قائمة الروابط

إن للولد على والده حقوقاً، كما أن للوالد على ولده إذا كبر حقوقاً، يقول ابن عمر (رضي الله عنه): " كما أن لوالدك عليك حقاً، كذلك لولدك عليك حق" ومن أعظم هذه الحقوق وأهمها: حسن اختيار الأم تلك الحاملة الحاضنةالمربية، وذلك لأن للوراثة دوراً هاماً جداً في ما يصير إليه المولود في المستقبل، "فإن بعض الدراسات أثبتت أن النباهة والامتياز تستند إلى خصائص وراثية" كما أن علماء "الجينات" يرون أن للوراثة قوة عجيبة تفرض نفسها على المولود، وهذا الاعتقاد ساق بعضهم إلى القول بأن الحصول على أفراد ممتازين لا يعود إلى التعليم؛ بل يعود إلى العمل على تحسين النسل، فالطفل يرث من والديه بعض المميزات والسمات الجسمية، وبعض الاتجاهات العقلية ويكاد يجمع علماء الأخلاق على "أن الوراثة مع البيئة هما العاملان الأساسيان في تكوين الأخلاق"، لهذا جاءت الشريعة الإسلامية بالأمر بحسن اختيار الزوجة، ووضعت للآباء من الرجال أوصاف الزوجة الصالحة، فلا بد من الأخذ بها.