تاريخ الأدب الأندلسي
تصدير
هذا هو الكتاب الثاني في تاريخ الأدب الأندلسي أقدمه لدراسة الظاهرة الأدبية في عصر أمراء الطوائف ودولة المرابطين بعد أن قدمت الكتاب الأول، ودرست فيه الأدب الأندلسي في عصر سيادة قرطبة.
ولم أتقيد فيه كثيرا بالمنهج الذي سرت عليه في الكتاب الأول ؟ إلا في الخطوط الكبرى - وذلك لاختلاف في العصرين وفي طبيعة المادة المتيسرة عن كل منهما. وبينا أسهبت في ترجمة الشعراء المشهورين هنالك، أحجمت عن إفراد ترجمات خاصة بالمشاهير من الشعراء والأدباء هنا، واكتفيت بما قلته عن بعضهم في سياق الفصول العامة.
وقد كانت الصعوبة الكبرى في إعداد هذا الجزء هي الحصول على مصادر هذا العصر الذي ادرسه وأهمها ما يزال مخطوطا. على أن الجزء الذي حصلت عليه منها ؟بالتصدير أو النسخ - كان ذا عون كبير في تصويري للعصر، وإمدادي بالمادة الأولية اللازمة لبناء هذه الفصول، وإذا كان كتاب " الذخيرة " بأجزائه المطبوعة والمخطوطة قد غلب على تصوري لهذا العصر، فما ذلك إلا لان هذا الكتاب كله ؟على ضخامته - خاص بالعصر الذي ادرسه، وهو اشمل الكتب الأندلسية، وأغزرها مادة، حين يكون عصر الطوائف والمرابطين موضوع بحث.
ولست ازعم ان كل ما قلته في هذا الكتاب ؟أو جله - جديد على القراء أو دارسي الأدب الأندلسي، ولكن القارئ المنصف سيلمس أنني حاولت شيئا ما في بناء، مثلما حاولت إعطاء قيمة للنظرة والحكم حيث رأيت ذلك لازما أو حيث وجدت الجيد مسعفا والطاقة ملبية، وأنني عنيت بالكشف مثلما عنيت بتأسيس هذه الدراسة على أصول تاريخية نقدية معا. وبما أنى استمد اكثر شواهدي من المخطوطات، رأيتني أحيانا استكثر من الأمثلة رجاء أن يشركني القارئ في استبانة وجه القضية أو طبيعة الحكم.
وأنا مدين في إنجاز هذه الدراسة لصديقين أمداني بما احتاجه من مصورات للمخطوطات الأندلسية، وهما الأستاذان فؤاد السيد أمين المخطوطات بدار الكتب المصرية، ومجمد رشاد عبد المطلب، سكرتير معهد المخطوطات بجامعة الدول العربية، فلولا مبادرتهما إلى تزويدي بما طلبته من مصورات لعجزت عن الوفاء بإنجاز هذه الدراسة. فشكري الخالص لهما، ولصديقي الدكتور احمد أبو حاكمة أستاذ التاريخ بجامعة الخرطوم الذي أرسل ألي صورة عن كتاب " الذيل والتكملة " للمراكشي عن النسخة المحفوظة بالمتحف البريطاني.
أما القراء الذين وجدوا في كتابي السابق شيئا يستحق ثنائهم وتشجيعهم فأرجو أن يجدوا في هذا الكتاب ما يجعلني دائما عند حسن ظنهم، والله يوفقنا جميعا لما فيه الخير.
الجامعة الأمريكية ببيروت
في آذار (مارس) 1962 إحسان عباس

مقدمات تاريخية
- 1 -
كانت الفتنة البربرية التي تحدثت عنها في كتاب سابق، حقيقة يمكن الحدس بوقعها، لدى من كان يرى ببصيرته عوامل الانفصال والتجزؤ كامنة تحت سطح الظاهر الموحد الذي سعى المنصور ابن أبي عامر ليحفظ به حين ذهب يستكثر من الجنسيات المختلفة في الجيش. وكان انقسام تلك الجنسيات، واستقلال الزعماء البارزين في كل منها مرهونا بزوال الحاكم القدير، ولذلك ما كادت شئون الدولة بعد المصور تقع في حوزة حجاب ضعفاء وخليفة مسلوب الإرادة حتى اشرأبت الأعناق إلى الفتنة، وتباينت أهواء العناصر التي لم يدركها النماذج والأنصار، وعمت الفوضى بلاد الأندلس، وأخفقت كل المحاولات التي بذلها المخلصون الحادبون على وحدة البلاد ورسم الخلافة ؟أخفقت في إعادة الأموية، وأنقسم الثغر الذي كان في حاجة شديدة إلى رابطة جامعة، في ولايات، وكان أصحاب تلك الولايات يمثلون العناصر القوية في الجيش اعني الموالي العامرين والبرابرة وبعض الظاهرين من أبناء العرب.
ولما انقلبت الوحدة إلى تكثر أصبحت الأندلس دولا متعددة، لكل دولة حاكم وإدارة وجيش وحياة أدبية وفكرية شبه مستقلة، وأصبحت العلاقات بين الحكام قائمة على التحرز والحذر وإنفاق الأموال في بناء الحصون (1) والاستكثار من المرتزقة في حال الدفاع، إذ غدت مشكلة الحدود الداخلية أهم مشكلة وأبرزها بين أولئك الأمراء؛ أو أصبحت قائمة على طلب التوسع والغلبة وانقضاض القوي منهم على الضعيف في حال الهجوم. وفيما بين ذلك محالفات توجهها المآب العابرة، ثم لا تلبث من بعد ذلك ان تنفصم. وفي هذا فقد الأمراء القدرة حتى على التوحد المؤقت أمام الخطر المشترك، ذلك لأنهم رضوا أول الأمر ؟متفرقين - أن يدفعوا الجزية الروم، ثم عجزوا عن جمع الكلمة حين أصبحت الجزية مكسبا لا يكفي القوي الغالب، واصبح اقتصاص الحدود واقتضاض الفرص المؤاتية للغزو هو المبدأ السائد. بل لعلهم ذهبوا إلى ما هو ابعد من ذلك حين كانوا يحتكمون إلى صاحب الروم في خلافتهم الداخلية، أو حين يستعين به المضعوف منهم ليأخذ له بحقه. وبذلك تفتت الصخرة الصلبة المخوفة إلى أجزاء صغيرة واهنة، وأصبحت الأندلس معبرا لقوى الشمال والجنوب، فهي إما عرضة لغزو الروم، وهي إما جزء من المغرب، ولم يبق لها شخصيتها القديمة، لأن أمراءها شاءوا أن يفزعوا إما إلى الشمال أو إلى الجنوب، وفيما كانوا يتقاتلون على تحقيق أطماعهم الفردية الصغيرة وقعوا فريسة لأطماع خارجية.
فإذا شئنا الدقة قلنا نؤرخ هذا العصر ؟من الناحية الأدبية، إننا نؤرخ وقوع الأندلس بين قوتين ضاغطتين أو كلكلين ثقيلين تقع
__________
(1) مذكرات الأمير عبد الله: 89 وما بعدها.

بينهما صورة مضطربة لأمراء نسميهم " ملوك الطوائف " ، يتفاوتون فيما بينهم قوة وضعفا وبقاء وزوالا، كما تتفاوت أحجار الشطرنج على الرقعة، في حرية الحركة وفي مدى البقاء والقدرة على الثبات. ومن أجل ذلك لم نعد الفتح المرابطي وسيادة المرابطين عصرا جديدا في تاريخ الأندلس الأدبي، لأنه على الرغم مما أحدثه الفتح من تغيرات في النفسية الأندلسية وفي بعض الأوضاع السياسية والاجتماعية فان الأندلس من الوجهة الثقافية والأدبية قهرت فاتحيها كما قهرت يونان من تغلبوا عليها ذات يوم. ومما كان الفتح المرابطي إلا تحقيقا لفعل القوة الضاغطة الآتية من الجنوب وقد يكون مركز الثقل الأدبي قد انتقل أحيانا إلى مراكش ولكن اكثر القائمين بذلك النشاط الأدبي كانوا يومئذ من الأندلسيين.
- 2 -
ولم يتشبث الأندلسيون بعيد الفتنة، طويلا، بالرمز الذي تأوي إليه الجماعة الإسلامية، أعني اسم الخلافة ورسمها، على ما كانت حال المشارقة، ولكن بني المنتسبين إلى العلوية حاولوا ان تكون لهم امرة المؤمنين، كما فعل الفاطميون بمصر. وكان من ذلك أعلن صاحب اشبيلية القاضي ابن عباد أن الخليفة هشاما المؤيد (آخر خليفة ذي بيعة من الأمويين) ما زال على قيد الحياة، إذ عمد إلى شخص يدعى " خلف " الحصري شبيها بهشام فدعا الناس إلى بيعته من وراء حجاب - رجاء ان يستمد من وجود الخلافة في اشبيلية سندا معنويا لنفسه. ولكنه

بعد سنوات استنفذ مآبه من هذه الإشاعة فأعلن أن هشاما قد مات، المزعوم نهاية للرمز المقدس. وتلك " اخلوقة لم يقع في الدهر مثلها " كما يقول ابن حزم (1) .
والحق أن سياق الأحداث بعيد الفتنة مباشرة كان محيرا لذي الوعي المتيقظ، سواء أكان الرجل الواعي فقيها أو شاعرا، أما الفقيه الذي نقدر فيه الوعي، مثل ابن حزم، فقد أقضت مضجعه الحال التي صارت إليها الأندلس دون إمامة، وظل يحس انه بعيد عن التعاطف مع تلك الإمارات المتنابذة، إلا لم يلبث ان انصرف إلى حومة الفقه والمطارحات الجدلية، وقد تكيف وعيه بحسب المشكلات الصغيرة التي تعرض بين الحين والحين، وأعرض عن التفكير في المشكلة الكبرى، مشكلة الوحدة والرابطة القوية.
وأما المؤرخ الواعي الذي يمثله ابن حيان فأصابه الذهول لما أصاب البلاد من تفكك وما دهم قرطبة " عاصمة الخلافة " من تخريب، ولكنه بعد وقت غير طويل أمسك بالقلم ثانية ليكتب ؟نزولا على الأمر الواقع - تاريخ تلك الممالك نفسها. " وأنسأتني المدة أن لحقت بيدي منبعث هذه البربرية الشنعاء المدلهمة، المفرقة للجماعة، الهادمة للمملكة المؤثلة، المغربة الشأو على جميع ما مضى من الفتن الإسلامية، ففاضت أهوالها تعاظما أولهني عن تقييدها، ووهمني ان لا مخلص منها، فعطلت التاريخ إلى ان خلا صدر منها.. (2) " ثم جرى القلم بعد احتباس وعاد المؤرخ سيرته الأولى، بل عاد يكتب، ليقدم ما يكتبه إلى " أكرم خاطب، وأسنى ذي همة، الأمير المؤثل الإمارة المأمون ذي
__________
(1) نقط العروس: 83.
(2) الذخيرة 1/1 87.المجدين الكريم الطرفين يحيى بن ذي النون (1) .
وأما الشاعر الواعي فانه بكى قرطبة قليلا وتحسر على ما فات وتلدد في تيه الضياع زمنا يفتش عن الحامي الذي يرتزق من عطاياه، وينفق لديه سلعته، وما لبثت الأمور ان عادت تجري مجرها، واذا كل أمير لدى أي شاعر هو أعظم الناس وأكرمهم وأشجعهم جنانا ولسانا، وأصبح الشاعر كالفقيه الصنيعة والمؤرخ المحدود الأفق، بل فاقهما في توسيع الهوة بين الحاضر والماضي، وفي " التسوير " حول أميره بسياج من الثناء الطويل العريض، سياج يوهم به صاحبه انه حقيق بخير ما تمنحه الأقدار، وانه كفاء بما بين يديه وما دونهما، وذلك ترسيخ لمعنى الفرقة، وقصر نظر عن التمرس بالمشكلة العامة. ولولا إثارة من شكوى سوء الحال يومئذ لكان الشعر الأندلسي مغلفا على المتطلبات الصغيرة التي تستدعيها المناسبات كأن يتبارى شعراء بطليموس في وصف فرس للمتوكل في كفله ست نقط (2) ، أو يكدون قرائحهم لوصف الأعذار الذنوني (3) . ولكن لم يحن الحين للحديث عن الشعر، فلذلك موطن آخر.
__________
(1) المصدر نفسه 88.
(2) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط) الورقة: 188.
(3) الذخيرة 4/1

- 3 -
من هم لولئك الأمراء الذين نطلق عليهم اسم :ملوك الطوائف " ؟ وما هي إماراتهم؟ لو كان المجال مجال الدراسة التاريخية، من أجل التاريخ نفسه، لكان الإسهاب أمرا معقولا بل مطلوبا لازما، أما في هذه المقدمة فان الإيجاز هو الأمر الضروري، وعلى هذا نستطيع أن نقسم أولئك الأمراء في أربع فئات:
ا - موالي العامرية
حكموا في شرق الأندلس أي في المرية ومرسية وبلنسية ودانية وما والاها من جزائر. فكانت المرية ومرسية تحت حكم خيران العامري (405 - 419) ثم خلفه فيهما زهير العامري (419 - 429) وبعده انشطرت المدينتان في دولتين فأصبحت المرية من نصيب بني صمادحٍ (433 - 484) وأصبحت مرسية من نصيب بني طاهر (429 - 471)؛ أما دانية والجزائر فكانت لمجاهد العامري وابنه اقبال الدولة من بعده (400 - 468) إلى أن ضمها بنو هود إلى ملكهم وسقطت (484) في يد المرابطين. وشهدت بلنسية عددا من الأمراء توالوا عليها إلى أن ثار فيها القاضي ابن جحاف (485 - 487) ومن يده أخذها السيد القنبيطور (487) ومنه استولى عليها المرابطون.

ب - البربر:
1 - بنو زيري الصنهاجيون في غرناطة ومالقة: نظم هذه الامارة حبوس ابن ماكسن، وكون لها جيشا، وعقد بينه وبين الأمراء جيرابه روابط المودة، وحاول شيئا من التوسع فاستولى على قبره وجيان، وخلفه ابنه باديس فكانت بينه وبين زهير العامري صاحب المرية حرب، قتل فيها زهير وكاتبه ابن عباس، ثم مد نظره إلى ما في يد بني حمود، وكانوا قد ضعفوا فاستولى على مالقة، وهنا اصطدم بابن عباد في نزاع من أجل الفوز بتلك المدينة، فكان النصر له على عباد وقد طال حكم باديس والقى شئون الدولة إلى وزيره اليهودي ابن النغرالة، وإلى نفوذ النساء في القصر، حتى ساءت الحال، وثار أهل غرناطة باليهود فقتلوا منهم مقتلة. ولما توفي باديس خلفه حفيده عبد الله بن بلقين صاحب المذكرات، وتجددت المنافسة بينه وبين ابن عباد إلى أن سقطت طليطلة في يد الفونسو السادس (الاذفونش) ملك قشتاله، واتفق أمراء الأندلس على الاستعانة بالمرابطين. وكان المرابطون هم الذين ازالوا عبد الله عن ملكه (484).
2 - بنو الأفطس أصحاب بطليموس (وقد انتسبوا إلى قبيلة تجيب العربية، ولكن الثابت انهم من البربر) كانت مملكتهم واسعة، اشتبك صاحبها من جهة مع بني عباد في معارك متعددة، ومع بني ذي النون من جهة اخرى، ومن اشهر رجالها محمد بن الأفطس الملقب بالمظفر (461) الذي وقف ضد فرناندو (فردينايد الأول) ملك قشتالة. وأخيرا وافق على ان يدفع الجزية لذلك الملط، ومنهم المتوكل ابن الأفطس الذي شهدت المملكة في عهده شيئا من الاستقرار، إلى إن أزال المرابطون دولته.

3 - بنو ذي النون في طليطلة: (وهي الثغر الأوسط، ومن الممالك المواجهة لحدود الممالك الأسبانية، ومن ثم كان موقعها هاما لمن يستولي عليها). ومن رجال هذه الدولة إسماعيل بن ذي النون الملقب بالظافر، وولده يحيى الملقب بالمأمون، وحكم هذا الثاني ثلاثة وثلاثين عاما، وكان على نزاع مع ابن هود صاحب سرقسطة وابن عباد صاحب اشبيلية، وقد استعان المأمون بفرناندو ضد بني هود، في مقابل دفع الجزية وإقراره له بالسيادة، عندئذ ذهب ابن هود أيضا يستعين بفرناندو.
غزا المأمون هذا بلنسية واستولى عليها، وحاول الاستيلاء على قرطبة فلم يمكنه ابن عباد من ذلك. ولما تولى الأمر حفيده يحيى القادر اضطرمت من حوله الفتن حتى فر ولجأ الفونس يستعين به على إرجاعه إلى مملكته، فأعانه على ذلك. غير إن الفونس استولى على طليطلة، فأدرك أمراء الطوائف طبيعة ما يحيط بهم من خطر.
4 - بنو رزين أصحاب السهلة: مؤسس الدولة هذيل بن عبد الملك في شنتمرية، وكان هذا جبارا عسوفا محبا للترف، وخلفه ولده أبو مروان عبد الملك (496ت) وقد طال أمد حكمه كتى بلغ ستين عاما. أدى لجزية لألفونس بعد سقوط طليطلة. وخلفه ابنه حسام الدولة يحيى، فلم يكن بشيء، ومنه استولى المرابطون على شنتمرية (497) وخلعوه.
ج - العرب:
1 - بنو عباد اللخميون في اشبيلية (414 - 484): مؤسس الدولة هو القاضي اسماعيل بن عباد، بدأت أولا في اشبيلية، ثم ظلت تتسع حتى أصبحت اكبر دولة من دول الطوائف، فقد استولي المعتضد على لبلة وعلى حصون

من مملكة بني الأفطس وعلى ولبة وعلى جزيرة شلطيش وشنتمرية الغرب. ثم فتح مدينة شلب وولى عليها ابنه المعتمد، وبذلك أصبحت الدولة تمتد من شرقي الوادي الكبير حتى المحيط الأطلسي غربا والجزيرة الخضراء جنوبا. إلا أن المعتضد كان كغيره من ملوك الطوائف يدفع الجزية لفرناند. ولما جاء المعتمد سار على سياسة أبيه في التوسع فاستولى على مرسية وتحرش بممملكة غرناطة، وفاوض الفونس ليحالفه كي يحتلا غرناطة معا؛ وكان ابن عمار رسوله إليه. وظل المعتمد يدفع الجزية لألفونس حتى اضطر إلى الاستعانة بالمرابطين بعد سقوط طليطلة.
2 - بنو هود الجذاميون: أصحاب سرقسطة أو الثغر الاعلى، تولوا عليها بعد ان زالت دولة التجيبيين التي لجأ إليها الشاعر ابن دراج؛ واول بني هود سليمان الذي كان في حرب مع المأمون بن ذي النون، ولجأ كل منهما إلى ملك من ملوك الاسبان يستعين به في هذا الخلاف. وقبل موت سليمان قسم مملكته بين اولاده الخمسة منها خمس ممالك متنابذة. وأبرز الاخوة أحمد الملقب بالمقتدر، وقد تغلب على ثلاثة من اخوته وقامت بينه وبين الرابع حسام الدولة منازعات طويلة وفي عهده غزا النورمانيون مدينة بربشتر (456) فتقاعس عن انجادها لأنها من املاك أخيه ثم فاد إلى ضميره واعان على استردادها. وكان المقتدر يدفع الجزية لملوك قشتالة، واستعان بالسيد القنبيطور ومن معه من جنود مرتزقة، وكذلك استولى على دانية (468). وتججد الفتنة بين خلفائه فعاد كل من المؤتمن، واخيه المنذر يستعين بالأجانب، وكان المؤتمن يعتمد على جهود السيد القنبيطور، وكان هذا البطل الأجنبي هو العقل المدبر واليد الفعالة لدى المؤتمن، وبجهوده تم الاستيلاء على بلنسية. وقد اتخذه المؤتمن أداة يصد بها زحف المرابطين حتى وجد ان شانجة (شانسو) الاراجوني

يهدد مملكة سرقسطة، فلجأ إلى حماية المرابطين إلى أن قتل (503) وتسلم المرابطون المدينة بدعوة من أهلها.
3 - بنو القاسم الفريون في البونت: مؤسس هذه الإمارة عبد الله ابن قاسم وخلفه ابنه محمد عين الدولة (421 - 434) ثم أحمد عز الدولة (440) وقد تعرضت هذه الدولة الصغيرة لغارات السيد القنبيطور ودفعت له الجزية حتى استولى عليها المرابطون (497).
4 - بنو حمود الحسنيون: رشحوا انفسهم للخلافة في الفتنة، فأصبح علي بن حمود خليفة بقرطبة وتلقب بالناصر (ت 408) وولي بعده أخوه القاسم بن حمود المأمون؛ ثار عليه ابن أخيه بن علي بمالقة واستولى على قرطبة (413) وتلقب بالمعتلي وكذلك غلب على الجزيرة الخضراء ولكن امده بقرطبة لم يطل إلى أن قتل (427). فبويع إدريس بن علي ومن بعده حسن بن يحيى وكان الصراع بين الحموديين أ،فسهم سبب ضعفهم وكذلك كان بنو عباد يطمحون إلى الاستيلاء على مملكتهم حتى تم ذلك عام (446) وبذلك زالت الدولة الحمودية في الجزيرة مثلما زالت من مالقة عام (449). ويجب ان نذكر ان بني حمود كانوا عربا ولكن اعتمادهم كله كان على العناصر البربرية أو السودانية.
د - موالي الأموية:
وهم ؟ في هذا المقام - بنو جهور أصحاب قرطبة، وأول القائمين منهم بالأمر أبو الحزم بن جهور، باختيار من شعب قرطبة. وتشمل هذه الامارة مدنا اخرى منها جيان وبياسة وأبدة، وقد قامت سياسة أبي الحزم على التآلف والمصانعة دون الحرب. ولما توفي (435) خلفه

ابنه الوليد بن جهور فسار على سيرة ابيه. وبين أطماع بني عباد وبني ذي النون في قرطبة سقطت المدينة في يد العباديين وزالت دولة بني جهور بعد أربعين سنة من الحكم.
وهذه نظرة سريعة شديدة الايجاز، ولكنها تدل على جانب من الخلافات بين أولئك الأمراء، مثلما تشير إلى اعتمادهم على عون الأجنبي وعلى رضاهم بدفع الجزية، حتى كان استقلالهم في حقيقته تبعية مقنعة أو كما قال أحد المؤرخين: " وصاروا للفنش (ألفونس) عمالا يجبون له الأموال لا يخالف أمره أحد ولا يتجاوز له الحد " (1) . ولا بد من الإشارة إلى إنني لم أورد في هذا المقام جميع الإمارات، ولا سياق التتابع على الإمارة الواحدة ولا وقفت عند الصراع الطويل بين الإمارات المختلفة.
وليس هنالك من تفاوت كبير بين هذه الإمارات، فيما تنتهجه من نظم سياسية أو إدارية، فالسيد فيها ذو سلطان مطلق يميل في أغلب الأحيان إلى الاستبداد والاستهانة بالدماء وانتهاز الفرص، مع ميل إلى الاستكثار من أسباب الترف وضروب العمران. وهو يعتمد على وزير أو وزراء من طبقة الكتاب أو الفقهاء؛ وللوزير الكاتب مكانة هامة في الدولة لأنه اللسان المعبر عن سياستها وعلاقتها بأسلوب لبق أو قوي. أما العلاقة بين هذا السيد فهي علاقة الجباية نظرا لحاجته إلى المال لأعداد الجند وغير ذلك من شئون دولته وأسباب ترفه.
ولا يشذ عن كثيرا إلا بعض نزعات فردية كانت تنزع بصاحبها إلى العدل والمسالمة وإنصاف الرعية، وإلا النظام الذي استحدثه أبو الحزم ابن جهور في قرطبة فكان فريدا في نوعه وسط تلك النظم الفردية الجانحة
__________
(1) Abbadidarum 2:16

إلى الاستبداد. فان أبا الحزم لم يظهر بمظهر الإمارة، فزعم انه إنما يدير البلد حتى يتفق الناس فيما بينهم على من يولونه ؟بعيد الفتنة - وظل يقطن في داره التي كانت له قبل زوال الدولة الأموية، وأبى الانتقال إلى أحد القصور، وكان ما يجمعه من أموال الدولة يجعله بأيدي أمناء يشرف هو عليهم، وصير أهل الأسواق جندا له، وجعل أرزاقهم رؤوس أموال تكون بأيديهم، محصاة عليهم، يأخذون ربحها، ورؤوس الأموال باقية محفوظة، وفرق عليهم السلام وأمرهم يجعله في الدكاكين والبيوت، حتى إذا دهمهم أمر في ليل أو نهار كان سلاح كل واحد معه في بيته أو دكانه، فرخت الأسعار في زمانه ونشطت التجارة وتغالى الناس في أثمان المباني. وكان إذا سئل عن شيء قال: ليس لي عطاء ولا منع، هو للجماعة وانا رابه أمر أو عزم على تدبير أحضرهم وشاورهم، وإذا خوطب بكتاب لا ينظر فيه إلا أن يكون باسم الوزراء، وأقام علاقاته بجيرانه على الموادعة والمسالمة (1) .
وسار ابنه أبو الوليد على سيرته في درء الحدود حتى كان الأمن في زمنه خيرا مما كان عليه أيام قوة الشرطة في الدولة الأموية والعامرية، وتنافس ابناه على السلطة في حياته، وأخذ كل منهما يستميل إليه طائفة من الجند، ويصطنع طائفة من الرعية، فعمد أبو الوليد إلى تحديد سلطة كل منهما فجعل لعبد الرحمن وهو الأكبر أمر الجباية والإشراف على الموظفين والتوقيع في الصكوك السلطانية وأسباب النفقة، وجعل إلى عبد الملك الإشراف على الجند وأعطياتهم وتجريد البعوث (2) .
__________
(1) الذخيرة ½ : 115 - 117 والحلة السيراء: 64 - 66 والمعجب: 39 - 40 والجذوة: 27 - 28.
(2) الذخيرة ½ : 122.

ولكن سياسة المسالمة والمواعدة لم تكن لتحفظ دولة تقوم بين عدة دول فاغرة إلى الالتهام، محدوة بالجشع في التوسع. ولذلك فان دولة بني جهور زالت ولم تعمر طويلا.
- 4 -
وأصيبت الأندلس ؟في عهد الطوائف - بثلاث هزات عنيفة تركت اثرا بعيدا من اشاعة القلق والخوف والتوجس من المستقبل، وردد الأدب صداها، ولهذا السبب يجدر أن نوليها شيئا من الشرح في هذا المقام:
وأولاها استيلاء النورمانيين (الاردمانيين) على بربشتر (456) وبلغ خبرها قرطبة في صدر شهر رمضان من ذلك العام " فصك الأسماع وأطار الأفئدة وزلزل أرض الأندلس قاطبة وصير لكل شغلا يشغل الناس في التحدث به والتساؤل عنه والتصور لحلول مثله " (1) . وقد صور ابن حيان هذه الحادثة بدقة، وخلاصة ما قال إن جيش الاردمانيين حاصرونا وجدوا في قتالها، ولم يتحرك يوسف بن هود لنصرتها، ووكل أهلها إلى أنفسهم، فظل العدو يحاصرها أربعين يوما، حتى قلت فيها الأقوات، فألحوا عليها، ودخلوا المدينة الخارجية، فتحصن الناس في مدينتهم الداخلية، وكانت السقيا تستمد من سرب يفضي إلى النهر،
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط) : 58 - 62 وصف لحادثة برتشر نقلا عن ابن حيان، وانظر النفح 6: 191 وما بعدها.

فوقعت فيه صخرة حالت دون تيسر الحصول على الماء، فاجتمع على أهلها الجوع والعطش، فطلبت الحامية الأمان، فكان ذلك لها. ولكن الاردمانيين غدروا بهم وقتلوهم جميعا ولم يطلقوا غير قائدهم ابن الطويل وقاضيهم ابن عيسى. واستولوا من الغنائم على ما لا يكاد يحصى كثرة، وزعموا أنه حصل لأكبرهم في حصته نحو ألف وخمسمائة جارية أبكار، ومن أوقار الأمتعة والحلي والكسوة خمسمائة جمل، وقيل إنه أصيب فيها قتلا وسبيا ما يبلغ خمسين ألفا. وترك قائد الاردمانيين حامية في المدينة عددها ألف وخمسمائة من الخيالة وألفان من الرجالة. غير أن المقتدر أحمد ابن هود سعى بعد أشهر من الحادثة لإسكات سوء القالة عنه فاستولى على المدينة، وأسر من فيها فاسترق بعضا وأطلق بعضا بفدية عظيمة.
وثانية الهزات وأبلغها خطرا استيلاء الاذفونش على طليطلة، ولا بد لفهم هذه الحادثة من توطئه تعود بنا إلى أيام المأمون ابن ذي النون الذي كان قد جعل سياسة دولته ترتكز على كاهلي رجلين: ابن الفرج الذي كان يتولى تدبير الأجناد والأعمال الديوانية، والفقيه أبو بكر بن الحديدي الذي كان يتولى النظر في المظالم وغير ذلك مما لم يقع في نطاق سلطة ابن الفرج. ولما مات المأمون أوصى حفيده بأن يتمسك بابن الحديدي وأوصى هذا الفقيه بالحفيد الذي لقب بالقادر. وكانت مشيخة طليطلة تسعى للتخلص من ذلك الحفيد فوقف ابن الحديدي في وجوههم وكشف عن دسائسهم ضده في حياة المأمون حتى إن المأمون احتال عليهم وسجن عامتهم في مطبق بحصن وبذة، إحدى قلاعه المنيعة. فلما توفي المأمون وخلفه القادر أخذ من بقي معه من تلك البطانة يغرون بالفقيه ليتخلصوا منه، ونصحه ابن الفرج ان يحفظ لأبن الحديدي يده، وأن يحميه من أولئك الدساسين. ولكن القادر لغرارته لم يعر هذا النصح اهتماما، وإنما واطأ

الناقمين عليه وأطلق المسجونين بمطبق وبذة، وأدخلهم البلد سرا ملثمين سنة 368 ؟فعل كل ذلك بممالأة الفقيه ابن المشاط قاضي قونكة، وهو صديق ابن الحديدي الذي استدرج صديقه إلى قصر القادر حيث أحيط به وقتل غدرا.
وكان لابن الحديدي " شعبية " كبيرة، ولذلك ثار العتمة عندما سمعوا بمقتله، وكثرت الفرقة، وانقسم الناس أحزاباً، وعندئذ أعلن ابن عبد العزيز صاحب بلنسية أنه خارج على طاعة ابن ذي النون. وتحركت أطماع اذقونش بن فرذلند، فأخذ يشتط على القادر فيما يتطلبه، والقادر يبذل له ما يريد. وتحرك ضد القادر حزب المشيخة الذين أخرجهم من السجن (1) ، فلما وجد الفوضى عامة هرب من طليطلة، وانفلت زمام البلد، وأقام أهلها ؟كما يقول ابن بسام - " في هياط ومياط ولجب واختلاط، ليس عليهم أمير، ولا فيهم إلى الصواب مشير " . وعندئذ تزعم عليهم رجل يدعى ابن القلاس، وأشار عليهم باستدعاء المتوكل ابن الأفطس، فدخل هذا طليطلة عقب سنة 473.
أما ابن ذي النون الهارب فانه أخذ يراسل إذ فونش، ويذكره كيف أن بني ذي النون هم الذين مكنوه من الملك بعد أن ثارت المنازعات بينه وبين أخويه شانجه وغرسيه، وأن المأمون هو الذي آواه، عندما كان بحاجة إلى مأوى، فخف إذ فونش لمسارعته. وعندئذ فر المتوكل من طليطلة بعد أن " قمش ما بقته الفتنة من فرش فخم وسرادق ضخم وآنية وكتب " . وترك المدينة " كالسفينة خانتها الريح، والجسد بان عنه الروح " .
__________
(1) ذكر الأمير عبد الله في مذكراته أن أشدهم إفساداً هم بنو الوارنكي وبنو مغيث ومن انحاش إليهم (المذكرات: 77).

وحاصر الاذفونش طليطلة ومعه ابن ذي النون سنة 474، ولم يثبت ألط ليطلون لحصاره، وتراموا على إذ فونش يشكون ابن ذي النون، وبستصرخونه عليه، فلم يستمع إليهم. وكان القادر قد تعهد لصاحبه بأن يؤدي إليه حصونا وأموالا لقاء تلك المساعدة، وألح إذ فونش عليها بجيوشه، فغلت الأسعار، وكثر القتل والجلاء والتخريب. وطفق سكانها يستصرخون ملوك الطوائف فلا يجدون معينا، فتوسل المشيخة إلى إذ فونش لعله يرضى عنهم، فأدخلهم عليه حاجبه شئنند، الذي كان من قبل يعمل عند المعتضد ابن عباد، فأراهم أذفونش أن مصابرتهم لن تجديهم، وأن أحدا من ملوك الطوائف لن ينصرهم، وأطلعهم على ذلة وفود أولئك بباله، وانه يستنكف أن يأخذ منهم الضريبة التي ترده من أولئك الملوك. فخرج مشيخة طليطلة من عنده متعجبين يائسين، وسلموه البلد، فدخله على حكمه. وعندئذ وجد انه يستطيع أن يماحك ملوك الطوائف فأخذ يغلو في إذلالهم ويشتط فيما يطلبه منهم.
وولى ششند حكم المدينة فأدارها إدارة عادلة أمالت إليه القلوب وزادت في نفور الناس من ملوك الطوائف، وكان ششنند يرى أن تعطى البلد لأبن ذي النون وأن تبقى عامرة بأهلها، وأن لا يلح أذفونش على ملوك الطوائف لأنهم في حقيقة حالهم عمال عنده، فلم يقبل نصحه، وبدأ يغير جامع طليطلة ويحوله إلى كنيسة عام 478، ولم يكن فيه من أحد إلا إمامه الشيخ المغامي وهم يستعجلونه ليخرج منه " وبين يديه أحد التلامذة يقرأ، فكلما قالوا له عجل، أشار هو إلى تلميذه بأن أكمل، ثم قام ما طاش ولا تهيب، فسجد به وأقترب، وبكى عليه مليا وأنتحب، والنصارى يعظمون شأنه، ويهابون مكانه، لم تمد إليه

يد، ولا عرض له بمكروه أحد (1) " .
وقد كان لسقوط طليطلة أثر عظيم في نفوس أهل المدن الأندلسية الأخرى، وهو الحادث الذي جرت نتائجه إلى استدعاء المرابطين.
ونثلث هذه النكبات بذكر ما جرى على بلنسية، وأن كانت قد سقطت بعد استيلاء المرابطين على معظم الأندلس، وإنما نوجز خبرها لنعود إلى السياق التاريخي فنتحدث عن استقدام المرابطين ثم اندثار إمارات الطوائف.
وكان بطل هذه الحادثة هو السيد القنبيطور الذي نسجت الأساطير الكثيرة من بعد حول بطولته وامجاده، وكان قد ربي في بلاط بني هود، واستغله هؤلاء في أعمالهم الحربية " واستعرب " بعض الشيء " فكانت تدرس بين يديه الكتب، وتقرأ عليه سير العرب، فإذا انتهى إلى أخبار المهلب، استخفه الطرب، وطفق يعجب منها ويعجب (2) ، ونتلخص قصة انحائه على بلنسية في أن اذفونش لما أخذ طليطلة وعد ابن ذي النون أن يعطيه بلنسية فذهب هذا إلى قونكة عند أشياعه بني الفرج وبقي فيها حتى مات صاحب بلنسية ؟ابن عبد العزيز - وعندئذ دخلها ابن ذي النون.
وفي تلك الأثناء كان المرابطون قد اخذوا يحتلون البلاد ويدين لهم
__________
(1) الذخيرة 4/1 : 132 وخبر الاستيلاء على طليطلة في الصفحات 116 - 132 وراجع ما كتبه الأستاذ ليفي بروفنسال في " الإسلام في المغرب والأندلس " ، الفصل الرابع ص119 - 150 (الترجمة العربية).
(2) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط) 32، والخبر عن سقوط بلنسية ورد في الأوراق 22 - 33؛ وانظر الفصل السادس من كتاب " الإسلام في المغرب والأندلس " 165 - 197 فهو دراسة عن السيد، والفصل السابع في استيلاء السيد على بلنسية: 200 - 231.

ملوك الطوائف، فخافهم أحمد بن يوسف بن هود صاحب سرقطة على ملكه، فسلط القنبيطور على بلنسية لكي يجعله عقبة تحول بين المرابطين وتمنعهم من الوصول إلى دولة سرقسطة. فأقام القنبيطور على تلك المدينة وتسلم زمامها ثائر يدعى القاضي ابن جحاف، فتخلص من ابن ذي النون أو قتله أقارب ابن الحديدي ثارا للفقيه المتقدم ذكره.
ولم يكن ابن جحاف إلا فقيها لا يحسن أمور السياسة " ولم يعلم أن تدبير الأقاليم غير تلقين الخصوم، وأن عقد ألوية البنود، غير الترجيح بين العقود وانتحال الشهود " فقوي طمع لذريق ؟وهو أسم السيد - في أخذ المدينة وألح عليها بالحصار، وأخذ ابن جحاف يستصرخ المرابطين وقبل أن تصله النجدات، اضطر إلى تسليم المدينة. وعندئذ طالبه السيد بذخيرة نفيسة كانت لأبن ذي النون فأنكر أنها عنده، وحلف أمام أهل الملتين على ذلك، وأخذ القنطيبور عليه عهدا أنه أن وجدها عنده حل سفك دمه، وبعد البحث عنها وجدها، فأضرم للفقيه نارا وأحرقه، كما أحرق رجالا آخرين. " وأضرم هذا المصاب الجليل أقطار الجزيرة يومئذ نارا وجلل سائر طبقاتها حزنا وعارا " . وظلت بلنسية كذلك حتى استعادها أمير المسلمين عام 495.
- 5 -
كان الفونس السادس (أذفونش بن فرذلند) قد وضع نصب عينيه الأستيلاء على الأندلس، ولكن سياسته اتجهت نحو اضعاف ملوك

الطوائف بالتفرقة وبث التنافس فيما بينهم، وايجاد أسباب العداوة المتجددة بين واحدهم والآخر، وضرب الجزى عليهم ليجوروا على رعاياهم فتسفسد عليهم النوايا. ولم تكن الغاية من هذه السياسة خفية أو مكتومة، إذ كان يتحدث بها وزراء الفونس ومساعدوه إلى من يتصلون به من ملوك الطوائف حتى قال شئلاند (ششنند) مرة لصاحب غرناطة: " إنما كانت الأندلس للروم في أول الأمر حتى غلبهم العرب، وألحقوهم بانحس البقاع ؟جليقية - فهم الآن عند التمكن طامعون بأخذ ظلاماتهم ولا يصح ذلك إلا بضعف الحال والمطاولة، حتى إذا لم يبق مال ولا رجال اخذناها بلا تكلف " (1) ويعلق عبد الله صاحب غرناطة على هذا بقوله: :فكان الجميع يساير الأمور ويدافع الأيام ويقول: من هنا إلى أن تتم الأموال وتهلك الرعايا ؟بزعمهم - يأتي الله بالفرج وينصر المسلمين . " (2)
وجرب الفونس سياسة التهديد المباشر أيضا قبل سقوط طليطلة، لكي يزيد في الفزع والرعب، إذ تحرك بجيوشة من الافرنج والجلالقة والبشكنس عام 475 " فشق بلاد الأندلس شقا، يقف على كل مدينة منها فيفسد ويخرب ويقتل ويسبي ثم يرتحل إلى غيرها، ونزل على أشبيلية فاقام عليها ثلاثة أيام فأفسد وخرب، وكذلك فعل في شذونه واحوازها، وخرب بشرق الأندلس قرى كثيرة " (3) .
فلما سقطت طليطة في يده قدر أن الحين قد حان لتنفيذ خطته الكبرى، فاحتوشه الزهر والكبر وداخله الإعجاب وتسمى بالأنبراطور
__________
(1) مذكرات: 73.
(2) المصدر نفسه.
(3) الاستقصا 2: 32.

ذي الملتين، وظن أن سياسة المطاولة قد بلغت غايتها، ففاز باستخلاص جميع أقطار ابن ذي النون وذلك ثمانون منبرا سوى البنايات والقرى المعمورات، وحاز من وادي الحجارة إلى طلبيرة، وفحص اللج واعمال شنتمرية كلها. وأخذ الأمراء يتوددون إليه مهنئين مرسلين الأموال من قبلهم، حتى إن صاحب شنتمرية حسام الدولة ابن رزين نهض إليه بنفسه ومعه هدية سنية ليقره عاملا له في بلده، فجازاه على هديته بفرد وهبه إياه. (1)
وارتفعت راية الخطر المباشر بالنسبة للمعتمد حين بعث إلى الفونس بالضريبة المقررة بعد سقوط طليطلة فردها ولم يقبلها وأرسل يتهدده ويطلب حصونا عينها، على لسان رسوله اليهودي (ابن مشعل أو ابن شاليب) فغضب المعتمد وضرب رأس الرسول بمحبرة كانت أمامه، فانزل دماغه في حلقة، وأمر به فصلب منكوسا بقرطبة. وصمم المعتمد على سياسة جديدة، وأن كان يتخوف شأن الملثمين حين قال قولته المشهورة: " رعي الجمال خير من رعي الخنازير " (2)
ولا ريب في أن المعتمد خضع في هذا الاتجاه إلى ضغط العدو الخارجي من ناحية وإلى ضغط الرأي العام الداخلي من ناحية أخرى، إذ كان الناس يفدون على يوسف بن تاشفين يستنصرونه لينقذ البلاد، قبل أن تذهب إليه رسل أبن عباد. ثم انقاد بعض ملوك الطوائف إلى رأي ابن عباد، وأيدوه نزولا على حكم الأمر الواقع، فلما قام وفد من فقهاء الأندلسين بالسفارة لدى يوسف لبى الدعوة، وجاز إلى الجزيرة
__________
(1) باختصار عن abbdidarum 2:19 - 20
(2) انظر تفصيل الأحداث التي جرت إلى معركة الزلاقة في الروض المعطار: 84 وما بعدها.

الخضراء عام 479 وتلقاه المعتمد مرحبا.
واجتمعت الجوش المتحدة في الزلاقة من أقليم بطليموس، وقابلها الفونس بجيوش كثيفة من الجلالقة والأفرنجة. وكانت معركة حامية الأوار، أبلى فيها الصحراويون، وتميز فيها المعتمد، وأثخن بالجراحات، وعقرت تحته ثلاثة أفراس كلما هلك واحد قدم الآخر. واحرز المسلمون النصر بعد خسائر بالغة. وكر يوسف عائدا إلى بلاده، وعاد أبن عباد إلى أشبيلية، وجلس للناس، وهنىء بالفتح، وقرأت القراء، وقامت على رأسه الشعراء فأنشدوه. قال عبد الجليل بن وهبون: حضرت ذلك اليوم وأعدت قصيدة انشده إياها، فقرأ القارئ: " إلا تنصره فقد نصره الله " ، فقلت: بعدا لي ولشعري، والله ما أبقت لي هذه الآية معنى أحضره إليه وأقوم به (1) .
- 6 -
إذا نظرنا إلى الناحية المباشرة في نطاق الفتح والغلبة، لم نعد معركة الزلاقة حاسمة، لأن يوسف لم يقطف ثمراتها بالإلحاح المستمر على جيوش الفرنجة وتعقب النصر إلى النهاية، حسبما كان يود المعتمد ابن عباد. ثم أن المعركة لييط التي خلفتها، واستدعت من يوسف جوازا ثانيا، ولم تأت بشيء من النصر، قد ضعضعت من قيمة النصر الجزئي الذي حققته الزلاقة. أما لييط فأنه حصن منيع تتمركز حوله جهود المقاومة الأجنبية
__________
(1) الروض المعطار: 94.

ولذلك اجتمعت حوله الجيوش المتحدة، جيوش أمراء الطوائف وجيوش المرابطين، ولكنها ارتدت عنه متفرقة الكلمة. مما جعل يوسف يسيء الظن بالمعتمد في تجميعه قوى الهجوم على هذا الحصن، وهذا يتجلى من قوله: " إنما قصد ابن يرينا صعوبة قتال الحصون المنيعة وأن بلاده ذوات معاقل صعبة " (1) .
ولكن الزلاقة كانت ذات نتائج عامة: فقد اخرت ضياع الأندلس نهائيا، وأظهرت هي ولييط من بعدها، خطر الفرقة التي يعيش فيها أمراء الطوائف، وأفهمت الأندلسيين أن المرابطين يمكن أن يكونوا حماة لهم، لا امراءهم المتنابذون؛ إلا أن أولئك الأمراء لم يفيدوا درسا من هذا العون الجديد، بل قابلوه بالحذر، وعادوا سيرتهم الأولى، وأخذ بعضهم يبني الحصون ليحمي نفسه من المرابطين أنفسهم.
وتهالك الناس على يوسف، يشكون إليه أمراءهم وثقل الضرائب الواقعة عليهم، ولا ريب في أن الأندلس أعجبت يوسف أكثر من بلاده الصحراوية، ورأى بعين الرجل البصير الطموح، أن الأندلس لا يمكن أن تظل على هذه الحال، فأن كثرة الحكام تعرقل المجهود لجمع الكلمة، وأهل الأندلس يؤدون الضرائب لحكامهم، ويقدمون انزالات للمرابطين، فلا بد إذن من القضاء على ملوك الطوائف، وهؤلاء هم الفقهاء يفتون بأن القضاء عليهم واجب شرعا. ولذلك، بدأ بصاحب غرناطو أضعفهم فاستولى على بلده، ثم توصل إلى القضاء على دولة بني عباد وبني الأفطس وغيرهما.
ولقد أدرك يوسف أنه شاء أن يعمل عملا إيجابيا، فلا بد من أن يحمي ظهر جيوشه من الدسائس، وأن المعركة الواحدة لا تحل
__________
(1) Abbadidarum2

مشكلة تلك البلاد، ولا بد من " إقامة " الجيوش لتواصل الحرب. وكان شرق الأندلس قد أصبح مهددا بالضياع، تحت وطأة ردمير والبرهانس والقنبيطور. وانضاف إليهم جنوة وبيشة، فتوجه ابن عائشة وسير بن أبي بكر، من قواد المرابطين للدفاع عن المنطقة الشرقية، وفي خلال سنوات قليلة كانت الأندلس قد دانت لسلطة المرابطين. ولما توفي يوسف عام 500 لم يكن فيها من الدول المستقلة سوى دولة بني هود.
- 7 -
حكم المرابطون المغرب والأندلس ؟العدوتين - معا (484 - 539) وتوالى على السلطان بعد يوسف ابنه علي (500 - 537) ثم تاشفين بن علي ( - 539) الذي ثار عليه الموحدون ونزعوا منه سلطانه، وثارت الأندلس وعاد إليها التجزؤ الذي كان أيام الطوائف.
وكانت الأندلس أيام المرابطين ولاية يديرا في أغلب الأحيان واحد من أبناء أمير المسلمين وتحت يده ولاة موزعون في مختلف المدن، أما أمير المسلمين فيجتاز إليها بين الحين والحين رغبة في الجهاد أولا وفي تفقد شؤونها العامة ثانيا.
وقد كان ولاة المرابطين كثيرين، من حيث عددهم وتنقلاتهم وتواليهم على الولاية الواحدة حتى ليصعب أن نستقصي كل ذلك من أحوالهم. ومن أشهرهم سير بن أبي بكر الذي بقي واليا على أشبيلية مدة سبعة وعشرين عاما. ومنهم محمد بن الحاج والي غرناطة وقد عزله يوسف عام 499

وولى مكانه أبا بكر بن إبراهيم اللمتوني وهو ممدوح ابن خفاجة، ووزر له ابن باجة الفيلسوف؛ ولما اجتاز علي بن يوسف ولى على غرناطة اخاه تميما ثم عزله عنها سنة 504 ونقله إلى تلمسان وتولى مزدلى (505) غرناطة وقرطبة والمرية، حتى توفي (508) فعين علي ولديه عبد الله ومحمدا على عمالتي غرناطة وقرطبة. وقد قتل محمد وهو يحارب القشتاليين في السنة التالية وقتل معه محمد بن الحاج صاحب سرقسطة وابن اسحاق ابن دانية وثمانون شخصية أخرى من المرابطين علاوة على كثير من المرتزقة والجنود الأندلسيين.
وكان تميم واليا عاما على الأندلس ثم خلفه عليها تاشفين بن علي. وقد صدق المرابطين الدفاع عن الأندلس، وقاموا بتعزيز الناحية الدفاعية مثلما تابعوا سياسة الهجوم. ولعل حادثة الرنيسول (519 1125) هي التي أطلعت الحكام على ضعف وسائل الدفاع، فقد أخذ أهل الذمة بجبال الدروع بكاتبون الفونس ويحثونه للهجوم على غرناطة، فاستنجد تميم بالمغرب، وعلى أثر ذلك الحادثة انتقل أبو الوليد ابن رشد قاضي قرطبة إلى مراكش ليبحث مع أمير المسلمين خطر الذين الموجودين بمنطقة غرناطة، وكيفية عقابهم ويحثه على تجديد الحصون المحيطة بالمدن الأندلسية الكبرى. فكتب أمير المسلمين إلى عماله يأمرهم بأن يعجلوا في أصلاح مراكز الدفاع عن المدن الكبرى، وعزل تميما (520) لقلة خبرته وولى عينعلو على غرناطة وعمر بن سير على قرطبة، فقال عينعلو بإصلاح الأسوار. وقام أهل قرطبة بإصلاح سور مدينتهم، كل حي يصلح ما يليه وكذلك فعل أهل إشبيلية وأهل المرية. (1)
__________
(1) اعتمدت في المعلومات التي اندرجت في هذه الفقرة والفقرة التي سبقتها على بحث للأستاذ امبروسيو هويسي ميرانده نشر بمجلة تطوان (العدد 3و4 1958 - 1959) ص 154 - 175.

ولم يلبث الأندلسيون أن ضاقوا ذرعا بحكم المرابطين لتسليطهم الفقهاء على الناس، ولتضييقهم شيئا مما تعوده الأندلسيون من حرية شبيهة بالفوضى. كما لم يلبث أمراء المرابطين أن تشبهوا بالأندلسيين في الأخذ بأسباب التحضر، وتقريب طبقة المثقفين، والعمل على تزيين مجالسهم بما يمحو بساطة الصحراء، وجنح بعضهم إلى الاستبداد. وإذا كان الشعر ذا دلالة اجتماعية فإن ظهور القصائد في مدح النساء قد يدل على ما كان لهن من سلطة واسعة في الحياة الإدارية. وقوى المرابطون في أسبانيا، الشعور باحترام المرأة ربة الدار؟ وذلك طبقا لما يقتضيه المثل الأعلى البربري الذي ظل متعلقا بنظام اجتماعي أولي يقوم على الأمومة (1) . وينسب المراكشي إلى تسلط النساء في شئون الدولة، قسطا وافرا من المسئولية في فساد حكم المرابطين: " واستولى النساء على الأموال وأسندت اليهن الأمور، وصارت كل امرأة من أكابر لمتونة ومسوفة، مشتملة على كل مفسد وشرير وقاطع سبيل وصاحب خمر وماخور " (2) . وبذلك تضعضعت القاعدة التي قامت عليها الدولة، وهي البعث الديني والجهاد، وابتعدت المسافة القائمة بين فئتي الادارة العليا، الفئة الاولى ويمثلها أمير المسلمينالصالح لزاهد المتبتل وحوله الفقهاء يتجادلون مجادلات نظرية في شئون الدين، والفئة الثانية ويمثلها ولاة مباشرون على الأندلس، مستبدون أو ضعاف تتصرف النساء في شؤؤن ولايتهم، وكان معنى ذلك أن أية ريح قوية تهب على الدولة، ستعصف بها. ولم يكد الموحدون يظهرون حتى كان القضاة والمغامرون في الأندلس، قد اعلنوا استقلالهم، كل في بلده وناحيته.
__________
(1) ليفي بروفنسال: الإسلام في المغرب والأندلس: 299 (الترجمة العربية).
(2) المعجب: 114 - 115.

بعض المظاهر الأجتماعية
مبلغ الجهد في هذا المقام أن نقتصر على دراسة المظاهر الإجماعية التي تلقي أضواء مباشرة على الأدب، ولكن الألتزام بما يمكن أن تسيره المصادر يجعل الكلام في هذه المظاهر المقدمة على سواها ملاحظ متناثرة، لا تتمتع باحاطة أو شمول:
الجلاء: وأخطر تلك المظاهر ؟في رأيي - ما يمكن أن أطلق عليه اسم " الجلاء " ، وهي فكرة تنقض الثبوت اللازب الذي نتصوره دائما لمجتمعات القرون الوسطى، إذ لم تعد حركة الأنتقال قاصرة على الرحلة العلمية أو التجارية أو على النجعة في سبيل الأرتزاق، بل أصيب المجتمع بتموجات متحركة كانت احيانا تخل من توازنه، وتترك فيه آثارا نفسية عميقة. وقد بدأ هذا الجلاء الذي يضرب على المستقريين بيد الشتات في حادثة الفتنة البربرية أولا وانسياح كثير من أهل قرطبة فرارا بأرواحهم في نواحي الأندلس المختلفة، ثم تزايدت حركة الجلاء أثر سقوط بعض المدن في الحروب الداخلية وكان على أشد احواله عندما تسقط مدينة في يد العدو الأجنبي، وربما حدث شيء من ذلك نفسه عندما سقطت

إمارات الطوائف في يد يوسف بن تاشفين، ثم في حركة الانتقال الإرادي الذي تم بتشجيع من أمراء المرابطين ليعمر علماء الأندلس بلاط مراكش.
ولم يكن هذا الجلاء متصلا فحسب بالحروب والفتن، بل كان من أسبابه أيضا طلب الرزق أو الهرب من الضرائب والظلم. وقد اجتمع هذان العاملان معا في حال بلنسية وشاطبة ؟مثلا - عندما تولى أمرهما الفتيان العامريان، مظفر ومبارك، فقد اشتطا في تحصيل الضرائب، " حتى تساقطت الرعية وجلت أولا فأولا، خرجت عن أقاليمها آخرا " ولكنهما لما كانا فتيين صقلبيين، فقد لحق بهما لأول أمرهما كثير من موالي المسلمين، من أجناس الصقلب والإفرنجة والبشكنس، حتى لحق ببلنسية ونواحيها من هؤلاء الأصناف فوارس برزوا في البسالة والثقاف، وانفتح بباب الأندلس باب شديد في إباقة العبيد، إذ فزع اليهما كل شريد طريد وكل عاق مشاق، ولحق بهم كل عريف، ورئيس كل صناعة معروف، فنفق سوق المتاع لديهم، وجلبت كل ذخيرة إليهم؟ واستوطنها [أي بلنسية] جملة من جالية قرطبة القلقة الاستقرار، فألقوا بها عصا التيسار (1) . ولما كان السيد القنبيطور يحاول أخذ بلنسية " انقطع إليه من أشرار المسلمين وأرذالهم وفجارهم وفسادهم، وممن يعمل بأعمالهم خلق كثير، وتسمى بالدوائر [؟] فكانوا يشنون على المسلمين الغارات، ويكشفون الحرمات، يقتلون الرجال ويسلبون النساء والأطفال، وكثير منهم أرتد عن الإسلام؟ " (2) .
وكان من أسباب هذا الجلاء أيضا الصراع العنصري، فإن تغلب
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 4 - 5.
(2) Abbadidarum 2: 25 - 26

البربر بعد الفتنة على مناطق واسعة أخرج أهل تلك المناطق وأزاحهم عن ملكيتها (1) . كما أن استبداد الجند بالأمور واطلاق أيديهم بالتصرف جعلهم يتجاوزون كل الحدود " حتى فشا في المواشي ما ترون من الغارات وثمار الزيتون وما تشاهدون من استيلاء البربر والمتغلبين على ما بأيديهم، إلا القليل التافه " (2) وهذه الحال من فقدان الأمن والأطمئنان تضطر المضطهدين إلى الهجرة والنزوح.
وفي هذا الجو المتقلب المتموج برزن شخصية الرجل القلق المغامر الذي يتجول من بلد إلى بلد عارضا مهارته على من يقدرها حق قدرها، يستوي في هذا مختلف ذوي المهارات المطلوبة من جندي وكاتب وشاعر ومعماري وصاحب أي حرفة أخرى، ولم يكن اختلاف الدين حاجزا في هذه الأمور فكان السيد القنبيطور يخدم المصلحة، فتارة يحارب من أجل امير مسلم وتارة من أجل أمير نصراني؛ ولما سقطت طليطلة في يد النصارى حلق الفقيه أبو القاسم بن الخياط وسط رأسه وشد الزنار وأخذ يعمل كاتبا عند الأذفونش (3) وهذا وان كان الغاية الشاذة في إيثار المصلحة الفردية فان له بعض الدلالة العميقة على شيء من التهاون في المقايس العامة اذا هي تعارضت مع مصلحة الفرد. وانموذج هذه الشخصية من الجانب الاسلامي - في مقابل القنبيطور - شخصية الشاعر ابن عمار، فقد نشأ فقيؤا محروما، ولكنه كان مشربا بالطموح، انتهازيا، مكيافلليا مستعدا لأن يركب إلى غايته كل واسطة، مؤمنا بالصداقة بمقدار ما تبلغه أهدافه، حتى قال فيه احد
__________
(1) الرد على ابن التغريلة: 176.
(2) المصدر نفسه.
(3) المغرب 2 : 22.الدارسين (1) : " كان ابن عمار وصوليا ؟إذا صح هذا التعبير - مع أخلص أصدقائه، فقد خان المعتمد صديقه وولي نعمته، واستغل ضعف ابن طاهر، رغم ما بينهما من علاقات وثيقة ليوقع به كما لم يسلم من لسانه السليط، أمير بلنسية، عبد العزيز بن أبي عامر؛ والمعتصم ابن صمادح أمير دانية الذي كانت تربطه بالشاعر أوثق الصلات غضب عليه واستنكر أعماله؟. " . هذا إلى أنه وثق علاقاته بالفونس السادس، لكي يستعين به على تحقيق نآربه. ويقول الدكتور صلاح خالص في تصويره لانتشار المغامرين في الأندلس من أمثال ابن عمار: " لقد كان هؤلاء المغامرون منتشرين آنذاك في كل جوانب الأندلس، ولا سيما في بلاطات الملوك وقصور الأمراء يتلمظون بانتظار فرصة يانحة وصفقة رابحة ولقمة سائغة " (2) .
2 - طبقة الفقهاء: وقد شملت هذه الروح الانتهازية عددا كبيرا من طبقة الفقهاء، حتى حين كان الفقيه مشهودا له بسلامة اليد واللسان وجر ذلك إلى اختلال في القيم عامة، وسر ذلك أن الفقهاء كانوا ذوي شأن كبير في الحياة الأندلسية، قال عبد الله بن بلقين في مذكراته: " ولم تزل الأندلس قديما وحديثا عامرة بالعلماء والفقهاء وأهل الدين، واليهم كانت الأمور مصروفة إلا ما يلزم الملك من خاصته وعبيدة وأجناده؟ وأما ماكان بينهم من مظلمة أو قضية وكل حكم يرجع للسنة فأنما كان لقاضي البلدة " (3) .
ومع ذلك لم يكن الفقهاء والقضاة في طليعة المغامرين عندما سقطت
__________
(1) محمد بن عمار الأندلسي: 79.

الدولة الأموية ؟باستثناء القاضي ابن عباد. فلم تأخروا عن تسليم زمام المبادرة يومئذ؟ أغلب الظن أن سلطتهم المعنوية كانت ما تزال تقتصر إلى تأييد عسكري، ولذلك استأثر بالموقف مغامرون من طراز آخر، منهم فرسان الصقالبة والبرابرة. ثم إن هؤلاء الفقهاء والقضاة لم يكونوا قد ألفوا يومئذ ادعاء الإمامة لأنفسهم إلا أن يكونوا من قريش، ومن العسير ان يتسوروا على الامارة دون سند، وهذا احد الاسباب التي دعت فقيه اشبيلية ؟ابن عباد - إلى أن يدعى أن هشاما " الخليفة القريشي " ما زال حيا.
ولكن ليس معنى هذا انهم تخلفوا عن مراكزهم الاولى بعد الفتنة البربرية، أو تنازلوا عنها، فقد اشتركت مصالحهم مه مصالح الثائرين في غير مكان، وكان منهم أصحاب الأمر والنهي إلى جانب الحكام انفسهم، كما كانت الحال في قرطبة أيام بني جهور، وكذلك كانت شئون دولة بني ذي النون بطليطلة موكولة إلى الفقيه ابي بكر بن الحديدي، كما ان بلنسية أسلمت أمرها في أحدى مراحل تاريخها إلى القاضي ابن جحاف. ويقول ابن الخطيب في خبر زهير العامري: " إنه كان يشاور لبفقهاء ويعمل بقولهم " (1) كذلك فان مجاهداالعامري نصب بمحل ملكه خليفة دعا الناس إليه وهو الفقيه المعيطي أحد من أزعجته الفتنة من رجال الأشراف بقرطبة، وكان في عدد الفهاء المشاورين بها، فنصبه خليفة واخذ له على الناس البيعة " فاستبد المعيطي بالناس واستأثر بالفيء وجاهر بالمعاصي (2) " . وهذه امثلة فحسب، ولو تتبعنا مقامات الفقهاء ممن يلي هؤلاء في المكانة السياسية لوجدناهم ما يزالون مقدمين عندئذ. ومن
__________
(1) اعمال الأعلام: 216.
(2) اعمال الأعلام: 220.

اجل ذلك حملهم ابن حيان مسئولية التضييع واشركهم في ذلك مع الأمراء حين قال: " ولم تزل آفة الناس منذ خلقوا في صنفين هم كالملح فيهم: الأمراء والفقهاء، فلما تتنافر أشكالهم، بصلاحهم يصلحون وبفسادهم يفسدون، فقد خص الله تعالى هذا القرن الذي نحن فيه من اعوجاج صنفيهم لدينا، بما لا كفاية له ولا مخلص منه، فالأمراء القاسطون قد نكبوا بهم عن نهج الطريق ذيادا عن الجماعة، وجريا إلى الفرقة، والفقهاء أثمتهم صموت عنهم، صدوف عما أكده الله تعالى عليهم من التبين لهم، قد أصبحوا بين آكل من حلوائهم، وخابط في أهوائهم، وبين مستشعر مخافتهم، آخذ في التقية في صدقهم " (1) .
وربما الذي كان يعنيه ابن حيان، هو هذه المؤازرة الاجتماعية، أو السلبية المطلقة في سلوك الفقهاء " كجماعة " ، غير انه وجد بعض افراد من الفقهاء، من ذوي اليقظة والحرص على مصالح الرعية، ومن دعاة التآلف والتآزر، كالفقيه ابي حفص عمر بن الحسن الهوزني، الذي وقف جهده للتنبيه على ما دهم من حادث بربشتر، وللحض على الجهاد (2) ، والفقيه ابي الوليد الباجي الذي أخذ يدعو إلى التآزر بين أمراء الطوائف لما رأى فرقتهم وتنابذهم بعد عودته من المشرق، ومضى يحاول أن يصل " ما انبت من تلك الاسباب فقام مقام مؤمن آل فرعون لو صادف اسماعا واعية، بل نفخ في عظم ناخرة، وعكف على أطلال دائرة، بيد انه كلما وفد على ملك منهم في ظاهر أمره، لقيه بالترحيب وأجزل حظه للتأنيس والتقريب، وهو في الباطن يستجهل نزعته، ويستقل
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 58، ونفح الطيب 6: 196، والبيان المغرب 2: 254.
(2) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 33 وما بعدها.

طلعته (1) " . ولم يكن مقدورا للباجي أن ينجح في مهمته، لأنه لم يكن يرفض عطايا الأمراء، ومن نشب في أعطياتهم فقد أضعف أثر دعوته من أن يبلغ قلوبهم، قال القاضي عياض " " كثرت القالة في أبي الوليد لمداخلته للرؤساء " (2) . ولما وافق ابن هود على دفع ضريبة للروم شكا الناس ذلك إلى فقيه صالح يسكن في قرية من عمل ابن هود، فقال الفقيه: " هذا لا يكون وانا حي في الدنيا " . ثم ركب إلى ابن هود ووعظه، فقتله ذلك الأمير خوفا من ان يتجاسر غيره على ان يفعل مثل فعله (3) .
فلما كانت دولة المرابطين، وأساسها ديني، وخلفاؤها الثلاثة ذوو زهد وتبتل وعبادة، قربوا اليهم الفقهاء، ليمنحوا الدولة الصبغة التي يؤثرونها، فارتفع شأن هؤلاء اكثر من ذي قبل. قال المراكشي في وصف حكومة علي بن يوسف: " وكان لا يقطع امرا في جميع مملكته دون مشاورة الفقهاء، فكان إذا ولى احدا من قضاته، كان في ما يعهد إليه ألا يقطع أمرا ولا يبت حكومة في صغير من الأمور ولا كبير إلا بمحضر أربعة من الفقهاء، فبلغ الفقهاء في أيامه مبلغا عظيما لم يبلغوا مثله في الصدر الأول من الأندلس " (4) .
ونال الفقهاء من تلك الاسباب ثروات ضخمة، أثارت حفائظ الشعب، ولذلك أعلنوا ذممهم وتهكموا بهم وبأسيادهم المرابطين، وتحينوا الفرص ليشفوا منهم الغليل عن طريق الغمز واللمز. وقد نالت رسالة لأبي مروان بن ابي الخصال شهرة واسعة في الأندلس، لا لشيء إلا لأن فيها سبا لجند المرابطين الذين تخاذلوا في قتال العدو، وفيها يقول:
__________
(1) المصدر السابق: 39.
(2) تذكرة الحفاظ: 1181 والنفح 2: 273.
(3) البيان المغرب 3: 229.
(4) البيان المغرب 3: 229.

" أي بني اللئيمة وأعيار الهزيمة، إلام يزيفكم الناقد ويردكم الفارس الواحد فليت لكم بارتباط الخيول، ضأنا لها حالب قاعد، لقد آن أن نوسعكم عقابا، وإلا تلوثوا على وجه نقابا، وأن نعيدكم إلى صحرائكم، ونطهر الجزيرة من رحضائكم " (1) .
وكان من الطبيعي، لهذا المقام الذي احرزه الفقهاء، أن يكونوا أول المغامرين حين ضعفت الدولة المرابطية، وأن يعلن كل واحد منهم الاستقلال في بلدة، وتعود الحال إلى ما كانت عليه عندما سقطت الدولة الأموية مع فرق واحد، وهو أن المنتزيين الآول من طبقات الفرسان والجند في الغالب، أما الثائرون عند انهيار المرابطين، فاكثرهم من القضاة.
3 - مظاهر الترف في عهد الطوائف:
كانت الضرائب التي فرضها الأمراء على الناس باهظة ثقيلة لحاجتهم إليها في سد ثغرات فتحوها على انفسهم؛ واكبر الثغرات ثلاث: الضريبة السنوية التي يتقاضاها الاذفونش، ومقدارها خاضع للمساومة متأثر بحال الرضى والغضب ولكنها على أي حال ضريبة ثقيلة تحصل من الرعية توا في أغلب الأحيان، ففي بعض السنوات فرض على عبد الله بن بلقين مبلغ عشرة آلاف دينار كما فرض على حفيد ابن ذي النون مائة وخمسين ألف مثقال طيبة وخمسمائة مدي طعام له ولجنوده كل ليلة يقيمها (2) . وقد ترك لنا ابن بسام وثائق هامة عن كيفية جمع الضريبة من رقاع رآها بأحد بيوت الأشراف خوطب بها العمال في استعجال قبض. تلك الأموال، فما
__________
(1) المعجب: 114.
(2) مذكرات: 76، 77.

كتب إلى قواد البلاد على لسان المعتمد: " الحال مع العدو قصمه الله بينة لا تحتاج إلى جلاء ولا كشف، معروفة لا تفتقر إلى نعت ولا وصف، ومن لا يمكن مقاواته ومخاشنته، فليس إلا مداراته وملاينته، وكان ؟فل الله حده وفص جنده - قد اعتقد الخروج في هذا العام إلى بلادنا، عصمها الله، بأكثف من جموعه في العام الفارط وأحفل، وأبلغ في استعداده وأكمل، إلا أن الله تعالى يسر من إنابته إلى السلم ما يسر، ونظر لنا من حيث لا نستطيع أن ننظر، ووقع الاتفاق معه على جملة من المال، تقدم إليه ويستكف بها الشر المرهوب لديه. فكم حال كانت بخروجه نتلف، ونعمة بأيدي طاغية تنتسف، والرعية حاطها الله في هذا العام على ما يقتضيه، ما عم البلاد من الفساد، وشملها من جائحة القحط والجراد " (1) . وبما أن حال الرعية سيئة لما دهمها من الجراد والقحط، فهو يطلب في رسالته هذه أن يقوم بالدفع أناس سمى أسماءهم في رسالته ومقدار ما يدفعه كل واحد منهم.
ثم الضريبة المفروضة لدفع مرتبات الجند ، و ترتفع كلما كانت الحروب والفتن دائرة بين الأمراء أنفسهم، وهي في الاحوال العادية " جزية " على الرؤوس تسمى - القطيع - وتؤدي مشاهرة، وضريبة على الاموال من الغنم والبقر والدواب والنحل؟وقبالات على كل ما يباع في الاسواق، وعلى اباحة بيع الخمر من المسلمين في بعض البلاد (2) . وقد بلغت الضريبة التي كان يتقاضاها مظفر ومبارك عن بلنسية وشاطبة مائة وعشرين الف دينار كل شهر، سبعون تحصل من بلنسية وخمسون من شاطبة (3) . اما
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 103.
(2) الرد على ابن النغريلة: 176
(3) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 4

في تقدير نفقات الحروب الداخلية فيكفي أن نذكر أن المظفر ابن باديس أنفق لأخذ وادي آش ستة بيوت من المال دراهم ثلثية في البيت الواحد منها مليون دينار ثلثية (1) . ويشبه هذا النوع من الضريبة إعطاء القرى لمتقبلين من حاشية الأمير ليستخرجوا منها أقصى ما يمكن استخراجه، كي يوفروا لأنفسهم ما يزيد على قيمة القبالة. وفي هذا كله تعرض الرعية لضروب من التنكيل والعسف. ومن هذه الضريبة ومن غيرها من طرق الجباية يوفر الأمراء ما يسدون به الثغرة الثالثة، أعني انفاقعم على بناء القصور والدور واقتناء فاخر الاثاث ورفيع الرياش وسائر صنوف الترف. والناظر إلى هذه الطبقات يرى ثراء واسعا يجوز حد التخيل. ومن الطبيعي أن يكون إلى جانبه حرمان عسير شامل لطوائف كثيرة من الناس، وأن تنتشر الكدية على نطاق واسع.
وكانت الدار تكلف بعض الأغنياء مائة الف دينار، وأقل منها وفوقها (2) . ودفع هذيل بن رزين صاحب السهلة في شراء قينة حاذقة ثلاثة آلاف دينار (3) . ولما نزل الأمير عبد الله بن بلقين صاحب غرناطة ليوسف بن تاشفين عن أمواله كانت ؟فيما يبدو - مقادير جسيمة. وقد حاول أن يستبقي لنفسه ما ينفع به، فاحتفظ بسفط ذهب فيه عشرة عقود من أنفس الجوهر ويذهب مبلغ ستة عشر الف دينار مرابطية وخواتم، وحاولت امه أن تسكت على نحو خمسة عشر عقدا ومقادير من الذهب، إلا أن المرابطين حالوا دون ذلك كله (4) . ومن جملة ما وجد لديه سبحة
__________
(1) المذكرات: 56.
(2) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 5.
(3) المصدر السابق: 34.
(4) المذكرات: 156، 158.

فيها اربعمائة جوهرة قدرت كل جوهرة بمائة دينار، ومن الجواهر ما له قيمة جليلة، إلأآ غير ذلك من الثياب والعدد (1) .
ولم يكن هذا الثراء خاصا بذوي القصور والأمراء، بل كان يشمل طبقات أخرى من الناس، من أبرزهم التجار، وبخاصة تجار الرقيق، والمقربون من الحكام، وطبقات الفقهاء، والمنتفعون بالمغامرة. حكى تاجر يهودي كيف عهد إليه أحد وجهاء بربشتر أن يفدي بعض بنائه ممن سباهن ؟وهو رومي - فلما عرض على الرومي عينا كثيرا وأقمشة قال له: كأنك تشهيني ما ليس عندي. يا بجة (يريد يا بهجة فيغير الكلمة لعجمته)، قومي فاعرضي عليه أنواع ما في ذلك الصندوق، فقامت إليه، واقبلت ببدر الدنانير، وأكياس الدراهم وأسفاط الحلي؟ حتى كادت تواري شخصه، ثم قال لهل: أدني الينا من تلك التخوت، فأدنت منه عدة قطع من الوشي والخز والديباج الفاخر؟ ثم قال لقد كثر هذا عندي ما أستلذه " ، وكان مما غنمه الروم يوم دخلوا مدينة بربشتر (2) . ومدينة بربشتر إذا قيست بغيرها من المدن تعد صغيرة قليلة الحظ من الأتساع، وهذا نصيب واحد من الذين شاركوا في غزوها ونهبها.
وهذا الجانب المترف القائم على الأبداع في شئون القصور والحدائق هو الجانب الحضاري الذي تتوجه إليه أخيلتنا كلما تذكرنا مجد الأندلس في ذلك العصر، وهو الجانب الذييستنبط ويتطاول حتى يحول بيننا وبين رؤية جوانب الضعف والتخلف في المظاهر الأخرى.
وحين يتنافس الأمراء فيما بينهم في بناء القصور وأتخاذ الأبهة وانتحال
__________
(1) Abbadidarum 2:39
(2) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 60 - 61.

ضروب التفخيم يرتفع من حولهم ؟في العادة - فئتان، فئة الكبار من رجال الدولة لإتحاد المنفعة، وللأشتراك في طرق الكسب والجمع، وفئة تجار الكماليات الذين تنفق سلعهم ؟في مثل تلك الأحوال - بما يقدمونه من فاخر الأثاث والملبوسات المزخرفة والعطور والجواري. قال ابن حيان يصف ما استحدثه مظفر ومبارك في بلنسية: " واتخذوا البساتين الزاهرة والرياضيات الناضرة، وأجروا خلالها المياه المتدفقة، وسلك مبارك ومظفر سبيل الملوك الجبارين في إشادة البناء والقصور، والناهي في عليات الأمور، إلى أبعد الغايات ومنتهى النهايات، بما أبقيا شأنهما حديثا لمن بعدهما. واشتمل هذا الرأي أيضا على جميع أصحابهما ومن تعلق بهما من وزرائهما وكتابهما، فاحتذوا فعلهما في تفخيم البناء؟ فنفق سوق المتاع بعقرهم، وبعثر عن ذخائر الأملاك لقصرهم، وضرب تجارهما أوجه الركاب نحوهم، حتى بلغوا من ذلك البغية، فما شءت من طرف رائع ومركب ثقيل وملبس رفيع جليل، وخادم نبيل، وآلات متشاكلة وامور متقابلة " (1) .
ويحفل الشعر الأندلسي بوصف قصور المعتمد وغيره من الأمراء. وكانت القصور التي بناها بنو ذي النون في طليطلة مضرب المثل في روعتها، وإلى ابن حيان نرجع مرة أخرى لنتصور شيئا من حالها، فقد وصف هذا المؤرخ النافذ النظر والقلم كيف فرش احد ابهائها بالديباج التستري المرقوم بالذهب، وسدلت فوق حناياه ستور من جنسه، تكاد تلتمع الابصار بنصاعة ألوانها واشراق عقيانها، وأن مجلس أحد القصور المسمى " المكرم " قد زين بصور البهائم وأطيار وأشجار ذات ثمار، وقد تعلق كثير من تلك التماثيل المصورة بما يليها من أفنان الاشجار وأشكال الثمر،
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 5.ما بين جان وعابث، وعلق بعضها بعضا بين ملاعب ومثاقف،؟. وقد فصل هذا الإزار عما فوقه كتاب نقش عريض التقدير، مخرم محفور دائر بالمجلس الجليل من داخله؟ وفوق هذا الكتاب الفاصل بحور منتظمة من الزجاج الملون الملبس بالذهب الإبريز، وقد أجريت فيه أشكال حيوان وأطيار، وصور أنعام وأشجار، وأرض هذه الابحار مدحوة من أوراق الذهب الابريز؟. قال: ولهذه الدار بحيرتان قد نصت على اركانهما صور اسود مصوغة الذهب البريز احكم صياغة، تتخيل لمتأملها كالحة الوجوه فاغرة الشدوق، ينساب من أفواهها نحو البحيرتين الماء هونا كرشيش القطر أو سحالة اللجين، وقد وضع في قعر كل بحيرة منها حوض رخام يسمى المذبح، محفور من رفيع المرمر كبير الجرم غريب الشكل بديع النقش قد أبرزت في في جنباته صور حيوان وأطيار وأشجار وينحر منها في شجرتي فضة عاليتي الأصلين غريبتي الشكل، محكمي الصنعة، قد غرزت كل شجرة منهما وسط كل مذبح بأدق صناعة (1) ؟
وكانت دور الأغنياء من غير الطبقة الحاكمة تزدان بعجائب من غالي الأثاث. حدث أحدهم انه دخل احدى تلك الدور ببلنسية فرأى من اثاثها ما لم يره في قصور الامويين ايام عزهم، واخبر أنه شاهد هنالك مجلسا مفروشا: " بمطارح من صلب الفنك الرفيع، مطرزة كما تدور بسقلاطوني بغدادي، وأنه كان يقابل ذلك المجلس شكل ناعورة مصوغة من خالص اللجين، من أغرب صنعة، يحركها ماء جدول يخترق الدار أبدع حركة إلى اشياء تطابق هذا السرو من
__________
(1) الذخيرة 4/1 :101 - 104 (باختصار

إكرامهم، فإذا تلثم عبيدهم ظنهم الناس من المرابطين أنفسهم فسعوا إلى برهم. هذا إلى الملثمين كانوا يستغلون اللثام في ضروب الإساءة والتعدي.
ويبين ابن عبدون أن كثيرا من ضروب الظلم الواقعة على الناس كانت توسم بأسم السلطان، فالمتقبل يحصل مكوسا عالية على السلع، ويحتج الوزير بأن هذا كله " لمنفعة السلطان " . ومن لباقة ابن عبدون هنا محاولته الفصل بين السلطان وما يأتيه الموظفون من شطط إذ يقول: " وعياذا بالله يأمره السلطان أو يقول له: انه مالي، ويدعي ما ليس له، بل أنه [أي المتقبل] يعرق أنه محاسب عليه، مسؤول عنه، فهو الملعون بحق (1) . فاذا تذكرنا كيف أسف ابن عبدون لفقدان السلطان العادل الذي يراعي الناس، أدركنا انه يعتمد اللباقة فحسب حين يبرىء السلطان من الجور الواقع بأسمه على الرعية.
وتقدم لنا رسالة ابن عبدون معلومات هامة عن بعض المظاهر العمرانية والاجتماعية في المدن الأندلسية ؟وبخاصة مدينة اشبيلية؛ فنعرف من هذه الرسالة كيف كانت المدن ذات أسوار تقفل ليلا، ولأبوابها بوابون يدفع الناس لهم مبلغا من المال عند جوازهم بها، ويتهم ابن عبدون أولئك البوابين بالجشع والشطط والمخرقة، ويرى أن يكون لهم أجر مقرر من الدولة، يدفعه صاحب الأحباس والمواريث، وأن لا يعطيهم الناس شيئا من الضريبة بل على سبيل التكرم. وفي خارج الأبواب فئات من الناس تبيع جلود البقر ولحومها. ويوصي ابنعبدون أن يبحث في شأن هذه المبيعات فإنها مسروقة عادة. أما في الداخل فللمدينة حرس مرتبطون يطوفون فيها ليلا ويأخذون من يتهمونه، ويصفهم الكاتب بالشدة
__________
(1) المصدر نفسه: 31.

والتعدي وانهم يكشطون الثياب ويغيرون الأشكال ويروعون الأنفس (1) .
ومع أن المدن الأندلسية تلتقي في كثير من صور الحياة الاجتماعية إلا أن بينها ؟ولا بد - فروقا ملحوظة، فمدينة نهرية مثل أشبيلية يتصل أكثر ضروب نشاطها بالنهر ففي جانب منه ترسو السفن، وعلى النهر معدون ينقلون الناس بين الضفتين ويشحنون البضائع. ويوصي ابن عبدون بأن تحمى ضفة الوادي الذي هو مرسى المدينة للسفن وأن لا يباع منها شيء ولا يبني فيها، لأن ذلك الموضع عين البلد، وموضع اخراج الفوائد مما يخرجونه التجار، ومأوى الغرباء، وموضع اصلاح السفن. ومن هذا النهر يستقي السقاءون من سقاية خاصة، ولذلك كان من الضروري ان تمنع النساء من أن يغسلن من موضع السقاية أو ان تهرق الزبول والأقذار على ضفة الوادي. هذه حال اشبيلية؛ اما قرطبة فتميز مثلا بأن أهلها لا يخرصون الثمار ؟أي يقدرون الضريبة عليها - إلا في الفشقار، ولذلك فإن ابن عبدون يرى ان تتخذ قرطبة قدوة في هذه المسألة، هذا إذا لم يمنع الخرص منعا باتا لأنه ظلم صريح، والفقهاء الذين رخصوا فيه انما تملقوا بذلك رؤساءهم. وتتميز غرناطة باعتمادها الكبير على فصل العصير، وفي هذا الفصل يترك أهل غرناطة دورهم ناقلين معهم ما يلزمهم من الأثاث والمتاع هم وعائلاتهم متخذين معهم من الأسلحة ما يردون به العدوان (2) .
ويؤكد ابن عبدون اهمية الزراعة في حياة الأندلس، " فالفلاحة هي العمران، ومنها العيش كله والصلاح جله، وفي الحنطة تذهب النفوس والأموال، وبها تملك المدائن والرجال، وببطالتها تفسد
__________
(1) المصدر نفسه: 18.
(2) الإحاطة 1: 144.

الأحوال وينحل كل نظام " (1) . وهو ؟كما ترى - يخصص زراعة الحنطة بالأهتمام الأكبر، إلا ان نقدره للزراعة عامة امر واضح، ولعله كان ينظر إلى طبيعة الحضارة الاندلسية - وهي تعتمد إلى حد كبير على الزراعة ؟ ويشهد ما كان يصيب الناس من اثار التخريب الذي تجره الحروب وتعطيل المواسم في عهود الفتن. ولعله كان يفكر ايضا بما اصبح يعرف في اشبيلية بأسم " سنة الجوع الاكبر " ، وهي مجاعة اجتاحت الناس عام 448 وقد قال من شهد تلك الحادثة بأشبيلية: " كان الناس يدفنون الثلاثة والاربعة في قبر واحد " ، والمساجد مربوطة بالخزم، لا يوجد لها من يؤم بها ولا من يصلي فيها " (2) . وقد حدث ابن عبدون كيف كان تجار الحنطة يغلون سعرها، وذلك ان التاجر يأتي إلى دلال الحنطة، فيتفق معه على ان يشتري منه مقدارا كبيرا منها فيذهب الدلال إلى متجره، ويكيل للتاجر ما اراده ؟ وهو غائب - لا يشهده احد. فيحتكر التاجر مقدارا كبيرا من الحنطة ويتلاعب بسعرها في السوق؛ ويرى ابن عبدون ان يمنع بيع الحنطة إلى من عرف انه احتكر اكثر من قفيز (3) .
وبما ان عبدون يبغي الاصلاح لذلك نجده يتقصى السيأت ويصور احوال الفساد في المجتمع؛ على ان تجربته العامة في الحياة قد جعلته متشائما: " وبالجملة فأن الناس قد فسدت اديانهم؛ وأنما ؟ الدنيا الفانية والزمان على اخره؟ ولا يصلح هذه الامور الا نبي بأذن الله،
__________
(1) ثلاث رسائل: 5.
(2) الذيل والتكملة: 12
(3) ثلاث رسائل: 42

فأن لم يكن زمن نبي فالقاضي مسؤول عن ذلك كله (1) . ولذلك كانت عينه مسلطة على نقائص المجتمع، فمقبرة إشبيلية يذهب فيها اناس يشربون الخمر، وفي أيام العيد يجلس فيها الشبان لاعتراض النساء، والحساب فساق، سواء جلسوا في أفنية المقبرة أو جلسوا في دورهم ولذلك يجب ان يمنعوا من الانفراد مع النساء، والدارات موضع أوكار ولا سيما في فصل الصيف، وقت القيلولة، فلا بد من تفتيشها، وضروب الغش في المصنوعات والمبيعات كثيرة، وكذلك صنوف الحيل ونقص الذمة في البيع والشراء، والرشوة وأخذ الجعائل وأخذ الصيرفيين للربا.
5 - الغناء:
لم يتح للغناء الأندلسي رجل مثل ابي الفرج الأصفهاني، يحدثنا حديثا صافيا مستوفى عن الغناء، وطبائع الألحان، وطبقات القيان والمغنين، ولكنا نقدر أن الأصول التلحينية التي وضعها زرياب وتلامذته ظلت أساسا للغناء الأندلسي، وربما جدت تفريعات في شؤون الألحان، اقتضتها طبيعة الموشحات والأزجال. وقد ذكر ابن سناء الملك عند حديثه عن الموشحات ان أكثرها مبني على تأليف الارغن، وأن الغناء بها على غير الارغن مستعار وعلى سواه مجاز (2) .
ويقول ابن بسام ان الشاعر ابن الحداد القيسي الف كتابا في العروض مزج فيه بين الانحاء الموسيقية والاراء الخليلية، ورد فيه على السرقسطي
__________
(1) المصدر نفسه:60
(2) دار الطراز:35

المنبوز بالحمار، ونقض كلامهم فيما تكلم عليه من الاشطار (1) . ولكنا لا نستطيع، وهذا الكتاب مما لم يصلنا، ان نتصور طبيعة " الانحاء الموسيقية " التي يشير إليها ابن بسام.
وتغفل المصادر ذكر شيء واضح عن الناحية الموسيقية حتى عصر المرابطين وظهور ابن باجة فيلسوف الأندلس وامامها في الألحان (2) ، وكان وزيرا لأبي بكر بن تيفلويت صاحب سرقسطة، فلما توفي نظم ابن باجة قصائد في رثائه، وغنى بها في ألحان مبكية (3) . ومن نماذج تلك القصائد:
سلام وريحان وروح ورحمة ... على الجسد النائي الذي لا أزوره وعلى يد ابن باجة تخرج بعض التلامذة، ونعرف منهم أبا عامر محمد ابن الحمارة الغرناطي، الذي برع في علم الألحان، واشتهر عنه انه كان يعمد للشعراء فيقطع العود بيده، ويصنع منه عودا للغناء، وينظم الشعر ويلحنه ويغني به (4) ومنهم إسحاق بن شمعون اليهودي القرطبي " أحد عجائب الزمان في الاقتدار على الألحان " وكان يغني ويضرب بالعود (5) ، وأخذ طرائق عن كلب النار (6) ، وهذا ؟فيما يبدو - كان من حذاق العارفين بطرائق الموسيقى، ولكنا لا نعرف عنه شيئا واضحا كذلك.
أما المغنون والمغنيات فقد عرفنا بعض أسمائهم وبعض ما كانوا يتغنون
__________
(1) الذخيرة ½ :201
(2) المغرب: 120.
(3) المصدر نفسه:
(4) المغرب 2: 120.
(5) المغرب 1: 127.
(6) المصدر نفسه.

به. فكان الحكيم النديم أبو بكر ابن الاشبيلي مغنيا بقصر الرشيد ابن المعتمد (1) ، وكان محمد بن الحمامي مغنيا عند بني حمود وقد غنى في مجلس العالي يوما بشعر ابن المعتز:
هل يزيل البين المحتال ... أن غدت للبين أجمال وغنى في مجلس آخر بشعر محدث أوله:
إذا بلغني يا ناقتي المسمي إدريسا (2) ... ولكنا لا نعلم كيف كانت هذه الأغاني تلحن.
وكان اقتناء امرا متصلا بطبيعة الترف في قصور الأمراء ودور الأثرياء، وهم يغالون في اثمانهن إذا أحسنت الجارية فنونا متنوعة من علم وخط وشعر؟الخ. فقد حرص المعتضد على شراء قينة عبد الحليم الوزير من قرطبة إثر وفاته لما وصفت له بالحذق في صنعتها (3) ، وأهدى مجاهد العامري من دانية إلى المعتضد جارية عرفت باسم العبادية، وكانت ظريفة أديبة كاتبة شاعرة ذاكرة لكثير من اللغة (4) ، وكان هذيل بن رزين صاحب السهلة يبتاع الجواري المغنيات المحسنات، ويطلبن بكل جهة، فكانت ستارته ارفع ستائر الملوك. وقد دفع في جارية ابن الكتاني المتطبب ثلاثة آلاف دينار، وكانت واحدة القيان في وقتها من
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 154.
(2) الذخيرة ½: 355.
(3) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 12.
(4) Abbadidarum 2: 235

حيث الجمال وطيب الغناء وجودة الكتابة والمعرفة بالعلوم (1) ويبدو أن ابن الكتاني هذا كان شخصية غريبة، وانه كان تاجر رقيق إذ يقول في فصل له: " فانا منبه الحجارة فضلا عن أهل الفدامة والجهالة، واعتبر ذلك بأن في ملكي الآن روميات، كن بالأمس جاهلات وهن الآن عالمات حكيمات منطقيات هندسيات موسيقاويات اسطرلابيات معدلات نجوميات نحويات عروضيات تأدبيات خطاطات، يدل ذلك لمن جهلهن، الدواوين الكبار التي ظهرت بخطوطهن في معاني القرآن وغريبه وغير ذلك من فنونه وعلوم العرب من الأنواء والاعاريض والإنحاء وكتب المنطق والفلسفة، وهن يتعاطين اعراب كل ما ينسخنه ويضبطنه فهما لمعانيه ولكثرة تكرارهن فيه " (2) وظاهر أن على كلام ابن الكتاني مسحة من تبجح دلالي الرقيق وتجاره.
ومن الغريب أن لا نسمع الشيء الكثير عن تلاحين الموشحات والأزجال واشتغال المغنين بها، إذ أكثر مل يقترن بالقصص المروية عن مجالس الغناء إنما هو من القصيد لا من الموشح، إلا في احوال قليلة كأن يقال أن موشحات ابن ارفع رأسه كان يغني بها في بلاد المغرب (3) أو أن ابن باجة ألقى على إحدى القينات موشحة له فتغنت بها.
وقد كان الغناء وسيلة من وسائل نقل التلاحين العربية إلى ما وراء الحدود الإسلامية بالأندلس، وطريقا إلى التأثير العربي عامة، وفي هذه الناحية من ضروب الإختلاط الحضاري يمكن أن نقدر أثر العرب في البلاد المجاورة، ذلك أن الغناء العربي والألحان العربية كانت تسمع
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 34، والبيان المغرب 3: 308.
(2) الذخيرة - السابق: 108.
(3) المغرب 2: 18.

وتستساغ في البلاطات الأجنبية ويحدثنا ابن الكتاني ؟الآنف الذكر - عن مجلس غنار عند بنت شانجة ملك البشكنس، زوجة شانجة بن غرسيه ابن فرذلند فيقول: انه كانت في المجلس عدة قينات مسلمات في اللواتي وهبهن له سليمان بن الحكم أيام إمارته بقرطبة فأومأت بنت شانجة إلى جارية منهن، فأخذت العود وغنت بهذه الأبيات:
خليلي ما للريح تأتي كأنما ... يخالطها عند الهبوب خلوق
أم الريح جاءت من بلاد أحبتني ... فأحسبها ريح الحبيب تسوق إلى آخر هذه الأبيات (1) .
ولمح هذا الأثر الغنائي الموسيقي الباحثون الذين اعتمدوا المقارنة بين الطريقة العربية وما تأثر بها. فذهب الأب خوان اندريس منذ القرن الثامن عشر إلى موسيقى التروبادور وآراء الفونسو العالم في هذا الفن عربية كلها (2) وتوصل الاستاذ ريبيرا إلى القول بأن نظام الزجل ظل باقيا في صناعة الألحان الموسيقية ولا سيما في هذا النوع من الألحان المعروفة بالروندو rondo وهي ترجمة للفظة العربية " نوبة " أي نظام نعاقب فريق من العازفين على عزف قطعة موسيقية، فيعزف عازف لحنا موسيقيا يقابل الخرجة نرمز له بالحرفين أ ب ثم يلي ذلك غصن موسيقي من ثلاثة ألحان متشابهة يليها لحن في نفس نغم الخرجة فيصبح وزن الغصن اااب ويجيء بعد الخرجة الأولى (3) ؛ وهذا
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 197 - 108.
(2) تاريخ الفكر الأندلسي: 536.
(3) المصدر نفسه: 617.

يلقي ضوءا على أهمية " النوبة " الغنائية التي استحدثها زرياب في الأندلس ويعيننا على تفسير بعض التطورات التي حدثت في الموشحات والأزجال لدى العرب أنفسهم، لتشابه المحاولتين.

الدراسات العلمية والفلسفية
انتشرت الكتب التي كانت محفوظة بقرطبة في انحاء الأندلس، بعيد الفتنة، فتنوهبت مكتبة الحكم المستنصر، وبيعت مكتبة ابي المطوف ابن فطيس حين اشتد الغلاء، حتى جمع ورثته منها اربعين الف دينار قاسمية (1) وحدث أبو حفص الزهراوي انه شد في بيته ثمانية أحمال كتب لينقلها، فلم يتم حتى انتهبها البربر (2) . واصبح الاهتمام بالمكتبات في سائر المدن الاندلسية أمرا ملحوظا، وأخذ الناس يتنافسون في ذلك، فكان في قرطبة نفسها مكتبة لمحمد بن يحيى الغافقي المعروف بابن الموصل ( - 433) وكان هذا الرجل يؤثر جمع الكتب على كل لذة، وقد اجتمع عنده منها ما لم يجتمع مثله لأحد بعد الحكم المستنصر، فمن الكتب التي كان يقتنيها إصلاح المنطق بخط القالي، والغريب المصنف وهو الأصل الذي كان يستعمله القالي أيضا، ونوادر ابن الأعرابي بخط أبي موسى الحامض، وتاريخ الطبري بخط ابن ملول الوشقي، وقد بيعت هذه
__________
(1) الصلة: 299.
(2) تذكرة الحفاظ: 1127.

الكتب في تركته وأغلي فيها حتى تقدمت الورقة في بعضها بربع مثقال (1) .
وكان المظفر صاحب بطليموس جكاعة للكتب وذا خزانة عظيمة لم يكن في ملوك الأندلس من يفوقه في أدب ومعرفة. ومن هذه المكتبة كون الموسوعة التي سميت بالكتاب " المظفري " (2) . وجمع أحمد بن عباس الكاتب وزير زهير الفتى كتبا كثيرة حتى قيل إن عددها بلغ أربعمائة ألف كتاب (3) . وكان القنطري من أهل شلب جماعة للكتب والدواوين (4) ، كما كان ابن مدرك المالقي التاريخي النسابة بصيرا بالخطوط مميزا لها واقتنى من الدواوين والدفاتر عظيمها (5) .
ويخيل إلي أن ابن حزم كان قد جمع عددا كبيرا من الكتب، وهو قد صرح أنه جمع تواليف أهل الحديث والحنفية والمالكية والشافعية (6) هذا إلى ما أظن أن مكتبته كانت تحويه من كتب اخرى في مختلف فروع العلم والمعرفة فان اطلاعه الواسع على شتى المعارف في زمنه يجعلنا نقدر ذلك.
ولم تنقطع هجرة الكتب المشرقية في شتى العلوم، فأدخل الكرماني ( - 458) رسائل اخوان الصفا إلى الأندلس لاول مرة (7) . وجلب تاجر عراقي نسخة من كتاب القانون لابن سينا قد بولغ في تحسينها،
__________
(1) التكملة: 387.
(2) التكملة: 393.
(3) المغرب: 2: 206.
(4) التكملة: 499.
(5) التكملة: 517.
(6) الرد على ابن النغريلة:105.
(7) ابن أبي أصيبعة 3: 65.

(

فاتحف بها ابا العلاء ابن زهر تقربا إليه، ولم يكن هذا الكتاب وقع إليه قبل ذلك، فلما تأمله ذمة واطرحه ولم يدخله خزانة كتبه (1) . وهاجرت إلى الأندلس ايضا كتب الفارابي وديوان المتنبي ومقامات الحريري ورسائل البديع والخوارزمي وخطب ابن نباتة وكتب الثعالبي وخاصة اليتيمة. ولما عاد عبد الملك بن زهر إلى المشرق جلب معه دواوين من فنون العلم (2) . اما كتب المعري التي وصلت الأندلس فقد دون ابن عبد الغفور ثبتا لها في كتابه " احكام صنعة الكلام " وعد منها: كتاب القائف، وكتاب الصاهل والشاحج، وشرحه المسمى " لسان الصاهل " ، والفصول والغايات، والسجع السلطاني، وخطبة الفصيح وشرحه. ومن الرسائل: رسالة الغفران ورسالة الفلاحة ورسالة الجن ورسالة النكاح ورسالة الأغريض ورسالة المنيح. ومن الشعر: سقط الزند وشرحه المسمى " ضوء السقط " واللزوميات وكتاب الاستغفار وكتاب جامع الأوزان وذكرى حبيب. وأخبرنا ابن عبد الغفور انه لم ير شرح ابي العلاء على ديوان ابي الطيب " إلى غير ذلك من التواليف التي لم تصل الينا، ولا ورد ذكرها علينا " (3) .
ودخلت المغرب والأندلس بعض كتب الغزالي، ثم تعرضت للحرق ايام علي بن تاشفين ثاني خلفاء المرابطين. وتقدم بالوعيد الشديد من سفك الدم واستئصال المال إلى من وجد عنده شيء منها (4) وأحرقها ابن حمدين بقرطبة. واستفتي في الأمر الفقيه أبو الحسن البرجي فأفتى بتأديب
__________
(1) المصدر نفسه 3: 106.
(2) الذيل والتكملة (ترجمة عبد الملك بن زهر) وفي النسخة بياض بعد لفظة " ومنها " .
(3) أحكام صنعة الكلام: 132 - 139 وتعريف القدماء: 453.
(4) المعجب: 111.

محرقها وتضمينه ثمنها، وتابعه على ذلك اثنان آخران من الفقهاء (1) والغالب ان ما صنعه ابن حمدين انما كان بأمر تاشفين بن علي بن يوسف إذ تفيد رسالة صدرت عنه إلى ابي زكريا يحيى بن علي والفقيه القاضي ابي محمد بن جحاف وسائر الفقهاء والوزراء والاخبار والصلحاء والكافة ببلنسية (10 جمادي الأولى 538) يوصيهم فيها ببعض الوصايا، ومنها انه يحذرهم من كل كتاب بدعه وصاحب بدعه " وخاصة ؟وفقكم الله - كتب ابي حامد الغزالي، فليتتبع أثرها وليقطع بالحرق المتتابع خبرها ويبحث عليها وتغلظ الايمان على من يتهم بكتمانها " (2) .
واشتغل الاندلسيون بكتب المشارقة دراسة وشرحا ومعارضه وردا واختصارا، إلى جانب ما ألفوه في شتى العلوم من فقه ولغة ونحو ومعجمات وتاريخ وحديث وكتب في التراجم والدراسات الأدبية. وهذا شيء يعز على الحصر، وليس من غرضنا في هذا الكتاب إلا الالماح إلى طابع الحركة العلمية والفلسفية في العصر، موضوع هذه الدراسة.
ويرجع الفضل في معرفتنا إلى ما كانت عليه حال الدراسات العلمية والفلسفية بالأندلس إلى القاضي صاعد، صاحب كتاب " طبقات الأمم " ، فقد عاش في تلك الفترة وأداه تطوافه في انحاء الأندلس إلى التعرف ببعض أولئك العلماء، ويبدو لمن يراجع الفصل الذي كتبه صاعد عن علماء بلاده أنه لقي طوائف من الدارسين وان النتاج الذي صدر عنهم لم يكن غزيرا، وخصوصا إذا عرفنا كثيرا ممن لقيهم كانوا ما يزالون في دور الشباب وفي بواكير حياتهم العلمية. ولذلك فإن ما نتصوره من حالهم يومئذ هو دراسي حافل بالتلامذة المتطلعين إلى العلم، مع
__________
(1) الذيل والتكملة، الورقة:71.
(2) رسائل اخوانية: 3.

وجود عدد غير كثير من الأساتذة. ولكن هذه الظاهرة تدل على شيء من الحرية والتقدم: " فلم تزل الرغبة ترتفع من حينئذ في طلب العلم القديم شيئا فشيئا، وقواعد الطوائف نتحضر قليلا إلى وقتنا هذا، فالحال بحمد الله أفضل ما كانت بالأندلس في اباهة تلك العلوم والاعراض عن تحجير طلبها " (1) إلا أن هذه الحرية كانت تحتاج أمنا وسلما، وكانت خواطر الناس مشغولة بما يدهم من أخطار خارجية (2) . وقد ينجلي لنا معنى هذه الحقيقة اذا تذكرنا أن أكثر النواحي احتفالا بتلك الدراسات هما طليطلة عاصمة بني ذي النون، وسرقسطة عاصمة بني هود، وكلتاهما على مقربة من الخطر الخارجي. أما اشبيلية فكانت حالها كما قال المراكشي في وصف المعتمد بن عباد: " وكان مقتصرا من العلوم على علم الأدب وما يتعلق به وينضم إليه " (3) .
فكان من العلماء بطليطلة (4) . أبو الوليد بن الوقشي، وقد لقيه صاعد بتلك المدينة عام 438 وكان يجمع إلى علوم اللغة والفقه معرفة بصناعة الهندسة والمنطق؛ وابو جعفر ابن منيح أحد المعتنين بعلم الهندسة والنجوم والطب؛ والقويدس، تأدب في طليطلة، وبرع في علوم العدد والهندسة والفرائض، ودرس في تلك المدينة زمانا طويلا؛ وأبو اسحاق ابراهيم بن يحيى التجيبي، النقاش المعروف بولد الزرقيال، وكان بصيرا بعلم الفلك. وفيه يقول سانشذ بيريذ: " إنه يعتبر من أعظم أهل الفلك من العرب، وهو من طبقة أكابر علماء هذا الفن في العصور
__________
(1) طبقات الأمم: 76.
(2) المصدر نفسه 77.
(3) المعجب: 63.
(4) كل هذه الفقرة عن علماء طليطلة وسرقسطة ترتيب للمادة التي وردت عند صاعد 80 - 100، وقد نقل عنه ابن أبي أصيبعة 3: 78 - 85.

القديمة، بسبب طول ممارسته له واستقامة منهجه، فيما يبديه من ملاحظات استخرجها من تجاربه المباشرة " (1) . وقال فيه ابن الأبار: " ولم تأت الأندلس بمثله، آخر أرصاده بقرطبة، وكان أكثر رصده قبل ذلك بطليطلة في أيام المأمون " (2) . ؛ ومن المشتغلين بالعلم ايضا في طليطلة، أبو عامر بن الأمير المقتدر بن هود، وكان يضيق إلى معرفته بالعلم الرياضي اهتماما بالمنطق والعلم الطبيهي والالهي، ومن المهتمين بالطب ابن البغونش ( - 444)، وقد درس على علماء قرطبة، فأخذ علم العدد والهندسة عن مسلمة المجريطي، وعلم الطب عن ابن جلجل وابن عبدون الجبلي وغيرهما، ثم خدم الظافر بن ذي النون والمأمون. وفي أواخر أيامه، ترك قراءة العلم وتنسك، وأقبل على قراءة القرآن، وقد لقيه صاعد وتبين له أنه قرأ الهندسة وفهمها، والمنطق وضبط كثيرا منه، ثم درس كتب جالينوس. ومن مشاهير الأطباء الذين استوطنوا طليطلة، ابن وافد اللخمي، وقد ألف كتابا في الأدوية المفردة جمع فيه بين كتابي ديو سقوريدس وجالينوس، وكان يرى أن التداوي بالغذاء مقدم على التداوي بالدواء.
أما سرقسطة، فعرف من علمائها الرياضيين الكرماني ( - 485) وأصله من قرطبة، وكان أحد الراسخين في علم العدد والهندسة، وله رحلة إلى المشرق، درس فيها الهندسة والطب، ثم عاد واستوطن سرقسطة. وهو الذي أدخل إليها رسائل إخوان الصفا لأول مرة ومنهم عبد الله بن أحمد السرقسطي، وكان نافذا في علم العدد والهندسة والنجوم، وتوفي ببلنسية ( - 448). وهاجر ابن الكتاني المتطبب إلى
__________
(1) نقلا عن تاريخ الفكر الأندلسي: 451.
(2) التكملة: 138.

سرقسطة واستوطنها، وكان بصيرا بالطب متقدما فيه، ذا كظ من المنطق والنجوم وكثير من علوم الفلسفة. وفي سرقسطة، كان عدد من العلماء اليهود، منهم منجم بن الفوال، كان متقدما في صناعة الطب متصرفا في المنطق وسائر علوم الفلسفة، وله تأليف سماه " كنز المقل " رتبه على المسألة والجواب وضمنه جملا من قوانين المنطق وأصول الطبيعة. وكان معه بسرقسطة مروان بن جناح من أهل العناية بصناعة المنطق، وابن خبيرول الذي كان مولعا بالمنطق ايضا ( - 450). وابن بكلارش الطبيب ومن كتبه " كتاب المجدولة في الأدوية المفردة " وابو الفضل حسداي بن حسداي الذي برع في علم العدد والهندسة والنجوم والموسيقى والمنطق، ثم ترقى إلى علم الطبيعة، فدرس كتاب الكيان لأرسطوطاليس حتى أحكمه ثم شرع في دراسة كتاب السماء بعده. وقد اتصل ابن باجة ببيئة سرقسطة هذه وتوجه إلى دراسة الفلسفة حتى تفوق فيها على نظرائه:
أما في غير هذين البلدين فنجد افرادا من العلماء كابن خلدون الحضرمي باشبيلية، والواسطي ابي الأصبغ الماهر في علم العدد والهندسة والفرائض بقرطبة، وابن شهر الرعيني البصير بالهندسة والنجوم في المرية، وفيها ايضا ابن الجلاب أحد المتحققن بعلم الهندسة وهيئة الأفلاك وله عناية بالمنطق والعلم الطبيعي. ومنهم ابن زهر الجد وكان يعمل في الطب بدانية زمانا طويلا ثم أنتقل إلى اشبيلية. واسحاق بن قسطار اليهودي الذي كان طبيبا لدى مجاهد العامري وابنه وكان مشاركا في علم المنطق مشرفا على آراء الفلاسفة وتوفي بطليطلة ( - 448).
ونحن نلمح من هذا السرد السريع لاسماء العلماء شيئين أولهما قلة التواليف التي أثرت عنهم وثانيهما شيوع الاهتمام بالدراسات المنطقية، ولعل

هذه الدراسات كانت أكثر حظا من غيرها من حيث المؤلفات التي وضعت فيها، فإذا استثنينا " كنز المقل " لأبن الفوال وجدنا مؤلفين آخرين واحدا لأبن سيده وقد قال فيه صاعد: " عني بعلوم المنطق عناية طويلة وألف فيه تأليفا كبيرا مبسوطا ذهب فيه إلى مذهب متى بن يونس (1) " ولم يصلنا هذا الكتاب، غير أن ابن سيده يفتخر في مقدمة المحكم بتحقيقه في " تصوير الاشكال المنطقية، والنظر في سائر العلوم الجدلية التي يمنعني عن الأخبار بها نبو طباع أهل الوقت، وما هم عليه من رداءة الأوضاع والمقت " (2) . والمؤلف الثاني هو " كتاب التقريب لحد المنطق والمدخل إليه بالألفاظ العامية والأمثلة الفقهية " لأبن حزم الأندلسي، والظاهر أن متى بن يونس هو معتمده أيضا في هذا الكتاب (3) وقد كانت محاولة ابن حزم في كتابه جريئة من ناحيتين: أولا لأن التأليف في المنطق عرضه لألسنة الناقدين من خصومة الفقهاء فحملوا عليه بشدة، وبالغوا في تهجين ما صنه، وثانيا لأنه حاول أن يقرب المنطق باستعمال أمثلة من الشريعة لكي يبرز ارتكاز الشريعة إلى اصول منطقية. غير ان معاصريه اتهموه بأنه لم يفهم منطق ارسطوطاليس لأنه " خالف اصوله مخالفة من لم يفهم غرضه ولا ارتاض في كتابه، فكتابه من أجل هذا كثير الغلط بين السقط (4) " والتهمة صحيحة في بعض المواطن لأن ابن حزم اعتمد المقدمات الدينية في تصور المنطق، وأضعف من قيمة الاستقرار، وصرح في مواضع من كتابه بأنه لا يتقيد بقول الاوائل في
__________
(1) طبقات الأمم: 88.
(2) المحكم 1: 16.
(3) انظر مقدمة كتاب التقريب ص: (ج).
(4) طبقات الأمم: 86 - 87.

هذا الموضوع أو ذاك. كما انه مع التزامه لتقسيم كتب ارسطوطاليس، جانب الاعتماد على بعضها مجانية كلية وادخل بعضها في بعض طلبا للأيجاز.
وقد قسم ابن حزم أهل عصره من حيث نظرهم إلى كتب الأوائل أربعة أقسام:
أ؟ - فريق حكموا على تلك الكتب بأنها محتوية على الكفر وناصرة للألحاد دون أن يقفوا على معانيها أو يطالهوها.
ب - قوم يعدون تلك الكتب هذيانا وهذرا وهؤلاء يحتاجون من يفهمهم أنهم على خطأ.
ج - قوم قرأوا هذه الكتب بعقول مدخولة واهواء مؤوفة وبصائر غير سليمة ولا بد من هدايتهم إلى وجه الحق.
د - قوم نظروا بأذهان صافية وأفكار نقية من الميل فاستناروا بتلك الكتب ووقفوا على اغراضها.
وأنفق ابن حزم في كتابه هذا جهدا كبيرا في وضع أسس المناظرة والجدل، وما ذلك إلا لحاجة أمثاله يومئذ إلى الدفاع عن القضايا الدينية، بوجه منطقي، وقد دل كتاب الفصل على الموقف الذي وقفه ابن حزم من علماء اليهود النصارى كما تشهد كتبه الأخرى بطبيعة المناظرة الحادة في وقفته أمام أهل المذاهب الأسلامية الأخرى، وهذه ناحية من أشد ضروب النشاط الفكري بالأندلس يومئذ.
واتماما للاتجاه الفكري لدى ابن حزم يحسن أن يرجع الدارس إلى رسالته في " مداواة النفوس ةتهذيب الأخلاق " ففيها مسحة فلسفية تخالط نظراته النفسية العميقة، وفيها دعوة إلى العزلة، تعد إرهاصا بنظرات ابن باجة في التوحد رغم المعايشة إذ يقول: " من جالس

الناس لم يعدم هما يؤلم نفسه، وانما يندم عليه في معاده، وغيظا ينضج كبده، وذلا ينكس همته، فما الظن بعد بمن خالكتهم وداخلتهم؟ والعز والراحة والسرور والسلامة في الانفراد عنهم، ولكن اجعلهم كالنار تدفأ بها ولا تخالطها ليلة (1) وفي هذا التيار الفكري الذي سيبلغ ذروته عند ابن باجة ثم عند ابن الطفيل نرى وقع المجتمع في تكوين هذه النظرات، ولو وصلنا كتاب " السياسة " لأبن حزم لكونا عن نظراته في التدبير الفردي صورة أوفى واتم، ولعرفنا على وجه أوضح أثر الحياة الأجتماعية في تكوين نظرته الفلسفية. وفي المنقولات الباقية من هذا الكتاب احكام تدل على انها منتزعة من واقع الأحوال الأندلسية كحديثه عن تنظيم البريد أو حديثه عن الولاة في قوله: " والذي نختاره للأمام على كل حال ألا يطول مدة أمير بلد، ولا سيما البعيدة عنه أو الثغور التي فيها القلاع المنيعة والجند الكثير أو التي فيها المال الكثير، بل يعجل عزل كل أمير يوليه شيئا من ذلك، وأن كان عدلا فاضل السيرة، فيوليه الإمام بلدا من بلاده، أما سائر البلاد فبخلاف ذلك لا يعزل عنهم أحد إلا عن جور ظاهر أو خيانة بينة " (2) .
فإذا انتقلنا إلى نطاق الفلسفة الالهية وجدنا اثنين من الفلاسفة هما ابن السيد البطليموسي وابن باجة.
وابن السيد لغوي نحوي ولكنه كتب في الفلسفة رسالة صغيرة بعنوان " كتاب الحدائق في المطالب الفلسفية العالية العويصة " ، وقد خصص هذا الكتاب للاجابة على سبع مسائل هي: أن ترتيب الموجودات عن السبب
__________
(1) رسائل ابن حزم: 125.
(2) مجلة تطوان، العدد الخامس " 1960 " : 105 من مقال للأستاذ محمد إبراهيم الكتاني بعنوان " بين يدي شذرات من كتاب السياسة لأبن حزم " .

الأول يحكي دائرة وهمية، وإن الانسان تبلغ ذاته بعد مماته إلى حيث يبلغ علمه في حياته ويحكي علمه دائرة وهمية، وإن صفات الباري لا يصح أن يوصف بها طريق السلب، وقولهم لا يعرف الله إلا نفسه، والبرهان على بقاء النفس الناطقة بعد الموت (1) . ومما يلفت النظر أن أبن السيد جعل النفوس ستا أي زاد إلى النفوس الثلاث المعروفة وهي النباتية والغضبية والناطقة ثلاث نفوس اخرى هي الفلسفية والنبوية والكلية. وهو لا يعني أن هذه الثلاث أنواع في القسمة الأساسية للنفوس، ولكنه خلط صفات بعض النفوس الناطقة وميز بعض أقسامها. ويعتمد ابن السيد على الفلاسفة اليونانيين، ويورد بعض أقوالهم مثل تالس وزينون وأرسطو وأفلاطون، ولكنا لا نعرف مصدره المباشر، وهو ينقل عن طيماوس لافلاطون في غير موضع. وقد قال الاستاذ آسن بلاسيوس، إن هذه الفقرات التي يوردها ابن السيد من تلك المحاورة لا تتفق مع نصها اليوناني المعروف، مما يثير مشاكل متعددة تتعلق بالمراجع الخاصة بدراسة أفلاطون. ويقول آسن أيضا: وعلاوة على ذلك كله، فإن كتاب الحدائق، يعتبر أول محاولة للتوفيق بين الشريعة الإسلامية والفكر اليوناني (2) .
وأما ابن باجة، فهو فيلسوف هذه الفترة بلا نزاع. بلي بمحن كثيرة وشناعات من العوام، وقصدوا اهلاكه مرات وسلمه الله منهم. وكان هو ومالك بن وهيب الاشبيلي قرنين في التحقق بعلم الفلسفة، وقد استطاعا أن يفيدا كثيرا من الكتب التي تفرقت من مكتبة الحكم، بعد زوال الدولة الأموية. إلا أن مالك بن وهيب لم يكتب في الفلسفة،
__________
(1) الحدائق: 6.
(2) نقلا عن تاريخ الفكر الأندلسي: 335.

وأضرب عنها ظاهرا " لما لحقه من المطالبات في دمه بسببها " وانصرف إلى علم الشريعة. وأما أبو بكر ابن باجة، فإنه ترك في الفلسفة مؤلفات كما ترك تعاليق في الهندسة وعلم الهيئة، ولم يفرد تأليفا في العلم الالهي، غير أن له إشارات إليه في أثناء مؤلفاته الأخرى. وقد عد له ابن أبي أصيبعة عدة كتب، تدل على أنه سبق ابن رشد، إلى شرح كتب ارسطوطاليس. وقد قال فيه تلميذه أبو الحسن علي بن الإمام الغرناطي، وهو الذي وصلتنا أقاويل الباجي الفلسفية عن طريقه: " ويشبه أنه لم يكن بعد أبي نصر الفارابي مثله في الفنون التي تكلم عليها من تلك العلوم، فانه إذا قرنت أقاويل ابن سينا والغزالي، وهما اللذان فتح عليهما بعد أبي نصر بالمشرق في فهم تلك العلوم ودونا فيها، بان لك الرجحان في أقاويله أرسطو " (1) .
ومن كتبه التي وصلتنا رسائل ثلاث هي: كتاب النبات، ورسالة الوداع، ورسالة اتصال لعقل بالانسان، كما وصلنا كتاب " تدبير المتوحد " وجميعها نشرها المستشرق آسن بلاسييوس. اما كتاب النفس فقد نشره الدكتور محمد صغير حسن المعصومي. ومن العجيب ان كتب ابن باجة أكثرها مخروم غير كامل من آخره ككتابيه في النفس وتدبير المتوحد وغيرهما (2) .
وقد كان ابن باجة في فلسفته ذا اهتمام بسعادة النفس الفردية وكمالها، فهو يؤمن مثل أفلاطون بالحاكم الفيلسوف، ولكنه يحاول أن يتساءل: ما هي الغاية القصوى لدى الإنسان، وكيف يحقق هذا الفيلسوف غايته؟ وهو غير معني في نظرته الفلسفية بتحقيق ؟أو تصوير - المدينة الفاضلة
__________
(1) ابن أبي أصيبعة 3: 102.
(2) حي بن يقظان: 62 (ط. دار المعارف).

أو الجمهورية المثالية، وانما يحاول أن يوجد للإنسان الفكر وضعا في الدولة المضطربة، فيرى أن يكون متوحدا، أي يعيش في بيئته، وكأنه بانقطاعه للتأمل لا يعيش فيها، فالمتوحد هو الذي سماه المتصوفة باسم " الغريب " لأنه قد سافر بفكره إلى مرتبة اخرى هي له كالوطن (1) .
وقد يقال على نحو من اليقين ان ابن باجة يتأثر أفلاطون في جمهوريته والفارابي في مدينته الفاضلة، ولكن إشارات عابرة إلى الوضع السياسي في زمنه، في كتابه " تدبير المتوحد " تدل على الملاءمة بين هذا التجريد الفكري والواقع. ومن العجيب، وتلك حال المجتمع من الفوضى يومئذ، أن ينتهي ابن باجة إلى القول: " وكل ما يوجد للإنسان بالصبع ويختص به من الأفعال فهي باختيار؟ والأفعال الإنسانية الخاصة به هي ما تكون باختيار " .
واذا استثنينا كتاب النبات وجدنا أن تدبير المتوحد واتصال العقل ورسالة الوداع وكتاب النفس تنحو منهج متكامل في النظرة الفلسفية. فسعادة الفرد وكماله هما محور رسالة الوداع، التي وجهها إلى تلميذه علي بن الامام السرقسطي حين أزمع الرحلة إلى المشرق ليبين له كيف يكون الفرد " كاملا كماله الذي يخصه " وذلك باقترابه من منزله العقل " أحب الموجدودات إلى اللع عز وجل " . وفي رسالة اتصال العقل تتمة لهذه الفكرة إذ يحاول أن يثبت في هذه الرسالة، كما يقول الاستاذ آسن بلاسيوس: " أن العقل الانساني، وأن كان مجرد قوة، أو استعداد لتقبيل المعقولات، إذا أتحد بالمعقولات يصير صورة الصور، كما هو الحال في العقل الفعال،
__________
(1) تدبير المتوحد في jras " " 1945 " : 68، ومقالة روزنتال في ic " 1952 " : 191 وما بعدها.

بمعنى أن يصير بمثابة محل المثل ومكان المعقولات " (1) . وفي تدبير المتوحد شرح لتحقيقها على رغم النقصان الذي يواجه وجود المتوحد في المجتمع الناقص.
أما كتاب النفس فانه عودة إلى تقرير التميز للأنسان عن طريق النطق والتخيل لا عن طريق الحس. يقول ابن باجة: " والادراكات النفسية جنسان: حس وتخيل، ولا يمكن أن يتخيل ما لا يحس، ولذلك لا يمكن أن يتخيل اللون؛ فالحس يتقدم بالطبع التخيل لأنه كالمادة للتخيل (2) " . ويقول في موضع آخر: " فبين أن القوة المتخيلة كمال لجسم طبيعي آلي، فهي إذن نفس؛ وبين مما قلنا أنه لا يمكن أن توجد قوة اخرى غير هاتين، أعني الحس المشترك والقوة الخيالية (3) " .
ذلك الاتجاه الفلسفي الذي ترك أثرا واضحا في أدب هذا العصر حين أوجد له متكأ عقليا وعمقا جديدا ومصطلحا ؟سنولي أثره العناية في فصل تال - لم يكن اتجاها مستنكرا لدى الفقهاء فحسب بل حاول النقاد ان يغضوا منه وينتقصوا أصحابه.
ولا نستطيع أن نقول إن هذا التيار الفلسفي كان قاصرا على عهد الطوائف وانه توقف أيام المرابطين، فابن باجة يمثل هذا العصر المرابطي؛ صحيح أن دولة المرابطين كانت دينية الطابع وانه لم يكن " يقرب من أمير المسلمين ويحظى عنده إلا من علم الفروع، فروع مذهب مالك (4) " وأنه نفقت في ذلك الزمان كتب المذهب، وكفر العلماء كل من عمل في علم الكلام وأحرقت كتب الغزالي، ولكن يجب أن نذكر أن ميدان
__________
(1) الفكر الأندلسي: 338.
(2) كتاب النفس: 98.
(3) المصدر نفسه: 141.
(4) المعجب: 111.

العمل الفلسفي لم يكن نشاطا عاما في أي عصر وإنما كان أمرا خاصا فرديا في كثير من الاحيان. أما الفروع المباحة من علوم الاوائل كالطب مثلا فقد ظلت تلقى ضروب التشجيح. وفي عصر المرابطين ألف عبد الملك بن زهر كتاب " الاقتصاد في صلاح الاجساد " لعلي بن يوسف ابن تاشفين وفرغ منه سنة 515ه؟ (1) وأمر علي بن يوسف أيضا بما كان خلف أبو العلاء بن زهر من نسخ له مجربات فجمعت بعد موت أبي العلاء ( - 526).
__________
(1) الذيل والتكملة، الورقة: 6.

الدولة وتشجيع الحياة الأدبية
حين تحدثت عن أمراء الطوائف في فصل سابق قلت إنه لم يكن من تفاوت كبير بين تلك الإمارات فيما تنتهجه من نظم سياسية أو إدارية. غير أن التباين الحقيقي كان واضحا في الصيغة الأدبية والعلمية التي انتحلتها كل أمارة، وكان هذا أيضا تابعا لميول الفرد الواحد دون الآخر؛ ولما كان الأدب يومئذ سلعة يصدق عليها مبدأ العرض والطلب، كان نفاقها بمقدار ميل الأمير لها أو حاجته إليها أو قدرته على تقديرها واستساغتها.
ففي الدولة الصمادحية كان محمد بن معن الذي تلقب بالمعتصم بالله والواثق بفضل الله يعقد المجالس يقصره للمذاكرة ويجلس يوما في كل جمعة للفقهاء والخواص فيتناظرون بين يديه في كتب التفسير والحديث، ولزم حضرته فحول الشعراء كأبي عبد الله الحداد - وفيه استفرغ شعره - وكابن عبادة وابن مالك القرطبي والأسعد بن بليطة وأبي حفص بن الشهيد (1) وكان كاتبه ابا محمد بن عبد البر ومن مداحه ابن الطراوة
__________
(1) الحلة: 80 والذخيرة ½: 239.

النحوي الذي قصده أثناء تجواله معلما في بلاد الأندلس (1) واشتهر بمدحه أبو الفضل ابن شرف (2) كما أن أبا طاهر يوسف بن محمد الاشكركي العالم اللغوي جعل أكثر أمداحه في المعتصم (3) .
وكان المظفر ؟من بني الأفطس أصحاب بطليموس - حسب قول ابن بسام: اديب ملوك عصره غير مدافع ولا منازع، وله التصنيف الرائق والتأليف الفائق المترجم بالتذكرة، والمشتهر اسمه أيضا بكتاب " المظفري " في خمسين مجلدة، يشتمل على فنون وعلوم من معان وسير ومثل وخبر وجميع ما يختص به علم الأدب (4) ؟. ؛ وكان لهذا الأمير رأي في الشعر فريد يستحق التنويه، فقد روي عنه أنه روي عنه أنه كان ينكر الشعر على قائله في زمانه، ويقيل رأي من ارتسم في ديوانه ويقول: من لم يكن شعره مثل شعر المتنبي أو شعر المعري فليسكت (5) .
وكان المتوكل ابنه رحب الجناب للوافدين، معروفا بمهارته هو نفسه في الشعر والنثر (6) . ولذلك لم تقصر حضرة بطليموس في زمان المظفر وابنه في تشجيع الأدب نثرا وشعرا، فكان في طليعة رجالها المشهورين بالشعر والنثر عبد المجيد بن عبدون، ومن شعرائها ابن البين البطليموسي وابن البنت الترجلي، ومن كتابها أبو بكر عبد العزيز بن سعيد البطليموسي وأبو بكر ابن قزمان (الأكبر)، ومحمد بن ايمن وغيرهم.
ويقول ابن حيان في أبي الجيش مجاهد العامري، صاحب دانية
__________
(1) المغرب 2: 208.
(2) المغرب 2: 447.
(3) المغرب 2: 447.
(4) الذخيرة - القسم الثاني " المخطوط " : والبيان المغرب 3: 236 - 237
(5) الذخيرة - القسم الثاني " المخطوط " : 255.
(6) المغرب 1: 364.

والجزائر الشرقية: " كان مجاهد فتى أمراء دهره، وأديب ملوك عصره لمشاركته في علم اللسان، ونفوذه في علم القرآن، عني بذلك من صباه وابتداء حاله إلى حين اكتهاله، ولم يشغله عن التزيد عظيم ما مارسه في الحروب برا وبحرا، حتى صار في المعرفة نسيج وحده، وجمع من دفاتر العلوم خزائن جمة، وكانت دولته أكثر الدول خاصة وأسرارها صحابة، لانتحاله الفهم والعلم، فأمه جلة العلماء، وأنسوا بمكانه، وخيموا في سلطانه، واجتمع عنده من طبقات علماء أهل قرطبة وغيرها جملة وافرة وحلبة ظاهرة، على أنه كان مع أدبه من أزهد الناس في الشعر، وأحرمهم لأهله وأنكرهم على منشده، لا يزال يتعقبه عليه كلمة كلمة، كاشفا لما راع فيه من لفظه وشرفه، فلا تسلم على نقده قافية، ثم لا يخلو التخلص من مضماره على الجهد لديه بطائل، فلا يحظى منه بنائل، فأقصر الشعراء عن مدحه، وخلا الشعر من ذكره " (1) . ومن ثم يمكن القول، أن الصبغة العلمية كانت هي الغالبة على بلاط مجاهد العامري، فاجتمع لديه من العلماء أبو عمرو المقرىء وابن عبد البر وابن معمر اللغوي وابن سيده، فشاع العلم في حضرته حتى فشا في جواريه وغلمانه، فكان له من المصنفين عدة، يقومون على قراءة القرآن ويشاركون في فنون من العلم (2) . وله ألف ابن سيده معجميه: المحكم والمخصص.
وقد ولى مجاهد على جزيرة ميورقة أبا العباس أحمد بن رشيق وكان هذا الرجل كاتبا بارعا مشاركا في مختلف العلوم ميالا بوجه خاص إلى الحديث والفقه، ولذلك جمع حوله في تلك الجزيرة حلقة من العلماء والصالحين، وهو الذي آوى الفقيه ابن حزم حين ضاقت به بلدان
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث " المخطوط " : 7.
(2) الأعلام: 218.الأندلس الأخرى، وبين يديه جرت المناظرة بين ابن حزم وأبي الوليد الباجي (1) .
ولا تحدثنا المصادر بشيء ذي بال عن مدى تشجيع الدولة الجمهورية بقرطبة للأدب والعلم وإن كانت قرطبة قد انجبت في هذا العصر ابن زيدون وابن حيان المؤرخ وولادة الشاعرة وأبا الحسن ابن سراج وغيرهم من الأدباء والعلماء. ونسمع أن عبد الرحمن بن فتوح ألف كتابا عنوانه " بستان الملوك " رفعه إلى ابن جهور أيام إمارته بقرطبة (2) ولكن يبدو أن بلاط قرطبة لم يعد كما كان في عهود الخلفاء الأمويين والحجاب منتجعا للشاعر والأديب ومأوى العلماء والمؤلفين.
وكذلك ليس في المصادر صورة واضحة عن بلاط بني القاسم بالبونت وعن مدى اهتمامهم بالأدباء والعلماء والشعراء، إلا أن ابن حزم اثنى في رسالته في فضل أهل الأندلس على ابي عبد الله محمد بن عبد الله بن قاسم صاحب البونت وذكر انه حضر مجلسه وهو " المجلس الحافل بأصناف الآداب والمشهد الآهل بأنواع العلوم " (3) .
ولم تزدهر الآداب والعلوم حول بني ذي النون بطليطلة فقد كان إسماعيل شديد البخل، لم يرغب في صنيعة ولا سارع إلى حسنة، فما أعملت إليه مطية، ولا استخراج من يده درهم في حق ولا باطل (4) وتغيرت الحال فليلا في عهد ابنه المأمون إذ ضم بلاطه جماعة من الغرباء منهم ابن شرف القيرواني وابن خليفة المصري وابو الفضل البغدادي
__________
(1) الحلة: 92.
(2) الذخيرة ½ : 273.
(3) النفح 4: 154.
(4) المغرب 2: 12.

وكان لديه عدد من مشاهير الكتاب (1) ؛ كما كان أحد شعرائه وهو ابن أرفع رأسه الوشاح طليطلي الأصل (2) وللمأمون بن ذي النون صنف ابراهيم بن وزمر الحجازي كتاب " مغناطيس الأفكار فيما تحتوي عليه مدينة الفرج من النظم والنثر والأخبار " (3) وصنف له عبد الرحمن بن فتوح كتاب " الأعراب في رقائق الآداب " (4) وله أهدى المؤرخ ابن حيان أحد كتبه التاريخية.
وربما كان احتفال بني زيري أصحاب غرناطة بالأدب أقل أيضا من بني ذي النون؛ وكان وزيرهم ابن النغريلة اليهودي ذا حظ من الشعر والأدب، وقد قصده المداحون، ومنهم الاخفش القبذاقي (5) . وكان عبد الملك بن هذيل صاحب السهلة ؟ مع شرفه وأدبه - متعسفا على الشعراء متعسرا بمطلوبهم في ميسور العطاء (6) اما أبو طاهر ابن عبد الرحمن صاحب مرسية فكان جوادا ممدحا ينتجعه الشعراء ويقصده الأدباء، وقد انتجعه أبو بكر بن عمار ايام خموله (7) . وكان بنو هود أصحاب سرقسطة ممن غلبت عليهم ؟دون ملوك الطوائف - الشجاعة والشهامة وقبضوا أيديهم فقلت امداحهم وترك الشعراء انتجاعهم إلا في الغب والنادر، على سعة مملكتهم ووفور جبايتهم (8) وكان المقتدر منهم محبا للفلسفة والرياضة
__________
(1) المغرب 2: 12.
(2) المغرب 2: 18.
(3) Abbadidarum 2:141
(4) الذخيرة ½ : 273.
(5) المغرب 2: 182.
(6) الحلة : 88.
(7) الحلة: 90.
(8) الحلة: 158.

والفلك، ومن كتابه المشهورين أبو المطرف بن الدباغ وابن حسداي، وكان لابن المؤتمن مثل ما لأبيه من شغف بالعلوم الرياضية، حتى انه ألف كتابا سماه " الاستكمال " . ويقول الأمير عبد الله بن زيري في مذكراته: كان المؤتمن رجلا عالما قد طالع الكتب (1) . وممن نشأ في عاصمة بني هود ابن باجة الفيلسوف ومن مداحهم ابن خير التطليليوابن معلى الطرسوني (2) وللمؤتمن ابن هود ألف نصر بن عيسى كتابا في العروض (3) .
هذه صورة تنطق بجملة من الحقائق، فهي بعد ان تنفى طبيعه المبالغات العامة التي تربط بين ازهار الأدب في هذا العصر وحركة التشجيع " الرسمي " في بلاطات الأمراء تدلنا على أن تلك الامارات وقد عددنا منها تسعا كانت تتباين تباينا شديدا في طبيعة اهتمامها أو قل اهتمام الافراد أصحاب النفوذ فيها، بين دراسات لغوية وقرآنية وادبية عامة إلى دراسات علمية ؟هندسية وفلكية، وأخرى فلسفية، وأن الشعر بخاصة يسير الحظ من التشجيع، أن لم نقل إنه كان في أكثر الحالات " غريب اليد واللسان " . وبالمقارنة نستطيع ان نتبين كيف أن الاحكام التي نطلقها على ازدهار الشعر مستمدة من تصورنا لما كانت عليه الحال في بلاط بني عباد بأشبيلية، فقد أصبح هذا البلاط - واصحابه عرب ذوو نزعة شعرية واضحة - مقصدا للشعراء من انحاء مختلفة؛ فقد كان المعتضد شاعرا، وكان ابنه المعتمد اكبر شاعر امير في عصره، ومن حولهما تجمع أعظم شعراء العصر، من أمثال ابن عمار وابن اللبانة وابن حمديس الصقلي وعبادة القزاز وابن عبد الصمد وعبد الجليل بن وهبون، وعشرات
__________
(1) المذكرات: 78.
(2) المغرب: 2: 450، 457.
(3) التكملة: 746.

غير هؤلاء. ولا ريب في ان هذه الصبغة الشعرية هي التي تجعل حظ اشبيلية من العظمة الادبية مثل حظ اختها قرطبة في العصر السابق. هذا إلى جانب ضروب اخرى من التشجيع الادبي، فللمعتضد ألف الاعلم الشنتمري شرح الاشعار الستة وشرح الحماسة، وألف غيره دواوين وتصانيف لم تخرج إلى الناس (1) ، وباسمه طرز ابن شرف تأليفه المسمى " أبكار الأفكار " وبعث به إليه دون ان يلتحق ببلاطه، وكان من قبل قد وسمه باسم بن حبوس (2) .
غير اننا يجب ان نتذكر ان هذه الصورة قاصرة، لأنها لا تمثل لإلا علاقة الادب بالحكام، وهي لذلك تعجز ان تنقل لنا مدى النشاط الأدبي والفكري الذي نشأ مستقلا بقوة التطور في هذا العصر وفي أبعاده الحضارية. فهناك الشعر الذي لم يتصل ببلاط الملوك، وهناك المؤلفات الدينية والفلسفية التي انبثقت دون حافز مادي أو تشجيع من ذوي السلطان. وقد كانت العادة ان يؤلف المؤلف كتابا ثم يحاول ان يرفعه إلى أحد الأمراء رجاء الصلة، وهذا شيء مختلف عن اندفاع الأمير نفسه عامدا ليكون حاميا لحركة التأليف. ولو كان الأمر في هذه الناحية معلقا بالرغبة في التقرب من اولي الامر وفي خدمتهم لكان ما ألف في شتى العلوم بحافز من رغبة الحكم المستنصر وإشرافه ؟في العصر الاموي - يفوق كل ما بعث عليه أمراء الطوائف مجتمعين. إلا أن الشعر ينفرد بحكم خاص لأنه شديد الارتباط بالكسب، ولذلك كان اكثر اصحابه بحاجة إلى عطايا الأمراء.
ولما قامت دولة المرابطين، لم يبلغ لديهم تشجيع الادب والتأليف
__________
(1) البيان المغرب 3: 284.
(2) الذخيرة 4/1 : 138.

عامة، والشعر خاصة، ما بلغه الحال في بلاط بني عباد، غير أن الوضع في عهدهم لم يكن أسوأ حالا مما كان لدى بقية دول الطوائف. ولعل الصورة العامة في تميز عصر الطوائف على عصر المرابطين في هذا الصدد، مستوحاة من العصبية الأندلسية التي يمثلها أثر أدبي، كرسالة أبي الوليد الشقندي. فقد أسرف الشقندي في الثناء على امراء الطوائف وزعم أنه: " ما كان أعظم مباهاتهم إلا قول العالم الفلاني عند الملك الفلاني " والشاعر الفلاني مختص بالملك الفلاني؟ وقد سمعت ما كان من الفتيان العامرية: مجاهد ومنذر وخيران، وسمعت عن الملوك العربية: بنو عباد وبنو صمادخ وبنو الأفطس وبنو ذي النون وبنو هود، كل منهم قد خلد فيه من الأمداح ما لو مدح به الليل لصار أضوأ من الصباح، ولم تزل الشعراء تتهاوى بينهم تهادي النواسم بين الرياض، وتفتك في أموالهم فتكة البراض " (1) . وإزاء هذا الثناء أنحى باللأئمة والذم على أمراء المرابطين فقال: " وبالله إلا ما سميت لي بمن تفخرون قبل هذه الدعوة المهدية: أبسقوت الحاجب، أم يصالح البرغواطي، أم بيوسف بن تاشفين الذي لولا توسط ابن عباد بشعراء الأندلس في مدحه، ما أجروا له ذكرا، ولا رفعوا لملكه قدرا، وبعدما ذكروه بواسطة المعتمد فإن المعتمد قال له، وقد أنشدوه: أيعلم أمير المسلمين ما قالوه؟ قال لا أعلم، ولكنهم يطلبون الخبز " . ولما انصرف المعتمد إلى حضرة ملكه، كتب ليوسف رسالة ليقول فيها:
بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا ... شوقا إليكم ولا جفت مآقينا
حالت لفقدكم أيامنا فغدت ... سودا وكانت بكم بيضا ليالينا
__________
(1) النفح 4: 180.

فلما قرىء عليه هذان البيتان قال للقارىء: يطلب منا جواري سودا وبيضا؟ قال: لا يا مولانا، ما أراد إلا أن ليلة كان بقرب أمير المسلمين نهارا، لأن ليالي السرور بيض، فعاد نهاره ببعده ليلا لأن ليالي الحزن ليال سود. فقال: والله جيد، اكتب له في جوابه إن دموعنا تجري عليه، ورؤوسنا توجعنا من بعده " (1) .
تلك هي الصورة التي رسمها الشقندي لحال المرابطين، وليوسف ابن تاشفين خاصة ؟من حيث علاقتهم بالشعر وتقديره وتذوقه. ونحن نعلم أن الشقندي يكتب رسالته ليفخر بالاندلس على بر العدوة - موطن المرابطين الأصلي ؟ وفي موقف المفاخرة والمباهاة تهجين وتزيين، والأمر لا يعدو أن يكون نادرة تقال على سبيل الضحك والتسلية. لأن ابن تاشفين لم يكن يحسن العربية. وما من شك في أن أهل المغرب كانوا أقل حضارة وأقل نصيبا من تقدير الشعر من أهل الأندلس ولكن هذه الاخبار تدل على نقمة الأندلسيين على المرابطين باكثر مما تدل على تغير في حال الادباء والشعراء يومئذ، فالشعراء الذين ادركوا عصر المرابطين هم الشعراء الذين كانوا في ظلال امراء الطوائف. ثم إذا كان هذا القول يصدق على يوسف بنتاشفين فأنه لا يصدق على من جاءوا بعده أو على امراء المغاربة الذين عاشوا في الأندلس وتشبهوا بالأندلس في تقريب الشعراء والادباء. والحق هنا في ما قاله الاستاذ غومس: " بيد ان الشعر الاندلسي لم يمت في عصر المرابطين وكل ما حدث انه كيف نفسه بما يلائم الظروف الجديدة التي احاطت به. بيد انه من الانصاف ان تقرر ان خلفاء يوسف بن تاشفين لم يلبثوا ان استسلموا لسلطان الثقافة الاندلسية القاهر واصبحوا اقرب إلى الاندلسين منهم إلى الأفارقة فحفلت
__________
(1) النفح 4: 181 ونقل النص الأستاذ غرسيه غومس في كتابه الشعر الأندلسي: 26 - 27.

دواوين إنشائهم بالناثرين والكتاب ممن تخلفوا عن عصر الطوائف " ، ثم عد الاستاذ غومس بعض الكتاب والشعراء الذين عاشوا في ظل المرابطين (1) .
نعم إن بعض الشعراء ؟كما يقول ابن بسام - ولما صمت ذكر ملوك الطوائف بالأندلس طوى الشعر على غره وبرىء من حلوه ومره الا نفثة مصدور والتفاتة مذعور " (2) ، ولكن هناك شعراء آخرون مثل ابن خفاجة كانوا قد صمتوا في عصر الطوائف وانطلقت شاعريتهم ثانية في عصر المرابطين. ولست انكر أن الق الصبغة الشعرية الذي كان يزين بلاط بني عباد قد ضاع، وأنه ضاع لذلك مجد من يمكن أن نسميه " شاعر البلاط " ، أو الشاعر الذي كان يبلغ منصبا كبيرا في الدولة تقديرا لشعره، أما سائر الشعراء فلم يتغير بهم الحال كثيرا. ولسنا نعرف حال الأدب والشعر في عصر المرابطين معرفة شاملة من دراستنا للعلاقة بين الأدب وتشجيع الدولة، فقد رأينا خطأ هذا التصور حين عرضنا لموقف امراء الطوائف من الحياة الادبية والشعر. وكل ما يمكن ان نقوله في هذا المقام ان عصر المرابطين حفل بابن خفاجة وابن الزقاق والأعمىالتطيلي وابن بقي من الشعراء، وأن الموشح بلغ فيه الذروة، وان الزجل على يد ابن قزمان اكتمل صورة وموضوعا - من هذا يحق لنا ان نقول إننا في دراستنا للظاهرة الأدبية يجب أن لا نرى في تشجيع الأمراء للأدب، سر العلة الكبرى في ازدهاره.
__________
(1) الشعر الأندلسي: 27 - 28.
(2) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 264.

الحال الاجتماعية للشاعر
إنما أفرد الشاعر حيت تصدى لدراسة الحالة الاجتماعية عن الكاتب، لأن الكاتب في الغالب كان " رجل دولة " أي لم تتمثل في حياته " العقدة السياسية " مثلما تمثلت في حياة الشاعر. وقد اتصلت حياة الشعر العربي منذ امرئ القيس بمشكلة العلاقة بين الشاعر والحياة السياسية، وتحطم على صخرة هذه المشكلة كثير من الشعراء في المشرق، وكانت هذه " العقدة " وراء كثير من المظاهر الشعرية والأدبية. أما في الأندلس فيبدو انها حلت على نحو ما، إذ كان وصول الشاعر إلى المشاركة في توجيه السياسة ببلده أمرا مألوفا، ومما ساعد على ذلك كون بعض الأمراء شعراء يحبون الشعر ويقدرونه ويؤمنون بأنه مقياس للكفاءة وليس هذا المجال صالحا للحديث عن أثر هذه النظرة في الحياة السياسية بالأندلس، ولكن لا ريب في أن " الطبيعة الشعرية " كانت ذات أثر في نوعية الحياة السياسية في البلاد الأندلسية وبخاصة في عصر ملوك الطوائف. فإن التخلي عن العاطفة الحارة في توجيه العلاقات الفردية والاجتماعية ليس امرا ميسورا دائما وقد التبست سياسة ذلك العصر بشيء من العواطف

والمنازعات الفردية والكيد الذي تثيره المنافسات من اجل المجد (السياسي - الادبي). على انا يجب ان تحذر مما قد يسبق إليه الوهم فنظن ان الشعر هو الاداة الأولى التي كانت تمنح صاحبها حق التوقل في المناصب العليا في الدولة، حتى في دولة المعتمد بن عباد الذي يقول فيه المراكشي: " وكان لا يستوزر وزيرا إلا ان يكون أدبيا شاعرا حسن الأدوات فاجتمع له من الوزراء الشعراء ما يجتمع لأحد قبله " (1) ذلك ان مهمة الوزارة تتصل ؟قبل أي شيء آخر - بالكتابة، فإذا كان الكاتب مثل ابن زيدون وابن عمار وابن عبدون على مقدمة شعرية ممتازة صح له أن يبلغ مرتبة الوزارة ويكون شعره ميزة تعينه على ذلك، لمنه لو انفرد بالشعر دون الكتابة لما استطاع ان يبلغ تلك الوظيفة. ولو استعرضنا فهرست كتاب " قلائد العقيان " للفتح بن خافان لوجدنا طبقة الوزراء دائما تتصل بذكر الكتابة، أما الذين يلقبون بذوي الوزارتين، أي يحسنون النظم والنثر معا، فهم عشرة في العدد بين ثمانية وعشرين وزيرا.
ومن ثم يمكننا أن نتصور كيف كان الشعراء يتفاوتون في وضعهم الاجتماعي تفاوتا يجعلهم على وجه التقريب في ثلاث طبقات:
أ؟ - طبقة الشعراء الذين بلغوا أعلى مناصب الدولة، مثل ابن زيدون وابن عمار وابن عبدون. وكان هؤلاء ينالون رواتب ضخمة وبذلك يقفون في مستوى الطبقة الارستقراطية العالية.
ب - " شعراء منتمون " ، أي يلزم الواحد منهم بلاط احد الأمراء وينتمي إليه، ويأخذ منه رسما شهريا (أو سنويا) مقررا، أو جوائز غير موقوتة بوقت، وأنما هي منحة تعطى القصيدة الواحدة. ويبدو أن " ديوان الشعراء " لم يعد له وجود لدى
__________
(1) المعجب: 65.

كل أمراء الطوائف، إذ لا نسمع عن وجوده إلا في ظل بني عباد، كما نسمع أنه كان لدى المعتضد دار مخصوصة بالشعراء، وانه كان للشعراء يوم مخصوص يدخلون فيه عليه (1) وأكثر الأمراء سخاء في تقدير الجوائز والرسوم المعتمد ابن عباد غير ان اذا قسنا ما كان يعطيه بالأرقام التي تروى عن جوائز الشعر لدى المشارفة وجدناه شيئا قليلا . وفي هذا ما قد يطمئننا إلى صلة الأندلسيين بالواقع، فقد روي انه أعطى عبد المجيد بن وهبون الف مثقال حين بلغه قوله:
قل الوفاء فما تلقاه في أحد ... ولا يمر بمخلوق على بال
وصار عندهم عنقاء مغرية ... أو مثلما حدثوا عن ألف مثقال (2) وأجازه مرة بثلاثة آلاف درهم عندما سمع قصيدة اللامية (3) :
محل ألبس الدنيا جمالا ... وأن فضح المقاصر والخلالا ومدحه مرة بقصيدة فيها تسعون بيتا فأجازه بتسعين دينارا فيها دينارا مقروض، فلم يعرف العلة في ذلك إلى أن تأملها، وإذا هو قد خرج من العروض الطويل في بيت إلى العروض الكامل، فعرف حينئذ السبب (4) .
ولما وصل إليه ابن حمديس وقع له بمائة دينار (5) وجعل له رسما شهريا
__________
(1) Abbadidarum: 2: 229
(2) المعجب: 63 - 64.
(3) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 211.
(4) معجم السلفي: 11 (نسخة عارف حكمت).
(5) ديوان ابن حمديس: 211.

فأصبح ابن حمديس بذلك من المنتمين إلى بلاطه.
ولما استقر أبو الفضل البغدادي ند المأمون بن ذي النون بطليطلة أحرى له ستين مثقالا في الشهر، واستمر يدفع هذا الرسم لحاشيته بعد وفاة البغدادي (1) .
ج - الشعراء الجوالون: وهم الذين يطوفون على الأمراء مادحين متكسبين بأشعارهم، وهم أكثر عددا من الطبقتين السابقتين، وقد يتحول احدهم من حال التجوال إلى حال الاستقرار والانتماء، فيضمن بذلك رزقا دائما مقدرا، كما فعل ابن شرف القيرواني، فانه بعد ان طاف على ملوك الأندلس آوى إلى كنف المأمون ابن ذي النون. وربما قيضت له شخصيته وظروفه أن يرتفع من هذه الطبقة إلى الطبقة الاولى، وهذا نادر، وأبرز مثل على ذلك حال ابن عمار، فقد كان قبل ارتقائه قمة الحياة السياسية شاعرا خاملا قد " امترى اخلاف الحرمان، وقاسى شدائد الزمان، وبات بين الدكة والدكان، واستجلس دهليز فلان وابي فلان " (2) ، وقد روى ابن بسام كيف تصدى ابن عمار بالمدح إلى أحد أعيان شلب فأجازه بمخلاة شعير وقال له: خذ ما حضر، وأنت احق من عذر (3) . ومن الغريب ان يقول ابن بسام ان الشعر كان ايام نشأة ابن عامر نافقا وانه كان طريقا إلى الجاه والمال.
وقد كان بعض هؤلاء الجوابين يمعن في تطوافه مستجديا مكديا كما
__________
(1) الذخيرة 4/1: 69.
(2) الذخيرة - القسم (المخطوط): 147.
(3) المصدر نفسه: 148.

حدث لأبي عامر بن الأصيلي فانه كان ؟كما يقول ابن بسام - جوابة آفاق؟ مشحوذ المدية في الكدية، وهي التي بلغته بلاد النصارى (1) ومن الجواربين عبد الرحمن بن مقانا الاشبوني الذي رجع إلى بلده " القبذاق " يعمل في الزراعة بعد ان شبع من التطواف (2) ومن الشعراء المنتجعين الأسعد بن بليطة (3) فانه تردد على ملوك الطوائف؛ ومنهم الجلماني فانه كان متجولا مستجديا بالأشعار (4) .
وربما بلغ الفقر بهؤلاء الطوافين حدا بعيدا لاخفاقهم في استخراج الارزاق بالمدح؛ فقد انتجع أبو محمد بن مالك القرطبي المرية واميرها ابن صمادح، ورفع إليه قصائد كثيرة فلم يحظ منه بطائل، وظل يشكو الفقر دون ان يبلغ به شكواه إلى ما يسد العوز، فأخذ من ثم يتحدث عن غناه، فقال له بعض اصحابه ومن اين هذا الغنى وقديما تشكو الفقر؟ ومضوا معه إلى منزله فما وجدوا غير قلة فخار وقدح للماء ونح ثمانية أرطال دقيق في مخلاة (5) . ومثل آخر على ما كان يعانيه شعراء هذه الطبقة من ضنك يتجلى في سيرة أبي بكر بن ظهار الشاعر، فقد انتجعه أحد الشعراء مادحا له فلم يجد ابن ظهار ما يعطيه فباع ثوبه ووجه إلى ذلك الشاعر بثمنه (6) .
ويلحق بهذه الطبقة، وإن لم يكن من صميمها، صنف من المداحين
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 272، 273.
(2) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 301.
(3) المغرب 2: 17 والذخيرة ½ : 290.
(4) المغرب 1: ، 378.
(5) الذخيرة ½ : 246.
(6) المصدر نفسه: 288.

أطلق عليهم في الأندلس " القوالين " وهم من المكدين الذين لا يصنعون شعرا وإنما يقفون على الأبواب مرددين قصائد غيرهم. فكان هؤلاء القوالون ؟مثلا - يتداولون بعض شعر السرقسطي لعذوبته وسلاسته (1) ، كما كاموا يرددون قصيدة ابن مقانا الاشبوني (2) :
ألبرق لائح من أندرين ... ذرفت عيناك بالدمع المعين وهذا الوضع القائم على التجواب يجعلنا نفهم ثلاث ظواهر أدبية في هذا العصر: أولاها صلاحية الجو لفن المقامات والتهيئة لها على نحو ما، وثانيها ملاءمة التكسب التجوابي للنمو في فني الزجل والموشح (3) ؛ والظاهرة الثالثة كثرة الرسائل التي تكتب في الشفاعات والوساطات من أجل أولئك الشعراء، فقد كان الواحد منهم يحتاج رسالة توصية من أحد المشهورين حتى يستطيه أن يبلغ مأمله، وربما كانت الحدود السياسية الكثيرة عاملا آخر في اللجوء إلى مثل تلك الرسائل. فمن رسائل أبي الحسن بن يشفع لبعض الشعراء: " لا غرو أن يقصدك ؟أثل الله سؤددك - مهدي حمد ومقتضي رفد، ويلم بك مستوجب معروف ومعاني صروق، فقديما غشيت منازل الكرماء، ونثبت فضائل العلماء، وهزت اعطاف الكبراء، بنغم الثناء والاطراء،؟.. وموصله ؟وصل الله اعتلاءك وحرس ارجاءك - (فلان) وهو ممن اضطره كلب الحرمان، ونوب الزمان، إلى اعتماد الكرام واسترفاد الأعيان،؟ وحسبه ما يرقع جانب خلته وينقع بعض غلته " (4) . ولابن الجد أيضا رسالة اخرى من هذه البابة
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 107.
(2) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 303.
(3) انظر الفصول الخاصة بالمقامات والموشحات والأزجال في هذا الكتاب.
(4) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 125 - 126.

يقول فيها: " من دفعته الأيام ؟أعزك الله - إلى التقلب في الأقطار، والتكسب بالأشعار، لم يخف عليه موضع الاحرار، في النجود والاغوار، على أن رسم الشعر قد درس أو كاد، ومرتاد البر قد عدم المراد " ؟ وفي كل هذه الرسائل تصوير لاختلال أحوال هؤلاء الشعراء وحاجتهم إلى تميمة يستفتحون بها مغالق الكبراء؛ بل أن مثل هذه التوصية كان يحتاجها شعراء مشهورون ذوو سهم نافذ في الشعر والكدية، كتوصية كتبها أبو الفضل بن حسداي من اجل الحسن الحصري، واخرى كتبها أبو الربيع سليمان القضاعي عناية بالشاعر ابن ارقم (1) .
وكان شعراء آخرون يستغنون عن الارتحال بإرسال قصائدهم إلى الممدوحين مكتوبة، منتظرين ان تبلغهم الصلات إلى منازلهم. وعلى الرغم من أن ابن شرف انتجع كثيرا من الأمراء إلا أنه تحاشى الوفود على المعتضد، وعز عليه في الوقت نفسه أن لا ينال جوائزه، فكان يكتب إليه الشعر وينفذه على أيدي الرسل ؟بعث إليه خمس قصائد ورسالة إلى ابن زيدون ليرفع إليه تلك القصائد فأجازه بثلاثين مثقالا (2) ، وارتقب المعتضد وفوده إليه، ولكن ابن شرف كان يتخوف جنابه فأرسل إليه كتابه " أعلام الكلام " بعد أن وسمه باسمه فجاءته صلة مقدار مائة مثقال (3) . وكتب عبادة القزاز قصيدة يمدح بها المعتمد بن عباد ثم رفعها إلى أبي بكر الخولاني المنجم ليقدمها بدوره إلى الممدوح، وقال له في أثناء رسالة: " فلك الفضل في توصيل ذلك إليه وتقبيل الكريمتين ؟أعني يديه - ، فان نجح السعي وساعد فمن عندك أرى ذلك، فأنت
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 162، 166.
(2) الذخيرة 4/1 : 135، 137.
(3) المصدر السابق: 142.

المشارك المشكور على اهتبالك، ولولا جوانح جرت علي، فقصت جناحي، وسلبت ما لدي، لأمضيت عزمي، وكنت مكان نظمي " (1) .
بعد ذلك نصادف فئتين من الشعراء لعلهم قلة بين شعراء ذلك العصر فمنهم من يتجول حقا على ملوك الطوائف ولكن دون ان يتخذ الشعر وسيلة للكسب، وهذا أغرب الفئتين، ومن ذلك حال ابن عيطون اللخمي الطلطلي فقد قال فيه ابن بسام (2) : إنه " قال الشعر متحببا لا متكسبا " مع ان اكثر ما ورده من شعره فهو في المدح، وقال ابن سعيد بعد أن وصفه بإباء النفس وعدم التكسب انه " حال على ملوك الطوائف " (3) وها هنا مقام نفرق به إذن بين اتخاذ الشعر وسيلة للارتزاق وبين عدم تعليقه بما قد يجيء من فائدة مادية، دون رفضها إن جاءت؛ أما الفئة الثانية فهي فريق الشعراء الذي يترفع عن التجوال ويبتعد عن المدح ما استطاع إلى ذلك سبيلا خضوعا لمذهب ذاتي فلسفي أو ديني أو لعله خاصة. ومن هذا الفريق الشاعر المتفلسف الملقب بالمتنبي " فقد استتر ببلغة، واقتصر على طريقة، فلم يطرأ على الدول " (4) ومنهم شعراء الزهد كالالبيري وابن العسال ومن جرى على المذهب. وقد كان ابن خفاجة يمثل هذا الفريق أيضا في عهد ملوك الطوائف فلما دخل المرابطون جزيرة الأندلس تخلى عن عزلته وشارك في مدح أمراء الملثمين ولكنه ظل يؤكد في قصائده أنه يمدح تقديرا لا استجلابا لعرض نادي.
وخلاصة ما هنالك أن الشاعر في عصر الطوائف إن لم يكن من
__________
(1) الذخيرة ½: 300 - 301.
(2) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 238.
(3) المغرب 2: 16.
(4) الذخيرة ½: 402.

طبقة السياسيين أو من الشعراء المنتمين (أو من المنقطعين) كان يكابد في سبيل الرزق صعابا جمة، وجهده في الكسب هو شعره في التزلف والمدح والكدية السافرة، وأولئك هم الجمهور الأعظم. ولم يكن الشاعر يستطيع، حتى وهو في أعلى درجاته، أن يتنافس الكاتب في المكانة الاجتماعية أو السياسية، وفي بعض الإمارات لم يكن يعد شيئا إلى جانب رجل السيف (ومن هنا كتبت رسائل في المفاضلة بين السيف والقلم حيث كان رجال السيف يتبوؤن الصدارة). ولذلك تضاعف شأن الحامي الراعي للشعراء وأصبح بالنسبة للشاعر الذي يعتمد عليه يمثل " رابطة حياة " . ولعل ما حدث عند سقوط المعتمد يدل على الناحيتين معا: يدل على ما كان يمثله المعتمد لمن يرعاهم، كما يدل على تغلغل الكدية في نفوس جمهور كبير من الشعراء، فإن المكدين لم يعفوه وهو أمير مقيد من الإلحاح عليه بمدائحهم رجاء جوائزه فتعرض له الحصري في طريقه بالعودة: " ولم يلقه باكيا على خلعه من ملكه؟ بل بأشعار قديمة له، صدرها في الرباب وفرتني، وعجزها في طلب اللهى " فقاسمه المعتمد ما بيده (1) . وتجمعت حوله زعنفة من شعراء الكدية كلهم طامع في صلته وإلى هذا يشير بقوله (2) :
شعراء طنجة كلهم والمغرب ... ذهبوا من الأغراب أبعد مذهب
سألوا العسير من الأسير وإنه ... بسؤالهم لأحق منهم فأعجب
__________
(1) الذخيرة 4/1: 211 والمعجب: 90، وقال المراكشي: ولم يكن عند المعتمد في ذلك اليوم مما زود به - فيما بلغني - اكثر من ستة وثلاثين مثقالا فطبع عليها وكتب معها بقطعة شعر يعتذر من قلتها.
(2) ديوان المعتمد: 91 - 92. والمعجب: 91.

لولا الحياء وعزة لحمية ... طي الحشى لحكاهم في المطلب
قد كان إن سئل الندى يجزل وإن ... نادى الصريح ببابه اركب يركب حتى إذا حل المرابطين تراجعت منزلة الشاعر أكثر من ذي قبل، وأصبح التصريح بكساد الشعر أشد وأوضح ؟ذلك أن الشاعر حتى في أسمى ما غدا يستطيع بلوغه من مكانه لم يعد في طوقه منافسة رجل السيف (وهو من الملثمين) والفقيه والكاتب (وهو في الغالب من الأندلسيين) ولعل الأعمى التطيلي قد عبر في بعض لحظات الأحساس بالتعاسة عن هذا المعنى بأجلى عبارة حين قال: إن " قال مالك " قد طردت " قام زيد " إي أن الفقه قد أبعد الأدب واللغة، وأصبحت الكلمة العليا ففقهاء (1) :
أيا رحمتا الشعر أقوت ربوعه ... على أنها للمكرمات مناسك
وللشعراء اليوم ثلث عروشهم ... فلا الفخر مختال ولا العز تامك
إذا ابتدر الناس الحظوظ أشرفت ... مطالب قوم وهي سود حوالك
رأيتهم لو كان عندك مدفع ... كما كسدت خلف الرئال الترائك
فيا دولة الضيم أو تجاملي ... فقد أصبحت تلك العرى والعرائك
ويا " قام زيد " أعرضي أو تعارضي ... فقد حال من دون المنى " قال مالك " وفي ذلك العصر نجد ابن قزمان صورة أخرى من أبي الشمقمق وأبي الشمقمق وأبي الرقعمق والأحنف العكبري في تحديد ما يطلبه من قمح أو شعير أو جبة أو غفارة أو خروف للعيد، حتى أن المقامات في الأندلس لم تعبر عما بلغته روح الكدية مثلما فعل الزجل.
__________
(1) ديوان الأعمى التطيلي ، الورقة: 43.

ومهما نحاول أن ننصف عصر المرابطين بالمقارنة مع عصر الطوائف فلا بد من أن نقر بأن شيئا من الاهتزاز قد أصاب القيم التي ينظر بها رعاة الأدب للشعراء، وان هذا الاهتزاز يرجع إلى عدة عوامل منها الاختلال السياسي في عصر ملوك الطوائف نفسه، ومنها الالتفات إلى الجهاد في عصر يوسف بن تاشفين بخاصة واعتباره الغاية الأولى في الدولة، واصطباغ الدولة بالصبغة الدينية، وضعف الرابطة بين الممدوح الذي لا يحسن تذوق الشعر البليغ وبين الشعر نفسه؛ ولكنا أيضا يجب أن نقدر إن هذا قد أصاب النظرة إلى الشعر والأدب في عصر الطوائف وبدأ قبل حلول المرابطين، ولعل شهادة رجل جواب مثل الحجاري الكبير تؤخذ دليلا على هذا الإحساس بالتغيير، فالحجاري أبو محمد بن عبد الله بن إبراهيم عم صاحب المسهب يقارن بين الماضي والحاضر - ماضيه مع أمراء الطوائف وحاضره مع الباقين الذين أدركهم وهو في سن عالية فيقول: " لم يقدر أن يقضي لي الأمتصار لهم في شباب أمرهم وعنفوان رغبتهم في الكلام، ولكن أجتمعت بهم وأمرهم قد هرم وساءت بتغير الأحوال ظنونهم، وملوا من الشكر وضجروا من المروة، وشغلتهم المحن والفتن فلم يبق فيهم فضل للافضال، وكانوا كما قال أبو الطيب:
أتى الزمان بنوه في شبيبته ... فسرهم وأتيناه على الهرم وأن يكن أتاه على الهرم فانا اتيناه وهو في سياق الموت " . ثم قال: ومع هذا فان الوزير ابا بكر ابن عبد العزيز ؟رحمه الله - كان يحمل نفسه ما لا يحمله الزمان، ويبسم في موضع القطوب، ويطهر الرضى في حال الغضب، ويجهد ألا ينصرف عنه أحد غير راض، فان لم يستطع

الفعل عوض عنه القول، (أي الحجاري صاحب المسهب): فالمعتمد ابن عباد كيف رأيته؟ فقال: قصدته وهو مع أمير المسلمين يوسف بن تاشفين في غزوته للنصارى المشهورة فرقعت له قصيدة؟ قال: أما ما ارتضيته لك فلست أقدر في هذا الوقت عليه، ولكن خذ ما ارتضى لك الزمان، وأمر خادما له فأعطاني ما أعيش في فائدته إلى الآن (1) .
__________
(1) Abbadidarum 2: 147

النقد الأدبي
لم يصل مؤلف نقدي كامل مستقل بمثل اتجاها واضحا في النقد الأندلسي لهذا العصر سوى كتاب " أحكام صنعة الكلام " لمحمد بن عبد الغفور الكلاعي وهو ممن صحب ابن بسام وكان من طبقته (1) ، بل ولم تكن هنالك نظرات نقدية جامعة كالتي وجدناها عند ابن شهيد وابن حزم إلا أن المادة النقدية التي نسمع عن تداولها هي: مؤلف في نقد الشعر لأبي بكر حزم بن محمد أهذه عنه سليمان بن راشد اللخمي بطليطلة، كتبه سنة 457، كما روى عن ابن شرف كتابه أعلام الكلام (2) ، واختصر محمد بن عبد الملك الشنتريني ( - 545) كتاب العمدة لابن رشيق ونبه على أغلاطه (3) .
ولذلك فان مصادرنا إذا شئنا تصور الحركة النقدية في هذا العصر تقع في أربع فئات:
__________
(1) التكملة: 468.
(2) التكملة: 324.
(3) التكملة: 472.

1 - الروايات المتنائرة التي تمثل آراء جزئية مبنية على التذوق المحض.
2 - المقامة النقدية ولدينا منها " أعلام الكلام " لابن شرف، ورسالة لابن فتوح في معارضتها، والمقامتان والخمسون من المقامات اللزومية للسرقسطي.
3 - كتاب إحكام صنعة الكلام للكلاعي.
4 - الآراء النقدية التي بني عليها مؤرخو الشعر (أو الشعراء) أحكامهم وفي طليعة ذلك كتاب الذخيرة لابن بسام وكتابا الفتح بن خاقان القلائد والمطمح ؟ ومقدمة ابن خفاجة التي صدر بها ديوانه.
فمن الروايات المتناثرة ؟ مثلا - ان نقرأ كيف مدح الحجازي الكبير المعتمد بن عباد وبعد أن سمع منه القصيدة تناول البطاقة فأخذ ينظر فيها، قال الحجازي: " وانا مترقب لنقده، لكونه في هذا الشأن من أتمته، وكثيرا ما كان الشعراء يتحامونه لذلك، إلا من عرف من نفسه التبريز، ودقق بها إلى أن انتهى إلى قولي:
ولا سقاهم على ما كان من عطش ... إلا ببعض ندى كف ابن عباد فقال: لأي شيء بخلت عليهم أن يسقوا بكفه؟ (1) " . وواضح من هذه الرواية ان مفهوم النقد هو التعليق على المعنى ومدى ملائمته للمدح وللمقام أو عدم ملائمته.
ومما يلحق بهذه الروايات المتناثرة تلك المجالس الأدبية التي كان يشهدها مثل بلاط المعتمد. ومن ذلك أن ابن عمار كتب إليه قصيدته:
سجاياك أن عافيت أندى وأسجح ... وعذرك أن عاقبت أجلى وأوضح
__________
(1) Abbadidarum2:148وختمها بقوله:
وبين ضلوعي من هواه تميمة ... ستنفع لو أن الحمام يجلح فجعل من بالحضرة من أعداء ابن عمار ينتقدون الشعر ويطلبون له عيبا ويقولون: أي معنى أراد؟ ما قال شيئا ولا كاد: فقال لهم المعتمد: مهما سلبه الله من المروءة والوفاء، فلم يسلبه الشعر، إنما قلب بيت الهذلي:
وإذا المنية أنشبت أظفارها ... ألفيت كل تميمة لا تنفع فسكبت القوم إلا أبا سالم العراقي فانه جعل يتمضغ بقوله في القصيدة:
ولم لا وقد أسلفت وداً وخدمة ... يكران في ليل الخطايا فيصبح ويقول: ما معناه، وهلا بدل هذا اللفظ بسواه، فتعبث به المعتمد متحديا أن يغير العبارة (1) . والحكاية تصور إيمان المعتمد بشاعرية ابن عمار ودفاعه عنها، ومعرفته بنواحي الجودة في الشعر، دون أن تؤثر العداوة السياسية في أحكامه، كما تصور حال الانتهازيين الذين يتخذون من النقد وسيلة البلوغ إلى رضى المعتمد، وهو يعلمون ما بينه وبين صديقه القديم من " ود مفقود " .
وتتشابه المقامات النقدية في إرسال أحكام مجملة حول عدد من الشعراء، وفي كل وقفة قصيرة عند شاعر إثر شاعر يختار الناقد ؟مؤلف المقامة - ان يقول في عبارة مسجوعة أبرز ما عرف عن ذلك الشاعر وشهر به،
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط

وإنما تفاوت المقامات إحداهما عن الأخرى بعدد من يتصدى الكاتب لنقدهم، ولنمثل على ذلك بما يقوله كل من اشرف والسرقسطي في المتنبي:
يقول ابن شرف: " وأما المتنبي فقد شغلت به الألسن، وسهرت في أشعاره الأعين، وكثر الناسخ لشعره والآخذ لذكره، والغائص في بحره، والمفتش في قعره عن جمانه؛ وقد طال فيه الحلف وكثير عنه الكشف، وله شيعة تغلو في مدحه، وعليه خوارج تتعايا في جرحه، والذي أقول: إن له حسنات وسيئات، وحسناته اكثر عددا وأقوى مددا، وغرائبه طائرة، وأمثاله سائرة، وعلمه فسيح، وميزه صحيح، يروم فيقدر، ويدري ما يورد ويصدر (1) .
ويقول السرقسطي فيه: " قلت فالكندي أبو الطيب؟ قال ذو الطبع الصيب، والكلم الطيب، ألم يتقدم ذكره، وشهر عرفه ونكره؟ لهجت بأمثاله الأفواه، وعذبت بأشعاره الأمواه، وسارت بذكره الرفاق، ووقع على تفضيله الاصفاق، أغص القائلين وأشرق، وأضاء كوكب فأشرق " (2) .
ومن مقارنة هذين المثالين يتضح تقاربهما في تأكيد شهرة المتنبي وقدرته وإعجازه لمن يريدون تقليده، ومثل هذا الأحكام يمس السطح مسا دون أن يكون حقيقا بأسم النقد. على ان مقامة ابن شرف تمتاز عن مقامة السرقسطي في أنها تصدت لذكر بعض الأندلسيين بينا أغفلهم السرقسطي تماما. ومن الأندلسيين المذكورين فيها ابن عبد ربه القرطبي وابن هانيء والقسطلي. وهذه الناحية هي التي اهتم بها ابن فتوح في القطعة التي
__________
(1) الذخيرة4/1: 164
(2) المقامات اللزومية:75

تبقت لدينا مقامته بحيث أعطى أحكاما سريعة في أدباء عصره وبلده فقال: " فقال من أعذبهم لفظا وأرجحهم وزنا؟. الرقيق حاشية الظرف، الأنيق ديباجة اللطيف أبو حفص بن برد قال: فمن أقواهم استعارات وأصحهم تشبيهات؟ قلت البحر العجاج والسراج الوهاج أبو عامر بن شهيد. قال: فمن أذكرهم للأشعار وأنظمهم للأخبار؟ قلت: الحلو الظريف، البارع اللطيف، أبو الوليد ابن زيدون. قال: فمن أكلفهم للبديع، وأشغفهم بالتقسيم والتنبيع؟ قلت: الرائع في روضة الحسب، المستطيل بمرجة الأدب أبو بكر بن إبراهيم الطبني " (1) .
وفي الحق أن جميع هذه المصادر لا تسعفنا بالعثور على أحكام نقدية ذات وزن سوى " الذخيرة " لابن بسام أما كتابا الفتح بن خاقان فقد بنيا على التقريظ والثناء المسجوع على طريقة المقامة النقدية. فإذا سمعنا قوله في أبي القاسم بن الجد: " وله أدب لو تصور شخصا، لكن بالقلوب مختصا، ولو كان له السماك نجدا والمجرة غورا " (2) . لم نفرق بين هذا القول وبين الأحكام الموجزة التي تتضمنها المقامات، وإن أعجبنا بصوره ملكته الأسلوبية. وكذلك هي حال الفتح إذا ذم، فقال في ابن باجة: " رمد جفن الدين، وكمد نفوس المهتدين، اشتهر سخفا وجنونا، وهجر مفروضا ومسنونا " (3) ، فكل هذا حديث عن الشاعر لاعن الشعر؛ غير انا نقدر فيه جنوحه إلى الإنصاف حين يقول في شعر
__________
(1) الذخيرة ½:287 - 288.
(2) القلائد: 109
(3) المصدر نفسه: 300

ابن باجة: " وله؟ مدائح انتظمت بلبات الأوان، ونظمت كل شتيت من الإحسان " (1) .
وأما احكام صغة الكلام لابن عبد الغفور فأنه لاحق بكتب البلاغة لا بكتب النقد في جملته، وفيه يظهر طغيان شخصية أبي العلاء المعري على نثر الأندلس - وهذا ما سأعرض له في موضع آخر - ويتحدث الكتاب عن أحكام الكتاب والخطابة والتوقيعات والحكم المرتجلة والأمثال أي عن القواعد الشكلية في ميدان النثر وفنونه المختلطة من ترسل وتوقيع ومقامة ووثائق وأكثر الأمثلة فيه مشرقة مع قليل من النثر الأندلسي. ويحتاج المصطلح الذي يستعمله ابن عبد الغفور إلى أن يعرض على المصطلح المشرقي ليظهر مدى مباينته له، فهو يقسم السجه مثلا في ثلاثة أقسام: المنقاد والمستجلب والمشكل. وهناك نوع من الكتابة سماه " المغصن " ولعله استوحى هذه التسمية من التوشيح الأندلسي، قال: " وسميانا هذا النوع المغصن لأنه ذو فروع وأغصان، وقلما يستعمله إلا المحدثون من أهل مصرنا، وهو نحو قولي: وقد يكون من النعم والإحسان، ما يصدر من الفم واللسان، ومن النعماء والمعروف ما ييسر بالأسماء والحروف، فقابلت سجعتين، كل سجعة موافقة لصاحبها، وقد يقابل في هذا الفصل ثلاث بثلاث؟. " (2) .
وإذا كان ابن بسام هو الناقد الذي يستأثر باهتمامنا في هذه الفترة فعلينا، لكي نتفهم موقفه، أن نعود فتتمثل الدعوة النقدية التي دعا إليها ابن حزم. ويمكننا أن نقول على وجه الإيجاز إن دعوته كانت ذات شقين الأول: موقف دفاعي عن تراث الأندلس الفكري عامة ؟ والأدبي
__________
(1) المصدر نفسه: 301
(2) احكام صنعة الكلام: 40.خاصة - والثاني: نظرة أخلاقية في الحكم على فنون الشعر.
ويمثل ابن بسام هذين العنصرين ويزيد عليهما عناصر أخرى تطبيقية. فالفكرة التي قام عليها كتاب " الذخيرة " هي إفهام الأندلسيين ان لديهم موروثا يستحق ان يعتزوا به ويفاخروا سواهم. ولأول مرة نسمع ناقدا أندلسياً يندد بأهل بلده لأنهم ينظرون إلى المشرق نظرة تقليد: " إلا أن أهل هذا الأفق أبوا إلا متابعة أهل الشرق، يرجون إلى أخبارهم المعتادة، رجوع الحديث إلى قتادة، حتى لو نعق بتلك الآفاق غراب، أو طن بأقصى الشام والعراق ذباب، لجثوا على هذا صنما، وتلوا ذلك كتابا محكما. وأخبارهم الباهرة وأشعارهم الثائرة مرمى القصية، ومناخ الرذية، لا يعمر بها خلد، ولا يصرف فيها لسان ولا يد، فغاظني منهم ذلك، وأنفت مما هنالك، وأخذت نفسي بجمع ما وجدت من حسنات دهري، وتتبع محاسن أهل بلدي وعصري، غيره لهذا الأفق الغريب ان تعود بدوره أهله، وتصبح بحاره ثمادا مضمحلة " (1) .
وقد وقع ابن بسام عند التطبيق في خطأين: أولهما انه بعد ان عاب التقليد في أهل بلده عاد في أثناء كتابه يعرض أشعارهم وأساليبهم ومعانيهم في نثرهم على أشعار المشارقة وكتابتهم، ليدل على الأخذ والمحاكاة فكان يثبت لديهم مظاهر التقليد فيما هو يحاول أن يبرز ما لديهم من طارف جديد. والخطأ الثاني كامن في أساس نظرته النفسية إلى الشعر، فهو يجهد نفسه في الاختيار والتقليب بينا هو يرى ان الشعر: " جده تمويه وتخيل، وهزلة تدليه وتضليل، وحقائق العلوم اولى بنا من أباطيل المنثور والمنظوم " (2) .
__________
(1) الذخيرة 1/1: 2.
(2) المصدر نفسه 1/1: 7

ويقف ابن بسام في وصف الدعوة الخلقية التي نادى بها ابن حزم ؟سواء أكان تأثره به مباشرا أو غير مباشر - وذلك حين يحاول ان يخلي كتابه من الهجاء: " ولما صنت كتابي هذا عن شين الهجاء، وأكبرته أن يكون ميدانا للسفهاء، أجريت هاهنا طرفا من ملح التعريض " . ثم قسم ابن بسام الهجاء في قسمين: قسم يسمى هجو الاشراف، وهو ما لم يبلغ أن يكون سبابا مقذعا، ولا هجرا مستسشعا، والقسم الثاني هو السباب الذي أحدثه جرير وطبقته، وقد آثر ابن بسام أن يورد أمثلة من النوع الأول (1) ولكن تجنب ابن بسام لإيراد الهجاء في كتابه أمر نظري، إذ أن طبيعة بعض الأشعار والحكايات المتصلة بها لا تمكنه من أن يبر بوعده تماما. ومن الطريف أن التعفف عن الهجاء وجد طريقه إلى الشاعر لا إلى الناقد فحسب، فصدف عنه ابن خفاجة وابن حمديس، ومهما نقل بعجز الشاعر عن مزاولة هذا الفن بد من أن نجد له أساسا دينيا في نفسه، أما لدى ناقد يؤرخ أدب عصره مثل ابن بسام فقد نفترض عاملا آخر في إقصاء الهجاء، وذلك هو حرص الناقد على المواضعات والعلاقات الاجتماعية وهو يؤرخ للأحياء من معاصريه.
غير أننا نجد قوة العامل الديني لدى ابن بسام في موضع آخر وهو مقته لمعاني الإلحاد في الشعر وحملته على بعض الشعراء الذين يتفلسفون في افكارهم، أو يستعملون المصطلح الفلسفي، فعندما أورد قصيدة للسميسر جاء فيها:
يا ليتنا لم نكُ من آدم ... أورطنا في شبه الأسر
ان كان قد أخرجه ذنبه ... فما لنا نشرك في الأمر
__________
(1) المصدر نفسه ½: 61 - 63.

حمل عليه بشدة وقال: والسميسر في هذا الكلام ممن اخذ الغلو بالتقليد، ونادى الحكمة من مكان بعيد، صرح عن ضيق بصيرته، ونشر مطوي سيرته، في غير معنى بديع، ولا لفظ مطبوع، ولعله أراد أن يتبع أبا العلاء، فيما كان ينظمه من سخيف الآراء، وهبة ساواه في قصر باعه وضيق ذراعه. اين هو من حسن إبداعه ولطف اختراعه؟ (1) .
وأورد أبياتاً فلسفية لأبي عامر بن نوار الشتريني يقول فيها:
يا لقومي دفنوني ومضوا ... وبنوا في الطين فوقي ما بنوا
ليت شعري إذ رأوني ميتا ... وبكوني أي جزأي بكوا
ما أراهم ندبوا في سوى ... " فرقة التأليف " إن كانوا دروا فشفعها بهذا التعليق: " وهذا معنى فلسفي، قلما عرج عليه عربي، وإنما فزع إليه المحدثون من الشعراء، حين ضاق عنهم منهج الصواب، وعدموا رونق كلام الاعراب، فاستراحوا إلى هذا الهذيان، استراحة الجبان، إلى تنقص أقرانه، واستجادة سيفه وسنانه. وقد قال بعض أهل النقد: انه عيب في الشعر والنثر أن يأتي الشاعر أو الكاتب بكلمة من كلام الأطباء، أو بألفاظ الفلاسفة القدماء، وأني لأعجب من أبي الطيب على سعة نفسه، وذكاء قبسه، فأنه أطال قرع هذا الباب، والتمرس بهذه الأسباب، وكذلك المعري: كثر به انتزاعه، وطال إليه إيضاعه، حتى قال فيه أعداؤه وأشياعه، وحسبك من شر سماعه، وإلى الله مآله، وعليه سؤاله " . ثم نقل في أثر ذلك أبياتاً لأبي غسان المتطبب وقال:
__________
(1) الذخيرة ½: 378.

" وهذا كلام من الإلحاد، على غاية الاضمحلال والفساد (1) "
ويلحق بهذه النزعة الدينية سخط ابن بسام على الشعر حين يبتعد به صاحبه عن " الصدق " الواقعي، فقد أورد أبياتاً لأبي بكر الداني يتحدث فيها الشاعر عن تضحية ممدوحه في سبيل الدين:
في نصرة الدين لا أعدمت نصرته ... تلقى النصارى بما تلقى فتنخدع
تنيلها نعما في طيها نقم ... سيستضر بها من كان ينتفع أي أن الممدوح يدفع الجزية للروم من اجل نصرة الدين فيخدعهم بها ويطيعهم اياها في شكل نعمة وهي في حقيقتها نقمة عليهم. فيثور ابن بسام لهذا الادعاء الفاجر ويقول: " وهذا مدح غرور، وشاهد زور، وملق معتف سائل، وخديعة طالب نائل، وهيهات! بل حلت الفاقرة بعد بجماعتهم، حين أيقن النصارى بضعف المنن، وقويت أطماعهم بافتتاح المدن، واضطرت في كل جهة نارهم، ورويت من دماء المسلمين أسنتهم وشفارهم " (2) .
لذلك نرى في ابن بسام ناقدا يسلك محجة المحافظة والتمسك بالمقاييس الموضوعة، فهو يأبى أن يدرج الموشحات في كتابه، وينفر من الاستعارات البعيدة لدى شعراء عصره: " كيف لو سمع الصاحب استعارات أهل وقتنا، كقول المهدوي ابن الطلاء: " بقراط حسنك لا يرثي على عللي " وقول حسان بن المصيصي:
إذا كانت جفانك من لجين ... فلا شك الغنى فيها ثريد
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 295 - 196.
(2) المصدر نفسه: 102.

وقد قدح أهل النقد في المتنبي بخروجه في الاستعارة إلى حيز البعد كقوله:
مسرة في قلوب الطيب مفرقها ... وحسرة في قلوب البيض واليلب (1) وهو يحس معنى الشذوذ في الجمع بين التعزية والمدح الكثير للمغزى فيقول: " وليس من عادة أئمة الشعراء المقتدى بها الإكثار من مدح المعزى في تأبين حميمه المتوفى، وإنما يلمون به إلماماً بعد التوفر على ندبة ميته والإشباع في ذكر ما فقد من خصاله، ثم الكر على تستكين جأشه، وحضه على التعزي اتقاء لربه ؟ هذه طريقة قدماء الشعراء " (2) .
ويتكئ ابن بسام في اكثر نقده على إظهار اطلاعه في ميدان الشعر، ولذلك تجده يرد المعاني إلى أصولها، ويحسن استكشاف الأخذ والسرقة مهما تكن دقيقة، ولا يزال يعتقد ؟مع ابن شهيد - أن أفضل ضروب الأخذ ما غير فيه الشاعر الآخذ القافية والروي بحيث يخفى معناه (3) . ويستحق الشاعر لديه الثناء الكثير إذا وقع له بيت أحسن توليده ؟أورد بيتا لحسان بن المصيصي ثم قال: " وهذا البيت لحسان من حسنات شعره، وأبين آيات ذكره، فيه توليد، شهد انه شاعر مجيد " (4) . وله على بعض الأبيات تعليقات فذة، فمن ذلك قوله معلقا على بيت لشاعر يصف فيه قصيدته التي قدمها للممدوح:
عليك أبا عبد الإله خلعتها ... لها البدر طوق والنجوم غلائل
وما هي الا الدهر في طول عمرها ... وإن لم يكن فيها الضحى والأصائل
__________
(1) الذخيرة ½: 335 - 336.
(2) الذخيرة ½: 318.
(3) الذخيرة 1/1: 276.
(4) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 76." فيا لهذا البيت ما أحسن مذهبه، وأبدع مثواه ومنقلبه، إلا إنه أتى بالدهر مسلوب الضحى والأصائل، فلم يزد على أن جلاه في زي عاطل، وأبرزه في مسوح شوهاء ثاكل، وليت شعري أي شيء أبقى للدهر المطلوم، بعد صحاه الناصعة الأديم، وآصاله المعتلة النسيم، هل بقي إلا ليله الأسود الجلباب، وهجيره السائل اللعاب! ولو قال لممدوحه: وتلك العلى فيها الضحى والاصائل ، لأبرز قصيدته رفافة البرود شفافة العقود (1) " .
وأثنى على قصيدة لأبي الحسن بن اليسع فدل على المقياس العام الذي يحكم به على الشعر إذ قال: " وهذا رداء الديباج الخسرواني، ورونق العصب اليماني، ولمثله فلتنشرح الصدور، ويتشوف السرور، ويذعن المنظوم والمنثور، ألا ترى ما آنق استعاراته وأرشق إشاراته، وأقدره على الإتيان بالتشبيه دون أداته (2) " .
وفي كل خطوة نحس أن ابن بسام يأخذ بأسباب الإنصاف محققا بذلك قوله في المقدمة: " وما قصدت به، علم الله، الطعن على فاضل ولا التعصب على قائل " (3) كما انه يصرف اهتمامه إلى ناحيتين، بشكل خاص، هم: البديع " الذي هو قيم الأشعار وقوامها، وبه يعرف تفاضلها وتباينها " (4) والوقوف عند مظاهر البديهة والارتجال " فهي نحوي في هذا المجموع الذي انتحيت، وطلقي الذي إليه جريت " (5) ، وانا لنشهد إنصافه
__________
(1) المصدر السابق نفسه: 253.
(2) الذخيرة ½: 320 - 321.
(3) الذخيرة 1/1: 5.
(4) الذخيرة 1/1: 6.
(5) الذخيرة 4/1: 3.

ودقة حكمه حين أورد أمثلة من بدائه المشارقة وشفعها بمرتجلات للأندلسيين ثم أكد " أن البديه والارتجال في هذه الأشعار الأندلسية لم يلحق بالأشعار المشرقية، ولا فيها كبير طائل " (1) .
ولسنا نستطيع أن نحدد عند غير ابن بسام ؟ على قصور في آرائه جملة - " موقفا " نقديا ذا شمول إلا أن ابن خفاجة كان أوضح الشعراء مذهبا قي النقد حين وقف يدافع عن مذهبه الشعري؛ فهو يقرر أن الشعر، وأن جوده صاحبه، منقسم في طرفين ووسط، وأن كلال الشاعر يظهر في الطرف الثاني أي خاتمة القصيدة. ويقول: " والشعر يأتلف من معنى ولفظ وعروض وحرف روي، فقد يتعاصى في بعض الأمكنة جزء من هذه الأجزاء أو أكثر، فطورا ينظم البيت وآونة ينثر " (2) . ويرى ابن خفاجة أن الشعر، جيدا كان أم رديئا، يجد من يطعن عليه، سواء أكان الطاعن منصفا أو متحيفا. ويذكر أن في بلده ناسا ليس لديهم مقياس نقدي سوى مقياس " الجزالة " ، وأنهم يستعملون هذا المقياس وحده في كل موضوع مدحا كان أو غزلا أو مجونا، ويدافع ابن خفاجة عن الرقة التي استمدها من محاكاة عبد المحسن الصوري والشريف الرضي ومهيار الديلمي، كما يقر بأنه حاكى أبا الطيب في بعض شعره، إلا أن له أشعاراً أخرى أصيلة ساقها على غير مثال.
ويحاول في بعض المواقف أن يشير إلى المصدر الذي استقى منه هذا المعنى أو ذاك فيقول ان قوله: " ونزلت اعتنق الأراك مسلما " ينظر إلى قول أبي الطيب:
نزلنا عن الاكوار نمشي كرامة ... لمن بان عنه ان نلم به ركبا
__________
(1) المصدر السابق نفسه.
(2) ديوان ابن خفاجة: 9.وينتقد لفظة " من " في بيت المتنبي، ويتعذر عنه بأنه كان يحفل بالمعنى ولا يبالي بالألفاظ، ويخشى ان يظن ظان انه يفضل نفسه على المتنبي فيستدرك قائلا: " وربما حمل علينا حامل فقال ان هذا الرجل يتعاطى رتبة في الشعر فوق رتبة المتنبي، وليس الأمر كذلك، لأنه لم يعترضه في جملة شعره وإنما اعترضه في لفظة، وهذا ليس بمستنكر ولا مستكبر " (1) ويبدو لنا أن ابن خفاجة شديد الإحساس بما يتطلبه نقاد عصره، فهو لا يكاد يأخذ في الرقة حتى يتلافاها: " بأوصاف الجزالة وألفاظ البسالة والجلالة، تلافيا أرسى قواعدها، وقوى معاقدها " (2) .
تلك صورة مجملة لما تيسره المصادر عن حياة النقد الأدبي في هذا العصر الذي نؤرخه، ومنها يتبدى لنا أن النقد الأندلسي لم يستقل بكيان واضح، شأنه في ذلك شأن النقد في العصر السابق، وأن المسؤول عن ضعفه انحياز مؤرخي الأدب إلى جانب المقامة في إظهار براعتهم الأسلوبية، وتأثره بالقواعد الأخلاقية والدينية وثورته على الإلحاد والفلسفة واللفظة " غير الشعرية " . وما يزال هذا النقد يدور حول تعميم الأحكام أو معالجة البيت الواحد بل اللفظة الواحدة، ولكنه ؟على أي حال - اعتمد بعض مصطلحات جديدة ووضح موقفه من المقاييس المعتمدة، فأنكر الاستعارات البعيدة وأعلى من قيمة البديع ومن عمل البديهة، وحاول ان يترسم الموروث. ووقع في صراع مع تعميم مقياس واحد كالجزالة أريد فرضه على كل موضوع شعري.
__________
(1) ديوان ابن خفاجة: 285.
(2) المصدر نفسه: 296.

دراسة مظاهر التطور الأدبي
نظرة عامة:
شهد الأدب في هذا العصر تطورا واسعا من نواحيه المختلفة، حتى ليصح القول بأن صور الأدب الأندلسي في عهد الطوائف والمرابطين، قد اكتملت أو كادت، وبلغت مرحلة من التطور لا بد لها بعدها من جنوح أو هبوط أو جمود. فقد اتسع النطاق المكاني لهذا الأدب وتعددت أسماء الأدباء الذين يستوقفون الدارس الأدبي، وبعد أن كانت قرطبة من قبل هي الدائرة الكبرى التي ينجذب إليها الأدباء من شتى النواحي، تكاثرت المراكز الأدبية، وكثر الممدوحون وحماة الأدب ورعاته، وكثرت دواوين الإنشاء، وتعدد الوزراء الكتاب الشعراء، وأصبحت المنافسة أشد وأقوى. على أنا يجب أن نحذر في هذا المقام من الخلط بين النوع والكم في حال الأدب حينئذ، فتلك الزيادة المستفيضة في كميته لم يلازمها اطراد في جودة النوع. وقد نفينا من قبل أن تكون الجودة وليدة التشجيع " الرسمي " وحده، بل لعل التطور الطبيعي للأدب، إنما تم

تحت وطأة الظروف المحلية والمؤثرات الخارجية على نحو لا يحتاج إلا قليلا من التشجيع، فالحركة الطبيعية في لتطور هي رائدنا في تقدير ما بقي لدينا من أدب ذلك العصر، وإبراز معالم الجدة أو التغير هو سبيلنا إلى دراسة ذلك التطور، وهذا يعني أننا قد نقف في الأكثر عند المعالم الجديدة أو الأخرى التي أصابها ضرب من التحول بأكثر من وقوفنا عند العناصر الثابتة التي يعتورها تبدل أو تجدد.
- 1 -
التطور في الشكل
أو
الصراع بين طريقة العرب وطريقة المحدثين
حاولت في كتاب سابق أن أترسم حال المذهب الأدبي العام بين ما سماه الأندلسيون طريقة المحدثين وما سموه طريقة العرب، وبينت كيق أن التنافس اشتد بين المذهبين، وبخاصة بعد أن كثر تلامذة القالي في الأندلس، وكان من ثمرات ذلك التنافس أن شهد هذا العصر الذي أؤرخه هنا اشتداد مذهب العرب في مبنى الشعر وموضوعه. ويقوم مذهب العرب من حيث مبناه على قاعدتين هامتين تتصلان بموسيقاه العامة وهما: الجزالة وشدة التدفق؛ ومن ثم نفهم قول ابن بسام إن أكثر أهل وقته وجمهور

شعراء عصره يذهبون إلى طريقة ابن هانيء وعلى قالبه يضربون (1) فليست تعدو طريقة ابن هانيء ؟من حيث المبني - الركنين المذكورين من جزالة وتدفق. على أنه إن كانت طريقة ابن هانيء مشمولة بجلبة لفظية عامة حتى شبه المعري شعره برحى تطحن قرونا، فليس معنى ذلك أن اجتماع الجزالة والتدفق يفترض دائما ان تكون الموسيقى المدوية جوفاء ليس وراءها طائل كثير. وقد استطاعت طريقة العرب أن تمسح عن اكثر الشعر الأندلسي ما وجدناه ؟من قبل - من خشونة في التركيب ناجمة عن عدم خلوص التعبير من اصطناع التقليد المباشر، كما أنها أكسبت الشعر الجديد خشونة الموضوع البدوي، مما قد لا يتلاءم وطبيعة الاتجاه الحضاري الذي كانت الأندلس آخذة بأسبابه، ولكن الشعر في هذا المجال يمثل جانبا من الثورة على الإغراق في الحضارة، فإذا لم نعد ذلك ثورة صريحة عددنا تكاملا لا بد منه من أجل خلق التعادل بين منحيين متطرفين.
ولنا أن نعزو هذا الاتجاه إلى طبيعة الدراسات التي جنحت إليها مدرسة القالي، وهذا يتجلى بوضوح من مراجعة الكتب التي اهتمت بتدريسها وشرحها وتقريبها للطلبة، وكلها من النوع الذي يقدم نماذج من طريقة العرب أو نماذج تحتذيها. هذا الاعلم الشنتمري شرح الأشعار الستة، وشرح أبو عبيد البكري أمالي القالي نفسها، وتوفر البكري وغيره على شرح الأمثال، واخذ ابن السيد البطليموسي إلى جانب شروحه اللغوية بشرح سقط الزند لأبي العلاء وديوان المتنبي. وقد كانت هذه الشروح تقريرا لطريقة العرب في الشعر.
وكان أن خضع الشعر نفسه لقوة مؤثر خارجي جديد تمثل في ديوان
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 306.

المتنبي وشعر المعري، وهما اللذان ارتدا إلى المعين البدوي ومزجا ما اغترفا منه بالتجربة العميقة والآراء الفلسفية، فكان ما حققاه في هذا المجال تجديدا من داخل المحافظة على الشكل القديم. وكان لهذين الأديبين مكانة سامية في نفوس الأندلسيين في هذا العصر الذي أؤرخه. ومن تصفح الذخيرة لابن بسام استطاع أن يرى مدى اتكاء الشعراء الأندلسيين في توليد المعاني على هذين الشاعرين، فأما معارضة قصائدهما فشيء واضح للعيان. وقد أصبحت معارضة المتنبي محكما للجودة عند الأندلسيين منذ أيام ابن شهيد وظلت كذلك حتى عهود متأخرة، حتى أن ابن شرف طلب في مجلس المأمون ابن ذي النون أن يشير المأمون إلى أي قصيدة شاء من شعر أبي الطيب ليعارضه بقصيدة " تنسي اسمه وتعفي رسمه، فتثاقل ابن ذي النون عن جوابه، علما بضيق جنابه، وإشفاقا من فضيحته وانتشا به " ولكنه بعد إلحاح طلب إليه أن يعارض: " لعينيك ما يلقى الفؤاد وما لقي " - وفيها البيت:
إذا شاء أن يلهو بلحية أحمق ... أراه غباري ثم قال له الحق (1) والقصة تروى أيضا بمثل هذا النحو في المشرق، ولا يبعد أن تكون البيئة الأندلسية هي مصدرها فإن مكانة المتنبي في الأندلس لم تكن لتقل عنها في المشرق.
وأشد الشعراء الأندلسيين نسجا على طريقة المتنبي في السياق والبناء مع استقلال غير ضئيل في العناصر الذاتية: أحدهما هو عبد المجيد ابن عبدون الذي عاش في كنف المتوكل صاحب بطليموس، بعد أن حاول الحظوة لدى المعتمد بن عباد، فلم يجد لديه قبولا، فلما انتهى
__________
(1) الذخيرة 4/1: 14.

عهد الطوائف قضى بقية حياته ببلده يابرة (1) .
فمن شعره الذي يذكر بطريقة أبي الطيب:
هيهات لا أبتغي منكم هوى بهوى ... حسبي أكون محبا غير محبوب
فما أراح لذكرى غير عالية ... ولا ألذ بحب دون تعذيب
ولا أصالح أيامي على دخن ... ليس النفاق إلى خلقي بمنسوب
يا دهر أن توسع الأحرار مظلمة ... فاستثني إن غيلي غير مقروب
ولا تخل أنني ألقاك منفردا ... إن القناعة جيش غير مغلوب ذلك إنه يبنيه على القوة، ويستأنف بعد قطع الكلام بإرسال الحكمة والمثل، إلا أنه قد يخالف المتنبي في فلسفته إذ يقول: " ولا ألذ بحب دون تعذيب " ، كما يخالفه ويبتعد عن طريقه في قوله: " إن القناعة جيش غير مغلوب " ، ولكن السياق العام في القصيدة فيه احتذاء شديد لأبي الطيب.
ومن نغماته التي يعيد فيها بعض التدفق في أسلوب المتنبي قوله (2) :
فما أبقوا ولا هموا ببقيا ... ونقل الطبع ليس بمستطاع
فلو سقت السماء الشري أريا ... لما احلولت مراعيه لراع
بدهر ضاعت الأحساب فيه ... ضياع الرأي في السر المذاع
فبعتهم بتاتا لا بثنيا ... ولا شرط ولا درك ارتجاع
ولم أجعل قرابي غير بيتي ... وحسبي ما تقدم من قراع
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 265.
(2) المصدر نفسه: 282.والفرق بينه وبين أبي الطيب ليس في النغمة العامة، وإنما في ان فلسفة تقوم على قوة نفسية مستمدة من الزهد في الناس ومن القناعة وليس هذا من مذهب المتنبي.
وإذا كان ابن عبدون يترسم مبنى المتنبي وحده دون فلسفته فان ابن وهبون يترسم الاثنين معا في مثل قوله (1) :
وإني لفي دهر قرائس أسده ... سدى عبثت فيها نيوب كلاب
أتخفى على الأيام غر مناقبي ... وقد بز شأوي شأو كل نقاب
ويركبني رسم الخمول وقد غدت ... خصال العلا والمجد طوع ركابي
سأرقى بهماتي قصارى مراتبي ... وإن كان أدناها يطيل طلابي
لتعلم أطراف الأسنة أنني ... كفيل لها عند الصدا بشراب
وتشهد أطراف اليراعات أنني ... بهن مصيب فصل كل خطاب
وليس نديمي غير أبيض صارم ... وليس سميري غير شخص كتابي
مضمخة لا بالمخلوق أناملي ... مزعفرة بابعير حرابي
ولكن بنفح بخجل الروض زاهرا ... ولكن بدعس في كلى ورقاب
ومن لم يخضب رمحه في عداته ... تساوت به في الحي ذات خضاب
ومن لم يحل السيف من بهم العدا ... تحلى بخزي في الحياة وعاب
إذا ورق الفولاذ هز تساقطت ... ثمار حتوف أو ثمار رقاب
ومن يتخذ غير الحسام مخالبا ... فما هو إلا وارد بسراب
ومن غره من ذا الأنام تبسم ... فبالعقل قد أضحى أحق مصاب
__________
(1) المصدر نفسه:

ولا ريب في أن عبد الجليل أقل عنفا من المتنبي، ولكن حديثه عن أطراف الأسنة وعن صديقيه الحسام والكتاب وعن المخدوعين بالتبسم إنما هو ترديد لمعاني أبي الطيب، أو إن شئت فقل إنه يرى انعكاس صورة أبي الطيب في مرآة أبي فراس الحمداني.
وأما أثر العلاء فواضح كل الوضوح في الاتجاه الفلسفي العام ؟الذي سأتحدث عنه في موضعه - ولكن الأندلسيين أنفسهم يشهدون بمدى إقبالهم على شعره ونثره ومعارضتهما. ولنقف مرة أخرى عند محمد ابن عبد الغفور الكلاعي الذي أورد في كتابه " أحكام صفة الكلام " ثبثا بأسماء ما كان يتداوله الأندلسيون من كتب أبي العلاء. فيحدثنا ابن عبد الغفور كيف اجتمع وصديقا له في بعض المجالس، وأخذا في ضروب الفصاحة فاتهمه صاحبه بأنه لا يعرف كيف يكتب في السلطانيات، فحمله ذلك علي تأليف كتاب على مثال " السجع السلطاني " لأبي العلاء. وكيف تذاكر هو وصاحبه ما لأبي العلاء من تواليف بديعة فقال صاحبه أن ابا العلاء لا يجارى ولا يبارى ولا يعارض في واحد منها، فأحب ابن عبد الغفور ان يثبت تفوقه فكتب رسالة " الساجعة والغربيب " معارضة لرسالة " الصاهل والشاحج " لأبي العلاء، ثم عارضه بتأليف سماه " ثمرة الألباب " مضاهيا بذلك " سقط الزند " ، وعرضه في خطبة كتاب الفصيح وهذا جهد معجب واحد من المعجبين بأبي العلاء وهناك آخرون غيره منهم ابن الخصال الذي عارضه في ملتقى السبيل، والسرقسطي الذي تأثر خطاه في المقامات فبناها على لزوم ما لا يلزم، وتأثره ابن خفاجة من حيث الشكل حين استعمل اللزوم في شعره. وليس من السهل ان نمثل على تأثر الأندلسيين بالمبنى الشعري عند ابي العلاء فأن سقط الزند الذي استأثر باهتمامهم فيه الشيء من اثر المتنبي نفسه.

ولكن ليس من العسير أن نمثل على الجو البدوي العام الذي اخذ يتنفس فيه الشعر الأندلسي في ذلك العهد، ذلك لأنا نجد أمثلته حاضرة عند كثيرين من الشعراء، وبخاصة في مقدمات المدائح، فمن ذلك قول ابن حصن أحد شعراء المعتضد (1) :
ما هاج برج الهوى إلا مطوقة ... كأنها من نحول شفها جيم
أيا حمامة ذا الوادي أثرت جوى ... تنقض منقدة منه الحيازيم
إن لا يكن واديا حلت ركابهم ... به فما وإلا فما واديك مأموم
نغشى بهن بنات الوخد سابحة ... تهوي وقد هم بالمسار تهويم يقيم سرى الليل تأويب النهار وللهجير من لهب الرمضاء تضريم ... والآل عند هيام القيظ مضطرب كأنه في بساط القاع محموم ...
يزاحم الليل والخرقاء موضعه ... والقفز مثل طراد السيف ديموم
مرقته وثرياه تلوح كما ... لاحت بأنمل زنجي حواتيم ومن شعر يحيى بن بقي وهو يصف رحلته إلى الممدوح على ناقة ينقل لنا جوا صحراويا في نغمة جزلة بدوية (2) :
أوضعت بي إليه وجناء حرف ... أكلتها السفار أكل القضيم
تترك الريح خلفها وهي حيرى ... بين إيضاعها وبين الرسيم
ظلت أطوي القفار منها بلام ... طبعتها بالميم بغد الميم
فأتته والمرو قد نال منها ... فهي تخطو على وظيف رثيم
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط) : 76.
(2) المصدر نفسه: 252.

وقليلا تمتعت في الفيافي ... بسنام كالعارض المركوم
فأنخنا إلى فناء جواد ... ماله نهبة لكل عديم ومن شعر عبد الرحمن بن مقانا الأشبوني قصيدة افتتحها بوصف الأطلال والأماكن المشرقية (1) :
لمن طلل دارس باللوى ... كحاشية البرد أو كالردا
رماد ونؤي ككحل العروس ... ورسم كجسم براه الهوى
غدا موسما لوفود البلى ... وراح مراحا لسرب المها
عجبت لطيف خيال سرى ... من السدر أنى إلي اهتدى
وكيف تجاوز جوز الحجاز ... وجوز الخميس وسدر المنى
ولم يثنه حر نار الضلوع ... وبحر الدموع وريح النوى
نذكر ايامنا بالعقيق ... وليلتنا بهضاب الحمى ولابن البين قصيدة يذكر فيها شيئا من هذا الجو البدوي الحافل بالغزلان ورحلة الجمال (2) :
أفي كلل الأضعان غزلان رملة ... أم احتملت فيها جاذر وجرة
ولما تولت بالجمال جمالهم ... تولى جميل الصبر يوم تولت
بوادي الكرى لاقيتها وهي عاطل ... فأرسلت در العين لما تجلت
إذا نسمت ريح الصبا في جنابها ... ستنكر في سلسالها طعم عبرتي وإذا مضينا في اختيار الأمثلة كثرت وطالت، فحسبنا هذا القدر.
__________
(1) المصدر نفسه: 301.
(2) المصدر نفسه: 317.

وفي بعض تلك القصائد ما يذكرنا بذلك الاتجاه الذي انتحاه الشريف الرضي في قصائد " الحجازيات " تلك القصائد المبنية على نوع من الحنين المبهم مع الإشارة إلى الأماكن البدوية. وقد اقر ابن خفاجة انه نسج بعض قصائده على منوال قصائد الشريف ومهيار، فمما قاله ناظرا إلى الأول (1) :
ألا ليت أنفاس الرياح الرواسم ... يحيين عني واضحات المباسم
ويلثمن ما بين الكثيب إلى الحمى ... مواطئ أخفاف المطي الرواسم
ويرمين أكناف العقيق بنظرة ... تردد في تلك الربى والمعالم
فما أنسه يوما بذي النقا ... أطلنا به للوجد عض الأباهم ومن قوله ناظرا إلى شعر الثاني:
ويا بانة الوادي بمنعرج اللوى ... أتصغي على شطح النوى فأقول
ويا نفحات الريح من بطن لعلع ... ألا جاد من ذاك النسيم بخيل
ويا خيم نجد دون نجد تهامة ... ونجد ووخد للسرى وذميل ويقول ابن خفاجة في التعليق على ذكره لأسماء هذه الأماكن: " وأما اسماء تلك البقاع، وما انقسمت إليه من انقسمت إليه من صفة نجد أو قاع، فإنما جاء بها على أنها خيالات تنصب ومثالات تضرب، تدل على ما يجري مجراها، من غير ان يصرح بذكرها " (2) ، يعني بذلك انه اتخذها رمزا لا حقيقة للإيماء إلى منازل يهواها وأشخاص يوليهم ثقته وحبه
__________
(1) ديوان ابن خفاجة: 14.
(2) ديوان ابن خفاجة: 204

ولم يكن وحده مجالا لهذا الطبع البدوي، بل كان النثر كذلك ميدانا لصورة، وابرز حشد الأمثال في الرسائل على نحو من الإغراق. وما رسالة ابن زيدون الهزلية إلا مثل واحد من عدة أمثلة، كلها يعتمد على إيراد الأمثال الكثيرة.
وإذا كان هذا هو الأثر الذي أصاب المبنى، فأن الأثر البدوي - أو طريقة العرب - لم تقف عند ذلك بل تجاوزته إلى الموضوع، وخاصة موضوع الرثاء، وسنرى حين ندرس معالم التطور في الموضوع مدى ذلك كله. وليس معنى هذا أن طريقة العرب قد طمست ما عداها في الاتجاه الشعري - مبنى وموضوعا - فقد بقيت طريقة المحدثين وعمادها التجديد في الاستعارة - أو الاهتمام بالصورة - واضحة في الشعر، وبخاصة شعر الوصف. وقد حاول ابن خفاجة ان يجمع في القصيدة الوصفية بين التدفق والجزالة من ناحية والصور المحدثة من ناحية أخرى فخرج بضرب من الشعر في الطبيعة، مثقل متزاحم بين الموسيقى القوية والصورة البعيدة. ٍ
- 2 -
التطور في الموضوع
1 - الرثاء:
هو أوضح موضوع تجلد فيه أثار " طريقة العرب " ، وتلك ظاهرة لمحها ابن بسام ووضح رأيه فيها، فقال معلقا على قصيدة لأبي محمد بن عبدون: " وهذه القصيدة طويلة، سلك فيها أبو محمد طريقته في الرثاء

إلى الإشارة والإيماء بمن أباده الحدثان من ملوك الزمان، وقد نسق ذكرهم على توالي أزمانهم؟ واقتفى أبو محمد أثر فحول القدماء من ضربهم الأمثال في التأبين والرثاء بالملوك الأعزة وبالوصول الممتنعة في قلل الجبال والأسود الخادرة في الغياض وبالنسور والعقبان والحيات في طول الأعمار وغير ذلك مما هو في أشعارهم موجود، فأما المحدثون فهم إلى غير ذلك أميل، وربما جروا أيضا على السنن الأولى " (1) . والحق أيضا أن هذه الطريقة قد جرى عليها المعري في نثره وشعره حين كان يرثي أو يعزي، وما رسالته إلى أبي علي بن أبي الرجال يعزيه في ولده أبي الأزهر إلا من هذا النسق؛ ومن أمثلة هذه الطريقة في شعر ابن عبدون:
سلني عن الدهر تسأل غير إمعة ... فألق سمعك واستجمع لأيرادي
نعم هو الدهر ما أبقت غوائله ... على جديس ةلا طسم ولا عاد
ألقت عصاها بنادي مأرب ورمت ... بآل مامة من بيضاء سنداد
وأسلمت للمنايا آل مسلمة ... وعبدت للرزايا آل عباد ومن هذا الضرب قصيدته المشهورة المعروفة بالبسامة وهي التي قالها في رثاء بني الأفطس وسرد فيها مصارع المشهورين من الماضين فقال (2) :
هوت بدار أوفلت طائله ... وكان عضبا على الأملاك ذا أثر
واسترجعت من بني ساسان ما وهبت ... ولم تدع لبني يونان من أثر
واتبعت أختها طمسا وعاد على ... عاد وجرهم منها ناقص المدر
وما أقالت ذوي الهيئات من يمن ... ولا أجارت ذوي الغايات من مضر
__________
(1) الذخيرة ½: 315.
(2) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 286.

وقد جاراه أيضا في هذا الاتجاه الشاعر الكفيف أبو جعفر التطيلي، فقال من قصيدة (1) :
وأعلن صرف الدهر لابني نويرة ... بيوم تناء غال كل تداني
وكانا كندماني جذيمة حقبة ... من الدهر لو لم تنصرم لأوان
فهان دم بين الدكادك واللوى ... وما كان في أمثالها بمهان
ومال على عبس وذبيان ميله ... فأودى بمجني عليه وجان
فعوجا على جفر الهباءة واعجبا ... لضيعة أعلاق هناك ثماني وفي أمثال هذا الشعر نحس دائما صوت الرجل " الحكيم " الذي يتمثل العبرة المجسمة في حقيقة الموت ويربط في ذلك بين الماضي والحاضر وربما لم يكن في هذا الاتجاه الشعري شيء من تصوير التأثر الذاتي للحادثة المباشرة وإنما فيه أسى عميق على العظماء من بني الإنسان، فهو بكاء على " العظمة " من خلال تصوير عظمة الموت، رجاء التأسي. ويقترب من هذا الاتجاه نحو آخر تأملي قائم على التفلسف مستوحى أيضاً من أبي العلاء في مثل قصيدته " غير مجد في ملتي واعتقادي " وسنقف عنده أثناء دراسة الاتجاه الفلسفي في هذا العصر.
وليس هذا هو اللون الوحيد من الرثاء بل لعله إلا يكون اللون الغالب، ولكنه ظاهرة موجودة تستدعي الالتفات، وهناك إلى جانب الاتجاه الذي يذهب إلى التهويل في الندب والتفجع ؟دون استحضار العبرة، اتجاه آخر يمثل ما يمكن أن نسميه البكاء على زوال " الرقة
__________
(1) ديوانه، الورقة: 101 - 104 والذخيرة، المصدر السابق: 287 وقلائد العقيان: 274.

والجمال " أن كان النوع الأول يمثل البكاء على " العظمة " .
وغالبا ما يتصل هذا اللون ببكاء " الزوجة " وهو بكاء يمتد من فقد الزوجة بالطلاق إلى فقدانها بالموت، وهو لون ذاتي خالص، يعتمد على ميل أصيل في نفس الشاعر إلى البوح، كأنه ترجمة ذاتية قصيرة، فها هنا يطلق الشاعر الأندلسي للعاطفة - التي قد يتحرج كثير من الناس عن التلويح بها - العنان، فيتحدث عن الجمال وحلاوة العشرة، وعن سهره وحزنه، ويمثل في رثائه وبكائه دور المحب المشغوف، وإذا قدرنا هذا السبب الذاتي في صمبم التركيب النفسي لصاحبه، لم نعدم أن نجد هنا لموقف الشاعر الأندلسي تفسيرات اجتماعية، أثارت هذا اللون من الرثاء على نطاق غير قليل، ومن تلك التفسيرات شعور الأندلسي بقيمة المرأة وتقديره لدورها، وقد مر بنا من قبل كيف ان هذا الشعور قد قوي في أيام المرابطين بسبب من نظامهم الاجتماعي، وأسباب ذلك أيضا ذلك التزلزل الذي أصاب شعور الأندلسي المرهف، وجعله يحس في الفقد لا معنى الفقد المباشر نفسه، بل حاجته إلى سكن يأوي إليه، وتمثل المرأة في حياته هذا السكن على نحو عميق، لأنها كانت ؟في الغالب - تشاركه صعوبات الحياة. ومهما تكن أسباب هذه النزعة العميقة الواضحة فأنها ليست قاصرة على وضع حضاري خاص، وفي شعراء البدو من كرس حياته يبكي زوجته ويتحسر لفقدها (1) ، بل هي نزعة مقرونة بأسبابها الفردية والجماعية في كل بيئة على حدة.
ومن نماذج هذا الشعر في حال الفراق بالطلاق قصيدة لابن هند الداني
__________
(1) يحضرني في هذا المقام شعر نمر العدوان أحد شعراء البادية المحدثين، وكل ما حفظته الأيام من قصائده إنما كان في البكاء على زوجته " وضحا " .

يقول فيها (1) :
أبديت سري مذ كتمت سراك ... وعصيت صبري مذ أطعت هواك
ونشرت أسلاك الدموع معرضا ... أني بحيث سلكت لا أسلاك
أرخيمة الألفاظ، غير رحيمة ... ألدل دلك أم نهاك نهاك
لا در در صباك لاستحلاله ... ما لا يحل ودر در صباك
هبت ضحى فهببت نحو نسيمها ... حتى عرفت بعرفها مثواك
لما أسروا البين أسروا والدجى ... متلفع الأرجاء بالأفلاك
فطفقت أنشدهم وأنشد بعدهم ... " يا دار جادك وابل وسقاك " ويبلغ به وجد المحب حدا بعيدا حين يقول:
هلا بعثت ولو بفرع بشامة ... عند الترحل أو بعود أراك
وقرأت حين قريت ربعك أدمعي ... معنى الجوى والشوق في مغناك والقصيدة نتاج مشكلة اجتماعية، فالشاعر يحب هذه المرأة، ولكن يبدو أنه وقع ضحية يمين، أكد الشهود صدورها عنه، ووافق ذلك هوى في نفس أهلها، فأخذوها منه. والقصة على هذا النحو لا تدل على ان المرأة كانت ؟دائما - ذات رأي في مصير نفسها أو حق في اختيار ما تريد.
أما رثاء المرأة التي يسلبها الموت فلعل صورته الكبرى تتجلى في ديوان كامل من الشعر والموشح نظمه ابن جبير في رثاء زوجه أم المجد، وهذا الشاعر يقع في عصر تال للعصر الذي ندرسه وإنما نذكره ليكون
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 281 - 282.

شاهدا واضحا على هذه الظاهرة في الأندلس. أما في عصر الطوائف والمرابطين فنلتقي ثلاثة شعراء وقفوا هذا الموقف الحزين، وأولهم أبو إسحاق الالبيري الشاعر الزاهد في قصيدة له راثية (1) :
عج بالمطي على اليباب الغامر ... وأربع على قبر تضمن ناظري
فستستبين مكانه بضجيعه ... وينم منه عرف العاطر
فلكم تضمن من تقي وتعفف ... وكريم أعراض وعرق طاهر
واقر السلام عليه من ذي لوعة ... صدعته صدعا ما له من جابر
فعساه يسمح لي بوصل في الكرى ... متعاهدا لي بالخيال الزائر
فأعلل القلب العليل بطيفه ... علي أوفيه ولست بغادر
إني لأستحييه وهو مغيب ... في لحده فكأنه كالحاضر
أرعى أذمته وأحفظ عهده ... عندي فما يجري سواه بخاطري
إن كان يدثر جسمه في رمسه ... فهواي فيه الدهر ليس بداثر
قطع الزمان معي بأكرم عشرة ... لهفي عليه من أبر معاشر
ما كان إلا ندرة لا أرتجي ... عوضا بها فرثيته بنوادر
ولو أنني أنصفته في وده ... لفضيت يوم قضي ولم أستأخر
وشققت في خلب الفؤاد ضريحه ... وسقيته ابدا بماء محاجري
أجد الحلاوة في الفؤاد بكونه ... فيه وأرعاه بعين ضمائري وصدور هذه القصيدة عن قلب رجل زاهد يمنحها لونا خاصا، فإن كون الوفاء فيه أمرا طبيعيا لا ينقصها حظها من هذا البوح الودي الذي يلحق بمعارج العشق والتوله. وليس يخل فنيا بقصيدة الالبيري إلا استطراده فيها لذكر الحور العين وضروة العبادة لمن كان مثله كي ينالهن، وحديثه
__________
(1) ديوان الالبيري: 132.

" حديثا جنسيا " عن طبيعة الرضى الذي يجده إذا هو قرأ القرآن، ثم انحاؤه على نفسه باللائمة، وانثناؤه إلى مجال الأخلاق وكراهية الثرثارين.
وقد بكى ابن حمديس الصقلي أم ولد له تسمى جوهرة، غرقت في البحر، فتغزل كثيرا بجمالها (1) :
أيا رشاقة غصن البان ما هصرك ... ويا تألف نظم الشمل من نثرك
ويا شؤوني وشأني كله عجب ... فضي يواقيت دمعي واحبسي دررك
ما خلت قلبي وتبريحي يقلبه ... إلا جناح قطاة في اعتقال شرك
لا صبر عنك وكيف الصبر عنك وقد ... طواك عن عيني الموج الذي نشرك
هلا وروضة ذاك الحسن ناضرة ... لا تلحظ العين فيها ذابلا زهرك ويقول الشاعر مخاطبا البحر:
هلا نظرت إلى تفتير مقلتها ... إني لأعجب منه كيف ما سحرك ولم يكن ابن حمديس على " جوهرة " حزنا عارضا، بل عاد إليه غير مرة، مما قد يدل على عمق أثر ذلك الفقد في نفسه.
وأشد الثلاثة حزنا وتفجعا هو الأعمى التطيلي وأول قصيدته (2) :
ونبئت ذاك الوجه غيره البلى ... على قرب عهد بالطلاقة والبشر ويمتاز في هذه القصيدة إلى جانب الصدق الواري في عاطغته بأنه شديد التمثل بما يريد أن يقوله، بارع في استقصاء كثير من معاني الحزن الخفية:
__________
(1) ديوان ابن حمديس: 212.
(2) ديوان ابن حمديس: 212.
أمخبرتي كيف استقرت بك النوى ... على أن عندي ما يزيد على الخبر
وما فعلت تلك المحاسن في الثرى ... فقد ساء ظني بين أدري ولا أدري
يهون وجدي أن وجهك زهرة ... وأن ثراها من دمعي على ذكر
ويحزنني أني شغلت ولم أكن ... أسأل عما يفعل الدمع بالزهر
دعيني أعلل فيك نفسي بالمنى ... فقد خفت ألا نلتقي آخر الدهر
وإن تستطيبي فابدئيني بزورة ... فأنك أولى بالزيارة والبر
منى أتمناها ولا يد لي بها ... سوى خطرات لا تريش ولا تبرى
وأحلام مذعور الكرى كلما اجتلى ... سرورا رآه وهو في صورة الذعر وما نزال نجد في هذه القصيدة كما وجدنا في القصائد المشابهة تنويها خاصا بذكر جمال المرثية حيث يقول:
وهل لعبت تلك المعاطف بالنهى ... كسالف عهدي في مجاسدها الحمر
ونبئت ذاك الجيد أصبح عاطلا ... خذي أدمعي إن كنت غضبى على الدر
خذي فانظميها أو كليني بنظمها ... حليا على تلك الترائب والنحر
ولا تخبري كور الجنان فربما ... غصبنكه بين الخديعة والمكر وتتراوح القصيدة بين المبالغة والحديث العاطفي المباشر، ولكن الجانب العاطفي أقوى وأوضح من الجانب المتكلف. وللأعمى التطيلي قصائد في رثاء نساء ذوات سلطان ونقوذ من نساء المرابطين إلا أنها لا يمكن أن تكون كهذه القصيدة التي استوحاها ؟أو استوحى اكثرها - من موقف عاطفي ذاتي.

2 - الاتجاه الفلسفي
مر الاتجاه الفلسفي حتى هذا العصر في ثلاث مراحل: مرحلة إنكاره ومقاومته ووقوف الشعر ضده ؟كما صورت ذلك في كتاب سابق - ومرحلة التملح بالآراء الفلسفية، بالإيماء إليها في الشعر أو نظمها شعرا، وذلك ما يمثله ابن حزم في مثل قوله (1) :
إذا ما وجدنا الشيء علة نفسه ... فذاك وجود ليس يفنى على الأبد ومثل قوله (2) :
ترى كل ضد به قائما ... فكيف تحد اختلاف المعاني
فيا أيها الجسم لا ذا جهات ... ويا عرضا ثابتا غير فان
نقضت علينا وجوه الكلام ... فما هو مذ لحت بالمستبان ولكن ابن حزم لم يستطع أن يصهر النظرات الفلسفية في شعره بحيث تصبح صدى للتشرب العميق لها، بل ظلت تبدو مستمدة من ثقافته الجدلية.
ثم تجيء الثالثة، وهي مرحلة تم فيها إخضاع الشعر للفكرة الفلسفية، ولا ريب في أن ذلك ناجم عن عاملين: الحرية النسبية في التعبير عن الاتجاه الفكري أولاً ثم تأثير شعر أبي العلاء المعري ثانيا. وقد عاش الاتجاهان الثاني والثالث في هذا العصر الذي ندرسه، فكان ابن
__________
(1) الطوق: 7.
(2) الطوق: 10.

السيد البطليموسي يصوغ بعض الأفكار الفلسفية شعرا، فيقول مثلا (1) :
تتيه وقد أيقنت أنك ممكن ... فكيف لو استيقنت أنك واجب
وهل لك من عدن إذا مت أو لظى ... محيص يرجى أو عن الله حاجب ويقول أيضا في علم الله للجزيئات:
يا واصفا ربه بجهل ... لم يقدر الله حق قدره
كيف يفوت الإله علم ... بسر مخلوقه وجهره
وهو محيط بكل شيء ... وكله كائن بأمره ومن هذا الباب أيضا تلك المقدمات التي أدرجها أبو طالب عبد الجبار الملقب بالمتنبي في ارجوزته، وضمنها أدلة المعرفة والاستدلال على الصانع تعالى من الصنعة (2) :
والجسم ليس فاعلا في الجسم ... قال بهذا القول أهل العلم
وليس أولى برسم العقل ... من ذاك لما استويا في المثل
أف لقول الفئة البصرية ... أهل الهوى والقرقة الغوية
دانوا معا بقدم الحوادث ... سوف يجازون بخزي كارث وفيها يقول:
وكل شيء جوهر أو عرض ... إلا الذي الطوع له مفترض
__________
(1) الحدائق: 31.
(2) الذخيرة ½: 407.

وتذكرنا هذه الأرجوزة بمنهج ابن حزم في إيراد المقدمات الأولى في علم المنطق كما صوره كتاب " التقريب " ، كذلك تذكرنا بقصيدة لابن حزم مطلعها (1) :
لك الحمد يا رب والقول ثم ... ؟؟؟؟؟؟؟.. ويختلط هذا الاتجاه بالمذهب التعليمي من جهة والمذهب الزهدي من جهة أخرى ويتوشح ببعض الآراء الكلامية.
أما التيار القائم على التفلسف فقد وجد أيضا أنصاره وبخاصة في مجال الرثاء، وشيخ هذا الاتجاه في ذلك الفن هو عبد الجليل بن وهبون المرسي أحد شعراء الدولة العبادية، وقد انقطع إلى الأستاذ أبي الحجاج الأعلم، مؤدب ولد المعتمد، وقربه المعتمد فاختص هو به ولم يرحل إلى ملك سواه، إلا انه كان يعود كل عام لزيارة أهله في مرسية، فلما خلع صاحبه حاول الخلاص من اشبيلية، وقبل أن يصل مرسية قابلته قطعة من خيل النصارى فلقي منيته حينئذ (حوالي 484). وقد توفي الأعلم الشنتمري يوم كان عبد الجليل ما يزال في كنف المعتمد فرثاه بقصيدة ملأها بالتفلسف حول مشكلة الحياة والموت وهو يجمع فيها اثر المتنبي والمعري معا (2) :
نفسي وجسمي إن وصفتهما معا ... آل يذوب وصخرة خلقاء
لو تعلم الأجيال كيف مآلها ... علمي لما امتسكت لها أرجاء
انا لنعلم ما يراد بنا فلم ... تعيا القلوب وتغلب الأهواء
طيف المنايا في أساليب المنى ... وعلى طريق الصحة الأدواء
__________
(1) انظر الملحق: 3 من كتابي " تاريخ الأدب الأندلسي - عصر سيادة قرطبة " .
(2) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 194.

يتعاقب الأضداد مما قد ترى ... جلبت عليك الحكمة الشنعاء
أيغرني أن يستطيل بي المدى ... وأبي بحيث تواضت الغبراء
لم ينكر الإنسان ما هو ثابت ... في طبعه لو صحت الآراء
ونظير موت المرء بعد حياته ... أن تستوي من جسمه الأعضاء
دنف يبكي للصحيح وإنما ... أمواتنا ؟لو نشعر - الأحياء
وسواء أن تجلى اللحاظ من القذى ... أو تنتضى من شخصها الحوباء
ما النفس إلا شعلة سقطت إلى ... حيث استقل بها الثرى والماء
حتى إذا خلصت تعود كما بدت ... ومن الخلاص مشقة وعناء
كذبت حياة المرء عند وجودها ... وجد الحمام ومنه كان الداء وبعد هذه المقدمة يخرج عبد الجليل إلى رثاء شيخه الأعلم، ومن الواضح مبلغ الصلة بين هذه القصيدة وقصيدة المعري التي أشرت إليها آنفا، إلا أن عبد الجليل أكثر اتكاء على النظريات الفلسفية حين تحدث عن أن النفس شعلة (عنصر) يحملها عنصران آخران هما الماء والتراب، وحين ذهب إلى أن حقيقة الموت مائلة في الحياة، وأن الأموات حقا هم الأحياء. والقصيدة بعد ذلك مضطربة الإشارات، وإظهار " التفلسف " فيها أمر مقصود لذاته، ولكنها تمثل محاولة جديدة في الشعر الأندلسي.
ومما يجري في مضمارها، ويرتكز على التفلسف في حال النفس والجسد قول أبي عامر الشنتريني (1) :
يا لقومي دفنوني ومضوا ... وبنوا في الطين فوقي ما بنوا
ليت شعري إذ رأوني ميتا ... وبكوني أي جزأي بكوا
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 194.

أنعموا جسمي فقد صار إلى ... " مركز التعيين " أم نفسي نعوا
كيف ينعمون نفوسا لم نزل ... قائمات بحضيض وبجو
ما أراهم ندبوا في سوى ... " فرقة " التأليف إن كانوا دروا وهذه القطعة ادنى في المستوى الشعري من قصيدة عبد الجليل، إلا أنها أدق أخذاً بالمشكلة الفلسفية والمصطلح الفلسفي. على أن هذا الاتجاه لم يعجب ناقدا مثل ابن بسام فوصفه بالهذيان ؟حسبما تقدم القول - . ووقف ابن بسام نفسه من بعض أشعار السميسر التي ذهب فيها إلى التشكك الفلسفي. وقد كان السميسر صاحب مقطعات، وهو يعد في شعراء الهجاء، وتشبه مقطعاته ان تكون نوعا مما يسمى في اللاتينية " الابجرام " epigram اللاذع المستدير، سواء أقصد بها قصد الهجاء العام أو التعبير عن نظرة فلسفية فمن ذلك قوله:
لا تغرنك الحياة ... فموجودها عدم
ليس في البرق متعة ... لامرئ يخبط الظلم وهو في هذا اللون من التفلسف يلحق بالاتجاه الزهدي العتاهي ولكنه لا يعدم في أثناء ذلك مسحة فلسفية شكية في مثل قوله، يعني ما بعد الموت:
هذا على مذهبنا ثم قد ... قيلت مقالات ولا أدري
لقد نشبنا في الحياة التي ... نوردنا في ظلمة القبر
يا ليتنا لم نك من آدم ... أورطنا في شبه الأسر
إن كان قد أخرجه ذنبه ... فما لنا نشرك في الأمر

3 - الاتجاه الزهدي:
عرف الأندلسي الاتجاه الزهدي في العصر السابق على يد ابن أبي زمنين، وكان حينئذ يلتبس كثيرا بالشعر التعليمي أو يصدر عن دواعي الشيخوخة وما تحدثه من خوف الموت وما بعده. أما في هذا العصر فكانت بواعثه مختلفة بعض الاختلاف، فقد شحذته فوضى الحياة السياسية، وزادت في حب الخلاص لدى الفرد من غوائل الحياة، وشجعته على طلب النجاة لنفسه حين كان يرى الأوضاع الاجتماعية تزداد سوءا، واصبح الزهد لدى بعض أصحابه مذهبا أدبيا أخلاقيا معا، كما كان عند أبي العتاهية في المشرق، وانتحاه بعضهم لشعره بالنقمة على حظه من الدنيا وثورته على الناس من حوله. ويعد السميسر، الذي ورد ذكره آنفا، من هذا الصنف الأخير، فقد كان منحرفا في ميوله هجاء للناس؛ وهو إلى ذلك " صاحب مزدوج كأنه حذا فيه حذو منصور الفقيه " (1) ولم يكن امرءا عاملا بمبادئه الزهدية، ومن أمثلة شعره في هذا الاتجاه قوله (2) :
جملة الدنيا ذهاب ... مثلما قالوا سراب
والذي فيها مشيد ... فخراب ويباب
وأرى الدهر بخيلا ... أبدا فيه اضطراب
سالب ما هو معط ... فالذي يعطي عذاب
__________
(1) الذخيرة ½: 372.
(2) المصدر نفسه: 377.

وليوم الحشر أنعام سؤال وجواب ...
وصراط مستقيم ... يوم لا يطوى كتاب
فاتق الله وجنب ... كل ما فيه حساب وهو يدعو إلى القناعة والرضى بالكفاف في قوله:
دع عنك جاها ومالا ... لا عيش إلا الكفاف
قوت حلال وأمن ... من الردى وعفاف
وكل ما هو فضل ... فإنه إسراف ولكن هذه النزعة لديه متصلة بسوء ظنه في الناس وعدم الاطمئنان اليهم، ولذلك فهو يرى منافرتهم والابتعاد عنهم، وقد صرح عن هذا الفهم في قوله:
تحفظ من ثيابك ثم صنها ... وإلا سوف تلبسها حدادا
وميز عن زمانك كل حين ... ونافر أهله تسد العبادا
وظن بسائر الأجناس خيراً ... وأما جنس آدم فالبعادا وقد كانت الفلسفة ؟لا التقوى - أحيانا مصدر هذا الزهد، ونحن نعلم ذلك من حال الشاعر ابن الحداد الذي اختص بمدح بني صمادح واستوطن المرية اكثر عمره، وكان شغوفا بالثقافة الفلسفية، ولما اخرج عن المرية ونفض يده من ممدوحيه بني صمادح قال (1) :
لزمت قناعتي وقعدت عنهم ... فلست أرى الوزير ولا الأميرا
وكنت سمير أشعاري سفاها ... فعدت لفلسفياتي سميرا
__________
(1) الذخيرة ½: 201

وهو صاحب قصيدة سماها " حديقة الحقيقة " ويبدو انه عرض فيها لفلسفته الزهدية، وقد اورد ابن الابار منها هذه الأبيات الثلاثة وفيها المطلع (1) :
ذهب الناس فانفرادي لأنيسي ... وكتابي محدثي وجليسي
صاحب قد أمنت منه ملالا ... واختلالا وكل خلق بئيس
ليس في بحي ولكن ... يلتقي الحي منه بالمرموس وصنف آخر من شعر الزهد يصدر عن علماء أتقياء عاملين يعلمهم مثل ابن الريوالي الفقيه المحدث، وله في مذهبه شبه بابن حزم فقد كان لا يرى التقليد وانما يختار ما يراه الاصلح، ويقول بالعلة المنصوص عليها ولا يقول بالمستنبطة، ومضى ليه دهر وهو يقول بدليل الخطاب ثم نبذه وطرحه (2) وقد قال فيه الحميدي انه فقيه مشهور عالم زاهد وله أشعار كثيرة في الزهد وغيره (3) ونموذج شعره قوله:
يا معجبا بعلائه وغنائه ... ومطولا في الدهر حبل رجائه
كم ضاحك أكنافه منشورة ... ومؤمل والموت من تلقائه وقوله (4) :
ايام عمرك تذهب ... وجميع سعيك يكتب
ثم الشهيد عليك منك ... فأين أين المهرب
__________
(1) التكملة : 399
(2) الصلة: 448
(3) الجذوة: 366
(4) الصلة: 447

وهذا نظم يراد به التذكير، وحظه من حرارة الانفعال الذاتي ضئيل. ومن هذه الطبقة احمد الاقليشي (1) الزاهد العازف عن العازف عن الدنيا وله معشرات في الزهد حملت عنه وكتبها الناس، وله قصيدة في صورة مناجاة ذاتية يحاسب فيها نفسه على التورط في الذنوب:
ثلاثون عاما قد نولت كأنها ... حلوم تفضلت أو بروق خواطف
وجاء المشيب المنذر المرء أنه ... إذا رحلت عنه الشبيبة تالف
فيا أحمد الخوان قد أدبر الصبا ... وناداك من سن الكهولة هاتف
فهل أرق الطرف الزمان الذي مضى ... وأبكاه ذنب قد قدم سالف
فجد بالدموع الحمر جزنا وحسرة ... فدمعك ينبي أن قلبك آسف ولأبي بكر العبدري أحد الزهاد معشرات في الغزل كفرها بمثلها في الزهد وشرحها في سفر ضخم (2) . وهذا يذكرنا بما فعله ابن عبد ربه في القصائد الممحصات وبما شاع في الموشح نفسه من تكفير حتى اصبح احد ضروب الموشح يسمى المكفر.
ومن هذا الفريق من الصلحاء علي بن إسماعيل الفهري القرشي وهو اشبوني شقباني الأصل يكنى بأبي الحسن الطيطل: " قرأ العلم بقرطبة واخذ عن علمائها واكثر من حفظ الآداب والأشعار حتى ليقال انه حفظ شعر عشرين امرأة أعرابية، وكان من الأدباء النبلاء والشعراء المحسنين مطبوع الأغراض سمح القريحة مشاركا في الحديث والفقه، انفذ في التلبس بذلك صدرا من عمره ثم مال إلى النسك والتقشف، ونظم في تلك المعاني أشعارا
__________
(1) التكملة: 61.
(2) التكملة: 511.

رائقة وضروبا من الحكمة تناقلها الناس وحفظوها عنه واتخذ لنفسه رابطة في رقعة من جنة له على بحيرة شقبان عرفت برابطة الطيطل ؟إلى الآن - ولزم العبادة بها إلى أن توفي " (1) وفيه يقول ابن بسام: " ممن نظم الدر المفصل لا سيما في الزهد فان أهل أوانه، كانوا يشبهونه بأبي العتاهية في زمانه " (2) وأورد له ابن عبد الملك وابن بسام قصيدة في وصف النملة يتأمل في دقة خلفتها بما يشهد على قدرة الله الذي هيأ لها رزقها، ومن قصائده الزهدية قوله (3) :
يا غافلا شأنه الرقاد ... كأنما غيرك المراد
والموت يرعاك كل حين ... فكيف لم يجفك المهاد
ما حال سفر بغير زاد ... والأرض قفر ولا مزاد
ضمر جوادا ليوم سبق ... لمثله يرفع الجواد
أين فلان وكم فلان ... قد غيبوا في الثرى فبادوا
لا تبغ دنيا فان عنها ... المؤمن المتقي يذاد
فأين بها بالتقى بروجا ... تأمن إذا روع العباد
واعتبر الأرض كيف مدت ... فهي لهذا الورى مهاد
ثم السماء التي أظلت ... قد رفعت مالها عماد
كما بناها يبني سواها ... كما بدأنا كذا نعاد
__________
(1) الذيل والتكملة: 45.
(2) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 305
(3) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 306.على أن فارسي ميدان الزهد اللذين جريا فيه إلى نهايته وجعلا منه فنا هما ابن العسال وأبو اسحق الألبيري:
أما ابن العسال فكان زاهد طليطلة المشهور بالكرامات واجابة الدعوات ولما سقطت طليطلة رحل عنها وسكن غرناطة وتوفي بها ( - 487) وكان قبره فيها مكرما والناس يزورونه في عصر ابن سعيد (1) وليس كثيرا ما وصلنا من شعره الزهدي ولكن ربما كان من أقوى نماذجه قوله (2) :
انظر الدنيا فان أبصرتها شيئا يدوم ... فاغد منها في أمان إن يساعدك النعيم ... وإذا أبصرتها منك على كره تهيم ... فاسل عنها واطرحها وارتحل حيث تقيم ... وأما أبو اسحق الالبيري فهو إبراهيم بن مسعود التجيبي الغرناطي ( - 460) وكان من أهل العلم والعمل معروفا بالصلاح، وقد نفي إلى البيرة فأصبح يعرف بالالبيري، وهو يمثل حلقة الوصل المتوسطة في تاريخ الزهد الأندلسي، فقد روى هو مؤلفات ابن أبي زمنين وأشعاره ثم تشبه به ابن العسال وعلى طريقته جرى، وكانا معا فرسي رهان في ذلك الزمان صلاحا وعبادة (3) ومن اللافت للنظر أن هذين الزاهدين كانا من أشد الناس إحساسا بسوء الأوضاع السياسية في وطنهما، فبكى ابن العسال سقوط بريشتر ثم سقوط طليطلة، وكان الالبيري صاحب الدعوة إلى
__________
(1) المغرب 2: 21.
(2) النفح 4: 195، 213.
(3) التكملة: 126

ثورة صنهاجة ضد تسلط اليهود بعامة وابن النغريلة بخاصة في شئون دولة بني زيري، وكانت قصيدته:
ألا قل لصنهاجة أجمعين ... بدور الزمان وأسد العرين الشرارة التي اذكت نار الثورة يومئذ، وبسبب صراحته ووقوفه وقفة صلبة كان باديس قد نفاه قبل تلك الحادثة من غرناطة إلى البيرة.
ولئن وصلتنا نتف يسيرة من شعر ابن العسال، فان لأبي إسحاق ديوانا كاملا قد وصلنا، وهو يحوي اثنين وثلاثين بين مقطوعة وقصيدة، وقد وجدت له مقطعات أخرى لم يحوها ديوانه مما يدل على انه لا يمثل جميع ما خلفه الالبيري من نتاج شعري. وفي قصائده واحدة يعرض فيها بأحد الفقهاء، لأنه كان يطلب الكيمياء وأخرى في رجل يجر ثيابه خيلاء وثالثة يندب فيها خراب البيرة ورابعة يرثي فيها زوجه واثنتان في المدح واثنتان يرد فيهما على تهجم من عاب اثنين من أصدقائه وواحدة في تحريض صنهاجة على اليهود، وكل ذلك يدل على مدى مشاركته في الحياة الاجتماعية يومئذ مثلما يدل على ان انقطاعه الزهدي لم يكن عزلة سالبة الطابع.
وقد يكون في قصائده الزهدية تذكير ووعظ وتخويف من الموت ونصح بالتخلي عن المال والجاه، ولكن ذلك لا يقف أبدا في مقابل العنصر الذاتي والتلوم النفسي واستشعار الانقسام بين قوة الموت وحب الحياة، في كثير من قصائده. وعندي أن الالبيري قد وصل بشعره الزهدي في الأدب العربي ؟لا في الأندلسي فحسب - إلى قمة، بما أضفى عليه من حرارة الوجد والانفعال والإقرار بالضعف الإنساني أمام مغريات الحياة ومكافحة الشهوة العارمة. فإذا بكى نفسه أحسست بأنه ينتزع

انتزاعا من هذا العالم الأرضي ويفارقه وروحه معلقة به (1) :
فيا إخوتي مهما شهدتم جنازتي ... فقوموا لربي واسألوه نجاتي
وجدوا ابتهالا في الدعاء وأخلصوا ... لعل إلاهي يقبل الدعوات
وقولوا جميلا إن علمتم خلافه ... وأغضوا على ما كان من هفواتي
ولا تصفوني بالذي أنا أهله ... فأشقى، وحلوني بخير صفات
ولا نتنا سوني ذكرتكم ... وواصلتكم بالبر طول حياتي
بالرغم فارقت الأحبة منكم ... ولما تفارقني بكم زفراتي والحق أن الالبيري كان فنانا في مجاله، فكان يخرج على العرف الشعري المألوف في القافية ويصنع قصائده على نحو من " التسبيحة " ، فيبني القصيدة جميعها على قافية واحدة لا يغيرها، فقصيدة بناها على لفظ الجلالة (2) :
يا أيها المغتر بالله ... فر من الله إلى الله
ولذ به واسأله من فضله ... فقد نجا من لاذ بالله
وقم له والليل في جنحه ... فحبذا من قام لله
واتل من الوحي ولو آية ... تكسى بها نورا من الله وهكذا حتى يبلغ بقصيدته ثلاثة وخمسين بيتا، وقصيدة أخرى في ثمانية وثلاثين بيتا بناها على لفظة " النار " (3) :
__________
(1) ديوان الالبيري: 99.
(2) ديوان الالبيري: 114.
(3) المصدر نفسه: 144.

ويل لأهل النار في النار ... ماذا يقاسون من النار
تنقذ من غيظ فتغلي بهم ... كمرجل يغلي على النار
فيستغيثون لكي يعتبوا ... ألا لعا من عثرة النار
وكلهم معترف نادم ... لو تقبل التوبة في النار وليس هذا فحسب، بل إنه سخر أصنافا كثيرة من الصور في إبراز المعاني الزهدية، فكان احتفاله بالتجديد في هذا الاتجاه واضحا، فهو يستغل الصور الحربية في قوله (1) :
لو كنت في ديني من الأبطال ... ما كنت بالواني ولا البطال
ولبست منه لأمة فضفاضة ... مسرودة من صالح الأعمال
لكني عطلت أقواس التقى ... من نبلها فرمت بغير نبال
ورمى العدو بسهمه فأصابني ... إذ لم أحصل جنة لنضال حتى الصور الجنسية نراه يستغلها لتصوير مدى الصراع النفسي بين الواجب الديني والمرأة (2) :
حسبي كتاب الله فهو تنعمي ... وتأنسي في وحشتي بدفاتري
أفتض أبكارا بها يغسلهن من ... يقتضهن بكل معنى طاهر ومن صوره الغريبة تشبهه لسان الثرثار بالناقوس:
ولقد عجبت لمؤمن في شدقه ... جرس كناقوس ببيعة كافر
__________
(1) المصدر نفسه: 80.
(2) المصدر نفسه: 132.

على أنه أحيانا يبلغ حد السذاجة في الاعتراف النفسي حين يقول:
ولقد أصبت من المطاعم حاجتي ... ومن الملابس فوق ما هو ساتري
وانا لعمرك مكرم في جيرتي ... ومعظم ومبجل بعشائري إلا أن روح الاعتراف هي التي تتحكم في كثير من شعره وتجعله محبوبا حين تجعله سليما من التكلف، وان بلغت منه السذاجة مبلغا كبيرا.
4 - الهجاء والنقد الاجتماعي:
كان مجال الهجاء واسعا في هذا العصر، ولكن ابن بسام وهو المؤرخ الأدبي للحقبة التي ندرسها تذمم من ادراج أشعار الهجاء في كتابه، ولذلك فان صورة الهجاء لا تعد مستوفاة أو واضحة. ولكنا نذكر أهاجي ولادة في ابن زيدون، وأهاجي مهجة القرطبية في صديقتها ولادة، وكلها من النوع الذي ينحو منحى الإفحاش المقذع.
واذا صح القياس على ما تم في الحقبة التالية ؟أي عصر الموحدين - .
قلنا إن الهجاء ربما أخذ يقل ؟نسبيا - في الشعر التقليدي، ويحتل مكانه هامة في الزجل لأنه ينظم للعامة ويكون أوقع في النفوس وأبعد أثرا.
وكان في عصر الطوائف شاعران شهرا بالهجاء هما ابن سارة الشنتريني والسميسر. فأما ابن سارة، فان ابن بسام يذكر أنه " أولع بالقصار فأرسلها أمثالا ورشق بها نبالا لا سيما قوارع كدرها على مردة عصره، وسم بها أنوف أحسابهم، وتركها مثلا في أعقابهم " . وقال أيضا: " ورأيت له عدة مقطوعات في الهجاء تربي على حصى الدهناء، وهو فيهصائب السهم نافذ الحكم " (1) . وقد أورد ابن بسام أمثلة من هجائه في كتابه الذي سماه " ذخيرة الذخيرة " ، وهو كتاب لم يصلنا، ويفهم من كلام الفتح بن خاقان (2) أن ابن سارة أقلع عن الهجاء بعد فترة من الزمن. ويتصل هجاء ابن سارة بالحاجة المادية، فقد كان محارفا كثير التنقل في طلب الرزق، وكان محترفا لتعليم العربية، ولما سكن أشبيلية تعيش فيها بالوراقة (3) . وأكثر ما أوردته المصادر من شعره يقع في موضوعات الوصف والمدح والغزل بالغلمان والشكوى من حال الدنيا.
ويشبه السميسر صاحبه ابن سارة في انه انتحى المقطوعة واتخذها أداة للهجاء، وكان كثير الهجاء وله كتاب سماه " شفاء الأمراض في اخذ الأعراض " (4) ؛ وله أهاج فردية منها قوله في ابي عبد الله بن الحداد (5) :
قالوا ابن حداد فتى شاعر ... قلت وما شعر ابن حداد
أشعاره مثل فراخ الزنى ... فتش تجد أخبث أولاد وقد رد عليه ابن الحداد بهجاء مقذع.
ونمي إلى المعتصم أن السميسر هجاه، فاحتال في طلبه حتى حصل في قبضته، فاستنشده ما هجاه به، فحلف أنه ما هجاه وإنما قال:
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 323.
(2) القلائد: 260.
(3) التكملة: 816.
(4) النفح 5: 246.
(5) الذخيرة ½: 382

رأيت آدم في نومي فقلت له ... أبا البرية إن الناس قد حكموا
إن البرابر نسل منك قال إذن ... حواء طالقة إن كان ما زعموا وهما في هجاء بلقين صاحب غرناطة، فاباح بلقين دمه، فهرب لاحقا ببلد ابن صمادح فزعم السميسر ان بلقين دس على لسانه كلاما في هجاء ابن صمادح ليبلغه فيقتل الشاعر، وعندئذ سأله المعتصم عما قاله في هجاء بلقين خاصة فقال: لما رأيته مشغوفا بتشييد قلعته التي يتحصن فيها بغرناطة قلت:
يبني على نفسه سفاها ... (1) كأنه دودة الحرير هذه رواية. غير أن السلقي في معجمه جاء برواية أخرى عن موقف السميسر فقال: كان لباديس بن حبوس (والد بلقين) وزير يهودي فهلك واستوزر بعده نصرانيا فقال أبو القاسم خلف بن فرج اللبيري المعروف بالسميسر ثلاثة أبيات وكتب بها نسخا عدة ورماها في شوارع البلد والطرقات، وسار من ساعته إلى المرية معتصما بالمعتصم بن صمادح، وطارت الأبيات في أقطار الأندلس ولما عليها باديس أرسل وراءه أصحاب الخيل ففاتهم ولم يلحقوه (2) . أما الأبيات ففيها من الإقذاع ما يحول دون إثباتها.
واكثر شعر السميسر في الهجاء تعميمي المنزع يدل على قلق وعدم ارتياح لبعض ما يراه من أوضاع كقوله متوقعا تغير الحال (3) :
__________
(1) النفح 4: 380 - 381
(2) معجم السفر للسلفي، الورقة: 265 (133 نسخة عارف حكمت)
(3) الذخيرة ½: 364.

رجوناكم فما انصفتمونا ... وأملناكم فخذلتمونا
سنصبر والزمان له انقلاب ... وأنتم بالأشارة تفهمونا ومن ذلك أيضا قوله (1) :
خنتم فهنتم وكم أهنتم ... زمان كنتم بلا عيون
فأنتم تحت كل تحت ... وانتم دون كل دون
سكنتم يا رياح عاد ... وكل ريح إلى سكون ويجري على هذا النسق من التشفي في قوله (2) :
وليتم فما أحسنتم مذ وليتم ... ولا صنتم عمن يصونكم عرضا
وكنتم سماء لا ينال منالها ... فصرتم لدى من لا يسائلكم أرضا
سترجع الأيام ما أقرضتكم ... ألا إنها تسترجع الدين والقرضا وقد كان السميسر في إرسال هذا الضرب من الشعر متأثرا بنقمة فلسفية عامة وشيء من الحقد الذاتي. ولكنه فيه أقرب إلى الروح الناقدة منه إلى الهجاء. ويؤكد هذا الذي أقول أن السيميسر كان يعلن أحيانا عن ثورته في وجه أمراء زمانه بمثل قوله (3) :
ناد الملوك وقل لهم ... ماذا الذي أحدثتم
أسلمتم الإسلام في ... أسر العدا وقعد تم
وجب القيام عليكم ... إذ بالنصارى قمتم
__________
(1) النفح 5: 246
(2) النفح 5: 247
(3) الذخيرة ½: 374.

لا تنكروا شق العصا ... فعصا النبي شققتم ولما انتهت أيام الطوائف وجاء عهد المرابطين اشتد النقد الاجتماعي عامة لسببين: أن قدوم المرابطين أنفسهم إلى الأندلس لم يلبث ان أصبح عبئا على الأندلسيين، فكانت مقاومتهم لذلك تتمثل من بعض جوانبها بالنقد والتندر بأصحاب اللثام؛ وكذلك ارتفع شأن الفقهاء في ايامهم، فأقبل الشعراء على ذم الفقهاء واتهامهم بالرياء لأنهم أصبحوا يجرون اليهم الدنيا متسترين وراء المظهر الديني، فمن شعر ابن خفاجة في نقد الفقهاء (1) :
درسوا العلوم ليملكوا بجدالهم ... فيها صدور مراتب ومجالس
وتزهوا حتى أصابوا فرصة ... في أخذ مال مساجد وكنائس وقال ابن البني فيهم (2) :
أهل الرياء لبسوا ناموسكم ... كالذئب أدلج في الظلام العاتم
فملكوا الدنيا بمذهب مالك ... وقسمتموا الأموال بابن القاسم
وركبتموا شهب الدواب بأشهب ... وبأصبغ صبغت لكم في العالم وقد نسب صاحب النفح هذه الأبيات للشاعر المدعو بالأبيض (3) ، وأنه قالها في الفقهاء المرائين، وأورد له قطعة أخرى شبيهة بها وهي قوله:
__________
(1) النفح 4: 281.
(2) المعجب: 110
(3) النفح 4: 410.

قل للأيام سنا الأئمة مالك ... نور العيون ونزهة الأسماع
لله درك من همام ماجد ... قد كنت راعينا فنعم الراعي
فمضيت محمود النقيبة طاهرا ... وتركتنا فنصا لشر سباع
أكلوا بك الدنيا وأنت بمعزل ... طاوي الخشا متكفت الأضلاع
تشكوك دنيا لم تزل بك برة ... ماذا رفعت بها من الأوضاع والحق أن الأبيض واليكي هما شاعرا الهجاء في عهد المرابطين، وقد مدح اليكي المرابطين أولا ثم هجاهم بمثل قوله (1) :
ان المرابط باخل بنواله ... لكنه بعياله يتركم
الوجه منه مخلق لقبيح ما ... يأتيه فهو من آجله يتلثم وقال يهجوهم أيضا (2) :
في كل من ربط اللثام دناءة ... ولو انه يعلو على كيوان
لا تطلبن مرابطا ذا عفة ... واطلب شعاع النار في الغدران وقد أفرط اليكي في هجاء أهل فاس، فتعسفوا عليه وقدموا من شهد عليه بدين، فسبق إلى السجن سوقا عنيفا وحبس مدة من الزمن، إلا أنه لم يكف عن الهجاء حتى قال فيه صاحب المسهب: " هو ابن رومي عصرنا وحطيئة دهرنا لا تجيد قريحته إلا في الهجاء، ولا تنشط به في غير ذلك من الانحاء " (3) . وأكثر أهاجيه بذي فاحش.
__________
(1) النفح 4: 193.
(2) المغرب 2: 267.
(3) المغرب 2: 266.

وأما عصريه أبو بكر محمد بن أحمد الأنصاري المعروف بالأبيض فأصله من قرية همدان، وقد درس باشبيلية وقرطبة، وكان إلى جانب شهرته بالشعر من مشهوري الوشاحين. سئل مرة عن كلمة فلم يعرفها، فآلى ان يقيد نفسه ولا يفك قيده حتى يحفظ كتاب " الغريب المصنف " (1) ، وقد نشب في الهجاء وشهر به، وكانت اكثر اهاجيه في الزبير أحد أمراء الملثمين بقرطبة ومن أهاجيه فيه:
عكف الزبير على الظلالة جاهدا ... ووزيره المشهور كلب النار
ما زال يأخذ سجدة في سجدة ... بين الكؤوس ونغمة الأوتار
فإذا اعتراه السهو سبح خلفه ... صوت القيان ورنة الأوتار وكان الأبيض جريئا قوي النفس. أحضره الزبير ووبخه على الهجاء وقال له: ما دعاك إلى هذا؟ فقال له: إني لم أر أحق بالهجو منك ولو علمت ما أنت عليه من المخازي لهجوت نفسك إنصافا ولم تكلها إلى أحد، فلما سمع الزبير ذلك قامت قيامته وأمر بقتله (2) .
ولم يكن صوت النقد الموجه ضد الحكام قويا جهيرا في أيام ملوك الطوائف مما قد يدل على انسياق الأدب شعره ونثره في ركاب كل واحد من أولئك الأمراء، ولذلك انحصر الأدب بولاء إقليمي قاصر النظرة محدود الأفق، ففقد قوة الحدس التي تتمتع بها النظرة الشاملة العميقة. وكانت ابرز مظاهره النقدية تلك اللذعات التي يوجهها أمثال السميسر في مقطعاتهم القليلة، أو تلك الحسرات المبهمة التي يرددها الأتقياء الزهاد عن سوء الأحوال السياسية والاجتماعية. أما في أغلب الأحوال فان ثورة
__________
(1) النفح 5: 36 والمغرب 2: 127.
(2) النفح 5: 37.

الشاعر على الجور أو الإهمال كان فردية. ولابن عبدون قصيدة يتذمر فيها من ملوك زمانه، ولكنا حالما نقرؤها نلمس أن الدافع فيها ذاتي، وان ثورة ابن عبدون إنما انفجرت لان الملوك اغفلوا شأنه (1) :
فسلني عن ملوك الأرض تسأل ... خبيرا فاقض حق الإسماع
علمت عليهم نفسي ونفسي ... لأوضح غبنهم عند البياع
فما اتبعوا دليلا في اجتنابي ... ولا سلكوا سبيلا في اصطناعي وكان رد ابن عبدون على هذه المعاملة ان باعهم ولزم بيته:
فبعتهم بتاتا لا بثنيا ... ولا شرط ولا درك ارتجاع
ولم أجعل قرابي غير بيتي ... وحسبي ما تقدم من قراع ولعل أشد مظهر أثار نقمة الشعر يومئذ هو تسلط اليهود في دولة غرناطة على الناس وقيامهم بحكم الجماعات الإسلامية وجمع الضرائب وهذا هو الذي دفع بابن الجد إلى إن يقول (2) :
تحكمت اليهود على الفروج ... وتاهت بالبغال وبالسروج
وقامت دولة الأنذال فينا ... وصار الحكم فينا للعلوج
فقل للأعور الدجال هذا ... زمانك إن عزمت على الخروج وهذه الحساسية تجاه قيام أهل الذمة بتحصيل الضرائب من المسلمين كانت ذات أثر عميق في النفوس لأنها كانت تصور لهم انعكاس الوضع الطبيعي في قوانين الدولة، ولم يحاول أحد منهم أن يتمثل لنفسه بأن
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني " المخطوط " : 282.
(2) المصدر السابق: 221.هذه الضرائب إنما تذهب إلى خزينة الدولة لا إلى جيوب الجباة. وقد أحس الشاعر أبو حفص الزكرمي العروضي بالمشكلة من ناحيتين: أولاً لان الذي طالبه بدفع الضريبة جاب يهودي، وثانيا لأنه كان يأمل أن يأخذ لا أن يعطي؛ ولذلك نسمعه يقول في إحدى قصائده (1) :
يا أهل دانية لقد خالفتم ... حكم الشريعة والمروة فينا
مالي أراكم تأمرون بضد ما ... أمرت، ترى نسخ الإله الدينا
كنا نطالب لليهود بجزية ... وأرى اليهود بجزية طلبونا
ما إن سمعنا مالكا أفتى بذا ... لا لا. ولا من بعده سحنونا
هذا ولو أن الأئمة كلهم ... - حاشاهم - بالمكس قد أمرونا
ما واجب مثلي يمكس عدله ... لو كان يعدل وزنه " قاعونا "
ولقد رجونا ان ننال بمدحكم ... رفدا يكون على الزمان معينا
فالآن نقنع بالسلامة منكم ... لا تأخذوا منا ولا تعطونا وتسلط اليهود هو ما أثار أبا إسحاق الالبيري الزاهد أيام وزارة ابن النغريلة اليهودي في غرناطة وجعله ينظم قصيدته؛ التي ساعدت على الثورة في ذلك البلد (2) :
ألا قل لصنهاجة أجمعين ... بدور الندى واسود العرين
لقد زل سيدكم زلة ... تقر بها أعين الشامتين
تخير كاتبه كافرا ... ولو شاء كان من المسلمين
__________
(1) معجم السلفي: 41(نسخة عارف حكمت).
(2) ديوان الالبيري: 151

فعز اليهود به وانتخوا ... وتاهوا وكانوا من الأرذلين
ونالوا مناهم وجازوا المدى ... فحاق الهلاك وما يشعرون وقد اتبع الفقيه الزاهد في هذه القصيدة هذا الأسلوب النثري السهل ليبلغ كلامه الإفهام، ومدح باديس ليكسب ثقته، ثم تحدث عما رآه رأي العين في غرناطة:
واني احتللت بغرناطة ... فكنت أراهم بها عابثين
وقد قسموها وأعمالها ... فمنهم بكل مكان لعين
وهم يقبضون جباياتها ... وهم يخضمون وهم يقضمون ثم عرج على ذكر الترف الذي انصرف إليه الوزير اليهودي فقال:
ورخم قردهم داره ... وأجرى إليها نمير العيون
فصارت حوائجنا عنده ... ونحن على بابه قائمون
ويضحك منا ومن ديننا ... فانا إلى ربنا راجعون والبيت الأخير ربما كان يشير إلى ابن النغريلة عمل رسالة ينتقد فيها بعض ما زعمه تناقضا في القرآن الكريم. وقد تلمس الالبيري كل وسيلة لإثارة النفوس وحرض على قتل اليهودي وافتى بأن ذلك لا يعد عذرا ولتلك الفتوى قيمتها إذ تصدر عن فقيه زاهد:
فبادر إلى ذبحه قربة ... وضح به فهو كبش سمين
ولا ترفع الضغط عن رهطه ... فقد كنزوا كل علق ثمين
ولا تحسبن قتلهم غدرة ... بل الغدر في تركهم يعبثونوقد نقدر أن حرية التعبير في عصر الطوائف كانت ضيقة الحدود، وان الخوف ألجم الناقمين والمتذمرين عن الإفصاح بما كانوا يحسونه، اذ لم يكد بشعر بعضهم أن وجه المنقذ يطل عليهم من وراء آثام البطل المرابطي حتى اخذوا يتحدثون عن عيوب حكامهم في صراحة. وقد جرت الأحوال المتقلبة بالناس في ظل الحكومات المتعاقبة على استجداء رضى القائمين الجدد والشماتة بالذاهبين، سمة من سمات النفاق في الحياة السياسية تومئ إلى نقصان في الشجاعة النفسية والى أزمة عميقة في الأخلاق، وأمثالها في الحديث والقديم كثيرة. ولا ندري هل نبرى منها أبا الحسن ابن الجد حين وقف يمدح أمير المسلمين يوسف بن تاشفين ويقول (1) :
في كل يوم غريب فيه معتبر ... نلقاه أو يتلقانا به خبر
أرى الملوك أصابتهم بأندلس ... دوائر السوء لا نبقي ولا تذر
قد كنت أنظرها والشمس طالعة ... لو صح للقوم في أمثالها النظر
ناموا وأسرى لهم تحت الدجى قدر ... هوى بأنجمهم خسفا وما شعروا
وكيف يشعر من في كفه قدح ... تحدو به مذهلات الناي والوتر
صمت مسامعه من غير نغمته ... فما تمر به الآيات والسور
تلقاه كالعجل معبودا بمجلسه ... له خوار ولكن حشوة خور
وحوله كل مغتر وما علموا ... أن الذي زخرفت دنياهم غرر ولكن من الطبيعي أن تستيقظ النقمة الدينية في نقد الأمراء والملوك لدى قدوم الحكام الجدد الذين جاءوا يحملون معهم دعوة لبعث ديني.
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 105.

5 - الاتجاه الهزلي:
قلما كان الشعر في العصر الأموي ؟السابق - ممثلا للفكاهة الاندلسية، وكان المشهورون من الأندلسيين بالفكاهة إذا تندروا هجوا. ولما كتب ابن شهيد " شجرة الفكاهة " أو رسالته المعرفة بالتوابع والزوابع لم يكن للفكاهة فيها حظ كبير يناسب مقدار ما فيها من عجب وزهو ذاتيين. أما في هذا العصر - عصر الطوائف والمرابطين - فقد احتلت الفكاهة مكانة واسعة في الشعر والنثر، وزاد الأندلسيين بطبقة القضاة والفقهاء، واستوى لهم في بعض النواحي ما وصلهم من هزليات أبي الشمقمق وأبي الرقعمق وأحيانا مجونيات ابن سكرة وابن حجاج، ففتح ذلك لهم بابا واسعا من الاتباع، وأصبحت طريقة الجاحظ في السخرية مطلبا يحاولون بلوغه.
ومن اشهر السلكين لهذا السبيل الأديب أبو عبد الله محمد بن مسعود ويرى ابن بسام انه انتحى في هذه الطريقة منحى ابن حجاج بالعراق فقصر عنه، وقد كان له ابن توجه إلى الغرب، وخلع هنالك عذاره في البطالة والشراب، فكتب إليه أبوه رسالة هزلية يتهكم فيها به على نحو ما تهكم الجاحظ بأحمد بن عبد الوهاب في رسالة التربيع والتدوير. وتبدو المجاكاة في القطعة التالية احتذاء واضحا إذ قال: " وصف لي موقع الشمس في العين الحمئة، وكيف كان مخلصك من تلك البلاد الوابئة وكيف رأيت مدينة يونس وجنة رام، والبركان المونس وجزيرة الغنم، والزاوية، وصخرة العقاب وبئر الهاوية ؟ وإيوان كسروان وكفر توثى

أورد على ارسطوطاليس ما نقل عنك، وبطليموس سوى الاصطرلاب بتدبيرك، وصور الكرة على تقديرك، ؟.. وانك الذي أقام البراهين، ووضع القوانين، وحد الماهية، وبين الكيفية والكمية، وناظر في الجوهر والعرض، وميز الصحة من المرض، وفك المعمى، وفصل بين الاسم والمسمى؟ " .
وليس في الرسالة سخرية بالمعنى الدقيق إلا من جانب واحد هو التكثير من نسبة الأشياء البعيدة المطلب وإثباتها في غير موضعها إلى شخص واحد، كأنما اجتمعت فيه ضروب المقدرة والمعرفة والإحاطة والشمول، وهذا هو عين ما جرى عليه الجاحظ في التربيع والتدوير فأما اكثر الرسالة فانه سباب محض، أو هو سباب متراوح تتخلله استطرادات يبرز بها الكاتب مدى اطلاعه. وأول الرسالة منبئ عن طبيعة الغيظ القاتم التي تتخللها: " أما بعد ايها المصاب بعقله، المورط بجهله، البين سقطه، الفاحش غلطه، العاثر في ذيل اغتراره، الاعمى عن شمس نهاره، الساقط سقوط الذباب على الشراب، المتهافت تهافت الفراش على الشهاب " . وفي تضاعيف الرسالة قسط وافر من مثل هذا السب أو اشد مثل: " هجين القذال، ارعن السبال، طويل العنق والعلاوة، مفرط الحمق والغباوة، سيء الجابة والسمع، يغيض الهيئة، سخيف الذهاب والجيئة " .
على أن الرسالة، بعد ذلك، مبنية بناء متعمدا، ولبست قائمة على الفوضى، وان أوهمت أنها كذلك ؟إلا انه بناء مقارب لا دقيق متلاحم في دقته: فبعد الفاتحة تجيء الإشارات إلى أشخاص من أبناء الأمم القديمة كيوسف وقارون وكسرى وقيصر والاسكندر واردشير، ثم إشارات إلى ملوك الجاهلية ورجالاتها كجذيمة وبلقيس وكليب والسليك وقيس بن زهير - وع بعض التجوز في ذكر شخصيات إسلامية - ثم يعرج على ذكر أسماء

العلماء والفلاسفة القدماء اولا ويتبعهم ذكر بعض المشهورين من علماء العرب. وإذا استشهد بالشعر ذكر بيتا لأبي نواس ثم بيتا لأبي تمام وثالثا للمتنبي، مراعيا في ذلك التدرج الزمني. ثم يجيء قسم مبني على مجموعة من الأمثال والأبيات التي يحلها أو يستشهد بها؛ ومن تأمل الرسالة على هذا النحو وجد بين الفاتحة والخاتمة قسمين كبيرين: قسم الإشارات إلى أشخاص ذوي اتجاهات متعددة ومنازل متباينة، وقسم أكثره سرد للأمثال وربط بينها لتظهر في وحده كلية. ولم يكن إبراز الثقافة وقفا على ابن زيدون في هذه الرسالة، فهذه الطريقة قد شاعت في النثر الأندلسي حتى اصبح عماده أحياناً حل الشعر وإيراد المثل وتضمين أبيات.
ويبدو من هذه النماذج التي أوردتها أن السخرية في الأدب الأندلسي عادت فتبددت بين رغبة في التصوير ورغبة في الهجاء. ولكن مهما يكن من شيء فان اثر الجاحظ في الرسائل ما يزال فيها ظاهرا وسيتجلى جانب آخر من هذه السخرية عندما ندرس الرسائل في فصل مستقل عن النثر، كما أن اتجاها هزليا في الشعر يقف الشاعر عليه جهده وقريحته وربما لم يتعده إلى سواه.
6 - الغزل:
لم يكن للغزل في العصر الأموي السابق شاعره المتفرد، ولكن الشعر الغزلي كان غزيرا، وكتاب " الحدائق " لابن فرج يمثل هذه الغزارة، وتسيطر على ذلك الغزل كثرة التذلل والشكوى وذكر الدموع والسهر وامتحان صدق الحب بتمني الموت وإظهار الغيرة الشديدة وغير ذلك من المظاهر التي منحها ابن حزم في " طوق الحمامة " دراسة قائمة على شيء من التجربة والتفلسف. وقد دلنا ابن حزم عل شيء من نظرة الأندلسيين ؟في عصره

إلى الحب والغزل، وعلى شيء من عوائدهم وأساليبهم فيهما، وحدثنا عن غرام بعضهم بالجمال الأشقر، وعن اتخاذ الحمائم لتبليغ الرسائل، وعن التهادي بخصل الشعر مبخرة بالعنبر مرشوشة بماء الورد وقد جمعت في اصلها بالصطكي وبالشمع الأبيض المصفى ولفت في تطاريف الوشي والخز وما أشبه لتكون تذكرة للمحبين، وحدثنا عن ضروب من الحب عندهم أدت إلى الجنون وأخرى أدت إلى الانتحار. ويستشف من أقوال ابن حزم سيطرة الجارية على دنيا الغزل، في الأكثر، وقد يكون من الأخبار ذات الدلالة العميقة قوله: ان المنصور بن أبي عامر قتل جارية تغنت بغزل قيل فيه " صبح " أم مؤيد، وان آلا مغيث استؤصلوا ولم يبق منهم إلا الشريد الضال لأن أحمد بن مغيث تغزل بإحدى بنات الخلفاء (1) ، مما يدل على قيام حدود صارمة تجعل نساء الأشراف في منزلة خاصة لا تتطاول إليها، أولاً يجب أن تتطاول، عيون الشعراء المتغزلين.
على ان ابن حزم ربط الحب في رسالته بالنظرة الأفلاطونية أو قل وثق العلاقة بينه وبين الاخلاق، ولم يكن جاريا في هذا على طبيعته المتدينة فحسب، بل كان أيضاً يصور تيارا قويا في شعر الحب بالأندلس، وجد قبل ان يكتب طوق الحمامة. إذ كانت علاقة الشعر بالأخلاق قد أخذت تتحدد لا على نحو رومنطيقي إعرابي كما حدث في نسيب المشارقة إبان العصر الأموي بل على نحو من الإيمان بالعفاف عند المقدرة وانه سمة أخلاقية ملازمة للفتوة نفسها، تلك الفتوة النابعة أيضاً من النظرة الدينية. وكان ابن فرج صاحب الحدائق نفسه من خير من يمثلون هذا الاتجاه في مقطوعتين من شعره وصلتا إلينا، يقول في إحداهما:
__________
(1) الطوق: 38.

وطائعة الوصال صددت عنها ... وما الشيطان فيها بالمطاع
بدت في الليل سافرة فبانت ... دياجي الليل سافرة القناع
فملكت الهوى جمحات شوقي ... لأجري في العفاف على طباعي
وبت بها مبيت الطفل يظمأ ... فيمنعه الفطام عن الرضاع
كذاك الروض ما فيه لمثلي ... سوى نظر وشم من مناع
ولست من السوائم مهملات ... فاتخذت الرياض من المراعي ويقول في الأخرى:
بأيهما أنا في الحب بادي ... بشكر الطيف أم شكر الرقاد
سرى فازداد بي أملي ولكن ... عففت فلم أنل منه مرادي
وما في النوم من حرج ولكن ... جريت من العفاف على اعتيادي ومن الغريب أن يذهب في هذا الاتجاه نفسه شاعر كالرمادي، وصورته لدينا في الإقبال على اللذات والاستهتار صورة واضحة تلحقه بالنواسي؛ فهو يقول في إحدى مقطوعاته:
وكان في تحليل أزراره ... أقود لي من ألف شيطان
فتحت الجنة من جيبه ... فبت في دعوة رضوان
مروة في الحب تنهى بأن ... يجاهر الله بعصيان وقد فلسف ابن حزم هذا الصراع بين الشهوات والإقلاع عنها، فذهب إلى القول بأن في الإنسان طبيعتين متضادتين: إحداهما هي العقل وهو الذي يشير بخير ويحض عليه، والثانية هي النفس وهي التي لا تشير

إلا الشهوات، والروح واصل بين هاتين الطبيعتين وموصل ما بينهما وحامل الالتقاء بهما (1) . وأنكر ابن حزم قول الناس في عصره وبلده، إن الوفاء في قمع الشهوات في الرجال دون النساء، وقال: الرجال والنساء في الجنوح إلى هذين الشيئين سواء (2) .
وذهبت هذه النظرة في هذا الموقف " الحبي " بعد عصر الرمادي وابن فرج، في ازدواج، فأصبح الشاعر في هذا العصر الذي نتحدث عنه يتخذ من التحدث عن العفاف أو عن التمكن من الشهوات مذهبا أدبيا، دون أن يعبر في ذلك عن حقيقة أخلاقية مائلة في نفسه. وممن سلك هذه الخطة فقسم شعره بين مذهبي العفاف والمجون الشاعر أبو جعفر أحمد بن الابار أحد شعراء دولة المعتضد، فقد عبر عن القناعة في الحب في مقطوعات كثيرة منها قوله (3) :
حتى اذا غازلت أجفانه سنة ... وصيرته يد الصهباء طوع يدي
أردت توسيده خدي وقل له ... فقال: كفك عندي أفضل الوسد
فبات في حرم لا غدر بذعره ... وبت ظمآن لم يصدر ولم أرد وتنسب هذه القطعة أيضا لإدريس بن اليمان ومن تلك المقطعات قول أبي جعفر بن الأبار (4) :
حتى إذا ما السكر مال بعطفه ... وعتا يحكم الوصل في نشواته
هصرت يدي منه بغصن ناعم ... لم أجن غير الحل من ثمراته
__________
(1) الطوق: 122.
(2) المصدر نفسه: 123.
(3) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 52.
(4) المصدر نفسه: 56.

وأطعت سلطان العفاف تكرما ... والمرء مجبول على عاداته ويقول في مقطوعة ثالثة:
فورعت عن جني الجنى ... وكففت عن فوق الكفاف
وعصيت سلطان الهوى ... وأطعت سلطان العفاف هذا، مع أن لأبي جعفر بن الابار قطعا مجونية فاحشة جرى على منواله في بعضها عبد الجليل بن وهبون وأبو بكر الداني والمتنبي الاشبيلي وغيرهم، وهذا يؤكد انقسام الغزل في هذا العصر، في الاتجاهين المذكورين عند الشاعر الواحد، إلى جانب انقسامه منذ عهد مبكر بين غزل بالمؤنث وآخر بالمذكر.
ومما يميز الغزل في هذا العصر الذي ندرسه ؟بالنسبة للعصر السابق - وضوح شخصيات بعض النساء اللواتي يدور حولهن الغزل أو ؟في الأقل - دوران الغزل حول امرأة معروفة. فمثلا كان ابن السراج المالفي شاعر بني حمود يتعشق جارية تدعى " حسن الورد " وجارية أخرى تدعى " أزهر " وله فيهما عدة مقطوعات اوردما ابن بسام في الذخيرة (1) وكان ابن الحداد قد شغف في صباه بصبية نصرانية ذهبت بلبه كل مذهب، وركب إليها اصعب مركب، وكان يسميها في شعره " نويرة " واسمها على الحقيقة " جميلة " (2) وقد تضمنت أشعاره فيها الإشارات الكثيرة إلى الطقوس والشعائر المسيحية، كما أن فيها ألغازاً كثيرة باسمها. ومن شعره فيها:
ورأت جفوني من نويرة كاسمها ... نارا تضل وكل نار ترشد
__________
(1) الذخيرة ½: 363.
(2) المصدر نفسه: 201 - 202.

والماء أنت وما يصح لقابض ... والنار أنت وفي الحشا تتوقد وله فيها ايضا:
عساك بحق عيساك ... مريحة قلبي الشاكي
فان الحسن قد ولاك ... إحيائي وإهلاكي
وأولعني بصلبان ... ورهبان ونساك
ولم آت الكنائس عن ... هوى فيهن لولاك ويتلاعب ابن الحداد بالمعاني المستمدة من الجو المسيحي من تثليث واعتراف وزنار وأنجيل ومحبة، ويبدو في ما اختاره ابن بسام من شعره، انه كان جادا في حبه صادقا في التعبير عن عاطفته، وان نصيب شعره من حرارة الوجد يتميز على كثير من سائر الغزل الأندلسي.
وقد تظهرنا المقارنة بين قصة ابن الحداد وصاحبته " نويرة " وبين قصة ابن زيدون وصاحبته " ولادة " (والقصة الثانية من أشهر قصص الحب في الأندلس) على فروق كثيرة، فقد أصبحت صورة ابن زيدون وولادة طاغية على ما سواها من قصص الحب والغزل الأندلسيين، وسبب ذلك أنها قصة تمثل العلاقة الأرستقراطية بين اثنين من السادة، أحدهما مخزومي النسب، وصاحبته أموية من بيت الخلافة، ولذلك خلدت قصة ابن زيدون ونسي ابن الحداد. ثم إن ابن الحداد كان قد تورط في حب فتاة على دين غير دينه، وأكثر في شعره من التحدث عن المعاني المتصلة بذلك الدين، وما أظن أن مثل ذلك الشعر يحدث صدى كبيرا في بيئة محافظة. هذا إلى فرق كبير في ما أحرزه الرجلان من الطريقة الشعرية: فابن زيدون بحتري الموسيقى والسياق سهل سائغ، أما ابنالحداد فانه يمثل الشاعر المثقف الفلسفية والعلمية، وفي شعره ميل إلى التعمق الفكري يبعد به عن المستوى العام الذي يألفه الناس ويتطلبونه. ثم إن لولادة شخصية واضحة لأنها تكمل قصة الحب بالاستجابة الفنية من جانبها. أما نويرة، فنكاد لا نعرف شيئا من موقعها سوى الصد المطلق أو السلبية الكاملة، وهذا ترك أثرا في شعر كل من الرجلين، فقصائد ابن الحداد، زفرات ملتاع يشكو ويتشبث بالوصول ويتحرق بالوجد، فالحب فيها من جانب واحد، أما قصائد ابن زيدون فأنها غيوم أسى احتشدت بعد الفراق والتغير، فهي حسرة على ما فات، وبكاء على عهود انقضت وأحلام تبددت، أي هي حكاية قصة كاملة ذات طرفين.
ويبدو أن ابن زيدون أضفى على هذا الحب شيئا حين سجله في مذكرات أو ترجمة ذاتية، أو رواه متلذذا بذكريات الماضي، فقد قال ابن بسام راويا عنه: " قال أبو الوليد: كنت في أيام الشباب، وغمرة التصاب، هائما بغادة، تدعى ولادة، فلما قدر اللقاء، وساعد القضاء، كتبت إلي:
ترقب إذا جن الظلام زيارتي ... فأني رأيت الليل أكتم للسر
وبي منك ما لو كان بالبدر ما بدا ... وبالليل ما أدجى وبالنجم لم يسر (1) " ويحكي ابن زيدون حكايات أخرى تدل على غيرة ولادة، حين سأل المغنية وهو في بيتها أن تعيد الغناء دون اذن منها " فخبأ منها برق التبسم وبدا عارض التجهم " (2) ، وأنهما باتا على العتاب في غير اصطحاب،
__________
(1) الذخيرة 1/1: 377.

حتى إذا كان الصبح وبادر هو إلى الانصراف كتبت إليه أبياتا تقول فيها:
لو كنت تنصف في الهوى ما بيننا ... لم تهو جاريتي ولم تتخير وكل هذا إنما أورده لأدل على ان ابن زيدون نفسه جعل من ذلك الحب قصة مكتوبة أو مروية في نطاق آخر مستقل عن نطاق ديوانه.
والقصة قد أضحت مشهورة شهرة تغنينا عن سردها في إسهاب، فقد دخلت شخصية ابن عبدوس فيها في صورة منافس لابن زيدون، وبعث ابن زيدون لصديقه قصيدة عنيفة، بعض العنف، يعاتبه فيها على التغير، ويذكر ولادة معرضا بقوله:
وغرك من عهد ولادة ... سراب تراءى وبرق ومض
هي الماء يأبى على قابض ... ويمنع زبدته من مخض (وبعد ذلك أبيات حذفها ابن بسام فيما يبدو هجاء لاذع في ولادة نفسها) وهذا يومئ إلى حرص ابن زيدون على استبقاء الصداقة بينه وبين ابن عبدوس بعد إذ خاب ظنه في الحب، وقد تم هذا بعد الرسالة الهزلية التي كان ابن زيدون يحرص فيها على استبقاء الحب وان أدى به إلى فقد الصديق. وقبل أن تنفصم روابط الحب كان ابن زيدون قد كتب لولادة قصيدته الثائرة التي تشبه " الجرس " الأخير في حياة حبهما:
ألم أوثر الصبر كيما أخف ... ألم اكثر الهجر كي لا أمل
ألم ارض منك بغير الرضا ... وابدي السرور بما لم أنل
ألم أغتفر موبقات الذنوب ... عمدا أتيت بها أم زلل

ولم يدر قلبك كيف النزوع ... إلى أن رأى سيرة فامتثل
وليت الذي قاد عفوا إليك ... أبي الهوى في عنان الغزل
يحيل عذوبة ذاك اللمى ... ويشفي من السقم تلك المقل وانصرفت ولادة عن ابن زيدون إلى ابن عبدوس، وظل المحب الثاني يكفل لها العيش اللين بجوده بعد إذ تحيف الدهر المستطيل حالها وطال عمرها وعمر أبي عامر حتى أربيا على الثمانين (1) .
فشخصية ولادة هي التي رسمت الطريق لغزل ابن زيدون بتقلبها وشدة غيرتها، ومن قوة الحادثة نفسها استمد غزله القوة والجيشان، وبخاصة بعد أن وقع في حال هي بين الأمل واليأس، ففي تلك الفترة أطلق الشاعر شحنة قوية من الحرارة في قصائده عندما أحس بأن " شخصه " قد اصبح مقصى عن تلك المجالس وان الإيثار قد وقع على غيره. وإذا كانت غيرة ولادة سببا في سوء ظنها بابن زيدون نفسه ثم تحولها عنه فان في شخصية ابن زيدون نفسه سببا آخر، إذ كان شابا مغرورا بجماله وفتونه، نرجسيا في نظرته لذاته، وكان مبتلى بمثل الغيرة التي لدى صاحبته، ولذلك كان استمرار العلاقة بينهما أمرا عسيرا. ولم يستطع ابن زيدون ؟رغم إعجابه بنفسه - أن يتغلب على شعوره بالنقص تجاه ولادة من حيث انها أشرف نسبا وأعلى مقاما وقد عبر عن هذه الحقيقة الكامنة في دخيلته بقوله:
ما ضر أن لم نكن أكفاءه شرفا ... ففي المودة كاف من تكافينا غير انه أن أجاز لنا أن نفسر انتهاء هذه العلاقة بتفسيرها للعوامل الدخيلة في طبيعة الشخصيتين فلا يجوز لنا بحال أن نرسم من كل
__________
(1) المصدر نفسه: 379.

شعر ابن زيدون الغزلي صورة قصة واحدة تدور كلها حول علاقته بولادة. فذلك الحب إنما استثار قصائد معدومة. ولم يكن ابن زيدون بالذي يجعل حياته كلها وقفا على علاقة حب واحد؛ هذا وان الاغراق في الحكم على شخصيتهما من القصص القليلة المتصلة بهما ونسبة الشذوذ الجنسي إلى هذا أو ذاك منهما إنما هو من التجوز ؟بل من التعدي - الذي لا تقره الدراسة المنصفة القائمة على الشواهد فقد وصف ابن بسام ولادة - مثلا " بطهارة الأثواب " ثم قال بعد ذلك بسطر: " وأوجدت إلى القول فيها السبيل بقلة مبالاتها ومجاهرتها بلذاتها (1) فما الذي يوفق بين طهارة الأثواب والمجاهرة باللذات؟ وما معنى قول أبي عبد الله بن مكي شيخ ابن بسكوال " لم يكن لها تصاون يطابق شرفها؟ " (2) وما الصورة التي تتركها أهاجيها في تقديرنا لشخصيتها؟ مفهوم هذا كله يتجلى لنا إذ نتذكر أن ولادة كانت صاحبة " صالون " أدبي، وأنها كانت تستقبل أصنافاً من الناس فتحادث هذا وتمازح ذاك وتقبل بالحب على واحد دون آخر، فلم تكن " متصاونة " حسبما تحجب نساء الاشراف، ولم تكن تتعقق في القول لميلها إلى الدعابة حتى وان جاءت مكشوفة، وفي كل ذلك تفصل الرواية القديمة بين القول والعمل فيما تنسبه إليها.
وقد يظن أن ابن زيدون اتهمها في معرض التهكم بابن عبدوس حين قال على لسانها في الرسالة الهزلية، وعلاقته بها ما تزال قوية: " وكم بين من يتمدني بالقوة الظاهرة والشهوة الوافرة والنفس المصروفة الي واللذة الوقوفة علي وبين آخر قد نضب غديره ونزحت بيرة " ؟وهذا كلام أن لم يحمل على المقارنة بين محض رغبة المرأة ؟أي المرأة - في
__________
(1) الذخيرة 1/1: 376.
(2) الصلة: 657.

الشاب دون الشيخ، فانه مما قد يؤخذ سببا لتعليل غضب ولادة على ابن زيدون، إذ أنها أنفت من أن يتهمها هذا الاتهام في سبيل ان يرجح كفته على ابن عبدوس، فاختارت ابن عبدوس نكاية به وتقريعا له ودفعا لهذه التهمة.
ما حصيلة ذلك كله والحديث عن الغزل ؟من حيث هو فن - رائد هذه الفقرة لا الحديث عن حب ولادة وابن زيدون وشخصيتهما؟:
ظاهرة هامة تركت طابعها على شعر ابن زيدون في الغزل ؟وفي غير الغزل أيضا - حين أصبحت قصة الحب وما جرته من ذيول حادثة ملهمة له وتلك هي ان القصيدة قد أصبحت " رسالة " تكتب، لا وصفا للمرأة ولا كلفا بالمناجاة الذاتية. وكان من دواعي هذا الموقف ان تتخذ سياقا عاطفيا وفكريا محددا بحدود الرسالة نفسها، فقصيدته " أضحى التنائي بديلا من تدانينا " وقصيدته " أني ذكرتك بالزهراء مشتاقا " وقصيدته " لئن قصر اليأس منك الأمل " وتلك التي خاطب بها ابن عبدوس " أثرت هزبر الشرى إذ ربض " وغير هذه القصائد إنما هي جميعا في قالب رسائل.
حادثتان اذن تشابهتا في أن فرضتا على ابن زيدون مسلكا واحدا هما حادثة الحب وحادثة السجن، وفي كلتيهما نرى ابن زيدون محتجبا وراء المسافة، يكتب رسائل، محددة المعالم مرتبة الأفكار، متراوحة بين الاعتدال والثورة، مزودة بقوة الانتقاء اللفظي وحلاوة الجرس الموسيقي.
فإذا أضفت إلى هاتين الحادثتين عمله الديواني تبين لك ابن زيدون " كتابا " في كل حالة، كاتبا ناجحا، ورسالته شعرية حينا نثرية حينا آخر، حتى انك لو أطلقت على عظم ديوانه اسم " رسائل ابن زيدون " لما كنت بعيدا عن الصواب. وقد كان المتوقع أن تقوى في شعره ؟ وفي

الغزلي منه بخاصة - المظاهر القصصية، وهي قد ظهرت فيه حقل ولكنها لم تكن بالقوة المتوقعة.
يتضح من هذا الحديث عن الغزل في هذا العصر انه دون شاعر " متخصص " فيه يقف عليه كل جهوده مثلما كان عمر بن أبي ربيعة أو العباس بن الأحنف في المشرق ولم يبلغ في رومنطقيته مبلغ شعر المجنون وكثير عزة ونسابي الاعراب. ولكنه انقسم قسمة مصطنعة عامدة بين الإلحاح في شأن العفاف أو الانسياق في المجون، واصبح شعر ابن زيدون ذا لون يدور حول علاقة حية غير مبهمة، وبذلك يمثل صفحة جديدة فيها من حداثة الصورة ما يجعلها متميزة في النفوس لا لأنها تعبر فحسب عن اللقاء في المستوى العاطفي بل لأنها تمثل المستوى الاجتماعي وشيئا من التقارب في الصعيد الفكري وتتصل قوتها بقوة " القصة " نفسها فليس فيها من سمات فارقة في طبيعة الغزل بمقدار ما هنالك من سمات جذابة في قصة الحب. وإذا كانت قصة ابن زيدون وولادة تقاربا بين مستويين في مجتمع أرستقراطي فان قصة ابن الحداد ونويرة تقارب بين بيئتين متجاورتين تنفرد كل منهما بدينها، وتتعايشان معا على ارض الأندلس.
7 - وتر شيعي
ظلت الأندلس في عصر قرطبة أموية الهوى سنية المذهب في الجملة، حتى إذا كان عصر الطوائف ومن بعدهم من المرابطين لم يكن للتشيع مجال سياسي اللهم إلا في دولة بني حمود أصحاب قرطبة ومالقة والجزيرة الخضراء، وما ذلك إلا لان بني حمود ينسبون إلى النبي (صلى الله عليه وسلم)، ولكنهم

- فيما يبدو - كانوا معتدلين أو بالأحرى لم يكن لهم مذهب كامل واضح المعالم ولا فقه خاص يميزهم (1) ؛ كذلك كان حكمهم قصيرا ولهم ينتشر نفوذهم إلا في رقعة محدودة، وكان كل ما يظهر لهم من اثر في الشعر الأندلسي أن مدحهم بعض الشعراء كابن دراج وابن شهيد بانتسابهم إلى الرسول. وقد ظهرت إمارات من ميول شيعية لدى عبادة ابن ماء السماء الذي كان يمدح بني حمود بمثل قوله (2) :
فها أنا ذا يا ابن النبوة نافث ... من القول اريا غير ما ينفث الصل
وعندي صريح من ولائك معرق ... تشيعه محض وبيعه بتل
ووالى ابي (قيس) أباك على العلا ... فخيم في قلب (ابن هند) له غل وكان شاعر الحموديين المقدم لديهم هو ابن مقانا الاشبوني، وهو صاحب القصيدة المشهورة " البرق لائح من اندرين " (3) وفيها يمدح إدريس بن يحيى الحمودي، ومن ابياتها:
وكأن الشمس لما أشرقت ... فانتثت عنها عيون الناظرين
وجه إدريس بن يحيى بن علي ... ابن حمود أمير المؤمنين
خط بالمسك على أبوابه ... ادخلوا بسلام آمنين
وينادي الجود في آفاقه ... يمموا قصر أمير المسلمين
ملك ذو هيبة لكنه ... خاشع لله رب العالمين
__________
(1) انظر مقالة الدكتور محمود مكي عن التشيع في الأندلس في صحيفة المعهد المصري: 133 (1954).
(2) الذخيرة ½: 9.
(3) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط) 303.

ويمدح الحموديين لصلتهم بالرسول فيقول:
يا بني أحمد يا خير الورى ... لأبيكم كان وفد المسلمين
نزل الوحي عليه فاحتبى ... في الدجى فوقهم الروح الأمين
خلقوا من ماء عدل وتقى ... وجميع الناس من ماء وطين
انظرونا نقتبس من نوركم ... إنه من نور رب العالمين ولولا البيت الأخير لكانت القصيدة عادية في المدح لا تخرج عن ذلك، وهذه القصيدة وأبيات عبادة اكثر شعر أمعن في التقرب إلى الحموديين على نحو من شعور أصيل أو منتحل بالتشيع لهم، أو للقضية العلوية. أما أشعار غير هذين ممن التف حول الحموديين مثل غانم بن وليد (1) وعبد الله بن السراج المالقي (2) فليس في أشعارهم التي وصلتنا ما يوحي بسيء من التشيع، سوى ان غانم بن وليد يسمي ممدوحه العالي إدريس بن يحيى في شعره " إمام الهدى " .
اذن فالشعر لم يتمذهب بالشيعية في الأندلس، إلا أن ظاهرة جديدة تبرز فيه أيام المرابطين وهي نظم القصائد في رثاء الحسين، وممن فعل ذلك الشاعر الكاتب أبو عبد الله بن أبي الخصال، فان له قصيدتين في مدح الحسين (3) ، وقد أصبح هذا الشعور أمرا ميسرا للتعبير بعد ان أصبحت روح التدين في ظل المرابطين دافعا قويا في الشعر، وغدا التوسل إلى الرسول وإرسال القصائد إلى الروضة الشريفة موضوعا واسعا من موضوعات الشعر الأندلسي يميز العصور التالية. وقد شارك ابن أبي الخصال
__________
(1) الذخيرة 1/1: 345.
(2) المصدر نفسه: 266.
(3) فهرست ابن خير: 421، ومقالة الدكتور مكي: 145.

في هذا الموضوع ايضا، فله رسالة يحمل فيها " بعث الإيمان ووفد الرحمن " تحياته إلى الرسول ويقول: " فهل انتم للأمانة مؤدون، ولأخيكم بالدعاء له في تلك المواقف ممدون، وبلسان ضميره متكلمون، وبحيته على خاتم الرسل (صلى الله عليه وسلم) مسلمون، ولتربته عنه بشفاهكم مصافحون؟ " ثم يشفع ذلك كله بثلاث مقطعات توسلية يشكو فيها ثقل ذنوبه ويتشفع بجاه الرسول الكريم وبقول إحدى تلك المقطوعات:
يا رسول المليك نفسي تتقون ... وذنوبي مثبطات تعوق
كم تعرضت للقبول ولكن ... ليس للزائف المبهرج سوق كلما قلت قد خلصت إلى البر ادعاني بتشاهديه العوق ... وبعيد أن تستجيب إلى الرشد قلوب للغي فيها حقوق ...
قيدتني الذنوب بل أسكرتني ... (1) فصبوح لا ينقضي وغبوق ولذلك أرى أن رثاءه للحسين لا يدل على نزعة شيعية وإنما هو داخل في حبه العام للرسول الكريم وآله.
9 - نزعة شعوبية:
وكانت الدولة الأموية تمثل رابطة مروانية عربية معا، فلما زالت تلك الدولة ظهرت بوادر العربية ضعفت في ظل بعض الدول المستقلة من صقالبة وبرابرة، وقد رأينا في العصر الأموي كيف كان الصراع بين المولدين والعرب مجالا للمناقضات الشعرية، ولا بد من ان نفترض ان الشعور الشعوبي كان موجودا هنالك في نفوس
__________
(1) الترسل، الورقة: 82 - 83.

المولدين، وانه لم يجد التعبير الكافي عنه يومئذ في غير المماحكات القائمة على العصبية؛ في ذلك العصر ألف بعضهم كتابا سماه " الاستظهار والمغالبة على من أنكر فضل الصقالبة " ولكنا لا الاسم، ولعله إنما كان دفاعا لا هجوما، فأما حين استقلت دولت الطوائف، فقد اصبح التصريح بالثورة العنصرية على العرب أمراً ممكنا، وكانت الرسالة النثرية هي القالب الذي استغل للتعبير عن تلك الثورة؛ ففي ظل أبي الجيش مجاهد العامري أحد الموالي الصقالبة نشأ أبو عامر احمد بن غرسية، أقوى صوت شعوبي في الأندلس، بل لعله الصوت الوحيد الذي سمعناه وكان أبو عامر نفسه حسما ذكر ابن سعيد، من أبناء نصارى البشكنس سبي صغيرا وأدبه مجاهد مولاه (1) ، وظل على موالاته لابن مجاهد الملقب إقبال الدولة (2) ، وكانت بينه وبين أبي جعفر بن الجزار صحية أوجبت أن استدعاه من خدمة المعتصم بن صمادح ملك المرية، منفندا رأيه في ملازمة مدحه وتركه ملك بلاده (3) . وفي رسالته هذه إليه أعلن عن شعوبيته فذم العرب وافتخر بالعجم بني قومه، وأغلب الظن أن الجزار رد عليه، ونقض كلامه، ففسدت الصداقة بينهما حتى هجاه ابن غرسية بقوله:
بطرفة تعلم أصلا له ... عربت فسلها فما تنكر
ومثل بها وضما مائلا ... وشفرة جزر ولا أكثر
__________
(1) المغرب 2: 406 - 407.
(2) المغرب 2: 355.
(3) المغرب 2: 408

تجر ذيول العلي تأثما ... وجدكم الجازر الأكبر (1) ولم تكن رسالة ابن غرسية مثارا لرد الجزار الذي نقدر صدوره عنه بل رد عليه آخرون برسائل مطولة، ومنهم من كان من معاصريه ومنهم من جاء بعد عصره، فمن معاصريه - عدا الجزار - آبو جعفر احمد بن اللدودين ألب لنسي وابن من الله القروي سمي رده " حديقة البلاغة " وابن آبى الخصال، في رسالة سماها: " خطف البارق وقذف المارق في الرد على ابن غرسية الفاسق " . وممن رد عليه بعد زمن طويل آبو يحيى بن مسعودة في عصر الموحدين والفقيه آبو مروان عبد الملك بن محمد الاوسي وابن الفرس وعبد الحق بن فرج وأبو الحجاج اليلوي (2) وهنالك رد لمجهول نحسبه معاصرا لابن غرسية.
ويتجلى من هذا ان قيمة رسالة ابن غرسية في الأدب الأندلسي ليست قيمة في ذاتها وإنما هي بمقدار ما أثارته حولها من ردود، وتدل كثرة الردود من جانب واحد على رسالة واحدة، ان الشعور بالعروبة كان قويا في الأندلس على مدى الزمن، وان السند الشعوبي لم يكن على شيء من القوة الأدبية.
ويستهل ابن غرسية رسالته متهكما بابن الجزار " ذي الروي المروي، الموقوف قريضه على حللة أرش اليمن بزهيد الثمن، كأن ما في الأرض من إنسان إلا من غسان أو من آل حسان " . ويتهمه بأنه إنما انقطع
__________
(1) في بعض المصادر ان اسمه " الجزار " ولكن هجاء ابن غرسية هذا يدل على ان " الجزار " هو الصواب.
(2) انظر المجموعة الثالثة من نوادر المخطوطات 236 - 240، وقد نشر الأستاذ عبد السلام هارون رسالة ابن غرسية والردود عليها في هذه المجموعة اعتمادا على مخطوطة الاسكوريال، وقد راجعت هذه المخطوطة نفسها وهي التي يشار في المصادر باسم " رسائل اخوانية " .

لمدح الأمراء من العرب إزراء منه على " الصهب الشهب [الذين هم] ليسوا بعرب ذوي أينق جرب " . ولا يميز ابن غرسية في فخره بين مختلف العناصر غير العربية، فهو يفخر بالأكاسرة وبني الأصفر وبقومه أنفسهم ذوي الأرومة الرومية والجرثومة الاصفرية، ويفتخر بقدومهم وسري أنسابهم لم يحترفوا الحرف المهنية ويتجمد بشجاعتهم " إذا قامت الحرب على ساق وأخذت في اتساق " وانهم فخر النادي " شدهوا برنات السيوف وبربات الشنوف وبركوب السروج عن الكلب والفروج " ويذكر انهم ذوو نزعة أرستقراطية في ملبسهم ومسلكهم، فلا هم رعاة غنم، ولا غراس فسيل، وينسب إليهم العلوم الفلسفية، " ذوو الآراء الفلسفية الأرضية، والعلوم المنطقية الرياضية، كحملة الاسترولوميقي والموسيقى، والعلمة بالارتماطيقى والجومطريقى، والقوة بالالوطيقى والبوطيقى " ؟.. " ما شئت من تدقيق وتحقيق، حبسوا أنفسهم على علوم البدنية والدينية، لا على وصف الناقة الفدنية " . ويصغر في مقابل ذلك من شأن العرب فينعتهم بأنهم رعيان يجلبون المواشي، حرفهم دنيئة، يهتمون بالخمر والقيان، يلبسون الخشن من الثياب، ويأكلون اردأ المطاعم. ولا ينسى في النهاية أن يفخر بالنبي العربي: " لكن الفخر بابن عمنا، الذي بالبركة عمنا، الإبراهيمي النسب، الإسماعيلي الحسب " ويقول: " بهذا النبي الأمي لفاخر من تفخر، وأكاثر من تقدم وتأخر، الشريف السلفين، والكريم الطرفين " . ويختم الرسالة بمثل ما بدأها به من الإنحاء على ابن الجزار لأنه لا يفقه وجه الصواب ويقول له: " فأذهب يا غث المذهب، وابتغ في الأرض نفقا، أو في السماء مرتقى، فهذه ألية جلبت عليك بلية " .
ونلحظ في أسلوب الرسالة أن ابن غرسية جعله مسجعا تتفاوت فقراته في الطول، حتى تختلف أحياناً كل سجعتين، وانه كان يبدأ اكثر فقراته فيها بكلمتين مسجوعتين، ثم يأخذ في التفصيل، كأن يقول: بصر صبر..

شمخ بذخ.. وضح رجح.. حلم علم.. " وهكذا، وبهذه الفواتح المزدوجة قيد الذين ردوا عليه واضطرهم إلى تناولها واحدة اثر واحدة. ومهما يكن من شيء فان السياق العام في هذه الرسالة يجعلها غريبة الوقع والموسيقى بالنسبة للنثر الأندلسي قي ذلك العصر.
ولما رد عليه ابن الدودين البلنسي، افتتح رسالته بالسباب فقال: خسأ أيها الجهول المارق، والمرذول المنافق، اين امك، ثكلتك أمك وما علمت انك سحبت من عقالك لعقالك، وقدمت أول قدمك، لسفك دمك، وبسطت مكفوف كفك لسلطان حتفك؟. " ويرى ابن الدودين أن غرسية لا يستحق الصلب، ويأسى على انه ليس في حضرته اقيال ورجال ذوو حمية ليعاقبوه على ما تورط فيه " لكنك بين همج هامج ورعاع مائج " ويهدده بأنه سيعيد عليه فسحة الأرض العريضة ضيقة، ويرده إلى قومه وهو محلوق القفا محتزم بالزنار.
ثم يأخذ في توجيه الأوصاف التي اسبغها ابن غرسية على قومه وصرفها عن مواضعها، فان كان قال فيهم: " رجح وضح " قال له ابن الدودين: " رجح الاكفال، وضح كذوات ربات الحجال " ؟وان قال: " علم حلم " وجه ابن الدودين هذا بقوله: " علم بالتداوي من القرم ومنافع القلم، حلم عن كل مجاوز الحلم " . ثم يذمهم بعدم الغيرة وإباحة الفروج، ويرد إليه المعايب التي الصقها بالعرب واحدة بعد واحدة. فإذا قال أن العرب حاكة برود اتهمه بأن قومه هم كذلك: " فناهيك من الغفارة الإفرنجية إلى الديباجة الرومية والنسبتان بذلك تشهدان " ؛ وإذا عير العرب بسوء المطعم نفى ذلك وأردفه بقوله: " على ان لا افتخار في مشرب ولا في مطعم لعرب ولا لعجم " . وحتى يأخذ مأخذ الأنصاف يقر لهم بعلم الطبائع وينكر عليهم علم

الشرائع، ويصحح مفهوماته في بعض ما نسبه للعرب، وينزع عن قوم ابن غرسية صفات الفروسية التي الحقا بهم، ويضيفها إلى العرب: " مجالسهم السروج، وريحانهم الوشيح، وموسيقاهم رنات الردينيات، وطوبيقاهم السريجيات " ، ويوغل في هذا إذ يجد مجال القول ذا سعة، ويختم رسالته بان يعيب ابن غرسية لانه جاهل كشف عورات آله الأعاجم بضعف نظره وقصور منطقه.
وعندها رد عليه ابن من الله القروي اظهر له فضل العرب حين ربته وليدا وعنيت بتخريجه وحسنت من ثقافته وعلمته اللغة التي بها يصول على العرب ويجول، وهذه مسألة لم يتنبه لها صديقه ابن الدودين في رده. ويحاول ابن من الله ان ينفذ إلى أمور دقيقة حين يذهب إلى ان ليس للسخاء بالرومية اسم ولا للوفاء في العجمية رسم، ويبتكر صفات مسجوعة لقومه العرب كالتي زعمها ابن غرسية لقومه من العجم، جاعلا صفاتهم مزدوجة في كلمتين فهم مثلا " سمر قمر " . ثم يتحدث عن بأس العرب وتغلبهم على الاكاسرة والقياصرة وعن غزو القسطنطينية ويجري مجرى ابن الدودين في توجيه الصفات التي ذكرها ابن غرسية لقومه وفي صرفها عن وجهها. فإذا قال ابن غرسية ان قومه " ملس لمس " قال ابن من الله: " انتم كما وصفت ملس لمس، لا تغيرون ولا تغارون، ولا تمنعون ولا تمتنعون، قلوبكم قواء، وأفئدتكم هواء، وعقولكم سواء، قد لانت جلودكم، ونهدت نهودكم، واحمرت خدودكم، تحلقون اللحى والشوارب، وتتهادون القبل في المشارب " . وواضح كيف ألح كل من الرجلين ابن الدودين وابن من الله على ناحية الغيرة وعلى غمز ابن غرسية في هذه الناحية غمزات لاذعة.
ويكاد ابن من الله يتفوق على صاحبه ابن الدودين في شدة التدقيق

والاستقصاء، وفي النفاذ إلى الأمور فيدل بذلك على قوة ملكه وسعة اطلاعه، إلا أنه حين يصل إلى الفخر بالعلم يسقط سقطة شديدة، إذ يقول: " وفخرت بالرياضية والأرضية، صدقت ونبت عني في الجواب، هي كالرياض سريعة الذبول، كثيرة الجفول؟. وكالأرض الأريضة، ذات العرصة العريصة؟ وأما الاسترلوميقي الهندسية، فعلم عملي مبني على التقاسيم والتراسيم، وكله آلات للحالات، وأدوات للذوات، ومساحات للساحات " . وإذ كان هذا العلم كذلك فهو في رأي ابن من الله علم أصحابه من العمال الممتهنين، والعرب بعيدة من المهنة. ولا يفرق القروي بين علم الهيئة وعرافة العرب، فيدعي أنه علم لهم فيه اليد الطولى، ويبين فضل العرب في معرفة الشهور والأيام وانهم جمعوا علم الطب في كلمتين، ثم يتحدث عن ميزتهم في الغناء واللحون ليثبت فضلهم في الموسيقى. " وأما الالوطيقى واللوطيقى فهنالك جاءت الأحموقى والاخروقى وظهر عجز القوم وبان أنهم أغمار ليس فيهم إلا حمار " .
ويبين هذا الموقف القائم على المناظرة افتتات كل فريق، وتحيله بشتى ضروب الحيل لتوجيه الأمور وجهة تلائم نظرته ومنطقه، وإذا كان من شيء في هذا الضرب من الجدل، فهو تنكبه جادة المنطق والذهاب مع التعميم والتمويه، والسفسطة واللجوء إلى الغمز واللمز والسباب المكشوف. وقد اصبح الموضوع معرضا لإظهار البراعة في الرد، حين تناوله الناس بعد عصر ابن غرسية، ومجالا للتجارب الأسلوبية، فأما ما عدا الرسالتين السابقتين فلا نتعرض له في هذا المقام لأنه يلحق بعصر آخر.

9 - الأدب الأندلسي صدى النكبات الكبرى:
من حق هذا الفصل أن أصور فيه تمثيل الأدب الأندلسي لحركت التقدم في الأوضاع التاريخية هنالك قبل أن اذهب إلى تصوير الذي يمثل النكبات أو حالات التراجع. فأما سياق التقدم فأنه يظهر في متابعة الأدب للانتصارات والإشادة بجهود الأمراء في مواقف متعددة، ربما كان أبرزها المد الجهادي الذي طغى بقدوم المرابطين، والتضحيات التي بذلت في الزلاقة ولبيط، الا ان هذا النوع من الأدب - على ما فيه من روح موجبة مندفعة - قد اختلط بالمدح حتى خالط المدح فيه الروح والعصب وليس فيه من جديد في الروح الطريقة.
وخير صورة وأنبلها غاية في عصر الطوائف تلك الصورة التي نحس فيها دعوة إلى الوحدة وائتلاف الكلمة أمام الخطر المشترك، ولكن هذه النغمة ضعيفة في أدب ذلك العصر، وانا لنلمس صداها في رسالة صدرت عن قلم الكاتب أبي محمد بن عبد البر يقول فيها (1) :
" ورد كتابك يحض على ما أمر الله به تعالى من الألفة واتفاق الكلمة وإطفاء نار الفتنة، وجمع شمل الأمة، في هذه الجزيرة المنقطعة عن الجماعة، فلله رأيك الاصيل، وسعيك الجميل، ومذهبك الكريم، وغيبك السليم، ما صدق قيلك، وأهدى دليلك، واضح في سبيل البر سبيلك، وقد كنت علم الله جانحا إلى ما جنحت إليه، ويلوح لي ما يلوح إليك من أنا على طرف إلا ما كفى الله وعلى قلة إلا ما وقي الله " .
وهي رسالة رسمية، تعتبر قضاء لواجب الرد، ولم تكن دعوة تتجاوز
__________
(1) الذخيرة: القسم الثالث (المخطوط): 55.

هذا البيان. ولذلك نترك الجانب الذي يصور بعض مظاهر التقدم، لنتوجه نحو الأدب الذي يصور التراجع، فهو الذي يمثل الحقيقة التاريخية للأندلس اكثر مما يمثله النوع الأول، وهذا الأدب لا يعني إقرار اليأس دائما وإنما هو في الغالب صور حزينة تنجم عن كارثة أو نكبة، وهو في أحيان أخرى تنبيه وتذكير، ولسنا نستطيع ان نستوفي كل جوانبه ومظاهره، ولذلك اكتفى بعرض ما اتصل منه بالأحداث الأربعة الخطيرة التي ألمحت إليها في المقدمة، وهي سقوط بربشتر وسقوط طليطلة وسقوط بلنسية وذهاب دولة بني عياد.
وأولى تلك الكوارث سقوط بربشتر (456) على يد الاردمانيين (النورمانيين) وقد أثارت تلك الحادثة مشاعر الفقيه الزاهد ابن العسال، فصور في إحدى قصائده ما حل يومئذ تصويرا عاما من النوع المألوف المكرر في ذكر ضروب الفواجع التي نزلت بالناس (1) :
ولقد رمانا المشركون بأسهم ... لم تخط لكن شأنها الاصماء
هتكوا بخيلهم قصور حريمها ... لم يبق لا جبل ولا بطحاء
جاسوا خلال ديارهم فلهم بها ... في كل يوم غارة شعواء
باتت قلوب المسلمين برعبهم ... فحماتُنا في حربهم جبناء
كم موضع غنموه لم يرحم به ... طفل ولا شيخ ولا عذراء
ولكم رضيع فرقوه من أمه ... فله إليها ضجة وبغاء
لرب مولود أبوه مجدل ... فوق التراب وفرشه البيداء
ومصونة في خدرها محجوبة ... قد أبرزوها ما لها استخفاء
__________
(1) الروض المعطار: 40 - 41.

وربما كان من الكثير أن نتطلب من ابن العسال إظهار تفاعله مع الحادثة، وتعدي المجال الخارجي في تصويرها، فقصيدته تدل على تنبه النفسي لمعنى النكبة، وهو يعرف موطن الداء حين يقول: " فحماتنا في حربهم جبناء " . ثم انه بحكم موقفه الزهدي الديني ينسب ما حل ببربشتر إلى ذنوب المسلمين وانهم لا يتورعون عن المجاهرة بالكبائر " فالذنوب الداء " ؟كما يقول - وهذه مشكلة تعترضنا كثيرا في الأدب الذي يمثل النكبات العامة.
وكان اشد الناس عارضة بالإلحاح على ما دهم تلك المدينة هو أبو حفص عمر بن الحسين الهوزني صديق عباد المستقل بأمر اشبيلية، وقد استأذن صديقه في سكنى مرسية، فلما حلت المصيبة بمدينة بربشتر، وكانت من أولى المصائب ذات الأثر البعيد في نفوس الأندلسيين، اخذ يراسل عبادا ويحثه على الجهاد والتنبيه للأمر الداهم. ومن رسائله إليه في هذا الشأن (1) :
أعباد حل الرزء والقوم هجع ... على حالة من مثلها يتوقع
فلق كتابي من فراغك ساعة ... وان طال، فالموصوف للطول موضع ؟ وكتابي عن حالة يشيب لشهودها مفرق الوليد، كما يغبر لورودها وجه الصعيد، بدؤها ينسف الطريف والتليد، ويستأصل الوالد والوليد، تذر النساء أيامي، والأطفال يتامى؟ طمت حتى خيف على عروة الإيمان الانتقاض، وطغت حتى خشي على عمود الإسلام منها الانتقاض، وسمت حتى توقع على جناح الدين الانهياض؟ كأن الجميع في رقدة أهل الكهف، أو على وعد صادق من الصرف والكشف.
__________
(1) الذخيرة - القسم الثاني (المخطوط): 34.

أعباد ضاق الذرع واتسع اخرق ... ولا غرب في الدنيا إذا لم يكن شرق " ومن فصول تلك الرسالة أيضا: " وما زلت اعتدك لمثل هذه الجولة وزرا، وادخرك في ملحها ملجأ وعصرا، لدلائل أوضحت فيك الغيب وشواهد رفعت من أمرك الريب، فالنهار من الصباح، والنور من المصباح ولئن كان ليل الفساد مما دهم قد اغدت جلبابه، وصباح الصلاح بما ألم قد أهابه، فقد كان ظهر قديما من اختلال الأحوال ما أيأس، وتبين من فساد التدبير ما ابلس، حتى تدارك فتق ذلك سلفك، فرتقه جميل نظرهم ورأبه، وصرفه مشكور أثرهم وشعبه " . ويبدو أنها رسالة طويلة، اكتفى ابن بسام بإيراد فصول مختارة منها، وكان جواب عباد عليها ان شجع الهوزني إلى بلده، وقتله بيده، إذ كان يخشى منافسته له في أمر السيادة. ولعل عبادا ظن ان حض الهوزني له على الجهاد لم يكن إلا نوعا من التوريط، فإذا حارب واخفق كسرت هيبته لدى ملوك الطوائف، وإذا لم يحارب كشف عن تقاعسه في الدفاع عن حوزة الدين.
ودخلت مشكلة بربشتر في طور " رسمي " فتناولها ابن عبد البر في " منشور " كتب على لسان أهل بربشتر ووزع على أنحاء الأندلس تعميما للشعور بالمشكلة واستنهاضا وتنبيها. وبعد التحميد يقول على لسانهم: " فأنا خاطبناكم مستنفرين، وكاتبناكم مستغيثين، وأجفاننا قرحى، وأكبادنا جرحى، ونفوسنا منطبقة، وقلوبنا محترقة " ؛ ثم يحاول ان يستثير الهمم لنصرة بربشتر فيصف الفواجع التي حلت بها وبأهلها: " وذلك أنه أحاط بنا عدونا كإحاطة القلادة بالعنق، وحاربنا حتى ظفر بنا، فانا لله وانا إليه راجعون، على ما تراءت منا العيون، من انتهاب

تلك النعم المدخرات. وهتك ستر الحرم المحجبات، والبنات المخدرات، وما كشف من تلك العورات المستترات. فلو رأيتم ؟معشر المسلمين - إخوانكم في الدين، وقد غلبوا على الأموال والاهلين، واستحكمت فيهم السيوف، واستولت عليهم الحتوف، وأثخنتهم الجراح، وعبثت بهم زرق الرماح، وقد كثر الضجيج والعويل، ودماؤهم على أقدامهم تهيل، سيل المطر بكل سبيل، ورؤسهم قدامهم تطير، ولا مغيث ولا مجبر، وقد صمت الآذان بصراخ الصبيان ونياح النسوان وبكاء الولدان، وعلت الأصوات، وفشت المنكرات؟. وما ظنكم معشر المسلمين وقد سيقت النساء والولدان، ما بين عارية وعريان، قودا بالنواصي إلى كل مكان، طورا على المتون، وطورا على البطون، مقرنين بالحبال، مصفدين في السلاسل والاغلال، مقتادين في الشعور والسبال، ان استرحموا لم يرحموا، وان استطعموا لم يطعموا، وان استسقوا لم يسقوا، وقد طاشت أحلامهم، وذهلت أوهامهم؟. فيا ويلاه ويا ذلاه ويا قرآناه ويا محمداه " .
ويضرب ابن عبد البر على نغمة الوحدة والائتلاف في هذا المنشور حين يقول على لسان أهل بربشتر: " ولو كان شملنا منتظما، وشعبنا ملتئما، وكنا كالجوارح اشتباكا، وكالأنامل في اليد اشتراكا، لما طاش لنا سهم، ولا ذل لنا حزب، ولا فل لنا غرب، ولا روع لنا سرب؟ فتنبهوا قبل ان تنبهوا، وقاتلوهم في أطرافكم قبل ان يقاتلوكم في أكنافكم، وجاهدوهم في ثغوركم قبل أن يجاهدوكم في دوركم، ففينا متعظ لمن اتعظ وعبرة لمن أعتبر " .
ولقد ذهب رسالة ابن عبد كلاما يزجى فلا يجد سميعا، ولعل

المعتضد المشير بكتابتها - أو غيره ممن خدمهم هذا الكاتب بقلمه - أول من لم يحرك ساكنا في سبيل بريشتر، وإنما كان التنبيه سياسة المبادر للخروج من حيز الملامة، ثم تطوي الأيام كل فورة وتحيلها إلى همود، وتتجدد النكبات، فلا تذكر الوحدة والائتلاف والحذر من الخطر إلا عند الأزمات، وتتلاشى الأصداء كأنها لم تكن. وحين كانت مشكلة كنكبة بربشتر تدخل نطاق التداعي " الرسمي " ، فقد دخلت منطقة اللؤم والمخادعة وتربص الواحد بالآخر، والتستر وراء الكلمات الغرارة.
ولأبي عبد الرحمن بن طاهر في هذه الحادثة نفسها رسالة يرد فيها على من كتب له يذكر ما جرى على بربشتر (1) :
" ورد كتابك بالخطب الأبقع، والحادث الأشنع، الجاري على المسلمين، نصر الله مقامهم. وجمع على الائتلاف مذاهبهم، في بربشتر، وكان صدرا في القلاع المنيفة، وعينا من عيون المدائن الموصوفة، إلى ما سبق قبل في القلعة القلهرية وغيرها من مهمات الدور والمعاقل، وخطيرات الحصون والمنازل، فأطارت الألباب، وطأطأت الرقاب، وصرم الأمل والهمم، وأسلم من المذلة والقلة إلى ما قصم، وأنك رأيت الحال في معرض جلائها للنواظر عيانا، ووصل بينها وبين الخواطر أسبابا واشطانا، فما شئت من دمع مسفوح مراق، ونفس مترددة بين لهاة وتراق، وأسى قد قرع حصيات القلوب فرفضها، وعدل عن مضاجع بالجنوب فأقضها؟ " .
وإنما أورد هذه الأمثلة لأقدم صورة عن ما أحدثته نكبة بربشتر من امتداد في الصدى والأثر، وذلك أنها كانت من أولى النكبات، فكان استعثار الخطر من جرائها كثيرا، هذا على أنها قد تكون حادثة صغيرة
__________
(1) الذخيرة - القسم الثالث (المخطوط): 28.

بالنسبة للأحداث التي تلت من بعد.
أما الكارثة الثانية فهي سقوط طليطلة (478) وهي من حيث نتائجها اعظم خطرا من سابقتها بكثير، وبها يرتبط التحول الخطير الذي تم في التاريخ الأندلسي فأدى إلى دخول المرابطين ثم إلى سقوط دول الطوائف واندثارها. وفي هذه الكارثة نعود فنسمع مرة أخرى صوت ابن العسال الزاهد، فطليطلة بلدة ومسقط رأسه ومنها أخرج عندما استولى عليها الروم، ولكن صوته في هذه المرة غريب اجش في الأسماع، لأنه بدلا من أن يبكي على ما حل ببلده، يحذر الأندلسيين من الإقامة في بلدهم ويدق لهم ناقوس الخطر، ويقول لهم: الرحيل الرحيل:
يا أهل أندلس حثوا مطيكم ... فما المقام بها من الغلط
الثوب ينسل من أطرافه وأرى ... ثوب الجزيرة منسولا من الوسط
ونحن بين عدو لا يفارقنا ... كيف الحياة مع الحيات في سفط ولو كنا نحاسب ابن العسال حسب ظاهر كلامه لقلنا انه قد آثر موقفا انهزاميا، ودعا فيه قومه إلى الجلاء عن أوطانهم لأن طليطلة سقطت وهي في وسط البلاد، والثوب إذا نسل من وسطه فقد انتهى امره، ولكن هذا اللون السلبي من التعبير عن الحقيقة كان يومئذ مبالغة في التنبيه والتذكير.
وقد احتفظ لنا المقري صاحب النفح بقصيدة طويلة (72 بيتا) لشاعر لم يذكر اسمه يندب فيها طليطلة:
لثكلك كيف تبتسم الثغور ... سرورا بعدما بئست ثغور

طليطلة أباح الكفر منها ... حماها، إن ذا نبأ كبير
فليس مثالها إيوان كسرى ... ولا منها الخورنق والسدير
محصنة محسنة بعيد ... تناولها ومطلبها عسير
ألم تك معقلا الدين صعبا ... فذلله كما شاء القدير وبعد ان يصور الشاعر انقلاب الأوضاع ويتفجع على ما أصاب الحرائر المصونات نراه وكأنما ينتدب نفسه للرد على تلك الأفكار التي كان يوردها ابن العسال، مثل قوله آن المصائب تحل بسبب الذنوب، فهذا الشاعر المجهول يقف عند هذه المسألة مترددا مشككا حين يقول:
فإن قلنا العقوبة ادركتكم ... وجاءهم من الله النكير
فأنا مثلهم واشد منهم ... نجور، وكيف يسلم من يجور
أنا من ان يحل بنا انتقام ... وفينا الفسق أجمع والفجور ولا ينكر الشاعر العلاقة بين الذنب والمصائب، إلا انه يتخذ من الفكرة حافزا خلقيا لينبه الناس إلى ان ذنوبهم أيضا كثيرة، وأنها قد تجرهم إلى مصير مشبه لمصير آهل طليطلة. وبعد ذلك يهيب الشاعر بالناس للانتقام واخذ الثأر ويدعوهم إلى الموت ؟لا الهرب من ديارهم كما فعل ابن العسال:
وموتوا كلكم فالموت أولى ... بكم من أن تجاروا أو تجوروا
أصبرا بعد سبي وامتحان ... يلام عليهما القلب الصبور فإذا بلغ الحد تذكر ذل حكام الأندلس ذل حكام الأندلس بمداراتهم واصطناعهم للأذفونش ورهطه، وذل الناس الذين أعطوا الدنية ورضوا بالخنوع

للحاكم الأجنبي أما لفقر أو لحرص على رزق أو لاستهانة بأمور الدين:
تجاذبنا الأعادي باصطناع ... فينجذب المخول والفقير
فباق في الديانة تحت خزي ... تثيطه الشويهة والبعير
وآخر مارق هانت عليه ... مصائب دينه، فله السعير ولذلك تراه يثور عارمة على اهل طليطلة أنفسهم الذين آثروا البقاء تحت الاشرقاق قائلين: اين نفر ولا أملاك لنا ولا دور، دعونا في مدينتنا فانها فاكهة طرية وماء نمير، وهؤلاء المحتلون أحمى لحوزتنا ونحن ندفع لهم الجزية:
كفى حزنا بأن الناس قالوا: ... إلى اين التحول والمسير
أنترك دورنا ونفر عنها ... وليس لنا وراء البحر دور
ولا ثم الضياع تروق حسنا ... نباكرها فيعجبنا البكور
وظل وارف وخرير ماء ... فلا قر هناك ولا حرور
ويؤكل من فواكهها طري ... ويشرب من جداولها نمير
يؤدى مغرم في كل شهر ... ويؤخذ كل صائفة عشور
فهم أحمى لحوزتنا وأولى ... بنا وهم الموالي والعشير
لذهب اليقين فلا يقين ... وغر القوم بالله الغرور
رضوا بالرق يا الله! ماذا ... رآه وما أشار به مشير!! ومع أن الشاعر يتردى في هوة اليأس، ويرى الليل هما والنهار شرا مسيطرا إلا انه لا يفقد تفاؤله ورجاءه في النصر:
ونرجو أن يتيح الله نصرا ... عليهم، إنه نعم النصيرتلك هي القصيدة، وهي في جملتها سهلة سائغة بارئة من التكلف والافتعال، وتعتمد البساطة والمراوحة بين الإثارة والتفجع والسرد القصصي، ولتعدد الوسائل الفنية فيها كانت حقيقة بالوقوف عندها، وقد خلت من زخارف الصور حتى كأنها في بعض أجزائها قطعة نثرية بسيطة وكأنها لالتزامها الواقع أحيانا " فقرة " تاريخية لا قصيدة.
ويجيء استيلاء الكنبيطور على بلنسية (487 - 495) ثالثا بين النكبات العدوانية التي منيت بها الأندلس. وقد أثارت هذه الحادثة مواطن بلنسية أبا عبد الله بن علقمة الصدفي ( - 509) فدونها في تاريخ خاص، سماه " البيان الواضح في الملم الفادح " كتبه الناس عنه، وأفاد منه ابن الأبار في التكملة (1) ، وابن عذاري في البيان المغرب.
ولما استولى السيد على بلنسية، أحرق بعض الأشخاص من أهلها ومنهم القاضي ابن جحاف الثائر بها، وأحمد بن عبد الولي البتي الشاعر ( - 488) (2) . ويقول فيه ابن الابار إنه كان كاتبا شاعرا بليغا مطبوعا كثير التصرف مليح التظرف قائما على الآداب وكتب النحو واللغة والأشعار الجاهلية والإسلامية؛ ولم يذكر سبب إحراق الكنبيطور له، ولعله من المحرضين عليه بشعره أو ترسله، أو لعله كان ذا صلة بابن جحاف.
وقد شهد أبو عبد الرحمن بن طاهر حال بلنسية أيام ثورة ابن جحاف فيها، ولك يكن راضيا تماما عن هذا الثائر، إذ كان ابن جحاف يظنه منافسا له، وعاش حتى شهد محنة بلنسية على يد السيد، وكان من الأسرى عام 488 ومنها كتب إلى بعض إخوانه يصف حال المدينة (3) :
__________
(1) التكملة: 411.

" فلو رأيت قطر بلنسية، نظر الله إليه، وعاد بنوره عليه، وما صنع الزمان به وبأهليه، لكنت تنديه وتبكيه، فلقد عبث البلى برسومه، وعدا على أقماره ونجومه، فلا تسأل عما في نفسي، وعن نكدي ويأسي " .
وعاش ابن طاهر هذا حتى استرجع أمير المسلمين مدينة بلنسية في شهر رمضان عام 495، فكتب رقعة إلى الوزير ابن عبد العزيز يذكر له أمر ذلك الفتح، ويحمد الله على استرجاعها (1) .
وممن تأثر لما حل ببلنسية ابن خفاجة، فقال يرثيها (2) :
عاثت بساحتك العدى يا دار ... ومحا محاسنك البلى والنار
فإذا تردد في جناحك ناظر ... طال اعتبار فيك واستعبار
أرض تقاذفت الخطوب بأهلها ... وتمخضت بخرابها الأقدار
كتبت يد الحدثان في عرصاتها ... " لا أنت أنت ولا الديار ديار " وأقدر أن قصيدة ابن خفاجة كانت اكثر أبياتاً، ولم يبق منها إلا هذه الأربعة، ذلك أن بلنسية كانت جزءا من معاهد الشاعر وعهوده وأم وطنه " شقر " ، فلا بد ان يكون ضياع بلنسية قد حز في نفسه، ولذلك لم يكد يعلم أن النية معقودة على استرجاعها حتى غمره البشر والاستبشار، وهنأ نفسه بما سيحدث قبل حدوثه فقال (3) :
الآن سح غمام النصر فانهملا ... وقام صغو عمود الدين فاعتدلا
ولاح للسعد نجم قد خوى فهوى ... وكر للنصر عصر قد مضى فخلا
__________
(1) الذخيرة - القسم (المخطوط): 32.
(2) المصدر نفسه: 32 وديوانه: 354.
(3) ديوان ابن خفاجة: 208.

وبين النكبتين الثانية والثالثة ؟نكبة طليطلة وبلنسية - حدثت واقعة لا نعدها نكبة من سياق ما وصفناه، ولكن كثيرا من الأندلسيين عدها كذلك، ونعني بها انهيار دول الطوائف عامة ودولة بني عباد خاصة، وبما أن سائر دول الطوائف لم تحظ من بكاء الشعراء ونأسفهم على زوالها بسيء كثير (سوى مراثي ابن عبدون في بني الأفطس أصحاب بطليموس) ولما كانت دولة بني عباد هي التي استأثرت بأكثر الأسى والتفجع فلا بد من ان تقصر الحديث عليها:
لقد كان افول نجم المعتمد يمثل في نفوس طائفة كبيرة من الناس حقيقة المأساة اكثر مما تمثله النكبات المتلاحقة التي تخطفت المدن وزعزعت السيادة العربية عامة. وإذا تأملنا هذا الموقف وجدنا ان قصة انهيار " البطل " الحامي للأدب والشعر كانت أعمق أثراً في النفوس من سواها، إذا نحن حكمنا على ذلك من مدى الحزن في الشعر المتصل بها. ويبدو ان قصة " العزيز الذي ذل " كانت تثير العواطف اكثر مما تثيرها ضياع أجزاء عزيزة من الوطن، وما ذلك إلا لان الشاعر الأندلسي ربط " مقدراته " بالفرد الحامي، فلما فقد هذا الفرد أدركه اليأس الغالب. ولسنا ننكر الإخلاص في هذا الموقف ولكنا نريد أن نؤكد حقيقة هامة، وهي ان سقوط بربشتر أو بلنسية أو طليطلة لم يثر من الشعر والنثر فلا قدرا يسيرا إذا قسمناه إلى ما أثاره سقوط المعتمد، أي ان النكبة الجماعية لم تكن ذات تأثير عميق كالنكبة الفردية، لا من حيث الكم ولا من حيث النوع في الأدب المستثار. وربما لم نجد في الشعر الأندلسي عاطفة اعمق غورا وأشد لهبا عاطفيا من تلك القصائد التي قالها ابن اللبانة وابن حمديس وابن عبد الصمد في نكبة المعتمد.
ما السر في ذلك؟ هل هو تحدد الصلة بين الفرد الشاعر وراعيه

بحيث احتجت عن عينيه القيم الجماعية، كما احتجت عنه إمكان سقوط العظمة التي يستظل بظلها فلما تقلص الظل أصيب الشاعر " بضربة " المفاجأة الحادة؟ هل كان المعتمد رمزا للبطولة والفروسية والفتوة الكاملة فكان انهياره مأساويا لأنه كان يعني انهيار الرمز الكبير؟ هل أحس أولئك الشعراء انهم يودعون صورة " السيادة " العربية في الأندلس إلى الأبد؟ هل كان بكاؤهم على صاحبهم نفورا طبيعيا من السادة الجدد ونحن نعلم أن الشعراء الثلاثة تحاسوا سلطان المرابطين من بعد، ولم يتصلوا بهم؟ . لم لا نقول أن سقوط " العزيز " ؟الصديق - الراعي - الشاعر ؟يستدعي الأسى مثلما يستدعي الوفاء؟
وقد كان المعتمد نفسه كأحد هؤلاء الأوفياء في إحساسه بالتغيير المخيف الذي لحقه بعد السرير والصولجان، حين اصبح أسيراً مقيدا " وحمل في السيفين، وأحل في العدوة محل الدفين، تنبذه منابره واعواده، ولا يدنو منه زواره ولا عواده " (1) ، فتمثل قصوره: المبارك والوحيد والزاهي ورأى التاج والنهر وكل ما ألفه في أيام ملكه تندبه وتبكيه، واستشهر الغربة والإذلال في كل خطوة، فسجل مشاعره الحزينة وهو يقارن بين حالتيه، وتخير اللحظات التي يحس الإنسان فيها بالبون الواسع بين معالم البهجة والأسى كأيام العيد، فصور ما آل إليه وما آلت إليه بناته من جوع وفقر (2) :
فيما مضى كنت بالأعياد مسرورا ... فجاءك العيد في اغمات مسرورا
ترى بناتك في الاطمار جائعة ... يغزلن للناس لا يملكن قطميرا
__________
(1) القلائد: 23 - 24.
(2) ديوان المعتمد: 100 - 101.

برزن نحوك للتسليم خاشعة ... أبصارهن حسيرات مكاسيرا وعاش المعتمد ما بقى من عمره في مقارنة مستمرة بين ماضبه وحاضره من جميع الوجوه، وكان بالغ شجيا مؤثرا، فلا غرو أن يكسب نكبته طبيعة المأساة الحزينة بما نظمه حولها من شهر، وان يرى فيه الذين وفوا له صورة الانهيار الشامل وان يستمدوا من الحادثة عبرة كبرى عن تقلب الأيام.
ولعل ابن اللبانة أوضحهم وفاء فقد تتبع مصير المعتمد منذ نقله في السفينة إلى اغمات حتى وفاته بالمراثي الجياشة بالدموع، مما حدا بعض مترجميه أن يلقبه " سموأل الشعراء " والف في الدولة العبادية كتابا سماه " سقيط الدرر ولقيط الزهر " . ومن قصائده يصور كيف نقل بنو عباد في السفينة (1) :
نسيت إلا غداة النهر كونهم ... في المنشآت كأموات بألحاد
والناس قد ملأوا العبرين واعتبروا ... من لؤلؤ طافيات فوق ازباد
حط القناع فلم تستر مخدرة ... ومزقت أوجه تمزيق ابراد
حان الوداع فضجت كل صارخة ... وصارخ من مقداة ومن فادي
سارت سفائنهم والنوح يصبها ... كأنها إبل يحدو بها الحادي
كم سال في الماء من دمع وكم حملت ... تلك القطائع من قطعات أكباد وقد تمثل هذه القطعة صورة خارجية للمنظر الحزين دون أن تعبر إلا قليلا عن الحزن الذاتي لدى ابن اللبانة، ولكن هذه الطريقة
__________
(1) القلائد: 23.

غالبة في طلب الإثارة بتعريض القارئ نفسه لتصور موقف الحزن، هذا إلى ان الحزن الذاتي كامن في كلماتها.
وقد يجنح ابن اللبانة إلى المبالغات العامة، ولكنه يمنحها جزالة قوية يغلف بها حزنه العميق في مثل قوله (1) :
انفض يديك من الدنيا وساكنها ... فالأرض قد أقفرت والناس قد ماتوا
وقل لعالمها قد كتمت ... سريرة العالم العلوي أغمات
طوت مظلتها لا بل مذلتها ... من لم تزل فوقه للعز رايات
من كان بين الندى والبأس انصله ... هندية، وعطاياه هنيدات غير ان اللحن العام فيها مشبع أيضا بالحزن وكأنما هو ينش بالدموع ومهما تكثر هذه المبالغات في شعره فأنها لا تفاجئنا بالتكلف، لشدة كلفه بهذا الموضوع وإخلاصه الدفين له، ولن نطيل في إيراد أمثلة كثيرة من شعر ابن اللبانة فأنها وافرة، ويكفينا أن نعرض لمثلين آخرين يدلان على وفاء ابن عبد الصمد وابن حمديس.
أما أبو بكر ابن عبد الصمد فانه زار قبر المعتمد في يوم عيد " فطاف بالقبر والنزمه، ثم خر على تربه ولثمه وأنشد قصيدته الدالية " (2) :
ملك الملوك أسامع فأنادي ... أم قد عدتك عن السماع عوادي
لما خلت منك القصور ولم تكن ... فيها كما قد كنت في الأعياد
أقبلت في هذا الثرى لك خاضعا ... وتخذت قبرك موضع الإنشاد
قد كنت أحسب ان تبدد أدمعي ... نيران حزن أضرمت بفؤادي
__________
(1) القلائد: 29.
(2) القلائد: 31.

وتذكر ابن عبد الصمد ذلك المجد الزائل، وبكاه بدموع مخلصة في مطولته هذه " فانحشر الناس إليه وأجفلوا، وبكوا لبكائه وأعولوا، وأقاموا أكثر نهارهم مطيفين به طواف الحجيج، مديمين البكاء والعجيج " (1) .
ويشبه ابن حمديس صديقيه هذين في شدة الحزن واللوعة على صاحبه وولي نعمته. إلا انه يفترق عنهما في شيء من التأميل العابر، والتفاؤل العارض الذي كان ينظر به إلى مأساة المعتمد، فهو يعزيه بما يصيب الأسد حين تحبس ويقول:
وقد تنتخي السادات بعد خمولها ... وتخرج من بعد الكسوف بدور إلا انه لا يلبث أن ينسى ؟عند نهاية القصيدة - هذا الشهور بالتفاؤل، ويحس ان حادثة المعتمد تعني نوعا من دنو القيامة:
ولما رحلتم بالندى في أكفكم ... وقلقل رضوى منكم وثبير
رفعت لساني بالقيامة قد أتت ... ألا فانظروا هذي الجبال تسير (2) وكلا الشاعرين، ابن اللبانة وابن حمديس، تصور القيامة ونهاية " العالم السفلي " في حادث المعتمد، ولم يكن هذا محض مبالغة شعرية، بل هو ذو دلالة على طبيعة استشعارهما للتغير المفاجئ ؟الذي لم يكونا يتوقعانه - فأصابهما بهزة نفسية عنيفة،. وقد وقف ابن حمديس مرة أخرى عند هذا المعنى في أول قصيدة رثى بها المعتمد " وهو حي " ؟ " فانك حي تستحق المراثيا " فقال:
__________
(1) القلائد: 31.
(2) ديوان ابن حمديس: 267 - 168، والقصيدة جواب على قصيدة المعتمد مطلعها " غريب بأرض المغربين أسير " .

أقول واني مهطع خوف صيحة ... يجيب بها كل إلى الله داعيا
أسير جبال وانتثار كواكب ... دنا من شروط الحشر ما كان نائيا ولكن ما حسبه هذان الشاعران الوفيان من " أشراط الساعة " لم يكن إلا تحولا صغيرا في تاريخ الناس. نعم مات المعتمد الذي استحق الرثاء وهو حي، ثم انصرف كل واحد منهما يطلب من جديد في ظل ممدوح جديد، لا من نسيان أدركهما وإنما هي طبيعة الحياة الإنسانية، تعثر بالموت لتجدد وتمضي في طريق الاستمرار. فأما ابن حمديس فلجأ إلى زيري بأفريقية، وأما ابن اللبانة فانحاز إلى مبشر ابن سليمان صاحب ميورقة. وبينما كان هذان الشاعران يذرفان الدموع على الصديق المحبوب كان شعراء آخرون يرحبون بالسلطان المرابطي في قصائد تحمل كل معاني الفرحة والاستبشار والشماتة معا. ولكن هذا الشعر الرومنطيقي الذي وقف يحيي العظمة الزائلة سيظل أقوى صورة حزينة في الأدب الأندلسي أثارها الوفاء لا الرجاء، وبعثتها صدمة الموت لا انفتاح الحياة! ولقد كانت المشكلة التي تلح على خيال الفرد الأندلسي بقوة الوضع الإنساني عامة والوضع الأندلسي القلق على حافة التغير والتشرد والموت، هي مشكلة المصير النهائي. وفي هذا المجال قدم الأدب الأندلسي نماذجه الكبرى من مراث متفلسفة وبكاء على المدن الزائلة، وتوجع للعظمة المندثرة، والصداقة المتلاشية، والجمال الآيل إلى نضوب.
10 - وصف الطبيعة:
كان وصف الطبيعة في العصر السابق نوعا من الاحتذاء لبعض أشعار

المشارقة، ولكن الأندلسيين تميزوا بالإكثار من وصف الأزهار، حتى ألف حبيب الحميري كتابه " البديع في وصف الربيع " يحدوه إلى ذلك إهمال أهل بلده في تسجيل شعرهم وجمعه، وشيء من سأم لما قرأ في هذا الباب من أشعار المشارقة، واعجابه بالتشبيهات التي تمت لأهل بلده، في مدى قصير من الزمان، إذا قيس بعمر الشعر في المشرق؛ وقد عاش حبيب في عصر المعتضد بن عباد، وتوفي وهو ابن اثنتين وعشرين سنة فهو يمثل الفترة السابقة مثلما يمثل أوائل عهد الطوائف. وترتيب كتابه يدلنا على الاتجاه العام الذي سلكه شعر الأندلس ؟حتى عهده - في وصف الطبيعة. فالفصل الأول فيه يتناول موضوع وصف الربيع عامة، والثاني: ما فيه وصف لعدة أزهار، وفي هذا الفصل تتجلى القضية التي أثارها ابن الرومي في المفاضلة بين الأزهار. ولحبيب نفسه رسالة يرد فيها على ابن الرومي، في تفضيل البهار على الورود؛ ثم قطع في تفضيل الخيري على البنفسج، أما الباب الثالث فمخصص للقطع التي تختص كل واحدة منها بنوع واحد من النوار كالآس والياسمين والنيلوفر ونور اللوز ونور الباقلاء والكتان وهكذا.
ويتجلى من القطع التي حشدها حبيب أنا لم تنظم خصيصا لوصف الطبيعة، وإنما كان بعضها مقدمة لقصيدة المدح، وكان بعضها محض صورة اجتزئت من قصيدة طويلة. فمن وصف الربيع في مقدمة قصيدة مدح قول ابن الابار ؟وغرضه التخلص لمدح الحاجب - (1) .
لبس الربيع الطلق برد شبابه ... وافتر عن عتباه بعد عتابه
ملك الفصول حبا الثرى بثرائه ... متبرجا لوهاده وهضابه
__________
(1) البديع: 24.

فأراك بالأنوار وشي بروده ... وأراك بالأشجار خضر قبابه
أمسى يذهبها بشمس أصيلة ... وغدا يفضضها بدمع حبابه
عقل العقول فما تكيف حسنه ... وثنى العيون جنائبا بجنابه
بالحاجب المأمول أضحك ثغره ... فرحا وأنطلق جهرنا بصوابه ومثل هذه القطعة قطع أخرى كثيرة نكتفي منها بقطعة مرحة الوزن للوزير ابي عامر بن مسلمة جعلها مقدمة لقصيدة في مدح القاضي ابن عباد (1) :
وروضة مشرقة ... بكل نور مجتنى
فبها بهار باهر ... ونرجس يشكو الضنى
وياسمين أرضه ... ونوره تلونا كاليل مخضرا ولكن بالنجوم زينا ...
فاجتن وردا واردا ... وسوسنا ملسنا
وحوله نيلوفر ... فتنة ران إن رنا
تجاله مضاربا ... من المها تروقنا
والآس آس كاسمه ... بنوره قد حسنا
تنويره جواهر ... من غير بحر تقتني
وحبه من سبج ... أو سندس قد لونا وقد بدا فيها البنفسج الندي الغض الجنى ...
وأرضه مطاف ... خضر أتتنا بالمنى
طابت بطيب ماجد ... فاق سناء وسنا ويرى حبيب ان هذه القطعة " تضمنت من تشبيهات غريبها ومن الصفات
__________
(1) المصدر نفسه: 38.

عجيبها " . وتدل هذه القصائد مجتمعة على قيمة اتخاذ وصف الطبيعة " مقدمة " فحسب في القصائد بدلا من الغزل التقليدي، ويبدو ان الأندلسيين أكثروا منها حتى عصر حبيب، وكانوا يجدون التشجيع من الممدوحين أنفسهم، فان حبيبا نفسه أنشد المعتضد قصيدة ضادية يحاكي بها قصيدة للفقيه أبي الحسن بن علي في الموضوع نفسه، فلما سمعه المعتضد أمره ان يحضر أبا بكر بن القوطية صاحب الشرطة، وأبا جعفر ابن الأبار وأبا بكر بن نصر وأمرهم بمعارضتها (1) . وعرف الوزير الكاتب أبو الأصبغ بما حدث فصنع شعرا على الهيئة تلك في معناه وغرضه واتصلت المعارضة من واحد إلى آخر. وهذه " السلاسل " مألوفة في الأدب الأندلسي: قصيدة واحدة تثير عدة معارضات، أو رسالة تثير عدة رسائل، أو كتاب يستدعي كتبا تذيل عليه.
ولم يقتصر هذا الميل الحضري للأزهار على الشعر بل شمل الرسائل النثرية، فكتب أبو حفص ابن برد رسالة إلى أبي الوليد بن جهور يصف فيها خمسة أصناف من النواوير، وغرضه تفضيل الورد بينها. وكانت رسالته تمثل " مجمعا " ضم هذه النواوير وهي بعد الورد: النرجس الأصفر والبنفسج والبهار والخيري النمام. ومن الطريف في هذه الرسالة ان قام كل نور بعد ما سمع كلام الورد فاعترف له بالأفضلية، وأقر على رأسه بالتأخر، ثم اتفقت الأزهار جميعا على ان تكتب له كتابا وتضع عليه توقيعاتها ليحمل عنها إلى الناس في كل مكان، وأدى كل واحد شهادته ووقع تحتها. ولما اطلع حبيب نفسه علة هذه الرسالة أحب ان يحاكيها فجعل المجلس يجمع بين سبعة أنواع من الزهر، وغايته
__________
(1) المصدر نفسه " 42.

تفضيل البهار على الورد، معارضا بذلك ابن برد، وأربى عليه في الحوار؛ وهكذا نقل المتأدبون الأندلسيون صورة الديوان السلطاني إلى الطبيعة، فوضعوا لها قيودا من رسوم الحضرة ومجلس الجماعة، ومنحوها صفة رسمية قليلة الحركة. أما القطع الشعرية والنثرية التي كتبوها للمفاضلة بين نور ونور، وأحدهم يرد فيها على الثاني، فقد امتحنوا بها مقدرتهم الجدلية، واتخذوا من الطبيعة موضوعا للجدل بدلا من ان يكون جدلهم حول شؤون العقيدة اذ كانت المناظرات في امور العقيدة مظنة خطر، وما زال شأنها ضعيفا حتى ظهور ابن حزم. وكانوا في الحالين برضون لديهم ميلا عقليا أكثر من توفرهم على إقامة الصلة العاطفية بينهم وبين المنظر الجميل.
وأما المقطعات القصيرة التي نظموها في وصف صنوف الأزهار فبعضها يمثل " بطائق " المهاداة بين الأصدقاء، وليس لديهم من غاية فيها سوى طلب " الصورة " المبتكرة، وأكثر صورهم تأخذ مأخذ الجمود كقول القاضي ابن عباد في وصف الياسمين (1) .
وياسمين حسن المنظر ... يفوق في المرأى وفي المخبر
كأنه من فوق أغصانه ... دراهم في مطرف أخضر ولسنا نجد بين تلك القطع كثيرا مما يماثل هذا المزج العاطفي الذي اتبعه الرمادي في وصف طبق ورد قدم له عندما نزل على بني أرقم بوادي آش وكان الفصل شتاء فاستغرب وجود الورد حينئذ وأخذ واحدة وقال بديهة (2) .
يا خدود الورد في إخجالها ... قد علتها حمرة مكتسبة
__________
(1) المصدر نفسه: 122.
(2) المصدر نفسه: 122.

اغتربنا أنت من بجانة ... وانا مغترب من قرطبة
واجتمعنا عند إخوان صفا ... بالندى أموالهم منتبه
إن لثمي لك قدامهم ... ليس فيه فعلة مستغربة
لاجتماع في اغتراب بيننا ... قبل المغترب المغتربه ففي هذه القطعة تحدث الرمادي عن المشاركة العاطفية بينه وبين الوردة، وجعل للورد حياة " مشخصة " ، والمعنى مألوف معروف رأيناه في قطعة لعبد الرحمن الداخل تحدث فيها إلى النخلة ولكن هذا اللون بعد من أعمق تلك البواكير في شعر الطبيعة في الأندلس. وواضح ما تشكوه قطعة الرمادي من خشونة الاستعمال اللفظي، ولكن قوله لها على البداهة قد يغفر لها هذا العيب، غير أنه استطاع أن يربط فيها جانبي العمق العاطفي القائم على اغترابه واغتراب الوردة ؟وهي غربة مكانية لدى كل منهما - ، وقد كان الرمادي قادرا على تقوية المقارنة لو انه لمح ما تعانيه الوردة من غربة زمنية، فهي ناشئة في غير أوانها منفردة عن رفيقاتها بنات الربيع. وحين وصف منتدى بني أرقم وجعله ملتقى " إخوان الصفاء " والوردة تشاركهم سماحتهم واخوتهم فقد وفق إلى إبراز الوحدة العاطفية، ومن هذا المعنى الأخوي استخرج صورة اللثم لا الشم فأضاف إلى رابطة الاخوة عمق اللهفة والشوق.
وقد كان الشعور بهذه الغربة الجزئية هو مثار هذه المقطوعة ولكن الغربة المستمرة هي التي أثارت ابن حمديس إلى أن يقول حين رأى النيلوفر (1) :
ونيلوفر أوراقه مستديرة ... تفتح فيما بينهن له زهر
__________
(1) ديوان ابن حمديس: 185.

كما اعترضت خضر التراس وبينها ... عوامل أرماح أسنتها حمر
هو ابن بلادي كاغترابي اغترابه ... كلانا عن الأوطان أزعجه الدهر ويبدو أن الغربة الجزئية كانت أقوى أثراً من هذه المشاركة التي رسمها ابن حمديس، وما ذلك إلا لأن ابن حمديس استنفذ معني الغربة في بكاء الوطن، فليست وقفته عند معنى الغربة أمام النيلوفر إلا وقفة عابرة. وعلى هذا فإذا قارنا قطعته هذه بقطعة أخرى له يصف فيها انيلوفر أدركنا قيمة الشعور الذاتي في إحياء الطبيعة لا في تمجيدها (1) :
كأنما النيلوفر المجتنى ... وقد بدأ للعين فوق البنان
مداهن الياقوت محمرة ... قد ضمنت شعرا من الزعفران ولا نعد ابن حمديس من شعراء الطبيعة ولكنه كان شاعرا وصافا بالمعنى العام الذي يفهمه الناس في عصره، وأكثر وصفه قائم على طلب معنى مولد أو مجدد، ويأتي المنظر الطبيعي عنده تتمة لمجلس الشراب، كما في قوله (2) :
في حديق غرس الغيث به ... عبق الأرواح موشي البطاح
أرضع الغيم لبانا بأنه ... فتربت فيه قامات الملاح
كل غصن تعتري أعطافه ... رعدة النشوان من كأس اصطباح
فكأن الترب مسك أذفر ... وكأن الطل كافور رباح
وكأن الروض رشت زهره ... بمياه الورد أفواه الرياح وقيمة هذه الأبيات ؟بعد موسيقاها الجميلة - في أن كل بيت يمثل
__________
(1) المصدر نفسه: 77.
(2) ديوان ابن حمديس: 490.

صورة على حدة، لتمثل كلها في النهاية شغفا خاصا بالجو المعطر. ومما اعتقد أنه من قصائده الأندلسيات، قصيدة له مطلعها (1) :
نشر الجو على الأرض برد ... أي در لنحور لو جمد فقد أوجد المشابهة بين البرد والدر، ثم أخذ يحلل هذا المعنى في عدة أبيات لاحقة، فزعم أن هذا الدر لؤلؤ وان أصدافه هي السحب، وانها منحته منحة دون تعب، إذ أن المعروف عن اللؤلؤ انه لا ينال إلا بالغوص، وفي ذلك ما فيه من النكد، وخيلت الصورة للغيد أنها ترى لؤلؤا حقيقيا، فكادت تتسارع إلى لقطة، كي تحلي أجيادها، وهي حالية بما وهبها الله من غيد طبيعي، ثم إن البرد ذاب فتلقته الأرض بخدها، لأنه سقط من عيون السماء، فأخذ يجري في سيول كأنها ثعابين تتطارد متسابقة، وامتلأت به الغدران فأخذ يعلوها الزبد كأنه قوارير سابحة. والشيء الجديد في هذا المنظر هو متابعة الصورة في اتساق كامل حتى يصل بها الشاعر إلى غايتها وفي أثناء ذلك يتمحل ضروبا من التعليل والتخيل والتوليد:
لؤلؤ أصدافه السحب التي ... انجز البارق منها ما وعد
منحته عاريا من نكد ... واكتساب الدر بالغوص نكد
ولقد كادت تعاطى لقطة ... رغبة فيه كريمات الخرد
وتحلي منه أجيادا إذا ... عطلت راقتك في حلي الغيد
ذوبته من سماء أدمع ... فوق أرض تتلقاه بخد
فجرت منه سيول حولنا ... كثعابين عجال تطرد
وترى كل غدير متاق ... سبحت فيه قوارير الزبد
__________
(1) المصدر نفسه: 77.

فإذا انتهى ابن حمديس من صورة البرد انتقل إلى صورة البرق، ثم إلى صورة النبت في المروج، ثم صور تنبه الصبح وطلوع الشمس، فأعلى للمنظر عمرا يمتد من ابتداء سقوط البرد حتى تفتح النهار، وغايته من كل ذلك إظهار براعته في الرسم، ولا شيء سوى ذلك. أي ان المنظر الطبيعي لم يعد عنده فاتحة لموضوع كالغزل أو وصف الشراب بل أصبح موضوعا مستقلا ترسم أجزاءه على التوالي واحدا اثر آخر.
ولم يكن هذا الاتجاه هو الغالب على شعر الطبيعة في عهد الطوائف ولعل ابن حمديس إنما جرى به شوطا إذ طاع له النسق الموسيقي الجميل وشيء من التوليد في الصور والمعاني. وهناك اتجاه قوي آخر يوازيه وفيه تصبح الزهرة أو المنظر الطبيعي أداة للتذكر، وقد أكثر منه شعراء الغزل وبخاصة أبو عبد الله ابن السراج المالقي شاعر بني حمود، فقد كان هو وصاحبه أبو علي ابن الغليظ يرتادان الأماكن الجميلة وينظمان الأشعار، وكان المالقي مفتونا بجارية تدعى أزهر، وبأخرى تدعى " حسن الورد " . وحدث ابن الغليظ أنهما كانا يوما على جرية ماء، في موضع حسن يحار فيه الطرف، وكان يهيجه للقول فقال (1) :
شربنا على ماء كأن خريره ... خرير دموعي عند رؤية أزهر
حلفت بعينيها لقد سفكت دمعي ... بأطراف فتان وألحاظ جؤذر وورد عليه يوما رسول " حسن الورد " ومعه قفص فيه طائر يغرد فأقرأه سلامها ورفع إليه القفص هدية منها، وجلس هو وصديقه يتحدثان عنها، وبين أيديهما ورد كثير نضير معلق من أغصانه، فقال:
__________
(1) الذخيرة ½: 363.

ذكرت بالورد حسن الورد منبته ... حسنا وطيبا وعهدا غير مضمون
هيفاء لو بعت لرؤيتها ... بساعة لم أكن فيها بمغبون
كالبدر ركبه في الغصن خالقه ... فما ترى حين تبدو غير مفتون
فاشرب على ذكرها خمرا كريقتها ... وخصني بهواها حين تستني ويتبدى لنا هنا كيف أصبحت الصورة " لمحة " يسترسل بعدها الشاعر في تذكره وحنينه ووصف وجده وأشواقه، ولكن هذا المزج بين الغزل والمنظر والطبيعي اتجاه يشبه المزج بين الطبيعة والخمر، وإذا قارنا هذه اللمحات الخاطفة لدى المالقي بقصيدة لابن زيدون وجدنا ان المنظر الطبيعي دخل بقوة بناء الغزل الأندلسي وذلك في قصيدته (1) :
إني ذكرتك بالزهراء مشتاقا ... والأفق طلق ووجه الأرض راقا
وللنسيم اعتلال في أصائله ... كأنما رق فاعتل إشفاقا
نلهو بما يستميل العين من زهر ... جرى الندى فيه حتى مال أعناقا
والروض عن مائه الفضي مبتسم ... كما حللت عن اللبات اطواقا
كأن أعينه إذ عاينت أرقى ... بكت لما بي فسال الدمع رقراقا
يوم كأيام لذات لنا انصرمت ... بتنا لها حين نام الدهر سراقا فهذا التوازي بين منظر الطبيعة الضاحك المشرق وحال الحزين قد زاد في عمق المفارقة، ولم ينجح في اثارة الطبيعة للعطف على حاله حين ذكر اعتلال النسيم وتخيل بكاء الزهر بماء الندى إشفاقا ومشاركة له، لأنه أمعن في تصوير الاستبشار والنمو والتفتح في جنبات الطبيعة. غير انه وفق حين جعل من هذا المنظر الفريد صورة للماضي في ظل المحبوبة
__________
(1) ديوان ابن زيدون: 139.

" يوم كأيام لذات انصرمت " فكفل بذلك تحقيق المقارنة بين الماضي الذي جاء بكل شيء جميل والحاضر الذي جاء أيضاً بكل شيء جميل لولا غيابها:
لو كان وفى المنى في جمعنا بكم ... لكان من أطيب الأيام أخلاقا وقد ارتفع ابن زيدون في هذه القصيدة التي جلا فيها المنظر الطبيعي والعلاقة القائمة بينه وبين ماضيه على اللمحات التذكرية التي عالجها المالقي في مقطعاته الكثيرة، ومضى بالمزج بين الطبيعة والحب في إسهاب. إلا أن ابن زيدون لم يكن من شعراء الطبيعة، إذ لا نجد في ديوانه مواقف أخرى مشبهة لهذا الموقف في هذه القصيدة المتقدمة.
من ثم نرى كيف أصبح المنظر الطبيعي كالقاعدة أو " العامل الكيميائي المساعد " في القصيدة الأندلسية، فهو فاتحة القصيدة أو أساس يبنى عليه موضوع الخمر أو موضوع الحب، ولكن عنصر التشخيص فيه ظل ضعيفا؛ واستغله الوصافون وكتاب المقامات والتراجم وجعلوه قاعدة في السرد لا يقوم المنظر أو المقامة أو الترجمة دون وجوده، وأسرف الفتح ابن خاقان في هذا كل الإسراف حتى طغى المنظر الطبيعي على اكثر حكاياته في تراجم القلائد والمطمح، ونمثل على طريقته بقطعة نموذجية منه: " وأخبرني أنه دخل عليه في دار المزينة، والزهر يحسد إشراق مجلسه، والدر يحكي اطراد تأنسه، وقد رددت الطير شدوها، وجددت طربها وشجوها، والغصون قد التحفت بسندسها، والأزهار تحيي بطيبها تنفسها، والنسيم يلم بها فتضعه بين اجفانها، وتودعه أحاديث آذارها ونيسانها " (1) ومثل هذا كثير في نثر الفتح، وعلى هذا
__________
(1) القلائد: 9.

أصبحت الاستعارة المستمدة من الطبيعة هي " ملكة " الاستعارات في الإنشاء النثري عند ابن خاقان وغيره من الكتاب.
وكأنما كانت هذه المظاهر من صلات بين الشعراء والطبيعة مقدمة لأبي إسحاق ابن خفاجه (451 - 533) شاعر الطبيعة الأول في الأندلس وغيرها، في أدبنا العربي، فقد كانت مهمة هذا الشاعر تكثيف كل تلك المظاهر التي رأيناها موزعة عند الآخرين، فوصف لطلب الصورة، واتخاذ للطبيعة قاعدة للغزل والذكرى، وإجلال للاستعارة المستمدة من الطبيعة محل غيرها من استعارات، ووقوف عند المنظر الطبيعي لرسمه كله جزءا جزءا بغية الرسم.
إلا أن دور ابن خفاجة لم يقف عند هذا الحد إذ زاد في التشخيص وفي الرابطة العاطفية بينه وبين الطبيعة واعتمد وسائل فنية جديدة متصلة بملكات خاصة لديه، ولم يكتف بأن يربط الطبيعة بموضوع الحب ومجلس الخمر، بل ربطها بكل موضوع، وجعلها المتكأ الذي يستند إليه القول الشعري عامة: ربطها بموضوع الرثاء أولاً، ثم بموضوع الفناء والزهد عامة فبعث فيها المعاني الحزينة وتحدث إليها وتحدثت إليه، في صمتها أو حركتها، بمعاني العبرة ؟وإذا صدقنا التقدير نقضنا على أنفسنا القول بأنه شاعر الطبيعة وقلنا إنه كان يرى الطبيعة في إطار الفناء، وضمن إحساسه بالتغير، وحسه الدقيق بالصراع بينه وبين الزمن.
ولكن قبل ان نأخذ في تفسير هذا المظهر الكبير في تاريخ الشعر العربي نعود إلى حقائق أولية ضرورية لفهم شخصية ابن خفاجة وموقفه العام ونظرته إلى الحياة:
أما أولاً: فلا بد من أن يلتفت دارس حياة ابن خفاجة إلى تلك

الأخبار ذات الطابع الفريد في تصوير شخصيته، ومنها انه كان يغادر أحيانا منزله بجزيرة شقر وحيدا، ويمضي حتى إذا صار بين جبلين هناك وقف يصيح " يا إبراهيم، تموت! " فيردد الصدى كلماته، ثم يعيدها ويعود الصدى إلى ترديدها ويظل على هذه الحال حتى يخر مغشيا عليه (1) . وهذا يؤكد لنا موقفا " مرضيا " في خوفه من الموت وفي إحساسه بالزمن. ومن هذه المظاهر النفسية انه كان يذهب في جزيرة شقر إلى بائع الفاكهة فيساومه على شراء شيء مما عنده فإذا سمى له البائع عددا أو وزنا لفاكهة معينة نقده ما طلبه على شريطة أن ينتقي ما يريده بيده ؟أي لم يكن يرضى بشيء دون الانتقاء والاصطفاء، ولهذا فلا بد من أن يربط الدارس بين هذه الظاهرة وطبيعة شعره في مجموعه العام. وأمر آخر أحسبه ذا دلالة بعيدة في وضعه النفسي، وأعني بذلك انه ظل صرورة لم يتزوج قط (2) . ولعلني أربط هذه الحقيقة بموقف دقيق ورد في إحدى قصائده (3) ، وذلك هو تغزله في أمة له صغيرة تسمى عفراء، وفيها يتحسر انه أصبح ابن إحدى وخمسين سنة، وبينه وبين ان تكبر عفراء مدة من الزمان يغدو فيها عاجزا عن ذلك الخشف، أي يصبح امرءا لا يستطيع أن " يأكله عضا ويشربه لثما " ؟كما يقول في بعض شهره - ويتمنى:
فيا ليتني كنت ابن عشر وأربع ... فلم أدعها بنتا ولم تدعني عما ولا ريب في أن الدارس النفسي يفيد كثيرا من هذه الحقائق، كما
__________
(1) بغية الملتمس: 202.
(2) التكملة: 143.
(3) ديوان ابن خفاجة: 81.

يفيد منها من يتأمل في شعر ابن خفاجة وصورة عامة.
وأما ثانيا: فان ابن خفاجة نشأ في عهد ملوك الطوائف فلم يمدح أحداً منهم وليس له في ديوانه إلا قصيدة واحدة في المعتصم ابن صمادح، وانه تذوق في حياته معنى الاكتفاء بصيغة كانت له يومئذ، حتى إذا أقبل عهد المرابطين وجدنا شعره يستفيض في مدحهم وتذكيرهم بأمره، وهو يتشبت بالبارزين من رجالهم. وفي هذا نجد في حياته مرحلتين: أولاهما توفره على المجون وحياة اللهو وتفترن هذه الفترة بالابتعاد عن ذوي السلطان، والثانية فترة توبته ونسكه، وهذه تتسم بشيء من إحساسه بالضعف البشري وتعلقه برجال الدولة، دون إراقة لماء الوجه في سؤال شيء من جهتهم. ولو كان الأمر كذلك فحسب لكان موقفه طبيعيا بسيطا، ولكن: لقد أقر ابن خفاجة بأن في حياته مرحلة من التوقف التام عن قول الشعر: " ولما انصدع ليل الشباب عن فجره، ورغب المشيب بنا عن هجره، نزلت عنه (أي الشعر) مركبا، وتبدلت به مذهبا، فأضربت عنه برهة من الزمان الطويلة، اضطراب راغب عنه زاهد فيه، حتى كأني ما سامرته جليسا، يشافهني أنيسا، ولا سايرته أليفا، يفاوهني لطيفا " (1) . ويتفق تاريخ عودته لقول الشعر مع دخول الأمير المرابطي أبي إسحاق إبراهيم بن أمير المسلمين وناصر الدين هاهنا أيضا حالة نفسية ذات أثر في الإبداع الفني، عانى كثير من الشعراء أمثالها، ولكن من اطلع على ديوان ابن خفاجة رأى قريحته وقد عادت تفيض فيضا بعد ذلك الأجيال ؟الذي زعم الشاعر انه كان إراديا -
__________
(1) ديوان ابن خفاجة: 7.

وان أكثر مطولات قصائده إنما نظم في فترة انبعاث القريحة بعد ركودها وخمودها.
وثالثة هذه الملاحظ: أن المؤثرات الخارجية التي عملت في توجيه ابن خفاجة كانت مجزأة لدى سواه من الشعراء مجتمعة لديه، وربما كانت بعض المؤثرات غير متوفرة إلا عنده، فربما انفرد في تأثيره بعيد المحسن الصوري، في بناء القصيدة كلها على الجناس الناقص ؟إن تيسر ذلك - وربما كان أول شاعر أندلسي يقتفي خطوات الشريف الرضي ومهيار الديلمي في الإشارات إلى الأماكن النجدية والحجازية عند الغمغمة المبهمة بالمواجد الذاتية، وهو أول من أدرك ؟من الأندلسيين - طريقة أبي الطيب المتنبي في لف الغزل بالحماسة وحاكاها، ولعله ؟وإن لم يذكر ذلك - متأثر ببعض أشعار الصنوبري. وهاهنا نجد مؤثرات متفرقة قد جمعت معا، ولا بد من أن تدفع بمتلقيها إلى محاولة الاستقلال والإبداع وإلا ظل صدى لمن يحاكيهم.
وأما رابعا: فان ابن خفاجة نفسه كان يدرك شدة إلحاحه على الطبيعة واستغلاله لها في شعره، وكان هو نفسه حائرا في تفسير هذه النزعة المتمكنة، فهو يقول عن نفسه مستعملا ضمير الغائب: " إكثار هذا الرجل في شعره من وصف زهرة ونعت شجرة وجربة ماء ورنة طائر ما هو إلا لأنه كان جانحا إلى هذه الموصوفات لطبيعة فطر عليها وجبلة وإما لأن الجزيرة كانت داره ومنشأه وقراره؟. حتى غلب عليه حب ذلك الأمر، فصار قوله عن كلف لا تكلف، مع اقتناع قام مقام اتساع، فأغناه عن تبذل وانتجاع " (1) . فهو يرجح أن يكون حب
__________
(1) المصدر نفسه: 290.

الطبيعة لديه أمرا في تركيبه وجبلته، فأن لم يكن كذلك فهو أثر من آثار البيئة الطبيعية الجميلة التي نشأ فيها. ثم اختار هذا المذهب ؟مستغنيا عن التكسب بالشعر - منقطعا الي رؤية الجمال في الطبيعة، كأنما هو يعتقد انه لو لم يفعل ذلك، ولم يكن قانعا بما لديه قانعا بما لديه من رزق، لاضطرته الحال إلى ان يكون كغيره من المنتجعين والجوابين.
وخامسا: أن شعره الذي حواه الديوان قد جمع في آخر حياته نزولا على رغبة بعض اخوانه: " وكان قد باد ؟أو كاد - لدثور رقاع مسوداته وأخلاق حواشي تعليقاته " (1) ، وانه عندما جمعه أجرى فيه تغيرات هامة وقام بإصلاحات: " إما لاستفادة معنى، أو لاستجادة مبنى " ، واكبر عامل كان يسيطر عليه حينئذ شدة حساسيته بأن ينتقد الناس ملكه المجوني قبل توبته؛ وقد حاول ان يعتذر عن ذلك بأن الشعر قول يقصد منه التخيل ولا يعاب فيه الكذب. وهذه محاولة للتبرؤ من التهمة بأن ذلك الشعر يصور واقع حياته. غير أن ابن خفاجة كان منطلقا مع صبوته وسكرة شبابه، ولما صرح ابن خاقان بشيء من ذلك عن طبيعة صباه بعث إليه يلومه ويعاتبه.
وبعد هذه المقدمات نعود إلى تفسير الحقائق التي أجملناها حول موقف هذا الشاعر من الطبيعة وأبرزها صلة الطبيعة عنده بالعبرة أو بمشكلة الفناء التي كانت تلح على نفسيته إلحاحا يلحق بالمرض النفسي. وقد بلغ بها حدا تجاوز به كل ما قاله في شعر الطبيعة، فإذا اعتبرنا كثيرا من شعره محض تصوير، عددنا وقفته إزاء الطبيعة والفناء ؟مجتمعين - تفاعلا عاطفيا جديدا قائما على الرؤية العميقة وعلى التشخيص معا. ونميز في هذا
__________
(1) المصدر السابق نفسه.

المقام ثلاث قصائد: اثنين قالهما في الجبل والثالثة في القمر، وإحدى القصيدتين في الجبل تغني عن أختها لما بينهما من تشابه، وتلك هي التي يقول فيها (1) :
وأرعن طماح الذؤابة باذخ ... يطاول أعنان السماء بغارب
يسد مهب الريح عن كل وجهة ... ويزخم ليلا شهبه بالمناكب
وقور على ظهر الفلاة كأنه ... طوال الليالي مطرق في العواقب فهذه صورة الجبل الذي يمثل الطموح والارتفاع والاعتراض والوقار الصامت الذي يشبه إطراق المتأمل، ثم يأخذ هذا الصامت في سرد ما مر به من مشاهد، فهو شخص آخر إزاء الشاعر يحدثه:
وقال ألا كم كنت ملجأ فاتك ... وموطن أواه تبتل نائب
وكم مر بي من مدلج ومؤوب ... وقال بظلي من مطي وراكب
ولاطم من نكب الرياح معاطفي ... وزاحم من خضر البحار جوانبي
فحتى متى أبقى ويظعن صاحب ... أودع منه راحلا غير آيب
وحتى متى أرعى الكواكب ساهرا ... فمن طالع أخرى الليالي وغارب
فرحماك يا مولاي دعوة ضارع ... يمد إلى نعماك راحة راغب
فأسمعني من وعظة كل عبرة ... يترجمها عنه لسان التجارب
فسلى بما أبكى، وسرى بما شجى ... وكان على ليل السرى خير صاحب
وقلت وقد نكبت عنه لطية ... سلام فانا من مقيم وذاهب ونرى أن إنسانية الجبل تتزايد تدريجيا في القصيدة، فإذا هو يمثل صورة أخرى من وقفة الشاعر نفسه، أو هو الشاعر نفسه، وهو لا يعبر عن طول الصمود ولذة الخلود، وإنما يعبر عن استثقاله للحياة، ووحدته
__________
(1) المصدر نفسه: 216.

بعد ذهاب إخوانه، وكان بذلك يعبر عن " قيمة الموت " أي يهون وقعه على نفس الشاعر التي تفرق من الموت وتحاول الهرب من شبحه المخيف، وارتاح الشاعر حين بكى، ووجد في " أخيه " ؟أو صنوه - الجبل عزاء وودعه وهو أقوى نفسا على مواجهة مصيره.
وأما قصيدته في القمر فقد أثارتها في نفسه غربته، فجعل يتأمل هذه الدورة التي تعتري القمر بالنقصان والكمال، والاختفاء والظهور، وحفزه ذلك إلى مناجاة من " خلا بنفسه يفكر، ونظر نظر الموقف يعتبر " ، ونسب هذه المناجاة إلى القمر نفسه فقال (1) :
لقد اصخت إلى نجواك من قمر ... وبت أدلج بين الوعي والنظر ولكن القمر ظل صامتا على خلاف الجبل الذي وجد فرصته في السرد والحديث، فاستمد الشاعر في هذه المرة عظة من الصمت:
وإن صمت ففي مرآك لي عظة ... قد أفصحت لي عنها ألسن العبر
تمر من ناقص حورا، ومكتمل ... كورا، ومن مرتق طورا، ومنحدر
والناس من معرض يلهى، وملتفت ... يرعى، ومن ذاهل ينسى، ومدكر
تلهو بساحات أقوام تحدثنا ... وقد مضوا فقضوا، انا على الاثر
فان بكيت، وقد بكي الجليد، فعن ... شجو يفجر عين الماء في الحجر فليس للمنظر الطبيعي ؟أعني القمر - من قيمة جمالية في نفس الشاعر، وإنما هناك هذه الصورة التي تربط بين الطبيعة وما تثيره من شعور بالفناء، وفي هذه الوقفة بكى الشاعر فرقا من الموت وخوفا على الحياة، ولم يجد العزاء في فناء القمر مثلما وجده في فناء الجبل.
__________
(1) المصدر نفسه: 130.

ومرة واحدة حدثنا ابن خفاجة كيف أطال النظر في رمز الموت، وأظهر التجلد إزاء ذلك المنظر المفزع. لم يحدث ذلك وهو في السفينة " وقد فغر الحمام هناك فاه (1) ، وإنما حدث حين كان مسافرا مع صديقه عبد الجليل بن وهبون المرسي، وكانت الطريق مخوفة والعدو يتربص بالمسلمين، وباتا ليلتهما بلورقة، وتوجها في الصباح إلى المرية، وابن خفاجة يتسلى متجلدا، بذكر الأخبار وإنشاد الأشعار، وعبد الجليل من شدة فزعه لا يفهم ما يورده، ولا يعقل ما يسرده، حتى أشرفا على رأسين منصوبين على حجرين، فإذا ابن خفاجة يقترح ان بقولا في ذلك المنظر شعرا. هل هذا دليل قوة أو ضعف؟ هل كان ابن خفاجة يحاول ان يبدو طبيعيا وهو في فزع يطيش له لبه، أو كان متشجعا بمقدار ما أحس لدى رفيقه من فرق وفزع؟
وإذا تجاوز ابن خفاجة هذه الصلة المأساوية بينه وبين الطبيعة أصبحت الطبيعة عنده متكأ ومفترشا للموضوعات الأخرى فهي ذات علاقة بالممدوح في مثله قوله (2) :
لذكرك ما عب الخليج يصفق ... وباسمك ما غنى الحمام المطوق
ومن أجلك اهتز القضيب على النقا ... وأشرق نوار الربى يتفق وقد يكون الفرد مرثيا فتنتحل الطبيعة حركة حزينة في قوله (3) :
في كل ناد منك روض ثناء ... وبكل خد فيك جدول ماء
__________
(1) المصدر نفسه: 138.
(2) المصدر نفسه: 184.
(3) المصدر نفسه: 178.

ولكل شخص هزة الغصن الندي ... تحت البكاء ورنة المكاء
يا مطلع الأنوار إن بمقلتي ... أسفا عليك لمطلع الأنواء فان لم تكن الطبيعة كذلك محض صورة ؟ صورة للنهر أو للبحر أو للروضة أو غير ذلك. ويعتمد في رسم صورة على العنف الموسيقى والحركة وعلى دفقات من الإحساس الشهواني الخفي، وعل متراكبات من الاستعارات التي يصعب الوصل بينهما في وحدة واحدة، وبها يكتسب شعره نوعا من الغموض.
ومن السهل ان يميز دارس شعره تغلغل صورتين هامتين في كثير مما يرسمه، فواحدة هي صورة البحر، وثانية هي صورة الفرس وبين الصورتين شبه في القوة والعنف والحيوية والتوثب، وبينهما علاقة ترتبط بوضعه الجنسي. واكتفي هنا بإيراد بعض الأمثلة:
1 - وساق لخيل اللحظ في بعض حسنه ... جماح وبالصبر الجميل حران
2 - لاطمت لجنة بموجة أشهب ... يرمي بها بحر الظلام فيرتمي
3 - بحيث خيل اللثم مطرودة ... تحت لواء الحسن منشورا
4 - والكاس طرف أشقر قد جال في ... عرق علاه من الحباب يسيل
5 - وأسبح في بحر الشكاة لعلني ... سأعلق يوما من نجاة بساحل
6 - وبمعطفيه للشبيبة منهل ... قد شف عنه من القميص سراب
7 - ففي ناظري لليل مربط أدهم ... وفي وجنتي للدمع أشهب بجمح وهذا مقدار يسير من الصور، وربما لم يعز على أي قارئ لديوانه أن يجد أضعاف ذلك. وهو شيء يتحد مع العنف الذي ينتحيه في التصوير عامة. فهو لا يحب ان يقف كثيرا عند الصور الهادئة وإنما يميل إلى وصف الذئب والنار والنهر المتدفق وعاصف البرد والخرق

المخوف والجواد الطائر والكلب الذي يجري وراء الطريدة والمجلس الصاخب والشجرة التي تهزها الريح حتى تكاد تقتلعها والبحر في هياجه والحية وهي تتلوى، وكلها صور تستدعي الانفعال والحركة الشديدة والجيشان: فالبرد حاصب كأنه عذاب ذائب تضحك له الأرض والجو جهم قاطب، والفرس يمزق ثوب العجاجة، ونقدح منه الهيجاء بارقا ملتهبا، فكأنه نجم ثاقب يرمي شيطان العدا، أو شعلة نار تكاد تحرق فحمة الليل، والكلب كاشر عن نصاله لو تعاطى سبق البرق لسبقه؛ والثعبان إذا استطار به النجاء نيزك، وهو يتلوى بيد الهاجرة كأنه سوط خافق. ويفضل الشاعر ان يصف البازي ويؤثر على ذلك على وصف الحمامة، فإذا وصفها جعلها معولة ترن. وقد تكون السحابة ثقيلة بطيئة الحركة ولكنها مع ذلك " يدوس " الظلماء، وهو لا يزور الغاب أو يمشي في أرجائه وإنما " يخبطه " ، والرياح لا تهب وإنما " تنقض ذوائبها " إلى غير ذلك من صور كبيرة عنيفة.
فإذا كان المنظر بطبيعته هادئا لا تحتمل الصور التي يوحي بها عنفا لجأ الشاعر في تصويره إلى استخدام الموسيقى العنيفة كقوله في وصف متفرج (1) :
وصقيلة النوار تلوي عطفها ... ريح تلف فروعها معطار
عاطى بها الصهباء أحوى أحور ... سحاب أذيال الصبا سحار
والنور عقد والغصون سوالف ... والجزع زند والخليج سوار
بحديقة مثل اللمى ضلا بها ... وتطلعت شنبا بها الأنوار
__________
(1) المصدر نفسه: 281

رقص القضيب بها وقد شرب الثرى ... وشدا الحمام وصفق التيار
غناء الحف عطفها ورق الندى ... والتف في جنباتها النوار
فتطلعت في كل موقع لحظة ... من كل غصن صفحة وعذار ولعل هذا العنف جمعته إلى رؤية البحر والحصان، وقرنته بالصور الجنسية الكثيرة من مثل " واهتز ردفا مائج التيار " دل على تعويض جنسي. فابن خفاجة غريق أو شبه غريق، ولا ينجيه من هذا البحر الذي يراه مصورا في كل ناحية إلا ذلك الجواد الطائر الذي يرتفع به على الأوضاع الجنسية في الحياة. وهو في حالته تلك في " شبه رؤية " تتراقص الأشياء أمام عينيه كأنه ثمل، ولذلك فانه في اكثر موقفه يكون في وضع مسط بين اليقظة والنوم، فرؤيته تجييل، أو كما هو " بين الواعي والنظر " ويعبر عن ذلك بقوله:
اقلب عين الرأي طورا فاجتلي ... ويعمى علي الأمر طورا فافحص ويحدثنا ابن خاقان نقلا عنه " أنه نام فرأى أنه مستيقظ وجعل يفكر فيما مضى من شبابه " (1) . ولكنه لا يقول كذلك في ديوانه وإنما يقول (أرقت فتلددت أنظر في أعقاب ما مضى من عمري؟ فقلت (2) (وعند ابن خاقان أنه استيقظ وهو يقول):
ألا ساجل دموعي يا غمام ... وطارحني بشجوك يا حمام
فقد وفيتها ستين حولا ... ونادتني ورائي هل أمام ويعلق على ذلك بقوله: " فما كان إلا أن صرخت عويلا، وانتحبت
__________
(1) القلائد: 232.
(2) الديوان: 64 - 65.

طويلا، حتى أيقظت من كان إلى جانبي ضجيعا، وزدت فكدت أحيل الدمع ضجيعا " . وغني عن البيان أن الرؤية التي يرويها عن نفسه (وابن خاقان أدق في روايتها لأن ابن خفاجة كان يخرج من ذكر الحقيقة) تمثل تصوره لهذا " الفرق " الذي كان يجعله مضطرب الرؤية.
وربما كان هذا الاضطراب في الرؤية وهي الذي كان يحمله على تنويع الألوان في القصيدة، فالدنيا ؟دائما - تمثل له مجموعة من الألوان، وكل منها يجذب نظرة، وهو متحير مترجرج النظرة، حينا يبصر هذا اللون وحينا يبصر ذاك. ومع ذلك فعلينا ان نحتكم ونحن ندرس شعره إلى ما قد أسميه " قياس العادة " فقد مرنت نفسه على صور تعودها فهو يكررها ويرددها، والسر في تكرارها لا في تعودها.
تلك هي الذروة التي وصلها شعر الطبيعة في الأندلس، ومردها في الأكثر إلى التكوين النفسي للفرد الذي مارس هذا اللون من الشعر؛ وقد كان الموشح مجالا لشعر الطبيعة، غير أن قيود النغمة قد حرمته من الانطلاق الذي بلغه ابن خفاجة وقصرت همته على الصورة الجميلة، إلا بعض الألوان الجديدة في " صبوحيات " ابن زمرك، وهي مما يقع في غير هذا العصر.

الموشحات الأندلسية
1 - كلمة تمهيدية:
لو تأملنا ما سبق في دراسة تطور الأدب الأندلسي لرأينا أن الشعر اتجه إلى طريقة العرب في مقاومة الاتجاه الحضاري، وان الشاعر اختار أحضان الزهد أو أحضان الطبيعة إعلاناً عن مقاومته لإسراف المسرفين في الكدية والمدائح، وازدوجت الطريق بالغزل فإذا هو ينقسم انقساما فنيا وخلقيا معا بين غزل مكشوف وآخر بأسباب العفاف، وسرت في الأدب طبيعة ذلك الازدواج حين انقسم بين عصبية للعرب وعصبية ضدهم. وفي وقفة مع المد والجزر في حركة التاريخ الأندلسي وتصويره لقوى التقدم والتراجع كان أيضا مشدودا إلى التفاؤل حينا وإلى اليأس والبكاء حينا آخر.
ولنمض بهذه الصورة المزدوجة خطوة أخرى: حين سارت القصيدة الأندلسية في " طريقة العرب " كانت بعثا للجزالة والتدفق في الأسلوب

وحين سارت في طريق المحدثين اكتظت بالصور أو انتحلت بعدا فكريا جديدا، فآثرت الانسياق في بعض التيارات الفلسفية وفي كل هذه الأحوال فقدت غير قليل من الغنائية الشفافة الرقيقة، وكان لا بد من توازن يحفظ التوازي، ولذلك اتسع نطاق الموشح لتتسع الناحية الغنائية، فالموشح بهذا المعنى ثورة على طبيعة القصيدة فهو حركة تجديدية؛ وهو أيضا رجعة إلى الغنائية من وجهة أخرى، أي هو زخرف حضاري قد ينطوي على كل مقومات السطحية الجذابة والترف المسترخي.
2 - مصادر الموشحات:
ويبدو ان الموشحات نالت تقدير الأندلسيين منذ البداية، حتى تقدير كثير من المحافظين في أذواقهم، وهذا ابن بسام كان يرى أنها " تشق على سماعها مصونات الجيوب بل القلوب " (1) . ولكنها لم تصبح موضع تقييد وتدوين في فترة مبكرة، بل ظلت تسمع وتتناقل شفاها، فابن بسام لا يدرج منها شيئا في كتابه بل يقول: " وأوازن هذه الموشحات خارجة عن غرض هذا الديوان إذ أكثرها على غير أعاريض أشعار العرب " (2) . والفتح ابن خاقان يسكت عن ذكرها حتى في تراجم من شهر بها كابن اللبانة وابن باجة، كأنما هو لم يعرفها ولم يسمع بها، وكذلك فعل غيره من كتاب التراجم. وإذا صح أن ابن عبد ربه عرف نظم الموشحات فانه قد أهملها إهمالاً تاما في العقد، مع انه هنالك أورد لنفسه أشعارا كثيرة. وقد ظلت الموشحات فنا " مسموعا " يقدره كل من سمعه حق قدره ولا يحاول تسجيله في الكتب حتى لنجد عبد
__________
(1) الذخيرة ½: 2.
(2) المصدر نفسه: 2

الواحد المراكشي في القرن السابع يقول بعد الثناء على ابن زهر: " ولولا ان العادة لم تجر بإيراد الموشحات في الكتب المجلدة المخلدة لأوردت له بعض ما بقي على خاطري من ذلك " (1) .
ولكن المراكشي لم يكن يدري، في ذلك التاريخ، أن تلك القاعدة قد اهتزت وتضعضع العرف المتبع إذ أن الحجاري صاحب المسهب ربما كان أول من خرج على مضمون تلك القاعدة، فاعتنى بتاريخ الموشحات. ولكن ظل مؤرخو الأدب يتفاوتون في هذه المسألة، فمنهم من يجمع بين الموشح والشعر في كتاب واحد، ومنهم من يرى افراد الموشحات في كتاب مستقل. ففي القرن السادس خصص علي بن إبراهيم بن محمد ابن عيسى بن سعد الخير البلنسي ( - 525) للوشاحين في الأندلس كتابا سماه " مشاهير الموشحين بالأندلس " أو " نزهة الأنفس وروضة التأنس في توشيح أهل الأندلس " (2) وهم عشرون رجلا ذكرهم بحلاهم ومحاسنهم على طريقة الفتح في المطمح والقلائد وابن بسام في الذخيرة وابن الإمام في سمط الجمان (3) . ولما كتب ابن جبير مرائيه في زوجه عاتكة أم المجد بنت الوزير الوقشي وسماه " نتيجة وجد الجوانح في تأبين القرين الصالح " جعل قريبا من آخره خمس موشحات في رثائها، فجمع في ديوانه بين الشعر والموشح واستمرت هذه الطريقة في الجمع بين الفنين من بعد.
وفي القرن السابع عاش ابن سعيد، وإلى هذا الرجل وإلى أبيه من قبله يعزى فضل كبير في تقيد الموشحات والتحدث عن أصحابها، فقد
__________
(1) المعجب: 56.
(2) الذيل والتكملة (ترجمة علي بن ابراهيم)؛ وأزهار الرياض 2: 253.
(3) الذيل والتكملة (ترجمة علي بن إبراهيم).

خصص ابن سعيد " أهداب " كتاب المغرب للموشحات والأزجال، ونقل في كتابه " المقتطف من ازاهر الطرف " تلك القطعة التي كتبها الحجاري في المسهب عن الموشحات.
وفي القرن الثامن نجد ابن خاتمة يتحدث عن الموشح وبعض الوشاحين في كتابه " مزية المرية " وابن الخطيب يجمع في الموشحات كتابا يسميه " جيش التوشيح " فيختار فيه لائمة الوشاحين مثل ابن بقي وابن اللبانة والأعمى التطيلي وعبادة القزاز وغيرهم. وفي ذلك القرن نفسه كتب ابن خلدون في مقدمته فصلا عن الموشحات نقل فيه ما قاله ابن سعيد في " المقتطف " وعنه نقله المقري في أزهار الرياض، وابى المقري على من سبقه حين أورد أمثلة كثيرة من الموشحات في كتابيه نفح الطيب وأزهار الرياض. وهناك كتاب بعنوان " عدة الجليس ومؤانسة الوزير والرئيس " لعلي بن بشرى الغرناطي وهو متأخر عن ابن الخطيب لأنه يورد من موشحات ابن الخطيب نفسه في كتابه، غير ان كثيرا من الموشحات التي أوردها لناس مجهولين.
هذا ما كان من الاهتمام بالموشح في المغرب، أما في المشرق فإن ابن سناء الملك كان أول من كتب بحثا قيما عن الموشح، شفعه بمختارات من الموشحان الأندلسية ومن موشحات نظمها هو، وسماه " دار الطراز " ثم جاء صفي الدين الحلي فكتب " العاطل الحالي " ودرس في قسم منه فن الزجل وعرج على الموشحات في بعض المواطن. وقد أبدى ابن أبي أصيبعة اهتماما خاصا بموشحات ابن زهر فأورد منها عددا في كتابه " عيون الأنباء في طبقات الأطباء " .

3 - سبب التسمية:
زعم بعض المتأخرين (1) حين حاولوا تعليل هذه التسمية أنها مشتقة من " الوشاح " وهو حسبما تقوله المعاجم: " كرسان لؤلؤ وجوهر منظومان مخالف بينهما معطوف أحدهما على الآخر " ولعل هذا الفهم متصل بالمراوحة في الموشح بين ما سمي الاقفال والأغصان، وهذه هي صفة الوشاح لكنها ليست صفة الشيء الموشح، إذ الموشح يعني " المعلم " بلون أو خط يخالف سائر لونه أو الثوب حين تكون فيه توشية أو زخرفة. وهذا هو الأشبه ؟في نظري - لنشأة هذه التسمية فقد تصور الأندلسيون هذا النوع من النظم كرقعة الثوب وفيه خطوط " أو سمها أغصانا " تنتظمه أفقياً أو عموديا، فالأصل فيه وحدات كبيرة هي الأشطار، وقد جزئت أجزاء صغيرة فأصبحت أشطارا أصغر من أشطار القصيدة، فهي قد تولدت وتتابعت تتابع النقش. ولقد يوضح هذه التسمية اصطلاح آخر اخترعه أحد النقاد الأندلسيين وهو يتحدث عن نوع من النثر وذلك هو اصطلاح " المغصن " الذي استعمله ابن عبد الغفور في كتاب " إحكام صنعة الكلام " ؟كما مرت الإشارة إلى ذلك - وقد سماه كذلك لأنه ذو فروع وتولد، ومثاله الذي اقتبسناه في فصل سابق: " وقد يكون من النعم والإحسان ما يصدر عن الفم واللسان، ومن النعماء والمعروف ما يسر بالأسماء والحروف " . فالتغصين في رأيه هو المقابلة بين " النعم الفم، الإحسان اللسان، النعماء الأسماء، المعروف الحروف، وهو ترتيب تفريعي كما ترى ذو شبه
__________
(1) خلاصة الاثر للمحي 1: 108.

بالتوشيح، أي هو تجزئة في وحدتين أو ثلاث أو أكثر، ومقابلة هذه الوحدات بأخرى شبيهة بها. فالموشح في الشعر ذو أغصان، والمغصن في النثر ذو فروع وأغصان كذلك. وهذا التفريغ ؟أو التخطيط المجزأ - هو سبب التسمية في كل منهما. ويزداد الأمر وضوحا إذ ذكرنا قول ابن بسام في وصف نشأة الموشحات أنها كانت تعتمد على لفظ عامي أو عجمي من غير " تضمين فيها ولا أغصان " فالتضمين هو هذه التجزئة أو التغصين بالمقابلة بين الأجزاء الصغيرة في نطاق رقعة واحدة، أي ان التضمين هو صف الجزيئات التي تكون كلا واحدا. وعلى ذلك يمكن أن نقول أن ألفاظ: التوشيح، والتضمين، والتغصين (أو الموشح والمضمن والمغصن) تشير جميعا إلى عملية واحدة. أضف إليها لفظة أخرى هي التسميط (أو المسمط) وتعني الانتظام في صفوف غير أن ولوع الأندلسيين بذكر المجوهرات والحلي وصنوف الزينة في مؤلفاتهم وأسمائها صرف الذهن إلى معنى التراوح بين الجوهر واللؤلؤ في تركيب الوشاح وهو من حيث الشكل لا يوحي بترتيب المنظومة التي سميت الموشحة.
4 - نشأة الموشحات:
يفهم من كلام لابن خلدون ان التوشيح سابق لفن الزجل اذ يقول: " ولما شاع فن التوشيح في أهل الأندلس، وأخذ به الجهور لسلاسته وتنميق كلامه وترصيع أجزائه نسجت العامة من أهل الأمصار على منواله ونظموا في طريقته بلغتهم الحضرية من غير ان يلتزموا فيها اعرابا، واستحدثوه فنا سموه الزجل " (1) . وهذا قول يستدعي توقفا ومراجعة،
__________
(1) تاريخ ابن خلدون ذ: 524، وأزهار الرياض 2: 216.

فان استقراء الأشياء في وضعها الطبيعي قد يرده وينقصه، ذلك أننا إذا سلمنا بأن الموشح إنما نشأ حول مركز " عامي " أو " أعجمي " فيجب أن نفترض أيضا أن هذا المركز " العامي " إنما كان في الغالب جزءا من أغنية عربية (بلغة العامة)، وان المركز الأعجمي إنما كان في الغالب جزءا من أغنية أعجمية (باللغة الأسبانية القديمة). ومعنى هذا ان الأغنية العامية والأغنية العجمية ؟والثانية منهما على وجه التأكيد - وجدنا قبل قيام رجل جريء يدير المنظومة الفصحى على مركز يمثل إحداهما. وتقتضي طبيعة الأشياء ان يكون نشوة الأغنية العامية (بالعربية) سابقا على الموشحة لأن تقليد الأغاني الأعجمية ؟بسياق عامي - اسهل، إذ التسكين في الكلمات المنطوقة بالعامية يحيل النغمة والإيقاع عن الوزن العروضي في الشعر الفصيح ويجعلهما قريبي الشبه بالنغمة في اللغات الأوربية غير المعربة أو القليلة الإعراب. فالزجل بمعناه العام نشأ أولا تقليدا لأغاني السكان الأصليين وبخاصة حين اختلط الفريقان في المدن واشتركوا في إقامة الأعراس والحفلات واحتاجوا الأغاني الشعبية التي يرددونها في تلك الحفلات وفي مواسم العصير وأيام القطاف. ثم جاءت الخطوة التالية وهي محاولة للتقريب بين الشعر المنظوم باللغة الفصحى وبين تلك الأغاني الشعبية التي أصبح النساء والصبيان وطبقات أهل الحرف والعمال يرددونها باللغة الدارجة العربية، دون أن يصفوها تماما من الألفاظ الأعجمية التي اقتبسوها من جيرانهم ومخالطيهم، ودرجت على ألسنتهم فأصبحت جزءا من لغتهم. ولم يكن لهذا الزجل أرباب مميزون بأسمائهم، لأنه كان وليد الجماعة الشعبية، فلم يكن ينسب لهذا الناظم أو ذاك، وهذا شيء نألفه في أغاني الريف وبعض أغاني الحضر التي يرددها الناس دون ان يهمهم كيف نشأت ومن هو الذي أنشأها. وكان هناك خط فاصل بين هذه الحركة

وبين الغناء في الطبقات العليا وفي القصور، فقد كانت البيئة الأرستقراطية لا تزال تعيش على الشعر الفصيح والألحان الموضوعة له، ولم ينل الزجل اعتراف هذه الطبقة رسميا، كما انه لم ينل من جهود المثقفين ما يكفل له التسجيل إلا بعد أن ظهر الموشح نفسه، واصبح مادة غنائية خصبة، وكان ذلك في دور متأخر نسبيا. وليس لنا أن نعجب من ذلك، فان الموشح نفسه قد لقي شيئا من عدم الاعتراف التدويني ؟مؤقتا - ، ومن ثم كان قول ابن خلدون مبنيا على هذا المعنى نفسه، وهو أن الموشح وجد القبول " الرسمي " قبل الزجل، ولكنا يجب ان نفرق بين النشأة نفسها وبين وضوح كل فن من الفنين وانهزام روح المحافظة إزاءه.
وإذا كانت الأغنية الشعبية عاملا من عوامل الانفتاح الذهني على هذا الكشف الجديد الذي سمي " الموشح " فيجب ألا نعدها العامل الوحيد في تهيئة ذلك، إذ نعتقد أن هناك عاملين قويين شاركا الأغنية الشعبية في خلق الموشح: أما أحد العاملين فهو التجديد الموسيقي الذي أدخله زرياب ؟ومن بعده تلامذته - في الألحان بالأندلس. فقد ذكرنا في كتاب سابق أن هذا الموسيقار زاد في أوتار العود وترا خامسا " فاكتسب به عودة ألطف معنى وأكمل فائدة " إذ وضعه تحت المثلث وفوق المثنى. ولم يكن هذا هو كل ما قام به من تغير فأنه جعل الغناء منازل، فكان كل من افتتح الغناء يبدأ بالنشيد أول شدوه، بأي نقر كان، ويأتي إثره بالبسيط، ويختم بالمحركات والأهزاج، تبعا لمواسيم زرياب (1) وارى ان المصادر سكتت عن شيء في هذا التطور، وهو ان كل مغن استقل ؟في المجلس الغنائي الواحد - بواحد من هذه الألحان، فواحد يفتتح بالنشيد وثان، أو جوق، يأخذ في البسيط، والثالث ؟أو جماعة
__________
(1) انظر النفح 4: 120 - 124.

آخرون - بالهزج. وهذا التنويع يقتضي عدة قصائد غنائية مختلفة الأوزان، أو يقتضي ؟وهذا أهم - تنويعا في النغمات التي تقوم عليها القصيدة الواحدة؛ والموشح، أو شكل ما يشبهه، قد يكفل مثل هذا التنويع. واعتقد أن الأستاذ فؤاد رجائي كان على صواف حين أشار إلى هذا العامل في نشأة الموشح، وأراد قد وفق حين تنبه إلى الصلة بين تغير النظرية الموسيقية ؟أو أجزائها - وبين الحاجة الناشئة عن ذلك (1) . فأننا إذا قرنا هذه الحاجة الغنائية إلى أثر الأغنية الشعبية نفسها وجدنا أن العاملين معا كانا قويين في استدعاء الموشح أو شكل غنائي جديد يشبهه.
وأما العامل الثاني ؟وبه تصبح العلل في نشأة الموشح ثلاثا - فهو التفنن العرضي، ويقترن هذا التفنن بذلك الفتح المبكر الذي أوجده ابن عبد ربه في البيئة الأندلسية برسم الدوائر العرضية واستخراج فروع الوزن الواحد منها ؟في كتاب العقد - ؛ وأنا أعتقد ان هذا النوع أصبح ألهية المثقفين بالثقافة الأدبية يومئذ، وأصبح المتأدبون يمتحنون مقدرتهم ببناء الأشطار على غير ما ألف وشاع من أوزان. ومما يؤكد ان اتجاه هؤلاء مضى لاستيفاء ما اعرض عنه الخليل بن احمد قول ابن بسام في نشأة الموشحات: " وكان [أي القبري] يضعها على أشطار الأشعار غير أن أكثرها على الأعاريض المهملة غير المستعملة " (2) لماذا جربوا الأعاريض المهملة التي يألفها الذوق العام في المشرق ثم في المغرب؟ هنا تبرز خاصية الامتحان للقدرة والميل إلى الابتداع معا، فتلك الأعاريض المهملة كانت معروفة مقررة التفاعيل ولكنها لم تدرج على الألسنة، ووافق هذا الاتجاه قدرة التلاحين على ان تخفف من
__________
(1) الموشحات الأندلسية: 9.
(2) الذخيرة ½: 1.

ثبوتها على الأسماع، فاعتمدنا بعض المنشئين والناظمين إظهارا للمقدرة وطلبا للتنويع وتشجيعا على الجدة في النغمات. وكانت قد ظهرت في الشرق أوزان مجزوءة في شعر أبي نؤاس وأبي العتاهية وأبان اللاحقي وغيرهم، من مثل:
موسى المطر غيث البكر ... ثم أنهمر ألوى المرر
كم أعتسر ثم ايتسر ... وكم قدر ثم غفر فلفتت إليها أنظار هؤلاء المتفننين العروضيين، فأعلموا مقدرتكم على الاستخراج والمقارنة.
وقبل ان أمضي قدما أحب أن أقف عند قول ابن سناء الملك: " وأكثرها مبني على تأليف الأرغن، والغناء بها على غير الأرغن مستعار وفي سواه مجاز (1) " ، فذا القول قد ينقض ما قلته عن تنغيمات العود التي استحدثها زرباب. وانا أرى ان ابن سناء الملك قد يكون واهما أو مغاليا، لأن الأرغن ليس بالالة السهلة التي يمكن اقتناؤها، إذا تصورنا مدى شيوع الموشح في الزمن، وإما ان يكون تنغيمها على الأرغن هو أوفق ضروب التلحين لها، وهذا يمثل دورا تاليا لدور نشأتها اكتشف من بعد. والحقيقة التي تبقى ثابتة هي صلة الموشح بالغناء لأن الغناء هو سهل على الوشاح ركوب الاعاريض الملهمة، إذ الغناء هو الذي يحدث التناسب المفقود بالمد والقصر والزيادة والخطف، وقد حدثنا ابن سناء الملك نفسه أن بعض الموشحات لا تتم نغماتها إلا بزيادة نغمية فيها مثل قول ابن بقي:
من طالب ثأر قتلى ظبيات الحدوج ... فتانات الحجيج فأن التلحين لا يستقيم إلا بأن يقول المغني: " لا لا " بين الجزءين
__________
(1) دار الطراز:35.

الجيميين من هذا القفل (1) .
وإذ قد بلغت هذا من الحد من تقرير العوامل الثلاثة - مجتمعة - في نشأة الموشح أراني أتقدم إلى تصحيح الأخطاء التي لا بست تلك النشأة، ومن تلك الأخطاء افتراض أن المسمطات كانت هي الأساس الذي انبثق عنه الموشح. نعم ربما كان للأشكال المشرقية المخترعة اثر ما في المقايسة ولكن التاريخ التقديري لنشأة الموشح سابق على شيوع التسميط، كما فهمه المشارقة؛ وإذا نحن درسنا المسمط في الأندلس وجدنا انه واكب عصر أزهار الموشح، واكثر منه المحافظون الذين لم يألفوا نظم الموشح ولا انجذبت طبائعهم الشعرية إليه من أمثال ابن زيدون وابن أبي الخصال. غير أن الخطأ الأكبر الذي أوحي به كل من ابن بسام وابن سناء الملك هو قول القائلين: أن بعض الموشحات نظم على اوزان غير عربية. فقد قال ابن بسام: " أكثرها على غير اعاريض أشعار العرب " . وقال ابن سناء الملك: " والموشحات تنقسم قسمين: الأول ما جاء على أوزان أشعار العرب والثاني ما لا وزن له فيها ولا إلمام له بها " (2) ، وقال أيضاً: " والقسم الثاني من الموشحات هو ما لا مدخل لشيء من أوزان العرب " (3) . فقول ابن بسام أنها على غير اعاريض أشعار العرب معناه أنها على غير الاعاريض المألوفة، وهذا الذي يعنيه قوله قبل ذلك: أنها على الاعاريض المهملة. وقول ابن سناء الملك يعني أنها ليست جارية على الأوزان التي تنظم فيها صنوف الشعر، وهذا حق، فإن أوزان
__________
(1) المصدر نفسه: 37 - 38
(2) المصدر نفسه: 33
(3) المصدر نفسه:35

بعض الموشحات من الأوزان الكبيرة العامة، وبضعها ناب لا يمكن للأذن أن تستسيغه إلا عن طريق التلحين، حسبما بين ذلك صاحب دار الطراز نفسه. ولكن لا يجوز لنا ان نستنتج من ذلك ان الموشحات ليست جارية على التفعيلات العربية، إذ لا يمكن أن تكون إلا كذلك ما دامت معربة. فإذا كانت في نطاق الكلام المعرب فهي ذات تفعيلات متناسقة، سواء استعمل الوشاح عددا واحدا من التفعيلات أو أعدادا متباينة المقدار، فالإيقاع فيها عربي خالص، ولكنك لا تستطيع ان تقول عن الكثير منها: إن هذه الموشحة تنتسب إلى بحر المديد أو إلى مجزوء الرمل أو إلى الكامل المرفل أو إلى البسيط؟ الخ. ذلك لأن هذه الأوزان المجزأة المستخرجة لم تجد " خليلا " آخر ليمنحها أسماءها، فظلت تستعمل دون أسماء. وبين هذا وبين القول بأنها خارجة عن الوزن العربي فوق واسع كبير. فلو ان نظاما ذهب يستخرج عشرات الأوزان - ذات الإيقاع المتفاوت - من أوزان الخليل أو يمزج بين تفعيلة من وزنين مختلفين لما صح لنا أن نقول له إنك خرجت على الوزن العربي، ليس للوزن العربي باب مقفل يحول دون استخدام ما يريده الشاعر من أوزان إذا جرى في الاستخراج على قاعدة سليمة. وكل ما نستطيع ان نقوله لمثل ذلك الشاعر: ان هذا الوزن " الجديد " شيء لم نألفه من قبل، أو شيء لا نستسيغه، فإذا طبق وزنه الجديد على ضرب من التلحين فقد يقنعنا بأن ما كنا نحسبه نابيا مستكرها قد أصبح مألوفا وسائغا.

5 - المراحل التي سار فيها الموشح:
قدرت أن تكون الحاجة الغنائية في طليعة العوامل التي ساعدت على ظهور الموشح، ولكني أغفلت في هذه الحاجة ذكر عنصر هام، هو اتخاذ الموشح وسيلة للترديد على أبواب الممدوحين أي التغني به ؟في طريقة النشيد - كما يتغنى القوالون بهذه القصيدة أو بتلك. ومعنى ذلك ان الموشح ؟حسبما افترض - أخذ في نشأته الأولى يخدم غايتين إحداهما الغناء وثانيهما التكسب. وينسب ابن بسام اختراع الموشح إلى رجل ضرير من قبرة اسمه محمد بن حمود (أو محمود) بيتا يذهب الحجاري إلى أن مخترعه أيضا رجل من قبرة اسمه المقدم بن معافى القبري، وهذا الثاني كان شاعرا معروفا أيام عبد الرحمن الناصر، كما يقول الحميدي. (1) وقال صاحب المسهب انه من الأمير عبد الله المرواني (2) . وليس بين القولين فرق كبير إذ قد يكون شهد طرفا من عهد الأمير عبد الله وطرفا من عهد الناصر. أما محمد بن حمود فلا تذكر المصادر متى عاش. وانا أرجح انه هو مخترع الموشح دون مقدم، وإنما أميل إلى هذا الترجيح لأنه يتفق وما فرضته من حاجة قوال إلى نظم هذا اللون من المنظوم من أجل التكسب به بطريقة لافتة.
ويقول الحجاري: أن ابن عبد ربه صاحب العقد أخذ عنه ابن بسام فيقول: " قيل أن عبد ربه صاحب كتاب العقد أول من سبق
__________
(1) الجذوة: 333.
(2) تاريخ ابن خلدون 1: 518 وأزهار الرياض 2: 207.

إلى هذا النوع عندنا " (1) ولست استبعد أن يكون صاحب العقد قد شارك بعض المشاركة في الموشح لآن هذا اللون الجديد التقى مع رغبته في إظهار البراعة العروضية، وكان هذا حسبه منه، إذ كان في غنى عن أن يتكسب به.
وبعد هذين جاء الرمادي، ومن غريب ان كلمة " رمادي " تؤكد الدور الذي تخيلناه للقبري الأعمى، من التجوال وما يلحق به من تعرض للمدح على طريقة القوالين. وقد وردت هذه اللفظة في دار الطراز حيث قال ابن سناء الملك ان الشرط في الخرجة: " أن يكون لفظها رماديا زطيا " ، أي بوهيميا. وللرمادي ؟فيما يبدو - دور خطير في تطور الموشحات إذ " كان أول من أكثر فيها من التضمين في المراكيز، يضمن كل موقف يقف عليه في المركز خاصة " وقد قلت ان التضمين هو التغصين، اما المراكيز فهي الأقفال، والدليل على كونها كذلك قول ابن خاتمة في وصف موشحة للقزاز: " ومن أظرف ما وقع له في خلالها من حسن الالتئام وسهولة النظام ما يندر وجود في منثور الكلام وذلك في أحد مراكزها " (2) ، ثم أورد قطعة مؤلفة من غصن وقفل ليدل على المركز. ثم جاء عباد ابن ماء السماء فأحدث تطورا آخر. ويمكن ان نلخص الخطوات الثلاث التي سار فيها الموشح كما يلي:
أ - كان الموشح في بداية أشطارا كالقصيدة، إلا انه من مهمل الأعاريض ويفترق عن الشعر في أن له قفلا ختاميا يسمى المركز ويكون عاميا أو أعجميا، وهذا هو ما فعله القبري، وربما ابن
__________
(1) الذخيرة ½: 1 - 2.
(2) أزهار الرياض 2: 254.

عبد ربه، وليس فيه تضمين أو أغصان.
ب - الإكثار من التضمين في الأقفال أي تجزئة الأشطار إلى أجزاء صغيرة، وهذا هو ما فعله الرمادي وتابعه في ذلك شعراء عصره كمكرم ابن سعيد وابني أبي الحسن - وهم ممن لا نعرف عنهم شيئا.
ج - الإكثار من التضمين في الأغصان أي تجزئة أشطارها وهذا هو ما فعله عبادة ابن ماء السماء. وكانت صنعة التوشيح حتى عهده: " غير مرقومة البرود ولا منظومة العقود فأقام عبادة هذا منآدها، وقوم ميلها وسنادها، فكأنها لم تسمع بالأندلس إلا منه، ولا أخذت إلا عنه " . كذلك ابن بسام.
ولكنا نتصدى هنا لاضطراب آخر يشبه الاضطراب في اسم القبري المخترع الأول. فقد أعطى ابن بسام فضل تطوير الموشح لعبادة ابن ماء السماء، أما الحجاري فأنه نسب الفضل كله لعبادة القزاز، شاعر المعتصم ابن صمادح صاحب المرية (1) ، وقد امتد هذا الاضطراب إلى نسبة الموشحات لهذا أو ذاك، فالموشحة التي أولها:
من ولي ... في أمة أمرا ولم يعدل
يعزل ... إلا لحاظ الرشأ الأكحل - هذه الموشحة نسبها شاكر في فوات الوفيات (2) لعبادة بن ماء السماء بينما نسبها الصفدي في الوافي (3) إلى عبادة القزاز. وعلى هذا
__________
(1) أزهار الرياض: 207 والمقتطف: 41.
(2) الفوات 1: 426.
(3) الوافي 3: 189.

فلا تبقى من موشحات عبادة بن ماء السماء إلا موشحة واحدة ذكرها ابن شاكر أيضا فإن صحت نسبتها له كانت أقدم أنموذج من الموشح وصلنا. ومعنى هذا أن أول موشحة لدينا تعود إلى أوائل القرن الخامس لأن ابن ماء السماء توفي عام 422 (1) . ومطلع هذه الموشحة:
حب المها عبادة ... من كل بسام الجواري
قمر يطلع ... من حسن آفاق الكمال حسنه الابدع وهي شبيهة بموشحات القزاز، والخرجة فيها معربة. وأذا كان كذلك فقدنا آخر مثل من موشحات المبكرة نسبيا.
وإذا قارنا هذا مجال الزجل وجدنا مما نعرفه من نماذج الزجل، أن القرن الخامس هو الفلك الذي قيض لنا ان نرى فيه هذين الكوكبين بوضوح. فابن قزمان وهو زجال من عصر المرابطين يشير إلى أناس تقدموه في هذا الفن أهمهم في رأيه الاخطل بن نمارة (2) ومنهم ابن راشد وقد وجد له المستشرق اشتيرن زجلا نشره بمجلة الأندلس (3) . هذا وقد وجدت فقرة من زجل ربما كانت مبكرة في القرن الخامس نفسه أوردها نؤلف كتاب مساؤى الخمر رواية عن بعض شيوخه وهذا نص ما قاله: " وحدثني بعض شيوخي ان بعض أمراء الأندلس لاعب بعض أدبائها الشطرنج ؟إما قال الزرقال وإما قال ابن فرعال؟ على شيء جعله له، فقمر هذا اللاعب الأمير، فلما ظهر على قمره في
__________
(1) انظر ترجمته في الجذوة: 247.
(2) مقدمة ابن قزمان، والمغرب: 167.
(3) مجلة الأندلس: 413 " 1951 " ، والزجل في الأندلس: 56.

اليد الثالثة هي آخر الأيدي سر بالفلج فاستقبله في وجهه وقال:
أقطع رجال من الخمور ... واكل القبولات والسكور ... وهذه يد المزور ... شلل قفاك ... هم يقولون شللت الإناء إذا غسلته بالماء " (1) أه؟. فإذا كان هذا اللاعب هو الزرقال أو ابن الزرقال فإن المشهور بهذا الاسم هو إبراهيم بن يحيى النقاش القرطبي، الذي كان بين عامي 452 - 472 يعيش في بلاط أمراء طليطلة، وربما كان هذا القول من محفوظ الزرقال، من الأغاني الدارجة، فبذلك يكون من تاريخ مبكر.
وقد عرفنا أسماء كثير من الوشاحين ممن عاشوا في عصر الطوائف والمرابطين، ومنهم ومن وصلنا بعض موشحاتهم، ومنهم من ذكر عنهم انهم كانوا ينظمون الموشحات ولكنا لا نعرف شيئا مما نظموه مثل أم الكرم بنت صمادح (2) وهي أخت المعتصم وكان أخوها قد اعتنى بتأديبها فنظمت الشعر والموشحات وعشقت الفتى المشهور بالسمار.
وقد قدم المؤرخون عبادة القزاز على سائر الوشاحين في عصر الطوائف وكان عبادة هذا شاعر المعتصم ابن صمادح، وروي عن أبي بكر ابن زهر الوشاح انه قال: كل الوشاحين عيال على عبادة القزاز فيما اتفق له من قوله (3) :
__________
(1) الكشف عن مساوىء الخمر، الورقة: 102.
(2) المقتطف: 41.
(3) المغرب 2: 202، والمقتطف: 41.

بدر ثم شمس ضحى ... غصن نفا مسك شم
ما أتم ما أوضحا ... ما أورقا ما أنم
لا جرم من لمحا ... قد عشقا قد حرم وزعموا أن الذي جاء بعده مصليا هو الوشاح ابن ارفع رأسه، شاعر المأمون ابن ذي النون صاحب طليطلة، وكانت له موشحات مشهورة يغني بها في بلاد المغرب (1) ومنها الموشحة التي ختمها بقوله:
تخطر ولا تسلم ... عساك المأمون
مروع الكتائب ... يحيى بن ذي النون وفي ذلك العصر نفسه اشتهر ابن اللبانة شاعر العباديين بالموشحات، وقد جمع هؤلاء بين الشعر والموشح، ولكن القزاز كان أعلى طريقة في التوشيح، وكذلك ابن أرفع رأسه، أما ابن اللبانة فجمع بين طرفي الإجادة في الفنين، وقد احتفظ له صاحب دار الطراز ببعض الموشحات، وكذلك ابن سعيد في المغرب وأورد له الصفدي موشحة واحدة (2) .
وفي أيام المرابطين ظهرت مجموعة من أعاظم الوشاحين، في مقدمتهم الأعمى التطيلي وابن بقي وأبو عبد الله بن أبي الفضل بن شرف والأبيض وعلي بن مهلهل الجياني وابن باجة. وفي القطعة التي أوردها ابن سعيد في المقتطف (3) عن الوشاحين في هذه الفترة قصتان مفيدتان في دلالتهما: أولاهما: أن جماعة من الوشاحين اجتمعوا في مجلس بأشبيلية فكان كل واحد منهم قد صنع موشحة وتأنق فيها فقدموا الأعمى للإنشاد فلما
__________
(1) المغرب 2: 18.
(2) انظر الوافي 4: 297
(3) المقتطف: 41 وأزهار الرياض 2: 209.

افتتح موشحته المشهورة:
ضاحك عن جمان ... سافر عن بدر
ضاق عنه الزمان ... وحواه صدري خرق ابن بقي موشحته وتبعه الباقون " . لأنهم وجدوا ما يعجزون عن مثله، وتدل هذه الحكاية على ان الموشح كان يلقى إلقاء دون تلحين، وأن تأثيره في النفوس لم يكن متصلا بالتلحين فحسب. والقصة الثانية تتصل بابن باجة وخلاصتها أنه نظم موشحة في مدح ابن تيفلويت صاحب سرقسطة مطلعها:
جرر الذيل أيما جر ... وصل السكر منك بالسكر وخاتمتها:
عقد الله راية النصر ... لأمير العلا أبي بكر وألقى الموشحة على إحدى قينات ابن تيفلويت، أي دربها على غنائها حسب لحن وضعه، وهي حكاية تشير إلى الصلة الوثيقة بين الموشح والتلحين.
وكان بعض أولئك الوشاحين مكثرا، حتى قيل إن لأبي بكر ابن بقي ما ينيف على ثلاثة آلاف موشحة (1) ، ويمثل لنا ابن بقي والأعمى التطيلي تتمة المعنى الذي تصورناه في نشأة الموشح أعني صلته بالتكسب فان الأعمى كان متكسبا بالشعر كما أن ابن بقي " وقف بالبلاد على كل باب " وهذا المعنى نفسه يمثله كل من ابن القزاز وابن اللبانة؛ وإذا شذ عنه
__________
(1) هامش المغرب 2: 19 نقلا عن الخريدة.

أمثال أم الكرم بنت صمادح وابن باجة فما ذلك إلا لان نطاق الموشح كان قد اتسع واتسعت الآفاق الاجتماعية التي يستطيع أن يرودها.
ولذلك كان أهم موضوع في الموشحات التي وصلتنا هو المدح أولا والغزل والمجون ثانيا. فأما الأغراض الأخرى من رثاء وتكفير ووصف للطبيعة وهجاء، فإن موشحات هذا العصر الذي ندرسه لا تمثلها بوضوح، فقد شاعت هذه الأغراض من بعد هذا العصر، وبذلك يكون الموشح قد تحدد حتى أواخر القرن الخامس بالموضوعين لازماه في نشأته وهما المدح والغزل، فأن كان أواخر عصر المرابطين، ثم ما بعدهم من عصر أصبح الموشح يشمل أكثر الأغراض التي يتناولها الشعر.
6 - شكل الموشح:
كل موشح أندلسي يتركب من وحدتين تتكرران عددا من المرات، وحدة يبدأ بها الموشح في العادة وتسمى " قفلا " ، فإذا لم يبدأ بها وبدأ توا بالوحدة الثانية سميي الموشح " أقرع " . وهذه الوحدة الثانية تسمى " غصبا " . ويتكون الموشح النموذجي في العادة من ستة أقفال، تحصر بينها خمية أغصان، ولكن الوشاح غير ملزم بذلك إن شاء أن يزيد أو ينقص. واجتماع القفل والغصن التالي له يسمى " دورا " ، وبعضهم يسميه " بيتا " ؛ فالموشح النموذجي - على هذا الأساس - وهو يتكون من خمس أدوار أو أبيات، وقفل ختامي يدعونه " الخرجة " ، ولكن الأقرع يشذ عن ذلك لأن أحد أقفاله ساقط. وللوشاح أن يجعل أجزاء القفل أو أجزاء الغصن حسبما يريد، سواء عددنا تلك الأجزاء أفقيا أو عاموديا، وقد أسرف ابن سناء الملك في تنويع الموشح بحسب الأعداد

الأفقية والعامودية في القفل أو الغصن، كله أمر شكلي خالص، لا يحدث فرقا في قيمة الموشح فأقل قفل يتركب من جزءين في سطر واحد، وأكثره - من موشحات الأندلسيين - يتألف من ثمانية أي أربعة في سطرين.
غير ان أهم ظاهرة في التوشيح من حيث النغمة قيام القفل أحيانا على وزن، وقيام الغصن على وزن اخر، فتسير الموشحة في وزنين. والغالب ان يتفق القفل والغصن في الايقاع العام. وقد يختار الوشاح وزنا مباشرا من اوزان القصيد فينسج عليه موشحته مثل:
أيها الساقي إليك المشتكى ... قد دعوناك وإن لم تسمع وهذا يسميه ابن سناء الملك: " الموشح الشعري " ، أو يستخرج وزنا جديدا وهو الشيء الشائع في موشحات العصر الذي نتحدث عنه. وقد منح ابن سناء الملك للخرجة في بحثه عن الموشحات القيمة الكبرى فقال: " والخرجة هي إبراز الموشح وملحه ومسكه وعنبره، وهي العاقبة وينبغي ان تكون حميدة، والخاتمة بل السابقة وإن كانت الأخيرة. وقولي السابقة لأنها التي ينبغي ان يسبق إليها الخاطر ويعملها من ينظم الموشح في الأول وقبل أن يتقيد بوزن أو قافية " (1) :
وتلخص كلام ابن سناء الملك عن طبيعة الخرجة في الأمور التالية:
(1) أن تكون عامية حادة ظريفة، فإذا كانت معربة خرج الموشح عن ان يكون موشحا.
(2) أو يحسن ان تكون معربة إذا كان الموشح في المدح وذكر في الخرج اسم الممدوح.
__________
(1) دار الطراز: 33.

(3) أو يجوز أن تكون معربة وان لم يكن الموشح في المدح على شرط ان تكون هزازة سحارة.
(4) وقد تكون عجمية وهنا أيضا يجب ان يكون لفظها سفسافا لاذعا.
(5) يقدم لها بما يمهد لورودها مثل قلت وقالت وغنى وغنيت ويكون ذلك على لسان الحمام أو الفتاة أو الغرام أو الهيجاء أو غير ذلك.
وقد استمد ابن سناء الملك كل أمثلته من عصر الطوائف والمرابطين يوم كان الفنان من غزل ومدح هما الغالبين على الموشحات. وأنا لست أنكر قيمة الخرجة في الموشح ولكني أرى ان ابن سناء الملك حين وضع تلك التحديدات كان مأخوذا بطبيعة النماذج الموجودة بين يديه، فهو يشترط ان تكون الخرجة عامية، ثم يعود فيتنازل عن كونها عامية في غير المدح. ويذكر أنها قد تكون أعجمية ثم يمثل على ما يقوله بأي مثل. وعندي ابن سناء الملك قد نسي بهذا التحديد - الذي ذاب فلم يعد تحديدا - قاعدة كبرى هي التناسب الموشحة وطبيعة المقام العام. فالموشحة التي تقال في المدح تقتضي في الغالب خرجة تتناسب وحال الممدوح، فإذا كان الجد أغلب على العلاقة بين الممدوح ومادحه لم يستطيع أن يتظرف باستعمال خرجة عامية أو عجمية، وإذا كان الممدوح ممن " رفعت الكلفة " بينه وبين الوشاح فلا بأس من ان تكون الخرجة عجمية أو عامية. وإذا حرت الموشحة على الغزل المتسامي صح ان تكون الخرجة معربة، بل كان ذلك أليق بها، وإذا خالط الموشحة شيء من النماجن فمن غير الطبيعي أن تكون معربة، وإذا كانت موجهة إلى جارية أعجمية فلا بد أن تكون الخرجة مناسبة لتلك الحال، وما يحسن في

مواقف ربما لم يحسن في غيره. وليس هناك من قانون عام ينتظم الخرجة ويحتم كيفية ورودها سوى قانون التناسب.
أما لماذا يتوجه الإيثار نحو الخرجة العامية أو الأعجمية فتعليله أن الموشح كاللحن الموسيقي تجيء فيه دلالة على الختام كمط اللحن وما أشبه، وهذه الدلالة تتكون من مظهر واحد أو مظهرين في التوشيح، وأحد المظهرين هو التمهيد للخاتمة بقال وقلت وغنى وغنيت وإضراب هذه الألفاظ، وثاني المظهرين هو إيراد الخاتمة بلغة مختلفة لصلب الموشح، وقد يكفي التمهيد وحده لرسم حركة الختام ولكن التغيير في اللهجة أو اللغة يؤكد هذا الختام على نحو أشد وأقوى، كما انه يزيد الموقف عذوبة وظرفا، ولذلك كان إعطاء الخرجة لونا فارقا يمايز سائر لون الموشحة مما يؤكد الحركة الختامية ويحدث في النفس وقعا عميقا، وفي هذا معنى زائد على مناسبة المقام وهو إشعار السامع باستدارة الموشحة وإكمالها. وتؤدي الخرجة الأعجمية أو العامية معنى التناسب من وجه آخر، فان كونها صدى للتمهيد المبدوء بأنشد أو أنشدت أو غنى أو غنيت يقتضي ان تكون مما يغنى حقا في البيئة الشعبية.
7 - نماذج الخرجة:
ومن الخرجة المعربة في الغزل قول ابن بقي:
تجاوز الحدا ... قلبي اشتياقا
وكلف السهدا ... من لو أطاقا
قلت وقد مدا ... ليلي رواقا

ليلي طويل ولا معين ... يا قلب بعض الناس أما تلين ومن نماذجها المعربة قول ابن اللباقة يمدح بني عباد:
لك الفضل ... وإنك من آله
رأى الكل ... بكم نيل آماله
فما يخلو ... من ينشد في حاله
بني عباد ... بكم نحن في أعياد وفي أعراس لا عد متمو للناس أما الخرجة العامية فيمثلها قول الأعمى التطيلي:
القاك عن عفر ... فلا أناجيكا إلا اشتياق
والله ما ادري ... قد التوى فيكا أمري وضاق
أشدو وما عذري ... ألا أقاضيكا إلى العناق
يا رب ما اصبرني ... نرى حبيب قلبي ونعشقو
لو كان يكون سنه ... فيمن لقي خلو بعنقو ونورد الأمثلة الآتية على الخرجة الأعجمية:
ا - لابن عبادة شاعر المرية (عصر الطوائف).
مو سيدي إبراهيم
يا نوامن دلج
فنت نيب
ذي نخت
إن نن شنن كرش

ارم تب
غرمي أوب
لغرت
Meu sidi Imbrahim
Ya nuemne dolje
Vente mib
De nokhte
In non، si non queris،
Ireme tib؛
garme a ub
Legarte
وترجمته: يا سيدي إبراهيم ؟يا اسما حلوا - تعال إلي ؟الليلة -
وإلا، أن كنت لا ترغب ؟أجيء أنا إليك - آه -
أخبرني أين ؟اجدك.
ب - للوزير ابن المعلم (عصر الطوائف)
بن يا سحارة
ألب قشت كن بلفغور
كند بني بدي مور
ven، ya sahhara!
ALBA QUESTA CON BEL VIgORE
CUANDO VENE PIDE AMORE

وترجمته: تعالي، يا سحارة!
الفجر الذي هو جميل كعادته
حين يجيء يتطلب حبيبا
ج - للأعمى التطيلي (عصر المرابطين):
مو الحبيب انفرم ذي مو أمر
كن دشتر
ننفيس اميب كسد نوليغر
Meul - habib cnfeymo de meu amar
Que no destay؟
Non ves a mib que s e ha de no lleqar؟
وترجمته: حبيبي مريض بسبب الحب
وكيف لا يكون ذلك؟
ألا ترى انه لن يرجع ألي ابدا
د - للأعمى التطيلي:
الب ذيا اشت ذيا
ديا ذي العنصرة حقا
بيشتري مو المدبج
ونشق الرمح شقا
Albo dia este dia
Dia del ansara haqqa

Vestire meu L - mudabbaj
Wa nashuqqu I - rumha shaqqa
وترجمته: يا فجر اليوم، هذا اليوم الجميل
يوم العنصرة حقا
سألبس مدبجي
ونشق الرمح شقا (1)
8 - الناحية الفنية في الموشح:
قبل الحديث في هذا الموضوع يحسن أن نقف عند بعض الأحكام النقدية أو ذات المحمل النقدي التي كان الناس ؟وبخاصة جماعة المتذوقين للموشح - يواجهون بها بعض الموشحات:
أ - ونستعيد في هذا المقام قصة الوشاحين الذين خرقوا موشحاتهم لما سمعوا موشحة الأعمى ، وقصة ابن تيفلويت ممدوح ابن باجة الذي طرب طربا كثيرا عندما سمع تلك الموشحة وصاح واطرباه وشق ثيابه وقال: ما أحسن ما بدأت وما ختمت وحلف بالأيمان المغلظة ألا يمشي ابن ماجة إلا على الذهب فخاف الحكيم سوء العاقبة فاحتال بأن جعل ذهبا في نعله ومشى عليه.
ب - وفي تقدير ابن زهر للموشحات قال: - وهو الوشاح الأصيل العارف بفنه - انه لا يحسد أحدا على موشحة مثلما يحسد ابن بقي على قوله (2) :
__________
(1) هذه الأمثلة نشرها الأستاذ غرسية غومس بمجلة الأندلس - 19 - 1954/ 375 وهي " حسب ترقيمها هنالك: القطعة الأولى والسابعة والثامنة والتاسعة عشرة " .
(2) المقتطف: 41.

أما ترى أحمد ... * في مجده العالي * لا يلحق
أطلعه المغرب ... * فأرنا مثله * يا مشرق ج - وقال الأستاذ أبو جعفر (1) : من أظرف ما وقع للقزاز في المديح من التوشيح موشحته التي أولها:
كم في القدود الليان ... تحت اللمممن أقمر عواطي ومن أظرف ما وقع له في خلالها من حسن الالتئام وسهولة النظام ما يندر وجود مثله في منثور الكلام، وذلك في أحد مراكزها حيث يقول:
لما غدا قادرا ... أضحى قليل المعدله
يا حاكما جائزا ... قلت من لا ذنب له
سطوت بالهيمان ... ظلما ولمتستبصر يا ساطي
خف سطوة الرحمن ... إذا حكمبين البري والخاطي والآن دعنا نسأل: ما الذي أعجب ابن بقي وسائر الوشاحين في موشحة التطيلي حين مزقوا موشحاتهم احتقارا لها واستصغارا لشأنها؟ وهل طرب ابن تيفلويت للغناء، أو للموشحة من خلال الغناء؟ ولماذا يحسد ابن زهر وشاحا على ما قاله وأين موضع الإجادة في ما قال؟ ولم آثر أبو جعفر هذا الجزء من موشحة القزاز بالثناء؟
من هذا الموقف يمكننا ان نتحدث عن الناحية الفنية للموشح، فمن درس موشحة الأعمى المذكورة وجد فيها عذوبة سائغة وسياقا حلوا واسترسالا
__________
(1) أزهار الرياض 2: 254.

وعبارات مستقلة في ذاتها وخرجة لطيفة رقيقة، فالأحكام بعامة هو صفتها الغالبة. أما ابن تيفلويت فربما زاد التلحين في طربه، ولكنه بين أنه شديد الابتهاج بحسن الفاتحة والختام لقوله لابن باجة " ما أحسن ما بدأت وما ختمت " فهو ينظر إلى الموشحة من حيث تأثيرها في نطاق معين. وأما ابن زهر، فانه فيما يبدو يحسد ابن بقي على قدرته الفائقة في صوغ الخرجة بأسلوب معرب مع سهولة بالغة حد المستوى العامي، وأما الأستاذ أبو جعفر فكان صريحا في نقده إذ دل على أن ما يعجبه في موشحته القزاز هو حسن الالتئام وسهولة الكلام، ولعل قوله " ما يندر وجود مثله في منثور الكلام " هو أبرع نقد للموشحة الأندلسية فان خروجها عن جادة التعقيد إلى أن تصبح كالأسلوب النثري أي إلى أن تصبح مستوية السياق، كأنها كلام عادي، أمر هام في نظر الأندلسيين يومئذ. ونستأنس هنا بقول ابن حزمون، وهو وشاح من العصر التالي، حين سمع موشحة لبعضهم: " ما الموشح بموشح حتى يكون عاريا عن التكلف " (1) .
من ثم نرى أن الموشح هو أول ثورة حققها الشعر العربي في إيثار الإيقاع الخفيف الذي يقرب الشقة بين الشعر والنثر، فأضعف من اجل ذلك العلاقات الإعرابية كثيرا، ذلك أننا نقول حقا أن الموشح معرب، ولكن الإسكان بالموقف في التجزئات القسيرة واختيار الألفاظ التي لا تظهر حركات الإعراب في أواخرها أمران يجعلان العلاقات الإعرابية ضعيفة ويحيلان الموشح إلى مستوى قريب من مستوى الكلام الدارج، إذ أين هي العلاقات الإعرابية في قول الوشاح:
__________
(1) أزهار الرياض ذ: والمقتطف: 43.

ما أتم ... ما أوضحاما أورقا ما أنم
لا جرم ... من لمحاقد عشقا قد حرم أو في قول الآخر:
قل هل علم أو هل عهد ... أو كان كالمعتصم والمعتضد ملكان وهناك ظاهرة أخرى جعلت الموشح كالعبارات المنثورة وهي عدم استقلال أجزائه بل تسلسلها وترابطها في اللفظ والمعنى رغم وجود الوقفات (1) :
أنت المليك الرئيس ... أنت العقد النفيس
الواهب ... الجياد الحاليات السروج مع أبناء العلوج فهذا إذا قرأته معا: " أنت العقد النفيس الواهب الجياد الحاليات السروج " .
على ان هذا لا يعني ان الموشح قد تخلص من اثر الشعر، فهناك الموشح الشعري، وهناك هذه التقفية في داخل الاقفال والغصون، والتقفية تجعل الموشح شكلا من أشكال الفسيفساء التي يعجبك ظاهرها فإذا فتشتها وجدت تكرارا في الوحدات الصغيرة. وهناك الاستقلال في الاشطار حتى في اجمل الموشحات وأرقها مثل موشحة الأعمى:
ضاحك عن جمان ... سافر عن بدر
ضاق عنه الزمان ... وحواه صدري
__________
(1) دار الطراز: 83.

فهذا نسق جميل ولكنه غير متلاحق تلاحق النثر لفظا ومعنى، بل كل شطر فيه قائم بنفسه.
وهناك الموشح الذي يمثل بحرا شعريا واحدا كاملا قائما على قافيتين في الشطر الواحد مثل موشحة ابن بقي (1) :
يا ويح صب البرق ... له نظر وفي البكاء مع الورق له وطر
من أجل بعدي عن صحبي ... بكيت دما
كم لي هنالك من سرب ... ووصل دمى
وعسكر الليل في الغرب ... قد انهزما فهذا الموشح على البحر البسيط، وتستطيع أن تجمع أطرافه بحيث يصبح على النحو التالي:
يا ويح صب إلى البرق له نظر ... وفي البكاء مع الورق له وطر
من أجل بعدي عن صحبي بكيت دما ... كم لي هنالك من سرب ووصل دمى وكان التأثر بين الشعر والموشح متبادلا، فالموشح الشعري هو النقطة المتوسطة بين الموشحة الغنائية والقصيدة، أو هو قصيدة تنوعت فيها القوافي وانتحلت نظاما جديدا. وكذلك اثر الموشح في المحافظين الذين أحسوا أن التنويع في القافية أمر ضروري احيانا، ولذلك نرى هؤلاء المحافظين يتجهون إلى المخمسات أو إلى تخميس قصائد مشهورة، ومنهم ابن زيدون في مسمطانه أو مخمساته مثل قوله (2) :
__________
(1) دار الطراز: 78.
(2) ديوان ابن زيدون: 194.

وأكرم بأيام العقاب السوالف ... ولهو أثرناه بتلك المعاطف
بسود أثيث الشعر بيض السوالف ... إذا رفلوا وشي تلك المطارف فليس على خلع العذار ملام ... ومن هذا اللون " ملعبات " ابن ابي الخصال، والملعبة ؟كما يعرفها دوزي - نوع من الشعر المتداول الشائع، ومن تلك الملعبات واحدة مطلعها (1) :
سمت لهم بالغور والشمل جامع ... بروق بأعلام العذيب لوامع
فباحت بأسرار القلوب المدامع ... ورب غرام لم تنله المسامع أذاع به مرفضها المتصوب ... ومن تفنن ابن أبي الخصال بناؤه القصيدة على أشطار قصيدة أخرى لشاعر مشهور، كقصيدة أبي تمام في فتح عمورية:
الحمد لله أضحى الدين معتليا ... وبات سيف الهدى الظمآن قد رويا
ان كنت ترتاح الأمر الذي قضيا ... فسله نشرا ودع عنك الذي طويا فالسيف أصدق أنباء من الكتب ... وقد أقيل بعض كتاب تحوير الأوزان والتجديد فيها، كما فعل السرقسطي في بعض ما ضمنه مقاماته من شعر. كذلك اعتمد بعض كتاب المقامات طريقة " المربعات " مثل قول ابن عياض في المقامة الدوحية (2) :
__________
(1) ترسل: 115.
(2) المقتطف: 74.

يصيد آساد الشرى ... بمقلة تسبي الورى وماء وجه لا ترى للشعر فيه طحلب ... ولعل اوضح اثر للموشح يتجلى في قصيدة زهدية لابن العسال الزاهد يحض فيها على التمسك بمذهب مالك (1) :
أيا من غدا جاهلا ناسكا ... إن احببت ألا ترى هالكا
فأم إمام الهدى مالكا ... ولا تك مذهبه تاركا
فمذهبه ناشر من كفن ... لمن كان في جهله قد دفن
إلهي يا من إليه القضا ... عبيدك يأمل منك الرضى
ويستغفر الآن عما انقضى ... فهبه له واغتفر ما مضى
وخلصه من موبقات الفتن ... لدى حشده مع اهل السنن فإذا أردنا أن نحكم على الناحية الفنية في الموشح لم نستطع أن نقول أن الأندلسيين كانوا يؤثرون شيئا دون شيء وانما كل ما هنالك ان هذا النوع الجديد كان معرضا للتفنن، وان الحرية في ذلك لم تكن محدودة وليس هنالك من معالم تهدينا إلى رسم خط تطوري سار فيه الموشح في عصر الطوائف والمرابطين، وإنما كان لتلك الحرية الكبيرة أثر في تنويع النغمات، ثم ترجع المسألة بعد ذلك إلى القدرة الفردية على الغنائية والجرأة لدى وشاح دون آخر في الكشف عن نغمات جديدة وخرجات عذبة أو حارة أو سهلة سائغة. ومن اجل الخرجة نفسها يصعب علينا اليوم ان نحكم بالتفرق لوشاح دون آخر. نعم ان بعض الخرجات لا يزال يطربنا
__________
(1) معجم السلفي 1: 233 (ونسخة عارف حكمت: 112).

ويعجبنا ولكن لا شك في أن الأندلسيين كانوا اقرب منا واقدر على تذوق تلك الخرجات العامية والأعجمية وتقدير ما فيها من براعة وحذق.
ولقد نضع اليوم مقياسا يعتمد طبيعة الموضوع الذي تعالجه الموشحة، فان النغمات الراقصة الوثابة تلائم الغزل مثلا، ولكن قد يكون من الجرأة البالغة ان يعتمد الوشاح تلك الجزئيات الفسفسائية لموضوع كالرثاء، فحين نرى وشاحا قد وفق في الرثاء، رغم ذلك، فقد كلفته المحاولة جهدا كبيرا، وقد كان عبادة القزاز بهذا المعنى، من اجرأ الوشاحين، فهو يتفنن في الخرجات، وهو يسخر الموشحة لموضوعات دقيقة كأن يصف مثلا منظر السفن والعرض البحري يوم المهرجان اذ يقول (1) :
فقلت مستنطق ... من ذا الذي أهدى
إلى فؤادي الخفقان ... فقال قمفلتنظر في الشاطي
إلى بنود الشوان ... عدواك ثمواستخبر أقراطي
أما تراها مثول ... على قناها خافقة
في جاريات تجول ... مثل الجياد السابقة
إنشاء من في المحول ... ينشي السحاب الوادقة
سمت على النجم طول ... منها فروع باسقة
ان الثريا تقول ... وانها لصادقة
ما فوق هذا المكان ... من الهممفيه يرى مناطي
سمت على كيوان ... من القدموالمشتري مواطي
__________
(1) دار الطراز: 61.

9 - الموشح بعد هذا العصر:
مع أن دراسة الموشح بعد هذا العصر ؟عصر الطوائف والمرابطين - تقع خارج حدود هذا الكتاب فلا بد في سبيل استيفاء الصورة العامة للموشح الأندلسي من إجمال بعض الحقائق المتعلقة بفن التوشيح حتى نهاية العصور الأندلسية:
1 - استفاض عدد الوشاحين في عصر الموحدين خاصة وكان في مقدمتهم شهرة أبو بكر ابن زهر الحفيد، ومن وشاحي ذلك العصر أبو القاسم عامر بن هشام ( - 613) وابن قادم القرطبي وابن حنون الاشبيلي ( - 630) وأبو الحجاج يوسف بن عتبة ( - 638) وابن الصابوني وابن سهل الإسرائيلي والكساد وابن حبيب القصري وابن هرودس وابن نزار وابن الفرس وابن حزمون وعلي بن المريني والمنتاني والمتيطي وابن حريق وابن موهل الشاطبي وكثيرون غيرهم. واصبح بر العدوة يشارك الأندلس في فن التوشيح ومن أهلها: خلف الجزائري وابن خرز البجائي، واستمر الإقبال على التوشح شائعا فكان من مشاهير الوشاحين: لسان الدين بن الخطيب وابن زمرك.
2 - كثر الميل إلى الموشح المنظوم على الأوزان الشعرية المألوفة حتى ان جل ما عرفه المقري من موشحات ابن زمرك لينخرط في سلك المعرب إذ أكثره من مخلع البسيط (1) .
3 - اتسعت أغراض الموشحات فقلب ابن حزمون الموشحات الجادة وجعلها في الهجاء، ونظم الوشاحون في التصوف، كموشحات ابن عربي
__________
(1) ازهار الرياض 2: 166.

والمشتري وأصبحت الموشحات تقال في التشوق ووصف المباني والطرد والتهنئة كموشحات ابن زمرك، وأكثر هذا الوشاح نفسه من " الصبوحيات " واتجهت بعض الموشحات إلى الامداح النبوية. وتوفر بعضهم على الرثاء كموشح ابن حزمون في رثاء القائد ابي الحملات وموشحات ابن جبير في رثاء زوجه أم المجد.
4 - ازدادت الصنعة اللفظية في بعض الموشحات حتى فارقت بذلك رقة الأغنية وأصبحت تلاعبا وتمرسا ببعض القوافي المهجورة، كما يفعل بعض كتاب المقامات إظهاراً للمهارة اللغوية.