المحتويات

الموضوع 

رقم الصفحة

الفصل الأول:

 

- ماهية رياضة الكرة الطائرة.

 

- تاريخ وانتشار الكرة الطائرة في مصر.

 

- المبادئ الفنية والتعليمية وتطبيقاتها للمهارات الأساسية في الكرة لطائرة.

 

الفصل الثاني:

 

- المهارات الأساسية في الكرة الطائرة. 

 

- تطور المهارات الحركية الأساسية في الكرة الطائرة.

 

- تصنيف المهارات الحركية الأساسية في الكرة الطائرة.

 

الفصل الثالث:

 

أولا : وقفات الاستعداد والتحركات في الكرة لطائرة.

 

- المبادئ الفنية لأداء وقفات الاستعداد والتحركات.

 

ثانيا : مهارة الأعداد ( التمرير ) في الكرة الطائرة.

 

- المبادئ الفنية لأداء أنواع الأعداد . 

 

- الأعداد من أعلى للأمام.

 

- الأعداد من أعلى للخلف فوق الرأس.

 

- الأعداد بالسقوط.

 

- الأعداد من أعلى جانبي.

 

- الأعداد بالوثب.

 

- المبادئ التعليمية لمهارة التمرير في الكرة الطائرة.

 

- تدريبات تطبيقية لمهارة التمرير في الكرة الطائرة.

 

ثالثا: مهارة الإرسال في الكرة الطائرة.

 

- أنواع الإرسال. 

 

- الإرسال من أسفل مواجه أمامي.

 

- الإرسال من أسفل جانبي.

 

- الإرسال من أعلى المواجه تنس.- الإرسال من أعلى جانبي خطافي.

 

- الإرسال التموجي من أعلى.

 

- الإرسال بالوثب.

 

- المبادئ التعليمية للإرسال في الكرة الطائرة.

 

- تدريبات تطبيقية لمهارة الإرسال في الكرة الطائرة.

 

رابعا : مهارة الدفاع عن الإرسال ( استقبال الإرسال في الكرة الطائرة).

 

- المبادئ الفنية لمهارة الدفاع عن الإرسال.

 

- المبادئ التعليمية للدفاع عن الإرسال .

 

- تدريبات تطبيقية لمهارة الدفاع عن الإرسال.

 

 ماهية رياضة الكرة الطائرة

تعتبر لعبة الكرة الطائرة من أكثر الألعاب الجماعية التي تحقق فرص الممارسة والمنافسة والترويح، مما جذب إليها أنظار العالم من الأطفال والشباب وكبار السن من الجنسين وذلك لما تتميز به من إثارة ومهارات فنية ذات طابع مميز وخاص، ولقد نالت اهتمام الباحثين فحظيت بنصيب وافر من الأبحاث العلمية في المجال الرياضي بهدف تطوير القدرات البدنية والمهارية والخططية للاعبين للوصول بهم إلى أفضل المستويات.

 فمنذ ظهور الكرة الطائرة عام 1895 بأمريكا على يد (وليم مورجان) William Morgan المدير الرياضي لجامعة هوليوك وقد أطلق عليها اسم"مينونت mnonet " وكان وليم مورجان يعمل مع أحد رجال الأعمال الأمر الذي جعله يشعر بضرورة إدخال لعبة تناسب أعمارهم وتتناسب مع الجهد المبذول وفقا لقدراتهم الجسمانية والى جانب ذلك تعمل على الترويح عنهم في أوقات الفراغ ، ومن هذا الوقت بدء انتشار لعبة الكرة الطائرة في جميع الجامعات الأمريكية عن طريق جمعية الشبان المسيحية ثم بدء انتشارها في أوربا بعد نهاية الحرب العالمية الأولى وقد دخلت الكرة الطائرة مصر عن طريق مدارس الإرسالية الأمريكية عام 1935م  ثم انتشرت عن طريق جمعية الشبان  المسيحية وظلت لعبة الكرة الطائرة تحت أشراف اتحاد كرة السلة حتى تكون أول اتحاد خاص بها في  عام 1954م وحتى ذلك الحين أخذت تخطو بخطوات سريعة نحو التقدم  والتطور السريع.

       دخلت الكرة الطائرة الألعاب الأولمبية عام 1964م في دورة طوكيو ، وكانت اللعبة الجماعية الوحيدة التي دخلت الأولمبياد للمشاركة على مستوى الجنسين " رجال ، سيدات" فتنافست الدول في إعداد فرقها القومية لنيل شرف تمثيل دولهم والحصول على الميدالية الذهبية وسيادة العالم في هذه اللعبة سواء للرجال أو للسيدات ولقد تجسد هذا التنافس في ابتكار العديد من المهارات وتطويرها، وكذلك في وضع الخطط وطرق اللعب الهجومية والدفاعية وأيضا في استخدام طرق وأساليب التدريب الحديثة.

       وتحتل الكرة الطائرة مكانا مرموقاً في الأنشطة التنافسية الرياضية في مختلف المجالات كرياضة المستويات العالية، وأيضاً في مجال الترويح وشغل أوقات الفراغ، وذلك لمميزاتها العديدة مثل عدم الاحتكاك بين الفريقين ومناسبتها للمراحل السنية المختلفة ومناسبتها للأفراد من الجنسين وذلك لتوافر إمكانياتها المادية وصغر مساحة الملعب وسهولة ممارستها في الصالات الداخلية والملاعب الخارجية.

        ولقد شهدت السنوات الأخيرة تطوراً كبيراً في فنون اللعبة سواء كان ذلك فيما يتعلق بالمهارات الهجومية والدفاعية، كما استخدمت تركيبات حديثة ومتنوعة استغلها اللاعبون المهاجمون بإتقان مما أدى إلى الارتفاع بمستوى الأداء والمنافسة.

        ولقد ظهر هذا جليا في الدورات الأولمبية الحديثة فمثلا في دورة سول 1988 ظهر الضرب الساحق من المنطقة الخلفية وإتقان الإرسال الساحق على يد الأمريكان والمدرسة الأوربية، كما ظهر في دورة برشلونة 1992م العديد من تشكيلات استقبال الإرسال فخلال السنوات القليلة الماضية تقدم مستوى لعبة الكرة الطائرة في المجال الأولمبي والعالمي نتيجة لنظم التطور المتكامل في التدريب وتطوير قدرات اللاعب لأفضل مستوى اعتمادا على الطرق والوسائل العلمية الحديثة للقياس والتقويم.

        وأن كل تطور في الناحية الهجومية يقابله بالتبعية محاولات لإيقاف الهجوم بنواحي وتشكيلات دفاعية، والكرة الطائرة من الألعاب الجماعية التي يرتبط فيها الهجوم بالدفاع  ارتباطا وثيقا، ولا يمكن الفصل بينهما، لأن هذا الارتباط يجعل المباراة أكثر متعة وإثارة وتشويق وأشد فاعلية وذلك بفضل التعديلات المستمرة في قانون اللعبة لتحقيق التوازن بين الهجوم والدفاع.  

كما تعد لعبة الكرة الطائرة من أقل الألعاب الجماعية تكلفة من الناحية المادية وهذه الناحية لها اعتبارها في انتشار لعبة الكرة الطائرة فأدوات اللعبة تنحصر في شبكة وقائمين وكرة ومساحة صغيرة من الأرض مما يسهل مزاولتها في أي مكان ويمكن أن تلعب الكرة الطائرة في أي فصل من فصول السنة وتلعب كذلك في الهواء الطلق أو في الصالات المغلقة نهارا أو ليلا تحت الأضواء.

كما تتميز لعبة الكرة الطائرة بعدم وجود الاحتكاك الجسماني بين لاعبي الفريقين المتنافسين بعكس ما هو موجود في اغلب الألعاب الجماعية الأخرى كذلك تعمل ممارسة لعبة الكرة الطائرة على رفع مستوى اللياقة البدنية العامة للأفراد فهي تنمى بصورة غير مباشرة بعض عناصر اللياقة البدنية العامة مثل القوة - السرعة – القدرة ( قوة  ×  سرعة ) - سرعة رد الفعل - المرونة - الرشاقة - التحمل.

وتعد لعبة الكرة الطائرة من الألعاب المناسبة لكل سن فيمارسها الأفراد بقدر ما يستطيع كل منهم أن يبذل من جهد بل حتى الأفراد الذين لم يسبق لهم لعبهـا يجدون متعة في لعبها  أول مرة.

ولعبة الكرة الطائرة من الألعاب التي يمكن أن يمارســــها الجنسين رجال  ونساء وكذلك يمكن  اختلاط الجنسين عند ممارستها لتصبح بذلك وسيلة اجتماعية ممتعة من وسائل استثمار وقت الفراغ.

 وتتميز لعبة الكرة الطائرة بأنها تناسب كل من تقدمت بهم السن ممن مارسوا الألعاب الأخرى حيث يجدون في مزاولتها نشاطا يتناسب مع قدراتهم البدنية المحددة وهذا الهدف هو الذي أنشأت لعبة الكرة الطائرة أساسا من اجل تحقيقه في الولايات المتحدة الأمريكية وتعد هذه هي بعض العوامل التي أدت إلى سرعة انتشار لعبة الكرة الطائرة في العالم كلعبة جماعية وترويحية.

        أما بالنسبة للمستويات الرياضية العالية فنجد أن لعبة الكرة الطائرة تحتاج إلى مستوى عالي من اللياقة البدنية فعلى الرغم من أن ملعب الكرة الطائرة يعد اصغر ملعب للعبة جماعية وذلك بحساب عدد الأمتار التي تخص كل لاعب في الملعب فنجد أنها تساوى 13,5 متر مربع وهذه المساحة نسبيا إلى الألعاب الأخرى تعد صغيرة فمثلا المساحة التي يلعب فيها لاعب كرة القدم 280 مترا مربعا. إلا انه إذا تأملنا التحركات الخاصة بلاعبي الكرة الطائرة والجهد الذي يبذله اللاعبون نجد أن اللاعب يتحرك في الملعب سواء كانت الكرة في ملعبه أو ملعب الفريق المنافس وسواء كان الفريق في حالة دفاع أو في حالة هجوم وجميع المهارات والتحركات الخاصة في مباريات الكرة الطائرة تكون من الوضع الثابت أو المتحرك بالإضافة إلى  الحركات العكسية العنيفة الناتجة من لمس الكرة لحائط الصد أو الدفاع ضد الضربات الساحقة القوية والسريعة .

        وكذلك مطلوب من اللاعب وهو في الهواء أن يحرك يديه وراء الكرة ليضربها بقوة من أعلى الحافة العليا للشبكة التي يبلغ ارتفاعها 243 سم هذا بالإضافة إلى ارتفاع حائط الصد الذي يصل إلى 50  سم تقريبا فوق الحافة العليا للشبكة ، وعلى اللاعب أن يتفادى هذا الحائط مع ملاحظة بعد الكرة عن الشبكة وأماكن اللاعبين المنافسين وتشكيل الدفاع في الملعب المقابل ،كل هذا يتطلب من اللاعب المقدرة على الوثب والتوازن والتوافق العضلي العصبي بالإضافة  إلى التوقيت السليم للحركة وهذا بجانب عناصر اللياقة البدنية الأخرى.

 المبادئ الفنية والتعليمية وتطبيقاتها للمهارات

الأساسية في الكرة الطائرة

      المهارات الأساسية هي الحركات التي تحتاج إلى أدائها في جميع المواقف التي تتطلبها اللعبة - بغرض الوصول إلى أفضل النتائج مع الاقتصاد التام في المجهود ولذلك يجب أن يجيدها كل لاعب إجادة تامة إذ عن طريقها يمكن التعاون مع أفراد الفريق في تنفيذ الخطط  الفنية الموضوعة للدفاع أو الهجوم والتي يرجى أن تنتهي  إلى فوز الفريق.

يعد إتقان الأداء للمهارات الأساسية للعبة الكرة الطائرة أهم العوامل التي تحقق للفريق النجاح والتقدم نحو التكامل والفوز إي أن نجاح الفريق يتوقف على مدى استطاعة أفراده جميعا أداء المهارات الأساسية بأنواعها بتوافق.

  وينبغي أن يؤدى جميع اللاعبين المهارات الأساسية كلها على مستوى متكافئ من المقدرة حتى يمكن لكل لاعب مقابلة احتياجات موقفه بالملعب، كما يجب تحليل المهارات الفنية إلى عناصر متعددة  ينبغي أن تتوافر في الحركة للحصول على أفضل النتائج. فمثلا في التدريب على الضربة الهجومية أو الإرسال من أعلى يجب أن يضرب اللاعب الكرة في أعلى منطقة يصل إليها وعلى ذلك يكون الغرض الأساسي من  تدريبه هو وصوله إلى هذه النقطة.

        لذلك فان أهمية تعلم المهارات الأساسية في الكرة الطائرة يرجع إلى إن طبيعة اللعبة تتطلب إجادة هذه المهارات إجادة تامة إذ أن عن طريق إجادتها وبالتعاون بين أفراد الفريق يمكن للفريق تنفيذ جميع الخطط المهارية والفنية المطلوبة للدفاع أو الهجوم.

كما أن مقابلة احتياجات قانون اللعبة عنصر هام من عناصر فن الحركة - وبالرغم من أن المهارات تبدو سهلة الأداء إلا أنها تتطلب بذل جهد كبير في إتقانها لصعوبة تنفيذها وذلك لما يفرضه قانون اللعبة من حيث:-

- لمس الكرة لفترة قصيرة يزيد من صعوبة الحركة.

- عدم السماح بملامسة الكرة للأرض يتطلب سرعة تلبية وسرعة رد فعل من اللاعبين.

- لمس الكرة بأطراف الأصابع فقط يجعل السطح المغطى من الكرة بسيط مما يصعب صحة ودقة تنفيذ الحركة.

- عدم زيادة عدد لمسات الكرة من أفراد الفريق الواحد عن ثلاث لمسات قد يؤدى إلى  عدم الدقة في الأداء.

- صغر الملعب نسبيا بالإضافة إلى سرعة سير الكرة وتغير المراكز يستلزم انتباها عاليا طول الوقت.

وغير ذلك من النواحي القانونية التي تستوجب الاهتمام الشديد ببناء اللاعب من الناحية الفنية الصحيحة للأداء حيث أنه العامل الأساسي لنجاح اللعبة.

        والعنصر الأخر الذي يجب مراعاته عند تعلم النواحي الفنية للعبة هو مدى احتياج خطط الفريق إليها - فمثلا يجب أن تعد الكرة على ارتفاع معين وتوجه إلى مكان معين أيضا وذلك تنفيذا لخطة الفريق في اللعب - وقد يكون هدف الضربة الهجومية هو توجيه الكرة إلى مكان خال بالملعب أو إلى لاعب معين لا يجيد الدفاع عن الضربات الهجومية- كما يجب أن يوجه الإرسال إلى أماكن معينة بدلا من الاعتماد على قوة الضرب فقط.

        ويعد إتقان المهارات الأساسية للكرة الطائرة من أهم العوامل التي تحقق للفريق النجاح والتقدم نحو التكامل والفوز أي أن نجاح الفريق يتوقف على مدى استطاعة إفراده أداء المهارات الهجومية والدفاعية بتفوق ولهذا ينبغي إن يؤدى جميع اللاعبين المهارات الأساسية كلها على مستوى متكافئ من المقدرة حتى يمكن لكل لاعب مقابلة احتياجات مركزه في الملعب.

        وعند تعليم المهارات يجب مراعاة القدرة الحركية واللياقة البدنية للاعب فمن الطبيعي أنه لا يمكن الحصول على ضرب هجومي جيد من لاعب ليس لديه القدرة على الوثب العالي واللاعب الذي يفتقر إلى قوة الذراعين لا يمكن الحصول منه على إرسال قوى أو ضربات هجومية قوية.

كما أن جنس اللاعب وتركيبه التشريحي وحالته العصبية وقدرته على التلبية السريعة من العناصر الهامة التي تتدخل في فن الحركة وتؤثر على حسن أدائها.

ويجب على المدرس أو المدرب إعطاء صورة واضحة وصحيحة لأداء المهارة كما يجب اكتشاف الأخطاء فور ظهورها وتصحيحها قبل أن يتمكن منها اللاعب.

 - وقد يكون للخطأ الواحد أسباب كثيرة، كما قد يكون للأخطاء الكثيرة سبب واحد فيجب مراعاة ذلك عند التصحيح ويجب أن نضع في الاعتبار عدم تصحيح أخطاء كثيرة في وقت واحد حتى لا يرهق اللاعب أو يشعر بالملل وحتى يكون لديه الرغبة في تصحيح أخطائه ذاتها.

 المهارات الأساسية في الكرة الطائرة

يعد انتشار الكرة الطائرة في العالم كلعبة جماعية وظهور مدارس الكرة الطائرة المتعددة في العالم "الروسية - أوربا - آسيا - أمريكا اللاتينية" الأثر الأكبر على ارتفاع وارتقاء مستوى اللاعبين بصورة ملحوظة في جميع نواحي طرق الإعداد المختلفة وهى "الإعداد البدني، وينقسم إلى الأعداد البدني العام - الأعداد البدني الخاص لكل لاعب، الإعداد المهارى ، الإعداد الخططي ، الإعداد النفسي والإعداد المعرفي".

        ­يعتبر الإعداد المهارى " فنيات" اللعبة هو أحد الدعائم الهامة والركيزة الأساسية التي يدعمها الإعداد البدني بتقسيماته والتي تؤثر تأثيراً

كبيراً على تنفيذ خطط اللعب الجديدة المعقدة التي تتطلب مقدرة عالية وطابعاً مميزاً لأداء المهارات الأساسية سواء الهجومية أو الدفاعية في الكرة الطائرة بصورة تتسم بالاتفاق والإيقاعات  السريعة والتركيز والتوافق.

ويشير ايفولوف  Evolve  1981م بأن مهارات الكرة الطائرة تنقسم إلى مهارات هجومية ودفاعية، تمتزجان معاً بإيقاع سريع وأداء حركي بدرجة إتقان عالية، وتتميز بالانتقال السريع من الدفاع إلى الهجوم ومن الهجوم إلى الدفاع ،ولذا يتطلب من جميع اللاعبين تحقيق المستويات المطلوبة في الأداء المهارى سواء الهجومي أو الدفاعي على حسب درجاتهم ومستوياتهم والتمتع بأكبر قدر من اللياقة البدنية الخاصة للعبة.

المهارة في الألعاب الرياضية الجماعية تعنى قدرة الفرد على استخدام الأساليب الفنية للمهارة في مواقف المنافسة الفعلية كما أن مضمون المهارة لا يعنى فقط تعلم الأساليب الفنية لأدائها، ولكنه يعنى كذلك تعلم طرق وأساليب وخطط اللعب المختلفة.

وعلى هذا نستطيع أن نشير إلى أن المهارة في الألعاب الرياضية بصفة عامة والكرة الطائرة بصفة خاصة هي عبارة عن وحدة حركية تتحد مع غيرها من الوحدات لتشكيل نمطاً حركياً خاصاً يتحدد وفقاً للأساليب الفنية والقواعد المنظمة للعبة وذلك بغرض تحقيق نتائج محددة. ويمكن القول أن المهارات الأساسية في الكرة الطائرة تحتاج إلى وقت كبير لاكتسابها وإلى تدريب مستمر مبنى على الأسس العلمية ونجد أن الكرة الطائرة من الأنشطة الرياضية الجماعية التي تتميز بالعديد من المهارات المتنوعة والتي تطورت وظهرت منذ نشأتها وحتى ألان وهنا سوف نتناول تطور المهارات الأساسية في لعبة الكرة الطائرة.

تطور المهارات الحركية الأساسية في الكرة الطائرة

تطورت لعبة الكرة الطائرة تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة وخاصة بعد إن دخلت مجال التنافس الأوليمبي اعتبارا من دورة طوكيو للألعاب الأولمبية عام 1964 م وقد حدث تغير ونمو مستمر للعبة على مدار تاريخها وهذه التغيرات نتيجة الصراع اللانهائي بين المهاجمين والمدافعين أو بين خطط الهجوم والدفاع أو بين المهارات الهجومية أو الدفاعية، وتحدث التغيرات في لعبة الكرة الطائرة نتيجة التعديل في مواد القانون الدولي الذي يتبعه  بالتالي تغير في الخطط مما يترتب عليه تعديل وتطوير في أداء مهارات اللعبة.

ففي بداية ظهور اللعبة ظل الإرسال لوقتا طويلا يستخدم فقط لجعل الكرة في حالة لعب عن طريق إرسالها إلى ملعب المنافس ببطيء وبساطة وكان الفريق الأخر يتحول إلى مهاجم نتيجة ضعف الإرسال وظل هكذا حتى ادخل أنواع أخرى من الإرسال تتميز بالقوة والسرعة.

 فكان الإرسال الشائع استخدامه هو الإرسال الخطافي لتميزه بالقوة وكان استقبال الإرسال حتى عام 1961 م يتم بالأصابع من أعلى وهذا النوع من الاستقبال يصعب معه استقبال الإرسال الخطافي إلى حد أن اللاعبين الذين كانوا يتقنون أداء هذا النوع من الإرسال يمكنهم إحراز عشر نقاط متتالية، ظهر بعد ذلك الاستقبال من أسفل باليدين لمواجهة أنواع الإرسال التي تتميز  بالقوة والسرعة.

      بعد ذلك ظهر في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1962م الإرسال المتموج لمواجهة مهارة الاستقبال من أسفل باليدين ، وفى عام 1982م ظهر الإرسال بالوثب كما استخدم الضرب الساحق الهجومي من المنطقة الخلفية في بطولة العالم للجامعات بكندا عام 1983م ويمكن القول بان السبعينات قد أبرزت الضربات الهجومية التي تتميز بالقوة والسرعة، وكانت نتائج هذا أن سعى المدربون إلى اختيار اللاعبين طوال القامة المتميزين بالقدرة على الوثب وكان في المقابل تطوير حائط الصد إلى أن وصل إلى اشتراك ثلاث لاعبين فيه ، ولتفادى حائط الصد الثلاثي لجأ المدربون إلى استخدام مهارة الضرب الساحق من خلف خط الهجوم، مما سبق يتضح مقدار المبارزة العلمية بين خبراء الكرة الطائرة لتطوير مهارات الكرة الطائرة بما يتماشى مع ما هو جديد فإذا ظهر أسلوب جديد في الهجوم استحدثت أنواع أخرى من الدفاع يمكن بواسطته التغلب على هذا النوع من الضرب الهجومي وإذا ظهر نوع من الإرسال ظهر في المقابل أسلوب أقوى في الاستقبال يتناسب معه.

وتعد مهارة الصد من المهارات الرئيسية في لعبة الكرة الطائرة، فهي المهارة الأولى في الدفاع ضد الضربات الهجومية القوية وخط الدفاع الأول عن الفريق ويعد الصد هو أحدث ما وصلت إليه فنون  اللعبة من ناحية مقابلة هجوم الفريق المنافس، حتى أصبحت ألان من المهارات الهجومية التي يمكن للفريق الذي يتقن أداؤها الفوز بالكثير من النقاط.

والكرة الطائرة من الألعاب الجماعية التي يرتبط فيها الهجوم بالدفاع ارتباطا وثيقا لدرجة لايمكن أن نفصل بينهما فالفريق يتخذ وضع الهجوم والدفاع بسرعة في توقيت متزامن وخاصة أن انتقال الكرة من الفريق  المهاجم إلى الفريق المدافع لاياخذ وقتا كبيرا بل يتم بأقصى سرعة وبطريقة غير مباشرة حيث حدد القانون الدولي للعبة للفريق الحق في ثلاث لمسات لذلك أصبح لزاما على اللاعبين أن ينهوا خطة الهجوم من اللمسة الثانية أو الثالثة وكذلك على الفريق المدافع أن يتخذ وضع الدفاع بشكل سريع وذلك لمنع نجاح الهجوم وكسب نقطة.

وقد قسم حمدي عبد المنعم ومحمد صبحي حسانين هذه المهارات الأساسية إلى:

1- مهارات هجومية ومهارات دفاعية"

* مهارات هجومية مثل (الإرسال – الأعداد - الضربات الهجومية - الصد الهجومي).

* مهارات دفاعية مثل (الاستقبال - الدفاع عن الملعب - الصد الدفاعي).

2- مهارات تؤدى أعلى مستوى الكتف مثل:

* (الإرسال - الإعداد - الضربات الهجومية - الصد - استقبال الإرسال بالأصابع).

* مهارات تلعب من أسفل مستوى الكتف مثل (الدفاع عن الملعب - استقبال الإرسال).

3- مهارات تؤدى نحو الزميل ونحو المنافس:

* نحو الزميل مثل (الاستقبال - الإعداد - الدفاع - الصد الدفاعي)

* نحو المنافس (الإرسال - الضربات الهجومية - الصد الهجومي).

4- مهارات تؤدى داخل الملعب وخارج الملعب:

* داخل الملعب مثل(الاستقبال-الإعداد- الدفاع - الضربات الهجومية - الصد).

* خارج الملعب مثل (الإرسال - الإعداد - الدفاع - الضربات الهجومية).

5- مهارات تؤدى قريبة من الشبكة أو بعيدة عن الشبكة:

* قريبة من الشبكة مثل (الإعداد - الضربات الهجومية - الصد - الدفاع).

* بعيدة عن الشبكة مثل (الإرسال - الدفاع - الإعداد - الضربات الهجومية - الاستقبال).

وهذه المهارات الحركية الأساسية ترتبط مع بعضها البعض في صورة متكاملة لتعطى في النهاية الشكل الأساسي للعبة الكرة الطائرة. ويمكن تصنيفها كما في الجدول التالي .

 تصنيف المهارات الأساسية في الكرة الطائرة

هجوميـــة

(أ)  النوع

دفاعيـــة

  • · الضربات الهجومية

  • · حائط الصــد   ·  الأعداد

 

  • · الاستقبال         · حائط الصد

  • · الدفاع عن الملعب

بيد واحدة

(ب)   الأداء

باليديــــــن

  • · الإرسال         · الأعداد

  • · الضربات الهجومية

  • · الدفاع من الوقوف والدحرجة الجانبية والغطس

 

  • · الأعداد            · حائط الصد

  • · استقبال الإرسال

  • · الدفاع من الوقوف والدحرجة الخلفية والغطس

مــــن الثبـــــات

(جـ) وضع الجسم

من الحركة

  • · استقبال الإرسال   · الإعداد

  • · الإرسال

 

 

  • · الاستقبال   · الضربات الهجومية

  • · حائط الصد        ·   الإعداد

وسيطـــة

( ء )   الهــدف

(نهائية حاسمة)

  • · الأعداد

  • · حائط الصــدد (الدفاعي)

  • · الدفاع عن الملعب

 

  • · الإرسال

  • · الضربات الهجومية

  • · حائط الصد (الهجومي)

قريبة من الشبكة

(هـ)  المسافة

بعيدة من الشبكة

  • ·  الضربات الهجومية

  • ·  حائط الصد

  • ·  الإعداد

 

  • ·   الضربات الهجومية

  • ·  الإعداد          * الإرسال

  • ·  الدفاع عن الملعب

داخل حدود الملعب

( و ) المكان

خارج حدود الملعب

  • ·             الإعداد

  • ·             حائط الصد

  • ·             الضربات الهجومية

  • ·             الدفاع عن الملعب

 

  • ·             الإرسال

  • ·             الإعداد

  • ·             الدفاع عن الملعب

  • ·             الضربات الهجومية

      ومن خلال الجدول يمكن الاستفادة في توضيح خصائص وصفات المهارات الأساسية في الكرة الطائرة من حيث نوعها هجومية أو دفاعية ، وطريقة الأداء سوء بيد واحدة آو باليدين ، ونوع الحركة من الثبات أو من الوثب ، وكذا الهدف من حيث كون المهارة وسيطة لاستمرار تداول الكرة بين الفريقين أم أنها نهائية حاسمة للحصول على نقطة وكذلك المسافة هل المهارة تؤدى قريبة أو بعيدة من الشبكة.  ولتوضيح ذلك تم وضع المهارات الأساسية الستة في شكل توضيحي يبين العلاقة والترابط بين تلك المهارات أثناء المباراة .

المهارات الأساسية في الكرة الطائرة

أولا : وقفات الاستعداد والتحركات :

       هي الوضع الذي يجب أن يتخذه اللاعب لاستقبال الكرة التي تأتى إليه ، ومن هذا الوضع يبدأ اللاعب في التحرك لأداء الضربات والمهارات والحركات الأخرى ويمكن للاعب أن يتحرك بسهولة وبسرعة لجميع  الاتجاهات كما تساعد وقفة الاستعداد المناسبة اللاعب على الاقتصاد في المجهود عند قيامه بالحركات اللازمة في الدفاع أو الهجوم لذلك يجب أن يتخذ اللاعبون وقفة الاستعداد في جميع  مواقفهم في الملعب بصفة مستمرة.

ويمكن تأدية هذه الوقفة ( الوضع ) بعدة مستويات:-

1) وقفة الاستعداد المتوسطة:

وقفة الاستعداد المتوسطة هي الوقفة التي تتناسب مع تغطية الملعب وبدء الهجوم.

2) وقفة الاستعداد العالية:

وقفة الاستعداد العالية هي الوقفة التي تتناسب مع التمرير والأعداد خلفا.

3) وقفة الاستعداد العميقة( الدفاعية ):

وقفة الاستعداد العميقة هي الوقفة التي تتطلبها اللعبة الحديثة وضرورة العناية بها- للتمرير من أسفل (استقبال الإرسال- الدفاع عن الملعب).

المبادئ الفنية لأداء وقفة الاستعداد: -

 - يقف اللاعب والقدمان باتساع الحوض.

- ثقل الجسم موزع على القدمين بالتساوي .

- تتقدم إحدى القدمين عن الأخرى مع انثناء خفيف في الركبتين.

- الجذع مائلا قليلا للأمام والنظر متجه للأمام.

- الذراعان تكون ممتدتان أمام الجسم .

ويجب أن تحقق وقفة الاستعداد أسرع انتقال بتوازن متكامل لأداء المهارات التالية المطلوبة أي أنها وضع استعداد يبدأ منه اللاعب التحرك بسرعة وبأقل جهد لأداء الحركة المطلوبة مع الاحتفاظ بالتوازن قدر الإمكان.

 التحرك للجانبين:

يراعى عدم تقاطع القدمين حيث أنه يساعد على الاحتفاظ بالتوازن وأداء وثبة خفيفة يكسب السرعة في انتقال القدمين خاصة لمسافة تزيد عن خطوة عادية.

 وإذا كان الهدف  التحرك يسارا فيكون بنقل القدم اليسرى جهة اليسار مسافة خطوة جانبية ،ثم نقل القدم اليمنى نفس المسافة.

وإذا كان الهدف التحرك يمينا فيكون بنقل القدم اليمنى جهة اليمين ثم نقل القدم اليسرى .

 - يراعى زحف القدم اليمنى في نفس لحظة انتقال القدم اليسرى.

 التحرك للأمام والخلف:

عند التحرك للأمام تنتقل القدم الأمامية خطوة تليهما القدم الخلفية نفس المسافة. كذلك التحرك خلفا تنتقل القدم الخلفية خطوة للخلف تليها القدم الأمامية وهناك طريقة التقدم بالمشي التي تغير من الوضع الأصلي للقدمين.

تغيير الاتجاه:

يعتمد تغيير اتجاه اللاعب على ارتكاز مشط القدم الأمامية ونقل القدم الخلفية جهة اليمين للمواجهة شمالا – والعكس نقل القدم الخلفية جهة الشمال للمواجهة يمينا.

ويمكن عكس الطريقة السابقة عن طريق الارتكاز على القدم الخلفية ونقل القدم الأمامية خلفا للاتجاه الجديد.

التحرك في الحالات الثلاث السابقة يرتبط بمسافة محدودة وسرعة كافية مع الاحتفاظ بالتوازن التام. ومتى زادت المسافة التي يتحركها اللاعب مع ارتباط هذه المسافة بسرعة الكرة الفائقة فانه يتحتم على اللاعب الخروج من هذه الأسس وأتباع الجري العادي يتم تعليم هذه الخطوات جميعها بدون كرة .ثم تكرارها باستلام كرة ومسكها. ثم تكرارها مع استلام كرة وتمريرها.

 ثانيا : الأعــــداد ( التمرير )

مهارة الإعداد من أهم مهارات الكرة الطائرة وعلى جميع اللاعبين أن يتعلموا الأعداد لأن بدون الإعداد الجيد لا يوجد هجوم ولا يسمح بأكثر من خطأ واحدة كل 100 مرة إعداد ، ويذكر جلاهيو Gallahue وميدورس Meadors أن المهارة تشير إلى حركة أو عمل يهدف إلى أداء بعض النماذج الحركية كالأعداد وقد تكون تكتيكية تتطلب أداء فصل أو مجموعة أفعال لتحقيق هدف واضح كما في الألعاب التي تظهر فيها أهمية القدرة على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب.

ولقد تقدم مستوى أداء مهارة الإعداد بشكل كبير قياسا بالسنوات الماضية حيث اتسم استقبال الكرة وتمريرها إلى صانع اللعب بدون قوس عالي، إضافة إلى قيام صانع اللعب بإعداد الكرة من الوثب وذلك لاختزال الفترة الزمنية الناشئة من استقبال الكرة وتمريرها إلى صانع اللعب وبالتالي عمل الهجوم السريع ، حيث كان زمن الإعداد يستغرق من   (0.8 - 0.9) من الثانية من لحظة خروج الكرة من يد صانع اللعب وحتى لمسها ليد الضارب ، بينما الآن فإن فرق المستويات العالية تنفذه بزمن يتراوح بين (0.3 - 0.5) من الثانية طبقا لإحصائيات دورة أتلانتا الأوليمبية (1996).

  الإعداد هو تمرير للكرة لأعلى سواء باستخدام اليدين من أعلى أو من أسفل وذلك لإعدادها في المكان المناسب للضربات الهجومية - وقد يكون هذا الإعداد من اللمسة الأولى إلا أنه غالباً ما يؤدى من اللمسة الثانية.

        ويتميز صانع اللعب بدرجة عالية من الذكاء وحسن التصرف والتركيز لأنه يحتاج إلى ملاحظة كثير من الأشياء المحيطة به عند إعداد الكرة ويجب عليه أن يكون لديه القدرة على أداء جميع أنواع الأعداد بإتقان ودقة لإعدادها إلى الضارب بصورة جيدة لتمكنه من أداء  ضربة ناجحة - كما عليه أن يراقب جيداً مكان حائط الصد في الفريق المنافس كي يوجه إعداد الكرة إلى الضارب الذي يكون متلائماً مع الظروف القائمة ، ونجد أن الإعداد من المهارات الأساسية للكرة الطائرة وأنواعه متعددة والإعداد يعد تمريراً لكنه أكثر دقة نظراً لضرورة سير الكرة في طريق محدد في الهواء لارتباطه بالضربة الهجومية.

ومن هنا نجد أن مهارة الإعداد هي "التجهيز المتقن من لاعب متخصص لهجوم ناجح مؤثر وقد أشار دياشكوف Dishkov على أهمية هذه المهارة التي تتطلب خصائص معينة للمعد منها، بدنية" سرعة - رشاقة - قدرة - توافق - سرعة رد الفعل ومهارة الإعداد  الجيد بدقة من منطقة الهجوم أو من المنطقة الخلفية لمسافات وارتفاعات مختلفة لجميع   اللاعبين مع اختلاف مستوياتهم وقدراتهم - الخداع - تركيز الانتباه على حركات الفريق المنافس - إجادة حائط الصد - الإعداد الخاص لكل لاعب الناحية العقلية "الذكاء – سرعة  البديهة - الهدوء"، النمط الجسماني فقد ظهرت في السنوات الأخيرة أنماط جسمانية مختلفة للاعبي الكرة الطائرة ومنها اللاعب صانع اللعب الذي لا يقل طوله عن 190 سم.

ومن الممكن تقدير أنواع الأعداد من حيث الارتفاع أو الاتجاه كالآتي:-

¨ الأعداد من حيث الارتفاع:

- أعداد منخفض (مسطح):  حتى  50 سم فوق الحافة العليا للشبكة.

-أعداد متوسط الارتفاع : من ( 1- 2  ) متر فوق الحافة العليا للشبكة.

- أعداد عال: أكثر من 2 متر فوق الحافة العليا للشبكة.

الإعداد من حيث الاتجاه:

                 -     إعداد قريب أو بعيد عن الشبكة.  

                 -     أعداد موازى للشبكة.

                 -     أعداد منحنى أو مائل على الشبكة (قطري).

والجدير بالذكر بأن المعد الناجح هو الذي يترجم الاستقبال إلى هجوم جيد من خلال التشكيلات الخططية المركبة باستخدامه لمهارة الإعداد ، ويعتبر المعد العقل المفكر داخل الفريق ، لأنه من خلال موقعه في الملعب واختياره من أنواع الارتفاعات المتعددة المناسبة لقدرات اللاعبين الضاربين واكتشاف الثغرات في حائط الصد للفريق المنافس.

 تقسيم الشبكة وفقاً لارتفاعات الكرة:

من خلال استخدام الموجات الثلاثة والارتفاعات الخاصة بكل موجة فقد تم تقسيم الشبكة إلى 9 أقسام كل منهم 1م.

ولقد صنف كالتالي:

1- الكرة السريعة في المنتصف

q     1 Quick Middle

2- الكرة القصيرة في المنتصف

q     2 Short Middle

3- الكرة القصيرة المدفوعة

q     3 Short Shoot

4- الكرة المرفوعة المتوسطة

q     4 High Half

5- الكرة المرفوعة العالية في اتجاه مركز4

q     5 High Out Side

6- الكرة المدفوعة في مركز 4

q     6 Long Shoot

7- الكرة المرفوعة خلفاً في مركز 2

q     7 Back # 2  

8- الكرة المرفوعة في مركز 2 عالية

q     8 High Right

9- الكرة القصيرة في مركز 2

q     9 Low Right

 10- الكرة القصيرة من الخلف

q     0 Back # 1

 وهناك تصنيف أخر للأعداد نوضحه فيما يلي :

        ·          الإعداد العالي للأمام.                                                  

        ·          الإعداد العالي للخلف.                                                  

        ·          الإعداد للأمام من وضع منخفض.

        ·          الإعداد من أسفل باليدين.                  

        ·          الإعداد العالي قريب من خط الهجوم.

        ·          الإعداد للأمام بالوثب.                                                      

        ·          الإعداد للخلف بالوثب.                                                    

        ·          الإعداد بعد الخداع في شكل هجوم.                        

        ·          الإعداد للضارب السريع.                                                  

        ·          الإعداد للهجوم الخلفي.

        ·          الإعداد بواسطة لاعبين آخرين.

 الفرق بين التمرير والإعداد كما يلي:

أولاً: التمرير

ثانيا : الأعداد

1- يقم بالتمرير جميع اللاعبين في الفريق.

1- غالبا ما يقوم صانع اللعب بالإعداد .

2- يتم التمرير بين أفراد الفريق أو من الفريق إلى الفريق المنافس.

2- يتم الإعداد لأحد المهاجمين في نفس الفريق.

3- من الممكن أن يتم التمرير من أي لمسة من اللمسات الثلاثة المتاحة للفريق.

3- غالبا ما يكون الإعداد من اللمسة الثانية وأحياناً من اللمسة الأولى.

4- دائما ما يتم التمرير بعد كرة وافدة من المنافس.

4- غالبا ما تكون من الزميل إلى مهاجم زميل وأحياناً بعد كرة وافدة من المنافس.

5- يغلب عليه الأداء باستخدام الساعدين من أسفل عنه بالأصابع من أعلى.

5- يغلب عليه الأداء باستخدام الأصابع من أعلى.

 أنواع الأعداد 

1 -  الأعداد من أعلى للأمام

هو أكثر أنواع الأعداد استخداما بالنسبة لسهولة أدائه ويعد أساسا لجميع أنواع التمرير الأخرى - لذلك يجب البدء في تعلمه وإتقانه أولا حتى يساعد على تأدية باقي أنواع الأعداد الأخرى - كما يجب مراعاة إتقان الأعداد من حيث الارتفاع والاتجاه ، ليتكيف اللاعب مع ما تفرضه المواقف المختلفة في اللعب.

 المبادئ الفنية للتمرير من أعلى للأمام:

أ‌-  المرحلة التمهيدية:

* الحركة قبل ملامسة الكرة :

يبدأ اللاعب المعد في الجري بسرعة للمكان الذي ستعد منه الكرة بمجرد ملاحظة خط سير طيران الكرة على أنه يجب مراعاة الانتهاء من أي دوران لازم لمواجهة الكرة قبل البدء في  الأعداد .

 الوقوف ثقل الجسم موزع على القدمين بالتساوي الركبتان منثنيتان مع ملاحظة تفاوت مقدار الانثناء بين حالة وأخرى بما يتناسب مع ارتفاع الكرة وقوتها الذراعان منثنيتان قليلا واليدان مفتوحتان أمام الوجه وتكون الكرة أمام الجسم عند التحرك لمقابلتها.

ب - المرحلة الأساسية:  الحركة لحظة ملامسة الكرة :

في لحظة لمس الكرة تغطى اليدان الكرة في النصف السفلي منها بحيث تلمس الكرة بأطراف الأصابع وهى مشدودة مع مراعاة المسافة بين الإبهام والسبابة بحيث تصنع اليدين معا شكل مثلث وتكون اليدين والرجلين منثنيتان بوضوح لحظة ملامسة الكرة وتبدأ الحركة بمد الجسم في اتجاه الكرة من الرجلين إلى الجذع ثم الذراعين على التوالي.

وسوف نتناول المرحلة الأساسية لكل نوع من أنواع الأعداد فيما يلى:- 

 2-  الأعداد من أعلى خلفا فوق الرأس:

  يتطلب الأعداد من أعلى خلفا فوق الرأس درجة عالية من الحساسية حيث أن اللاعب لا يرى زميله الذي يوجه إليه الأعداد لحظة أدائه خلفا وهو يشبه الأعداد الأمامي في طريقة الأداء ألا أنه يختلف عنه فيما يلي:-

- يجب على اللاعب أن يكون أسفل الكرة عند ملامستها بحيث  يتم مقابلة الكرة أعلى الرأس ويكون امتداد الجسم والذراعين لأعلى وللخلف بانسياب وليس بدفع بحيث يدفع الحوض للأمام مع سقوط الرأس للخلف قليلا يقف اللاعب على الأمشاط أثناء الأداء.

-  ويجب عدم فرد الذراعين للخلف حيث أن هذه الحركة تجعل قوس الكرة منبسطا

-  ويحرك اللاعبون الممتازون مفاصل الذراعين والرسغين في آخر لحظة لمنع المنافس من اكتشاف  نوع الأعداد مبكرا.

3- الأعداد بالسقوط:

  يستعمل هذا النوع من الأعداد في حالة الكرات المنخفضة القريبة من الشبكة وهو يشابه الأعداد للأمام في الجري السريع للكرة في الوقت المناسب وفى حركة الأصابع واليدين على الكرة .

 وفى هذا النوع من الأعداد يتحرك اللاعب في اتجاه الكرة مع خفض مركز ثقل الجسم بأخذ خطوة كبيرة بالرجل القريبة من الكرة حتى يصل أسفل الكرة ليتمكن من أداء الأعداد المنخفض.

 ويجب على اللاعب أن يمد جسمه مدا كاملا تحت الكرة حتى يستطيع أن يرفع هذه الكرات المنخفضة القريبة من الأرض لأعلى كي يعدها للمهاجم لضربها . ويكون السقوط الذي يعتبر الحركة التالية لحركة امتداد الجسم تحت الكرة بعد الانتهاء من رفعها عادة على المقعدة وعلى عضلات الظهر الكبيرة وفى نهاية الحركة تشير الذراعان وهى في أقصى امتدادها إلى اتجاه الأعداد.

4- الأعداد من أعلى جانبي :

يستخدم هذا الأعداد عندما يكون اللاعب قريبا من الشبكة ،أو عند الرغبة في الخداع ويقف اللاعب وقفة الاستعداد وجانبه يواجه الكرة ولذا يصعب عملية دقة توجيه الكرة وتتحمل الذراعان واليدان الحمل الأكبر من هذا النوع من الأعداد وفيما عدا ذلك فهو مطابق للإعداد الأمامي.

5-     الأعداد بالوثب:

يستخدم هذا الأعداد للكرات العالية أو لعمليات خداع الفريق المنافس ويعتمد الأعداد بالوثب اعتمادا كليا على استخدام الذراعين والأصابع حيث يبطل هنا استعمال الرجلين نتيجة الوثب لحظة الأعداد.

ومن الضروري ملاقاة الكرة في الوقت المناسب (أي من أعلى نقطة في الوثب أثناء ارتفاع الكرة)،وفى لحظة الدوران وتقليد حركة الضرب الهجومية (الخداع) يجب على اللاعب أن يقرن حركة اللف بالوثب ، وذلك حتى لا يكتشف المنافس عملية الخداع إلا في آخر لحظة وبالتالي يجب أن يمتاز اللاعب المؤدى لهذه المهارة بدرجة عالية من الرشاقة والدقة والتوافق لقيامه بأداء حركتين في وقت واحد الوثب ثم الأعداد.

 المبادئ التعليمية لمهارة التمرير في الكرة الطائرة:

 - التقديم للمهارة وشرح أهميتها واستخدامها في المباريات وأهميتها لجميع اللاعبين بصفة  عامة وأهميتها الخاصة للاعبين الذين يقومون بالأعداد.

- إعطاء نموذج للأداء ويكون النموذج بالوسائل الآتية:-

فيديو - سينما - لوحات وصور - لاعب ممتاز في هذه المهارة - المدرب أو المدرس.

- أداء المهارة بدون كرة.

- أداء اللاعب للأعداد برفع الكرة عاليا لنفسه فوق الرأس عدة مرات وارتفاع من 3 - 5 متر.

- أعداد الكرة بين الزميلين مع زيادة مسافة التمرير.

- أعداد اللاعب الكرة عالية فوق الرأس لنفسه ثم تمريرها للزميل والعكس.

- أداء التمرين السابق بين مجموعة من اللاعبين مكونة من ثلاثة أو أربعة في دائرة أو في صفين.

- يعد اللاعب الكرة لنفسه مع تخطى بعض العوائق مثل مقعد سويدي أو الوثب فوق كرسى.

- يعد اللاعب الكرة عاليا ثم يغير اتجاه جسمه ليلمس حائط ويعود لتمرير الكرة مرة أخرى (أعداد مع حمل وتنمية بعض عناصر اللياقة البدنية).

- يعد اللاعب الكرة ثم توجيهها إلى هدف (سلة تصويب _ علامة الحائط).

- توجيه الأعداد على حلقة تصويب توضع في منطقة الهجوم في مركزي  ( 2،3 ) على أبعاد مختلفة من المنطقة الأمامية.

- يؤدى اللاعب المعد التمرير من مراكز مختلفة من الملعب وعليه أن يقرر ما إذا كان يؤدى إعداد الكرة لمركز 2 أو لمركز 3 أو لمركز 4 أو للمنطقة الخلفية وذلك حسب اتجاه الكرة إليه.

 - التدريب على الأعداد بواسطة اللاعب العداء يكون بتوجيه الكرة إلى مكان ما على الشبكة من مركزي 2، 3 ويجرى

اللاعب العداء من مركز (1) لأعداد الكرة وتوجيهها في حلقة التصويب.

  - يقف المعد في مركز 3 والمهاجم في مركز 4 وتعد الكرة جيدا لضربها ثم يكرر التمرين بوقوف المهاجم في 2 أو 3 مع تغيير مكان المعد.

  - أعداد الكرة باستخدام مهاجمين في مركزي 2، 4 وتعد الكرة أما للأمام أو للخلف فوق الرأس.

  - يتلقى اللاعب المعد الكرة من مركز 1، 6، 5 ويقرر بسرعة كيف يعدها ولأي اتجاه يعدها كي يضربها المهاجم.

 - يقف ثلاثة لاعبين في مراكز 2، 3، 4 خلف الشبكة في نصف الملعب المواجه ويجرى  اللاعب مركز (3) مبكرا لأحد الجانبين حتى يشكل حائط صد بلاعبين تمرر المعد الكرة لزميله المهاجم الذي لا يقابله حائط الصد بلاعبين فورا لكي يضربها ضربة ساحقة.

 تدريبات تطبيقية لمهارة الأعداد في الكرة الطائرة

v    تدريب ( 1 ) :

أدوات التدريب :

 (  كرة طائرة -  حائط )

وصف التدريب:

 - يقف اللاعب أمام الحائط على بعد 2متر ، ويرمى الكرة عاليا على الحائط يلتقط اللاعب الكرة بالكفين من وضع الأعداد من أعلى.

    - يمكن أداء نفس التدريب باستخدام كرة سلة بدلا من كرة الطائرة وهذا التمرين يساعد  على تقوية عضلات الأصابع والرسغ والذراعين

v    تدريب(2) :

أدوات التدريب :

 (  كرة طائرة  - حائط )

وصف التدريب:

- يقف اللاعب على بعد ثلاثة أمتار من الحائط .

- يرمى الكرة على ارتفاع ثلاثة أمتار على الحائط ويقوم بالأعداد لأعلى.

- عند ارتكاب أي خطأ في التمرير تمسك الكرة مع التأكد من الوضع الصحيح للتمرير.

- يحسب عدد المرات التي يقوم اللاعب فيها بالتمرير بشكل صحيح .

v    تدريب (3) :

أدوات التدريب:

(  كرة طائرة  - حائط  )

وصف التدريب:

- يقف اللاعب أمام الحائط على بعد واحد متر منه يرمى الكرة على ارتفاع مترين على الحائط ثم يلتقطها من وضع ثنى الركبتين أسفل ويرمي من وضع مد الركبتين لأعلى.

      - وهذا التدريب يعطى اللاعب الإحساس بالكرة وحركة الجسم خلال فرد الركبتين ويساعده على إتقان النقل الحركي من الرجلين إلى الجذع إلى الذراعين.

 v    تدريب(4) :

أدوات التدريب: ( كرة طائرة – حائط  )

وصف التدريب:

    - من وضع الجلوس طولا فتحا أمام الحائط يقوم اللاعب بالأعداد من أعلى على الحائط بارتفاع متر.

- عند ارتكاب أي خطأ في الأعداد تمسك الكرة مع التأكد من الوضع الصحيح للتمرير.

- يساعد هذا التدريب في إتقان حركة الذراعين خلال الأداء دون مشاركة من الرجلين والجذع.

v    تدريب(5) :

أدوات التدريب:

 ( كرة طائرة – حائط  )

وصف التدريب:

- ترسم خطوط على الحائط على ارتفاع مترين ، ثلاثة أمتار ،أربعة أمتار.

- يبدأ اللاعب في الأعداد على الحائط من أعلى .

- تحتسب أمتار النتيجة لكل عشرين تمريرة صحيحة فوق الخطوط الثلاثة.

- تحسب الدرجات فوق خط المترين نقطة واحدة وخط الثلاثة أمتار نقطتين وخط الأربعة أمتار ثلاث نقاط.

v    تدريب(6) :

أدوات التدريب:

 ( كرة طائرة – حائط )

وصف التدريب:

- ترسم دائرة على الحائط على ارتفاع مترين ونصف المتر وقطرها 1متر.

- يقف اللاعب على مسافة 1.5م (متر ونصف المتر) من الحائط .

- يبدأ بالأعداد على الدائرة مائة مرة استراحة قصيرة كل 25 تمريرة صحيحة .

- تحتسب فقط نتيجة الأعداد داخل الدائرة0

 v    تدريب(7) :

أدوات التدريب:

( كرة طائرة  - حائط )

وصف التدريب:

- يرسم خط على الحائط على ارتفاع مترين ويقف اللاعب على بعد متر من الحائط .

- يقوم اللاعب بالأعداد من أعلى (30) ثانية ثم أعاده الأعداد من جديد.

v    تدريب(8) :

أدوات التدريب:

( كرة طائرة )

وصف التدريب:

- يقف اللاعب داخل الملعب يرمى اللاعب الكرة على الأرض بقوة ثم يتحرك تحتها عند ارتفاعها في الهواء.

- يقوم اللاعب بالأعداد إلى اعلي . خمس مرات متتالية .

- ثم يعود مرة ثانية بإمساكها ورميها على الأرض لاعادة التمرير 10مرات ، ثم 15مرة ، ثم 20مرة ، ثم 25مرة.

v    تدريب(9) :

 أدوات التدريب:

 ( كرة طائرة )

وصف التدريب:

- يقوم اللاعب بأعداد الكرة فوق رأسه على ارتفاع مترين .

- ثم يمرر الكرة للأمام لمسافة مترين ويجرى خلفها حيث يجب أن يكون تحت الكرة لاعادة التمرير.

- يجب أن يكون الجري بسرعة لأخذ وضع الاستعداد الجيد للأعداد .

v    تدريب(10)

 أدوات التدريب:

( كرة طائرة – شبكة - ملعب)

وصف التدريب:

 - يقف اللاعب أمام الشبكة ويقوم بأعداد الكرة من اعلي فوق الرأس 10 مرات.

- ثم التمرير من فوق الشبكة للجهة الأخرى من الملعب ثم يمر من تحتها ليقابلها في الجهة الأخرى للقيام بالأعداد من أعلى فوق الرأس 10مرات.

- يكرر التدريب بالتمرير فوق الشبكة للجهة الأخرى من الملعب.وهكذا

ثالثا : مهارة الإرسال:

الإرسال هو جعل الكرة في حالة لعب بواسطة اللاعب الذي يشغل المركز الخلفي الأيمن في الفريق ، ويعد الإرسال من المهارات ذات الطابع الهجومي في الكرة الطائرة  وعن طريق إتقان الإرسال والقدرة على التحكم في أدائه يستطيع اللاعب كسب نقطة حيث أن اللاعب في أدائه يكون مستقلا وغير مرتبط بزملائه- والإرسال هو المهارة التي يبدأ بها اللعب في المباراة ويستأنف بها اللعب بعد كل خطأ ونقطة،ويقوم اللاعب بضرب الكرة باليد مفتوحة أو مغلقة أو بأي جزء من الذراع من داخل منطقة الإرسال بهدف إرسالها داخل حدود ملعب المنافس عبر الشبكة وبين عصا الجانب.

ويعد الإرسال كذلك من المهارات التي تطورت بدرجة كبيرة وظهرت منه أنواع جديدة ومازالت تظهر أنواع بين الحين والأخر وقد كان الإرسال الخطافي له خاصية الإرسال المتميز بالقوة وذلك حتى عام 1960 أما الآن فقد أصبح الإرسال المتموج بنوعية ذو أهمية خاصة ويعتمد عليه في إحراز النقاط لصالح الفريق المرسل ومع تطور مهارة استقبال الإرسال ظهر الإرسال الساحق بالوثب لتميزه بالقوة والسرعة.    

وجميع أنواع الإرسال تهدف إلى تحقيق غرضين أساسيين:-

1) اكتساب نقطة مباشرة مسجلة لصالح الفريق المرسل.

2) تصعيب عملية تشكيل هجوم ناجح من جانب الفريق المستقبل.

  أنواع الإرســــــال فى الكرة الطائرة

أولا : الإرسال من أســفل

1- إرسال من اسفل مواجهة أمامي.

2- إرسال من اسفل جانبي.

3- إرسال من اسفل جانبي معكوس.

ثانيا : الإرسال من أعلــى

1- إرسال من أعلى مواجه تنس.

2- إرسال من أعلى خطافي.

3- إرسال من أعلى تموجي

4- إرسال من أعلى ساحق بالوثب.

  أولا : * الإرسال من أسفل:

وهو الذي يتم فيه مقابلة اليد للكرة وضربها وهى أسفل من مستوى الكتف وينقسم إلى :

 1- الإرسال المواجه من أسفل أمامي :

يعد هذا النوع من أسهل أنواع الإرسال وأضمنها كما أنه يعد النوع الأساسي للمبتدئين والآنسات لسهولة تعلمه وإمكانية تحقيقه للغرض الذي يهدف إليه اللاعب من توصيل الكرة إلى ملعب الفريق المنافس بالطريقة القانونية وهو لا يحتاج إلى قوة كبيرة من جانب اللاعب المرسل ، ولا يوجد أي صعوبة في الدفاع عنه بسبب بطئ سيره في اتجاهه لملعب المنافس.

كذلك يمكن أن يستخدم هذا النوع من الإرسال اللاعبون ذو المستوى العالي ، عندما لا يرغبون في المخاطرة بضياع نقطة عند اضطراب المرسل وعند الرغبة في تغيير توقيت ( ريتم ) المباراة وأهم ما يميز هذا الإرسال هو قدرة اللاعب على توجيهه إلى أي مكان بملعب الفريق المنافس.

 المبادئ الفنية لمهارة الإرسال المواجه من اسفل:

 أ- المرحلة التمهيدية:

يقف اللاعب في منطقة الإرسال خلف خط النهاية مواجها للشبكة وتكون الرجل اليسرى متقدمة عن اليمنى في حالة الضارب الذي يستخدم اليد اليمنى، وتمسك الكرة باليد اليسرى أمام الفخذ الأيمن للرجل الخلفية،وتكون القدمان باتساع الحوض او حسب راحة اللاعب ، والركبتين منثنيتان قليلا والجذع عمودي على مستوى الفخذين ومائلا قليلا للأمام والنظر للأمام.

ب- المرحلة الأساسية:

تقذف الكرة باليد اليسرى فوق وأمام الكتف الأيمن في ارتفاع حوالي متر إلى متر ونصف- ثم يمرجح اللاعب الذراع الأيمن للخلف مع نقل مركز ثقل الجسم على القدم الخلفية- تضرب الكرة باليد مفتوحة

 وهى مجوفة تتخذه شكل مسطح الكرة والأصابع مضمومة بدون تصلب- تمرجح الذراع للأمام لتقابل الكرة الساقطة في مستوى الوسط تقريبا ويتم لمس الكرة من أسفلها وفى نفس الوقت يتم نقل ثقل الجسم على القدم الأمامية.

جـ- المرحلة النهائية:

تمتد الذراع بعد الضرب أماما ويتم نقل ثقل الجسم على القدم الأمامية مع مد الركبتين والجذع ، ثم يجرى اللاعب بسرعة متخذا مركزه بالملعب ليشارك في اللعب. 

2-  الإرسال من اسفل جانبي:

يعد هذا النوع من أنواع الإرسال الذي يتميز بسهولة أدائه ويكثر استخدامه من فرق الناشئين والمبتدئين والآنسات حيث أنه لا يحتاج إلى قوة كبيرة- وأهم ما يميز هذا الإرسال هو زيادة سرعة الكرة وانخفاض قوس الضربة.

المبادئ الفنية لأداء الإرسال من اسفل جانبي:

أ- المرحلة التمهيدية:   يقف اللاعب في منطقة الإرسال خلف الخط الخلفي ويكون الكتف الأيسر مواجها للشبكة في حالة اللاعب الذي يستخدم الذراع اليمنى وتكون الساقان مفتوحتين قليلا والركبتان مثنيتين قليلا،القدم اليسرى للخلف قليلا لمساعدة اللاعب إثناء الدوران على المشطين لمواجهة الشبكة بعد الانتهاء من ضرب الإرسال ، تحمل الكرة على اليد اليسرى في مواجهة منتصف الجسم.

ب- المرحلة الأساسية:

تقذف الكرة لاعلى قليلا وفى مستوى الكتف ويلف اللاعب جسمه قليلا أثناء قذف الكرة جهة الذراع الضاربة للخلف- تمرجح الذراع الضاربة خلفا ولأسفل في حركة تشبه حركة رمى القرص ونقل ثقل الجسم من القدم الخلفية اليمنى إلى القدم الأمامية لحظة حركة الضرب التي تكون للأمام ولأعلى - تضرب الكرة عند مستوى الوسط تقريبا تكون اليد مجوفة والأصابع مشدودة ومتلاصقة لإكساب الكرة قوة دافعة بعد ضربها.

جـ- المرحلة النهائية:

فى نهاية حركة ضرب الكرة يواجه اللاعب الملعب بالدوران على المشطين، وذلك باستمرار مرجحة الذراع خلف الكرة ونقل القدم الخلفية للأمام في اتجاه الملعب وبذلك يكون اللاعب قد أدى ربع دورة إلى اليمين ( في حالة اللاعب الذي يستخدم الذراع الأيمن) ويصبح مواجها للشبكة ويدخل الملعب مباشرة ليشارك في اللعب.

ثانيا-* الإرسال من أعلى  :

وهو الذي يتم فيه مقابلة اليد للكرة وضربها وهى  أعلى من مستوى الكتف .

1* الإرسال من أعلى المواجه (التنس):

يعد هذا النوع من الإرسال أكثر أنواع الإرسال استخداما وانتشارا بين اللاعبين ذو المستويات العليا حيث أنه يعد إرسالا هادفا يتمكن فيه الضارب من التحكم في توجيهه بالإضافة إلى وجود الفرصة الكافية لملاحظة ملعب الفريق المنافس مما يشكل صعوبة في استقباله من جانب الفريق المستقبل. ويمكن تنفيذ الإرسال التنس بقوة وسرعة تؤثر على الفريق المنافس ، كما أن حركة أدائه مشابهة لحركة أداء الضرب الساحق ويعد خطوة تعليمية سابقة له .

المبادئ الفنية لأداء الإرسال من أعلى مواجه( تنس):

أ-المرحلة التمهيدية:

  يقف اللاعب خلف خط النهاية وداخل منطقة الإرسال مواجها للشبكة وتكون القدم  اليسرى أماما (في حالة اللاعب الذي يستخدم يده اليمنى) ويكون ثقل الجسم موزع على القدمين بالتساوي تمسك الكرة باليدين معا أو باليد اليسرى ويوجه نظر اللاعب للشبكة  لحظة الضرب.

ب - المرحلة الأساسية:

تقذف الكرة باليد اليسرى أو باليدين معا ويكون القذف فوق وأمام الكتف الأيمن- ترفع الذراع لأعلى وللخلف  ويتخذ اللاعب وضع التقوس للظهر خلفا ويكون التقوس- ناحية الذراع الضاربة أكثر- كما ينقل ثقل الجسم على الرجل الخلفية مع انثناء بسيط في الركبتين.

تبدأ حركة ضرب الكرة أثناء سقوطها بمد الرجل الخلفية ومد الجسم كله مع توجيه الذراع الضاربة لأعلى وللأمام في نفس الوقت- تضرب الكرة فى أعلى مكان باليد مجوفة والذراع ممدودة لأقصى ارتفاع.

ويلاحظ في هذا الإرسال أن اليد تقوم بعمل فعلى في مرحلة الضرب إذ تصاحب الكرة بحيث تعطى الكرة حركة لف ودوران في أثناء طيرانها في الهواء. وهذه الحركة تعمل على سقوط الكرة بسرعة فور عبورها الشبكة. يراعى الوقوف على الأمشاط أثناء الضرب ثم نقل ثقل الجسم لحظة الضرب على القدم الأمامية يراعى:-

  • عدم ضرب الكرة من أسفل حتى لا ترتفع لأعلى.
  • عدم ضرب الكرة من أعلى حتى لا تصطدم بالشبكة.

جـ- المرحلة النهائية:

بعد الانتهاء من تنفيذ الإرسال ينقل مركز ثقل جسم اللاعب من القدم الخلفية إلى القدم الأمامية للمحافظة على الاتزان والدخول للملعب مباشرة ليشارك فى اللعب.

2- الإرسال من أعلى الجانبي   (الخطافي):

يعد هذا النوع من الإرسال أقوى أنواع الإرسال بصفة عامة ويرجع ذلك إلى حركة المرجحة الكبيرة للذراع الضاربة بالإضافة إلى حركة ثنى الجذع- إلا أنه يحتاج إلى درجة  عالية من الإتقان حتى يستطيع اللاعب التحكم في  توجيه الكرة وهذا النوع من الإرسال يتطلب من  اللاعب تركيز الانتباه والمقدرة على التوافق.

 المبادئ الفنية لأداء الإرسال من أعلى الجانبي ( الخطافي)

أ- المرحلة التمهيدية:

يقف اللاعب خلف خط النهاية وداخل منطقة الإرسال ،بحيث يقف بشكل جانبي للشبكة (اللاعب يستخدم يده اليمنى) وكتفه الأيسر مواجها لها الأقدام متباعدة قليلا باتساع الحوض مع توزيع  ثقل الجسم عليهما بالتساوي وتكون الكرة أمام منتصف الجسم وموضوعة على اليد اليسرى أو ممسكة باليدين معا.

ب- المرحلة الأساسية:

يقذف اللاعب الكرة لأعلى بحيث يكون طيرانها فوق الجسم مباشرة أو أمامه قليلا وفى نفس الوقت تثنى الركبتان قليلا مع نقل ثقل الجسم على القدم الخلفية البعيدة- يثنى الجذع ويلف قليلا جهة اليمين بحيث يكون كتف الذراع الضاربة منخفضا عن الكتف الأخرى.

تمرجح الذراع الضاربة في حركة دائرية خلفا أسفل ولأعلى ممتدة لتقابل الكرة في أعلى نقطة ممكنة بالذراع ممدودة واليد مجوفة. وفى لحظة الملامسة تميل اليد مع الكرة في عمل فعلى من مفصل الرسغ حتى يصاحب الكرة حركة لف أثناء سيرها في الهواء.

3- المرحلة النهائية:

بعد تنفيذ الإرسال يقوم اللاعب بالدوران على الأمشاط لمواجهة الشبكة ،حيث تؤدى قوة الضرب إلى لف الجسم جهة اليسار قليلا. وينقل ثقل الجسم على الرجل الأمامية ويقف اللاعب في نهاية الحركة مواجها للشبكة ثم يدخل الملعب ويأخذ مركزه للمشاركة في اللعب.

ثالثا:الإرسال التموجي 

يشبه الإرسال التموجي الإرسال من أعلى التنس من حيث وضع ولكنه يعتمد على  نظرية ضغط الهواء داخل الكرة. فعندما تضرب الكرة في مكانين مختلفين على سطحها فان ضغط الهواء يتجه في اتجاهين مختلفين ويزيد هذا بالتبادل- أي تسير في الهواء في حركة  متموجة نتيجة لأن كل ضغط يحاول توجيه الكرة إلى اتجاهه حتى يتعادل الضغطان فتسير الكرة في اتجاه محصلة الضغطيين ثم يتساوى الضغط على جميع الجدران فتأخذ الكرة في الهبوط إلى الأرض بفضل مقاومة الهواء الخارجي والجاذبية الأرضية.

ويظهر التموج بوضوح في الحركة المتوازية للأرض ( لإرسال التموجي الجانبي) بينما يقل التموج في الحركة العمودية على الأرض (الإرسال التموجي من أعلى) وذلك نتيجة تداخل أحد الضغطيين مع جاذبية الأرض وتعارض الضغط الثاني مع جاذبية الأرض.

1) الإرسال التموجي الجانبي:

المبادئ الفنية لاداء الإرسال التموجي الجانبي:

أ- المرحلة التمهيدية:

يقف اللاعب ( يستخدم يده اليمنى) في منطقة الإرسال وجانبه الأيسر مواجها للشبكة والقدمان متباعدان باتساع الحوض وثقل الجسم موزع عليهما بالتساوي.

ب - المرحلة الأساسية:

ينقل اللاعب ثقل جسمه على الرجل اليمنى وتتحرك الذراع الضاربة للجانب وفى هذه اللحظة تقذف الكرة لأعلى بارتفاع 50 سم تقريبا. تضرب الكرة بعد هبوطها وهى في مستوى الوسط تقريبا باليد المتحركة جانبا في اتجاه الملعب الآخر.

يكون ضرب الكرة باليد مع وجود منطقة لا تلمسها اليد في مكانين على سطحها تضرب الكرة بأعلى باطن الكف والأصابع ومن الممكن أن تكون الأصابع مفرودة أو منثنية.

 جـ- المرحلة النهائية:

في هذا النوع من أنواع ضربات الإرسال لا يحدث متابعة الكرة باليد أو الذراع أو  الجذع فبعد المرحلة الأساسية يعود اللاعب إلى وضعه الطبيعي ليدخل الملعب مباشرة للاشتراك في اللعب. وهذا الإيقاف لحركة متابعة الذراع للكرة يؤثر على خط سيرها في الهواء أيضا.

2) الإرسال التموجي من أعلى:  

المبادئ الفنية لاداء الإرسال التموجي من أعلى :

أ- المرحلة التمهيدية:

    يقف اللاعب ( يستخدم اليد اليمنى ) في منطقة الإرسال مواجها للشبكة تكون القدمان متباعدتين باتساع الحوض أو حسب راحة اللاعب

 بحيث يكون ثقل الجسم موزعا عليه بالتساوي. تكون القدمان متوازيتين أو تتقدم القدم اليسرى قليلا عن اليمنى للأمام بحيث يكون مشط القدم اليمنى محاذيا لعقب القدم اليسرى .

ب- المرحلة الأساسية:

تقذف الكرة لأعلى باليدين معا أو باليد اليسرى بحيث ترتفع لأعلى لتكون الكرة فوق الكتف الأيمن وإلى الأمام قليلا.

يكون ضرب الكرة براحة اليد اليمنى في مكانين على سطحها بينها منطقة لا تلمسها اليد ، يكون ضرب الكرة بأصابع اليد وهى منثنية أو ممتدة وبأعلى باطن الكف بحيث يتحرك الرسغ فقط لضرب الكرة.

جـ – المرحلة النهائية:

في هذا النوع من أنواع الإرسال لا يحدث متابعة للكرة باليد أو الذراع أو الجذع فبعد المرحلة الأساسية يعود اللاعب إلى وضعه الطبيعي ليدخل الملعب مباشرة للاشتراك في الملعب، وهذا الإيقاف لحركة متابعة الذراع للكرة يؤثر على خط سيرها في الهواء أيضا.

 بعض الملاحظات الهامة عند ضرب الكرة في الإرسال التموجي بنوعيه:

  • تضرب الكرة براحة اليد في موضعين بالأصابع وهى ممتدة أو مثنية.
  • يكون بين المكانين الذين تضرب فيهما الكرة منطقة لا تلمسها اليد.
  • ضرب الكرة يكون في الموضعين في وقت واحد وبقوة واحدة تقريبا.
  • تضرب الكرة حول مكان ملئها بالهواء.

3- الإرسال بالوثب:

يعتبر الإرسال بالوثب من أهم وأقوى أنواع الإرسال لما يتميز به من قوة وسرعة اكثر من الدقة والتوجيه بغرض استخدامه في مواقف لعب معينة من المباريات وخاصة عندما تكون اخطأ استقبال الإرسال كثيرة في الفريق المنافس ، ظهر الإرسال بالوثب عام 1950 على يد توم فوجلسونج Tom Voglesong بولاية كاليفورنيا على شاطئ سانتا مونيكا واستمر استخدامه على الشواطئ حتى عام 1982م حيث استخدم في بطولة العالم بالأرجنتين وكان أول من استخدمه الفريق البرازيلي ثم

استخدم في بطولة العالم للجامعات بكندا عام 1983م.

 وتنقسم مراحل أداء الإرسال بالوثب إلي:

أ- مرحلة الاقتراب:

يمثل الاقتراب مرحلة هامة للاعب الإرسال الساحق ويشتمل الاقتراب على خطوتين أو ثلاثة خطوات لهم إيقاع معين بحيث يقف اللاعب داخل منطقة الإرسال ويحمل الكرة بيد واحدة أو باليدين معا ،يقوم اللاعب برمي الكرة من نقطة البداية للأمام ولاعلى بإزاحة أفقية مقدارها واحد ونصف متر وإزاحة راسية لاعلى مقدارها من 3-4 متر على إن يبدأ اللاعب في التحرك لاخذ خطوات الاقتراب في نفس لحظة رمى الكرة ، وتمثل الخطوة الأخيرة للاقتراب أهمية كبيرة في تحديد مسافة الارتقاء والطيران للاعب فخلال هذه الخطوة يتحرك مركز ثقل الجسم لاسفل لتجميع القوة اللازمة للدفع خلال مرحلة الارتقاء حتى  يتمكن  اللاعب من الوصول لاعلى نقطة خلال الطيران وتحرك اللاعب خلال الاقتراب يرتبط ارتباطا وثيقا بمقدار واتجاه رمى الكرة كما يتطلب أن تتم حركة الذراعين من اسفل للخلف ثم للإمام ولاعلى لحظة الارتقاء.

ب- مرحلة الارتقاء

        تبدأ مرحلة الارتقاء لحظة ارتكاز القدمين على الأرض وحتى لحظة كسر الاتصال بالأرض ويجب هنا أن يكون ارتقاء لاعب الإرسال بالوثب خارج خط نهاية الملعب وداخل منطقة الإرسال، وهنا يبدأ اللاعب في توجيه القوة لاعلى في شكل دفع من الارتكاز وتتم هذه المرحلة بسرعة وبتوقيت قصير.

وتصل قوة الدفع خلال مرحلة الارتقاء لحوالي من 300- 500 كجرام وتعتمد قوة  الدفع على قوة رد فعل ضغط الجسم ويتم الارتقاء من خلال فرد للركبتين والجذع مع مرجحة الذراعين للأمام ولاعلى وهذا الأداء يساعد على زيادة مسافة الطيران، وتحتاج هذه المرحلة إلى توافق كبير بين أجزاء الجسم وحركة الكرة من حيث أين ومتى يتجه اللاعب لأعلى ليضرب الكرة. 

جـ- مرحلة الطيران والضرب:

        تبدأ مرحلة الطيران والضرب لحظة كسر الاتصال بالأرض وعندما

يكون الجسم على كامل امتداده في نهاية مرحلة الارتقاء وتلعب كل من سرعة وزاوية انطلاق الجسم دورا هاما في تحديد مسار الجسم في الهواء خلال مرحلة الطيران والضرب وزاوية الانطلاق وسرعة الانطلاق في الإرسال بالوثب تكون اكبر منها في الضرب الهجومي وذلك لان لاعب الضرب الهجومي دائما يكون أمامه عائق يتمثل في الشبكة وحائط الصد بخلاف لاعب الإرسال بالوثب فلديه الحرية في الهبوط داخل الملعب دون وجود أي عائق.

 وقد قدرت سرعة انطلاق الكرة في الإرسال بالوثب بـ 28,81 م/ث أي ما يساوى 103,71 كم/ساعة وزاوية انطلاق بلغت 9,37 درجة ، وهذا يتطلب أن يتدرب اللاعب على رمى الكرة لاعلى وللأمام بما يتناسب مع خطوات الاقتراب وزمن مرحلة الطيران حتى يستطيع أن يصل إلى الكرة في التوقيت والمكان المناسب لضربها بالقوة والسرعة المناسبة.

د- مرحلة الهبوط:

        يكون الهبوط بعد ضرب الكرة داخل حدود الملعب ويتم الهبوط على القدمين ويجب على اللاعب أن يحافظ على توازنه ويكون مركز ثقل الجسم على القدمين حتى يستطيع اللاعب التحرك بسرعة داخل الملعب للمشاركة في اللعب.

 المبادئ التعليمية لأنواع الإرسال المختلفة:

يوجد عدة اعتبارات من الواجب مراعاتها قبل القيام بعملية تدريس الإرسال:

* يجب التركيز على الدقة والإتقان فى الأداء قبل تدريس القوة.

* من المفضل تدريس الإرسال من منطقة الإرسال.

 وبالنسبة للمبتدئين فانه يبدأ أولا في تعليم الإرسال من أسفل حيث أنه أسهل الأنواع ولا يحتاج لقوة كبيرة في الأداء. وعندما يتقن اللاعب أداء هذا النوع يبدأ في تعلم الإرسال المواجه من أعلى لما له من أهمية خاصة في التمهيد لتعليم الضربة الساحقة .

 وتتبع الخطوات التالية لتدريس جميع أنواع الإرسال:

1) تقديم المهارة وشرح أهميتها للعبة وكيفية استخدام الأنواع المختلفة في المواقف المختلفة.

2) إعطاء نموذج للمهارة ويكون هذا النموذج: سينما - فيديو - لوحات مصورة توضح الأداء – لاعب ممتاز يؤدى نموذج - المدرس نفسه يؤدى نموذج للحركة.

3) دحرجة الكرة على الأرض للزميل من مرجحة الذراع خلفا وللأمام.

4) إلقاء الكرة باليد غير الضاربة وتحديد مكان سقوطها على الأرض بجانب القدم اليمنى وأمامها في منطقة 25 × 25 سم.

 5) وقفة البدء الصحيحة ووضع اليد.

6) حركة ضرب الكرة للزميل وهى على الأرض.

7) أداء الإرسال كاملا بدون كرة أو بالكرة دون ضربها.

8) إلقاء الكرة لأعلى في مستوى الصدر لتسقط على الأرض وتؤدى حركة الضرب المرجحة ودفع الركبتين عند ارتداد الكرة من الأرض نصف طائرة.

9) يؤدى الإرسال كاملا أمام حائط مسافة 6 متر بشرط التوجيه إلى علامة .

10) ينقل اللاعبون إلى الملعب ويؤدى الإرسال كاملا من مسافة 6 متر إلى الملعب الأخر ثم تزداد هذه المسافة حتى تصل إلى 9 متر ويؤدى اللاعب الإرسال من منطقة الإرسال.

 تدريبات تطبيقية لمهارة الإرسال في الكرة الطائرة

v    تدريب (1)

أدوات التدريب:( 5 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

      -  يقف اللاعب في منطقة الهجوم من الملعب .

      - يقوم اللاعب بالإرسال من فوق الشبكة وبعدها يبدأ اللاعب بالتراجع إلى الخلف عند إجادة نوع الإرسال.

v    تدريب (2)

أدوات التدريب:  ( 10 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

        - ستة لاعبين ثلاث لاعبين على الإرسال وثلاثة في الملعب المقابل.

        - يتناوب الثلاثة لاعبين في منطقة الإرسال على لعب الإرسال .

-       اللاعبون الباقون يقومون بالاستقبال للإرسال ورفعها وضربها ضربة ساحقة.

v    تدريب (3)

أدوات التدريب:  (10 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

     - ثلاثة لاعبين يقف اللاعب الأول في منطقة الإرسال بينما يقف اللاعبون الثاني  والثالث في الملعب المقابل .

     - يقوم اللاعب الأول بإرسال الكرة من اسفل أو من أعلى .

     - على اللاعبان الثاني والثالث استقبال الكرة وتمريرها جيدا وإرسالها بالتناوب.

v    تدريب (4)

أدوات التدريب:  ( 10 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة – عربة كرات )

وصف التدريب:

   - يقف اللاعبان في منطقة الإرسال .

   -  يوضع عربة كور في الملعب المقابل في مكان ما بحيث يضرب                                                   

         الإرسال على عربة الكرات في الملعب.

   - يجب تغيير مكان العربة من مكان إلى أخر بعد كل فترة.

v    تدريب (5)

أدوات التدريب:    ( 5 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

    - يقف لاعبان الأول في منطقة الإرسال واللاعب الثاني في الملعب المقابل في المنطقة الخلفية من الملعب.

      - يقوم اللاعب الأول  بالإرسال إلى اللاعب الثاني .

      - يقوم اللاعب الثاني بعد كل استقبال بالتحرك في الملعب إلي مكان غير المكان السابق.

      - على اللاعب الأول الذي يقوم بالإرسال محاولة أصابه اللاعب الثاني الملعب المقابل.

v    تدريب (6)

أدوات التدريب: ( 5 كرة طائرة – حائط )

وصف التدريب:

    - يرسم هدف على الحائط بحيث يكون مساحته نصف متر على الأقل وعلى ارتفاع   مترين ونصف من الأرض.

-   يضرب اللاعب الإرسال من مسافة قريبة في البداية محاولا توجيه الكرة داخل حدود الدائرة ثم يتراجع اللاعب تدريجيا إلى الخلف عندما ينجح فى أداء الإرسال.

v    تدريب (7)

أدوات التدريب:( 10 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة عربة كرات )

وصف التدريب:

      - ثلاثة لاعبين الأول في منطقة الإرسال والاثنان في الجهة المقابلة في الملعب الأخر.

-       يقوم  اللاعب الأول بالإرسال إلى الجهة المقابلة .

      - يقوم اللاعبان باستقبال الكرة وتمريرها إلى هدف في الملعب.

 v    تدريب (8)

أدوات التدريب: ( 10 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

- ثلاثة لاعبين الأول في منطقة الإرسال والثاني والثالث في الملعب المقابل.

- يقوم اللاعب الأول بالإرسال من أعلى أو من اسفل.

- يقوم اللاعب الثاني فى النصف الأخر من الملعب باستقبال الكرة وإرسالها إلى اللاعب الثالث.

  - يقوم اللاعب الثالث بتمر يرها إلي اللاعب الثاني الذي يقوم بدوره بالضربة الساحقة.

-  يجب تغيير مراكز اللاعبين بعد كل عشرة أرسالات صحيحة.

v    تدريب (9)

أدوات التدريب:   ( 10 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

        - يقف اللاعبون داخل منطقة الإرسال.        

        - يرسم أهدافا على أرض الملعب فى نصف الملعب المقابل .

        - يقوم اللاعبون بالإرسال إلى كل هدف من الأهداف حسب التدرج في الصعوبة .

v    تدريب (10)

أدوات التدريب:  ( 10 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

     - ستة لاعبين ثلاث على الإرسال وثلاثة في الملعب المقابل .

     - بعد كل استقبال للكرة يمرر لاعب الكرة إلى زميله ليقوم بضربها ضربة ساحقة .

-   بعد كل هجوم يجرى اللاعبون  المستلمون للكرة إلى الخط الخلفي للملعب ويلمسونه قبل العودة إلى مواقعهم في الملعب مرة أخري.

v    تدريب (11)

أدوات التدريب:  ( 10 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

    - سبعة لاعبين الأول في منطقة الإرسال .

- اللاعبون الستة يتخذون مواقعهم فى الملعب المقابل لاستقبال الكرة.

- يقوم الفريق المستقبل باستلام الكرة وتمريرها والقيام بالهجوم .

- يجب أن يتحرك اللاعبون مع الكرة ويكون التحرك مع التغطية.

v    تدريب (12)

أدوات التدريب:   ( 10 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

    - سبعة لاعبين الأول في منطقة الإرسال والستة الباقون في الملعب المقابل .

      - يرسل لاعب الإرسال الكرة .

    - على اللاعبين الستة استقبال الكرة وتمريرها والقيام بالهجوم نحو هدف محدد في  ملعب المنافس.

    - يجب تغيير لاعبي الخط الخلفي والأمامي بعد كل عشرة هجمات ناجحة.

رابعا :الدفاع عن الإرسال : ( استقبال الإرسال )

التمرير من أسفل:

         يعد الدفاع عن الإرسال أحد المهارات الدفاعية ذات الأهمية في الكرة الطائرة حيث يقوم اللاعب باستقبال الكرة المرسلة من الفريق المنافس وتمريرها إلى لاعب الأعداد وقد  تغيرت طريقة الدفاع في السنوات الأخيرة فقد كان الدفاع عن الإرسال يؤدى بالتمرير من أعلى حتى عام 1961م ونتيجة لتطور مهارة الإرسال ودخول عاملي السرعة والقوة على مهارة الإرسال تطورت مهارة الاستقبال وأصبح بالتمرير باليدين من أسفل.

 والآن أصبحت طريقة الأداء المتطورة هي في استلام الإرسال بالسطح الداخلي للساعدين متلاصقين وخاصة بعد ظهور الإرسال الساحق بالوثب ، وذلك لما لهما من قيمة في تحقيق ضمان استلام الكرة وحسن أعدادها لتوصيلها للمعد وترجع المقدرة على التحكم في استقبال الكرة إلى كبر مساحة المنطقة  التي تلامسها على الساعدين عند لعبها.

وتعد مهارة استقبال الإرسال هامة جدا ويعد فوز أي فريق أو خسارته يتوقف على النجاح في استقبال الإرسال ، كما أن استمرار حصول الفريق على النقاط أثناء المباريات يكون متأثرا بالنجاح في استقبال الإرسال وكذلك فأن النجاح المتواصل في الهجوم أثناء المباريات يعتمد على النجاح في استقبال الإرسال.

 يعد الإرسال (التموجي) من الارسالات الذي يمتاز بأن خط سيره غير واضح ، كذلك الإرسال بالوثب يتميز بالقوة والسرعة وبالتالي توجد صعوبة في استقباله ينتج عنها تصعيب عملية الهجوم من جانب الفريق المستقبل ، من هنا تظهر الأهمية المتزايدة للتدريب على مهارة استقبال الإرسال من أسفل بالساعدين حتى يمكن التحكم فيه وتوجيهه بدقة للاعب المعد بعد ذلك.

وعلى ذلك فمن المهم أن يقوم المدربون بأعداد المحاولات وابتكار وتشكيل التدريبات المختلفة لتدريب اللاعبين على استقبال أنواع الإرسال المختلفة بالساعدين من أسفل.

المبادئ الفنية لمهارة الدفاع عن الإرسال:

 طريقة الأداء: تنقسم الحركة في هذه المهارة إلى:-

أ-  المرحلة التمهيدية :عند الاستعداد لاستلام ضربة الإرسال من المنافس يتحرك اللاعب المستقبل في اتجاه الكرة
متخذا وقفة الاستعداد بحيث يقف اللاعب في المكان المناسب والركبتان منثنيتان قليلا ويميل الجزء العلوي من الجذع قليلا للأمام ويوزع ثقل الجسم على القدمين بالتساوي ، تبعد الذراعان عن بعضهما حوالي مسافة الكتفين، مع مدها للأمام ولأسفل.

 يتحرك اللاعب للكرة حسب تقديره لضربة إرسال اللاعب المنافس ليأخذ وضع استلام الكرة و يكون الجسم خلف الكرة عند استلامها ، تفرد الذراعان وتلتصقان ويشير الإبهامان للخارج.

ب - المرحلة الأساسية:

تبدأ حركة استلام الكرة عند ملامسة الكرة للساعدين مع مد الجسم لأعلى ويبدأ الفرد من الساق الخلفية وتستمر الحركة في مد مفاصل الركبة والفخذ للأمام ولأعلى ، يجب أن تكون الأذرع ممدودة وثابتة دون اشتراكها الفعلي في الحركة وذلك أثناء فرد الجذع  تسحب الأكتاف للأمام تلعب الكرة بالساعدين من الداخل حيث تقابلها الكرة في مسطح كبير يكون الإبهامان للخارج.

 جـ – المرحلة النهائية:

       يستمر اللاعب في مد جسمه إلى أن يصل إلى الوقوف على أطراف الأصابع ويتحرك اللاعب وراء الكرة بالملعب استعدادا للمشاركة في الهجوم أو الدفاع المضاد والتغطية ضد هجوم المنافس ، وتعد هذه الطريقة هي الطريقة الشائعة في الدفاع عن الإرسال، ولكن هناك ظروفا أخرى متنوعة للدفاع يتطلبها اتجاه الكرة ومكان استلامها.

 المبادئ التعليمية للدفاع عن الإرسال:

¨ التقديم للمهارة وشرح أهميتها.

¨ عرض نموذج للاعبين بواسطة:

 سينما - فيديو - لوحات - لاعب ممتاز - المدرب يقوم بعمل النموذج.

¨ تؤدى الحركة في خطوات:

1-      وقفة الاستعداد.          2- وضع الذراعين.

3-     ثنى الركبتين.             4 - ميل الجذع.

¨ يتم اختصار هذه الخطوات لتؤدى في عدة واحدة.

¨ تؤدى الحركة بدون استعمال كرة للتعود على وقفة الاستعداد الصحيحة.

¨ تؤدى الحركة من خلال الكرة المقذوفة من الزميل.

¨ يرفع اللاعب الكرة لنفسه عدة مرات عاليا في حدود 2 متر من وقفة الاستعداد.

¨ يقف اللاعبان عند الشبكة والمسافة بينهما من 4 - 6 متر ويؤدى أحدهم الإرسال ، بينما يؤدى الآخر الدفاع عن الإرسال.

¨ تزداد المسافة بين اللاعبين إلى أن تصل إلى خلف الخط الخلفي.

¨ يوجه إرسال تنس إلى اللاعب المدافع وعليه استلام الكرة بطريقة صحيحة مع توجيهها إلى نقطة معينة أو لاعب معين - ويبدأ الإرسال أولا بقوة بسيطة ثم تزداد قوته تدريجيا.

¨ يوجه الإرسال إلى أي مكان في الملعب وعلى اللاعب محاولة استلام الكرة بطريقة صحيحة وتوجيهها إلى علامة ما.

¨ استعمال أنواع مختلفة من الإرسال أو استعمال ضربات متباينة القوة وعلى المدافع استلامها وتوجيهها إلى علامة معينة ومكان معين.

¨ تضاف عملية الإعداد إلى عملية الدفاع عن الإرسال وعليه يصبح من الضروري استلام الكرة وتوصيلها بطريقة صحيحة إلى المعد.

 تدريبات تطبيقية لمهارة استقبال الإرسال

v    تدريب (1)

أدوات التدريب:

( 10 كرة طائرة –  ملعب كرة طائرة - شبكة  - كرسي تدريب)

وصف التدريب:

- يقف المدرب على كرسي التدريب على إحدى جهتي الشبكة.

- يقف اللاعبان الأول والثاني في الجهة الثانية من الملعب وعلى مسافة 4 أمتار من الشبكة.

- يقوم المدرب برمي أو ضرب الكرة إلى اللاعب الأول الذي يقوم بتمر يرها من أسفل بالساعدين إلى اللاعب الثاني قريبا من الشبكة وهذا يرفعها بدورة إلى اللاعب الأول.

v    تدريب (2)

أدوات التدريب:

 ( 5 كرة طائرة )

وصف التدريب:

    ثلاثة لاعبين يقف اللاعب الأول على مسافة مترين من اللاعبين الثاني والثالث.

- يقف اللاعبان الثاني والثالث على خط مستقيم كل بجانب الأخر مواجهين اللاعب الأول.

 - يبدأ اللاعب الأول بتمرير الكرة من أسفل بالساعدين إلى اللاعب الثالث بينما اللاعب الثاني يمرر الكرة من أسفل إلى اللاعب الأول وهكذا

- يجب المحافظة على استمرارية تمرير الكرة بين اللاعبين .

v    تدريب (3)

أدوات التدريب:

 ( 5 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة )

وصف التدريب:

- يقف ثلاثة لاعبين في خط مستقيم في الملعب بحيث تكون المسافة بين كل لاعب والأخر 3 أمتار.

- يمسك كل من اللاعبين الأول والثالث كرة يجب على اللاعب الثاني الموجود في الوسط الاستدارة بزاوية مقدارها 180 درجة لتمرير الكرة من أسفل بالساعدين  إلى اللاعبين الأول والثاني بعد كل تمريرة.

v    تدريب (4)

 أدوات التدريب:

( 5 كرة طائرة )

وصف التدريب:

- يشكل ثلاثة لاعبين مثلث بحيث تكون المسافة بين كل لاعب والأخر 3 أمتار .

- يقوم اللاعب الأول بتمرير الكرة من أسفل إلى اللاعب الثالث الذي يقوم بتمريرها من  أسفل بالساعدين إلى اللاعب الثاني .

- يقوم اللاعب الثاني بتمرير الكرة من أعلي للإمام إلى اللاعب الأول.

v    تدريب (5)

أدوات التدريب:

(5 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة - شبكة – حاجز قماش)

وصف التدريب:

- يعلق حاجز القماش على الشبكة .

- يقف اللاعب الأول في ملعب واللاعب الثاني في الملعب الأخر وخلف حاجز القماش.

-     يقوم اللاعب الأول برمي الكرة من فوق الشبكة.

-     على اللاعب الثاني أن يتحرك إلي حيث تكون الكرة ويقوم  بتمر يرها من أسفل بالساعدين إلى هدف محدد.

v    تدريب (6)

  أدوات التدريب:

 ( 5 كرة طائرة ملعب كرة طائرة - شبكة)

وصف التدريب:

- يقف اللاعبان الأول والثالث متباعدين عن الأخر مسافة 3 أمتار وبصورة محاذية للشبكة ويمسك كل منهما كرة.

- يقف اللاعب الثاني أمام اللاعب الأول ويبعد عنه مسافة 3 أمتار أيضا.

- يجب على اللاعب الثاني تغيير مكانه بحيث يتحرك مرة أمام اللاعب الأول ومرة أمام اللاعب الثالث والقيام بالتمرير من أسفل بالساعدين بصورة جيدة لكل منهما.

 v    تدريب (7)

أدوات التدريب:

( 5 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

- يقف اللاعب الأول في منطقة الهجوم قريبا من الشبكة ويقف اللاعبان الثاني والثالث في وسط الملعب الخلفي.

- يقوم اللاعب الأول برمي الكرة إلي مكان ما في الملعب .

- يقوم اللاعبان الثاني والثالث بتناوب التمرير من أسفل بالساعدين إلي هدف في الملعب.

- يجب العمل بسرعة في هذا التدريب.

v    تدريب (8)

 أدوات التدريب:

( 5 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

- يقف اللاعب الأول على الخط الخلفي للملعب ويقف اللاعب الثاني قريبا من الشبكة مديرا ظهره للاعب الأول.

- يقف اللاعب الثالث بجانب الشبكة يقوم اللاعب الأول برمي الكرة عاليا إلى داخل  الملعب مناديا.

- يستدير اللاعب الثاني عند سماعة الصوت ويتحرك إلي حيث

تكون الكرة ويمررها من أسفل بالساعدين إلي اللاعب الثالث على الشبكة ليقوم بتمريرها إلى الملعب الأخر.

v    تدريب (9)

أدوات التدريب:

( 5 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

- يقف لاعبان على أحد الجانبين للشبكة .

- يقف لاعبان آخران في الجهة الثانية من الملعب على أحد جانبي الشبكة بحيث يكون كل لاعبين الواحد خلف الآخر.

- يقوم اللاعبان بأداء التمرير من أسفل بالساعدين من فوق الشبكة ثم يتراجعان إلي الخلف ليتقدم اللاعبان الآخران إلي الأمام لأجراء التغيير.

v    تدريب (10)

أدوات التدريب:

 ( 5 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة – شبكة  )

وصف التدريب:

- يقف لاعبان على أحد خطى الملعب بينما يقف لاعبان آخران على الخط الجانبي المقابل بحيث يكون كل لاعبين الواحد وراء الأخر.

- يقوم اللاعبان الأماميان بتمرير الكرة من أسفل بالساعدين عبر الملعب ويتراجعان إلي الخلف ليتقدم اللاعبان الآخرين للقيام بالتمرير.

v    تدريب (11)

أدوات التدريب:

( 5 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة )

وصف التدريب:

- يشكل ثلاثة لاعبين مثلثا بحيث يبعد كل لاعب عن الأخر 3 أمتار يقف اللاعب الرابع خلف اللاعب الأول.

-         يقوم الثلاثة لاعبين بتمرير الكرة من أسفل بالساعدين فيما بينهم ، على أن يتم عند كل تمريرة انتقال اللاعب الذي مرر الكرة إلي مكان نفس اللاعب الذي مررت إليه الكرة.

v    تدريب (12)

   أدوات التدريب: ( 5 كرة طائرة – ملعب كرة طائرة )

وصف التدريب:

- ستة لاعبين يقف كل واحد خلف الأخر في أحد الزوايا الملعب بشكل مثلث بحيث تكون   المسافة بينهم 4 أمتار تقريبا .

- يتم التمرير من أسفل بالساعدين إلى منتصف المسافة ما بين اللاعبين الستة.

- يقوم اللاعب الذي يمرر الكرة بالجري للوقوف خلف اللاعب في الزاوية التي مرر إليها الكرة.

تاريخ القانون الدولي في الكرة الطائرة

       إن سمة العصر الذي نعيش فيه الآن هي التطور السريع والتقدم المذهل في شتى المجالات ولم ولن يتحقق ذلك إلا بالمحاولات الجادة المستمرة للوصول للأفضل والأحسن وتتم تلك المحاولات أحياناً من خلال التجربة والخطأ والتعلم من الخطأ فنتأكد مما هو صالح لنا ومما لا ينفعنا على طريق الإصلاح والتطوير، والكرة الطائرة مثل جيد على ذلك فبالرغم من أنها تعتبر لعبة حديثة نسبياً بالمقارنة مع الألعاب الرياضية الأخرى إلا أنها قد انتشرت سريعاً وزاد مستواها من حيث الأداء في كل العالم وتم تطويرها كثيرا منذ نشأتها وحتى الآن.

 في عام 1912م تم توحيد قوانين اللعب عن طريق جمعية الشبان المسيحية وتوزيعه على جميع فروعها  في أنحاء العالم ، وفى عام 1923م دخلت الكرة الطائرة إلى أفريقيا عن طريق مصر وتونس والمغرب ، ومن عام 1928م إلى عام 1930م كانت أولى خطوات إنشاء منظمة دولية للكرة الطائرة ، وفى عام 1946م في باريس تم إنشاء الاتحاد الدولي للكرة الطائرة وانضم إليه كل من فرنسا والاتحاد السوفيتي وبولندا ويوغسلافيا وتشيكوسلوفاكيا ثم وصل

عدد الدول الأعضاء إلى 14 دولة ثم توالت الدول بعد ذلك حتى وصلت عضوية الاتحاد الدولي للكرة الطائرة 150 دولة. ومنذ ذلك التاريخ ظهرت القواعد الرسمية الدولية للاتحاد الدولي للكرة الطائرة والذي طرأت عليه الكثير من التعديلات لتطويره منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا.

         ومنذ ظهور لعبة الكرة الطائرة وهى في تطور مستمر وهذا التطور غالبا ما يكون في طريقة أداء مهارات اللعبة والذي يبنى على الاستفادة من القوانين الميكانيكية وعلم التشريح والميكانيكا الحيوية وغيرها من العلوم التي تسهم في هذا المجال وتعد وسيلة علمية لتطوير الأداء كما يتمثل التطور في الكرة الطائرة في ظهور مهارات جديدة أو تغيير في طرق اللعب كظهور مهارة الضرب الهجومي للاعبي الخط الأمامي وكذلك تحيد ثلاث لمسات للفريق وظهور حائط الصد ومنع لمس الشبكة وظهور الإرسال التموجي بنوعيه وطرق اللعب الحديثة باستخدام العداء (5-1) ووجود اللاعب الليبرو في الدفاع ، ونتيجة لهذا التطور بدأ عدد كبير من المهتمين بالكرة الطائرة في دراسة وتحليل عناصرها وفنياتها إلى إن وصلت إلى ماهى عليه ألان من فنون وخطط وقوانين وهذا التقدم هو نتاج التنافس الدائم بين طرق وتشكيلات الهجوم والدفاع.

وللوصول إلى أفضل المستويات في الكرة الطائرة وفقا للتطور المهارى والبدني والخططي  والتعديلات الحديثة في القانون الدولي للكرة الطائرة بما يتناسب مع سرعة ودقة  الأداء ومستوى اللاعبين وذلك لإمتاع اللاعبين والمشاهدين ودفع المدربين واللاعبين إلى استنباط طرق ومهارات هجومية جديدة للتغلب على المهارات الدفاعية إلي جانب محاولة اكتشاف ابتكارات جديدة في الأساليب الدفاعية.   

ويلعب قانون أي رياضة دورا هاما في تحقيق هدفها ، فالقانون ما هو إلا مجموعة من القواعد والضوابط والشروط التي وضعت لتسعى لإيجاد التوازن بين القوة الهجومية والمقدرة الدفاعية وذلك لصالح لعبة الكرة الطائرة إذ أن هذا التوازن من أهم أسباب الإثارة والحماس وجمال الأداء في اللعبة مما يؤثر على شعبيتها وانتشارها، حيث توجد صور مختلفة متاحة لظروف محددة بغرض تقديم مهارات اللعبة لكل فرد، والهدف من اللعب هو إرسال الكرة من  فوق الشبكة لإسقاطها فوق ملعب المنافس ومنع نفس المحاولة من المنافس، وتوضع الكرة في اللعب بواسطة الإرسال حيث تضرب الكرة بواسطة المرسل لتمر فوق الشبكة إلى المنافس ويستمر تداول الكرة حتى تسقط على أرض الملعب أو تذهب "خارج" أو عندما يفشل الفريق في أعادتها بطريقة صحيحة، وعندما تصبح الكرة فى حوزة فريق ما لإرسالها يقوم اللاعبون بدوره في اتجاه عقارب الساعة لتغيير الأماكن ويظل اللاعبون على نفس ترتيب الأماكن المتفق عليه عند بداية المباراة .

ويتكون فريق الكرة الطائرة  من 12 لاعبا على الأكثر ومدرب ومساعد مدرب وممرن وطبيب بشرى ، ويكون أحد اللاعبين هو رئيس الفريق الذي يجب أن يحدد في ورقة التسجيل.

  ويجوز فقط للاعبين المسجلين في ورقة التسجيل دخول الملعب واللعب في المباراة ، وعندما   يقوم المدرب ورئيس الفريق بالتوقيع على ورقة التسجيل فإن اللاعبين المسجلين لايمكن  تغييرهم ، ويجب على اللاعبين خارج اللعب إما أن يجلسوا على مقاعد فريقهم أو يتواجدوا في منقطة الإحماء الخاصة بهم أما المدرب وأعضاء الفريق الآخرين يجلسون على المقاعد ولكن يجوز لهم مغادرتها مؤقتا ، ويسمح لأعضاء الفريق فقط بالجلوس على المقاعد أثناء المباراة والاشتراك في فترات الإحماء ، وأثناء اللعب يجوز للاعبين خارج اللعب الإحماء بدون كور في منطقة الإحماء وأثناء الأوقات المستقطعة في المنطقة الحرة خلف أرض ملعبهم ، إما أثناء   فترات الراحة بين الشوط فيجوز للاعبين استخدام الكرات للإحماء في المنطقة الحرة.

 ويفوز بالمباراة الفريق الذي يكسب ثلاثة أشواط ، وفى حالة التعادل ( 2 – 2) يلعب الشوط الحاسم (الخامس) بنظام تسجيل تداول النقاط ويفوز بالشوط الفريق الذي يسجل ( 25 نقطة) متقدما بنقطتين على الأقل ، وفى حالة التعادل ( 24-24 ) يستمر اللعب حتى يتحقق التقدم  بنقطتين (26-24 ) أو   ( 25-27).

     وتتكون هيئة تحكيم المباراة من الحكام التاليين:

 (الحكم الأول - الحكم الثاني - المسجل - أربعة (اثنان) قضاة خطوط)

 الحكم الأول في الكرة الطائرة :

         يؤدى الحكم الأول واجباته جالساً واقفا على سلم التحكيم الموجود عند إحدى نهايتي الشبكة، ويجب أن يكون مستوى نظره فوق الحافة العليا للشبكة بحوالي (50سم) تقريبا و يدير الحكم الأول المباراة من البداية حتى النهاية، وله السلطة على جميع الإداريين (هيئة التحكيم) وأعضاء الفرق، وخلال المباراة فإن قراراته نهائية ، وله السلطة في رفض قرارات الحكام الآخرين إذا لاحظ أنها خاطئة، كما يجوز له استبدال أي من أعضاء هيئة التحكيم لا يؤدى  واجباته بصورة سليمة، ويراقب الحكم الأول أيضا عمل ملتقطي الكور، وماسحي الأرض والمجففين.

وللحكم الأول في الكرة الطائرة السلطة في اتخاذ القرار في إي أمر يتعلق باللعب بما في ذلك لأمور الغير واردة في القواعد ، كما لا يسمح الحكم الأول بأي نقاش حول قراراته. 

   الحكم الأول هو المسئول قبل وأثناء المباراة عن تحديد ما إذا كانت منطقة اللعب، الأدوات وحالتها تطابق متطلبات اللعب.

   قبل المباراة يقوم الحكم الأول: فحص حالة منطقة اللعب، الكرات والأدوات الأخرى ،إجراء القرعة بين رئيسي الفريقين، مراقبة إحماء الفريقين.

أثناء المباراة، للحكم الأول فقط سلطة: مجازاة سوء السلوك والتأخيرات ، كما يقرر أخطاء المرسل ومراكز الفريق المرسل بما فيها إخفاء الإرسال ، والأخطاء في لعب الكرة وفوق الشبكة والجزء العلوي منها.

الحكم الثاني في الكرة الطائرة :

        يؤدى الحكم الثاني واجباته واقفا خارج أرض اللعب قريبا من القائم في الجهة المقابلة ومواجهاً الحكم الأول ، والحكم الثاني هو المساعد للحكم الأول، ولكن له أيضا سلطاته القانونية   الخاصة به ، وفى حالة عدم قدرة الحكم الأول الاستمرار في عمله، يجوز للحكم الثاني أن يحل محل الحكم الأول، ويشرف الحكم الثاني على أعمال المسجل، كما يراقب الحكم الثاني أعضاء الفريقين الجالسين على مقاعد الاحتياط ويبلغ  الحكم الأول عن سوء سلوكهم. وكذلك يراقب  الحكم الثاني اللاعبين في مناطق الإحماء. يسمح الحكم الثاني بالتوقفات

 أثناء الشوط ويراقب مدتها ويرفض الطلبات الخاطئة. كما يراقب الحكم الثاني عدد الأوقات المستقطعة والتبديلات المستخدمة لكل فريق ، وفى حالة إصابة لاعب يسمح الحكم الثاني بتبديل استثنائي أو يمنح 3 دقائق مدة العلاج. 

  ويجب أن يتأكد الحكم الثاني من حالة الأرضية خصوصا المنطقة الأمامية كما يتأكد أيضا، أثناء المباراة، من أن الكرات مازالت مستوفية للقواعد وذلك عند بداية كل شوط، عند تغيير الملاعب في الشوط الحاسم وعند الضرورة، يتأكد من أن مراكز اللاعبين الفعلية في الملعب مطابقة لورقة ترتيب الدوران.

أثناء المباراة يقرر الحكم الثاني بالصفارة والإشارات ( أخطاء مراكز الفريق المستقبل - لمس اللاعبين للشبكة والعصا الهوائية التي بجانبه من الملعب - الاجتياز داخل ملعب المنافس والمجال تحت الشبكة - أخطاء الضربة الهجومية أو الصد للاعبي الصف الخلفي - الكرة التي تعبر الشبكة خارج مجال العبور إلى داخل ملعب المنافس أو تلمس  العصا الهوائية من جانبه في الملعب- لمس الكرة لشيء خارجي أو الأرض عندما يكون الحكم الأول فى وضع لا يمكنه من رؤية اللمسة .

 المسجل في الكرة الطائرة:

         يؤدى المسجل واجباته جالساً على منضدة التسجيل في الجهة العكسية من الملعب مواجها الحكم الأول ، ويحتفظ بورقة التسجيل طبقاً للقواعد، متعاوناً مع الحكم الثاني ، كما يستخدم الجرس الكهربائي أو أي وسيلة صوتية لإعطاء إشارة للحكام في نطاق مسئولياتهم.

  قبل المباراة والشوط يقوم المسجل بتسجيل البيانات الخاصة بالمباراة والفرق طبقاً للإجراءات المصرح بها، كما يحصل على توقيعات رؤساء الفرق والمدربين، كما يسجل ترتيب الدوران الأساسي لكل فريق من ورقة ترتيب الدوران. وإذا لم يتمكن من استلام ورقة ترتيب الدوران في الوقت المحدد، يقوم بإبلاغ الحكم  الثاني بهذه الواقعة فوراً.    
         أثناء المباراة يقوم المسجل بتسجيل النقاط التي سجلت ويتأكد من أن لوحة النتائج تشير  إلى النتيجة الصحيحة ، ويراقب ترتيب الإرسال لكل فريق ويشير للحكام بأي خطأ فوراً بعد ضربة الإرسال، كما يسجل الأوقات المستقطعة وتبديلات اللاعبين ويراقب أعدادها وإبلاغها للحكم الثاني ، ويبلغ الحكام بطلب التوقف الغير قانوني ويعلن المسجل للحكام نهاية الأشواط وعند تسجيل النقطة الثامنة في الشوط الحاسم ، ويسجل الجزاءات ، لفت النظر والإنذارات،  في نهاية المباراة يقوم المسجل بتسجيل النتيجة النهائية ، وبعد أن يوقع بنفسه على ورقة التسجيل،  يحصل على توقيعات رؤساء الفرق ثم الحكام.

 قضاة الخطوط في الكرة الطائرة:

        يعتبر وجود أربعة قضاة للخطوط إجبارياً في المسابقات العالمية للاتحاد الدولي، بحيث يقفوا في المنطقة الحرة على مسافة من 2-3 متر من كل ركن من أركان الملعب على الامتداد الوهمي للخط الذي يقومون بمراقبته،أما في حالة استخدام اثنين قضاة خطوط يقفوا في أركان الملعب أقرب لليد اليمنى لكل حكم، قطرياً بميل من 1-2 متر من الركن.

  يراقب كل منهما كلا من خطى النهاية والجانب من ناحيته

يؤدى قضاة الخطوط واجباتهم باستخدام رايات أبعادها (30×30سم) بحيث يشيروا على الكرة "داخل" أو "خارج" عندما تسقط الكرة بالقرب من خطهم ، كما يشيروا على الكرات الملموسة الخارجة من الفريق المستقبل للكرة ، أو عندما تلمس الكرة العصا الهوائية، وعندما تعبر الكرة المرسلة الشبكة من خارج مجال العبور ، وكذلك يشيروا في حالة إذا ما تخطى أي لاعب خارج أرض ملعبه (فيما عدا المرسل) في لحظة ضرب الإرسال.

يجب على الحكام أن يوضحوا بإشارات اليد الرسمية طبيعة الخطأ الذي أطلقوا الصفارة عليه، أو الغرض من التوقف المسموح به بحيث  تظل الإشارة لبرهة، وإذا حددت الإشارة بيد واحدة فتستخدم اليد المواجهة للفريق الذي ارتكب الخطأ أو المتقدم بالطلب ، كما يحدد الحكم بعد ذلك اللاعب الذي ارتكب الخطأ أو الفريق الذي تقدم بالطلب، و ينهى الحكم الإشارة بتحديد  الفريق الذي سيقوم بالإرسال التالي.

سؤال وجواب في القواعد الرسمية للكرة الطائرة

 س 1 اذكر مع الرسم التوضيحي ما تعرفه عن

( أبعاد الملعب  – مسطح اللعب – خطوط  الملعب – المناطق والمساحات ) ؟

  أولا:  أبعاد الملعب  

أرض الملعب عبارة عن مستطيل مقاساته 18 متر × 9 متر ومحاط بمنطقة حرة والتي لا تقل عرضها عن 3 ljhvأأمتار من كل الجوانب، كما إن مجال اللعب الحر هو المجال فوق منطقة  اللعب والتي تكون خالية من أي عوائق، ويقاس مجال اللعب الحر بارتفاع لايقل عن 7 متر عن مسطح اللعب.

* فى المسابقات العالمية للاتحاد الدولي للكرة الطائرة، يجب أن لا يقل قياس المنطقة  الحرة عن 5 أمتار من الخطوط الجانبية و8 أمتار من خطوط النهاية. ويقاس مجال اللعب الحر بارتفاع لايقل عن 12.5 متر من مسطح اللعب.

* فى البطولات العالمية للكبار والألعاب الأولمبية، تقاس المنطقة الحرة بما لايقل عن 6 أمتار من الخطوط الجانبية و9 أمتار من خطوط النهاية.

ثانيا :  مسطح اللعب:

    يجب أن يكون المسطح مستويا، أفقياً وموحداً ويجب أن لا يشكل أي خطورة لإصابة اللاعبين ويمنع اللعب على مسطحات خشنة أو زلقة.

* في المسابقات العالمية للاتحاد الدولي، يسمح فقط بأن يكون المسطح خشبيا أو من الألياف الصناعية فقط. إي مسطح يجب أن يكون معتمداً مسبقا من الاتحاد الدولي للكرة الطائرة.

*  في الملاعب الداخلية يجب أن يكون مسطح أرضية اللعب بلون فاتح.

*  في المسابقات العالمية للاتحاد الدولي للكرة الطائرة يتطلب أن تكون ألوان الخطوط  بلون أبيض. ويتطلب أن تكون الألوان الأخرى للملعب والمنطقة الحرة مختلفة عن بعضها.

           * فى الملاعب الخارجية يسمح بميل قدرة (5مم) لكل متر لصرف المياه.. وتمنع خطوط الملعب المصنوعة من مواد صلبة.

ثالثا : الخطوط فى الملعب:

   جميع الخطوط بعرض 5سم ، ويجب أن تكون فاتحة وبلون مختلف عن الأرض وأي خطوط أخرى، يحدد الملعب بخطين جانبيين وخطين للنهاية، ويرسم كل من خطى الجانب والنهاية داخل مقاسات أرض الملعب، خط الوسط يقسم محور خط الوسط أرض اللعب إلى ملعبين  متساويين بقياس 9×9 متر لكل منهما. ويمتد هذا الخط أسفل الشبكة من الخط الجانبي  إلى الخط الجانبي الآخر.

رابعا : المناطق والمساحات:

المنطقة الأمامية :

   في كل ملعب تحدد المنطقة الأمامية بمحور خط الوسط وخط الهجوم الذي يرسم على بعد (3 متر) خلف هذا المحور (بما فى ذلك عرض هذا الخط).

       * فى المسابقات العالمية للاتحاد الدولي - يمتد خط الهجوم بإضافة خطوط متقطعة من خطوط الجانب - بـ 5 خطوط قصيرة طولها 15 سم بعرض 5 سم، ترسم على بعد 20 سم من بعضها البعض بمجموع طول 175 سم، وتعتبر المنطقة الأمامية ممتدة إلى ما وراء خطوط الجانب حتى نهاية المنطقة الحرة.

 منطقة الإرسال :

         تكون بمساحة عرضها 9 متر خلف خط النهاية (يستبعد منها خط النهاية). وتحدد جانبيا بخطين قصيرين طول كل منهما 15سم ، يرسم خلف خط النهاية بـ20 سم كامتداد لخطوط الجانب. وكلا الخطين القصيرين من ضمن عرض منطقة الإرسال.

وتمتد منطقة الإرسال فى العمق إلى نهاية المنطقة الحرة.

  منطقة التبديل :

 تحدد منطقة التبديل بالامتداد لكل من خطى الهجوم حتى منضدة المسجل.

  منطقة الإحماء:

 في المسابقات العالمية للاتحاد الدولي، تقاس مناطق الإحماء بمساحة حوالي 3×3 متر وتتواجد فى كلا أركان تصميم الملعب من جهة المقاعد خارج المنطقة الحرة.

س 2 ماهى شروط (درجة الحرارة – الإضاءة) الواجب توافرها فى المباريات الدولية؟ 

أولا : درجة الحرارة:

لايقل الحد الأدنى لدرجة الحرارة عن 10 درجات مئوية (50 فهر نهيت).

فى المسابقات العالمية للاتحاد الدولي يكون الحد الأقصى لدرجة الحرارة 25 درجة مئوية (77 فهر نهيت) والحد الأدنى لا يقل عن 16 درجة مئوية (61 فهر نهيت).

 ثانيا : الإضــــاءة:

فى المسابقات العالمية للاتحاد الدولي يجب أن تكون الإضاءة على منطقة اللعب ما بين  1000      إلى 1500 وحدة ضوئية لوكس تقاس على ارتفاع متر واحد فوق سطح منطقة اللعب.

 س 3 اذكر ما تعرفه عن

( مواصفات الشبكة  – الأشرطة الجانبية للشبكة – العصا الهوائية للشبكة – القوائم الكرات) ؟

 أولا :  الشبكة  : 

تتواجد الشبكة أفقيا فوق خط المنتصف بحيث يكون حافتها العليا على ارتفاع 2.43 متر للرجال  و2.24 متر للسيدات، يقاس ارتفاع الشبكة من منتصف أرض الملعب، ارتفاع الشبكة (فوق خطى الجانب) يجب أن يكون متساويا تماماً ويجب ألا يزيد عن الارتفاع القانوني بأكثرمن(2سم).

  عرض الشبكة مترا واحد وطولها 9.5 متر تصنع من عيون مربعة سوداء بمقاس 10سم2عند حافتها العليا يوجد شريط أفقي بعرض 5 سم، يصنع من قطعتين مطويتين من القماش الأبيض ومخاط بطول الشبكة بالكامل، وعند كل من نهايتي هذا الشريط يوجد ثقب يمر من   خلاله حبل لتثبيت الشريط بالقوائم للمحافظة على شد حافتها العليا، كما يوجد سلك مرن داخل الشريط لتثبيت الشبكة بالقوائم والمحافظة على شد حافتها العليا، عند أسفل الشبكة (بدون شرط أفقي) يوجد حبل يمر من خلال العيون لتثبيتها بالقوائم والمحافظة على شد الجزء السفلي للشبكة.

ثانيا : الأشرطة الجانبية:

يثبت شريطان من القماش الأبيض عموديا بالشبكة وتوضع فوق كل خط جانب مباشرة.

   ويكونان بعرض 5 سم وطول 1 متر ويعتبران جزءاً من الشبكة.

ثالثا : العصا الهوائية:

العصا الهوائية عبارة عن قضيب مرن، طوله 1.80 متر وبقطر 10 مليمتر. وهى تصنع من الألياف الزجاجية أو أي مادة مماثلة، يثبت كلا من العصا تين على الحد الخارجي لكل من شريطي الجانب وتوضع على الجانبين العكسيين للشبكة والجزء العلوي من كل عصا وطوله 80 سم يمتد فوق الشبكة ويقسم إلى أجزاء بطول 10سم وبألوان متناسقة ويفضل الأحمر والأبيض. تعتبر العصا الهوائية جزءاً من  الشبكة ومحددة لمجال العبور من الجانبين.

 رابعا : القوائم:

تتواجد القوائم المثبتة للشبكة على مسافة بين 50 سم ومتر واحد خارج خطى الجانب   وهما على ارتفاع 2.55 متر ويفضل أن يكونا قابلين للتعديل،القائمان مستديران وأملسان ، يثبتا بالأرض بدون أسلاك، ويجب ألا يسببا خطورة أو أي إعاقة.

خامسا : الكرات:

يجب أن تكون الكرة مستديرة، ومصنوعة من غلاف جلدي مرن أو الجلد الصناعي ، بداخله كيس هوائي مصنوع من المطاط أو أي مادة مشابهة ،اعتماد مادة الجلد الصناعي تحدد بمعرفة قواعد الاتحاد الدولي، لونها يجب أن يكون موحداً وفاتحا أو من مجموعة ألوان مختلفة يقرها الاتحاد الدولي محيطها يكون بين  65 - 67 سم ووزنها من 260 – 280 جرام. ويجب    أن يكون ضغط الهواء الداخلي بها 0.300 إلى 0.325 كجم/ سم ، كما يجب أن تكون جميع الكرات المستخدمة من نفس المقاييس فيما يتعلق بالمحيط، الوزن، ضغط الهواء، النوع، ويجب أن تلعب المسابقات العالمية للاتحاد الدولي والقارية والأهلية أو بطولات الدوري بكرات معتمدة من الاتحاد الدولي.

  فى المسابقات العالمية للاتحاد الدولي للكرة الطائرة يجب استخدام ثلاث كرات. وفى هذه الحالة يجب تواجد ستة ملتقطي كرات،  واحد عند كل ركن من المنطقة الحرة وواحد خلف كل حكم.

س 4 اذكر ما تعرفه عن

( تشكيل الفريق  – أماكن الفريق  – الأدوات وملابس اللاعبين – الأدوات الممنوعة ) ؟

  أولا : تشكيل الفريق:

 يجوز أن يتكون الفريق من 12 لاعبا على الأكثر، مدرب، مساعد مدرب، ممرن،  وطبيب بشرى. ويكون أحد اللاعبين هو رئيس الفريق - الذي يجب أن يحدد فى ورقة التسجيل.

فى المسابقات العالمية للاتحاد الدولي، يجب أن يكون الطبيب البشرى معتمداً مسبقا بمعرفة الاتحاد الدولي للكرة الطائرة. ويجوز فقط للاعبين المسجلين فى ورقة التسجيل دخول الملعب واللعب فى المباراة عندما يقوم المدرب ورئيس الفريق بالتوقيع على ورقة التسجيل، فإن  اللاعبين المسجلين لايمكن تغييرهم.

ثانيا : أماكن الفريق:

يجب على اللاعبين خارج اللعب إما أن يجلسوا على مقاعد فريقهم أو يتواجدوا في منقطة الإحماء الخاصة بهم ، المدرب وأعضاء الفريق الآخرين يجلسون على المقاعد ولكن يجوز لهم مغادرتها مؤقتا، مقاعد الفرق توضع بجوار منضدة المسجل خارج المنطقة الحرة ، ويسمح لأعضاء الفريق فقط بالجلوس على المقاعد أثناء المباراة والاشتراك في فترات الإحماء. أثناء اللعب يجوز للاعبين خارج اللعب الإحماء بدون كور في منطقة الإحماء وأثناء الأوقات المستقطعة في المنطقة الحرة خلف

أرض ملعبهم،أثناء فترات الراحة بين الشوط - يجوز للاعبين استخدام الكور للإحماء في المنطقة الحرة.

ثالثا : الأدوات:

تتكون أدوات اللاعب من فانلة - شورت - جورب - وحذاء رياضي ، يجب أن تكون فانلات و شورتات وجوارب الفريق موحدة ونظيفة ومن نفس اللون، والأحذية خفيفة ومرنة  وذات نعال من المطاط أو الجلد وبدون كعب ، في المسابقات العالمية للاتحاد الدولي للكبار يكون لون أحذية الفريق موحداً ولكن يجوز أن تكون علاماتها التجارية مختلفة اللون والتصميم، الفانلات (القمصان) والشورتات يجب أن تتوافق مع المقاييس المعتمدة من الاتحاد الدولي.

فانلات اللاعبين يجب أن يكون مرقمة من( 1 : 18) ، ويجب أن يوضع الرقم على الفانلة فى منتصف الصدر والظهر يجب أن يكون لون الأرقام ووضوحها متناسقاً مع لون ووضوح الفانلات، ويكون الرقم بارتفاع لايقل عن 15سم على الصدر، 20 سم على الظهر، ويكون الشريط المكون للأرقام بعرض لايقل عن 2سم ، يجب على رئيس الفريق أن يضع على الفانلة شريط بقياس 8×2 سم تحت الرقم الموجود على الصدر، يمنع ارتداء ملابس بدون أرقام قانونية أو بألوان مختلفة عن باقي اللاعبين فيما عدا اللاعب الليبرو.

 التغيير في الأدوات: يجوز للحكم الأول التصريح للاعب أو أكثر بالأتي:

  1.   اللعب حافي القدمين.
  2.    تغيير الملابس المبتلة بين الأشواط أو بعد التبديل، بشرط أن تكون الملابس الجديدة من نفس اللون، التصميم والرقم.
  3.  اللعب ببدلة التدريب فى الجو البارد - بشرط أن تكون من نفس اللون والتصميم لجميع أفراد الفريق ومرقمة.

رابعا : الأدوات والأشياء الممنوعة:

يمنع ارتداء الأشياء التي يمكن أن تسبب إصابة أو تعطى ميزة مصطنعة (غير طبيعية) للاعب، يجوز أن يلبس اللاعبون نظارات على مسئولياتهم الخاصة.

 س 5 اذكر ما تعرفه عن واجبات رئيس الفريق:

( قبل – أثناء- بعد)المباراة ؟

  واجباته قبل المباراة :

  قبل المباراة يقوم رئيس الفريق بالتوقيع على ورقة التسجيل ويمثل فريقه فى إجراء القرعة.

 واجباته أثناء المباراة :

 أثناء المباراة رئيس الفريق يعمل كرئيس للشوط طالما هو فى اللعب عندما لا يلعب رئيس الفريق فى الملعب، يجب على المدرب أو رئيس الفريق نفسه تحديد لاعب آخر فى الملعب ليتولى دور رئيس الشوط ويظل رئيس الشوط يؤدى مسئولياته  لحين إما أن يستبدل، أو يعود رئيس الفريق للعب

أو بانتهاء الشوط ، عندما تكون الكرة خارج اللعب يسمح لرئيس الشوط فقط دون جميع أعضاء الفريق بالتحدث مع الحكام:

                      v  يطلب إيضاحاً حول تطبيق أو تفسير القواعد ويعرض أيضا طلبات وأسئلة زملائه، وإذا كان الإيضاح لا يقنع رئيس الشوط يجب عليه فوراً أن يوضح للحكم عدم موافقته وبناءاً عليه يحتفظ بحقه فى تسجيل احتجاج رسمي فى ورقة التسجيل عند نهاية المباراة. 

                v   يطلب السماح: - تغيير الأدوات - التحقق من مراكز الفرق - فحص الأرض والشبكة والكرة - يطلب أوقاتاً مستقطعة وتبديلات.

 واجباته بعد المباراة :

  عند نهاية المباراة يقوم رئيس الفريق بشكر الحكام والتوقيع على ورقة التسجيل للتصديق على ما جاء بها، وإذا كان هو (أو رئيس الشوط البديل) قد سبق وعبر عن عدم موافقته مع الحكم الأول، يجوز تأكيد عدم الموافقة وتسجيلها كاحتجاج رسمي فى ورقة التسجيل.

س 6 – ماهى واجبات مدرب الكرة الطائرة أثناء المباراة ؟

خلال المباراة يدير المدرب لعب فريقه من خارج أرض الملعب ويختار ترتيب الدوران الأساسي واحتياطهم ، ويأخذ أوقات مستقطعة لإعطاء تعليمات ويتصل رسميا بالحكم الثاني بخصوص هذه الأعمال، قبل المباراة يسجل المدرب أو يتأكد من أسماء وأرقام لاعبيه فى ورقة التسجيل، وبعد ذلك يوقع عليها.

  أثناء المباراة يقوم المدرب:

                                   v        قبل كل شوط يعطى المسجل أو الحكم الثاني ورقة ترتيب الدوران مستوفاة وموقعة.

                                   v        يجلس على مقعد الفريق الأقرب إلى المسجل، ولكن يجوز له مغادرته مؤقتاً.

                                   v        يطلب الأوقات المستقطعة والبديلات.

                                   v        يجوز له وكذلك أعضاء الفريق الآخرين إعطاء تعليمات للاعبين فى الملعب ولكن فقط   أثناء جلوسهم على المقاعد ويجوز للمدرب أن يعطى هذه التعليمات عندما يقف أو يمشى فى حدود المنطقة الحرة أمام المقعد الخاص بفريقه وحتى منطقة الإحماء، بدون إزعاج أو تأخير للمباراة.  

س 7  ماهى واجبات مساعد المدرب أثناء المباراة ؟

يجلس مساعد المدرب على مقاعد الفريق ولكن ليس له حق التدخل فى المباراة ، إذا ترك المدرب فريقه، يجوز لمساعد المدرب بناءاً على طلب من رئيس  الشوط وبتصريح من الحكم الأول تولى مهام المدرب.

 تطور القانون الدولي للكرة الطائرة

ويتمثل التطور في الكرة الطائرة في ظهور مهارات جديدة أو تغيير طرق وأساليب اللعب بالإضافة إلى تعديل في القواعد الرسمية للعبة .

  وفيما يلي آخر التعديلات التي أقرتها الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للكرة الطائرة :

 تعديلات القواعد الدولية الرسمية للكرة الطائرة ببرشلونة 1992م.

1- يجوز أن تلمس الكرة أي جزء من أجزاء الحسم فوق الركبة بما فيها الركبة.

2- يجوز للاعب لمس الشبكة بشرط أن يكون غير متداخل في اللعب وغير متعمد أو  تكون الكرة في المنطقة الخلفية.

3- يسمح بضرب الكرة ضربة هجومية بأطراف الأصابع بحيث تكون واضحة ولا تكون الكرة مصحوبة باليد.

تعديلات القواعد الدولية الرسمية للكرة الطائرة اتلانتا 1996م.

قررت الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للكرة الطائرة تطبيق هذا التعديل في بطولة  الجائزة الكبرى التي أقيمت خلال شهري أغسطس وسبتمبر وكذلك بطولة التحدي التي أقيمت في شهر نوفمبر باليابان 1998م وذلك كاختبار على أن يعد تقرير مزود بآراء المدربين والمتخصصين تمهيدا لعرضه على مجلس إدارة الاتحاد الدولي لإقراره.

1- إلغاء منطقة الإرسال والسماح بضرب الإرسال من أي مكان خلف خط النهاية.

2- يمتد خط الهجوم خارج حدود الملعب من الجانبين بإضافة( 5 ) خطوط متقطعة قصيرة طول كل منها (15) سم ترسم على بعد (20) سم من كل منها بمجموع (175) سم.

3- يسنح للاعب بلمس الكرة بأي جزء من أجزاء الجسم بما فيها القدم.

4- ضغط الهواء الداخلي للكرة يخفض ضغط الهواء الداخلي للكرة ليصير من (0.300 : 0.325) كجم/سم2  بدلا من( 0.400 ) كجم/سم2.

5- الكرة التي تعبر خارج الشبكة جزئيا أو كليا خارج مجال العبور إلى المنطقة الحرة للمنافس يمكن إرجاعها من خلال ضربات الفريق المحددة بالشروط الآتية:

     - عدم لمس ملعب المنافس.

     - عند إرجاع الكرة يجب أن تعبر خارج الشبكة من نفس الجانب لمجال العبور.

     - لا يجوز للفريق المنافس منع هذا الأداء.

6- يسمح بلمس المنافس بالقدم( الأقدام) أو اليد( الأيدي) بشرط أن يكون جزء من القدم أو اليد يظل ملامس لخط المنتصف أو فوقه مباشرة على ألا يتدخل فى لعب المنافس.

7- الأوقات المستقطعة والأوقات المستقطعة الفنية: الأوقات المستقطعة تنتهي بـ 30ث وفى مسابقات الاتحاد الدولي تستخدم الأوقات كالتالي:-

لكل فريق الحق في وقتين مستقطعين

- في الأشواط الأربعة من ( 1-4) من المباراة عندما يحصل أي فريق على النقطة (5) أو النقاط (10) يمنح إجباريا ( بدون طلب ) وقت مستقطع فني مدته دقيقة واحدة.

- في الشوط( الخامس ) لا يوجد أوقات مستقطعة فنية ولكن يحق لكل فريق طلب وقتين مستقطعين طبيعيين مدة كل منهما (30ثانيه).

8- اللاعب المدافع الحر الليبرو ( Libero  ):

- يجوز لكل فريق أن يضم ( 2 ) لاعبان مدافعان حران على الأكثر.

- يجب أن يحدد اللاعب المدافع الحر في ورقة التسجيل.

- يجب أن يميز اللاعب المدافع الحر بارتداء ملابس مميزة عن باقي الفريق.

- يتواجد لاعب مدافع حر واحد في الملعب.

- لا يحق أن يسجل اللاعب المدافع الحر في ورقة ترتيب الدوران قبل بدء الشوط ولكن يجوز تبديله قبل بدء الشوط واللعب.

- التبديلات الخاصة باللاعب الليبرو المدافع الحر لا تحتسب ضمن التبديلات الطبيعية وبدون عدد محدد، ولا يجوز للاعب المدافع الحر أداء تبديل قانوني.

- يجوز تنفيذ اللاعب المدافع الحر عندما تكون الكرة خارج اللعب وقبل صفارة الحكم للإرسال ( لا يحتاج المدرب طلب تبديل للاعب المدافع الحر أو استخدام أي لوحات مرقمة للتبديل) ولا يجوز للاعب المدافع الحر أن يحل محل مدافع حر آخر .

- اللاعب المدافع الحر يمكن أن يلعب كلاعب خط خلفي فقط.

- لا يجوز للاعب المدافع الحر إن يقوم بأداء حائط الصد أو محاولة الصد.

- لا يجوز للاعب المدافع الحر القيام بضربة هجومية من إي مكان في الملعب أعلى من مستوى الحافة العليا للشبكة.

- لا يجوز للاعب المدافع الحر القيام بضربة الإرسال.

- لا يجوز أداء ضربة هجومية من المنطقة الأمامية أعلى من الحافة العليا من الشبكة إذا كانت آتية من تمريرة من لاعب مدافع حر من أعلى بالأصابع.

  المراجع العربية:

1-            أيلين وديع فرج: فن الكرة الطائرة ، الهيئة المصرية العامة للكتاب، الطبعة الثانية، 1980م.

2-             جتشيف جينكو : الدراسة الدولية الثامنة ج.م.ع الاتحاد المصري للكرة الطائرة 25/9 حتى 8/10/1991م.

3-            حمدي عبد المنعم : الكرة الطائرة - مهارات وخطط ، دار الفكر العربي 1985م.

4-            زينب فهمي واخرون : الكرة الطائرة ، دار المعارف العربي ، القاهرة 1987م.

5-            سعيد محمد قطب، لؤى غانم سعيد: الكرة الطائرة بين النظرية والتطبيق، الدار العربية للنشر والتوزيع، القاهرة،1989م.

6-            عبد الحميد شرف : تكنولوجيا التعليم فى التربية الرياضية ، مركز الكتاب للنشر ، القاهرة 2000م.

7-             عبد السلام مصطفى : أساسيات التدريس والتطوير المهني للمعلم، دار الفكر العربي ، الطبعة الأولى ، القاهرة 2000م.

8-     على حسانين حسب الله ،على مصطفى : الحديث فى طرق تدريس الكرة الطائرة ، مؤسسة العبير للطباعة ، القاهرة 1998م.

9-      عفاف عبد الكريم : التدريس للتعليم فى التربية البدنية والرياضة ، أساليب واستراتيجيات ، تقويم ، منشأة المعارف ، الإسكندرية 1994م.

10-            محمد حسن علاوى : علم التدريب الرياضي ، دار المعارف، القاهرة 1984م.

11-   محمد حسن علاوى ، محمد نصر الدين رضوان – الاختبارات المهارية والنفسية فى المجال الرياضي، دار الفكر العربي ، القاهرة 1987م.

12-   محمد عصام الدين الوشاحى :الكرة الطائرة الحديثة مفتاح الوصول إلى المستوى العالمي، دار الفكر العربي ، الطبعة الأولى ، القاهرة ، 1994م.

13-   محمد صبحي حسانين ، حمدي عبد المنعم: الأسس العلمية للكرة الطائرة وطرق القياس ، دار الفكر العربي ،  الطبعة الأولى، القاهرة  ، 1988م.

14-   محمد صبحي حسانين ، حمدي عبد المنعم: طرق تحليل المباريات فى الكرة الطائرة، دار الفكر العربي ، الطبعة الثانية، القاهرة ، 1986م.

15-            منير جرجس إبراهيم: " كرة اليد للجميع" الطبعة الثانية ، الهلال للطباعة والتجارة ، القاهرة 1984م.