قائمة الروابط

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

أبنائي وأعزائي الطلاب:

لقد لاحظت أن البعض منكم يتغيب عن بعض المحاضرات، والبعض لا يدون معي رؤوس الموضوعات التي نتعرض لها في المحاضرات، والبعض لا يرجع لموقع الكلية على الشبكة العنكبوتية.

ولذا أود أن أقدم لكم رؤوس المواضيع التي سنتعرض لها خلال الفصل الدراسي، والمراجع التي ترجع لها في كل محاضرة، وذلك لمزيد من التفصيل والإيضاح، علماً بأن ما هو مسجل هنا لا يكفى، ولابد من الحضور والتحضير والمشاركة، والرجوع للمراجع، وذلك لتطوير العملية التعليمية، وتستفيد وتفيد بحول الله U وتفعيل موقع الكلية،  وفقك الله ونفع بك.

 

الموضوع الأول

 

مفهوم النظام ومزاياه، وأنواعه وخصائص كل نوع.

                                                                   

مقدمه.

تمثل التربية نظاماً مفتوحاً لصلتها الوثيقة بالمجتمع والبيئة، والنظام التربوي يتأثر ويؤثر في البيئة، ولذا يهتم بالتغذية الراجعة للحفاظ على توازن النظام وتكيفه مع البيئة.

وتمثل التربية نظاماً فرعياً ضمن نظام أكبر هو نظام ثقافة المجتمع، وتوجد أنظمة مماثلة له منها نظام الأسرة، وتشتمل التربية على أنظمة فرعية مثل نظام المناهج، ونظام الإدارة والإشراف، والمراحل التعليمية.

ويمارس النظام التربوي وظائف عدة خاصة به، تميزه عن غيره من النظم، ليمكن تحويل مدخل غير قادر على الأداء إلى مخرج قادر على الأداء بعد تعليمه وتدريبه.

ومن أفضل أساليب دراسة النظام التعليمي، أسلوب تحليل النظم، باعتباره إطاراً لدراسة وتفسير العديد من الظواهر المادية والإنسانية

 

* مفهوم النظامSystem : أي مركب من مجموعة من الأجزاء المترابطة والمتفاعلة التي يختص كل جزء منها بوظيفة معينة، مع وجود درجة من التعاون والتكامل بين تلك الأجزاء في أدائها لوظائفها. ويجسد لنا هذا المفهوم حديث رسول الله r" مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد....الحديث"  ويمكن تشبيهه بالدراجة الهوائية        ( السيكل) .

ويعرف بكلي النظام بأنه: كل مركب من العناصر أو المكونات المرتبطة بطريقة مباشرة – أو غير مباشرة- بشبكة من العلاقات السببية بحيث يرتبط كل مكون بعدد من المكونات الأخرى بطريقة ثابتة ولفترة محدودة من الزمن.

 

 

*  تتوقف كفاءة النظام وقدرته على البقاء والفاعلية:-

1- على الترابط والتفاعل بين أجزاءه .

2- درجة نجاح كل جزء في ممارسة وظيفته . 

 

* سمات- صفات، مزايا- النظام:-

1- للنظام حدود تميزه عن البيئة المحيطة به ، وهي التي تحتوي عناصر النظام والعلاقات المتداخلة بينها.

2- للنظام بيئة تحيط به وتوجد خارجة، فهو يرتبط بعلاقات متبادلة بالبيئة. 

3- تتميز العناصر التي يتكون منها النظام بالوظائف التي تقوم بها، مع وجود علاقات تبادلية فيما بينها.

4- لا يجوز دراسة كل عنصر من عناصر النظام بمعزل عن العناصر الأخرى، لأن هناك علاقات تبادلية بين عناصر النظام.

5- تخضع العلاقات المتبادلة بين عناصر النظام لقوانين منطقية ورياضية، يمكن تحديدها في ضوء تكوين النظام الداخلي ونوعية مدخلاته.

6- المرونة والقابلية للمراجعة والتطوير .

 

* عناصر النظام:-

 1= الأهداف                                   2= الوظائف                             3= المكونات

 

 * فلسفة النظام التعليمي:-

 

تنبثق فلسفة النظام التعليمي من فلسفة المجتمع، وهي تأخذ بعين الاعتبار العوامل التالية:

1- طبيعة المجتمع وثقافته.                                2- الطبيعة الإنسانية.

3- مفاهيم العملة التربوية. ( تقدمية، تقليدية)  4- التقاليد التربوية. ( البكالريوس الليسانس)

 

 

* أنواع النظام:-

يمكن تقسيم النظام من حيث تفاعله مع البيئة إلى نوعين:

 

النوع الأول: النظام المفتوح  System  Open . وهو النظام الذي يتفاعل مع البيئة ويتأثر بها ويؤثر فيها، ويعبر عنه بالشكل التالي ، ونظراً لتعذر رسم الشكل، يمكن وصفة بالتالي:-

دائرة أو مستطيل كبير، بداخله4 مربعات، 3منها على مستوى واحد متقاربة نوعاً ما  والرابع أسفل منها، المربع الأول عبارة عن مدخلات In put نظام التعليم- طلاب أساتذة مناهج .....الخ- والمربع الثاني خاص بـ عمليات تحويلية Processes وهي العمليات التي تتم على الطالب أثناء فترة بقاءه بالمرحلة، والمربع الثالث عبارة عن مخرجات Out put نظام التعليم، وهي الطلاب، والمربع الرابع والأخير عبارة عن التغذية الراجعة  back  Feed      وهي تمثل متابعة النظام لمخرجاته، ومدى استفادة المجتمع منها، وهناك أسهم تربط تلك المربعات، فهناك سهم يتجه من المدخلات إلى العمليات التحويلية وسهم آخر يتجه منها إلى المخرجات، وسهم ثالث يتجه من المخرجات إلى التغذية الراجعة، وسهم رابع يتجه منها إلى المدخلات مرة أخرى.

                                               البيئة/ المجتمع

عمليات تحويلية

Processes

مدخلات

In put

مخرجات

Out put

 

 

 

تغذية راجعة

back  Feed     

 

 

 

 

 

 


يلاحظ من الشرح – الشكل- السابق أن النظام لا يوجد في فراغ، بل داخل بيئة أو مجتمع يحيط به، وهو الذي يوجده لتحقيق الأهداف التي ينشدها من النظام. وتكون بدايته من المدخلات فالعمليات التحويلية، فالمخرجات، وأخيراً التغذية الراجعة  ومنها للمدخلات.

    

* سماته – مزاياه ، صفاته، خصائصه-

1- يتفاعل مع البيئة.

2- توجد فيه تغذية راجعة    .

3- يعيد تنظيم مكوناته بحسب الظروف البيئية.

4- يميل إلى المحافظة على استقراره وتوازنه.

 

 

النوع الثاني: النظام المغلق System   .Closedلا يتفاعل مع البيئة، ويتجاهل الاعتبارات الخارجية، والتفاعل بين أجزاء النظام نفسه، ويعبر عنه بالشكل التالي:- ونظراً لتعذر رسم الشكل، يمكن وصفة بالتالي:-

دائرة أو مستطيل كبير، بداخله3 مربعات على مستوى واحد متقاربة نوعاً ما   المربع الأول عبارة عن مدخلات In put نظام التعليم- طلاب، أساتذة مناهج .....الخ- والمربع الثاني خاص بـ عمليات تحويلية Processes وهي العمليات التي تتم على الطالب أثناء فترة بقاءه بالمرحلة والمربع الثالث عبارة عن مخرجات Out put نظام التعليم، وهي الطلاب، وهناك أسهم تربط تلك المربعات، فهناك سهم يتجه من المدخلات إلى العمليات التحويلية، وسهم آخر يتجه منها إلى المخرجات.

 

 

 

 

                                                          البيئة/ المجتمع

   

 

مخرجات

Out put

عمليات تحويلية

Processes

 

مدخلات

In put

 

 


 

 

 

 

 

يلاحظ من الشرح – الشكل – السابق أن النظام لا يوجد في فراغ، بل داخل بيئة/ مجتمع يحيط به، وهو الذي يوجده لتحقيق الأهداف التي ينشدها من النظام. وتكون بدايته من المدخلات فالعمليات التحويلية، فالمخرجات، ولا توجد فيه تغذيه راجعة كالنظام المفتوح لما سبق بيانه.

 

* سماته – مزاياه ، صفاته، خصائصه:-

1- لا يتفاعل مع البيئة.

2- لا توجد فيه تغذية راجعة    .

3- لا يعيد تنظيم مكوناته بحسب الظروف البيئية.

4- لا يميل إلى المحافظه على استقراره وتوازنه.

 

 

 

** المرجع:

 

د/ عبد العزيز بن عبد الله السنبل وآخرون، نظام التعليم في المملكة العربية السعودية، ط5، ص 11-23