قائمة الروابط

كشفت دراسة علمية لسلوك الطلاب السعوديين شملت 180 الف طالب في 500 مدرسة, شاركت في اعدادها خمس ادارات تعليمية هي جدة, الرياض, المدينة المنورة, الشرقية وعسير ان نسبة الكذب لدى طلاب محافظة جدة هي الأعلى (63,9%).
واشارت الدراسة التى مناقشتها في احد اجتماعات وزير التربية والتعليم مع مديري التعليم الى ان نسبة السرقة لدى طلاب منطقة الرياض هي الأعلى (31,8%
وأبانت الدراسة التي استهدفت مسح المشكلات السلوكية لطلاب المراحل التعليمية الثلاث في المناطق التعليمية المشار اليها ومقارنة هذه المشكلات بين المناطق التعليمية الخمس والمراحل التعليمية الثلاث ومعرفة برامج الارشاد المتاحة لحل تلك المشكلات.
الا ان محافظة جدة تتصدر أيضاً مشكلة الغياب لدى طلاب المحافظة والتي جاءت نسبتها الاعلى (66,3%) وهي الاعلى بين المناطق بل انها تفوقت ايضاً في نسبة التأخر الدراسي لدى الطلاب والتي بلغت 52%.
واوضحت الدراسة: التي حصرت المشكلات السلوكية في الغياب, والتأخر الدراسي والصباحي واهمال الواجبات والسلوك العدواني والسرقة والكذب والتدخين والكتابة على الجدران وقصات الشعر,
بأن نسبة مشكلة الكتابة على الجدران لدى طلاب منطقة الرياض هي الأعلى (41,6%)
مشيرة الى ان نسبة التدخين لدى طلاب محافظة جدة هي الأعلى (28,9%).
وخلصت الدراسة: الى ان المنطقة الشرقية ترتفع فيها نسبة مشكلات التأخر الصباحي والدراسي وتنخفض فيها مشكلات السرقة والكذب وقصات الشعر والكتابة على الجدران والكذب.
اما منطقة الرياض وفقاً للدراسة ترتفع فيها مشكلات الكتابة على الجدران والسرقة والسلوك العدواني وتنخفض فيها نسبة التأخر الدراسي والغياب واهمال الواجبات والتأخر الصباحي والكذب وقصات الشعر
بينما في منطقة عسير ترتفع فيها نسبة مشكلات التدخين والسلوك العدواني وتنخفض فيها قصات الشعر والتأخر الدراسي واهمال الواجبات.
فيما خلصت الدراسة الى انه بالنسبة لمحافظة جدة ترتفع فيها مشكلات الغياب واهمال الواجبات والكذب وقصات الشعر والتأخر الدراسي وتنخفض فيها الكتابة على الجدران والسلوك العدواني.
اما منطقة المدينة المنورة حسب الدراسة فقد أظهرت ارتفاعاً في مشكلات السرقة وقصات الشعر وانخفاضاً في اهمال الواجبات والغياب والتأخر الصباحي.
بالنسبة للمراحل الدراسية فيتضح من خلال الدراسة أن المرحلة الابتدائية تظهر فيها مشاكل محددة مثل الكذب والسرقة والسلوك العدواني فيما تنخفض فيها مشكلات التدخين وقصات الشعر والتأخر الصباحي
بينما في المرحلة المتوسطة وفقاً للدراسة فقد ظهرت مشكلات الغياب واهمال الواجبات والكذب وقصات الشعر والتأخر الصباحي والكتابة على الجدران
غير ان المشكلات الأكثر ظهوراً في المرحلة الثانوية فقد برزت من خلال الدراسة في الغياب وقصات الشعر والتأخر الدراسي والصباحي والكتابة على الجدران والتدخين.
أن نسبة مشكلة الغياب لدى طلاب محافظة جدة هي الأعلى (66,3%), وتأتي هذه النسبة في المرتبة الأولى من حيث المشكلات بين المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح, أما بقية نسب المناطق فتأتي تنازليا على النحو التالي:
الشرقية (13,1%), الرياض (8,1%), عسير (6,5%), المدينة المنورة (6,0%), والملاحظ ان تكرار مشكلة الغياب في محافظة جدة (5147) تشكل حجما بنسبة (13,6%) من المجتمع الأصلي (37729) في نفس المحافظة, وهي بالتالي, تشكل مشكلة موجودة بين الطلاب في نفس المحافظة, وبالنسبة للتباين بين المراحل التعليمية, فيتضح ان نسبة تكرار مشكلة الغياب مرتفعة في المرحلة المتوسطة (6, 46%), مقارنة بالأدنى في المرحلة الابتدائية (2, 20%), وتأتي بينهما المرحلة الثانوية بنسبة (3, 33%) وهي أقرب للمرحلة المتوسطة منها للابتدائية, وربما يعود هذا التباين الى التغيرات الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية التي تظهر خلال مرحلة المراهقة التي يتميز بها المراهقون خلال المرحلة العمرية بين (12- 15) عاما وهي الفترة الموازية تقريبا للمرحلة المتوسطة, أما بالنسبة لطلاب المرحلة الابتدائية فهم أكثر انضباطا في حضورهم للمدرسة نتيجة للإشراف والمتابعة من الأسرة والمدرسة.
إهمال الواجبات
نسبة مشكلة إهمال الواجبات لدى طلاب محافظة جدة هي الأعلى (65,4%) وتأتي هذه النسبة في المرتبة الثانية من حيث المشكلات بين المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح, أما بقية نسب المناطق فتأتي تنازليا على النحو التالي: الشرقية (15,9%), المدينة (6,9%), عسير (6,3%), الرياض (5,5%), والملاحظ إن تكرار مشكلة إهمال الواجبات في محافظة جدة (3443) تشكل حجماً بنسبة (9,1%) من المجتمع الأصلي (37729) في نفس المحافظة, وهي بالتالي, تشكل مشكلة موجودة بين الطلاب في نفس المحافظة, ولعل سبب وجود مشكلة إهمال الواجبات يعود, بشكل عام, إلى ارتفاع مشكلة الغياب.
وبالنسبة للتباين بين المراحل التعليمية, فيتضح, إن نسبة تكرارات مشكلة إهمال الواجبات مرتفعة في المرحلة المتوسطة (57,9%), مقارنة بالأدنى في المرحلة الابتدائية (20,8%), وتأتي بينهما المرحلة الثانوية بنسبة (2, 21%) وهي أقرب للمرحلة الابتدائية منها للثانوية, وفيما يتعلق بالتباين بين المراحل التعليمية في مشكلة إهمال الواجبات, ولعل الفترة العمرية (13- 15عاما) يكون فيها طالب المتوسطة بشكل عام متميزاً بكثرة نشاطه وتكوين الصداقات كدالة على نمو التطور الاجتماعي كمتطلب نفسي واجتماعي خلال المراهقة المبكرة, ومن الملاحظ ميدانيا بشكل عام أيضا, قد يهمل طالب المرحلة المتوسطة في واجباته المدرسية بسبب الالتهاء لفترات طويلة بالأنشطة الترفيهية المختلفة.
الكذب
يوضح أن نسبة مشكلة الكذب لدى طلاب محافظة جدة هي الأعلى (63,9%), وتأتي هذه النسبة في المرتبة الثالثة من حيث المشكلات بين المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح, أما بقية المناطق فتأتي تنازليا على النحو التالي: الرياض (13,1%), عسير (13,0%), المدينة المنورة (10,0%), والشرقية (0,0%) (القيمة صفر ويعزى ذلك ; الى عدم ذكر أية بيانات إحصائية تتعلق بهذه المشكلة من قبل المدارس, والملاحظ إن تكرار مشكلة الكذب في محافظة جدة (818) تشكل حجما بنسبة (2,20%) من المجتمع الأصلي (37729) في نفس المحافظة, وهي بالتالي, لا تشكل مشكلة كبيرة بين الطلاب في نفس المحافظة, ومن خلال الملاحظات الميدانية, يتضح أن من أسباب مشكلة الكذب: إرضاء الآخرين بهدف انسجام أو استمرار العلاقات الاجتماعية, والى الخوف من العقاب, وتعلم الكذب عن طريق القدوة, وضعف الوازع الديني, وبالنسبة للتباين بين المراحل التعليمية, فيتضح, ان نسبة تكرار مشكلة الكذب مرتفعة في المرحلة المتوسطة, (55,5%), مقارنة بالأدنى في المرحلة الثانوية (15,3%), وتأتي بينهما المرحلة الابتدائية بنسبة (29,2%) وهذه النسبة تقع في درجة متوسطة بين المرحلتين السابقتين.
قصات الشعر: ان نسبة مشكلة قصات الشعر لدى طلاب محافظة جدة هي الأعلى (54,4%) وتأتي هذه النسبة في المرتبة الرابعة من حيث المشكلات بين المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح, أما بقية نسب المناطق فتأتي تنازليا على النحو التالي: المدينة المنورة (23,2%), الرياض (17,1%), الشرقية (3, 4%), عسير (1,0%) والملاحظ إن تكرار مشكلة قصات الشعر في محافظة جدة (1208) تشكل حجما بنسبة (3,2%) من المجتمع الأصلي (37729) في نفس المحافظة, وبشكل عام, يمكن تفسير مظاهر قصات الشعر لدى بعض الطلاب على أساس محاكاة النماذج التي تمثل مصدر إعجاب لديهم, وقد يلعب الإعلام الفضائي دورا في هذا الخصوص. وبالنسبة للتباين بين المراحل التعليمية, فيتضح, إن نسبة تكرارات مشكلة قصات الشعر مرتفعة في المرحلة المتوسطة (49,9%), مقارنة بالأدنى في المرحلة الابتدائية (12,1%), وتأتي بينهما المرحلة الثانوية بنسبة (38,0%) وهذه النسبة تقترب من المرحلة المتوسطة منها الى المرحلة الابتدائية, إضافة للأسباب السابقة الخاصة بهذه المشكلة, فإنه قد تلعب السمات الانفعالية لدى طلاب المرحلة المتوسطة, باعتبارهم في مرحلة مراهقة مبكرة, دورا مهما في اتباع قصات شعر معينة تناسب الموضة المنتشرة بين فئات المراهقين. كذلك بسبب أن المراهق في هذا العمر لم ينضج بعد ليتخذ النموذج المناسب له ليقارن أي النماذج المناسبة وأيها غير ذلك, ولهذا السبب, وعلى أساس زيادة النضج في المرحلة الثانوية, إلى حد ما, نجد الطالب بالثانوية أقدر, نسبيا, على الاختيار, وبالتالي التوافق مع العرف والتقليد الاجتماعيين بطريقة أكثر انسجاما, وفيما يتعلق بالنسبة للمرحلة الابتدائية, فقد تعود للمراقبة الأسرية, وتمكن المراقبة المدرسية من ضبط سلوك الأطفال في هذا السن.
التأخر الدراسي:
ان نسبة مشكلة التأخر الدراسي لدى طلاب محافظة جدة هي أعلى (52,0%), وتأتي هذه النسبة في المرتبة الخامسة من حيث المشكلات بين المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح, أما بقية نسب المناطق فتأتي تنازليا على النحو التالي: الشرقية (25,4%), المدينة المنورة (18,5%), الرياض (3,9%), وعسير (0,3%), والملاحظ ان تكرار مشكلة التأخر الدراسي في محافظة جدة (3696) تشكل حجما بنسبة (9,8%) من المجتمع الأصلي (37729) في نفس المحافظة, وهي بالتالي, تشكل مشكلة موجودة الى حد ما بين الطلاب في نفس المحافظة, ولعل سبب وجود هذه المشكلة يرجع, عموما, إلى ارتفاع مشكلة الغياب وإهمال الواجبات, وبالنسبة للتباين بين المراحل التعليمية فيتضح, إن نسبة تكرارات مشكلة التأخر الدراسي مرتفعة في المرحلة الثانوية (45,5%), مقارنة بالأدنى في المرحلة الابتدائية (16,0%), وتأتي بينهما المرحلة المتوسطة بنسبة (38,5%) وهذه النسبة تقترب من المرحلة الثانوية منها الى المرحلة الابتدائية, وقد يفسر هذا التباين أنه طبيعي, حيث نجد ان مشكلة التأخر الدراسي تكون واضحة في المرحلة الثانوية أكثر من المرحلة الابتدائية حيث يتوفر للطالب في هذه المرحلة المساعدة والمتابعة من قبل الأسرة والمدرسة وتقل هذه المتابعة في المرحلة الثانوية إضافة إلى كثافة المناهج, كذلك تجدر الإشارة الى أنه في هذه السنوات الأخيرة ظهرت ظاهرة تعمد الرسوب والإعادة للحصول على تقديرات أعلى لضمان القبول بالجامعات, وقد أكدت دراسة ظاهرة تعمد الرسوب بين طلاب الصف الثالث الثانوي, إذ بلغت نسبة الراغبين في الاعادة لرفع معدلاتهم من هؤلاء الطلاب (97,44%) قسم التوجيه والارشاد - تعليم الشرقية 1418هـ.
التأخر الصباحي
أن نسبة مشكلة التأخر الصباحي لدى طلاب محافظة جدة هي الأعلى (48,7%), وتأتي هذه النسبة في المرتبة السادسة من حيث المشكلات بين المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح, أما بقية نسب المناطق فتأتي تنازليا على النحو التالي: الشرقية (27,9%), الرياض (12,8%), عسير (10,6%), والمدينة المنورة (0,0%)
الكتابة على الجدران
أن نسبة مشكلة الكتابة على الجدران لدى طلاب منطقة الرياض هي الأعلى (6, 41%), وتأتي هذه النسبة في المرتبة السابعة من حيث المشكلات بين المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح, أما بقية نسب المناطق فتأتي تنازليا على النحو التالي: محافظة جدة (24,3%), المدينة المنورة (15,6%), عسير (15,5%), والشرقية (3,0%) والملاحظ ان تكرار مشكلة الكتابة على الجدران في منطقة الرياض (454) تشكل حجما بنسبة (1,3%) من المجتمع الأصلي (33770) في نفس المنطقة, ويمكن تفسير الكتابة على الجدران من قبل الطلاب على أساس الرغبة في التعبير عن الذات لإشباع أكثر من دافع, وبالنسبة للتباين بين المراحل التعليمية, فيتضح, أن نسبة تكرارات مشكلة الكتابة على الجدران مرتفعة في المرحلة المتوسطة (45,8%), مقارنة بالأدنى في المرحلة الابتدائية (22,6%), وتأتي بينهما المرحلة الثانوية بنسبة (31,5%) وقد تعكس هذه النسب الحالة النفسية والانفعالية للطالب في المرحلة المتوسطة باعتبار هذه المرحلة هي بداية مرحلة المراهقة وما يصاحبها من تغيرات فسيولوجية ونفسية واجتماعية تؤثر على سلوك الطالب, ويزداد الطالب نضجاً كلما تقدم به العمر.
السلوك العدواني

أن نسبة مشكلة السلوك العدواني لدى طلاب منطقة الرياض هي الأعلى (35,2%), وتأتي هذه النسبة في المرتبة الثامنة من حيث المشكلات بين المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح, أما بقية نسبة المناطق فتأتي تنازليا على النحو التالي:
عسير (19,6%), الشرقية (18,7%), المدينة المنورة (14,7%), ومحافظة جدة (11,8%) والملاحظ ان تكرار مشكلة السلوك العدواني في منطقة الرياض (1972) تشكل حجما بنسبة (5,8%) من المجتمع الأصلي (33770) في نفس المنطقة. وبالنسبة للتباين بين المراحل التعليمية, فيتضح, أن نسبة تكرارات مشكلة السلوك العدواني مرتفعة في المرحلة المتوسطة بنسبة (9, 44%), مقارنة بالأدنى في المرحلة الثانوية (5, 17%), وتأتي بينهما المرحلة الابتدائية بنسبة (5, 37%) وهذه النسبة أقرب إلى نسبة المرحلة المتوسطة منها إلى المرحلة الثانوية.
وقد يكون سبب ذلك هو أن طلاب المرحلة المتوسطة ما زالوا في بداية المراهقة, وبالتالي فإن الحدة الانفعالية واردة في تصرفاتهم, كالغضب لأتفه الأسباب, والاعتداء على الآخرين أو على ممتلكاتهم, كما ترجع هذه المشكلة لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية إلى انخفاض معدل الضبط الذاتي لدى الطفل في التحكم في تصرفاته الانفعالية بما في ذلك العدوان, أما طلاب المرحلة الثانوية ولأنهم وصلوا لمرحلة أكثر انضباطا; فهم بالتالي أقدر على ضبط سلوكهم الانفعالي أمام المثيرات المحرضة على العدوان.
السرقة
نسبة مشكلة السرقة لدى طلاب منطقة الرياض هي الأعلى (8, 30%) وتأتي هذه النسبة في المرتبة التاسعة من حيث المشكلات بين المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح. أما بقية نسب المناطق فتأتي تنازلياً على النحو التالي:
محافظة جدة (28,0%), المدينة المنورة (20,2%), عسير (18,6%), والشرقية (2,4%) مما يعني ان مشكلة السرقة تظهر أكثر في منطقة الرياض بالمقارنة ببقية المناطق التعليمية الأخرى.
التدخين
إن نسبة مشكلة التدخين لدى طلاب محافظة جدة هي الأعلى (28,9%) وتأتي هذه النسبة في المرتبة العاشرة من حيث المشكلات بين المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح. أما بقية نسب المناطق فتأتي تنازلياً على النحو التالي:
الرياض (23,4%), عسير (19,8%), المدينة المنورة (14,7%) والشرقية (2, 13%) مما يعني ان مشكلة التدخين تظهر أكثر في محافظة جدة بالمقارنة ببقية المناطق التعليمية الأخرى. والملاحظ ان تكرار مشكلة التدخين في محافظة جدة (978) تشكل حجماً بنسبة (2,6%) من المجتمع الأصلي (37729) في نفس المحافظة. وتعتبر هذه النسبة (2,6%) ضئيلة بالنسبة للمجتمع الأصلي.
تعليق عام على جميع النتائج
أولاً: من خلال النتائج السابقة المتعلقة بالمشكلات السلوكية الطلابية في المناطق والمحافظات التعليمية التي شملها المسح, يتضح أن هناك عشر مشكلات سلوكية تتباين في نسبها وفقاً لتكراراتها في كل منطقة ومحافظة تعليمية. وبذلك, تمكّنت هذه الدراسة من الإجابة على التساؤل الأول من تساؤلات هذه الورقة.
ثانياً: من نتائج دراسة المشكلات السلوكية, يتضح أن هناك تبايناً في هذه المشكلات بين المناطق التعليمية التي شملها المسح وتكون هذه النتيجة إجابة على التساؤل الثاني من مجموعة تساؤلات الدراسة الحالية.
ثالثاً: يتضح من نتائج دراسة المشكلات السلوكية والقضايا الطلابية أنها تتباين بين المراحل التعليمية (الابتدائية المتوسطة الثانوية) فقد وجد أن المرحلة المتوسطة تتسم بعدد من المشكلات السلوكية والقضايا الطلابية ذات النسب المرتفعة, ويمكن التعرف على هذه النسب من الجداول ذات العلاقة. ولذلك, تعتبر هذه النتيجة بمثابة إجابة على التساؤلين الثالث والخامس من مجموعة تساؤلات الدراسة الحالية.
رابعاً: لقد بلغت تكرارات القضايا الطلابية في المناطق التعليمية التي شملها المسح (820 قضية) ويظهر من نتائج دراسة هذه القضايا أن هناك 15 قضية تتباين فيها نسب التكرارات في تلك المناطق والمحافظات. ومن هنا يمكن أن تعتبر هذه النتيجة بمثابة إجابة على التساؤل الرابع من مجموعة تساؤلات هذه الدراسة.
خامساً: ويتضح من خلال إجابة المناطق التعليمية حول برامج وأساليب الإرشاد المستخدمة لحل مثل تلك المشاكل, وكذلك من خلال الجهود التي تبذلها الإدارة للتوجيه والإرشاد بالوزارة, إنها جهود محدودة تقتصر على عملية التوجيه دون الإرشاد.
سادساً: البرامج الإرشادية المتاحة بالمدارس لحل تلك المشاكل والقضايا
لقد أشارت المناطق التعليمية الخمس في كيفية التعامل مع تلك المشاكل بالأساليب الإرشادية التالية:
1- أساليب الإرشاد الفردي والجمعي والعقلاني والديني.
2- استخدام أساليب التعزيز الإيجابي والسلبي.
3- الاتصال بالأسرة عبر الهاتف أو استدعاء ولي الأمر للمتابعة.
4- أساليب النصح والتوجيه