربية دون سائر اللغات ، فحتى الكتب السماوية السابقة كانت خاصة  بأقوامهم ، أما القرآن فهو موجَّه للبشرية كلها. ثم إن الكتب السماوية السابقة منسوخة بالقرآن فقال تعالى ٹ ٹ ? ? ? چ چ چ ?  ?     ?   ?  ?  ?  ?  ?  ?  ڈ  ڈ   ژژ  ڑ  ڑ  ک  ک  کک  گ  گ  گ   گ  ?  ?  ??  چ المائدة: ?? فالقرآن مصدق للكتب السماوية التي كانت قبله قبل تحريفها وهو مهيمن عليها ناسخ لها.

ومن هيمنة القرآن اكتسبت العربية لغة القرآن هيبة وهيمنة على سائر اللغات ، وهكذا اعتبرها علماؤنا أنها أفضل اللغات وأوسعها .

وقد جعل ابن فارس هذا عناونًا في كتابه (الصاحبي في فقه اللغة العربية وسنن العرب في كلامها) .

وقال الإمام الشافعي قبله : " لسان العرب أوسع الألسنة مذهبا وأكثرها ألفاظا وقد علمنا أنه لا يحيط به إنسان غير نبي " .

 

2- أنها لغة ثابتة وراسخة ، وهي ضاربة بجذورها في أعماق التاريخ لأكثر من خمسة عشر قرنا ، أما سائر اللغات فتختلف عما كانت عليه قبل قرنين أو ثلاثة قرون تقريبا حتما ، فمثلاً  لغة (شكسبير) الأديب الإنجليزي - وقد عاش قبل ثلاثة قرون تقريبا - تختلف عن الإنجليزية اليوم ، وقد لا يفهمها إلا المتخصصون .

3-أنها محفوظة بحفظ الله كما قال تعالى : چ ?  ?  ?  ?      ?  ?   ?  ں   چ الحجر: ? فتكفل الله سبحانه بحفظ القرآن ، والعربية لغة القرآن محفوظة بحفظه .

والعربية ثابتة وراسخة في القدم وباقية في المستقبل إن شاء الله ، وهي اليوم حاضرة بين أيدينا لغة أدب وشعر وكتابة وتأليف ، ولغة مثقفين ومفكرين وعلماء وفقهاء ورؤساء  وملوك ، ووسائل إعلام ومذيعين .

       

4- أنها لغة راقية في التعبير وتتميز في الفصاحة والبلاغة والصور الفنية البديعة وقد كان العرب في العصر الجاهلي تعجبهم الكلمة الجميلة ويتلذذون بالصور الفنية البديعة وما المعلقات إلا شاهد على ذلك ، وقد وجاء القرآن متحديا لهم من جنس ما تميزوا به وهو البيان والفصاحة ، فقال سبحانه :  چ ?  ?  ?  ?  ?  ?  ?  ?   ?  ?   ?  ?  ?  ?  ?  ?  ?   ?  ?                ?  ?  ?  ?  ?  ?  ?  ?   ?   ?  ?  ?  ??  ?  ?  ?   چ البقرة: ?? – ?? وقال سبحانه : چ ?   ?  ?  ?  ?  ?  ?  ?  ?  ?  ٹ   ٹ  ٹ  ٹ  ?  ?      ?  ?  ?  ?  چالإسراء: ?? ولا شك أن هذا إعجاز القرآن ، ولكن المقصود هنا أن ما تميز به العرب هو الفصاحة والبيان فتحداهم الله من جنس ما تميزوا به فعجزوا ، وهكذا قوم موسى تميزوا بالسحر والمهارة فيه فجاءت معجزة موسى عليه السلام العصا لتكبتهم وتعجزهم .

 

6- والعربية لا تنفك عن الإسلام ؛ إذ بها يمارس المسلم عباداته وشعائره  

.وأذكاره وأوراده

 

7- واللغة العربية هي مستودع ذخائر الأمة ومخزونها الثقافي ؛ لأن التراث الهائل العربي والإسلامي كله مقيد ومدون بالعربية ، ولا تخفي قيمة التراث عند الأمم ، فهو حلقة الوصل بين الأمة وعلمائها ، وهو الذي يحدد شخصيتها ، ويرسم ملامحها .

 

9- تعلم العربية يفتق الذهن

8- وقد تميزت العربية بجملة من الخصائص أكسبتها مزيدًا من الأهمية ونأخذ منها ما يأتي :

أ-غزارة مفرداتها : فنظرة واحدة في معجم عربي تجد أنك أمام كم هائل من المواد اللغوية ، وكل مادة تشتق منها عشرات الكلمات ، مثال ذلك : (ك ت ب) فتقول : كتب ، يكتب ،اكتب اكتبا اكتبي اكتبوا اكتبن ، وأكتب ونكتب ويكتب وتكتب ، وكاتب(اسم فاعل) ومكتوب(اسم مفعول) ومكتبة ومكتب وكُتُبٌ وكتيبة وكَتَبَةٌ وكاتبة وكاتبون وكاتبات وكويتب وكويتبات وكتيبات ... الخ

وهذه الخاصية وهبها الله لها لضمان بقائها وقدرتها على النمو ومواجهة تصرفات الحياة .

ب- الطبيعة الاشتقاقية : والمقصود أن المادة اللغوية الواحدة تدور حو معنى معين . ومثال ذالك مادة (ج ن ن) إذ يدور معناها حول الستر والخفاء فالجن مستورون ، والجنين مستور في بطن أمة ، والمجنون خفي عقله ، والجنة خفيت علينا .

وأبرز من تميز بهذا ابن فارس صاحب ( معجم مقاييس اللغة ) .

وابن جني يذهب إلى أبعد من ذالك فيجعل المعنى  متحدًا حتى لو اختلف ترتيب الحروف (م ل ك) (م ك ل) (ل ك م) (ل م ك) (ك م ل ) ( ك ل م) .

ومرجع آخر وهو ( المزهر في علوم اللغة وآدابها ) للسيوطي .

 

ج- قيامها علي القوالب البنائية : المقصود بالقوالب البنائية هي هيئة الكلمات ومجيئها على أبنية مختلفة ، وكل هيئة أو قالب منها يحمل دلالة مختلفة ، وهذه الخاصية تختلف عن اللغات الإلصاقية كالانجليزية مثلاُ فتقول إن (ing) يدل على المستمر ويكون في آخر الكلمة ، أما العربية فتجد مادة لغوية وتستطيع أن تشكل منها كلمات مختلفة في أبنية وقوالب متنوعة فيتبعها اختلاف المعنى ، وللأبنية معان معروفة كلما جاءت عليها كلمة لا يمكن أن تخلو من هذا المعنى (غالبًا) .

ومن ذلك بناء ( فاعل ) يطلق على اسم الفاعل مثل شارب ، وكاتب .

وبناء ( مفعول ) يطلق على اسم المفعول مثل : مكتُوب ومضُروب.

وبناء ( مِفْعال ) يطلق على اسم الآلة نحو : مِفْتاح ومِصْباح ومنِظْار ومِحْراث .

وبناء ( فُعَال ) يطلق على شيئين : إما الصوت ، أو المرض .

فالصوت نحو : بُكَاء ، مُوَاء ، خُوَار ، رُغاء .

والمرض نحو : زُكَام ، سُعَال ، بُهاق .

وبناء (فَعْله) يطلق على اسم المرة مثل : جلست جَلْسة ، أكلت أَكْلَة ، أي واحدة .

وبناء ( فِعْلة ) يطلق على اسم الهيئة نحو :  جلست جِلْسة الرئيس ، مشيت مِشْية المتبختر ، ومنه الحديث (إن هذه مِشْية  يكرهها الله إلا في هذا الموضع) .

وبناء ( فًعْلان ) يدل على شيئين : إما خلوٌّ ، أو امتلاء .

فالخلو نحو : جوعان عطشان ، والامتلاء نحو : شبعان ريَّان غضبان ، ومنه ( الرحمن ) صفة لله سبحانه وتعالى يختص بها  أي : ملأ ووسع خلقَه رحمة سبحانه ، حتى البهائم وجميع الخلائق چ ?   ٹ  ٹ           ٹٹ  چ  ، ولذا فإن أهل التفسير يقولون : الرحمن الذي يرحم جميع الخلق حتى الكفار ، وأما الرحيم فهي رحمة خاصة بالمؤمنين  چ ?  ?  ?  ?   چالأحزاب: ?? فقد نظروا إلى هذا المعنى .

 

د- وقوع الاشتراك فيها : والمشترك هو أن يكون للفظ أكثر من معني . ومثاله العين تطلق علي العين الناظرة ، وعلى عين الماء ، وعلى الحسد وعلى الجاسوس .

 

هـ- وقوع الترادف فيها : والمترادف هو أن يكون للشيء الواحد أو المعني الواحد أكثر من لفظ يدل عليه . مثاله : الأسد يطلق عليه الليث والغضنفر وأسامة .

 

و- وقوع النحت فيها : وهو انتزاع حرف أو أكثر من كلمتين أو أكثر وصياغة كلمة جديدة ؛ لتدل على معني ما انتزعت منه ، ومثاله : بسمل الرجل اختصار لقول : بسم الله الرحمن الرحيم ، والحوقلة اختصار لا حول ولا قوة إلا بالله ، وعبشمي اختصار آل عبد شمس ، وعبدلي اختصار آل عبد الله .

وفائدة النحت الاختصار ، ولكن العربية لا تتوسع في هذا ؛ حتى لا يقع الخلط وجهل المعنى ، لأنك عندما تسمع كلمة منحوتة لأول وهلة لا يمكن أن تعرف معناها حتى تعرف تاريخها ومم نُحتت ؟! ، لأن العربية قائمة على الطبيعة الاشتقاقية ، وهذا مفيد جدًا ، فعندما تسمع كلمة ( منظار) لأول مرة فإنك تستطيع معرفة معناها من خلال قالبها وبنائها ، إذ إن هذا البناء يدل على الآلة ، وبهذا عرفت نصف المعنى ، ثم تقول إن المادة هذه الكلمة هي (ن ظ ر) ومعناها الإبصار ، وبهذا عرفت المعنى فتقول : إنها آلة للنظر .

ومثله (رُغاء) ستقول إنه صوت أو مرض .

أما اللغات الأخرى كالإنجليزية مثلاً فتتوسع في المختصرات اللفظية وهذا يوقع المترجمين والمتحدثين بها في حرج .

 

ي- وقوع الاتساع فيها : والمقصود به  المجاز والاستعارة فالمجاز هو استعمال اللفظ في غير ما وضع له علاقة ، مع قرينة دالة . مثالة الأسد في العربية هو الحيوان المفترس المعروف وعندما تقول : رأيت أسدا شاكي السلاح فإن  المقصود هو الإنسان الشجاع المقاتل . والعلاقة بين المقاتل الشجاع والأسد الحقيقي هي المشابه في الشجاعة ، ومن الأمثلة رأيت أسدا يخطب على المنبر وقوله سبحانه وتعالى(واخفض لهما جناح الذل من الرحمة)وقوله (واشتعل الرأس شيبا) وقوله (جدارًا يريد أن ينقظ فأقامه) وقولة (واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها وإنا لصادقون).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثانيًا : النحو ( المقدمات النحوية )

 

تعريف ببعض المصطلحات النحوية

1- النحو :

قال ابن جني (الخصائص 1/34) : " النحو هو انتحاء سمت كلام العرب في تصرفه من إعراب وغيره كالتثنية والجمع والتحقير والتكسير والإضافة والنسب والتركيب وغير ذلك ليلحق من ليس من أهل اللغة العربية بأهلها في الفصاحة فينطق بها وإن لم يكن منهم وإن شذ بعضهم عنها رد به إليها . وهو في الأصل مصدر شائع أي نحوت نحوا كقولك قصدت قصدا ثم خص به انتحاء هذا القبيل من العلم "

 

قال ابن عصفور : " النحو : علم مستخرج بالمقاييس المستنبطة من استقراء كلام العرب الموصلة إلى معرفة أجزائه التي ائتلف منها ."

 

2- الكلمة : لغة : تطلق على الجمل المفيدة ، كقوله تعالى :  چ ہ  ہ   ھ  ھ  ھ  ھ  ے   ے    ?  ?  ?  ?  ?   ??  ??  ?  ?             ?  ??  ?  ?    ?  ?  ?    ?  ?  چ المؤمنون: ?? – ??? ، فسماها كلمة مع أنها مجموعة كلمات .

وتقول ألقى فلان كلمة مؤثرة ، وأنت تريد مجموعة جمل .

وتقول كلمة الإخلاص : ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) صلى الله عليه وسلم .

وفي اصطلاح النحويين هي : القول المفرد .

مثل : محمد – كاتب – مجاهد – كُتُبٌ – مكتبة – مؤمنون ... الخ

 

وأما القول فهو : اللفظ الدال على معنى .

مثل : رجل – عبد الله – الحمد لله ... الخ

ولهذا يمكنك أن تقول إن الكلمة اصطلاحًا هي : لفظ دال على معنى مفرد . وهذا هو تعريف ابن الحاجب .

 

واللفظ هو : الصوت المشتمل على بعض حروف سواء دلَّ على معنى أم لم يدل .

مثل : زيد وقلم ، فهما لفظان دالان على معنى . و(ديز) و (ملق) لفظان لكن لا معنى لهما ، فلا يسميان قولاً .

 

وأما المفرد فهو : ما لا يدل جزؤه على جزء معناه .

بخلاف المركب ، لأن المركب هو : ما يدل جزؤه على جزء معناه .

فنحو : عبد الله – تاج الدين – كتاب الأستاذ ، ألفاظ مركبة .

وأنواع المركب : مركب إضافي ، وإسنادي ، ومزجي .

 

3- والكلام هو : اللفظ المفيد فائدة يحسن السكوت عليها .

وأقلُّه كلمتان ولو تقديرًا ، نحو : نجح محمد  ، اجتهد+ ، صلِّ+ .

 

4- وأما الكلم فهو : اسم جنس جمعي يدل على مجموعة كلمات أقلُّها ثلاث ، ولابد أن يكون مفيدًا فحسب ؛ فلا يلزم أن تكون الفائدة مما يحسن السكوت عليها .

مثل : إن قام محمد ... ، إن تجتهد+ ... ، إن تجتهد تنجح .

والمثالان الأولان لا نقول إنهما كلام ، بل كلم فحسب ، أما المثال الثالث فيصح أن نقول إنه كلام وكلم أيضًا .

 

واسم الجنس نوعان :

1- اسم جنس جمعي : وهو الذي يُفَرَّق بينه وبين الواحد منه بالتاء .

نحو : تمر/تمرة ، وبقر/بقرة ، وحجر/حجرة ، وشجر/شجرة .

2- اسم جنس إفرادي : وهو الذي يطلق على القليل والكثير بلفظ واحد .

نحو : عسل – تراب – ماء – غبار – حليب – سكر – ملح ...

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أقسام الكلمة ، وعلامات كل قسم

 

الكلمة ثلاثة أقسام : اسم وفعل وحرف .

أما الاسم : فهو ما دل على معنى في نفسه ، وخَلِيَ بهيئته من الدلالة على الزمان .

نحو : كتاب – جهاد ... الخ .

تنبيه : أما نحو : صبوح لما يشرب في الصباح ، وغبوق لما يشرب في المساء ، وصباح وضحى وظهر وعصر ومساء وليل ونهار ويوم وأسبوع وشهر وعام وسنة ... الخ ، فهذه أسماء ولا شك ، حتى وإن دلَّت على زمان ولكن هذه الدلالة غير مستفادة من هيئة الكلمة وصيغتها .

 

علامات الاسم :

أي العلامات التي تدلنا على أن هذه الكلمة اسم وليست حرفًا ، وبعضهم يسميها خواص الاسم . وهي ستة مع ملاحظة أن الاسم لا يمكن أن يخلو منها جميعًا في أي حالة :

<!--[if !supportLists]-->1-   <!--[endif]-->وجود (أل) في الكلمة : نحو : الكتاب الرجل القوة ... الخ

<!--[if !supportLists]-->2-   <!--[endif]-->وجود تنوين في آخر الكلمة : نحو : كتابٌ جهادٌ صبرٌ ... الخ

<!--[if !supportLists]-->3-   <!--[endif]-->أن يكون منادى نحو : يا محمد ، أي إبراهيم ، أيا صاحبي ، أخليليَّ .

<!--[if !supportLists]-->4-   <!--[endif]-->الجر : سواء أكان مجرورًا بحرف جر أم مجرورًا بالإضافة . نحو بكتابِ زيدٍ .

<!--[if !supportLists]-->5- <!--[endif]-->الإضافة : أن تكون الكلمة مضافة . نحو : اشتريت كتاب النحو ، فكلمة (كتاب) اسم ، ولا علامة لها هنا إلا الإضافة .

<!--[if !supportLists]-->6- <!--[endif]-->الإسناد إليه : والمقصود الحديث عنه ، وللتقريب أن يكون مبتدأ في الجملة الاسمية ، وفاعلاً في الجملة الفعلية .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأما الفعل فهو : فهو ما دل على معنى في نفسه ، ودل بهيئته على الزمن .

فنحو : كَتَبَ ، فعل ويدل على المضي . واكتب فعل يدل على طلب حدث في المستقبل .

وهو ثلاثة أنواع :

فعل ماض وهو : ما دل على حدث وقع في الزمن الماضي .

نحو : كتب – قرأ – درس – صام ...

وعلامته : أن يقبل التاء في آخره ، للمتكلم أم المخاطب أم المخاطبة أم تاء التأنيث الساكنة ، نحو : كتبتَُِْ .

وفعل مضارع وهو: ما دل على حديث يقع في الزمن الحالي ، بصيغته .

نحو : يكتب ، وأما نحو : لن يكتب ، ولم يكتب ، وسيكتب وسوف يكتب ، وكان يكتب . فهي أفعال مضارعة حتى وإن دلَّت على المضي أو الاستقبال لأن هذه الدلالة ليست مستفادة من الصيغة بل من حروف المعاني قبلها .

ملاحظة : إنما سُمِّي المضارع بهذا الاسم ؛ لمضارعته الاسم أي لأنه شابه الاسم في الحركات والسكنات وفي دلالته على الحال والاستقبال ، وفي اعتوار المعاني النحوية عليه من رفع ونصب .

وعلامته : أن يقبل (لم) ، مع وجود حروف المضارعة في أوله ، وهي : (نأيت) = (ن) + (أ)+(ي)+(ت) : لم أكتب لم نكتب لم يكتب لم تكتب .

ولاحظ أن حروف المضارعة في حد ذاتها ليست علامة ، بل العلامة الرئيسة هي قبوله (لم) .

لأن نحو : يبس – يَمَّمَ – يَمَّنَ - نرجَسَ – أكلَ ، كلها أفعال ماضية وفي أولها ياء أو نون أو ألف زائدة أو أصلية .

 

 

وفعل أمر وهو : ما دل على طلب حَدَثٍ بصيغته ، يقع في الزمن المستقبل .

وعلامته : أن يدل على الطلب ، مع قبوله ياء المخاطبة أو نون التوكيد .

نحو : اكتب ، يصح أن تقول : اكتبي واكتبنَّ .

أما إذا لم يدل على الطلب فلا يهمنا قبوله التاء أو النون ، بل نحكم عليه مباشرة أنه غير فعل أمر .

وأما إذا دل على الطلب ولكنه لم يقبل الياء أو النون فهذا لا يسمى فعل أمر بل هو اسم فعل أمر . نحو : صه بمعنى اسكت ، وحيَّ بمعنى أقبل، ومه بمعنى اكفف  ...

وأما نحو : لتكتب ، فهو مضارع لأن دلالة الطلب مستفادة من حرف المعنى (اللام) .

ملاحظة / علامات الاسم لا بد أن تكون موجودة في الكلمة واحدة منها أو أكثر ، أما علامات الفعل فلا يلزم وجودها في الكلمة ولكن الفعل يقبلها لو

حاولت إدخال أحد منها عليه ، فيجب التنبه لذلك . مع الانتباه إلى أن علامة فعل الأمر هي علامة واحدة تتضمن اجتماع علامتين ، فلا يكفي واحدة منها ، أما علامات في الاسم فتكفي علامة واحدة .

 

أما الحرف فهو : الذي يدل على معنى في غيره ، وهي حروف المعاني نحو : حروف الجر- حرفا الاستفهام - حروف النداء – حروف التعجب – حروف الندبة – حروف الاستغاثة – حروف العطف – حرف التعريف أل – – حرف الاستفتاح (ألا)– حروف الجواب - حروف الاستثناء – حروف القسم – حروف النفي – حروف التمني ...

وإنما قلنا هو الذي معناه في نفسه ؛ لأن فائدته هي الربط بين الفعل والاسم أو بين كل منهما ، وأيضًا لبعض الحروف معان وظيفية غير الربط كـ(إن) وأخواتها .

وهو نوعان : مختص وغير مختص .

فالأول : المختص ، وهو قسمان :

أ) – مختص بالاسم : أي أنه لا يدخل إلا على الاسم ، وهذا يعمل الجر في الاسم . مثل حروف الجر .

ب)- مختص بالفعل : أي أنه لا يدخل إلا على الفعل ، وهذا يعمل الجزم في الفعل . مثل : لم .

 

أما الثاني : فهو غير المختص ، أي يدخل على الاسم تارة وعلى الفعل تارة، وهذا لا يعمل لعدم اختصاصه ، نحو همزة الاستفهام و(هل) تقول : هل جاء محمد ؟ وهل محمد جاء ؟

هذا كله من حيث الأصل ، وقد يكون الحرف مختص بالاسم ويعمل غير الجر مثل (إن) وأخواتها .

وكذا نواصب المضارع تختص بالفعل وتعمل غير الجزم فيه .

وكذا (ما – ولا ) المشبهتان بليس غير مختصتان بشيء ، وتعمل الرفع في المبتدأ والنصب في الخبر.

وكذا السين وسوف مختصتان بالفعل ولكن لم تعملا البتة .

وكذا (أل) التعريف مختص بالاسم ولم يعمل .

 فما جاء على غير الأصل محصور وله علة سوغت له مجيئه على خلاف الأصل .

أما الحروف الأبجدية فهي حروف المباني ، وليس الحديث هنا عنها .

 

الإعراب والبناء

 

البناء هو : لزوم الكلمة صورة واحدة مع تغير العوامل الداخلة عليها .

وصوره :

<!--[if !supportLists]-->1- <!--[endif]-->البناء على السكون وهو أصل البناء ، فمثاله من الأسماء : مَنْ ؟ ومن الأفعال : اكتبْ ، ومن الحروف : هلْ .

<!--[if !supportLists]-->2-   <!--[endif]-->البناء على الضم : من الأسماء : حيثُ ، ومن الأفعال : كتبوا .

<!--[if !supportLists]-->3-   <!--[endif]-->البناء على الكسر : من الأسماء : هؤلاءِ ، ومن الحروف باء الجر .

<!--[if !supportLists]-->4- <!--[endif]-->البناء على الفتح : من الأسماء نحو : أحدَ عشرَ، ومن الأفعال نحو : كتبَ ، ومن الحروف نحو : ثُمَّ .

<!--[if !supportLists]-->5- <!--[endif]-->البناء على حذف حرف العلة : وهذا في حالة واحدة أن تكون الكلمة فعل أمر وآخره حرف علة ، نحو : ادعُ – اسعَ – اقضِ .

<!--[if !supportLists]-->6- <!--[endif]-->البناء على حذف النون : وهذا في حالة واحدة أيضًا وهي أن تكون الكلمة فعل أمر متصل به ألف الاثنين ، أو واو الجماعة ، أو ياء المخاطبة . اكتبا – اكتبوا – اكتبي .

 

الإعراب : هو أثر ظاهر أو مقدر يجلبه (يطلبه) العامل في آخر الكلمة .

فنحو : (محمد) تقول : جاء محمدٌ – رأيت محمدًا – مررت بمحمدٍ .

و(الوَلَدان) تقول : جاء الولدان – رأيت الولدَين – مررت بالولدَين .

وهذا هو الإعراب الظاهر .

 أما في نحو (الفتى) فتقول : جاء الفتى – رأيت الفتى – مررت بالفتى . فتلاحظ أن الكلمة تغير موقعها الإعرابي ولكن العلامات الإعرابية لم تظهر عليها ، وهذا هو الإعراب التقديري .

والفرق بين الإعراب التقديري والبناء واضح ، وهو أن السبب الإعراب التقديري هو سبب صوتي إما أن فيه ثقلاً ، أو أنه متعذر لا يمكن أن تنطق به ، أما سبب البناء فهو إلزام العرب لها صورة واحدة ، مع أنه من الناحية الصوتية يمكن أن تظهر عليها العلامات الإعرابية .

مثال : الفتى : آخر الاسم ألف ، ولا يمكن أن تكون الألف مضمومة أو مفتوحة أو مكسورة ، هذا يستحيل أي يتعذز .

أما نحو (مَنْ) فهذا اسم مبني ، ولكن العلامات الإعرابية لا تظهر عليه مع أنه يجوز من الناحية الصوتية أن تنطق النون مفتوحة أو مضمومة أو مكسورة أو ساكنة ، ولكن العرب ألزمتها صورة واحدة .

 

ومواضع الإعراب التقديري في النحو خمسة مواضع فقط :

الموضع

سبب التقدير

الحالات

الأمثلة

الاسم المقصور

التعذر

في جميع الحالات الإعرابية

1- الرفع : جاء الفتى

2- النصب : رأيت الفتى

3- الجر : مررت بالفتى

الاسم المنقوص

الثقل

في حالتي الرفع والجر ، أما في النصب فتظهر

1- الرفع : جاء القاضي

2- النصب:رأيت القاضي

3- الجر:مررت بالقاضي

الاسم المضاف إلى ياء المتكلم

اشتغال المحل بحركة المناسب (مناسبة الياء)

في جميع الحالات

1- الرفع : كتابي نظيف

2- النصب : أهديت كتابي

3- الجر : أمسكت بكتابي

الفعل المضارع المعتل آخره بالألف

التعذر

في حالتي الرفع والنصب أما الجزم فيظهر وهو حذف حرف العلة

1- الرفع : سعى الحاج بين الصفا والمروة

2- النصب : لن يسعى المسلم في نشر الشر

3- الجزم : لم يسع المسلم في نشر الشر

الفعل المضارع المعتل آخره بالواو أو الياء

الثقل

في الرفع فقط أما في النصب فتظهر وهي الفتحة وأما في الجزم فتظهر وهي حذف حرف العلة

1- الرفع :                يدعوْ المؤمن ربه

يرميْ المؤمن أعداءه

2- النصب :                لن يدعوَ المؤمن غير الله

لن يرميَ الطالب أوراقه

3- الجزم :                   لم يدع المؤمن غير الله

لم يرم الطالب الأوراق

 

وعلامات الإعراب نوعان : علامات أصلية ، وعلامات فرعية . وسيأتي الحديث عنها .(في ص ؟)

 

 

فالكلمة المبنية هي : التي لا يتغير آخرها بتغير العوامل الداخلة عليها .

والكلمة المعربة هي : التي يتغير آخرها بتغير العوامل الداخلة عليها .

 

وهل كل الكلمات معربة أم مبينة ؟ فالجواب أن منها ما هو معرب ومنها ما هو مبني ، وبيانه على النحو الآتي :

 

 

أ)- المعرب والمبني من الأسماء :

 

الأسماء منها ما هو معرب ومنها ما هو مبني :

فالمبنيات من الأسماء اثنا عشر نوعًا :

1- أسماء الشرط (من يذاكر ينجح)     7- الضمائر (أنتَ أناْ أنتمْ نحنُ هوَ)

2- أسماء الاستفهام (من جاء؟)          8- الأعداد المركبة (11-19 )دون12

3- أسماء الأفعال (صهٍْ-ويْ-واْ)         9- بعض الظروف (حيثُ)

4- أسماء الإشارة (هذاْ هؤلاءِ )     10- العلم المختوم بـ(ويه)سيبويهِ درستويهِ

5- أسماء الأصوات (حاْحاْ-عاْعاْ)   11- العلم المؤنث بزنة (فَعَالِ) : حذامِ

6- الأسماء الموصولة(جاء الذي يحب النحو)  12- الحكاية : حفظت سورة (المؤمنون) .

 

المعرب من الأسماء : إما مرفوع وإما منصوب وإما مجرور ، ولا يمكن أن يكون مجزومًا لأن الجزم من خصائص الفعل ؛ كما أن الجر من خصائص الاسم .

وسنحصر فيما يلي المرفوعات من الأسماء كلها في النحو ، وكذا المنصوبات والمجرورات :

 

المرفوعات هي :

<!--[if !supportLists]-->1-   <!--[endif]-->المبتدأ .

<!--[if !supportLists]-->2-   <!--[endif]-->الخبر .

<!--[if !supportLists]-->3-   <!--[endif]-->اسم كان .

<!--[if !supportLists]-->4-   <!--[endif]-->خبر إن .

<!--[if !supportLists]-->5-   <!--[endif]-->الفاعل .

<!--[if !supportLists]-->6-   <!--[endif]-->نائب الفاعل .

<!--[if !supportLists]-->7-   <!--[endif]-->التابع لواحد مما سبق .

 

 

 

 

 

المنصوبات هي :

<!--[if !supportLists]-->1-   <!--[endif]-->اسم إن .

<!--[if !supportLists]-->2-   <!--[endif]-->خبر كان .

<!--[if !supportLists]-->3-   <!--[endif]-->الحال .

<!--[if !supportLists]-->4-   <!--[endif]-->التمييز .

<!--[if !supportLists]-->5-   <!--[endif]-->المنادى . (بتفصيل)

<!--[if !supportLists]-->6-   <!--[endif]-->المستثنى . (بتفصيل)

<!--[if !supportLists]-->7-   <!--[endif]-->المفاعيل الخمسة : - المفعول به (والمنصوب على الإغراء والتحذيرداخل فيه)

- المفعول في (الظرف الزماني والمكاني) .

- المفعول له (لأجله) .

- المفعول معه .

-المفعول المطلق .

<!--[if !supportLists]-->8-   <!--[endif]-->التابع لواحد مما سبق .

 

المجرورات هي :

<!--[if !supportLists]-->1-   <!--[endif]-->المجرور بحرف الجر.

<!--[if !supportLists]-->2-   <!--[endif]-->المجرور بالإضافة .

<!--[if !supportLists]-->3-   <!--[endif]-->المجرور على الجوار . (وهو قليل جدا)

<!--[if !supportLists]-->4-   <!--[endif]-->التابع لواحد مما سبق .

 

ملاحظة / التوابع خمسة هي : الصفة (النعت) ، والبدل ، وعطف البيان ، وعطف النسق (أي العطف بأحد حروف العطف) ، والتوكيد .

وهذه تتبع ما قبلها في الإعراب .

مثاله :جاء زيد الكريم أبو محمد وأخوه صالح ، وزميله سعد كلهم أجمعون

 

 

 

 

 

 

 

 

ب)-المعرب والمبني من الأفعال :

 

الفعل الماضي مبني أبدًا ، وله ثلاثة أحوال :

<!--[if !supportLists]-->1-   <!--[endif]-->مبني على الفتح :   - إذا لم يتصل به شيء :

                                - أو اتصلت به ألف الاثنين :

                                - أو تاء التأنيث :

                                - أو (نا) المفعولين :      

 

   2- مبني على السكون : إذا اتصل به ضمير رفع متحرك ، أي :

تاء الفاعل :

نون النسوة :

(نا) الفاعلين :

 

   3- مبني على الضم : إذا اتصل به واو الجماعة :

 

فعل الأمر : مبني أبدًا ، وله أربعة أحوال :

 

1- مبني على السكون :   - إذا لم يتصل به شيء :

                                - أو اتصلت به نون النسوة :

 

<!--[if !supportLists]-->2-   <!--[endif]-->مبني على الفتح : إذا اتصلت به نون التوكيد :

 

3 – مبني على حذف حرف العلة : إذا كان آخره حرف علة :

 

4- مبني على حذف النون :      - إذا اتصلت به ألف الاثنين :

                                        - إذا اتصلت به واو الجماعة :

                                        - إذا اتصلت به ياء المخاطبة :

                               

 

الفعل المضارع : منه معرب ومنه مبني ، والأكثر فيه أن يكون معربًا إلا في حالتين فقط يكون فيهما مبنيًا .

 

 

فالمضارع يكون مبينًا في الحالتين الآتيتين :

<!--[if !supportLists]-->1-   <!--[endif]-->إذا اتصلت به نون النسوة  ، ويكون مبنيًا على السكون حينئذٍ . مثاله: الطالبات يكتبْن الدرسَ .

<!--[if !supportLists]-->2- <!--[endif]--> إذا اتصلت به نون التوكيد المباشرة . ويكون مبنيًا على الفتح حينئذ نحو : لتكتبَنَّ الدرس يا محمد .                                             ونون التوكيد لها حالتان :

<!--[if !supportLists]-->-   <!--[endif]-->الأولى : أن تكون مباشرة ، فيكون المضارع حينئذ مبنيًا .  نحو : لتكتبَنَّ الدرس يا محمد .

<!--[if !supportLists]-->-   <!--[endif]-->الثانية : أن تكون غير مباشرة ، فيكون المضارع حينئذ معربًا نحو : لتكتبِنَّ الدرس ياهند ، لتكتبُن الدرس ياشباب أن يكون الخطاب للمفردة المؤنثة :

أو ل چ ?  ?  ?  ?  ?  پ  پ  پ    پ   ?  ?   ?  چ يونس: ??

فالخلاصة أنه إذا اتصلت به نون التوكيد اتصالًا مباشرًا بني على الفتح، كقول الله تعالى: ژ ??  ?  ?  ?  ?  ژ.

فإن كان اتصال نون التوكيد بالفعل غير مباشر بقي الفعل المضارع معربًا، وذلك إذا فصل بينهما واو الجماعة أو ألف الاثنين أو ياء المخاطبة لفظًا نحو قول تعالى:ژ?  ?  ?      ?ژ وقوله: ژ پ  پ  پ    پ   ?  ?   ?  ژ وقوله:ژ پ  پ  پ  پ  ? ژ، أو تقديرًا كقول الله تعالى:ژ?  ?   ?  چ   چژ.

 

وفي غير هاتين الحالتين يكون معربًا ، إما مرفوعا وإما منصوبا وإما مجزوما ، ولا يمكن أن يكون مجرورًا لأن الجر من خصائص الأسماء ، وبيانه على النحو الأتي :

1)- مرفوع :

وذلك إذا لم تتقدمه أداة نصب ولا أداة جزم ، وتكون علامة رفعه حينئذ هي الضمة ظاهرة أو مقدرة .

2)- منصوب :

وذلك إذا تقدمته أداة نصب ، وتكون علامة نصبه حينئذ هي الفتحة ظاهرة أو مقدرة .

وأدوات نصب المضارع هي : (أنْ – لن – إذن - كي )

3)-  مجزوم :

وذلك إذا تقدمته أداة جزم ، وتكون علامة جزمه حينئذ هي السكون إذا كان الفعل صحيحًا ، أو حذف حرف العلة إذا كان الفعل آخره حرف علة .

وأدوات الجزم هي : (لم – لما – لام الأمر- أدوات الشرط الجازمة فعلين)

 

 

المعرب والمبني من الحروف :

الحروف كلها مبنية لا محل لها من الإعراب .

 

 

 

 

علامات الإعراب

 

علامات الإعراب نوعان :

<!--[if !supportLists]-->1-   <!--[endif]-->علامات أصلية : وهي : الضمة للرفع والفتحة للنصب والكسرة للجر والسكون للجزم .

<!--[if !supportLists]-->2-   <!--[endif]-->علامات فرعية :

<!--[if !supportLists]-->-        <!--[endif]-->الألف في رفع المثنى ، وفي نصب الأسماء الستة

<!--[if !supportLists]-->-   <!--[endif]-->الياء في نصب وجر المثنى ، وفي نصب وجر جمع المذكر السالم ، وفي جر الأسماء الستة .

<!--[if !supportLists]-->-        <!--[endif]-->الواو في رفع جمع المذكر السالم ، وفي رفع الأسماء الستة .

<!--[if !supportLists]-->-        <!--[endif]-->الفتحة في جر الممنوع من الصرف .

<!--[if !supportLists]-->-        <!--[endif]-->الكسرة في نصب جمع المؤنث السالم .

<!--[if !supportLists]-->-        <!--[endif]-->ثبوت النون في رفع الأفعال الخمسة .

<!--[if !supportLists]-->-        <!--[endif]-->حذف النون في نصب وجزم الأفعال الخمسة .

<!--[if !supportLists]-->-        <!--[endif]-->حذف حرف العلة في جزم المضارع الذي آخره حرف علة .

 

لاحظ أن العلامات الفرعية محدودة ومحصورة في أبواب معينة ، نسميها أبواب النيابة ؛ لأننا نقول في إعرابها وعلامة رفعه مثلاً كذا (ونذكر علامة فرعية ) نيابة عن كذا (ونذكر علامة أصلية) أو نقول بعد ذكر العلامة الفرعية لأنه كذا .

 

وأبواب النيابة هي ما يأتي :

1- جمع المذكر السالم .

2- جمع المؤنث السالم .

3- المثنى .

4- الأسماء الستة .

5- الاسم الممنوع من الصرف .

6- الأفعال الخمسة .

7- المضارع المعتل الآخِر .

 

وتفصيلها على النحو الآتي :

- جمع المذكر السالم هو : هو ما دلَّ على أكثر من اثنين بواو ونون أو ياء ونون ، مزيدتين .

نحو : مجتهدون ، كاتبون ، مسلمون ، وأما نحو زيتون فليس جمع مذكر سالم .

إعرابه : يرفع وتكون علامة رفعه الواو والنون ، وينصب ويجر وتكون علامة نصبه أو جره الياء والنون  .

وألحقت بهذا الإعراب ألفاظ وهي : أولو – ألفاظ العقود – أهلون – أرضون – وابلون – سنون (جمع سَنَة) –عضون – بنون – عليُّون – ثبون – قلون .

 

 

- جمع المؤنث السالم (والأصح أن نقول ما جمع بألف وتاء مزيدتين) : وهو كل جمع دل عليه ألف وتاء مزيدتان .

ويدخل فيه جمع المؤنث السالم ، وجع المذكر غير العاقل ، وجمع المؤنث اللفظي .

نحو : هندات جمع هند ، وصحراوات جمع صحراء ، وقطرات جمع قطرة.

ويخرج من هذا نحو : أبيات ، وأموات ؛ لأن التاء أصلية .

وكذا نحو : قضاة وغزاة ؛ لأن الألف أصلية .

إعرابه : يرفع وعلامة رفعه الضمة (علامة أصلية) ، وعلامة نصبه الكسرة (علامة فرعية) ، وعلامة جره الكسرة (علامة أصلية) .

 

 

- المثنى : هو ما دلَّ على اثنين أو اثنتين بألف ونون أو ياء نون ، مزيدتين.

إعرابه : علامة رفعه الألف ، وعلامة جره أو نصبه الياء .

وأما نحو : مرجان ، كسلان ، عطشان ، دكان ، ثعبان ، فليست مثناة .

ويلحق بهذا الإعراب أربعة كلمات ، وهي :

1-2- كلا ، وكلتا : بشر أن تكونا مضافتين إلى الضمير نحو : كلانا –كلاهما – كلاكما .

أما إذا لم يضافا إلى الضمير فإنهما تعربان بالعلامات الأصلية ، ولكن تكون مقدرة حيث يمنع من ظهورها التعذر ؛ لأنه اسم مقصور .

 

3-4- اثنان ، واثنتان : وكذا اثنا عشر واثنتا عشرة ، بدون أي شرط .

 

- الأسماء الستة : ألفاظ مخصوصة حفظت عن العرب ، لها إعراب مخصوص ، وهي : أبوك – أخوك – حموك – فوك – ذو علم – هنوه .

وهذه علامة رفعها الواو ، وعلامة نصبها الألف ، وعلامة جرها الياء .

ولكن بشروط ثلاثة :

1- أن تكون مفردة : فلو كانت مثنَّاة فإنها تعرب إعراب المثنى نحو : أبوان أخوان ، ولو كانت جمع تكسير فتعرب بالعلامات الأصلية ، نحو : آباء و إخوة .

2- أن تكون مكبرَّة أي غير مصغَّرة : فلو كانت مصغرة فإنها تعرب بالعلامات الأصلية ، نحو : أُخَيُّك .

3- مضافة إلى غير ياء المتكلم : فلو كانت مضافة إلى ياء المتكلم فإنها تعرب بالعلامات الأصلية ، (المقدرة) .

 

- الاسم الممنوع من الصرف : وهذه أنواع معيَّنة من الأسماء تمنعها العرب من الصرف ، أي تمنعها من التنوين ؛ إما لوجود علة تقوم مقام علتين ، كما في الجمع الأقصى (صيغة منتهى الجموع) نحو : مساجد ومصابيح .

أو كما لو كان مختوما بعلامة تأنيث ، نحو : صحراء وحبلى .

وإما لوجود علتين :

1- الوصفية :

        - ووزن أفعل : أحمر حمراء .

        - والعدل : مثنى وثلاث ورباع .

        - وزيادة الألف والنون ، نحو : عطشان غضبان .

2- العلمية :

        - والتأنيث : سعاد زينب .

        - والعجمة : إبراهيم إسماعيل .

        - ووزن الفعل : أحمد ينبع يزيد .

        - والتركيب : حضرموت معديكرب .

- وزيادة الألف والنون : عمران عثمان .

- والعدل : عمر .

 

وإعرابه : علامة رفعه الضمة (أصلية) ، وعلامة نصبه الفتحة (أصلية) ، وعلامة جره الفتحة (وهذه علامة فرعية ) .

بشرطين :

1- ألا يقترن بـ(أل) . فلو كان كذلك فإنه يجر بالكسرة .

2- ألا يكون مضافا . فلو كان كذلك فإنه يجر بالكسرة .

 

- الأفعال الخمسة : كل مضارع اتصلت به ياء المخاطبة أو ألف الاثنين أو واو الجماعة .

إعرابها : ترفع بثبوت النون وتنصب وتجزم بحذف النون .

        - واو الجماعة إذا اتصل بالمضارع تخرج صورتان: يفعلون-تفعلون

        - وألف الاثنين إذا اتصل بالمضارع تخرج صورتان: يفعلان تفعلان

        - وياء المخاطبة إذا اتصلت بالمضارع تخرج صورة واحدة : تفعلين

 

- المضارع معتل الآخر : وهو الفعل المضارع إذا كانت لامه حرف علة .

إعرابه : يرفع وعلامة رفعه الضمة ، وينصب وعلامة نصبه الفتحة ، ويجزم وعلامة جزمه حذف حرف العلة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل () اختصار للعلامات الفرعية :

نوع الإعراب

العلامة

الأصلية

العــــلامــــــــــــــــــــــات الفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرعيّــــــــــــــــــــــــــة

المثنى   الأسماء   جمع المذكر   جمع المؤنث   الممنوع  من   الأفعــــــــــــال      الفعل المضارع                       

<!--[if gte vml 1]> <!--[endif]-->           الستة      السالــــم      السالـــــم        الصـــرف      الخمســــــــــة        المعتل الآخر

الرفع

الضمة

الألف     الواو       الواو           الضمة            الضمة           ثبوت النون              الضمة

                                                                            

النصب

الفتحة

الياء       الألف     الياء            الكسرة            الفتحة           حذف  النون              الفتحة

                                                                            

الجرّ

الكسرة

الياء      الياء       الياء            الكسرة            الفتحة             لا  يجــرّ               لا  يجــرّ                                                                                

الجزم

السكون

لا         لا يجزم    لا يجزم       لا يجزم           لا يجزم           حذف النون           حذف حرف

يجزم                                                                                                         العلة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل ( )

 

<!--[if mso & !supportInlineShapes & supportFields]> SHAPE  \* MERGEFORMAT <!--[if gte vml 1]>

الاسم

معرب

مبني

<!--[endif]--><!--[if mso & !supportInlineShapes & supportFields]>

 

 

<!--[if gte vml 1]>

       
  <!--[endif]--><!--[if !mso]-->
<!--[endif]-->

أنوع (مرفوع –منصوب –مجزوم)

 

 

 

 

المرفوعات

ـــــــــــــــــــــــــــــ

المبتدأ

الخبر

اسم كان

خبر إن

الفاعل

نائب الفاعل

التابع الواحد

 مماسبق

 

 

       المصوبات

ــــــــــــــــــــــــــ

اسم ان

خبر كان

الحال

التميز

المنادي

المثني

المفاعيل (به-له-فيه (الظرف)-معة-

المطلق)

التابع لواحد مما سبق.

     المجرورات

ـــــــــــــــــــــــ

بحرف جر

بالإضافة

على الجوار (وهو نادر في العربية)

التابع الواحد مما سبق.

 

<!--[if !mso]-->
<!--[endif]--><!--[if !mso & !vml]--> <!--[endif]--><!--[if !vml]-->
  <!--[endif]--><!--[if !mso]-->
<!--[endif]-->

المبنيات في الأسماءهي:

1-أسماء الشرط نحو(مَنْ يذاكر ينجج)

2-أسماء الاستفهام نحو(من-جاء)

3-أسماء الأفعال نحو(صهٍ)

4-أسماء الإشارة نحو(هؤلاء)

5-الأسماء الموصولة نحو جاء الذيْ يحب النحو)

6-الضمائر نحو( ذاكرتُ النحو)

7-الأعداد المركبة نحو(جاء إحدى عشر)

8-بعض الظروف نحو(أجلس حيث جلس خالد)

9-العلم المختومة بــ(وية) نحو (جاء سيبويه)

10-العلم المؤنث بزنة (فعالِ)اذا قلت حزامٍ

11-أسماء الأصوات نحو(عاعا ،جاجا)اصوات جزر الحيوانات

12-الحكاية نحو(قراءة سورت المؤمنين)

<!--[if !mso]-->
<!--[endif]--><!--[if !mso & !vml]--> <!--[endif]--><!--[if !vml]-->
 
<!--[endif]--> 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ثالثًا : الصرف .

لغة : هو التغيير والتحويل ، ومنه تصرف الأمور والرياح .

واصطلاحًا : له تعريفان ، أحدهما تعريف باعتباره علما ، والثاني تعريف لعمله .

فتعريفه العلمي هو : علم بأصول يعرف بها أحوال أبنية الكلم التي ليس بإعراب ولا بناء .

وتعريفه العملي : تحويل الأصل الواحد إلى أمثلة مختلفة لمعانٍ مقصودة .

وميدان علم الصرف هو الأسماء المتمكنة ، والأفعال المتصرفة .

فلا تدخل فيه الأسماء المبنية كـ ( أسماء الشرط ، و أسماء الاستفهام ، و أسماء الإشارة ، و الضمائر ... ) ، و لا الأفعال الجامدة كـ ( نِعْم ، و بِئْس ، و ليس ، و عسى ) ، و لا الحروف ، و لا الأسماء الأعجميّة .  

 

- الميزان الصرفي : وهو مقياس وضعه علماء العربية لمعرفة أحوال أبنية الكلم وما طرأ عليها من تغيير .  ويسمى الوزن والمثال .

وحروفه ثلاثة هي : ف-ع-ل .

وسبب جعلها ثلاثة حروف : هو أنَّ أكثر الألفاظ في العربية ثلاثية أي مكونة من ثلاثة أحرف .

وأما سبب اختيار علماء الصرف لهذه الحروف تحديدًا :

    ـ أنَّ مادة ( فَعَلَ ) أشمل الموادّ و أعمُّها فهي تصدق على كلّ حدثٍ ؛ إذ هو فعلٌ .

    ـ أنَّ مخارج الحروف ثلاثة : الحلقُ ، و اللسانُ ، و الشفتان ، فأخذوا من كلّ مخرجٍ حرفًا ، العينُ من الحلق ، و اللام من اللسان ، و الفاءُ من الشفتين .

 

وهناك قواعد للتعامل مع الميزان الصرفي :

1- نقابل الحرف الأصلي بالفاء ، والثاني بالعين ، والثالث باللام ، ونضع الحركات والسكنات الموجودة في الكلمة في الميزان كما هي .

نحو : كَتَبَ نقول : فَعَلَ . فَرِحَ : فَعِلَ ، عَظُمَ : فَعُلَ .

ويسمى الحرف الأول فاء الكلمة ، والثاني عين الكلمة ، والثالث لامها .

2- إذا كانت الكلمة أكثر من ثلاثة أحرف أصلية فإننا نكرر اللام في آخر الكلمة بعدد الحروف الزائدة .

نحو : دحرج : فَعْلَلَ ، جَحْمَرِش : فعْلَلِل . أو سَفَرْجَل / فَعَلَّل .

3- إذا كانت الكلمة أكثر من ثلاثة أحرف ولكنها غير أصلية بل هي مزيدة بأحد أحرف الزيادة وهي (سألتمونيها)، فإننا نضعها كما هي في الميزان .

نحو : كاتب : فاعل – مكتوب : مفعول ، استغفر : استفعل .

4- فإن كانت الزيادة ناتجة عن تكرير أحد الحروف الأصلية فإننا نكرر ما يقابله في الميزان .

نحو : سَبَّح : فَعَّل .

5- فإذا اجتمعت الزيادتان فإننا نجمع بين العملين .

نحو : تكتَّبَ : تَفَعَّلَ .

6- تاء الافتعال أو فاؤه قد تقلب طاء أو ذالا أو دالا أو تاء ، ولكن ذلك لا يظهر في الميزان ، بل نزنها بحسب أصلها (تاء) في الميزان .

نحو : اكتتب : افتعل ، اصطبر : افتعل (ولانقول افطعل) .
اذَّكر : افتعل ، ادَّكر : افتعل ، اذدكر : افتعل ، اتصل : افتعل .

 

7- إذا حصل في الكلمة حذف يسمى (إعلال بالحذف) فإننا نحذف ما يقابله في الميزان .

أ- قد يحذف أول الكلمة (فاؤها): نحو : (صِفْ ) من وَصَفَ بزنة : (عِلْ ) ، و :( زِنْ) من وَزَنَ ، بزنة (عِلْ) .

ب- وقد يحذف وسط الكلمة (عينها) : نحو (قُلْ) بزنة (فُلْ ) ، و(بِعْ) بزنة (فِلْ ) .

ج- وقد يحذف آخر الكلمة (لامها) نحو : (اِسْعَ) بزنة (اِفْعَ ) ، و(اِرْمِ) بزنة (اِفْعِ ) ، و(اُدْعً) بزنة  (اُفْعُ ) .

د- وقد يحذف حرفان : نحو (رَ) الأمر من رأى بزنة (فَ ) ، و(عِ) الأمر من وعى بزنة (عِ ) ، و(قِ) الأمر من وقى بزنة (عِ ) .

8-  قد يحدث في الكلمة تغيير يسميه الصرفيون (إعلال بالقلب) ، أي أن حرف العلة يقلب إلى حرفِ علة آخر ، فهذا لا يغير في الميزان شيئا بل نزن الكلمة بحسب أصلها .

نحو : باعَ (بيع): فَعَلَ ، قال (قول): فَعَلَ ، دعا (دعو): فَعَلَ ، رمى (رمي): فَعَلَ .

9- قد يحدث تقديم أو تأخير في حروف الكلمة الأصلية ويسمى القلب المكاني فنقابل هذا التغيير في الميزان .

نحو : أَيِسَ أصلها (يئس) بزنة عفل . و(حادي) أصلها (واحد) بزنة عالف ، (جاه) أصلها من (وجه) بزنة عفل .

10- قد يحدث إدغام في الكلمة ، و له الصور التالية :

 

أ- إن كان الإدغام بين حرفين أصليين لم يؤثر في الميزان ، بل نزن الكلمة على حسب أصلها قبل الإدغام ، ثم يبقى لها الوزن نفسه بعد الإدغام.

 نحو :  مَدّ ، أصلها : مَدَدَ ، فوزنها حسب الأصل : فَعَل ، وكذا وزنها بعد الإدغام .

  وكذا نحو :شاذٌّ ، أصلها : شاذِذٌ ، فوزنها حسب الأصل : فاعِل ، وكذا وزنها بعد الإدغام .

  وكذا نحو : استقرَّ ، أصلها : اسْـتَقْرَرَ ، فوزنها حسب الأصل : اسْـتَفْعَل ، وكذا وزنها بعد الإدغام .

وكذا نحو : أسِنَّة ، أصلها : أسْنِنَة ، فوزنها حسب الأصل : أفْعِلَة ، وكذا وزنها بعد الإدغام .

 

ب- وإن كان الإدغام بين حرفي علّة لم يؤثر في الميزان كذلك، بل نزن الكلمة على حسب أصلها قبل الإدغام ، ثم يبقى لها الوزن نفسه بعد الإدغام.

نحو : سَيِّدٌ ، أصلها : سَيْوِد ، فوزنها حسب الأصل : فَيْعِل ، وكذا وزنها بعد الإدغام .

وكذا نحو : عَلِيٌّ ، أصلها : عَلِيوٌ ، فوزنها حسب الأصل : فَعِيل ، وكذا وزنها بعد الإدغام .

 

ج- فإن كان أحدُ الحرفين المدغمين صحيحًا والآخر زائدًا ظهر أثر الإدغام في الوزن .

أمثـلة :

    ( أ ) عَـلَّمَ وزنها : فَـعَّل ؛ لأنَّ أحد اللامين صحيحٌ والآخر زائدٌ .

    ( ب ) اطْـمأَنَّ ، وزنها : افْـعَلَـلَّ ؛ لأنّ أحد النونين زائد .

 

 

 

 

 

 

 

 

رابعًا : مقدمة عن المعاجم اللغوية ، وطريقة التواصل معها .

تعريفه :

المعجم لغة :مأخوذ من مادة (ع ج م) ، وهذه المادة تدل على الإبهام والخفاء ، وضد البيان والإيضاح .

فالحَبْسة في اللسان تسمى عجمة ، ويسمى الأخرس أعجم .

واستعجم الرجل إذا صمت ، واستعجمت الدار إذا لم يكن فيها أحد أو شيء يجيب ، والبهائم تسمى العجماوات ، والنوى يسمى العجم لخفائه واستتاره .

ولكن لماذا سمي المعجم بهذا الاسم ؟ بينما معناه هو إزالة الإبهام عن معنى الكلمة ؟

نقول إن الهمزة في العربية تأتي للسلب ، فتقول : أشكيته ، إذا زلت شكايته ، ومن قوله تعالى: چ ?  ?  ?   ٹ   ٹ  ٹ  ٹ     ?  ?  ?  ?  چ طه: ??  أي أكاد أُزيل خفاءها .

وبناء على هذا فالمعجم اسم مفعول من : أعجم أي أزال العجمة ، فالمعجم هو المزال عنه العجمة ، أو اسم فاعل المزيل للعجمة .

فسبب تسميته بهذا الاسم هو أنه يزيل العجمة والإبهام عن معاني الكلمات .

أو لأنه مرتب على حسب حروف المعجم (وهذا يشمل نوع من أنواع المعاجم لأن بعضها ليس مرتبا بحسب حروف المعجم وسيأتي) ، وحروف المعجم إنما سميت بهذا لأنك تزيل عنها الإعجام بالنقط في الحروف المتشابهة : ب ت ث - ج ح خ – د ذ – ر ز – س ش – ص ض – ط ظ – ع غ – ف ق   .

 

وأول ما ظهرت هذه الكلمة في التراث ظهرت عن رجال الحديث فكتب البغوي (المعجم الكبير والمعجم الصغير) وكتب الطبراني (المعجم الكبير والمعجم الأوسط والمعجم الصغير) .

وأول ما سمي بها من معاجم اللغة (مقاييس اللغة لابن فارس) فسمي معجم مقاييس اللغة .

 

أسباب وضع المعاجم :

1- المحافظة على النص القرآني ، وذلك بالحفاظ على لغته ، ومعاني مفرداته .

2- انتشار الإسلام ودخول الأعاجم في الإسلام واحتكاكهم مع الشعوب العربية ؛ مما جعل علماء المسلمين أشد محافظة على اللغة العربية من ناحية ، وأصبح الناس بحاجة إلى شرح كثير من الألفاظ العربية  .

3- غرابة بعض الألفاظ حتى أنها كانت تخفى على بعض العرب من الصحابة ؛ وما ذلك إلا لأن للعرب لغات مختلفة فيصعب على العربي الإحاطة بكل الألفاظ ، ولذا قال الشافعي : (ولسان العرب أوسع الألسنة مذهبا وأكثرها ألفاظا وقد علمنا أنه لا يحيط به إنسان غير نبي) ، ومن أمثلة ذلك قصة عبد الله بن عباس رضي الله عنه يقول لم أكن أدري ما فاطر السموات والأرض ؟ حتى سمعت أعرابيين يتخاصمان على بئر فيقول أحدهما للآخر : أنا الذي فطرتها قبلك ؟ أي أوجدتها وأنشأتها .

وقصة أبي بكر الصديق رضي الله عنه لم يكن يعرف ما معنى أبًّا .

 

نشأة المعاجم :

اهتم العلماء بلغة العرب فدرسوا نظامها الصوتي والصرفي والنحوي ، وكان مما اهتموا به معاني مفرداتها وألفاظها .

ومن أوائل ما ورد من طلب تفسير معاني القرآن بكلام العرب ما ورد عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه في معنى تخوُّف في قوله تعالى : چ ڈ  ژ   ژ  ڑ  ڑ   ک  ک  ک  ک  چ النحل: ??  حيث سأل عن معنى تخوف فقال رجل إننا نعرفه عندنا (وهو من هذيل) أي تنَقَّص ، وأورد شاهدا عليه ، قال : قال شاعرنا :

تخوف الرحل منها تامكا فردا

كما تَخَوَّف عودُ النّبعة السَّفِنُ

    

وكذا عند عبد الله بن العباس رضي الله عنه ، حيث كان يفسر معاني القرآن ويستشهد لها بما يعرفه من الشعر العربي ، ومن أبرز الأمثلة على ذلك مسائل نافع بن الأزرق ومنها

 

وأول من ألف مؤلفا في هذا هو أبو عبيدة معمر بن المثنى ت215هـ، ألف كتابا سماه (مجاز القرآن) ، وقصة هذا الكتاب أن رجلا سأله فقال إن الله تعال يقول عن شجرة الزقوم :  چ ?  ?   ?  ?  ?  ?  ں  ں  ?            ?  ?   ?  چ الصافات: ?? - ??     فكيف يشبه للعرب بشيء لا تعرفه وهو رءوس الشياطين ؟!

فقال أبو عبيدة: إن العرب تعرف هذا الأسلوب ، وشاهده قول امرئ القيس:    

أيقتلني والمشرفيُّ مُضاجعي            ومسنونة زرق كأنياب أغوال ؟!

فوائد المعجم :

1- حفظ اللغة العربية ، ومفرداتها .

2- تفسير اللفظ الغريب في القرآن والسنة .

3- ضبط المفردات العربية وكيف نطقها العرب ، فيقول أصحاب المعاجم : بضم كذا وبفتح كذا ... الخ .

4- تفسير الألفاظ العربية كلها ، فتحتاجها لفهم أي نص عربي .

5- اكتساب الثروة اللغوية ، التي تمكنك من الكتابة والتعبير عما تريد كما تريد ، وكذا فهمك أي كلام عربي ، مكتوب أم منطوق ، تراثي أم حديث .

 

تعريف المعجم اصطلاحًا : هو كتاب يضم أكبر عدد من المفردات اللغوية ، مقرونة بشرحها ، واشتقاقها ، وتاريخها ، وكيفية نطقها ، موثق ذلك بكلام العرب ، على أن تكون مرتبة ترتيبًا معينًا .

 

 

أركان المعجم ثلاثة :

1- المادة .

2- الشرح .

3- الترتيب .

 

1- أما المادة ، ونسميها الجذر ، وهي الحروف الأساسية (الأصلية) في الكلمة ؛ لأن طبيعة العربية اشتقاقية ، ومهمة المعجم -هنا-حصر المواد اللغوية وهو أمر ممكن ، فيبدأ بعدد الأبنية : الثنائي ، ثم الثلاثي ، ثم الرباعي ، ثم الخماسي ، ثم السداسي ، ثم السباعي .

ومن كل نوع نستطيع تكوين عدد كبير من المواد اللغوية ، ثم ينظر هل هذه

المادة استعملها العرب ؟ فما استعملوه نذكره ، وما لم يستعملوه نقول إنها مهملة .

فالعمل في هذا الركن يشتمل على : حصر المواد اللغوية – والإشارة إلى المستعمل من المهمل .

 

2- الشرح : والمعاجم في هذا تبين معنى الكلمة ، واشتقاقها ، وتاريخها ، وبيان التطور الدلالي فيها ، وتؤيد ذلك وتوثقه بكلام العرب شعرًا ونثرًا ، ومنهم من يفسر بالمترادف أو المتضاد ، ومنهم من يفسر بالمثال ، ومنهم من يفسر بالوصف .

 

3- الترتيب : وهذا الركن من أهم الأركان من حيث أهميتها للقارئ حيث يستطيع بها الوصول إلى ما يريد ، إضافة إلى تنظيم المادة المعرفية ترتيبا منهجيا وعقليا .

والمعاجم في الترتيب على نوعين :

النوع الأول معاجم المعاني (أو معاجم الموضوعات) : وهي التي جمعت المفردات اللغوية بحسب معانيها وموضوعاتها .

وهذه لها طريقتان :

الأولى وهي الرسائل اللغوية أو الأجزاء : وهذه هي التي جمعت مفردات موضوع واحد في كتاب مستقل .

ومنها : - كتاب النخل ، لأبي حاتم السجستاني .

          - وكتاب خلق الإنسان لأبي محمد ثابت الكوفي .

 

الطريقة الثانية : وهي معاجم الموضوعات ، وهي التي جمعت مفردات موضوعات متعددة في كتاب ، أي أنها تشكل عددًا من كتب الطريقة الأولى.

ومنها : - كتاب الغريب المصنف لأبي عبيد القاسم بن سلام .

  - كتاب المخصص لابن سيدة .

طريقة الكشف عن معنى كلمة في هذا النوع من المعاجم :

والباحث يستطيع الكشف في هذا النوع عن طريق تحديد موضوع هذه اللفظة . فمثلاً يمكنك أن تبحث عن معنى ( التأبير) في كتاب النخل .

 

النوع الثاني من المعاجم : معاجم الألفاظ ، وهي التي جمعت مفردات اللغة بحسب الحروف ، وهذه لها ثلاث طرق :

الطريقة الأولى : هي طريقة الترتيب الصوتي ، وهي التي رتبت المواد اللغوية بحسب مخارج الحروف .

وترتيب الحروف حسب مخارجها هو في أوائل كلمات الأبيات التالية :

عن حزن هجر خليلة غناجة             قلبي كواه جوى شديد ضرار

صحبي سيبتدئون هجري طلبا           دهشا تطلب ظالم ذي ثأر

رغما لذي نصحي فؤادي بالهوى        متلهف وذوي الملام يماري

 

فمثلاً : كتاب العين كل الكلمات التي فيه يوجد فيها حرف العين ، ولا تجده في غيره ؛ لأن العين أول الحروف مخرجًا ، ثم كتاب الحاء كل الكلمات فيه يوجد فيها حرف الحاء ، ولا يوجد فيها حرف العين ؛ لأنه قبله مخرجا . 

مثاله : كلمة الجهاد ، نبحث عنها في كتاب الهاء ، لأنه أول هذه الحروف مخرجًا بعد تجريدها (ج هـ د).

ومنها : - كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي .

          - كتاب تهذيب اللغة لأزهري .

 

الطريقة الثانية : وتسمى مدرسة القافية ، وتسمى أيًضا طريقة الباب والفصل ، وهي التي رتبت المفردات بحسب الحرف الأخير ثم الحرف الأول فالثاني .

ورتبت المواد اللغوية بحسب الترتيب المشهور (أ ب ت ث ج ح خ ...) فسمَّت كل حرف (باب) ، مثلاً باب الألف ، كل المواد الموجودة فيه تنتهي بحرف الألف .

مثاله : كلمة الجهاد نبحث عنها في باب الدال فصل الجيم ، بعد تجريدها (ج هـ د ) .

ومنها : -  الصحاح للجوهري .

          - لسان العرب لابن منظور .

          - القاموس المحيط للفيروز آبادي .

          - تاج العروس للزبيدي .

          - مختار الصحاح للرازي .

 

الطريقة الثالثة : وهي طريقة الألفبائي ، وهي التي رتبت المفردات اللغوية بحسب الحرف الأول ثم الثاني ثم الثالث .

مثله : كلمة الجهاد ، نبحث عنها في باب الجيم فصل الهاء ، بعد تجريدها (ج ه د ) .

ومن الكتب التي سارت على هذا :

<!--[if !supportLists]-->-        <!--[endif]-->أساس البلاغة للزمخشري .

<!--[if !supportLists]-->-        <!--[endif]--> المعجم الوسيط لمجمع اللغة العربية .

وأغلب الكتب الحديثة تسير على هذا .

 

وطريقة الكشف عن معاني الكلمات في هذا النوع من المعاجم تختلف من نوع إلى نوع على ما يأتي :

1- أولا نجرد الكلمة من الزوائد ولا نبقي إلا الجذر ، نحو : الجهاد (ج هـ د ) ، الاستغفار (غ ف ر) ، ... وهكذا ، وهذا في الطرق الثلاث كلها .

2- نفك الإدغام إن وجد .

3- في الطريقة الصوتية ننظر إلى أول الحروف مخرجًا ، فالذي يليه ، ... وهكذا .

أما في طريقة الباب والفصل ، فننظر إلى الحرف الأخير ، ثم الأول فالثاني.

أما في الطريقة الألفبائية فننظر إلى الحرف الأول ثم الثاني ثم الثالث .

 

ولمعرفة الحرف الزائد من الأصل ، أي حتى تجرد الكلمة وتتعرف على جذرها فيكون بإتباع ما يأتي :

1- معرفة مثنى الكلمة أو جمعها إن كانت مفردة ومفردها إن كانت جمعًا ، أو تصغيرها ، إن كانت اسمًا ؛ لأن هذه الأمور ترد الحروف إلى أصولها ، وتكشف الأصلي من الزائد .

نحو :

2- ردها إلى ماضيها إن كانت مضارعا أو أمرا .

نحو : كلمة : زن – قف ، تقول : وزن ، وقف .

3- قد يكون أحد الحروف الأصلية ألفا ، مثل : وقى دعا ، سعى ، فإذا كان كذلك فإنك لا تستطيع البحث عنه في المعجم حتى من أي شيء هو منقلب ؟ ولايوجد إلا احتمالان : أن تكون الألف مبدلة من الواو ، أومن الياء . فقط .

 

4- مع ملاحظة أن معرفة الأصلي من الزائد تطلب مخزونًا لغويًا ، حتى تتمكن من تصريف الكلمة ومعرفة عدد من أحوالها ، وبناء عليه تنظر ما هي الحروف الباقية في جميع التصريفات ولم تسقط إلا لعلة ؟، وما هي الحروف المتغيرة التي تسقط في بعض الأحوال لغير علة ؟ ، فالأول تعتبره أصليًا ، والثاني تعتبره زائدًا .

 

 ملاحظة مهمة جدًا /

كثير من المعاجم رتبها المحققون على الترتيب الحديث (الألفبائي) ، فيجب التنبه لذلك .