أهمية مكتبة الأطفال

أنواع مكتبات الأطفال


الأطفال عماد المستقبل ومنجم الفكر.. لهم عناية خاصة ولعقولهم اهتمام بالغ..
فالطفولة تعتبر من أهم مراحل البناء الفكري وأفضل المراحل العمرية لتعليم
واكتساب المهارات، علمية كانت أو معرفية.. لذا فكثير من المؤسسات التي تخطط
لتلك المرحلة العمرية سواء كان الطفل بالمنزل أو المدرسة تركز على إكسابه مهارات
من خلال الوسائط التربوية.
وتمثل مكتبة الطفل إحدى هذه الوسائط التي عن طريقها يتم تربية وتنشئة
الطفل.. فإذا أسسنا بناءه على أساس العلم والمعرفة فقد ضَمِنّا مستقبلاً مشرقاً
وجنود فكر وقلم..

 إن إنشاء مكتبات للأطفال معناه اعتراف الدولة بهم كأفراد في المجتمع لهم حقوق، وفي نفس الوقت نهدف إلى الحفاظ على مكانة الكتاب كوعاء من أوعية المعلومات التثقيفية.

ولكن الحقائق والإحصاءات تفاجئنا بأن طفلنا العربي لا يلاقي الاهتمام المطلوب في هذا المجال، بعكس دول الغرب التي جندت الطاقات لبناء حيل واعٍ يحمل من العلم الكثير...

ولذا فإن فكرة الاهتمام بعقل الطفل وتحويل طاقاته إلى جهود ذات منفعة؛ أمر يحتم إيجاد أهداف سامية تعتمد على الدين والعرف. ومن ذلك: العمل بجد لإنشاء مكتبة للطفل لتغذي فكره وتنمي عقله وتنشّط خياله وتربي وجدانه ومشاعره وتهذّب نفسه...

لذا يجب على المتخصصين بالتربية العمل على إعداد مكتبة نموذجية للطفل لتكون في متناول يده.

والقيام بإعداد كتب الأطفال ليس أمراً سهلاً إنما يمثل صعوبة بالغة أمام المؤلفين والناشرين، إذ يجب أن ينطبق على الكتاب مواصفات خاصة بالمضمون والإخراج حتى يكون مناسبا للطفل، يجذبه وهذا يتطلب قابليته؛ بمعنى أن الطفل يقبل على قراءته ويفهم مادته...
 


حول هذه المعايير يقول
يعقوب بن علي البوسعيدي – المشرف على قرية القراءة بسلطنة عمان- : (إن هناك أسساً ومعايير تناسب الطفولة المبكرة والمتوسطة والمتقدمة، وتهدف إلى تنمية مهارات وأفكار الأطفال، وتوسيع الآفاق وتشجيع الاطلاع والقراءة، وتزويد الطفل بالمعرفة التي تعينه في دراسته وما يتناسب مع المرحلة العمرية التي يمر بها. وإذا اتجهنا ناحية الشكل لابد من تسخير الألوان الجذابة والرسوم والصور الملونة وكذلك الإخراج الجيد مع التركيز على المضمون والمحتوى العلمي للكتاب)..

أما الدكتور
محمد مجاهد الهلالي
- من قسم المكتبات بجامعة السلطان قابوس- فيقول: (إن هناك مراحل وخصائص وأبعاداً متعددة لنمو الطفل. وخلال هذه المراحل يكون الطفل بحاجة إلى المأكل والملبس وهذه حاجة توفر قبل أن يولد؛ وتبقى مسألة الروح والعقل وهي أدب الطفل وقليل من الآباء يهتم بأدبه وتعليمه وتربيته وتثقيفه. وكتب الأطفال جزء من أدب الطفل فالكتب شكل من أشكال الأدب وعند اختيار الكتب للطفل فهناك معايير وضعها علماء المكتبات والمعلومات وهي ثابتة لا تتغير مع كتب الصغار والكبار وهذه المعايير هي أولا مدى الثقة التي يقصد بها الثقة بالشخص الذي ألف الكتاب ونشره أو ترجمه أو حاوره، يأتي بعدها الجوانب المعرفية التي يغطيها ذلك الكتاب).

وللتربويين كذلك معايير يجب أن تتوفر في كتب الأطفال، حيث يرون أن كتاب الطفل، شأنه شأن كتاب الكبار، ينقسم إلى شكل ومضمون؛ والشكل ببساطة يتضمن كل الأشكال المادية لمصادر المعلومات التي يتعامل معها الكبار، فهناك مصادر معلومات تقليدية مثل الكتاب، المرجع، ومصادر غير تقليدية كالأقراص الالكترونية، وهذه الأشكال نضع فيها المضمون وهو المعرفة البشرية التي تغطي المراحل المختلفة للطفل؛ لأن ما يناسب مرحلة قد لا يناسب المراحل الأخرى، كذلك لابد من مراعاة الفروق بين الجنسين ذكراً كان أم أنثى...

ومن هذا المنطلق على الوالدين أن يعوّدوا أبناءهم على القراءة منذ سن الرابعة ابتداءً بالصور والتعبير عنها مروراً بالقصص الهادفة، ونهاية بالكتب العلمية عند كبرهم... وذلك بتوفير مكتبة في المنزل بها عدد من الخيارات الجاذبة والهادفة. ويكون لهذه المكتبة مكان ثابت في المنزل، أو تكون متنقلة. كما يجب الاهتمام بتطوير مكتبات المدارس.

إن القراءة تعد رافداً مهماً للرقي والتحضر... بل قبل ذلك هي وسيلة للوعي والتلقي، ومن هذا المنطلق نحتاج إلى أن نعرف أهميتها وخطورة غيابها..

وكنظرة عاجلة لحركة نشر كتب الأطفال في العالم نجد أن طفلنا العربي يعيش على هامش الاهتمامات، يستقي علمه غالباً من فلم كرتوني مصنوع بفكر ومكونات غريبة عن بيئته ومعتقده وثقافة مجتمعه ليولد جيل يعاني من العنف والمشكلات الاجتماعية الخطيرة..

في ضوء هذه الحقائق المحبطة تأتي الأرقام لتخبرنا بأبعاد المشكلة بشكل مقارن ومحزن، تقول الأرقام:

* الطفل الأمريكي: نصيبه من الكتب في العام 13260 كتاباً.
* الطفل الإنجليزي: نصيبه من الكتب في العام 3838 كتاباً.
* الطفل الفرنسي: نصيبه من الكتب في العام 2118 كتاباً
* الطفل الإيطالي: نصيبه من الكتب في العام 1340 كتاباً
* الطفل الروسي: نصيبه من الكتب في العام 1485 كتاباً في العام

أما  الطفل العربي فلا نكاد نجد له رقما ولو هزيلا يمثل نصيبه في عالم الكتب فالمكتبة العربية شبه خالية من كتب الأطفال حيث بلغ عدد كتب الأطفال الصادرة في أحد الأعوام 322 كتاباً فقط، بالرغم من أن لدينا أكثر من 54 مليون طفل يمثلون 42% من العدد الكلي للسكان في العالم العربي.

وتشير إحصائية منظمة التربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) إلى أن متوسط قراءة الطفل في العالم العربي لا يتجاوز 6 دقائق في السنة.. ليكون مجموع ما تستهلكه كل الدول العربية مجتمعة من ورق ومستلزمات الطباعة أقل من استهلاك دار نشر فرنسية واحدة!

يقول الدكتور
"محمد الوهابي"
– وهو أديب وطبيب للأطفال- :
(بينما أنا عائد يوماً من هولندا إلى بلجيكا بالقطار كان بجانبي سيدة هولندية بمعية ابنها الصغير وفجأة بدأ الصغير في البكاء ففتحت أمه حقيبة يدها وسلمت له كتاباً وراح يقرأ بإعجاب وارتياح وانقطع عن البكاء.

واستغربت من هذه الحادثة؛ لأنني ظننت أن الهولندية ستسلم لابنها الحلوى فإذا بها تقدم له زاداً نفسياً لا ينضب معينه وهو الزاد الفكري الذي يحتاجه أطفالنا كثيراً).

وثمة تجربة قامت بها إحدى الأخوات: فقد وضعت في أحد أركان المنزل كرسياً مريحاً وله وسادة للقدمين ومزود بإضاءة موضوعة بجانبه ويعرف هذا الكرسي في وسط العائلة بكرسي القراءة، وإلى جانبه وضع جدول ليقوم الأب بوضع مواعيد لحجز الكرسي للقراءة وبجوار الكرسي كان هناك منضدة وضع عليها الكثير من الكتب المتنوعة والمجلات.

ومما تقدم.. أفلا نرتب أهدافنا من جديد، لنكوّن جيلاً واعياً يرتكز عقله على المعلومة؟

 

مكتبات الاطفال هي :
موسوعة ثقافية اجتماعية تربوية تهدف إلي تنمية قدرات الطفل من سن السادسة إلي سن الخامسة عشر من خلال تقديم المعلومات الثقافية باستخدام الأساليب والوسائل العلمية الحديثة التي تساعد علي نمو شخصية الطفل وتوسيع مدارة .

الهدف الاساسي من المكتبات اتاحة فرصة حرة للطفل كي يطلع منذ البدايات المبكرة

أهداف مكتبات الطفل:
 يمكن إجمال أهم الأهداف الخاصة بهذه المكتبات من خلال الآتي:
 1ـ توفير الكتب والمواد المكتبية المناسبة للأطفال بما يتناسب وأعمارهم ورغباتهم من خلال مراحل النمو المختلفة .
 2ـ توفير الجو المناسب للمطالعة والتسلية والترفيه من خلال الأثاث المريح الجذاب والمواد المكتبية التي تتعلق بعالم الطفل.
 3ـ تطوير قدرات الطفل ومهاراته اللغوية والفنية والإجتماعية .
 4ـ تعريف الطفل كيفية استخدام المكتبة والمحافظة على مقتنياتها والإفادة منها.
 5ـ غرس القيم والعادات الفاضلة لدى الأطفال كالاعتماد على النفس، والتعاون مع الآخرين ، والشعور بالمسؤولية ، والمحافظة على الكتب ، وحب المطالعة ، واستثمار أوقات الفراغ .
 6ـ التعاون مع المؤسسات التربوية والثقافية مثل رياض الأطفال ، والمدارس والمنظمات والاتحادات التي لها علاقة بالطفل.
 7ـ عمل المسابقات والألعاب الرياضية والزيارات والندوات وإقامة المعارض ، وعرض الأفلام ، والبرامج الخاصة لسماع الموسيقى والأغاني والأناشيد وعرض ومشاهدة المسرحيات المختلفة .
 8ـ إيصال خدماتها إلى المناطق النائية والأرياف من خلال مكتبة متنقلة خاصة بالأطفال.
ومما لا شك فيه أن تحقيق مثل هذه الأهداف بشكل فعال يؤدي إلى تنمية مهارات الأطفال وتوسيع ثقافاتهم وقدراتهم الفكرية ويجعلهم أقدر على استخدام جميع أنواع المكتبات خلال مراحل دراستهم المستقبلية .

أنواع المكتبات :
المكتبات الوطنية ( القومية) :

توجد في معظم دول العالم وهي المكتبات الرسمية للدولة وهي المكتبات التي انشاتها الدولة تكون مستودع للنشاط الرسمي في حقل البحث والتاليف والنشر.
وتعريف المكتبة الوطنية" تقوم بجمع وحفظ التراث الفكري والوطني سواء عن طريق الايداع القانوني او باي شكل آخر"
والايداع القانوني : هو القانون الذي يلزم المؤلف او الناشر بايداع عدد نسخ المجانية من المطبوعات او الكتب الصادر في المكتبة الوطنية وفي مقابل ذلك تحمي الدولة لهؤلاء المؤلفين حقوقهم في افكارهم في مؤلفاتهم وياخذ رقما للايداع قبل ان يتم نشره.
1-اقسام المكتبة الوطنية: وتتكون من ثلاث اقسام وهي:
*قسم الشنون الادارية والعلاقات العامة:
وهو المشرف علي ادرة المكتبة ووضع القوانين واللوائح والنظم التي تتبعها المكتبة وتشرف الدولة علي تعيين القوي العاملة او اعطاء حرية التعيين لهذا القسم وتضع ميزانية الشراء بالاضافة الي الاشراف علي الابنية المكتبية وصيانتها.
* قسم الاجراءات الفنية: وهو الذي يختص بفهرسة وتصنيف وتجليد وصيانة مقتنيات المكتبة لتسيل وصولها الي الرواد واستخامها الاستخدام الامثل.
* قسم الخدمات المكتبية : وتختص بالاشراف علي تقديم الخدمات الارشادية والمرجعية والببليوجرافية والاعلامية والاعارة الداخلية وكل ما يتعلي بالخدمات المباشرة للجمهور.
2- وظائف المكتبة الوطنية: - جمع التراث الفكري الوطني
- تقديم الخدمات المكتبية والمعلومات سواء كانت للهيئات الحكومية او السلطات السمية والباحثين او المتخصصين من ابناء البلد.
- الاشراف علي المكتبات الاخري في الدولة
- تطوير الخدمات الببليوجرافية والاعلامية .


المكتبات العامة : 

هي مؤسسة الثقافية والاجتماعية والتي تجمع مصادر المعرفة وتسيرها كي ينتفع بها الجمهور حيث يقصدها المواطنون علي اختلاف اعمارهم واخبارهم وثقافتهم بهدف القراءة والبحث والاطلاع واستغلال اوقات الفراغ.
*خصائص المكتبة العامة:
-ان تكون عامة الجمهور
- ان تقدم خدماتها للجمهور مجانا
- ان تقوم الدولة بتاسيسها والاشراف عليها
- توفر الخدمات للاطفال
& اهداف المكتبة العامة :
- اققناء وتهيئة وتنظيم المواد
- تقديم الخدمات المكتبية المختلفة
- تشجيع الجمهور علي الاقراء والاطلاع
- رفع المستوي الوظيفي
- دعم العلاقات الاجتماعية بين الافراد المجتمع
- جمع وحفظ المطبوعات والوثائق التي تتعلق بالمدينة
- مساندة ودعم المكتبات الاخري القريبة منها وخاصة المكتبات المدرسية.


المكتبات المدرسية : 

هي تلك المكتبة التي تلحق بالمدارس سواء الابتدائية او الاعدادية او الثانوية ويشرف علي ادارتها وتقديم خدماتها امين لها وتهدف الي خدمة المجتمع المدرس المكون من الطلاب والمدرسين والمكتبة المدرسية تعتبر جزءا من المنهج المدرس والتي تتحقق بواسطتها اهداف المدرسة التربوية.
* اهداف مكتبة المدرسة:
- توفير الكتب والمطبوعات الاخري التي تتمشىمع المنهج
- مساعدة الطلاب وتوجيههم في اختيار الكتب والمبوعات التي تعينهم في اعداد البحوث
- تشجيع الطلاب علي القراءة الحرة
- تنمية مهارات الطلاب في استخدام الكتب واستعمال المكتبة
- مساعدة الطالب في غرس الرغبات والهوايات المفيدة
- غرس عادات اجتماعية وسلوكية جيدة كالتعاون والمحافظة علي الهدوء والمواعيد


المكتبات الجامعية:
تعريف المكتبة الجامعية : هي التي تنشئها وتديرها الجامعة لتقديم الخدمات المكتبية للطلاب والمدرسين والعاملين في المؤسسة وتوفير ما توفير ما يلزم من معلومات تفيدهم في البحث والدراسة.
وظائف المكتبة الجامعية:
- وظائف الادارية ( اعداد ميزانية – تعيين الموظفين وتدريبهم- تنظيم وحفظ السجلات)
- وظائف الفنية (اختيار المواد المكتبية – فهرسة المجموعات المكتبية- تجليد وصيانة المجموعات)
- خدمات المكتبية ( تشجيع وتقديم خدمات الاعارة – تقديم الخدمات الارشادية للقراء- توفير اماكن للقراء والدراسة الخاصة للباحثين وطلاب الدراسات العليا)
المكتبات الخاصة او الشخصية: وهي التي يكونها الاشخاص او العائلات ويحرصون علي تكوين مكتبات خاصة بهم ويلجاون الي استخامها وهي قاصرة عليهم ولمن يسمحون لهم باستخداها من معارفهم او ذوي الصلة بهم . 



 
 

المكتبات المتخصصة ومراكز المعلومات:  

وهي تهيم اساسا باقتناءالانتاج الفكري في موضوع معين او عدة موضوعات يرتبط بعضها ببعض وتقديم الخدمة للافراد هذا المجتمع او مؤسسة.
*انواع المكتبات المتخصصة :
- مكتبات تخدم دور الصحف او البنوك
- مكتبات الكليات المتخصصة المهنية كالحقوق والطب والهندية وغيرها.
* وظائف وخدمات المكتبة المتخصصة:
- تنمية مجموعات المكتبية
- تكشيف التقارير الداخلية والمرسلات الفنية للمؤسسة
- القيام بالخدمات المرجعية السريعة او الفورية
القيام ببحوث الانتاج الفكري واعداد الببليوغرافيات والترجمات
- بث المعلومات المنشورة الجارية والحديثة
مكتبات المكفوفين والمصابين بعاهات :
اوجدت بعض الدول المتطورة مكتبات خاصة بهم ونجد الكتب مصنوعة علي طريقة برايل ونج المواد التي تعتمد علي اللمس والحواس السمعية بالنسبة للعميان والمواد التي تعتمد علي الحواس اللمسية والبصرية بالنسبة للصم والخرس.


مكتبات اخري :
يوجد انواع من مكتبات الملحقة بالمشافي ودورالعجزة وجدت هذه الخدمة لهذا النوع من البشر وموادها وطرق تنظيمها وخدماتها تخضع لهذه الغاية.

 

 

تخطيط خارجي وداخلي لمكتبة الروضة

الموقع والبناية والأثاث
يمثل موقع  مكتبة الأطفال وبنايتها والأثاث المناسب المريح محوراً أساسياً في خلق الأجواء المناسبة للأطفال وجذبهم وتحفيزهم لزيارة المكتبة واستخدامها. وقد نهضت الدول المتقدمة بتوفير مستلزمات مكتبات الأطفال والاهتمام بمواقعها ومبناها وأثاثها بالشكل الذي يبعث جو البهجة والمرح في نفوس الأطفال ،ومما شجع على ذلك التطورات التكنولوجية في التعليم واستخدام الاساليب التربوية الحديثة ، ولا بد من إعطاء صورة موجزة عن هذه العناصر الاساسية والتعرف على المبادئ والمعايير التي ينبغي مراعاتها في الآتي:
1- الموقع والبناية:
ينبغي قبل الشروع في تحديد موقع مكتبة الطفل دراسة المنطقة من حيث كثافة السكان والمستويات التعليمية والاجتماعية والاقتصادية والصحية من خلال تشكيل لجان تضم المكتبيين المتخصصين والتربويين والمهندسين مع الأخذ بنظر الاعتبار ما يلي:
أ- أن يكون موقع المكتبة في مكان يسهل الوصول اليه من قبل الأطفال وبدون عناء.
ب- توفر المواصلات لتأمين سرعة وصول الاطفال مع مراعاة الابتعاد عن الشوارع المزدحمة بحركة المرور.
ج- أن يكون بعيدا عن أماكن الخطر بأشكالها المختلفة.
د- ان تكون المنطقة مضاءة بشكل جيد وصحي.
2- اثاث وأجهزة المكتبة:
تشكل وحدات الأثاث أهمية خاصة لكسب جمهور الاطفال إذا ما روعي في اختياره وعرضه وتنسيقه الذوق السليم والخبرة الفنية وينبغي أن يراعى في اختيار وتنظيم اثاث مكتبة الطفل المعايير الآتية:
1- ان يكون أثاثاً مناسبا لأعمار الطفل وأطوالهم سواء ما يخص الرفوف أو المناضد أو الكراسي.
2- ان يكون مريحا فضلا عن متانته وتميزه بالالوان الجذابة.
3- تنسيق الاثاث وترتيبه بالشكل الذي لا يعوق الحركة من جراء تكدسه في الممرات او قاعات المكتبة.
4- الاهتمام بالزخرفة والديكور وتوزيع الالعاب والصور وحاملات الازهار في أماكنها المناسبة ليشعر الطفل بالالفة والبهجة كما يجب الاهتمام باستخدام الالوان المناسبة للجدران والسقوف.
5- يفضل تجهيز القاعة المخصصة لعرض الافلام وسماع الموسيقى بأجهزة التسجيل الصوتية والاشرطة ومواد عرض الافلام ومتطلباتها.
6- يراعى فرش الارضيات بالمطاط او الفلين أو مواد اخرى (الموكيت ) جديدة لامتصاص الصوت على ان تكون منسجمة مع لون الاثاث والجدران.
7- أما بالنسبة لنوعية الرفوف فهناك الرفوف الخشبية والمعدنية والبلاستكية، وتشير بعض الدراسات الى أن المستقبل أمام الرفوف البلاستكية لأنها قوية التحمل سهلة الصيانة بالنسبة للرفوف الخشبية واقل ضوضاء من الرفوف المعدنية.

المحاضرة الثالثة

 

معايير اختيار كتب الاطفال

كتب الأطفال : أسس اختيارها ومواصفاتها.
نظراً لأهمية مكتبات الأطفال في المجتمعات المعاصرة وإيماناً بالدور الذي تنهض به هذه المكتبات لابد من العمل على تطويرها وإغائها بمجموعات الكتب والمواد المكتبية وتسهيل مهمة تقديمها للأطفال.
 ومن الأسس التي يمكن اعتمادها في اختيار كتب الأطفال:
 1ـ الناحية الموضوعية: وتتضمن المادة التي تجسد أي فكرة أو تجربة أو معلومات محددة للأطفال والإخلاص والجدية في نقل الأفكار والمعلومات للأطفال والصدق في تصوير الحقائق .
 2ـ ملاءمة الكتب لمستوى السن : ويعني ذلك التعرف على الميول القرائية للأطفال عبر سنوات النمو والتطور العقلي والجسمي لكي تكون الفائدة أعم وأشمل لكل مرحلة من هذه المراحل.
 3ـ الناحية المادية: وتتضمن النواحي الشكلية والجاذبية وطبيعة حجم الحروف ووضوحها فضلاً عن الزخارف والصور والرسوم التوضيحية التي تسهم في توضيح النصوص.
 4ـ تنويع المواد المكتبية : كالكتب ، المواد السمعية البصرية ، المراجع ، والمصورات، وكتب المراجع المبسطة ... الخ.
5ـ تحقيق التوازن في بناء المجموعة المكتبة.
أما مواصفات كتب الأطفال فهي:
- أن يكون الكتاب مشوقا في حجمه وشكله.
- أن يهم موضوعه الأطفال ويسهم في تنمية قدراتهم العقلية .
- أن يتضمن موضوعات تربوية وأخلاقية تسهم في صقل شخصية الطفل وتهذيب سلوكه.
- أن يكون ذا حجم مناسب ، وأن تكون حروف الكتابة واضحة ، ولون الحبر والورق مناسبين لنظر الطفل .
- أن تكون صور الكتاب ملونة وجذابة  وتعطي طابعاً توضيحياً لمادته.
- أن يكون سعره معقولاً لغرض اقتنائه من قبل مجموعة أكبر من الأطفال.
 أما بالنسبة لمسؤولية الاختيار فهناك شبه إجماع في الرأي ان المسؤولية النهائية تقع على عاتق أمين مكتبة الطفل، وقد أقر هذا المبدأ قسم خدمات الأطفال التابع لجمعية المكتبات الأمريكية في إحدى مناقشاتها، أما بالنسبة لأوضاع المكتبات العامة الحالية في الوطن العربي والتي لم يتوافر في معظمها أمناء فنيون مؤهلون للقيام بهذه المسؤولية فيمكن ان يتم تشكيل لجنة خاصة تضم مجموعة من المكتبيين الفنيين العاملين في المكتبات العامة بالتعاون مع مجموعة من الخبراء في وزارة التربية والتعليم وبخاصة من العاملين في مجالي علم نفس الطفل وعلم النفس التربوي.

 وفي الآونة الأخيرة أفادت كتب الأطفال من التطورات الحاصلة في تكنولوجيا الطباعة فكان أن صدرت كميات كبيرة وبمواصفات جيدة وبلغت مكانة مرموقة في إخراجها الفني الذي يجذب الأطفال للقراءة.. ونتيجة للتطور الحاصل في تكنولوجيا المعلومات وصناعة النشر والتحول الجاري من الكتب المطبوعة أو الأشكال الورقية إلى مصادر المعلومات الإلكترونية .. فقد أنتجت بعض كتب الأطفال الكترونياً، ويمثل الكتاب الإلكتروني حلقة من حلقات الوسائط المادية التي تحمل معلومات مفيدة للأطفال وبذلك يحل وسيط مادي محل وسيط مادي كما في حالة الورق الذي حل محل البردي أو الجلود، وقد يتزامن وسيط مادي مع وسيط مادي آخر مثل تواجد الكتاب المطبوع والإلكتروني معاً في الوقت الحاضر، ويمكن القول أن جميع وسائط أدب الأطفال لها أهميتها وفقاً الطريقة التي تقدم بها إلا أن الكلمة المطبوعة تبقى هي الأساس في تقديم أدب الطفل سواء كانت هذه الكلمة كتاباً أو مجلة ، لأنها تبقى مع الطفل يرجع إليها ويصطحبها إلى المكان الذي يختاره.

 

ـ معايير اختيار كتب مكتبات الأطفال .


*
ـ يعد تقييم الكتب عملاً أساسياً في عملية الاختيار ويجب التفرقة بين لفظي التقييم والاختيار وذلك لأنهما يدلان على عمليتين منفصلتين حيث إن التقييم يركز على المادة ذاتها من حيث جودتها ودقتها وصلاحيتها وقيمتها من الناحيتين الموضوعية والشكلية أما الاختيار فيعني بمدى مناسبة المادة لمقابلة احتياجات واهتمامات مستفيدين بالذات في مكتبة بالذات فضلاً عن مناسبتها للإضافة إلى مجموعات المواد الموجودة فعلاً بالمكتبة .


* ـ وتشتمل معايير اختيار كتب الأطفال على العناصر التالية :
1- الموضوع :
ý هل يوسع الكتاب من خيال الأطفال ؟
ý
هل الموضوع الذي يتناوله الكتاب مشوقاً للأطفال ومثيراً لخيالهم ؟
ý
إذا كان كتاب معلومات وحقائق ، هل المعلومات التي وردت به صحيحة وحديثة ؟
ý
هل يزيد من معرفة الأطفال بالموضوع ويقربه إلى أذهانهم ؟
ý
هل يساعد الطفل على التكيف مع نفسه ومع الآخرين ومع المجتمع المحيط به ؟
ý
هل ينمي معرفة الطفل بالقيم الروحية والإنسانية والاجتماعية ؟
ý
هل يضيف جديداً إلى مجموعة الكتب الموجودة بالمكتبة ؟ أم أنه يعتبر تكراراً لكتب موجودة فعلاً ؟

2- الأسلوب :

ý هل أسلوب الكتاب - المفردات اللغوية وبناء الجمل - والشكل الأدبي مناسب للموضوع الذي يتناوله ؟
ý
هل الموضوع الذي يتناوله الكتاب قدم بطريقة مناسبة للقراء المستهدفين ؟
ý
هل يكتب المؤلف بوضوح وسلاسة بحيث يمكن قراءة ما يكتبه بسهولة ؟
ý
هل حرر الكتاب بأسلوب أدبي مشوق أو أسلوب جاف ؟
ý
إذا كان الكتاب يحتوي على معلومات ، هل يقدم هذه المعلومات مباشرة أو تضيع في القصة والحوار ؟

3- المؤلف :

ý هل هو مؤهل للكتابة في الموضوع الذي يتناوله الكتاب ؟
ý
هل هناك كتب أخرى لنفس المؤلف وهل هي مناسبة لتزويد المكتبة بها ؟
ý
هل يتمتع المؤلف بشهرة معينة في ميدان التأليف للأطفال ؟
ý
هل تعرض الصحف والمجلات نشاط المؤلف في ميدان الكتابة للأطفال ؟

 


4- الشكل المادي :
ý هل الكتاب مناسب من حيث الطباعة ( وضوح الطباعة - والمسافات بين السطور وطول السطر - وحجم الحروف ) ؟
ý
هل شكل الكتاب مناسب للموضوع الذي يتناوله ؟
ý
هل حجم الكتاب وثقله مناسب لتلميذ المدرسة الابتدائية ؟
ý
هل هو مجلد بطريقة جذابة وبشكل أنيق يجذب الأطفال لقراءته ؟
ý
هل الرسوم والصور واللوحات الموجودة بالكتاب ظاهرة وملونة بألوان طبيعية جذابة
وهل تعبر تعبيراً صادقاً عن الغرض منها ؟

5- الناشر :

ý من الناشر ؟
ý
ما السمعة التي يتمتع بها في ميادين نشر كتب الأطفال ؟
ý
هل يعتني بإخراج كتبه وطباعتها بشكل جذاب ؟
ý
هل نشر كتباً صالحة ومناسبة للمكتبة من قبل ؟

* وإذا استطاع أمين المكتبة أو القائم بعملية التقييم الإجابة عن هذه الأسئلة إجابات مقنعة ترجح صلاحية الكتاب فإن هذا يعد خطوة أولى نحو اختياره وضمه إلى الرصيد إذا كان مناسباً لمستوى المستفيدين واحتياجاتهم ومناسباً في الوقت ذاته لبقية مجموعات المكتبة .

* ـ وهناك عدة اعتبارات يجب مراعاتها عند اختيار كتب الأطفال من أهمها :

• أن يغلب على الكتاب الأسلوب القصصي خاصة بالمراحل السنية الأولى حيث يميل الطفل إلى قراءة القصص نظراً لما تحمله له من عناصر التشويق المختلفة .
• أن يعالج الكتاب مضموناً واضحاً مبسطاً يستطيع الأطفال استيعابه والإلمام به .
• أن يحتوي الكتاب على قيم تربوية مرغوب فيها وتؤثر على السلوك القيمي للأطفال وتدفعهم إلى السلوك القويم .
• أن تكون لغة الكتاب سليمة ومفرداته اللغوية ضمن ما يعرفه الأطفال من ألفاظ أو ما يعرف بقاموس الطفل اللغوي في كل مرحلة سنية .
• أن يكون إخراج الكتاب جيداً من حيث الطباعة والبنط المناسب وجودة الورق ووضوح الصور والرسوم والألوان فضلاً عن الغلاف المميز الذي يثير في الأطفال حب القراءة .
• أن تتنوع موضوعا ت القصص (خيالية - دينية - مغامرات - علمية - تاريخية - اجتماعية) فضلاً عن كتب التراجم والسير للأعلام والأبطال حتى توافق ميول واهتمامات الأطفال وتلبي احتياجاتهم القرائية المتنوعة .
* ويرتبط بجودة الاختيار التنظيم المبسط للكتب بحيث يسهل على الأطفال الإلمام به إذ أن التنظيم الجيد المبسط البعيد عن التفريعات الدقيقة يمكن الأطفال من التعرف على أسس التنظيم والترتيب ويمكنهم في الوقت نفسه من انتقاء الكتب بأنفسهم وتصفحها والمقارنة بينها واختيار ما يروق منها وفي هذا تحقيق لمبدأ هام من مباديء الخدمة المكتبية للأطفال وهو إتاحة الفرص الكافية لهم للوصول إلى الكتب بطريقة ميسرة ودون عوائق أو حواجز تقف بينهم وبينها وإنما يجب أن يكون هناك اتصال مباشر وألفة دائمة ولقاء ميسر .

 

كيفية اختيار الكتب للأطفال



يقع كثير من المربين في حيرة من أمرهم عند اختيار كتب لأطفالهم،
فهم لا يعرفون ما المناسب، وما الذي يجب أن يبحثوا عنه،
كما أنهم لا يجدون من يعينهم في هذه المهمة الصعبة
.
وفي هذه المقالة بعض القواعد العامة التي تسهّل على المربي اختيار الكتاب المناسب لطفله
.

أولاً: لكل عمر ما يناسبه:

لابد أن يبحث المربي عن الكتاب الذي يتناسب مع المرحلة العمرية لطفله،
فلكل مرحلة عمرية احتياج خاص، سواء من حيث المضمون أو الشكل.
فسلوك طفل الثالثة يختلف عن طفل التاسعة،

وما يخيف طفل الرابعة قد يثير سرور وسعادة طفل العاشرة.
وقد تحدثت الكتب المتخصصة في أدب ا لأطفال عن هذه المراحل العمرية وفصلت القول فيها، وهي تعتمد في تقسيمها على الدراسات التربوية والنفسية
.

ومن المهم أن نشير إلى أن هذه المراحل تتداخل زمنيًا،

ويختلف فيها الذكور عن الإناث،
وتختلف باختلاف الشعوب والأفراد، ولكن الأطفال يمرون بها بتتابع
.

كما أن هذه التقسيمات لمراحل النمو ما هي إلا بحوث علماء في بيئات غير بيئاتنا،

وعلى أطفال غير أطفالنا؛
فهي تنفعنا بشكل عام
على أن نراعي الفروق البيئية والخلفية الثقافية والدينية لأطفالنا
.

وهي كالتالي:
مرحلة الطفولة الأولى ( 1 – 3 (

ينمو فيها قاموس الطفل اللغوي ويتعرف على الأشياء من حوله،
لذلك تأتي أهمية الكتب التي تعتمد على الصور في مواضيع مختلفة،
الحياة اليومية، الحيوانات، الأشياء ... عالمه المحيط

دون تكثيف للصور في الصفحة الواحدة.

ثم الكتب التي تتضمن مادة قصصية بسيطة وقصيرة،

ويجب أن تتحمل أوراق الكتاب عبث الأطفال فتكون سميكة.
والطفل في هذه المرحلة يفهم أكثر بكثير مما ينطق
.

مرحلة الواقعية والخيال المحدود وتمتد ما بين ( 4 – 5 ) سنوات

وهي أيضًا مرحلة القصص والكتب المصورة،

والرسوم مهمة بنسبة 60% من الكتاب
.
أما خيال الطفل فهو حاد ولكنه محدود في إطار البيئة؛

لذلك تكون القصص المناسبة واقعية ممزوجة بالخيال
كأن تكون شخصياتها من الحيوان أو الجماد وتعالج أمورًا تهم الطفل

مثل الصداقة، مخاوف الطفل: الظلام، أو الأحلام المزعجة.

ويجب أن تكون الفكرة في الكتاب واحدة سهلة شائقة مع حبكة ممتعة وواضحة
.
ويفضل الأطفال في هذا العمر الشخصيات ذات الصفات الحسية

)
الدجاجة الحمراء ذات الرداء الأحمر..(
كما يعجبون بالشخصيات الفكاهية ذات الأسماء الغريبة المضحكة
.
ونؤكد على أهمية الابتعاد عن الأحداث المخيفة أو النهايات الحزينة

التي تبعث القلق والخوف، أو قصص الإجرام والسحر والجن
.
كما نؤكد على أهمية أن تكون لغة الكتاب اللغة الفصحى السهلة
.
مرحلة الخيال المنطلق من ( 6 – 8 ) سنوات :

تنمو قدرة الطفل على التركيز، ويطول مدى انتباهه،
كما أنه يكتسب مهارة القراءة،
ويتحرر خياله من البيئة لينطلق في الآفاق، ويستوعب النكت والألغاز
.

وتنقسم الكتب المناسبة لهذا العمر إلى قسمين
:
1 -
كتب يقرأها الطفل نفسه،

وتكون مفرداتها سهلة وجملها قصيرة والخط كبير ومشكولاً.
2 -
وكتب تقرأ عليه
:
ويراعى فيها المضمون الذي يشبع الخيال؛

كقصص الأنبياء لما فيها من أمور خارقة كالمعجزات،
والقصص الخيالية الشعبية والأساطير،

والقصص العائلية والقصص المثيرة للدهشة، والنوادر، والقصص الفكاهية.
وهنا يستطيع الطفل أن يستنبط القيمة الأخلاقية للعمل الأدبي
.
والرسوم مهمة ولكنها ليست كالمرحلة السابقة،

ويقبل الأطفال على الرسوم الملونة بالأبيض والأسود
والصغيرة والكبيرة على حد سواء.
مرحلة البطولة والمغامرة من ( 9 – 12 ) سنة :

وهي تمثل المرحلة المبكرة من المراهقة
وفيها نمو سريع للقدرات العقلية،
كما أن الطفل يستطيع التفكير في الأمور المعنوية
ويستوعبها (كالكرامة والحرية).
ويظهر الاختلاف في الميول بين البنات والأولاد،

فالأولاد تستهويهم قصص الشجاعة والمخاطر والقصص البوليسية والمغامرات،
وتميل البنات أكثر إلى القصص التي تثير الانفعالات المختلفة (الحب، الصداقة)..
كما يظهر الطفل الاهتمام بالقصص التاريخي،


ويقل عدد الرسوم في الكتاب في هذه المرحلة
مع حرية أكثر في استعمال أساليب الرسم المختلفة.

 

 المحاضرة الخامسة

الجهاز الاداري والفني

يعد توافر العناصر المكتبية المؤهلة في مجال الخدمة المكتبية العامة للأطفال عنصراً أساسياً، وبذلك يمكن القول

 أن نجاح أو فشل مكتبة الطفل يتوقف أساساً على نوعية العاملين في هذه المكتبات ودرجة ثقافاتهم ومؤهلاتهم ومدى معرفتهم بأدب الاطفال ومعرفة ميولهم القرائية ورغباتهم في مراحل النمو المختلفة .
وانطلاقاً من هذه الأهمية لأمناء المكتبات في هذه المكتبات ولكي يتحقق لهؤلاء النجاح في إدارة مكتبة الطفل وتقديم خدمات مكتبية فعالة لابد من توافر نوعين أساسيين من المؤهلات:


1ـ مؤهلات شخصية : ومنها المؤهلات الشخصية العامة كالعطف وحب الأطفال واللياقة والذكاء في التعامل مع الطفل لما يتميز به من رهافة في المشاعر والأحاسيس وخصوبة الخيال ، وهناك مؤهلات شخصية تتعلق بالسن وإن كانت الصلاحية للعمل في هذه المهنة لا ترتبط بسن معينة إلا أنه ينبغي توافر روح المرح والبشاشة والقدرة على كسب قلوب الاطفال.

أما بالنسبة للمؤهلات الشخصية المتعلقة بالجنس فهناك من يعتقد أن النساء أكثر تفهماً لعقول ونفوس الأطفال، لذلك، يكون من المفضل أن تتولى إدارة وتقديم هذه الخدمة امرأة مؤهلة ومثقفة تمتلك شخصية جذابة ومؤثرة ولها إلمام بنفسية الأطفال، ويعزز ذلك بعض الإحصائيات التي تشير إلى أن نسبة العاملات في مكتبات الأطفال في فرنسا هي (80%) إلا أن ذلك لا يمنع أن يكون القائم على تأدية هذه المهمة من الرجال الذي يتميزون بالتخصص والموهبة والقدرة على التعامل وجذب الأطفال وتقديم المساعدة لهم.


2ـ مؤهلات فنية: أصبحت مهنة أمناء مكتبات الأطفال في الدول المتقدمة من أهم وأصعب المهام في مجال الخدمة المكتبية العامة فهي بحاجة إلى معرفة واسعة بعلوم المكتبات وإتقان فنون العمل المكتبي ومعرفة بعالم الطفل وعمليات التوجيه القرائي ، لذلك أخذت مدارس المكتبات والمعلومات في الدول المتقدمة من خلال برامجها في إعداد أمناء المكتبات تخصيص بعض المواد الدراسية التي يحصل من خلالها الطلبة على معلومات اساسية حول أدب الأطفال وميولهم القرائية والخدمات المكتبية التي يؤديها أمين مكتبة الأطفال مما يسهم في إتقان فنون العمل المكتبي مع الأطفال ، ويساعد أمين المكتبة على اكتساب المهارات الأساسية التي تعينه على العمل مع جمهور الأطفال بخاصة أن متطلبات هذه المواد الدراسية تتضمن متابعة ومعرفة أدب الأطفال وإعداد قوائم متنوعة، فضلاً عن متابعة ومراقبة البرامج التلفزيونية المتعلقة بالأطفال.


 أما بالنسبة للمواد الدراسية التي تشملها أية دراسة متخصصة في مجال مكتبات الأطفال فهي:
 أ. اختيار كتب الاطفال وتقويمها .
 ب.  علم نفس الطفل.
 ج. علم النفس التربوي
 د. علم نفس القراءة ( ويشمل دراسة العادات والميول القرائية في أطوار النمو المختلفة.)
 5. نشاطات المكتبة مثل ساعات القصة ، المعارض، نوادي الهوايات، الموسيقى.. الخ.
ونظرا لتنامي أدب الأطفال وما يصحب مجالات الخدمة المكتبية للأطفال من تغيرات وتطورات متلاحقة يكون من الضروري العمل على مواصلة الدراسة في هذا الميدان والتدريب المستمر والإطلاع على أحدث التطورات لغرض زيادة الخبرات والمهارات بغية تقديم افضل الخدمات للأطفال

 

الخدمات المكتبية التي تقدمها مكتبة الاطفال:

- خدمات وبرامج مكتبة الطفل:
وتتمثل بمجمل النشاطات والفعاليات التي تقدمها المكتبة لجمهور الاطفال لغرض كسبهم وتشجيعهم على ارتياد المكتبة واستخدامها.
كما تشمل النشاطات الخارجية التي تؤديها المكتبة لغرض التعريف بخدماتها على نطاق أوسع خارج جدرانها للاتصال الدائم مع جمهور الاطفال في مختلف الاماكن وكذلك لإيصال هذه الخدمات والبرامج الى المؤسسات والجهات التي تعنى بالطفولة والاطفال ومن هذه الانشطة.

تنقسم الخدمات المكتبية الى مباشرة وغير مباشرة

المباشرة يكن ايجازها في التالي :
1- تشجيع القراءة عند الاطفال:
تعزى تنمية القراءة وتشجيعها عند الاطفال الى عوامل عديدة كالعوامل الاجتماعية والثقافية لأسر الاطفال وهناك العوامل البيولوجية للاطفال انفسهم ومنها الشخصية والاجتماعية التي تؤثر في تقبل الطفل وتوجيه ميوله القرائية ويتمثل دور المكتبة في هذا المجال من خلال
توفير مصادر المعلومات التي تناسب اهتمامات الاطفال وتوفير الاجواء المريحة والجذابة للمطالعة والنشاطات والبرامج المكتبية كإقامة المعارض واللقاءات والندوات وإشراك الاطفال فيها وفتح ابواب المكتبة لساعات اطول وسواها.
ويتسع دور المكتبة في هذا المجال من خلال تعاملها مع مستويات مختلفة من الأطفال الموهوبين والعاديين، وكل فئة لها خصوصيتها واحتياجاتها وبخاصة الموهوبين والمتخلفين قرائيا. ولا يقتصر تعامل المكتبي على تقديم الحلول لطبيعة المشكلات النفسية وحدة المزاج وإنما توفير الوسائل المساعدة التي تدفع الطفل للتخلص من هذه المعوقات بتقديم المطبوعات الثقافية التي تبعث في نفس الطفل الثقة وتشبع ميوله ورغباته وتنمي لديه الاستعداد للمتابعة والاطلاع والقراءة المجدية.
2- ساعة القصة
Story Hour

تعد رواية القصة من أهم الأنشطة والفعاليات المحببة لدى الأطفال وتمثل اقدم أشكال الأنشطة المتميزة التي تقدمها المكتبات العامة ومكتبات الأطفال وبخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا.. والغرض منها إثارة تطلعات الأطفال وشد انتباههم وتحفيزهم لمتابعة مضامين القصص الهادفة والتربوية والخيالية فضلاً عن إسهامها في زيادة ثروة الطفل اللغوية وتحسين عمليات القراءة وتوسيع مداركهم في هذه المجال فهي من أهم أدوات التوجيه القرائي الجماعي, وتستند رواية القصة على عنصرين أساسيين هما القصة المختارة التي ينبغي أن تتجسد فيها المضامين التربوية والقيم النبيلة وحب الوطن, وتتناسب مع مستويات اعمار الاطفال المختلفة، والعنصر الثاني رواي القصة ينبغي أن يكون متقناً لهذا الفن الرفيع من خلال إجادته لأسلوب الحركات وخفض الصوت ورفعه تبعاً لأحداث القصة وسواها.
3- معارض الكتب
Exhibitions
وتمثل أيضا وسيلة مهمة من وسائل التوجيه القرائي لتعريف الأطفال بالكتب والإصدارات الحديثة المتنوعة، ولكي تحقق هذه المعارض فاعليتها وأهدافها لابد أن يتم الإعلان عنها من خلال وسائل الإعلام وأن يتم عرضها بصورة مشوقة وجذابة سواء أكان داخل مبنى المكتبة أو في أماكن أخرى. ويفضل أن تقام المعارض في المناسبات الوطنية والقومية على أن يصاحب ذلك تعريف بأهمية هذه المعارض ونوعية المطبوعات التي تضمها ونسب الخصم التي تتعلق ببيع بعض المطبوعات من خلال توزيع بعض الأدلة والمنشورات الخاصة بالمعرض.
4- عرض الأفلام
تسهم المواد السمعية البصرية بإثارة انتباه الأطفال وتوسيع مداركهم وإكسابهم الخبرة والمهارة ويتضح ذلك في عرض الأفلام بأنواعها المختلفة ومنها أفلام" الكارتون" والأفلام التعليمية والترفيهية على أن يراعى في اختيار هذه الأفلام عنصر التشويق والمضامين الهادفة.
5- الموسيقى والرسم والشعر
تسهم جميع هذه النشاطات في تنمية مواهب الأطفال من خلال الممارسة العلمية داخل القاعات المخصصة لها في المكتبة وإتاحة الفرصة لهم للتعبير عن أحاسيسهم وانفعالاتهم فضلاً عن إسهامها في بلورة الحس الفني والذوق الجمالي والأدبي على أن تتوافر مستلزمات هذه النشاطات في مكتبة الطفل كأدوات الموسيقى والرسم والقطع الموسيقية ودواوين الشعر. ولابد أن يشرف على هذه الأنشطة المتخصصون والفنيون ممن تتوفر فيهم الخبرة والرغبة وحب العمل مع الأطفال.
6- زيارة المدارس
لتحقيق الفائدة المرجوة من هذه الزيارات لابد من العمل على تنظيمها وبرمجتها ووضع الخطط التعاونية التي تتم بين مكتبات الأطفال والمدارس المحيطة بها. وهناك مجموعة من النقاط التي تراعي فيها زيارات الأطفال للمكتبة وهي:
1- أن يصاحب الأطفال معلم يأخذ على عاتقه توضيح ما يتعلق بمكتبة الطفل وملاحظة اهتمامات الأطفال والتعرف على مواهبهم وميولهم.
ب. يفضل أن تكون مجموعات الأطفال الزائرين صغيرة قدر الإمكان لكي تعم الفائدة جميع الأطفال.
ج. يفضل أن يصاحب هذه الزيارات بعض التطبيقات العلمية والمشاهدات التي تخص تنظيم ممتلكات وأثاث ومجاميع المكتبة.
7- تنظيم المسابقات والألعاب
يمكن للمكتبة تنظيم مسابقات ثقافية وفنية في مجال الشعر والخطابة والرسم وغيرها، كما يمكن تقديم بعض الألعاب الهادفة الموجهة لهم, وتعمد المسابقات والألعاب على إمكانات المكتبة ومدى توافر القوى العاملة المؤهلة والمتخصصة في هذه الفعاليات والأنشطة.
إن نجاح هذه المكتبات في تأدية رسالتها على الوجه الأكمل يعتمد على العناصر الأساسية السابقة التي ينبغي توافرها في هذا النمط من المكتبات في أي بلد من البلدان، كما أن هناك حاجة أكيدة في البلدان العربية في إنشاء دور نشر خاصة لثقافة الأطفال تعنى بوفير كل ما يتعلق بأدب الطفل وثقافته وإتاحتها بأسعار مدعمة من الدولة ليتمكن الجميع من اقتنائها بالإضافة إلى تشجيع التأليف والنشر في مجال أدب الأطفال ودعم الكتاب والمؤلفين المبدعين لإثراء عالم الطفولة بنتاج فكري وعلمي مفعم بالخصوبة والتنوع ولابد أيضا من تعزيز أنماط التعاون بين المكتبات المدرسية ومكتبات الأطفال والمكتبات الملحقة بالجمعيات والمراكز العلمية والثقافية التي تعنى بالأطفال وبناء شبكة معلومات متطورة لكي تعم الفائدة الجميع وتتطور آفاق الخدمة المكتبية والمعلوماتية في هذه المكتبات.
صدر حديثا لأستاذ علم المكتبات والمعلومات وعميد كلية العلوم التربوية في جامعة الزرقاء الخاصة د. ربحي مصطفى عليان كتاب بعنوان مكتبات الأطفال عن دار جرير للنشر.
يقع الكتاب في ثمانية فصول رئيسية تغطي مختلف جوانب مكتبات الأطفال ويقدم الفصل الأول مقدمة عامة عن المكتبات بشكل عام
، ث

: الإعارة الخارجية
ويقصد بها السماح للمستفيدين بأخذ مصادر المعلومات خارج يمكن الاستعاره من المكتبة بشروط معينة ولمدة زمنية معينة مع إتباع كافة اللوائح المكتبية
خدمات التصوير والاستنساخ
وتقدم هذه الخدمة بمقابل مادي بسيط ...ويكون التصوير لا يتعدىى خمس الكتاب والحفاظ على حقوق التاليف والنشر

 الدوريات والمخطوطات والمطبوعات لتخفيف الضغط على المكتبة وتوفيروقت المستفيد


خدمة الإعلام:  الببليوجرافي
وهي إعداد قوائم بمصادر المعلومات في موضوعات محددة بناء على احتياجات المستفيدين أو في موضوعات هامة أو قوائم خاصة بمؤلفات مؤلفين مكثرين بطريقة تنظيمية معينة كأن ترتب هجائيا بالمؤلفين أو العناوين أو الموضوعات أو زمنيا مع مراعاة عمل كشافات بالمداخل الأخرى في نهايةالببليوجرافية وتجمع مواد الببليوجرافية أما من مصادر المعلومات المتوافرةبالمكتبة مباشرة فقط أو بالاعتماد كذلك على الببليوجرافيات والفهارسالخاصة بالإنتاج الفكري

: البث الانتقائي للمعلومات
وهي خدمة مستحدثة تقدم باستخدام الحاسب الآلي إن وجد حيث تقوم المكتبة باختزان معلومات شخصية عن المستفيدين تعرف بسمات المستفيدين مثال اسم ، العنوان ، مجالات اهتمامه ، اللغات التي يجيدها وعندما تأتي مصادرمعلومات جديدة إلى المكتبة يتم مضاهاة بيانات المستفيدين بالأوعية الجديدةواستخلاص منها ما يناسب احتياجات المستفيد ثم ترسل له المكتبة لإعلامه بتلك المواد الجديدة وهي خدمات متخصصة وموجهة تقوم فيها المكتبات بعمليات انتقاء للمعلومات ومصادر المعلومات المناسبة لاهتمامات أفراد أو فئات معينة من فئات المستفيدين منها من بين المصادر الحديثة المتاحة للمكتبةحيث يتم بث تلك المعلومات إلى الفئات أو الأفراد من المستفيدين المعنيين بها دون غيرهم من مجتمع المكتبة ، ويتطلب تقديم هذه الخدمة
القيام أولا:بدراسات دقيقة ومستمرة للمستفيدين بفئاتهم وأفرادهم من أجل التعرف على اهتماماتهم واحتياجاتهم من المعلومات بصورة جارية فتقومالمكتبة بإعداد السجلات أو البطاقات أو قواعد البيانات المتضمنة لسمات اهتماماتهم الخاصة وتكوين صورة واضحة يتم تحديثها بصورة مستمرة لتعكس مجالات بحثهم واحتياجاتهم من المعلومات وذلك حتى يتم البحث في قواعدالبيانات الآلية بصورة دورية في تلك المجالات وكذلك القيام بمضاهاةالمعلومات والمصادر الحديثة عند ورودها بتلك السجلات أو قواعد البيانات الخاصة بمجتمع المستفيدين وتحديد المهتمين منهم بها وبث المعلومات المناسبة لهم دون غيرهم من مجتمع المستفيدين مما يوفر عليهم الكثير من الوقت والجهد المبذولين في متابعة المعلومات الحديثة في مجالاتهم

وبشكل عام فإن الإعداد لتقديم خدمات البث الانتقائي للمعلومات يسبقه عادةالقيام بعدد من الخطوات التي تمهد لتقديمها على النحو الملائم حيث تمر في الغالب بالمراحل التالية
*
دراسة المستفيدين وبناء قاعدة بيانات تتضمن سماتهم
*
اختيار قواعد البيانات التي تلبي احتياجات المستفيدين من المعلومات
*
اختيار الأشكال والأساليب المناسبة لتقديم خدمة البث الانتقائي للمستفيدين
خدمة الإحاطة الجارية
منها إعلام وإحاطة المستفيدين بأوعية المعلومات الجديدة التي ترد إلى المكتبة ، وهذه الخدمات تقدمها المكتبات بشكل جار ودور وتهدف إلى إتاحةفرص متابعة الإنتاج الفكري للمستفيدين من المكتبات وتزودهم بالمعلومات حول المشكلات المطلوب حلها والأنشطة المختلفة المرتبطة بمجالات اهتماماتهم من خلال البث السريع للمعلومات الحديثة
وهي تتم عدة طرق مثل
*
تصوير قوائم محتويات الأعداد الواردة من الدوريات وإرسالها إلى المستفيدين*
*
عرض أغلفة الكتب في مدخل المكتبة

*
إصدار نشرة بالمقتنيات الجديدة الواردة إلى المكتبة*
*
نشرة أخبار المكتبة التي تصدرها المكتبة شهريا وتغطي أهم الأحداث والإنجازات التي قامت بها
*
*
نشرة تعريفية بمقتنيات المكتبة

*
نشرات ببليوجرافية متخصصة وتصدر طبقا لطلب المستفيد أو مجموعة من المستفيدين بهدف حصر المواد المكتبية في موضوع معين يحظى باهتماماتهم
*
لوحة الإعلانات
*
الاتصال الهاتفي*
*
عرض مصادر المعلومات ولاسيما التي أضيفت مؤخرا لمجموعات المكتبة على أرفف أو طاولات للعرض في أماكن خاصة بارزة قرب مدخل المكتبة مع وضع لافتةتبين أنها من المصادر حديثة الورود للمكتبة

الخدمات المرجعية
الخدمة المرجعية من الخدمات الأساسية في جميع أنواع المكتبات ومراكزالمعلومات وتتراوح ما بين تقديم ردود سريعة وفورية على أسئلة واستفساراتالمستفيدين وبين الردود الأكثر شمولا والتي يتطلب إعداد الردود عليهااستشارة عدد كبير من المصادر وعادة ما يستغرق الرد عليها فترة طويلة نسبياكما يمكن أن تقدم المعلومات المطلوبة للمستفيد أو ترشده إلى المصادر التييجد فيها المعلومات والبيانات التي يطلبها وعلى ذلك يمكن القول بأن الخدمةالمرجعية يتحدد مجالها في تقديم المعلومات المطلوبة أو الإرشاد إلى المصادر الملائمة والتوجيه والمساعدة في كيفية استخدامها واستخراج المعلومات منها
ويتطلب تقديم خدمة مرجعية فعالة عدة اعتبارات هي التعرف على الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمستفيدين ورصد التغيرات التي يمكن أن تطرأ عليهاوالتنبؤ قدر الامكان باحتياجاتهم المستقبلية من المعلومات
اقتناء مجموعة متوازنة وكافية من كتب المراجع الأساسية وتنميتها عن طريق الاستبعاد والإحلال والإضافة للايقاء على حداثة المعلومات ودقتها وشمولها
الربط بين استخدام مجموعة كتب المكتبة والاستخدام الشامل لمجموعات المكتبة من المواد في مختلف الموضوعات
التعرف على مصادر المعلومات المتوافرة بالمجتمع وتحديد مجالات الاستفادة منها في الرد على أسئلة واستفسارات المستفيدين
ويتفق المكتبيون على أن الخدمة المرجعية هي الأساس للحصول على المعلومات لذلك فإن تكوين مجموعة أساسية من الكتب المرجعية يعد من الزم الأمور في ك لأنواع المكتبات وهناك مراجع تقليدية تتوافر في كل نوع من أنواع المكتبات تقريبا ونقصد بها دوائر المعارف والقواميس والأدلة وغير ذلك من الموادالمرجعية العامة التي يستشيرها القراء للحصول على معلومات وحقائق عامة كماأن هناك مراجع متخصصة تهتم بموضوع معين أو موضوعات معينة وترتكز عليها ولايرجع إليها إلا الباحثون المتخصصون في هذه الموضوعات
ويمكن تقسيم الاستفسارات الموجهة للمكتبة بشكل عام تحت واحدة من الأقسام الرئيسية الثلاثة التالية الاستفسارات الببليوجرافية المتعلقة بالبحث عنوثائق أو مصادر محددة ومعروفة للمعلومات كتلك الاستفسارات التي يبحث أصحابها عن كتاب معين معروف وغيرها من الاستفسارات المشابهة بينما النوع الثاني من الاستفسارات نجده يتعلق بالحقائق والمجالات الموضوعيةكالاستفسارات التي يبحث أصحابها عن كتب أو مقالات أو غيرها من أنواع أوأشكال مصادر المعلومات المحددة أو غير المحددة في موضوع معين يهتمون به وأخيرا الاستفسارات الإرشادية أو التوجيهية التي يحتاج أصحابها للتعرف على أماكن مصادر أو خدمات أو معرفة كيفية استخدامها كالسؤال عن مكان الدوريات أو الأفلام بالمكتبة أو إن كانت المكتبة تقدم خدمات الإعارة بين المكتباتوكيفية الاستفادة منها
وللمصادر المرجعية أهميتها الخاصة في تقديم خدمات المعلومات ولا سيماالخدمات المرجعية منها نظرا لما يتضمنه هذا النوع من مصادر المعلومات منمحتوى مهم ومميز موضوعيا وتنظيميا بما يتيح سرعة وسهولة الوصول للمعلومات فيها دون الحاجة لقراءتها كاملة وذلك من خلال ترتيبها بأفضل صورة تخدم الهدف من إعدادها والملاحظ أن معظم هذه المصادر المرجعية المطبوعة تكون مرتبة هجائيا وإن كان بعضها يرتب موضوعيا أو زمنيا ونجد منها المراجع العامة والمتخصصة في مجالات موضوعية معينة بينما المراجع المنشورةالكترونيا على أقراص ليرز وغيرها تتوافر لها أدوات بحث متفوقة يمكن من خلالها البحث في المصدر بكامله عن كلمة مفتاحية أو اسم موضوع أو غيرهبسهولة وسرعة فائقة بالإضافة لما تضيفه تلك المصادر من إضافات لا تتوافرفي النسخةالمطبوعة من المرجع نفسه كاللقطات الفيلمية والصور المتحركةوالتسجيلات الصوتية والخرائط الصوتية والخرائط المتفاعلة التي يمكن البحث فيها بمجرد الإشارة والضغط عليها بمؤشر الحاسب الآلي على الشاشة وغيرهاالكثير من الإضافات والأدوات القيمة التي ينفرد بها الشكل الالكتروني للمراجع المنشورة
خدمات تدريب المستفيدين وإرشادهم
تتضمن هذه الخدمة أنشطة مختلفة تقدمها المكتبة بهدف تعريف وتوعيةالمستفيدين وتدريبهم في عدد من المجالات التعرف على امكانات المكتبة من مباني وقاعات ومجموعات ومصادر للمعلومات وأدواتها من فهارس وكشافات وأدلةوتجهيزات وآلات كالحاسبات الالكترونية وآلات التصوير والاستنساخ وأجهزةللعرض والاستماع وقارئات المصغرات وغيرها وسبل الاستفادة منها
التعرف على خدمات المعلومات التي تقدمها المكتبة وسبل الاستفادة منها
المهارات المكتبية الأساسية ومبادىء البحث العلمي وكتابة التقاريروتقوم المكتبات بعدد من الأنشطة لتحقيق غايتها تلك
حسب نوع المكتبة وإمكاناتها
إعداد اللوحات الإرشادية المناسبة لمكان المكتبة ومبانيها وأقسامها ومجموعاتها منها ما هو خارج المكتبة ومنها ما
يكون في مدخل المكتبة ليبين مخطط المبنى وطوابقه وأقسامه المختلفة
إعداد الوريقات والمطويات حول المكتبة ومجموعاتها وامكاناتها وخدماتهافتتناول التعريف بالمكتبة وموقعها ومجموعاتها وخدماتها في مطويات بسيطةتزود بالصور والمخططات والجداول وغيره
إعداد الكتيبات والموجزات الإرشادية الموجزة والتفصيلية
دور المكتبات المدرسية في تدريب المستفيدين وإرشادهم
يقع على عاتق العاملين بالمكتبات المدرسية مسؤوليات جسام في تكوين الانطباعات والاتجاهات الأولية لدى الصغار نحو المكتبات والكتب ومصادرالمعلومات وغرس المهارات الأساسية الضرورية للتعلم الذاتي الذي يتم التركيز فيه على اكتساب الكفاءات الرئيسية التي تعين على الوصول إلى المعلومات واستخدامها في حل المشكلات مما فتح الباب على مصرعيه أمام الطلاب لا ستخدام جميع مصادر المعلومات في المكتبة وخارجها بل والارتباط بنفسه بقواعد البيانات الموجودة محليا على أقراص الليزر المدمجة أو تلك الموجودة على الخط المباشر من خلال الارتباط بشبكات المعلومات كشبكةالانترنت العالمية وما توفره من أدوات للبحث ومصادر للمعلومات تتسم بالحيوية والتفاعل المباشر
خدمات المعلومات الخاصة بالأطفال
يحتاج الأطفال إلى عناية واهتمام خاصين نظرا لأهمية الانطباعات الأولى التي تتكون لديهم حول المكتبة والقراءة ومصادر المعلومات وأهمية مهارات المعلومات الأساسية التي يجب إكسابها لهم في مرحلة مبكرة نظرا لأهميتهاوتأثيرها الكبير وبشكل عام على حياتهم المستقبلية وتضع المكتبات ولا سيماالعامة والمدرسية برامج خاصة بخدمات الأطفال وتنمية مهارات المعلومات لديهم من خلال العديد من الأنشطة
خدمة العلاج بالقراءة
من الخدمات الهامة التي تقدمها المكتبات منذ قرن من الزمن تقريبا حيث يمكن شفاء بعض الأمراض النفسية والاجتماعية بل وبعض الأمراض العضوية عن طريق القراءة وفلسفة العلاج هنا تقوم على أساس أن من يرى مصائب الآخرينتهون عليه مصائبه ويقوم أمين المكتبة بتشخيص الحالة وهو عادة شخص مدرب ومثقف ثقافة عالية ولديه خبرة واسعة بالنفس البشرية وهمومها ووصف روشتةقراءة متدرجة كفيلة بتصغير المشكلة ووضعها في حجمها الطبيعي ومقارنتهابمشاكل الآخرين وتمارس هذه الخدمة في مكتبات المستشفيات ومكتبات المدارس وأحيانا مكتبات الكليات لقد نجحت هذه الخدمة في تخفيف كثير من آثارالأمراض النفسية والاجتماعية لدى الشباب والكبار خاصة بل وفي أحيان كثيرةفي التخفيف من أثار الأمراض العضوية حتى في حالة الأعضاء المبتورة ولكن هذه الخدمة لم تأخذ سبيلها إلى المكتبة العربية حتى الآن بل إنها قد تثيربعض السخرية لدى أمناء المكتبات العرب
الخدمات المكتبيةغير المباشرةفي المكتبات ومؤسسات المعلومات
التصنيف )غير مباشرة )

 

 التصنيف والفهرسة للكتب الاطفال

 

الفهرسة والفهارس


تصبوا كل المهن العظيمة إلى تطوير مهنها . فأن مهنة المكتبات والمعلومات أخذت بعين الاعتبار بالحرص على تطوير مقتنياتها المادية والفنية وذلك للوصول إلى تحقيق الأهداف التي وضعت من اجلها
.
من هنا فان موضوع الفهرسة من أهم موضوعات دراسة المكتبات ومراكز المعلومات وهي من صميم العمل الفني وبدونها تصبح المكتبات ومراكز المعلومات مجرد مخازن مليئة بالكنوز لا يسهل على روادها الاستفادة منها
.

إليك عزيزي المستفيد التقرير التالي
:

تعريف الفهرسة
:
هي عملية انشأ الفهارس أوهي هي عملية الوصف الفني لمواد المعلومات لهدف أن تكون تلك المواد في متناول المستفيد بأيسر الطرق في اقل وقت ممكن
.

أهمية الفهرسة
:
1-
أداة للضبط الببليوجرافي
.
2-
أداة لاسترجاع المعلومات
.
3-
أداة لتقييم المجموعات وفقا لموضوعاتها
.
4-
تعتبر كقائمة حصرية لتسجيل المواد في المكتبة
.

أشكال الفهارس
:
1-
الفهرس في شكل كتاب : يعد أقدم أشكال الفهارس التي استخدمتها المكتبات حتى نهاية القرن التاسع عشر تقريا
.
2-
الفهرس المجزوم : شكل حديث وابتكار إيطالي عبارة عن غلاف جلدي يحتوي بين دفية حوالي 100 بطاقة ولم يحقق انتشارا بدأ استخدامه في المكتبات في الربع الثالث من القرن 19
.
3-
الفهرس البطاقي : شكل حديث بدأ يحقق انتشارا كبيرا بداية القرن العشرين وخاصة بعد ان قامة مكتبة الكونجرس بإصدار البطاقة المطبوعة
.
4-
الفهرس في شكل مصغر : عبارة عن استنساخ فوتوغرافي مصغر لبيانات الفهرسة التي بنبقي ان تكبر للقراءة عن طريق جهاز معين . وهناك شكلان شائعان : أ) الفهرس الميكروفيشي . ب ) الفهرس الميكروفيلمي
.
5-
الفهارس الآلية : ظهر الآن ما يسمى فهرس الاتصال المباشر للجمهور إصدار مكتبة الكونجرس عام 1967 يوزع على مشتر كية على هيئة أشرطة ممغنطة
.

أنواع الفهارس
:
1-
الفهرس المجزأ
:
1/1 –
فهرس المؤلف : " فهرس المؤلفين والأسماء " 2/ 1- فهرس العنوان 3/1- فهرس الموضوع
.
2-
الفهرس القاموسي
:
نظام أمريكي ينظم مداخل المؤلفين والعناوين والموضوع وترتب ترتيب هجائي واحد ويصلح للمكتبات الصغير
.
3-
الفهرس المصنف
:
وهو الفهرس الذي يرتب حسب أرقام التصنيف
.

أنواع البطاقات
:
1-
البطاقة الرئيسية : يكون فيها المدخل الرئيسي ( المؤلف أو العنوان
).
2-
البطاقة الإضافية : تكون البطاقة الإضافية بأحد المداخل الإضافية ( العنوان , المؤلف المشارك , المترجم , المحرر او رأس الموضوع ...الخ ) ويسجل المدخل الإضافي على البعد الثاني وفي حالة ان المدخل الإضافي يكون طويلا فانه يكمل على البعد الثالث
.
3-
بطاقة إحالة ( انظر See ) وتستخدم لإحالة المستفيد من رأس غير مستخدم إلى رأس أخر مستخدم
.
4-
بطاقة احالة ( انظر ايضا See Also ) وتستخدم لإحالة المستفيد من رأس مستخدم الى رأس اخر مستخدم
.

أجزاء البطاقة
:
تتكون بطاقة الفهرسة من أربع أجزاء رئيسية
:
الجزء الأول : رقم التصنيف
.
الجزء الثاني : المدخل الرئيسي
.
الجزء الثالث : الوصف الببليوجرافي
.
الجزء الرابع : المتابعات
.

حقول الوصف الببلوجرافي
:
يتكون الوصف الببليوجرافي من عدد ثمانية حقول كالتالي
:
1-
العنوان وبيان المسئولية 2- الطبعة 3-الخصائص المحددة للمادة 4- النشر , التوزيع ...الخ 5- الوصف المادي 6- السلسلة 7- التبصرات 8- الترقيم الدولي الموحد
.

نبذه مختصرة عن تطور قواعد الفهرسة
:
1-
قواعد بانتزي : أول قواعد وضعت من قبل شخص يدعى بانتيزي وهو إيطالي وهي عبارة عن 19 قاعدة عام 1841 وطبقت هذه القواعد لغاية 1887م وبعد ذلك بدا التغير في هذه القواعد ...الخ

2-
قواعد جويت : بعد بانتزي ظهر شخص جديد أسمة جويت وهو أمريكي وضع قواعد للفهرسة عام 1852 وصدرت تحت عنوان لبناء فهارس المكتبات ...الخ

3-
قواعد كتر : وضع اول قواعد للفهرس القاموسي صدر 1876م ويغطي مداخل المؤلفين والعناوين والموضوعات ...الخ

4-
القواعد البروسية : وهي القواعد التي ظهرت بواسطة المكتبي ( كار ل ) في عام 1886م ...الخ

5-
قواعد الفاتيكان : حيث نشرت هذة القواعد عام 1931م وذلك للمساعدة في اعداد فهرس قاموسي جديد لمكتبة الفاتيكان ...الخ

6-
تقنين الفهرس المصنف : وهذا التقنين من إعداد عالم المكتبات الهندي رانجانتان وصدرت الطبعة الأولى عام 1934م...الخ

7-
التقنين الانجلو – أمريكي : اشتركت في إصدارة بريطانيا وأمريكا , أصدرت جمعية المكتبات البريطانية قواعد الفهرسة 1883م ونفس السنة أصدرت جمعية المكتبات الأمريكية تحت عنوان القواعد المركزة لفهرس المؤلف والعنوان ...الخ



بعض فوائد استخدام الفهارس الآلية
:
1-
أمداد المستفيدين بنقاط إتاحة أكثر
.
2-
تحسين كفاءة الفهرس
.
3-
تقليل مشكلات تزايد تكاليف صيانة الفهارس البطاقية
.
4-
تقليل الحيز المكاني الذي يشغله الفهرس البطاقي
.
5-
استيعاب عدد ضخم من البطاقات مخزنة على اسطوانات لا يزيد قطره عن 3.50 أو 5.25 بوصة
.
6-
سرعة تحديث البيانات
.
7-
فهرسة المادة مرة واحدة واستخدامها بواسطة العديد من المكتبات المشتركة في نظام الفهرس الآلي
.
8-
إصدار الفهرس بشكل مطبوع بسرعة كبيرة على شكل ( كتاب مطبوع – فهرس بطاقي – شكل مصغر
) .



 خطة مقترحة لتوحيد تصنيف كتب الاطفال بالالوان ؟

1_ كتب الحقائق العامة والقصص ــــــــــــــــــــــــ اللون الابيض
2-
كتب الحقائق السلوكية ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اصفر
3-
كتب لحقائق الدينية ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاخضر
4-
كتب الحقائق الاجتماعية ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ برتقالي
5-
كتب الحقائق العلمية ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاحمر
6-
كتب الحقائق الفنية والقصص الترفيهية والمغامرات ــــــــــــــــــــــــ اسود
7-
كتب الحقائق الادبية ــــــــــــــــــــــــــــرمادي
8-
كتب الحقائق التاريخية ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبنفسجي
9-
كتب الشخصيات والسير الذاتية ـــــــــــــــــــ بني

 

  

 

أسباب عزوف الأطفال عن الكتب في العالم العربي

 

 

حسب تقرير اليونسكو تتراجع معدلات القراءة الحرة (الاطلاعية) بين صغار السن على نحو يعتبر مخيبا للآمال (

يقرأ الطفل الأميركي نحو 6 دقائق في اليوم بينما يقرأ الطفل العربي 7 دقائق في العام

الكويت: محمد النغيمش
يقرأ الطفل الأميركي نحو 6 دقائق في اليوم، بينما يقرأ الطفل العربي 7 دقائق في السنة. لعل هذه المفارقة الواضحة توضح لماذا يتخلف العرب بينما يتقدم الآخرون، ولماذا يظل العالم العربي بعيدا عن منافسة الدول الكبرى، علماً وأداءً.

إلا انه لا بد من رصد مفارقة، على الجانب الآخر من المحيط، وهي أن الولايات المتحدة التي ينطلق منها الاحتفال العالمي للكتاب، الذي يصادف اليوم 23 أبريل (نيسان)، تتراجع فيها معدلات القراءة الحرة (الاطلاعية) بين صغار السن على نحو يعتبر مخيبا للآمال. كما أظهرت دراسة «عادات القراءة لدى الأميركيين» الصادرة عن المنظمة الوقفية للفنون (NEA)، علما أن أحد الأهداف الرئيسية التي طرحتها منظمة اليونسكو لهذا الاحتفال العالمي هو تشجيع القراءة بين الناس، وخاصة الشباب. حيث أظهرت الدراسة أن الأطفال الأميركيين يشاهدون التلفاز يوميا لمدة ساعتين تقريبا، أضعاف مدة القراءة. لكن ماذا عن حال العرب في اليوم العالمي للكتاب؟ الأرقام تظهر هوة كبيرة بين العرب أجمع وأميركا، إذ يقدر ما يصدر في الوطن العربي من كتب جديدة بعدد 5000 كتاب بينما يصدر في أميركا ما يزيد على 290 ألف كتاب جديد سنوياً، وذلك بسبب «عدم وجود كتب مشجعة، وغياب ثقافة القراءة قبل النوم المنتشرة في العالم الغربي»، كما يقول ناشر دار اقرأ، جمال الدين سليمان.

ومن واقع خبرته التي تربو على 20 عاما ومشاهداته السنوية في معظم معارض الكتب العربية، يرى سليمان أن الإقبال على كتاب الطفل «بدأ يلقى رواجا ملحوظا، لكنه يقتصر على الكتب الإبداعية التي تمتاز بموضوع جيد وعرض جذاب»، مضيفا أن السبب يكمن في ان «طبيعة الطفل تميل نحو الإخراج اللافت والموضوعات الشائقة».

ويرى د. مصطفى أبو سعد، أستاذ علم النفس التربوي، صاحب سلسلة من كتب تربية الأطفال، أن «القراءة قبل النوم مهمة، لأن الطفل لديه قدرة كبيرة جدا على التخيل، ولذا نجد الأطفال عندما نروي لهم قصة من كتاب خيالي فإنهم يندمجون ويستخدمون جميع حواسهم أثناء الاستماع إلى القصة، وهو أمر أساسي يغرس في نفس الطفل حب الكتاب والمطالعة».

ويعتقد أبو سعد أن «اصطحاب الوالدين لكتب القراءة الممتعة والمجلات إلى قاعات الانتظار عند مراجعة الطبيب أو أثناء السفر يشجع الأطفال على تقليد والديهم»، لكنه حذر من أن «إجبار الأطفال على القراءة يؤدي إلى نتائج عكسية ولا تأتي بأجيال تحب القراءة».

ويقول مؤلف كتاب «القراءة الذكية» ورئيس عدد من مجموعات القراءة في دولة الكويت د. ساجد العبدلي إن السبب في عزوف الصغار في السن عن القراءة يعود إلى «المناهج التعليمية التي لا تحض على القراءة بل تركز على المادة العلمية فقط»، مضيفا أن «أساليب تنمية مهارة القراءة في جميع المراحل لا تتغير حتى المرحلة الثانوية وتدعو إلى الملل وعزوف الطفل عن القراءة»، مذكرا إلى أن حضارة كل الأمم «انهارت عندما ابتعدت عن العلم والتعلم». ويشير الدكتور العبدلي إلى أن «دور الحكومات يجب أن يبتعد عن الأنشطة الإعلامية الإنشائية ووإيجاد برامج عملية مؤثرة في الناشئة». والسؤال المطروح لماذا لا يقرأ العرب رغم ما لديهم من مخزون ثقافي يشجعهم على القراءة، إذ كانت أول كلمة نزلت من القرآن الكريم فعل الأمر الشهير «اقرأ»، فضلا عن جملة من الأحاديث النبوية مثل: «من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة» و«ساعة علم خير من سبعين ساعة عبادة».

يرد على هذا التساؤل د. العبدلي، الذي ألقى باللائمة على «الوالدين الذين لا يوفرون مكتبة في البيت ويتدرجون بالقراءة لأطفالهم، كتقديم الكتب المصورة التي تناسب اهتماماتهم، مثلا عن الشخصيات الكارتونية التي يحبونها»، محذرا من الأخطاء الشائعة عبر «إجبار الأطفال على قراءة ما لا يحبونه، كقراءة أمور دينية محضة لا تتناسب مع مداركهم».

أما د. طارق السويدان مؤلف ثلاثية «صناعة الثقافة»؛ ومنها كتاب «الطفل القارئ»، فيقول لـ«الشرق الأوسط» «إن أمة اقرأ لا تقرأ، مرجعا السبب الرئيسي إلى عدم إلمام الوالدين بأهمية القراءة للأطفال، فهي تنمي اللغة بقوة، وتهذب السلوك، توسع مدارك التفكير والمعرفة، وتساعد على حل المشكلات، وكسب خبرات الآخرين، واكتساب المهارات، وغرس القيم، فضلا عن متعة الإثارة، فخير جليس في الزمان كتاب».

وبدا د. إبراهيم الخليفي أستاذ علم النفس التربوي في جامعة الكويت، ومشرف عام عددٍ من المدارس الخاصة متشائماً. وقال إنه «فاقد الأمل في المدارس الحكومية» لأنها «لن تستطيع تنمية عادات القراءة لدى الأطفال لأن أمين المكتبة لا يمارس دوره الحقيقي في تهيئة البيئة الجاذبة للطفل في المكتبة كما يحدث في العالم الغربي»، مضيفا أن«معظم أمناء المكتبات العربية ليسوا متخصصين في علم المكتبات، بل ربما لا يحبون القراءة أصلا!». بينما لاحظ أن أمين المكتبة في المدارس الخاصة الناجحة يدرك ما يسمى شجرة الكتب، والتي تعرض تصنيف الكتب التي يتناسب بناؤها اللغوي مع عمر الطفل، حيث يختار أفضلها للطفل ويشجعه على الاطلاع بطرق إبداعية». ويؤمن د. الخليفي أن شيئين سيحدثان «نقلة كبيرة جدا في حياة العرب» من ناحية تنمية عادات القراءة وهما «المدارس الخاصة والتجمعات الفكرية (الوطنية أو الدينية)، لأنهما بطبيعة الحال يحثان الأفراد على القراءة والتطور». وفي محاولة للخروج من مأزق عزوف الأجيال القادمة عن القراءة؛ المنبع الأول للمعرفة، تسعى جاهدة بعض الجهات العربية الفاعلة للترويج للكتاب وتقريبه إلى نفوس الناشئة، ومنها «أنيس»، وهو نادٍ للقارئ الصغير أنشِئَ من قبل الصندوق الوقفي للثقافة والفكر في الأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت. وتقوم فكرته على وضع صندوق جميل على منزل المشتركين الأطفال من سن 7 حتى 10 يشبه صندوق الصحف، يجد فيه كتابا جديدا يناسب عمره واهتماماته.

ومنذ انطلاق المشروع، صار يلقى اهتماما كبيرا من قبل الأطفال، وهو الأول بنوعه في الوطن العربي، ولو تعممت فكرة «أنيس» في 22 دولة عربية فربما تخرج أجيال ينطبق عليها الشعار الجميل للنادي: «رواد الغد قراء اليوم».

ويقول جمال الدين سليمان «ليس الحل بصرف أطفالنا عن التلفزيون والفيديو والكومبيوتر وإنما الحل في إيجاد التوازن بين الكتاب وهؤلاء المنافسين، ولتحقيق النجاح لا بد أن يقدم الكتاب العربي بطريقة إبداعية جاذبة لعين الطفل وقلبه». ويضيف «الكتاب مثل أي سلعة تحتاج إلى حسن الترويج». ويبدو أن هذه الأمور هي محاولات عملية وواقعية لتهيئة أطفالنا حتى يصبحوا قراء نهمين، فالقراءة «عنوان تحضر الشعوب وتقدمها في ركب المعرفة المتسارع» على حد تعبيره. ومن يدري ربما نحتفل وأطفالنا يوما من الأيام باليوم العالمي للكتاب ونحن في المقدمة.

لذلك يمكن ايجاز عوامل العزوف عن القراءة الى :

  • ·        افتقارنا لعادة القراءة قبل النوم
  • ·        اخراجات الكتب لا تكون مشوقة للاطفال
  • ·        غياب المكتبة المنزلية واستاند المجلات
  • ·        كسل الاباء في اصطحاب اطفالهن الى دور الثقافة والمكتبات
  • ·        اجبارهم على قرأة شي لا يحبونة
  • ·        عدم التشجيع من الوالدين والمعلمين على ذلك
  • ·        دور المكتبة الضعيف في اجتذاب جمهور القراء وتشجيعهم
  • ·         لا نملك أي نوع من الاحتفالات الدائمة ومعارض الكتاب الا نادرا تكاد تكون مرة في السنة .

  

مصادر المعلومات :

وأخيرا:

لقد قمت بكتابة التقرير مستند على بعض المراجع المتخصصة في علم المكتبات والمعلومات
.
المراجع
:
- محمد فتحي عبد الهادي . المدخل الى علم الفهرسة . ط الثالثة . القاهرة : دار الغريب , 1997
.
-  ربحي مصطفى عليان . أسس الفهرسة والتصنيف : للمكتبات ومراكز التوثيق والمعلومات . عمان : دار الصفاء , 1999.

- ربحي عليان. خدمات مكتبات الأطفال: دراسة حالة لرواية القصة للأطفال، مجلة مكتبة الملك فهد الوطنية مج، 12,ع1" فبراير- يوليو 2006م".
 - سهير احمد محفوظ، الخدمة المكتبية العامة للأطفال. ط 2 ،الكويت، وكالة المطبوعات 1983م.
- محمد السيد حلاوة، كتب ومكتبات الأطفال. الإسكندرية، مؤسسة حورس الدولية2000م.
- مجبل لازم المالكي. المكتبات العامة، عمان: مؤسسة الوراق2000م.
- هيام نائل الدواف." مكتبات الأطفال في محافظة عدن, في: مؤتمر الطفولة الأول للمدة  16-18 مايو 2005م,ص ص 447-495 .
- هيفاء شرايحة، أدب الأطفال ومكتباتهم، عمان: المطبعة الوطنية ومكتباتها 1978م

- شعبان عبد العزيز خليفة . المحاورات في منهج البحث القاهره : الدار المصرية اللبنانية
- محمد فتحي عبد الهادي مكتبات الاطفال دار غريب للطباعه والنشر والتوزيع .

- حسن عبد الشافي .محمد المكتبة المدرسية ودورها التربوي –القاهرة مؤسسة الخليج العربي

واللة الموفق الى كل خير,,,