قائمة الروابط

أنت الزائر رقم

count traffic

سبحان الله وبحمده،سبحان الله العظيم
موقع سلام مكة موقع الدكتورة هيفاء عثمان عباس الفدا
الرئيسية المكتبة البلاغية و النقدية التفسير الشعر مقالات English

ضع بحثك هنا
 
أحبِّي اللغة يا ابنتي ؛ لأنَّ من يحب يعرف طبع من أحب ,
فإذا أحببتِ اللغة باحت لكِ بأسرارها


أدوات النداء والدلالة البلاغية
تعريف النداء :هو طلب المتكلم إقبال المخاطب بواسطة أحد حروف النداء ، ملفوظا كان حرف النداء أو ملحوظا ، وإقامة علاقة مع شخص آخر ، إما للحوار معه وإما لأغراض أخرى تفهم من سياق الكلام

 

وللنداء جمالية بلاغية تأتي في دلالة سياق الآيات :

فيه توجيه الأنظار إلى المنادى وتركيز الاهتمام حوله ، وفيه ضربا من الإيجاز واختصارا للكثير من الكلام ، فضلاً أن فيه تلوينا للكلام والتفاتا بليغا يرغب في استمالة المخاطب ، ويبعث الاطمئنان في نفس السامع .

وحروفه ثمانية :

1-الهمزة المقصورة مثل: أمحمد

2-الهمزة الممدودة مثل: آمحمد

3- يا 

4-أيا

5-هيا ، وتستعمل في الندبة لا غير .

و (يا) أكثر حروف النداء استعمالا في القرآن وقال بعض العلماء انه لا يوجد غيره في التنزيل (1)  

وذلك أن هذه الأداة تكون الوسيلة الطبيعية في النداء إذ هي أكثرها استعمالا عند الخاصة والعامة ، ولأنها أم الباب ، ولأنها أخف أحرف النداء في النطق ، ولأنها تبدو في خفة حركتها كأنها صوت واحد ، لانطلاق اللسان بها دون أن يستأنف عملا (2) 

حالات النداء في القران :

1- المنادى المضاف هو أكثر الأنواع في القرآن الكريم ، نحو قوله تعالى:

« يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ الآية»سورة النساء الآية 171

2- نداء النكرة المقصودة ، نحو قوله تعالى:

« يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي » سورة هود الآية 44

3- نداء النكرة غير المقصودة نحو قوله تعالى : نحو قوله تعالى:

« يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ » سورة يس الآية 30 

 

معاني النداء التي تفهم من سياق الكلام :

1- إظهار التحسر ، نحو قوله تعـالى: سورة الأنعام الآية 31 « قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا .  »

2- الإهانة ، نحو قوله تعالى: سورة الواقعة الآية 51 « ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ »

3 - إظهار الشفقة والعطف ، نحو قوله تعالى: سورة الصف الآية 5 « وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ »

4 - التأنيس والتلطف نحو قوله تعالى:  « يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ  » ونحو قوله : »َ يا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ