قائمة الروابط

                                                   بسم الله الرحمن الرحيم    

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد فان :

1-    السياسة التعليمية هي الخطوط العامة  التي تقوم عليها عملية التربية والتعليم أداء للواجب في تعريف الفرد بربه ودينه وإقامة  سلوكه على شرعه ، وتلبية لحاجات المجتمع وتحقيقا لأهداف الأمة  ، وهي تشمل حقول التعليم ومراحله المختلفة ، والخطط والمناهج ، والوسائل التربوية والنظم الإدارية والأجهزة القائمة على التعليم وسائر ما يتصل به .

        والسياسة التعليمية في المملكة العربية السعودية تنبثق من الإسلام الذي تدين به الأمة  عقدية وعبادة وخلقا وشريعة وحكما ونظاما متكاملا للحياة ، وهي جزء أساسي من السياسة العامة  للدولة يسير وفق التخطيط المفصل فيما يلي :

الأسس العامة  التي يقوم عليها التعليم

 

2-     الإيمان بالله ربا وبالإسلام دينا ومحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا .

3-     التصور الإسلامي الكامل للكون والإنسان والحياة ، وان الوجود كله خاضع لما سنه الله تعالي ، ليقوم كل مخلوق بوظيفته دون خلل أو اضطراب .

4-     الحياة الدنيا مرحلة إنتاج وعمل ، يستثمر فيها المسلم طاقاته عن إيمان وهدى للحياة الأبدية الخالدة في الدار الآخرة ، فاليوم عمل ولا حساب ، وغدا حساب ولا عمل .

5-     الرسالة المحمدية هي المنهج الأقوم للحياة الفاضلة التي تحقق السعادة لبني الإنسان وتنقذ البشرية مما تردت فيه من فساد وشقاء .

6-     المثل العليا التي جاء بها الإسلام لقيام حضارة إنسانية رشيدة بناءة تهتدي برسالة محمد صلى الله عليه وسلم ، لتحقيق العزة في الدنيا ، والسعادة في الدار الآخرة .

7-     الإيمان بالكـــرامة  الإنسانية التي قررها القرآن الكريم وأناط بها القيام بأمانة الله في الأرض {ولقد كرمنا بني     آدم   وحملناهم في البر    والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا}.

8-     فرص النمو مهيأة إمام الطالب للمساهمة في تنمية المجتمع الذي يعيش فيه ومن ثم الإفادة من هذه التنمية التي شارك فيها .

9-     تقرير حق الفتاة في التعليم بما يلائم فطرتها ويعدها لمهمتها في الحياة على أن يتم هذا بحشمة ووقار ، وفي ضوء شريعة الإسلام ، فان النساء شقائق الرجال .

10-   طلب العلم فرض على كل فرد بحكم الإسلام . ونشره وتيسيره في المراحل المختلفة واجب على الدولة بقدر وسعها وإمكانياتها .

11-   العلوم الدينية أساسية في جميع سنوات التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي بفروعه والثقافة الإسلامية مادة أساسية في جميع سنوات التعليم العالي .

12-   توجيه العلوم والمعارف بمختلف أنواعها وموادها منهجا وتأليفا وتدريسا ، وجهة الإسلام في معالجة قضاياها والحكم على نظرياتها وطرق استثمارها حتى تكون منبثقة من الإسلام متناسقة مع التفكير الإسلامي السديد .

 

13-   الاستفادة من جميع أنواع المعارف الإنسانية النافعة على ضوء الإسلام ، للنهوض بالأمة  ورفع مستوى حياتها ، فالحكمة ضالة المؤمن أني وجدها فهو أولى الناس بها .

14-   التناسق المنسجم مع العلم والمنهجية التطبيقية (التقنية) باعتبارهما من أهم وسائل التنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والصحية ، لرفع مستوى أمتنا وبلادنا والقيام بدورنا في التقدم الثقافي العالمي .

15-   ربط التربية والتعليم في جميع المراحل بخطة التنمية العامة  للدولة .

16-   التفاعل الواعي مع التطورات الحضارية العالمية في ميادين العلوم والثقافة والآداب بتتبعها والمشاركة فيها وتوجيهها بما يعود على المجتمع والإنسانية بالخير والتقدم.

17-   الثقة الكاملة بمقومات الأمة  الإسلامية وأنها خير أمة  أخرجت للناس ، والإيمان بوحدتها على اختلاف أجناسها وألوانها وتباين ديارها    أن  هذه  أمتكم أمة  واحدة  وأنا ربكم  فاعبدون             }. (92 الأنبياء).

      أهداف التعليم

التعليم الابتدائي

1-   تعهد العقيدة الإسلامية الصحية في نفس الطفل ورعايته بتربية إسلامية متكاملة في خلقه وجسمه وعقله ولغته وانتمائه إلى أمة  الإسلام .

2-   تدريبه على إقامة  الصلاة وأخذه بآداب السلوك والفضائل .

3-   تنمية المهارات الأساسية المختلفة وخاصة المهارة اللغوية والمهارة العددية والمهارات الحركية

4-   تزويده بالقدر المناسب من المعلومات في مختلف الموضوعات .

5-   تعريفه بنعم الله عليه في نفسه وفي بيئته الاجتماعية والجغرافية ليحسن استخدام النعم وينفع نفسه وبيئته .

6-   تربية ذوقه البديعي وتعهد نشاطه الابتكاري، وتنمية تقدير العمل اليدوي لديه .

7-   تنمية وعيه ليدرك ما عليه من الواجبات وما له من الحقوق ، في حدود سنه وخصائص المرحلة التي يمر بها وغرس حب وطنه والإخلاص لولاة أمره.

8-   توليد الرغبة لديه في الازدياد من العلم النافع والعمل الصالح وتدريبه على الاستفادة من أوقات فراغه .

9-   إعداد الطالب لما يلي هذه المرحلة من مراحل حياته .

التعليم المتوسط

1-   تمكين العقيدة الإسلامية في نفس الطالب وجعلها ضابطة لسلوكه وتصرفاته ، وتنمية محبة الله وتقواه وخشيته في قلبه .

2-   تزويده بالخبرات والمعارف الملائمة لسنه ، حتى يلم بالأصول العامة  والمبادئ الأساسية للثقافة والعلوم .

3-   تشويقه إلى البحث عن المعرفة وتعويده التأمل والتتبع العلمي .

4-   تنمية القدرات العقلية والمهارات المختلفة لدى الطالب وتعهدها بالتوجيه والتهذيب .

5-   تربيته على الحياة الاجتماعية الإسلامية التي يسودها الإخاء والتعاون وتقدير التبعة وتحمل المسئولية .

6-   تدريبه على خدمة مجتمعه ووطنه وتنمية روح النصح والإخلاص لولاة أمره .

التعليم الثانوي

1-   متابعة تحقيق الولاء لله وحده ، وجعل الأعمال خالصة لوجهه ومستقيمة - في كافة جوانبها - على شرعه .

2-   دعم العقيدة الإسلامية التي تستقيم بها نظرة الطالب إلى الكون والإنسان والحياة في الدنيا والآخرة ، وتزويده بالمفاهيم الأساسية والثقافية الإسلامية التي تجعله معتزا بالإسلام قادرا على الدعوة  ، إليه والدفاع عنه .

3-   تمكين الانتماء الحي لأمة  الإسلام الحاملة لراية التوحيد .

4-   تحقيق الوفاء للوطن الإسلامي العام وللوطن الخاص (المملكة العربية السعودية) بما يوافق هذه السن من تسامٍ في الأفق وتطلع إلى العلياء وقوة في الجسم .

5-   تعهد قدرات الطالب ، واستعداداته المختلفة التي تظهر في هذه الفترة وتوجيهها وفق ما يناسبه وما يحقق أهداف التربية الإسلامية في مفهومها العام .

6-   تنمية التفكير العلمي لدى الطالب وتعميق روح البحث والتجريب والتتبع المنهي واستخدام المراجع والتعود على طرق الدراسة السليمة .

التعليم العالي

        التعليم العالي هو مرحلة التخصص العملي في كافة أنواعه ومستوياته ، رعاية لذوي الكفاية والنبوغ ، وتنمية لمواهبهم وسدا لحاجات المجتمع المختلفة في حاضرة ومستقبله ، بما يساير التطور المفيد الذي يحقق أهداف الأمة  وغايتها النبيلة .

أهداف التعليم العالي

1- تنمية عقيدة الولاء لله ومتابعة السير في تزويد الطالب بالثقافة الإسلامية التي تشعره بمسئوليته إمام الله عن أمة  الإسلام لتكون إمكانياته العلمية والعملية نافعة مثمرة .

2- إعداد مواطنين أكفاء مؤهلين علميا وفكريا تأهيلا عاليا لأداء واجبهم في خدمة بلادهم والنهوض بأمتهم في ضوء العقيدة السليمة ومبادئ الإسلام السديدة .

3- إتاحة الفرصة إمام النابغين للدراسات العليا في التخصصات العلمية المختلفة .

4- القيام بدور إيجابي في ميدان البحث العلمي الذي يسهم في مجال التقدم العالمي في الآداب والعلوم والمخترعات ، وإيجاد الحلول السليمة الملائمة لمتطلبات الحياة المتطورة واتجاهاتها التقنية (التكنولوجية) .

5- النهوض بحركة التأليف والإنتاج العلمي بما يطوع العلوم لخدمة الفكرة الإسلامية ويمكن البلاد من دورها القيادي لبناء الحضارة الإنسانية على مبادئها الأصيلة التي تقود البشرية إلى البر والرشاد . وتجنبها الانحرافات المادية والإلحادية .

6- ترجمة العلوم وفنون المعرفة النافعة إلى لغة القرآن وتنمية ثروة اللغة العربية من "المصطلحات"

بما يسد حاجة التعريب ويجعل المعرفة في متناول أكبر عدد من المواطنين .

7- القيام بالخدمات التدريبية والدراسات "التجديدية" التي تنقل إلى الخريجين الذين هم في مجال العمل ما ينبغي أن يطلعوا عليه مما جد بعد تخرجهم .

تعليم البنات

1- يستهدف تعليم الفتاة تربيتها تربية صحيحة إسلامية لتقوم بمهمتها في الحياة فتكون ربة بيت ناجحة وزوجة مثالية وأما صالحة ، ولإعدادها للقيام بما يناسب فطرتها : كالتدريس والتمريض والتطبيب .

2- تهتم الدولة بتعليم البنات ، وتوفر الإمكانيات   اللازمة ما أمكن لاستيعاب جميع من يصل منهن إلى سن التعليم ، وإتاحة الفرصة لهن في أنواع التعليم الملائمة لطبيعة المرأة والوافية بحاجة البلاد .

3- يمنع الاختلاط بين البنين والبنات في جميع مراحل التعليم إلا في دور الحضانة ورياض الأطفال.

4- يتم هذا النوع من التعليم في جو من الحشمة والوقار والعفة ويكون في كيفيته وأنواعه متفقا مع أحكام الإسلام .

أحكام عامة 

1- يشكل مجلس أعلى للتعليم يشرف على شؤون التعليم بكافة أنواعه ومراحله وسائر وسائل التثقيف والتوجيه في المملكة ، ويوضح نظامه أوجه اختصاصه ومسئولياته وطريقة عمله .

2- التعليم بكافة أنواعه ومراحله وأجهزته ووسائله يعمل لتحقيق الأغراض الإسلامية ، ويخضع لأحكام الإسلام ومقتضياته ، . ويسعى إلى إصلاح الفرد والنهوض بالمجتمع خلقيا وفكريا واجتماعيا واقتصاديا .

3- التعليم مجاني في كافة أنواعه ومراحله فلا تتقاضى الدولة رسوما دراسية عليه .

4- تقوم الدولة بصرف مكافآت وقتية للطلاب في أنواع معينة من التعليم والتدريب .

5- يكون تقدير هذه المكافآت وتحديد جهاتها وإعادة النظر فيها بين حين وآخر من اختصاص المجلس الأعلى للتعليم الذي يحدد نسب المكافآت وفئاتها تبعا لنوعية التعليم ولدرجات الطلاب في الجد والاستقامة  .

6- توفر الدولة فروع التعليم العالي على اختلاف أنواعها في المملكة وفقا لحاجات البلاد والسياسة التي يضعها المجلس الأعلى للتعليم .

          الحمد الله العزيز التواب ، الذي ترى صنائعه ونعمه في كل باب وكتاب ، سبحانه العزيز الرحمن الأواب ، وبعد .
إن التعليم ضروري وأساسي لكل فرد وقد حث على ذلك ديننا الحنيف ، لذا فقد آلت الدولة رعاها نفسها الاهتمام به وبتوصيله إلى كل فرد من أبناء هذا الوطن ، والإدراك أيضاً حاسة عظيمة أمدها الله عز وجل للبشر ولكن بنسب معينة ، فهذا كما يقول البسطاء ذو إدراك عالي وغير ذو إدراك خارق ، حتى تم اكتشاف من يستطيع تحريك أي جسم بدون أي تدخل مادي .
أرجو الله عز وجل أن يكون هذا العمل خالصاً لوجه الكريم وأن تعم فائدة هذا البحث على المسلمين
هذا والله الموفق إلى سواء السبيل ،،

 إعداد الطالبة: حنان عبده سعيد الأسمري.

 الفرقة: الرابعة.  

 القسم: لغة عربية.