مقتطفات رئيسية من محاضرات في علم الفيروسات

ملاحظة هامة الصور الخاصة بالمقرر محملة على CD   موزع على الطلاب

 

          يعتبر علم الفيروسات علما حديثا إذا قورن بعلوم النبات أو الفطريات أو البكتيريا 

          كلمة فيروسVirus    تعنى باليونانية سم 

          سجل التاريخ القديم وجود الأمراض التي تسببها الفيروسات 

          ففي نقوش الفراعنة توجد صورة لأحد الكهنة مصابا بشلل الأطفال

          تعرف أهل الصين على مرض الجدري 

          عام 1576كتب العالم الهولندي كلوزياس عن تبرقش الغلاف الزهري لأزهار التوليب  

          في عام 1720 اكتشف مزارعو البطاطس تدهورا شديدا في المحصول إلا أنهم لاحظوا أن زراعة هذا المحصول على قمم الجبال أو قريبا من البحر أنقذ المحصول ولم يدركوا أن سبب ذلك هو فيروس يؤدى إلى التفاف أوراق البطاطس وان النجاح إنما يرجع لإبعاد البطاطس عن الذبابة البيضاء التي تنقل الفيروسات 

          إجرى العالم ادولف ماير سنة 1883، بحوثا على تبرقش أوراق التبغ، فتوصل إلى وجود دقائق أصغر من البكتيريا تسبب المرض

          عام 1884، قام عالم الأحياء الدقيقة الفرنسي شمبرلند باختراع مرشح ذو مسام أصغر من البكتيريا (المرشحات البكتيرية) وبالتالي، يمكنه تمرير محلول يحتوي على البكتيريا وتصفيته وإزالتها تماما منه. 

          تمكن العالم الروسي ايفانوفسكي سنة 1892م من تصفية عصارة أوراق التبغ المصابة باستخدام المرشحات البكتيرية، ومسح بها أوراق غير مصابة فلاحظ إصابتها. وهو أول من أطلق عليها اسم فايرس (أقترح هذا العالم أن الراشح الناتج من أوراق التبغ المصابة قد تحوى مادة سامة تنتجها بكتريا)

          مع مطلع القرن 20 اكتشف العالم الإنجليزي فريدريك توارت مجموعة من الفيروسات تصيب البكتيريا 

          في عام 1931 جاءت انطلاقة أخرى عندما قام العالم  الأمريكي أرنست وليام بتنمية فيروس الأنفلونزا في بيض الدجاج المخصب وفى 1949 قام كل من جون اندرز وآخرين بتنمية فيروس شلل الأطفال في خلايا الجنين البشري، مكن هذا العمل يوناس سواك من تقديم لقاح فعال ضد شلل الأطفال

          تم الحصول على الصور الأولى للفيروسات بعد اختراع المجهر الالكتروني في عام 1931 من قبل المهندسين الألمانيين ارنست روسكا وماكس نول

الصفات العامة للفيروسات

          1- تعد الفيروسات مجموعة من الأحياء الدقيقة الحية والتي تختلف اختلافا كبيرا عن بقية الإحياء الأخرى بما فيها الكائنات الدقيقة الأخرى ولذا فإنها وضعت في نظم التقسيم الحديثة في مملكة خاصة بها هي مملكة الفيروسات

             2- الفيروسات شائعة الانتشار في كل البيئات وهى مؤثرة على الإنسان والنبات والحيوان والبكتيريا والأوليات والحشرات كما إنها تسبب أمراضا للعوائل التي تصيبها

          3- كائنات صغيرة جدا فوق ميكروسكوبية حيث أن حجم الفيروسات يضعها خارج قوة تمييز المجاهر الضوئية العادية وبالتالي لا يمكن رؤيتها إلا بالمجاهر الالكترونية.  

          يتفاوت حجم جزيئات الفيروسات فأصغرها حجما هو فيروس مرض الحمى القلاعية وفيروس مرض شلل الأطفال (10 و 12 nm   ) على الترتيب بينما أكبرها حجما فيروس الجدري (250nm   ) في حين يبلغ قطر اصغر الخلايا البكتيرية 500nm   وكرية الدم الحمراء 7500 نانومتر.

          تمر جزيئات الفيروسات خلال المرشحات البكتيرية والتي تستخدم لحجز الخلايا البكتيرية وخلايا الكائنات الدقيقة الأخرى ولذا يمكن فصلها من السوائل بهذه الطريقة.  

          4- الفيروسات إجبارية التطفل ولذلك فهي لا تتكاثر إلا في الخلايا الحية وهى متخصصة في إصابة العائل فهي إما فيروسات نباتية أو فيروسات حيوانية أو فيروسات بكتيرية.

             5- لا يمكن زراعتها وإكثارها إلا باستخدام كائنات حية أو مزارع نسيجية

          6- الفيروسات كائنات لا خلوية حيث أنها لا تتكون من خلايا التي تعرف بأنها وحدة بناء اى كائن حي حيث لا تحتوى على سيتوبلازم ولا نواه ولا غشاء بلازمي أو جدر خلوية.

          7- الفيروسات لا تنمو بعكس كل الكائنات الحية الأخرى.

          8- في المقابل تتكون جزيئات الفيروسات من حمض نووي يحمل العوامل الوراثية (الجينوم) وغلاف بروتيني (كابسيد) يحيط به لحمايته.

             9- الحامض النووي من نوع واحد فقط إما DNA   أو RNA وهذا خلاف ما هو عليه في جميع الكائنات الحية الأخرى والتي تحتوى خلاياها على كلا النوعين من الأحماض النووية.

         10- خارج خلية العائل يعد الفيروس خاملا ايضيا لأنه لا يمتلك مصادر للطاقة ولا إنزيمات التأكسد والاختزال وبناء عليه يظل الفيروس ساكنا عندما يكون خارج الخلية العائلة ولا ينشط إلا عندما يدخلها حيث تتوفر فيها كل احتياجاته لذا يسمى خارج الخلية دقيقة فيروسية Virus particle  وعندما تدخل الخلية تسمى فيروسا حيا أو فيريون Virion.

         11- تعد الفيروسات ثابتة هندسيا وتركيبيا وكذلك من حيث الحجم والشكل الظاهري

         مثال الكبسيدة في TMV تتركب من تحت وحدات بروتين (2130) متماثلة تترتب بشكل حلزوني

         12- ذات قدرة فائقة على التغيير الوراثي وتكوين طفرات بمعدل عالي.

         13- توجه المادة الوراثية في الفيروس الخلية العائلة لتخلق كميات كافية من الجزيئات الكبيرة اللازمة لتكاثر الفيروس ولتكوين خلفه (الفيريونات) لذا فان الفيروسات تستولي على إنزيمات الخلية والأصول الموجودة بها ومصدر الطاقة ونظم الآلات اللازمة لتخليقه هو وتكاثره هو.

         14- تعتبر الفيروسات مولدات جيدة للأجسام المضادة في كل من الإنسان والحيوان.

الصفات التي تميز الفيروسات عن سائر الكائنات الحية الأخرى

         1- تحتوى الفيروسات على نوع واحد فقط من الحامض النووي إما DNA  أو RNA بينما تحتوى كل الكائنات الأخرى على النوعين معا.

         2- الدقائق الفيروسية غير قادرة على النمو أو الانقسام الثنائي

         3-  تستغل الفيروسات ريبوزومات خلايا عائلها

الأشكال الظاهرية وتركيب الفيروسات

         قبل الحديث عن أشكال الفيروسات يجب أن نعلم كما ذكرنا سابقا أن الفيروس يتكون من نوع واحد من الأحماض النووية محاطا بعلبة من البروتين تعرف بالكابسيدة

         بعض الفيروسات علاوة على ذلك قد تحاط بغلاف من الدهون أو الكربوهيدرات وتعرف في هذه الحالة بالفيروسات المغلفةenveloped   أو قد لا تحتوى على هذا الغلاف وتعرف بالفيروسات غير المغلفة             non-enveloped

         الفيروسات العصوية

         1- الشكل العصوي الصلب كما في فيروس تبرقش الدخانTMV  

         2- الشكل العصوي اقل صلابة مثل فيروسX الذي يصيب البطاطس

         3- العصوي المرن كما في فيروس اصفرار البنجر

         فيروسات كروية الشكل وهى ذات شكل كروي ولكن مع زيادة التكبير تظهر على سطح الكره شكلا عديد الأضلاع أو عديد الأسطح ولذا تسمى بالفيروسات المكعبة متماثلة الأوجه ومن أمثلتها فيروسات شلل الأطفال

         فيروسات بيضاوية الشكل مثل فيروس الجدري

         تظهر بعض الفيروسات بشكل حبة الطوب مثل فيروس فاكسينيا

         تظهر بعض الفيروسات بشكل الرصاصة (الطلقة) وهى عصوية مغلفة إحدى نهايتها مستوية والأخرى مستديرة مدببة مثال لذلك فيروس السعار أو الكلبRabies

         وقد يبدو الفيريون مكون من رأس عديد الأوجه وذيل كما في بعض الفيروسات التي تهاجم البكتيريا

تركيب الفيريون

  •  بصفة عامة يتركب جسم الفيروس Virion من:
  • 1-  لب يحوى نوعا واحدا من الحمضين النوويينDNA  أو RNA
  • 2- يحيط بالحمض النووي غطاء بروتيني يسمى الكبسيدة Capsid

أولا: الكبسيدة

  •    تتركب الكبسيدة من وحدات بروتينية تسمى الواحدة كبسوميرة Capsomere
  •    اعتمادا على نوع الفيروس تتميز الكبسيدة بالاتي:
  •   1- عدد الكبسوميرات ثابت
  • •         2- بروتين الكبسوميرات قد يكون من نوع واحد أو أكثر
  • •         3- تنتظم الكبسوميرات في تشكيل محدد حسب نوع الفيروس
  • •         4- التناظر إما حلزوني أو مكعبي أو عديد الأوجه أو معقد(هندسة الفيروسات المعمارية)

وظيفة الكبسيدة

  •  1- حماية الحمض النووي للفيريون من المؤثرات الخارجية كالحرارة أو الإنزيمات المحللة
  • 2- يلعب بعضها دورا في عملية الاتصال بالعائل

ثانيا: الأحماض النووية
تمهيد

  •  تتكون الأحماض النووية من وحدات بناء تعرف بالنيوكليتيدات

كل نيوكليتيدة تتكون من ثلاث مكونات هي:
1- قاعدة نيتروجينية (واحدة من أربعة قواعد أدنين – ثايمين – جوانين – سيتوسين وذلك في حمضDNA أما في حمض RNA يحل اليوراسيل محل الثايمين)
2- سكر خماسي (ديؤكسى ريبوز في حالة DNA  وسكر ريبوز في حالة  RNA)
3- مجموعة فوسفات

حمض     DNAفي الكائنات الخلوية

حمض DNA لولب مزدوج يتكون من سلسلتين متكاملتين تسمى كل منهما هيكل سكر – فوسفات حيث يرتبط جزيء السكر مع الفوسفات التي ترتبط بدورها مع جزيء السكر التالي وهكذا 
كما ترتبط السلسلتان معا بواسطة الروابط النيتروجينية التي تربط بين أزواج القواعد النيتروجينية

حمض RNA
 يتكون من شريط واحد
يختلف هذا الحمض في تركيبه عن
DNA في أن السكر الخماسي فيه هو سكر الريبوز وان القاعدة النيتروجينية يوراسيل تحل محل الثايمين

أنواع حمض RNA
 1- الحمض النووي RNA الرسول mRNA

يوجد على هذا الحمض 3 مواقع الأول هو بداية الشفرة والثاني موقع تتابع القواعد النيتروجينية التي تمثل شفرة البروتين المطلوب تخليقه والموقع الأخير يمثل نهاية الشفرة

2- الحمض النووي RNA الناقل (tRNA)

يوجد في سيتوبلازم الخلية وهو شريط منفرد يلتف حول نفسه ويتميز هذا الحمض بوجود موقعين عليه الأول هو ثلاثة قواعد نيتروجينية حية تمثل مفتاح الشفرة  والموقع الثاني هو مكان اتصال الحمض الامينى

3- الحمض النووي RNA الريبوسومى (rRNA)
هذا الحمض يكون موجود في الريبوسومات وهو يسهل إتمام بناء البروتين المطلوب

الأحماض النووية في الفيروسات

  • توجد أربعة أنواع للأحماض النووية الفيروسية هي:
  •  1- DNA مزدوج الشريط ds-DNA
  •  وهذا يشبه مثيله في الكائنات الخلوية وهو شائع في فيروسات الحيوان والإنسان (الجدري) وأكثر شيوعا في فيروسات البكتيريا ونادر في فيروسات النباتات
  •  2- DNA مفرد الشريط ss-DNA
  •  ويكثر وجوده في الفيروسات الحيوانية وبعض الفيروسات البكتيرية (الأشكال الخيطية) ويندر وجوده في الفيروسات النباتية
  •  3- RNA مفرد الشريط ss-RNA
  •  يكثر وجوده في فيروسات النبات وبعض فيروسات الحيوان وغير شائع في فيروسات البكتيريا
  • 4- RNAمزدوج الشريط ds- RNA
  •  نادر في فيروسات البكتيريا ومحدود في النباتية وشائع في الحيوانية

أشكال الكروموسومات الفيروسية

  •  يقصد بالكروموسومات هنا المادة الوراثية Genome
  •  عدد الجينات محدود (3 -10 -100 جين) مقارنة بالكائنات الخلوية (في الإنسان 100000 – في الخميرة 6000 – في بكتيريا القولون 4000 جين)

من الصور التي يبدو فيها DNA وRNA في الفيروسات

  •  DNA
  •  مفرد الخيط حلقي
  •  مزدوج الخيط حلقي
  •  عصوي
  •  RNA
  •  مفرد الخيط صغير
  •  مفرد الخيط طويل
  •  مفرد الخيط مجزأ
  •  مفرد وموزع بين أكثر من فريون
  •  مفرد ويتحول إلىDNA
  •  مزدوج ومجزأ
  •  ثالثا: مكونات أخرى
  •  تحتوى بعض الفيروسات على إنزيمات مثل إنزيم النسخ وإنزيم التضاعف وأنزيم التحلل
  •  الفيروسات المغلفة توجد بها مركبات دهنية كما يوجد جليكوبروتين كما في الزوائد الموجودة في فيروس ادنو
  •   تسمية وتصنيف الفيروسات
  •   تخضع الكائنات الخلوية في تصنيفها لنظام علم التقسيم (نوع – جنس – فصيلة – رتبة – طائفة – شعبة – مملكة)
  •   تختلف الفيروسات في تصنيفها عن تلك الطريقة لعدة أسباب منها خصائص الفيروس المتعلقة بشكله وتركيبه وطريقة تكاثره وانتقاله ولذا اتبعت معايير مختلفة
  •   مثلا تم تصنيفها إلى مجموعتين حسب نوع الحمض النووي
  •  أو يتم تصنيفها حسب العائل (بكتيريا – حشرات – نبات – حيوان – إنسان)
  •   تم وضع ضوابط لتسمية الفيروسات منها أن توضع الفيروسات ذات الصفات المشتركة ضمن فصيلة أو عائلة تنتهي بالمقطع Viridae
  •  أما اسم الفيروس فينتهي ب Virus
  •  مثال عائلة Poxviridae ينتمي إليها فيروس الجدريPoxvirus
  •  فهناك عائلات خاصة بالفيروسات النباتية وأخرى بالفيروسات الحيوانية وأكثر من ثماني عائلات لفيروسات البكتيريا
  •  اقترح العالم الامريكى بلتيمور 1975 تقسيم كل الفيروسات إلى 6 Classes على أساس طريقة تضاعف المادة الوراثية

 

  •  فيروسات البكتيريا Bacterial Viruses
    آكلات البكتيريا
    Bacteriophages
  •  أول اكتشاف للفيروسات التي تهاجم البكتيريا كان من قبل العالمين الانجليزي Twort والفرنسي D’Herelle كل على حدة حيث لاحظا أن المنابت الغذائية التي حقنت ببكتيريا عنقودية والتي تنموا في صورة حصيرة قد  ظهرت بها مناطق رائقة Plaquesففسرا هذه الظاهرة على أن شيئا ما قد التهم أو أكل البكتيريا
  •  كان لهذا الكشف اثر كبير في معرفة علاقة العائل بالطفيل وتركيب وتكاثر الفيروسات
  •  أشكال فيروسات البكتيريا
  •  تتنوع أشكال وأحجام الفاجات فمنها العصوي والخيطي المرن وعديد الأضلاع أو يتكون من رأس وذيل
  •   فاجات بكتيريا القولون
  •  هذه مجموعة تخصصت في إصابة بكتيريا القولونE. coli  
  •   وهى سبعة طرز من T1 – T7
  •   يعتبر الفاج T2 أشهر الأمثلة ويتركب من:
  •   1- رأس عديد الأوجه يميل إلى الاستطالة يحتوى اللب على DNA ثنائي الشريط أما الكبسيدة فهي متماثلة
  •   2- الذيل ويتكون من 3 أجزاء:
  •  أ-محور مجوف يحيط به تحت وحدات البروتين في تناظر حلزوني مكونة الغمد
  •  ب- صفيحة قاعدية تبرز من أسفلها أشواك يتصل بها 6 ألياف
  •  ج- ياقة وهى قرص رقيق يقع بين الرأس والذيل
  •   يتميز الطراز T2 عن قرنائه بان الذيل يمكن أن ينقبض إلى نصف طوله 
  •  العلاقة بين البكتيريا والفيروس
  •  عندما تتعرض خلية بكتيرية حساسة إلى فاج حر فان الإصابة تحدث (أى أن جدارها تتوفر به مراكز استقبال)
  •  أما البكتيريا المنيعة فلا يتوفر في جدرها مراكز استقبال وبالتالي لا تحدث إصابة
  •  ينتج عن اتصال الفاج بموضع الاستقبال أن يحدث التصاق للفاج أو ادمصاص
  • يمكن للخلية البكتيرية أن تدمص على سطحها الخارجي نحو 300 دقيقة فيروسية
  •  يمكن أن يؤدى اتصال الفاج بالخلية البكتيرية إلى تغير شديد في غشاء الخلية
  •  يلي عملية الادمصاص دخول أو حقن الحمض النووي الفاجى لجدار وغشاء الخلية إلى أن يستقر داخلها
  •  هناك احتمالان لسلوك الفاج الخضري (بدون كبسيدة) داخل خلية العائل:
  • الأول: قد يضاعف الفاج نفسه ويقوم بتوجيه الخلية العائل لتصنيع كابسيداته وهذا يؤدى إلى استنزاف الخلية ثم موتها أو تحللها وتوصف هذه الإصابة بالتحللية ((Lytic بينما يوصف الفاج بأنه ضاري (Virulent)
  •  الثاني: يرتبط الحمض النووي الفاجى بكروموسوم البكتيريا ويتضاعف تزامنا مع تضاعف الحمض النووي البكتيري وتوصف البكتيريا بأنها حاملة لعامل التحلل(Lysogenic) ويوصف الفاج في هذه الحالة بأنه معتدل (Temperate)
  •  دورة الحياة التحللية للبكتيريوفاجLytic cycle    (رسم دورة الحياه)
  •  دورة الحياة التحللية والليسوجونية للبكتيريوفاج (رسم دورة الحياه)
  •  يمكن للفاج في احد الأجيال أن يتحول إلى الصورة الضارية وبالتالي تتكون فاجات كاملة معدية
  •  من ناحية أخرى يمكن للخلية الليسوجونية أن تفقد البروفاج عند تعرضها لمعاملات خاصة كتعرض الخلية للأشعة فوق البنفسجية
  • يعزى بقاء الخلية في الصورة الليسوجينية إلى:
  • 1- ظهور مادة كابحة في السيتوبلازم تثبط تكاثر الفاج الخضري
  •  2- يمنع الكابح انفصال البروفاج عن جينوم البكتيريا
  •  3- يمنع الكابح عملية التعبير عن بعض جينات الفاج مثل جين بروتين الكبسيدة
  • تضاعف أو تكاثر الفاج
  •  يتم ذلك في خطوات حسب التسلسل التالي:
  • 1- الادمصاصAdsorption
  • 2- الاختراق (الدخول)Penetration  
  •  3- بناء (تشييد) مكونات الفيروس Synthesis
  •  4- تجميع مكونات الفيروسAssembly
  •  5- تحرر الفيريونات Release
  • 1- ألادمصاص
  •  ويتم بالالتصاق المحكم للفاج بجدار خلية العائل في موضع الاستقبال
  •  تتميز هذه الخطوة بأنها غير عكسية
  •  تتم غالبا على جدر الخلايا والقليل يكون على الكبسولة أو الاسواط أو الأهداب
  •  تتناسب عملية الادمصاص مع طرديا مع تركيز الفاج والبكتيريا
  • 2- الاختراق
  • هو دخول الفيروس خلية العائل
  • تتم هذه الظاهرة في فاج T2 كالتالي:
  •  أ- بعد الادمصاص تؤدى إنزيمات التحلل الموجودة في ذيل الفاج إلى ضعف وخلخلة الببتوجلايكان
  • ب - الأحماض الامينية الناتجة عن التحلل تؤدى إلى انقباض غمد الذيل إلى نصف طوله فيندفع محور الذيل خلال جدار الخلية بحركة دورانية يتم بعدها حقن DNA الفاج في خلية العائل
  • ج- يبقى الذيل ورأس الفيروس الخاليين خارج الخلية ويسمى الشبحGhost  
  • 3- تخليق مكونات الفيروس
  •  أ- تتوقف خلية العائل عن تخليق DNA الخاص بها
  •  ب- يتم نسخ Transcription الحمض النووي الفيروسي إلى m-RNA
  • ج- يتجه m-RNA إلى الريبوسومات وتتم عملية ترجمة Translation ينتج عنها بروتينات مبكرة Early protein تشمل على إنزيمات DNA polymerase اللازمة لتخليق DNA  الفيروس
  •  د- ظهور بروتينات متأخرة Late proteins هي عبارة عن تحت الوحدات البروتينية الخاصة بتكوين رأس الفاج وذيله
  •  4- التجميع والنضج
  •  تتجمع تحت الوحدات بطريقة تلقائية وفى مرحلة النضج تتراصص بروتينات الكبسيدة حول الحمض النووي
  • يعقب ذلك التحام الذيل بالرأس وتتكون عشرات أو مئات النسخ من فريونات الفيروس
  •  5- تحرر الفريونات
  •  في اغلب الحالات تنفجر خلية العائل نتيجة لنشاط إنزيم التحلل وتتحرر منها ذرية الفاج

فيروسات النبات Plant Viruses

  • •         تصيب الفيروسات الكثير من المحاصيل النباتية مسببة أمراضا.
  • •         تأخذ الفيروسات النباتية أسمائها بحسب الأعراض التي تظهر على النبات المصاب مثل:
  • •         1- التبرقش Mosaic
  • •         2- النخر Necrosis وهو موت الخلايا
  • •         3- البقع الحلقية (Ring Spots)
  • •         4- التشوهات (العملقة والتقزمات) Malformation
  • •         5- الاصفرارyellowing (Chlorosis)   
  • •         لكي تحدث الإصابة الفيروسية للنبات لا بد من حدوث جرح بطريقة ما مثل:
  • •         1- مواد خادشة
  • •         2- احتكاك الأنسجة النباتية معا وخاصة في الزراعات الكثيفة
  • •         3- عند تطعيم أصل نبات سليم بطعم مصاب بالفيروس
  • •         4- تغذى بعض الحشرات ذات الفم الثاقب الماص على أوراق النباتات
  • •         5- إصابة جذور النباتات بالديدان الثعبانية Nematodes

خصائص الفيروسات النباتية

  • •         1- تصنف في 20 فصيلة تبعا لنظام Fenner(1967)
  • •         2- بعض الفيروسات النباتية تصيب أكثر من عائل محدثة أعراضا مرضية متباينة
  • •         3- تشمل أشكالها: العصوي الصلب – العصوي المرن – العصوي الملتوي- عديد الأوجه. قليل من الفيروسات النباتية محاط بغلاف.
  • •         4-قلة من الفيروسات النباتية يتكون فيها الفيروس الكامل من عدة فريونات كما في تبرقش البرسيم الحجازي حيث تتوزع المادة الوراثية على أربع فريونات ولا تحدث الإصابة إلا بتواجدها جميعا في خلية العائل 
  • •         5- ممكن أن يصاب النبات بأكثر من فيروس في وقت واحد مما يمكن معه أن تنتج سلالة جديدة
  • •         6- المادة الوراثية للفيروسات النباتية تنتمي إلى احد المجاميع التالية:
  • •         ss-RNA مثال فيروس تبرقش الدخان
  • •         ds-RNA مثال فيروس تقزم نبات الأرز
  • •         ds-DNA تبرقش نبات القرنبيط
  • •         ss-DNA  تخطط أوراق الذرة

فيروس تبرقش الدخان Tobacco mosaic virus

  • •         يعتبر هذا الفيروس أكثر الفيروسات دراسة نظرا لكثرة الأبحاث العلمية التي أجريت عليه.
  • •         خصائص الفيروس
  • •         1- تؤدى إصابة نبات التبغ إلى تقزمه وظهور بقع أو مساحات صفراء وخضراء فاتحة على الأوراق تعرف بالتبرقش Mosaic
  • •         2- متعدد العوائل.
  • •         3- لا يتم نقله بواسطة الحشرات ولكن خلال العمليات الزراعية.
  • •         4- الفريون عصوي صلب يتكون من لب انبوبى يحتوى على     ss-RNA يلتف حلزونيا بطول الأنبوب أما الكبسيدة فتتركب من تحت وحدات بروتين (2130) متماثلة تترتب بشكل حلزوني
  • •         5- تكاثر الفيروس تتم على مراحل زمنية تستغرق 20 ساعة للدورة الكاملة يكون نتاجها الاف الفريونات.
  • •         6- تبدأ عملية التضاعف بهضم خلية العائل للكبسيدة فيتحرر شريط RNA ومن ثم يبدأ تضاعفه.
  • •         7- يلي ذلك تخليق بروتين الكبسيدة ثم الارتباط بين وحدات البروتين وبين الحمض النووي (عملية التجميع).

فيروسات الإنسان والحيوان

  • •         تكتسب الفيروسات التي تصيب الفقاريات أهمية بالغة ذلك أنها تؤثر على الإنسان بطريقة مباشرة من خلال ما تسببه له من أمراض أو بطريقة غير مباشرة على ما يحيط به من دواب وطيور وحشرات

فيروسات الحشرات

  • •         وهذه الفيروسات تصيب الحشرات البالغة أو يرقاتها مما يؤدى إلى هلاكها
  • •         هناك بعض الحشرات الاقتصادية التي تتأثر بالأمراض الفيروسية مثل يرقات دودة القز أو نحل العسل
  • •         كذلك تتأثر بعض الحشرات الضارة مما يسهم في إمكانية مكافحتها بيولوجيا

ترجع أهمية دراسة فيروسات الحشرات إلى:

  • •         1- فهم الأمراض الفيروسية التي تصيب الحشرات الاقتصادية خاصة دودة قز الحرير والنحل.
  • •         2- استخدام فيروسات الحشرات في المكافحة الحيوية للآفات الحشرية التي تصيب الإنسان والحيوان والنبات
  • •         3- الدور الهام للحشرات كناقلات للأمراض الفيروسية التي تصيب الإنسان والحيوان والنبات والتي تزيد الحشرات وبائياتها
  • •         4- استخدام بعض فيروسات الحشرات في عمل لقاحات فعالة ضد أمراض فيروسية تصيب الإنسان والحيوان.
  • •         5- استخدام بعض فيروسات الحشرات في الهندسة الوراثية.
  • •         يتم تشخيص إصابة الحشرات بالفيروسات من خلال دراسة قطاعات في أنسجة مختلفة والبحث عما يعرف بالأجسام المحتواة  Inclusion bodies   

هناك 3 أنواع من الأجسام المحتواه:

  • •         1- توجد الأجسام المحتواة في النواة فقط ويسمى المرض Nuclear polyhedrosis
  • •         2- توجد الأجسام المحتواة عديدة الأوجه في السيتوبلازم فقط Cytoplasmic Polyhedrosis
  • •         3- يأخذ الجسم المحتوى شكل الحبيبة أو المحفظة Capsule ويحتوى على عدد محدود من الفريونات ويسمى المرضGranulosis   

الحشرات ونقل الأمراض الفيروسية

  • •         تسمى الفيروسات التي تنقلها المفصليات الماصة للدم بفيروسات الاربو Arthropod Borne Virus وهى فيروسات تنتمي إلى عوائل مختلفة
  • •         تقوم الحشرات الناقلة بحمل الفيروس من عائله إلى عائل آخر دون أن يتكاثر الفيروس في أنسجة الحشرة الناقلة أو أحيانا قد يتكاثر في أنسجة الناقل دون أن يؤدى ذلك إلى هلاك الناقل
  • •         أمثلة لبعض الأمراض الفيروسية التي تنقلها الحشرات:
  • •         فيروس التهاب أغشية المخ في الخيول – العائل هو الخيول – الناقل هو البعوض
  • •         فيروس حمى الوادي المتصدع – العائل هو الأغنام والجمال والإنسان – الناقل هو البعوض والقراد

  • •         حمى الوادي المتصدِّع مرض فيروسي يصيب الحيوانات في المقام الأول، ويمكنه أيضاً إصابة البشر.
  • •         يؤدِّي المرض إلى خسائر اقتصادية فادحة بسبب الوفيات وحالات الإجهاض التي تحدث بين الحيوانات التي تصاب بالحمى في المزارع.
  • •         تم تحديد الفيروس لأول مرة في عام 1931 أثناء وباء اندلع بين الأغنام في إحدى المزارع في الوادي المتصدِّع، في كينيا.
  • •         وفي سبتمبر 2000 تم تأكيد حالات من حمى الوادي المتصدِّع في المملكة العربية السعودية واليمن، وكانت هذه الحالات أول وقوع للمرض تم التبليغ عنه خارج القارة الأفريقية، حيث أثارت قلقاً من إمكانية امتداد المرض إلى مناطق أخرى في آسيا وأوروبا.
  • •         الانتقال إلى البشر
  • •         تنجم الغالبية العظمى من العدوى التي تصيب البشر من التماس المباشر أو غير المباشر مع دم أو أعضاء الحيوانات المصابة. ويمكن للفيروس أن ينتقل إلى البشر عن طريق لمس أنسجة الحيوانات أثناء الذبح والتقطيع، أو أثناء المساعدة في ولادة الحيوانات، أو نتيجة التخلُّص من جثث الحيوانات أو أجنتها. ولذلك تعتبر بعض الفئات المهنية، مثل المربين، والمزارعين، والعاملين في المجازر، والأطباء البيطريِّـين، شديدة التعرُّض لمخاطر العدوى.
  • •         وقد نجمت العدوى البشرية أيضاً عن لدغات البعوض المصاب
  • •         ومن الممكن أيضاً أن ينتقل فيروس الحمى عن طريق الذباب الماص للدم.
  • •         تـتراوح مدة حضانة حمى الوادي المتصدِّع (الفتـرة من العدوى وحتى بداية ظهور الأعراض) من يومَيْن إلى ستة أيام.
  • •         يعاني المصابون بالعدوى ظهور مفاجئ لحمى شبيهة بالإنفلونزا، وآلام في العضلات، وآلام في المفاصل، وصداع.
  • •         وعادةً ما تستمر أعراض حمى الوادي المتصدِّع مدة 4 أيام إلى 7 أيام، تبدأ بعدها الاستجابة المناعية نتيجةً لظهور الأضداد، ويختفي الفيروس تدريجياً من الدم.
  • •         يمكن تشخيص حمى الوادي المتصدِّع بطرق مختلفة. وخاصة الاختبارات السيرولوجية (طريقة ELISA)
  • •         نظراً لأن معظم الحالات البشرية لحمى الوادي المتصدِّع خفيفة نسبياً وقصيرة المدة، لا يحتاج هؤلاء المرضى معالجة معينة.
  • •         يمكن اتِّقاء تفشى حمى الوادي المتصدِّع بين الحيوانات عن طريق تنفيذ برنامج مستمر لتطعيم الحيوانات. وقد تم تطوير لقاحات من الفيروس الحيّ الموهَّن والمعدَّل، وذلك للأغراض البيطرية. ويمكن لجرعة واحدة فقط من اللقاح الحي أن تمنح مناعة طويلة الأجل

  • •         حمى الدنج (الضنك)
  • •         العائل هو الإنسان     –      الناقل هو البعوض
  • •         حمى الضنك من أنواع العدوى المنقولة بالبعوض
  • •         تنتقل فيروسات حمى الضنك إلى الإنسان عن طريق لدغة بعوضة من جنس الزاعجة تحمل تلك الفيروسات. ويكتسب البعوض الفيروس عندما يمتصّ دم أحد المصابين بالعدوى. وبعد مرور فترة الحضانة التي تدوم 8 إلى 10 أيام يصبح الحشرة قادرة أثناء لدغ الناس وامتصاص دمائهم، على نقل الفيروس طيلة حياتها.
  • •         تتمثّل الوسيلة الوحيدة لمكافحة أو توقي فيروس حمى الضنك، حالياً، في مكافحة البعوض الحامل للمرض.

أعراض المرض

  • •         صداع بالرأس
  • •         الآم بكافة أجزاء الجسم مثل الم بالعينين والمفاصل والعضلات والظهر
  • •         ارتفاع في درجة الحرارة
  • •         طفح جلدي

فيروسات الفقاريات

  • •         هذه الفيروسات تصيب:
  • •         الثدييات كالقرود والماشية والأرانب
  • •         بعض الطيور كالدجاج
  • •         بعض الأسماك
  • •         تنتمي إلى مجاميع مختلفة تتباين فيها أشكال الفريونات وأحجامها وأحماضها النووية
  • •         يمكن تقسيمها حسب نوع الحمض النووي إلى فيروسات ذات DNA وفيروسات ذات RNA

أمثلة لفيروسات الإنسان والحيوان ذات DNA

  • •         1) فيروسات الجدري POX VIRUSES
  • •         الجدري هو أول مرض ينتصر عليه البشر. لقد فتك الجدري وشوه وسبب العمى لملايين الضحايا عبر تاريخه
  • •         وفي سنة1977، ظهرت أخر إصابة بالجدري في الصومال
  • •         وفي سنة1980، أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها نجحت في القضاء على المرض.
  • •         الحمض النووي من النوع ds-DNA
  • •         أكبر الفيروسات حجما (يصل إلى 250 نانومتر)
  • •         تحتوى على العديد من الإنزيمات من بينها إنزيم النسخTranscriptase
  • •         تضم المجموعة فيروسات تصيب البقر والأغنام والطيور والإنسان
  • •         أعلنت منظمة الصحة العالمية WHO عام 1980 استئصاله من العالم
  • •         الفريون ذو شكل يشبه حبة الطوب ومغلف والغلاف من الفوسفوليبيدات والجليكوبروتين تتكون على صفحته الخارجية انيبيبات تعطى عند تراصها مرتفعات تنحصر بينها اخاديد
  • •         موضع التكاثر السيتوبلازم

2- فيروسات الحلأ (القوباء)Herpes Viruses

  • •         الهربس هي إصابة فيروسية متكررة بسيطة تصيب الجلد، وتنتج عن فيروس الهربس البسيط herpes simplex virus اختصارا (HSV)
  • •         يقسم الهربس البسيط إلى نوعين: فيروس الهربس البسيط من النوع 1 hs1 ويؤدي إلى تقرحات حول الفم
  • •          وفيروس الهربس البسيط من النوع 2 hs2 ويصيب الأعضاء التناسلية بالتقرحات
  • •         والهربس ينتقل مباشرة من خلال اتصال الجلد مع الجلد. ويحدث هذا عندما يتم تماس بين جلد مصاب مع مع جلد به شقوق بسيطة أو أغشيه
  • •         أحد الأمور التي تميز الفيروسات عائلة الهربس عن غيرها من أنواع الفيروسات هو ما يطلق عليه الخفاء ففيروسات الهربس لها القدرة على إنشاء مستعمرة صغيرة ولكنها مستديمة من الجزيئات الفيروسيه داخل الجسم. هذه المستعمرة في العادة خاملة تماما، نائمة، ولكنها تبقى موجودة في الجسم مدى الحياة بعد الإصابة.
  • •         ولسوء الحظ، في خلال خمول الفيروس، يمكن لأحداث بيولوجية مختلفة أن تتسبب في تنشيطه.
  • •         الحمض النووي من النوعds-DNA
  • •         الفريون عديد الأوجه محاط بغلاف دهني يخرج منها أشواك
  • •         تم التعرف على 7 فيروسات تصيب الإنسان أشهرها فيروس الحلأ البسيط Herpes simplex
  • •         موضع التكاثر النواة

3- فيروسات بابوفا Papova Viruses

  • •         اشتق الاسم من اختصارات لثلاث فيروسات هي
  • •          فيروس السرطان الحلمى الذي يصيب الإنسانPapilloma  وفيروس السرطان المتعدد Polyoma ويصيب الفئران
  • •         وفيروس التجاويف Vacuolating agent يصيب الكلى لبعض الحيوانات
  • •         الحمض النووي من نوع ds-DNA حلقى
  • •         الفريون عديد الأوجه غير مغلف
  • •         موضع الاكثار النواة
  • •         تصيب بالإضافة إلى الإنسان القوارض كالأرانب والفئران وتظهر أعراض المرض على شكل ثآليل (ورم حميد) اغلبها شائع على الايدى والأقدام

4- فيروسات الغدد Adeno viruses

  • •         الحمض النووي ds-DNA
  • •         الفريون عديد الأوجه يخرج من على الأركان عند تحت الأركان الخماسية 12 ليفه تنتهي بانتفاخ
  • •         غير مغلف
  • •         موضع التكاثر النواة
  • •         تسبب التهاب البلعوم والتهاب الملتحمة

أمثلة لفيروسات الإنسان والحيوان ذات RNA

  • •         1- فيروسات الأنفلونزاOrthomyxoviridae
  • •         يتم تقسيم أنواع فيروس الإنفلونزا أ حسب أنواع البروتينات السكرية المغلفة للمادة النووية للفيروس. وأهم البروتينات المستخدمة لهذا التصنيف هما H) hemagglutinin‏) neuraminidase‏ (N)
  • •         الفيروسات المعروفة في التسبب بأمراض لدى الإنسان
  • •          H1N1سببت انفلونزا الخنازيرعام 2009
  • •         H2N2 سببت انفلونزا آسيا
  • •         H3N2 سببت انفلونزا هونج كونج
  • •         H5N1 سببت انفلونزا الطيور
  • •         الحمض النووي ss-RNA مجزأ من 6-8 قطع
  • •         الفريون مغلف عليها نوعان من الأشواك والدقيقة عصوية تتحول إلى كروية بالتمرير في الزراعة

2- فيروس السعار(الكلب)Rabies

  • •         ينتقل الفيروس إلى الإنسان نتيجة عضة من حيوان مصاب مثل الكلب حيث يوجد الفيروس في لعاب الحيوان المصاب
  • •         يصعب عزل الفيروس من الإنسان المصاب أثناء حياته ولكن بعد الوفاة يمكن اخذ عينة من الحبل الشوكى أو نسيج المخ
  • •         العالم باستير أول من اكتشف لقاح لهذا الفيروس عام 1855 دون ان يعرف المسبب بإضعاف الفيروس المستخلص من الحبل الشوكى لأرانب مصابة
  • •         ينتقل الفيروس من الجرح الملوث باللعاب المعدي خلال الأعصاب الحسية إلى الجهاز العصبي المركزي حيث يتكاثر هناك، ويمكن أن ينتشر خلال الأعصاب الطرفية إلى الغدد اللعابية والأنسجة الأخرى.
  • •         تشمل أعراض الإصابة:
  • •         آلام شديدة بمكان الإصابة - حركات عضلية لا إرادية - صعوبة في البلع - تشنجات واضطرابات عصبية - ارتفاع درجة الحرارة - تقلصات حادة في عضلات الفك والبلعوم والحنجرة.
  • •         ينتمي الفيروس إلى عائلة الفيروسات العصوية ويتخذ الفريون شكل الرصاصة وهو مغلف وذو زوائد
  • •         الحمض النووي ss-RNA تحيط به كبسيدة تترتب فيها الكبسوميرات بطريقة حلزونية

3- فيروس شلل الأطفالPoliovirus  

  • •         ينتمي هذا الفيروس إلى عائلة الفيروسات الصغيرة
  • •         الفيريون عديد الأوجه وغير مغلف

الحمض النووى ss-RNA

  • •         يصيب هذا المرض الأطفال دون سن الخامسة بالدرجة الأولى.
  • •         وهو مرض فيروسي شديد العدوى حيث يغزو الجهاز العصبي وهو كفيل بإحداث الشلل التام في غضون ساعات من الزمن.
  • •          وهو مرض سريع الانتشار ، وظهور حالة شلل في أسرة فإن نسبة انتشار العدوى بين الأطفال غير المطعمين داخل الأسرة وحولها تقارب 100% وجميع الأشخاص غير المحصنين لديهم قابلية للعدوى .
  • •         يدخل الفيروس لجسم الإنسان عن طريق الفم عند تناول الطعام أو الشراب الملوث وتنتقل العدوى أساسا من البراز ويساعد تدنى مستوى المعيشة والعادات الصحية غير السليمة على انتشار الفيروس
  • •         يشكل الأطفال الذي يقل أعمارهم عن عامين بيئة مثالية لانتقال الفيروس حيث ينتقال الفيروس من الأيدي والأدوات الملوثة بالبراز إلى الفم خلال اللعب وتبادل اللعب والمأكولات
  • •         يعتبر الفيروس من الفيروسات المعوية ولذلك يقاوم الوسط الحمضي ويمكن للفيروس أن يصل إلى الدم ومنه إلى الحبل الشوكى حيث يسبب عطبا لخلايا القرن الامامى للحبل الشوكى مما ينتج عنه شلل في الأرجل
  • •         وتتمثّل أعراض المرض الأوّلية في الحمى والتعب والصداع والتقيّؤ وتيبّس الرقبة والشعور بألم في الأطراف. وتؤدي حالة من أصل 200 حالة إلى الإصابة بشلل لا يُشفى منه (عادة في الساقين). ويلقى 5% إلى 10% من المصابين بالشلل حتفهم عندما تتوقّف عضلاتهم التنفسية عن أداء وظائفها.
  • •         انخفض عدد حالات شلل الأطفال، منذ عام 1988، بنسبة تفوق 99%، إذ تشير التقديرات إلى انخفاض ذلك العدد من نحو 350 ألف حالة سُجّلت في ذلك العام إلى 1604 حالة أبلغ عنها في عام 2009. ويأتي هذا الانخفاض نتيجة ما يُبذل من جهود على الصعيد العالمي من أجل استئصال المرض.
  • •         في عام 2010 لم يعد شلل الأطفال يتوطن إلاّ أربعة بلدان في العالم، بعدما كان يتوطن أكثر من 125 بلداً في عام 1988. والبلدان الأربعة هي أفغانستان والهند ونيجيريا وباكستان.
  • •         يوجد عدة لقاحات تم تطويرها من فيروسات يتم إضعافها بعدة طرق وتستخدم لمكافحة المرض ويمكن اكتساب مناعة مدى الحياة بأخذ الجرعات المقررة من لقاح شلل الأطفال.
  • •         هناك حملة تستهدف استئصال هذا الفيروس من العالم

فيروسات الالتهاب الكبدى Hepatitis viruses

  • •         يتأثر كبد الإنسان ببعض الأمراض الفيروسية التي تصيب جسم الإنسان
  • •         هناك مجموعة من الفيروسات تصيب الكبد مباشرة مما ينتج عنه تلف أنسجته بدرجات متساوية
  • •         يعد ظهور الصفراء والخلل في وظائف الكبد من ضمن الأعراض التشخيصية في الالتهابات الكبدية الفيروسية
  • •         تعد الأمراض الفيروسية الكبدية من اخطر الأمراض الفيروسية لشدة وبائيتها وتعدد وسائل انتشارها فضلا عن أن بعضها يسبب السرطان
  • •         هناك 5 أنواع من الفيروسات التي تصيب الكبد:
  • •         النوع A  Hepatitis A (HAV)
  • •         ينتمي إلى الفيروسات المعوية
  • •         الحمض النووي من النوعss-RNA
  • •         يتواجد الفيروس في براز الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الوبائي (أ)، وتنتشر العدوى عادة من شخص إلى شخص عن طريق الأكل والشرب الملوثين بهذا الفيروس كما تنتقل العدوى عن طريق تناول الطعام غير المطهي كبعض الأطعمة التي تأكل نيئة مثل الخضر والفاكهة التي تؤكل بدون تقشير، أو بعد غسل الطعام بماء ملوث.
  • •         فيروس ضعيف والمرض قابل للشفاء
  • •         النوع B  Hepatitis B (HBV)
  • •         اخطر أنواع الفيروسات الكبدية
  • •         ينتقل عن طريق الدم (حقن أو جروح)
  • •         الوحيد من بين الفيروسات الكبدية الحمض النووي فيه هوds-DNA  بشكل دائري غير كامل وشريط مفرد يغلق الدائرة
  • •         يعتبر التهاب الكبد الفيروسي (ب) مشكلة صحية عالمية رئيسية.
  • •         والتهاب الكبد B عدوى فيروسية تصيب الكبد وبإمكانها تهديد حياة من تصيبهم. ويمثّل هذا المرض مشكلة صحية عمومية كبرى وأخطر أنواع التهاب الكبد الفيروسي. وهو قادر على إحداث مرض كبدي مزمن وتعريض الناس لمخاطر الوفاة جرّاء تليّف الكبد وسرطان الكبد.
  • •         وهناك، في جميع أنحاء العالم، نحو مليارين من المصابين بفيروس التهاب الكبد B وأكثر من 350 مليوناً ممّن يتعايشون مع نوع مزمن (طويل الأجل) من أنواع العدوى التي تصيب الكبد.
  • •         يمكن لفيروس التهاب الكبد B إحداث مرض حاد تدوم أعراضه عدة أسابيع، بما في ذلك اصفرار البشرة والعينين (اليرقان) والبول الداكن والتعب الشديد والغثيان والتقيّؤ والآلام البطنية. والفيروس قادر أيضاً على إحداث عدوى مزمنة في الكبد يمكنها التطوّر بعد ذلك إلى تليّف الكبد أو سرطان الكبد.
  • •         الطرق الشائعة لانتشار الفيروس هي: في الفترة المحيطة بالولادة (من الأمّ إلى طفلها أثناء الولادة) - ممارسات الحقن غير المأمونة - عمليات نقل الدم الاتصال الجنسي
  • •         لا يوجد علاج محدّد ضدّ التهاب الكبد B. ويمكن علاج الحالات المزمنة بالأدوية، بما في ذلك الإنترفيرون والأدوية المضادة للفيروسات. ويمكن أن يكلّف العلاج آلاف الدولارات سنوياً، كما أنّه غير متاح لمعظم المرضى في البلدان النامية.
  • •         ويؤدي سرطان الكبد إلى وفاة جميع المصابين به تقريباً ويصيب، عادة، أناساً في أكثر مراحل حياتهم عطاءً وعندما تكون لديهم مسؤوليات أسرية. وفي البلدان النامية يهلك المصابون بسرطان الكبد في غضون شهور بعد عملية التشخيص.
  • •         ويخضع المصابون بتليّف الكبد، في بعض الأحيان، لعمليات زرع الكبد بنسبة نجاح متفاوتة.
  • •         يجب تطعيم جميع الرضّع باللقاح المضاد لالتهاب الكبد B: ذلك هو عماد الوقاية من هذا المرض.

النوع C  Hepatitis C (HCV)

  • •         اكتشف عام 1990 وينتقل عبر الدم وهو اخف وطأة من النوع B
  • •         الحمض النووى من النوع ssRNA

فيروسات السرطان والايدز

  • •         تنتمي هذه الفيروسات إلى عائلة الفيروسات العكسية Retroviridae حيث يوجد بها إنزيم النسخ العكسيReverse Transcriptase  
  • •         1- فيروسات السرطان
  • •         كلمة سرطان Cancer تستخدم لوصف الورم Tumor والذي ينشأ بسبب انقسام غير منضبط للخلية نتيجة لإصابتها بفيروس أو تعرضها لمادة مسرطنة

العوامل المسببة للسرطان

  • •         من بين العوامل التي تسبب السرطان في الإنسان:
  • •         1- الفيروسات
  • •         2- الكيميائيات: مثل التلوث بالاسبستوس – الافلاتوكسينات (من ملوثات الغذاء) – التلوث بالارسينيك (من ملوثات مياه الشرب)
  • •         3- التعرض للإشعاع: مثل الأشعة الكونية والأشعة فوق البنفسجية وأشعة جاما
  • •         4- الجينات المورثة
  • •         5- التدخين والتعرّض للدخان الناجم عن حرق الوقود الصلب داخل المباني تلوّث الهواء في المناطق الحضرية
  • •         6- الأمراض الميكروبية والطفيلية
  • •         طبيا تسمى السرطانات بحسب الخلايا أو النسيج الذي ينشأ منه وعادة ينتهى الاسم بالمقطع oma
  • •         مثلا سرطان الخلايا اللمفية يسمى Lymphoma
  • •         مجموعة سرطانات الأنسجة الضامة (العظام – العضلات ) يعرف sarcoma
  • •         السرطانات الناتجة عن الأنسجة الطلائية (جلد – غدد – الأعصاب – ثدي – الأنسجة الطلائية المبطنة للجهاز التنفسي والهضمي والبولي التناسلي) تسمى carcinoma
  • •         سرطان خلايا الدم البيضاء leukemia
  • •         بعض الفيروسات التي لها علاقة ببعض السرطانات البشرية:
  • •         1- فيروس ابشتاين – بار
  • •         شوهد هذا الفيروس في خلايا ليمفاوية مصابة بالسرطان في الأطفال الأفارقة
  • •         كما لوحظ تواجده في السرطان الانفبلعومى ويقتصر انتشاره في جنوب شرق الصين
  • •         تم ربط الحالة الأولى بالملاريا في إفريقيا واستخدام ملح نيتروزامين في تمليح الأسماك في جنوب شرق اسيا كعاملين مساعدين ومشاركين لفيروس ابشتاين – بار لإحداث التحول السرطاني

الفيروسات الحلميةpapillomaviruses  

  • •         هناك أدلة على ارتباط بعض الفيروسات الحلمية بسرطان عنق الرحم ونوع من سرطان الجلد في الإنسان
  • •         عادة لا تؤدى الإصابة بالفيروس إلى تحور الثاليل إلى سرطانية مما يشير إلى وجود عوامل أخرى مثل التدخين أو الهربس أو الأشعة فوق البنفسجية التي تعمل كعوامل مشتركة كذلك الأفراد الذين خضعوا لزراعة الكلى (نتيجة لانخفاض المناعة)
  • •         فيروس الالتهاب الكبدى  النوع B  Hepatitis B (HBV)
    بعض الأفراد ممن يحملون الفيروس يتطور لديهم المرض إلى ما يعرف بسرطان الخلايا الكبدية وهناك عدة تفسيرات لتحول الخلايا إلى سرطانية منها تنشيط الجينات المسرطنة لخلايا الكبد أو لوجود مواد مسرطنة مثل الافلاتوكسينات

تفسير تحول الخلية إلى خلية سرطانية نتيجة الاصابة بالفيروس

  • •         إن جينوم الفيروس يحمل جينا مسرطنا وعندما يتكامل مع جينوم العائل فانه يفصح عن نفسه بتكوين إنزيمات تؤثر على هرمونات النمو مما ينتج عنه اضطراب النمو وحدوث الأورام
  • •         إن جينوم الفيروس قد يتكامل مع جينوم الخلية في موقع قريب من جين مسرطن خاص بالخلية مما يجعل هذا الجين ينطلق من عقاله ويتمرد ولا يخضع للكوابح التي كانت تتحكم في نشاطه ومن ثم تنقسم الخلية باضطراد وينشأ الورم

فيروس نقص المناعة المكتسبة
Human Immunodeficiency Virus HIV

  • •         متلازمة نقص المناعة المكتسبة(الايدز)
  • •         Acquired Immunodeficiency Syndrome (AIDS)
  • •         تتركب الدقيقة الفيروسية من محور مركزي (لب) يحتوى على نسختين من ssRNA  وبعض الإنزيمات وأهمها انزيم النسخ العكسي Reverse Transcriptase ويحيط بذلك كبسيدة
  • •         يوجد غلاف دهني تبطنه حشوه من البروتين
  • •         السطح الخارجي للغلاف يوجد عليه بروتين سكري
  • •         يعتبر هذا الفيروس من الفيروسات العكسية
  • •         وتؤدي الإصابة بالفيروس إلى التقليل من فاعلية الجهاز المناعي للإنسان بشكل تدريجي ليترك المصابين به عرضة للإصابة بأنواع من العدوى الانتهازية والاورام
  • •         ويكمن أكثر تأثيرات فيروس HIV وضوحًا في كبت الخلايا الليمفاوية التائية المساعدة إلى جانب تسببه في انحلال الخلايا. وببساطة، يتم تدمير الخلية أو تقليص نشاطها إلى الحد الذي تفقد فيه وظيفتها (تفقد الخلية قدرتها على الاستجابة لمولدات الأجسام المضادة (الخارجية).
  • •         كذلك، لا تتمكن الخلايا البائية المصابة من إنتاج الأجسام المضادة بالكميات الكافية. وهكذا، ينهار الجهاز المناعي للإنسان مما يؤدي إلى التعقيدات المعروفة المصاحبة للإصابة بمرض الإيدز
  • •         الخلايا اللمفاوية التائية (T cell‏) تشكل مجموعة من خلايا الدم البيضاء وهي تلعب دورا أساسيا في المناعة والخلايا التائية مع الخلايا البائية (B cells) تشكلان معا المناعة المكتسبة
  • •         وسميت بالتائية نسبة إلى مكان نضوجها في التيموس (Thymus) بعد هجرتها من نقى العظام وسميت البائية نسبة إلى مكان نضوجها في نقي العظام (bone marrow).
  • •         تشكل الخلايا التائية 80% من الخلايا الليمفية، وهى عدة أنواع من الخلايا اللمفاوية التائية:
  • •         خلايا تائية سامة قاتلة Tc: تهاجم الخلايا الغريبة، حيث تهاجم الخلايا السرطانية، والأعضاء المزروعة، وخلايا الجسم المصاب بالفيروس.
  • •         خلايا تائية مساعدة Th: تحفز استجابة الخلايا التائية، وكذلك تحفز الخلايا البائية لإنتاج الأجسام المضادة.
  • •         خلايا تائية المثبطة Ts: تنظم درجة الاستجابة المناعية للحد المطلوب، وتثبط الخلايا التائية والبائية المنشطة للقضاء على مسبب المرض.
  • •         طريقة انتقال العدوى :
  • •         أن ينتقل من الأم إلى جنينها خلال مرحلة الحمل (عن طريق المشيمة) أو الولادة أو الرضاعة
  • •         نقل دم ملوث إلى مريض يشكو من نزيف دموي أو يحتاج لنقل دم أثناء العمليات الجراحية
  • •         خلال ابر الحقن الملوثة بهذا الفيروس(مثل إدمان المخدرات وتعاطيها عن طريق الحقن)
  • •         يمكن أن ينتقل هذا الفيروس من خلال الاتصال الجنسي ولذا يشيع بين من يأتون الفاحشة وكذلك الشاذين جنسيا
  • •         تشخيص المرض
  • •         في عام 1990، قامت منظمة الصحة العالمية (WHO) بتجميع هذه الأنواع من العدوى والحالات المرضية المرتبطة بها معًا في تصنيف مرحلي يعمل على تصنيف حالة المرضى المصابين بفيروس HIV إلى مراحل
  • •         المرحلة الأولى: تكون الإصابة بفيروس HIV بدون أعراض ظاهرة يلحظها المريض ولا يتم تصنيفها كإصابة بالإيدز.
  • •         المرحلة الثانية: تتضمن ظهور بعض الأعراض والعلامات المرضية المتعلقة بالجلد والأغشية المخاطية  فضلاً عن الإصابة المتكررة ببعض الأمراض المعدية المتعلقة بالجهاز التنفسي العلوي
  • •         المرحلة الثالثة: تتضمن الإصابة غير المفسرة بالاسهال المزمن لفترة تزيد عن شهر كامل، إلى جانب بعض أنواع العدوى البكتيرية الشديدة الأخرى فضلاً عن الدرن الرئوي
  • •         المرحلة الرابعة: تتضمن الإصابة بأمراض تصيب المخ والمرىء أو القصبة الهوائية والرئتين بالإضافة إلى الإصابة بالسرطان وتعتبر كلها أمراضًا تدل على الإصابة بمرض الإيدز.
  • •         يتراوح متوسط فترة التطور من بداية الإصابة بعدوى الفيروس إلى الإصابة بمرض الايدز ما بين تسعة إلى عشرة أعوام.

إصابة وتضاعف فيروسات الانسان والحيوان

  • •         الادمصاص
  • •         الاختراق
  • •         النسخ والترجمة وتضاعف الجينوم
  • •         التجميع والتحرر

تأثير الاصابة على خلية العائل

  • •         موت الخلية
  • •         بقاء الخلية حية مع القدرة على انتاج الفيروس بمعدل بطىء مثل فيروس الالتهاب الكبدى ب
  • •         قد يظل الجينوم كامن دون تضاعف اما في السيتوبلازم أو النواة بانتظار اشارة ما كى تبدأ عملية التضاعف وغالبا تنتهى بموت الخلية