من الخدمات التي تقدمها مراكز مصادر التعلم لمستفيديها ،برزت من خلال عدة عوامل من اهمها بروز اهمية التعلم الذاتي في ظل انفجار المعلومات والتقدم التكنولوجي ، واعتبارها من ضمن الوسائل التي تزود الافراد بالمهارات والقدرات لاستخدام المركز او المكتبة والاستفادة من الخدمات التي تقدمها والحصول على المعلومات التي يحتاجون اليها وجمعها من مصادر مختلفة وغيرها من المهارات التي تعدهم للاعتماد على ذاتهم التحصيل المعرفي للتعليم او الترفيه او اتقان عمل .

فسرعة التغيير والتطور في العصر الحديث جعل من أي نظام تعليمي مهما كانت مدته أو كثافة مناهجه غير كاف لإعداد التلاميذ لمستقبل ومن هنا أتى دور التربية المكتبية وأهميتها في اعتبارها وسيلة وغرض وأداة لدى التربويين والعاملين في المدرسة ذي العلاقة لتنفيذ هذه المبادئ وتحقيقها .

 

تعريف التربية المكتبية:

" وسيلة تزود الطلاب بالمهارات والقدرات التي تمكنهم من الاستخدام الواعي والمفيد لأوعية المعلومات ومؤسساتها .

تعمل على إكساب الطلاب المهارات والخبرات الكافية للاستفادة من خدمات المراكز

الأهداف العامة للتربية المكتبية:

      - غرس عادة القراءة والاطلاع لدى التلاميذ.

      - التعريف بمركز مصادر التعلم للطلاب

     - زيادة معلومات الطلاب عن مصادر المعلومات لاستخدامها استخداما فعالا

     - تكامل المكتبة مع المناهج الدراسية

     - بحث ثقة التلاميذ في المكتبة وخدماتها وموظفيها

     - تمكين الطلاب القدرة على البحث في الكتب المرجعية

     - إكساب الطلاب الاستقلال والاعتماد على النفس في الحصول على المعلومة

     - تأهيل الطالب نفسيا وعلميا لاستخدام مختلف المؤسسات المعلوماتية

     - تنمية القدرة على التفكير الناقد

الاهتمام بالقراءة :

الميول القرائية : تفاعل الفرد واندماجه مع المادة المقروءة لهدف معين : وتحديد توجهاتهم نحو القراءة واحتياجاتهم . مثلا في سن السادسة الميل الى القصص الخيالية في التاسعة الميل الى قراءة قصص الحيوانات .

أغراض التربية المكتبية :

1- أغراض إدارية :

           أ- فتح المكتبة للاستخدام من خلال الرفوف المفتوحة

          ب- تدريب التلاميذ على حل المشكلات

          ج- توفير الوقت والجهد

2- أغراض تعليمية تربوية:

          أ- تزويد التلاميذ بالمعلومات والمهارات

         ب- جعل المكتبة مجالا رحبا للقراءة

         ج – تحبيب المعلومات للطلاب

         د- تعليم الفرد لنفسه

         هـ- اكتشاف الحقائق بأنفسهم

         و- غرس مثل عليا وقيم وأخلاقيات مرغوبة

         ز- تنمية الإحساس بالمسئولية .

ـــــــــــــــــــــــــــ

تنظيم التربية المكتبية : 

   1- مادة مستقلة من المشاكل التي تواجهه عدم توفر اختصاصيين كافين

  2- اندماج التربية المكتبية مع المواد الأخرى ( البرنامج المتكامل)

  3- التدريب العرضي بعيدا عن البرنامج المستقل او المتكامل من خلال توعية الطلاب والإجابة على أسئلتهم.

القائم بالتربية المكتبية :

         1- اختصاصي مركز مصادر التعلم

         2- المعلم

         3- الاختصاصي والمعلم معا.

منهج التربية المكتبية :

   يتطلب إعداده خمس خطوات هي كالتالي:

1- تحديد الأهداف التربوية

2- اختيار المحتوى والخبرات التعليمية

3- تنظيم المحتوى

4- وضع طرق التدريس والوسائل التعليمية  والأنشطة

5- تصميم برنامج للتقويم ويتم ذلك بقياس مدى ارتباطه بالأهداف.

ويشمل برنامج التربية المكتبية جميع المراحل الدراسية مبتدءا برياض الأطفال والمرحلة الابتدائية الدنيا والعليا كذلك المرحلة المتوسطة والثانوية ولانغفل فئة ذوي الاحتياجات الخاصة

التربية المكتبية في مدارس المملكة العربية السعودية :

 من خلال تدريس مادة مهارات المكتبة والبحث في المرحلة الثثانوية  وتعميم حصة المكتبة في الجدول الدراسي لبعض المراحل الدراسية .

 

 

المصدر :

شعبان خليفة ، حسن شحاته ، حسن عبدالشافي، التربية المكتبية لتلاميذ المدرسة الابتدائية ، القاهرة : الدار المصرية اللبنانية ،1996م.