العنب في القرآن الكريم:
ورد ذكر العنب في عشر من سور القرآن الكريم.
هي سور الإسراء، عبس، البقرة، الأنعام، الرعد، النحل 'ذكر فيها مرتين' الكهف، المؤمنون، يس، النبأ، ونورد هذه الآيات فيما يلي: عنب: {أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً} [الإسراء:91].
عنبًا: {فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبّاً[27]وَعِنَباً وَقَضْباً} [عبس:27ـ28].
أعناب:{أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآياتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ} [البقرة:266].
{وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِراً نُخْرِجُ مِنْهُ حَبّاً مُتَرَاكِباً وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهاً وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآياتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} [الأنعام:99].
{وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} [الرعد:4].
{يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [النحل:11].
{وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ والأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} [النحل:67].
{وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعاً} [الكهف:32].
{فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ} [المؤمنون:19].
{وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ} [يّـس:34].
{إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً [31] حَدَائِقَ وَأَعْنَاباً} [النبأ:32].

العنب علاج .. ووقاية:1ـ يساهم العنب في خفض الضغط المرتفع فهو يعتبر مدرًا للبول لاحتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم.
2ـ يحد استهلاك العنب من الإصابة بالإمساك كما أنه يسهل البطن ويفضل استخدامه كمسهل للأطفال يتناول عصير العنب للكبار وللصغار وهو ناجح بشكل جيد للأطفال حيث يعتبر عصير العنب علاجا ناجحًا في حالات الإمساك حيث يقوم العنب بعملية التنظيف البطن وتسهيل حركة الأمعاء.
3ـ يخفض الحموضة وخصوصًا الحموضة التي تنتج من عملية عدم سهولة الهضم أو عسر الهضم حيث يحتوي العنب على العديد من الأحماض الطبيعية ذات التأثير القاعدي حيث يعادل أو يشابه الحليب وهو أسهل من الحليب في الهضم.
4ـ يساهم العنب في الحد من الإصابة بالسرطان حيث تشير الأبحاث إلى أن البلاد التي يكثر فيها إنتاج العنب تكاد تكون فيها أمراض السرطان منخفضة بل معدومة لأن العنب يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تساهم في إخراج المواد المسرطنة الجذور الحرة وتطرحها خارج الجسم حيث يحتوي العنب على العديد من الفيتامينات والمعادن مضادات للأكسدة مثل فيتامينات [أ.ج] وبعض العناصر المعدنية كما يحتوي العنب على الألياف الذائبة وغير الذائبة.

يقول الدكتور عبد الدايم الكحيل

بذور العنب لعلاج السرطان وأمراض أخرى

هذه الثمار ذكرها الله في كتابه المجيد، وقد جاء العلم ليكتشف بعض الفوائد الطبية لها، ومنها قدرتها على شفاء سرطان الدم، لنقرأ....


 

ما أنزل الله من داء إلا وأنزل له الشفاء... هذا ما أخبر به الحبيب صلى الله عليه وسلم، وعندما بحث العلماء عن وسائل للعلاج وجدوا أن الطبيعة تزخر بمثل هذه الوسائل، ولذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم جاء بحقيقة علمية لم تنكشف إلا حديثاً، وهي أن الطبيعة مصدر الشفاء، وهو ما يؤكده العلماء اليوم.

ومن أهم أنواع الفاكهة المستخدمة كغذاء وشفاء "العنب" .... هذه الفاكهة ذكرها الله في كتابه المجيد، وهي غذاء أهل الجنة، والله تعالى لا يختار غذاء لأهل الجنة إلا لحكمة عظيمة، وليعطينا إشارة إلى أهمية هذه الثمرة، يقول تعالى: (فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) [المؤمنون: 19]. حتى بذور العنب فيها فوائد عظيمة لعلاج أخطر الأمراض وهو السرطان!

فقد أثبت منتج مشتق من بذور العنب فعاليته في إجبار خلايا اللوكيميا (سرطان الدم) على الانتحار والقضاء عليها، ويؤكد الخبراء أن التجارب المعملية أثبتت قدرة المنتج، والمتوفر تجارياً، في القضاء على 76 في المائة من الخلايا السرطانية، وبعد 24 ساعة من تعريضها له، وذلك عبر عملية التدمير الذاتي المعروفة علمياً بـ Apoptosis دون المساس بالخلايا السليمة.

وقال البروفيسور أكسيانجلين شي، من جامعة كنتاكي، الذي قاد الدراسة: "ما يصبو إليه الجميع هو أداة لها تأثير يقتصر على الخلايا السرطانية دون الصحيحة، والتجربة تبين أن مواد مشتقة من بذور العنب يقع ضمن هذه الفئة."

وتحوي بذور العنب عدداً من الكيمائيات النباتية المقاومة للتأكسد، منها Resveratrol المعروفة بخصائصها المضادة للسرطان، ويعتقد الباحثون أن الكشف قد يفتح الباب أمام علاجات واعدة جديدة لسرطان الدم، الذي لم تحدد، حتى اللحظة، الأسباب الكامنة وراء الإصابة به، إلا أن العلماء والباحثون يشكون في احتمالية وجود عوامل متعددة، فيروسية جينية بيئية ومناعية، تدخل في الإصابة بهذا المرض.

وعرَّض هذا العالم خلايا اللوكيميا إلى جرعات متفاوتة من مشتقات بذور العنب، فأثبتت الجرعات العالية منه تأثيراً واضحاً في دفع أعداد كبيرة من الخلايا السرطانية للانتحار. ويشار إلى أن نظام الانتحار المبرمج للخلايا، أو "أبوتوسيس" هو طريقة طبيعية للتخلص من الخلايا المدمّرة أو تلك التي قد تكون عرضة لخطر السرطنة، وعند انهيار الآلية المشغلة للتدمير الذاتي، تبدأ الخلايا السرطانية في التكاثر.

ووجد الباحثون أن المنتج المشتق من بذور العنب ينشط بقوة بروتين JNK، المساعد في تنظيم عملية التدمير الذاتي. وحذر الباحثون من أن الوقت مبكر للغاية للتوصية بأكل العنب أو تناول مشتقات بذوره للحماية من الإصابة بالسرطان.

 

أثبتت أبحاث مخبرية سابقة أن لبذور العنب خصائص فعالة في التصدي للخلايا السرطانية في الجلد، والثدي، والأمعاء، والرئة والمعدة والبروستاتا، إلا أنه لم يسبق إجراء اختبارات لفعاليته في مقاومة سرطان الدم. ولكن المشاهدات والتجارب الخاصة تؤكد وجود فوائد لا تُحصى للعنب وبذوره وأوراقه وعصيره.

وفي الطب الشعبي المجرَّب لآلاف السنين، فإن العنب هو الغذاء الأمثل لتنشيط الخلايا وبخاصة خلايا الدماغ، وهو غذاء جيد للقلب، ويعتبر العنب من أهم مصادر الطاقة للعضلات والخلايا. ويمكن القول: إن ذكر هذه الفاكهة في القرآن دليل على أنه منزل من عند العليم الخبير. فالنبي صلى الله عليه وسلم، لو لم يكن نبياً مرسلاً، لما كان بحاجة لذكر هذه الأغذية في القرآن، لأنها لا تقدم شيئاً لدعوته، ولو كان يفتري على الله الكذب –كما يقول المشككون- لذكر قصصه وقصص أزواجه وملأ القرآن بالتمجيد والتعظيم لشأنه ومكانته! ولكن الذي يتأمل القرآن لا يجد شيئاً من هذا القبيل.

وهذا إن دلّ على شيء فإنما يدل على أن الله تعالى الذي هو أعلم بعباده وأعلم بشفائهم وبأمراضهم، ذكر هذه الفاكهة وغيرها لتكون هذه الآيات إشارة لطيفة إلى أهمية هذه الفواكه، والتي يكتشف العلماء فوائدها يوماً بعد يوم. لنتأمل هذه الآيات الكريمة ونحمد الله تعالى على هذه النعم: (وَآَيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ * وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ * لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ) [يس: 33-35]. يا رب لك الحمد على كل نعمة أنعمتها، ولك الحمد حتى ترضى، والحمد لله رب العالمين.


5ـ للعنب قيمة علاجية عالية وخصوصًا للأشخاص الذين يعانون من اضطرا بات أو ضعف في الكلى حيث يحتوي العنب على نسبة جيدة من الماء والأملاح بكميات مناسبة كما أنه يسهم بشكل جيد في عملية تصفية الدم وتنقيته من السموم.
6ـ يعتبر العنب منشطًا قويًا لوظائف الكبد، كما أنه مفيد في حالات الإصابة بفقر الدم وفي حالات سوء الهضم إضافة إلى أنه يساعد في حالات سوء الهضم، البواسير، الحصاة الكبدية، النقرس والسل.
7ـ احتواء العنب على مقادير عالية من المواد السكرية سهلة الهضم والامتصاص يساعد على اكتساب طاقة حرارية مناسبة لذا ينصح به للرياضيين والأشخاص الذين يتطلب عملهم مجهودًا عضليًا وحركيًا.

8 - العنب يقاوم هشاشة العظام:تشير الأبحاث العلمية إلى أن مرض هشاشة العظام من الأمراض التي تنتشر بشكل كبير لدى السيدات حيث تفقد العظام قوتها وصلابتها عندما تبدأ في فقد الكالسيوم نتيجة انخفاض امتصاص هرمون الأستروجين من الطعام خاصة عندما تبلغ السيدات سن اليأس. إذ أن هرمون الأستروجين يعمل على زيادة امتصاص الكالسيوم وترسبه وإضافته إلى العظام وعندما ينخفض امتصاصه تفقد العظام الكالسيوم الذي يعتبر الوحدة الأساسية في بنائها.
لكن العنب يحتوي على معدن هام هو معدن البودون الذي يساعد على زيادة نسبة هرمون الأستروجين مما يقلل من التعرض لهشاشة العظام