قائمة الروابط

 

إهــــداء

 

إلى من تعهداني  بالتربية  في الصغر ، وكانا لي  نبراساً  يضيء  فكري  بالنصح ، و التوجيه  في الكبر    أمي ،  وأبي      

  

                                                                                                                                           حفظهما الله

 

 

إلى من شملوني بالعطف ، وأمدوني بالعون  ، وحفزوني للتقدم  ، إخوتي ، وأخواتي

 

 

                                                                                                                                         رعاهم الله

    

  إلى كل من علمني حرفاً ، وأخذ  بيدي  في سبيل تحصيل  العلم ، والمعرفة  .

 

 

إليهم جميعاً  أهدي  ثمرة  جهدي ، ونتاج  بحثي  المتواضع .   

                                                                                            

                                                                                                                                     مشاعل ,,,

 

 

 

شكر وتقدير

  

ومن حق النعمة  الذكر، وأقل جزاء للمعروف  الشكر ...

فبعد شـــــكر المـــولى عز وجل ، المتــفضل  بجليل النعم ، وعـظـيم الجزاء  ...  

يجدر بي أن أتــقــدم بـبالغ الامتــنان ، وجزيـــل العرفان إلى كل من وجهني ، وعلمني ، وأخذ بيدي في سبيل إنجاز هذا البحث .. وأخص بذلك مشرفي ، الأستــاذ الدكتــور: محمد إبراهيم شادي ، الذي قوم ، وتابع ، وصوب ، بحسن إرشاده  لي في كل مراحل البحث  ، والذي وجدت في توجيهاته حرص المعلم  ، التي تــؤتي ثمارها الطيـــبة بإذن الله ...

كما أتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى سعادة الأستاذ الدكتور : عوض بن معيوض الجميعي ، لقبوله الإشراف على هذه الدراسة بعد سفر المشرف السابق ، والذي كان لعلمه وفضله ، وحسن توجيهاته وعونه الأثر الملموس  في أن يظهر البحث بصورته النهائية ، فله مني خالص الشكر والتقدير ، وفقه الله ... 

كما أتـقـدم بجـزيل الشكر إلى الأستـاذين الكريـمين عضوي لجــنة المناقشة ، الأستاذ الدكتور : دخيل الله بن محمد الصحفي ، والأستاذ الدكتور : السعيد عبدالمجيد  النوتي ،   على جهودهم في قراءة الرسالة وتصويبها ؛ وقد أفدت من توجيهاتهم - بإذن الله - ، فجزاهما الله عني خير الجزاء  ...

كما  أحمل الشكر والعرفان إلى كل من أمـدني بالعـلم ، والمعرفـة ، وأسدى ليَّ النصح ، والتوجيه ، وإلى ذلك الصرح العلمي الشامخ متمثلاً في جامعة أم القرى ، وأخص بالذكر كلية اللغة العربية ، وعميد الدراسات العليا ، والقائمين عليها ...

كما أتوجه بالشكر إلى كل من ساندني بدعواته الصادقة ، أو تمنياته المخلصة ... 

أشكرهم جميعاً وأتمنى من الله عز وجل أن يجعل ذلك في موازين حسناتهم