قائمة الروابط

 

 

المملكة العربية السعودية

     جامعة أم القرى

 كلية العلوم التطبيقية

      قسم الأحيـاء

 

الفـئران وبعض القوارض الأخرى

( تصنيفها وصفاتها المورفولوجيه والتشريحية ومكافحاتها )

بجث مقدم كمتطلب لمقرر مشروع التخرج ( 491-431)

 

مقدم من الطالبتين

سميحة الصليمي -  نـوف القثامي

 

إشــراف

د/ صباح محمد محمد النجار

أستاذ مساعد في علم البيولوجيا الخلية وكيمياء الأنسجة

 

الفصل الدراسي الأول 1426 هـ


بسم الله الرجمن الرحيم

قال تعالى :

]والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع يخلق الله ما يشاء إن الله على كل شيء قدير  [ 

                                                                    النور آية 45                                                                                                       

 
 

أ

 

 

اقتصرت هذه الدراسة على تجميع وتلخيص الأبحاث والدراسات العربية والأجنبية ذات الصلة بموضوع البحث دون إجراء التجارب العلمية .

 
 

ب

 


إهـــداء

DEDICATION 

 

باحلى ما سجعت به بلابل الأقلام , وبأغلى ما انتظمت فيه عقود البلاغة والانسجام... نهدي هذا البحث ثمرة جهدنا لكل من سوف يطلع عليه ولكل من يهتم بأمر الكائنات الحية ونسعد لمن اغترف منه معلومة مفيدة تضيف إلى ثقافته ولو شيء يسير .

كما يسرنا أن نخص بالإهداء الدكتورة/ صباح محمحد محمد النجار التي كان لها الفضل بعد الله تعالى في إنجاز وتحقيق هذا البحث شاكرين لها مجهودها الجبار في إنجاح هذا العمل وعاجزين عن تقديم شكرنا الخالص لها.

                                الباحثتان

سميحة الصليمي ونوف القثامي

 
 

ج

 

شكـــر وقــــدير

ACKNOWLEDGMENT

 

 

 

الحمد لله الملك المعبود ,الرحيم الودود ,أحمده سبحانه وأشكره على فضله وعطائه ..

فأنت أهل الحمد والأحق بالشكر, لا إله إلا أنت الحمد لك والثناء الحسن ...

اعترافاً بالفضل لأهله وعملاً بقوله صلى الله عليه وسلم  ) لا يشكر الله من لم يشكر الناس ( رواه ابن داود.

نتقدم بالشكر والتقدير لمنبع العلم والمعرفة جامعة أم القرى متمثلة بكلية العلوم التطبيقية بقسم الأحياء وجميع العاملين بها .

كما أتوجه بالشكر والعرفان لسعادة وكيلة رئيس قسم الأحياء الدكتورة / آمنة أسعد حسين ريس الأستاذ المساعد عي علم البكتريا على اهتمامها ومجهوداتها المكثفة .

كما أتوجه بالشكر والعرفان لسعادة الدكتورة صباح محمحد محمحد النجار استاذ مساعد بيولوجيا الخلية وكيمياء الأنسجة فقد اهتمت في تعليمنا كل ما جهلتاه وذلك بإشادتها ونصائحها القيمة وسعة صدرها ومن صميم قلوبنا نتوجه بكل الحب إلى من ساندنا ومد لنا يد العون في بحثنا هذا..

 

سدد الله خطانا جميعا..

والصلاة والسلام على نبينا محمد r

 

                                             الباحثتان

د

 

                                        سميحة الصليمي ونوف القثامي
قائمة المحتويات

( الفهرس )

رقم الصفحة

  

الـمـوضـوع

 

 

الإهداء Dedication

 

 

شكر وتقدير Thanks

1

 

المقدمةIntroduction    .....................................................

 

 

الفصل الأول :الشكل الخارجي والتصنيف

3

 

تصنيف الثديات    .............................................................                                                                          

3

 

الصفات العامه للمشيميات ....................................................                                                                

4

 

الصفات العامة للقوارض والشكل الخارجي للفأر..........................                                     

 

 

الفصل الثاني:التشريح الداخلي للفأر

6

 

الهيكل الخارجي  ...............................................................                                                                          

6

 

الهيكل الداخلي   ................................................................                                                                             

6

 

الجمجمة  .........................................................................

7

 

العمود الفقري ..................................................................                                                                               

7

 

الفقرات العظمية  ...............................................................                                                                          

7

 

الفقرات الصدرية...............................................................                                                                          

7

 

الفقرات القطنيه .................................................................                                                                            

8

 

الفقرات العجزية ...............................................................                                                                         

8

 

الفقرات الذيلية  .................................................................                                                                          

8

 

الضلوع    .......................................................................

8

 

القص    ..........................................................................

8

 

الحزام الكتفي      ...............................................................                                                                       

9

 

الطرف الأمامي .................................................................      

9

 

الحزام الحوضي ...............................................................                                                                        

9

 

الطرف الخلفي  .................................................................                                                                           

10

 

الجهاز الهضمي.................................................................

10

 

الجهاز التنفسي  ................................................................                                                                            

11

 

الجهاز الدوري(القلب والأوعية الدموية المتصله به)  ...................                             

11

 

الجهاز العصبي والأعصاب المتصلة به ....................................                                             

12

 

الأعصاب المخيه................................................................   

12

 

الجهاز البولي التناسلي.........................................................                                                                   

13

 

الجهاز التناسلي في الذكر......................................................     

13

 

الجهاز التناسلي في الأنثى.....................................................

 

 

الفصل الثالث:انواع الفئران

31

 

هـ
 

الجرذ الليبي......................................................................

رقم الصفحة

  

الـمـوضـوع

31

 

جرذ ساندوفال....................................................................

33

 

فأر تشيزمان   ...................................................................

33

 

الجربوع ..........................................................................       

35

 

الجرذ الأسود.....................................................................                                                                               

35

 

العضل.............................................................................

35

 

عضل الحجاز  ..................................................................

35

 

الفأر الصالح للأكل .............................................................                                                                          

35

 

الخلد ..............................................................................                                                                                         

35

 

الجرذان النوامة ................................................................                                                                             

36

 

فأر الحقل.........................................................................                                                                                      

36

 

الجرذ النرويجي ................................................................                                                                             

36

 

فأر المنزل.......................................................................                                                                                     

36

 

الفأر المصري الشائك .........................................................                                                                      

 

 

الفصل الرابع : التغذية

40

 

التغذية  ...........................................................................                                                                                      

 

 

الفصل الخامس: التكاثر

43

 

التكاثر   ..........................................................................                                                                                       

 

 

الفصل السادس:سلوكيات الفئران

45

 

سلوك وحواس الفئران.........................................................                                                                 

 

 

الفصل السابع:الطفيليات التي تصيب الفئران ودورها في نقل الأمراض

48

 

إصابة الفئران بالديدان الطفيلية ..............................................                                      

49

 

إصابة الفئران بالبوغيات......................................................

50

 

إصابة الفئران بالسبيروخيتات................................................

52

 

إصابة الفئران بالتريبانوسومات...............................................

53

 

إصابة الفئران بالفيروسات.....................................................

53

 

فيروسات ساركومه.............................................................

54

 

فيروسات لوكيميا الفئران......................................................

55

 

أهم الأمراض التي تسببها الفئران............................................

55

 

الطاعون..........................................................................

55

 

الطاعون التسممي...............................................................

55

 

الطاعون الرئوي................................................................

 

 

الفصل الثامن: مكافحة الفئران

59

 

المكافحة...........................................................................

59

 

أسباب تزايد الفئران............................................................

59

 

و
 

الأضرار التي تسببها الفئران.................................................

رقم الصفحة

  

الـمـوضـوع

59

 

الأضرار الاقتصادية للفئران.................................................

60

 

و

 

الأضرار الصحية للفئران.....................................................

61

 

خطر الفئران على المحاصيل الزراعية....................................

61

 

طعامنا تحت أنياب الفئران....................................................

63

 

أفضل الأساليب والطرق البيولوجيه لمكافحة الفئران والوقايه منها.....

63

 

المكافحة الكيميائيه .............................................................

64

 

المكافحة الزراعيه...............................................................

64

 

المكافحه الميكانيكية.............................................................

65

 

المكافحه الحيويه.................................................................

65

 

الوقاية من الفئران...............................................................

66

 

هل يستفيد الإنسان من القوارض و الفئران.................................

 

 

الفصل التاسع:التجارب العملية التي استخدمت فيها الفئران

67

 

تطبيقات التقنية الحديثة و الفئران.............................................

67

 

إنتاج مضادات حيويه من الفئران.............................................

67

 

الفئران تنتج أجساماًمضاده تشكل وقاية ضد السارس.....................

68

 

الفئران و علاج الزهايمر......................................................

69

 

الفئران الؤنسنة ..................................................................

69

 

كلى بشرية تصنع في الفئران..................................................

69

 

تقنيات الهندسة الوراثية.........................................................

71

 

الأبحاث الجينية : الرأي العام و المنافسة الإقتصادية......................

75

 

المناقشة و التوصيات...........................................................

92

 

الملخص...........................................................................

96

 

المراجع العربية..................................................................

98

 

المراجع الأجنبية.................................................................

98

 

مواقع شبكة المعلومات.........................................................

 

 
 

ز

 


( فهرس الأشكال )

 

 

الصفحة

الـعنوان

رقم الشكل

5

يوضح الشكل الخارجي للفأر

(1)

14

الهيكل العظمي للفار

(2)

15

منظر ظهري لجمجمة الفأر

(3)

16

منظر بطني لجمجمة الفأر

(4)

16

منظر جانبي لجمجمة الفأر

(5)

17

17

18

أ- منظر جانبي و بطني للقفص الصدري

ب- تركيب الفقرات الصدرية .

جـ- تركيب الضلوع.

(6)

18

19

أ- العظم الغرابي اللوحي للنصف الأيسر من الحزام الصدري.

ب- العظم الغرابي اللوحي للنصف الأيسر من الحزام الصدري(منظر بطني)

(7)

19

عظم الطرف الأمامي الأيمن

(8)

20

أ- الحزام الحوضي و تمفصله مع عظام الطرف الخلفي.

ب- الحزام الصدري و تمفصله مع عظام الطرف الأمامي.

(9)

21

عظام الطرف الخلفي الأيمن.

(10)

22

الجهاز الهضمي

(11)

23

القلب و الجهاز التنفسي.

(12)

24

القلب و الأوعية الدمويه الرئيسية المتصلة به.

(13)

25

أ- منظر ظهري للمخ.

ب- منظر بطني للمخ.

(14)

26

الجهاز البولي التناسلي لذكر الفأر.

(15)

27

منظر بطني لذكر الفأر البالغ.

(16)

28

الجهاز التناسلي لأنثى الفأر.

(17)

29

منظر بطني لانثى الفأر البالغة.

(18)

30

الأحشاء العامة للفأر.

(19)

37

الجرذ الليبي.

(20)

37

جرذ الساندوفال.

(21)

38

فأر تشيز مان.

(22)

38

الجربوع.

(23)

39

الجرذان النوَامة.

(24)

39

الجرذ النرويجي.

(25)

42

ترتيب الأسنان في القوارض.

(26)

44

شكل لأنثى الجرذ الليبي وهي حامل.

(27)

57

أربعة أنواع من السبيروخيتات.

(28)

57

الشكل المتجمع للنوع (Trypanosoma Lewisi)

(29)

58

نماذج الأنواع من التريبانوسومات التي تصيب الثدييات.

(30)

73

دمج العلماء مجموعتين من الكروموزومات من بويضتين مختلفتين.

(31)

73

خطوة مشابهه لعملية استنساخ دولي لإستيلاد فأر دون الإستعانة بأب.

(32)

74

فئران معدلة وراثياً.

(33)

74

التكنولوجيا الجينية للمزروعات الحيوية.

(34)

 

 

 
 

ح

 

 

 

 

 

 

 

المقــدمـــة

INTRODUCTION


المقــدمة

INTRODUCTION

 

 تعتبر الثدييات من أرقى أنواع الحيوانات وتعيش هذه الكائنات في جميع المناطق من اليابسة إلى البحار فهي تختلف في أشكالها وأحجامها.

ولما كانت القوارض وخاصة الفئران من أصغر الثدييات وأكثرها عدداً وأكثرها استخداماً واهتماماً من العلماء لما لها من أثر على إنجاح التجارب العلمية خصوصاً الفئران المخبرية وما تقدمه للبشرية من وراء هذه التجارب.

فقد تناول البحث الحالي دراسة تفصيلية عن الفئران وبعض القوارض الأخرى وأنواعها وسلوكياتها وأمراضها وتغذيتها وتكاثرها وشكلها الخارجي لنظهر بعض قدرة الله عز وجل في خلقه .

ولقد أجريت البحوث المتتابعة والكثيفة حول القوارض فقام

- جعبوب ورواش (1974م) : بدراسة عن الطفيليات المتطفلة على الحيوانات.ومنها الطفيليات التي تنقلها الفئران.

- الحسيني ودميان (1979م): قاما بدراسة عن التشريح الداخلي لمختلف الطوائف الحيوانية ومنها الثدييات.

- رمضان ومساعدوه (1979م): دراسة تأثير وتركيب الغذاء على نمو ونشاط إنزيمات الكبد في الفأر.

- ودرس برتون (1981م): القوارض فترة حملها وبعض أنواعها.

- جاد الله (1981م): وضح كيفية الوقاية من الفئران والطرق الصحيحة لمكافحتها.

- وقام عطية وحسن (1983م): بدراسة الآفات الحيوانية غير الحشرية ومضارها وطرق مكافحتها.    

- إبراهيم ومساعدوه (1987م): درسوا أنواع القوارض وتغذيتها وتركيب الأسنان فيها.

- صالح (1987م): درس تأثير مستخلص الجراك على الضغط الدموي والتنفس في الفأر.

- عجارم (1987م): درس تأثير الكحول والسلوك الحركي للفئران المخبرية.

-       عبد الحسين (1988م): وضح دراسة عن كيفية مكافحة القوارض.

1

 

- نشرت مجلة المزارع (1989م): دراسة ناقشت فيها خطر القوارض على المحاصيل الزراعية.

-       ونشرت مجلة المزارع (1990م): الخراب والدمار الذي تسببه القوارض .

- العروسي (1993م): وضح كيفية تلوث المنازل من جراء الفئران ومضارها.

- حجي (1993م): أجرى دراسة على أنواع الثدييات ومنها القوارض.

- ونشرت مجلة القافلة (1995م): دراسة لبعض أنواع الفئران وحقائقها وسلوكياتها وحياتها.

- قام الطوبي ومساعدوه (1996م): بدراسة تصنيفية لجميع الثدييات ومنها الفئران.

- شحاته ومساعدوه (1996م): وضحوا كيفية مكافحة الآفات الحيوانية وطرق الوقاية منها.

- درس تمبري (1998م): الفيروسات التي تصيب القوارض وقد تنتقل للإنسان.

- الراوي (2000م): قام بدراسة تفصيلية عن القوارض وبعض أنواعها ومنها الفئران والجرذان.

-ونشر الصعيدي (2002م): دراسة تفصيلية  تضمنت  صفات الجرذان النوامة.

-       وأجرى الجمل (2003م): دراسة عن التقنيات الحديثة المطبقة على الفئران.

- ويلز (1968م): قام بدراسة تفصيلية عن التشريح الداخلي للفأر.

- ونشرت جهات علمية على شبكة المعلومات (2002م): WWW.AL-SIRHAN.COM موضوع مصور لأنواع الفئران بالتفصيل.

- ونشرت جهات علمية على شبكة المعلومات (2002م): WWW.ISLAM-ONLINE.NET دراسة مصورة عن التقنيات الحديثة المطبقة على الفئران.

- ونشرت جهات علمية على شبكة المعلومات (2003م): WWW.AL-SIRHAN.COM دراسة مصورة لأنواع الفئران وطرق تغذيتها وسلوكياتها وتكاثرها.

- ونشرت جهات علمية على شبكة المعلومات (2004م): WWW.AL-JAZIRAH.COM

دراسة مصورة لدراسة زراعة ونقل الأعضاء من الفئران المؤنسة إلى الإنسان.

- ونشرت جهات علمية على شبكة المعلومات (2004م): WWW.NEWS.BBC.COM

دراسة مصورة للتجارب التي أجريت على الفئران المخبرية لعلاج بعض الأمراض الخطيرة للإنسان.

2

 

- ونشرت مجلة العلم (2005م): دراسة عن إجراء التجارب العلمية عن الفئران لاستخلاص الأمصال لبعض الأمراض الخطيرة للإنسان .

 

 

 

 

الفصل الأول

 


أولاً: تصنيف الثدييات: Classif cation of Mammalis .

       نظراً لكثرة أنواع الثدييات واختلافها فيما بينهما فقد تم تقسيمها إلى ثلاثة أقسام رئيسية وهي:-

تحت طائفة الثدييات المشيمية: Subclass Euthevia .

      تشمل معظم الثدييات المعروفة، وتتميز الثدييات المشيمية بوجود المشيمة، وتمد المشيمة الجنين بالغذاء اللازم طوال مدة الحمل وحتى لحظة الوضع.

تحت طائفة الثدييات البدائية:Sub Class Pvotoevic  .

       تتميز هذه الحيوانات بأنها بدائية ذات دماغ منفصل. وليس في مؤخرة جسدها سوى شق واحد بمثابة الشرج ومخرج البول وعضو التناسل في آن معاً. بعد الوضع تتولى الأم إطعام صغارها ليس لها ضروع وإنما ينضج الحليب على وبر البطن فيشعر الصغير بانسياب الحليب فيبدأ بلعقه.

تحت طائفة الثدييات الكيسية: Sub Class Metathevis .

      ليس الجراب هو الشيء الوحيد الذي يميز هذه التحت طائفة وإنما غياب المشيمة أيضاً.

وهكذا ليس بمستطاع الجنين البقاء طويلاً داخل رحم الأم نتيجة لغياب المواد الغذائية اللازمة التي تحولها المشيمة. ولهذا السبب تولد صغار الجرابيات ولادة مبكرة.

وتصنيف تحت طائفة المشيميات كالتالي:

المملكة الحيوانية                 Animal Kingdom

شعبة الحبليات                        Phylum: Chordates

تحت شعبة الفقاريات Subphylum: Vertebrata  

طائفة الثدييات                Class: Mammalia

تحت طائفة المشيميات   Sub Class: Eutheria 

وتنقسم المشيميات إلى عدة رتب ومنها:  رتبة القوارض Order : Lagomorpha  .

        وتضم أكثر ثلث أنواع الثدييات ومعظمها ذات أحجام صغيرة ولها زوجان من القواطع الحادة وغذائها النباتات.

ثانياً: الصفات العامة للمشيميات: The General Features  . 

  1. تلد الثدييات وترضع صغارها الحليب من درتها لهذا السبب تسمى الحيوانات الثديية.
  2. 3

     
    للثدييات رئتان تستخدمها لتنفس الأكسجين من الهواء .
  1. درجة جسدها شبة ثابتة لا تتأثر بدرجة المحيط الخارجي.
  2. تتميز الثدييات بدماغ حسن التكوين ينقسم إلى دماغ وحبل شوكي الذي يمتد على طول الجسم داخل الأقواس العصبية للفقرات ودماغ يتفرع منه مجموعة أعصاب يصل عددها إلى أثنى عشر زوجاً وأعضاء الحس.
  3. وجود الشعر أو الوبر الذي يغطي كل الجسم أو أجزاء منه يتجدد باستمرار، ويكون بمثابة رداء يحمي الحيوان من العوامل الخارجية كالبرد والحر، ويحتوي الجلد على أنواع من الغدد منها الغدد العرقية والغدد الدهنية والثديية.
  4. وجود أربعة أطراف تنتهي بخمسة أصابع أو أقل، وهي تستعمل في الحركة كالمشي أو الجري أو التسلق أو السباحة أو الطيران.
  5. يحتوي القلب على أربعة حجرات (أذنين وبطينين ). وتتميز كرات الدم الحمراء بشكلها المقعر من الجانبين وبعدم وجود نواه فيها.
  6. امتلاكها جهاز إخراجي متطور مكون من كليتين وحالبين ومثانة يجتمع فيها البول ويطرح إلى الخارج.

ثالثاً: الصفات العامة للقوارض والشكل الخارجي للفأر .

      تستوطن القوارض كل أرجاء العالم ويقوم على أنواع بالغة الكثرة والتباين حتى لتبلغ 176 نوعاً، والفأر أغنى الأجناس بكثرة أنواعه بين الثدييات.

1-0-0-3

ـــــــــــــــــــ

1-0-0-3

 

ويتميز بأنه من القوارض رشيقة الجسم، طويلة الأذناب وتكسو أذنابها حراشيف حلقية كما تكون عارية أو ذات شعر خفيف قصير، والإبهام ضامرة ومزودة بمخلب قصير عريض
والمعادلة السنية للفأر                  = 16 سناً، والفراء ناعم تغلب علية الدكنة، وكثيراً ما تكون الأجزاء السفلى فاتحة اللون ، ولها عيون كبيرة وآذان كبيرة عارية من الشعر والأطراف دقيقة والأقدام صغيرة، وللأطراف الأمامية أربع أصابع وإبهام ضامرة، وللخلفية خمس أصابع (شكل 1 ).

 
 

4

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

(شكل 1) يوضح الشكل الخارجي للفأر.

2002) )  www. Alsirhan. Com

 
 

5

 

 

 

 

 

 

 

الفصــل الثاني

 
 

التشريح الداخلي للفأر

الجهاز الهيكلي العظمي للفأر: (شكل 2)

الهيكل الخارجي :  

 يتكون الهيكل الخارجي للفأر من الشعر الذي يحيط بجسمه والمخالب الموجودة عند نهاية الأصابع وهي كلها عبارة عن تراكيب ينتجها الجلد.

الهيكل الداخلي في الفأر :

      الجمجمة : يوجد على السطح الظهري للجمجمة

(أ) منظر ظهري للجمجمة: شكل (3) يوجد شق حجاجي يفصل بين القبل فكي والفكي

1- تتكون من الفك الفكي – العظم القبل فكي – العظم الأنفي- والشق النحت حجاجي الداخلي (شكل 3).

2- يتكون سقف القرنيوم من العظمة الجبهية والجدارية والعظم البين جداري .

والحجاج محاط بالقوس الوجني.

3- العظمة الصغيرة الموجودة في مقدمة القوس الوجنى تسمى العظمة الدمعية وبها ثقب مجرى القناة الدمعية.

4- العظم المؤخري وبه لقمتين بينهما الثقب الكبير وعلى جانبيهما النتوأين نظير المؤخرين ويمكن أيضاً رؤية جزء من المحفظة السمعية.

المنظر البطني للجمجمة: شكل (4)

       يوجد على السطح البطني للجمجمة أمام العظم المؤخري القاعدي عظم متوسط آخر الوتدي القاعدي (basisphenoid) ويقع أمامه العظم قبل الوتدي (Presphenoid) وهو عظم صغير الحجم ويقع أمامه أيضاً العظم الميكعي (Vomer) .

  والعظام الثلاثة الأخيرة (الوتدى القاعدي وقبل الوتدي والميكعي، كلها عظام مفردة ويوجد على جانبي الخط المنصف للجمجمة العظمان الحنكيان (palatines) ويليهما الجناحيان        (pterygoids) (شكل 5) وهما يحملان القواطع العليا (upper incisors) ويليهما العظمان الفكيان  (Maxillae)

6

 

ويحملان الضروس الأمامية والخلفية، ويخرج إلى الخلف من كل عظم فكي نتوء كبير .

يكون منفصلا في الحيوان الصغير . هو العظم الوجني (jugal) . وهو يتحد مع النتوء الخدي   (zygomatic process) الذي يخرج من العظم القشري (squamosal) مكوناً القوس الخدي (zygomatic arch) وتوجد القلة السمعية tympanicbulla))  وهي كبيرة الحجم مستديرة تحت العظم القشرى، ويوجد في جدار  الحجاج (orbit) من الأمام عظم دمعي       (Lacrymal) صغير الحجم، ويليه العظم الحجاجي الوتدي (orbito sphenoid) وهو كبير الحجم ثم العظم الجناحي الوتدي (alisphenoid)  ويتكون من الفك السفلي (maxilla) من نصفين يوجد بكل منهما عظم واحد فقط هو العظم السني (dentary).

العمود الفقري:

        ويتكون من خمس مناطق يحتوي كل منهما على عدد من الفقرات وهي:

الفقرات العظمية:

         وعددها 7 فقرات أولها هي الحاملة (atlas) وهي فقرة مستديرة ليس لها وسط،       ويوجد على سطحها الأمامي جزءان مقعران يستقبلان اللقمتين المؤخرتين للجمجمة، والفقرة العنقية الثانية هي المحور (axis) وفيها يحمل الوسط بروزاً يسمى سنة المحور                     (odontoidprccess) وهي مثبتة في الجزء البطني من تجويف الحاملة ويوجد في جميع الفقرات العنقية – ماعدا الفقرة الأخيرة قناة تخترق   النتوء المستعرض للفقرة وتسمى القناة الشريانية الفقارية (vertebarterial canal) وفيها يمر الشريان الفقري (verteb ral artery).

الفقرات الصدرية: شكل(6- أ)(6-  ب)

       وعددها 12 أو 13 فقرة وتمتاز هذه الفقرات التي تحمل الضلوع باستطالة الشوكة العصبية أما النتوء المستعرض فهو قصير غليظ ويحمل سطحاً صغيراً أملساً  لاستقبال الرأس الأعلى للضلع (tubercle of rib) كما يحمل الوسط عند بدئه أو عند نهايته سطحاً آخر نصف هلال ويتكون من السطحين المجاورين لفقرتين متتاليتين جزء غائر يستقبل الرأس الأسفل للضلع (capitulum of rib).

الفقرات القطنية:

       وعددها 6 أو 7 فقرات ، وفيها الشوكة العصبية قصيرة نسبياً ولكن النتوء المستعرض طويل، ولا يحمل النتوء المستعرض أو الوسط أية أسطح ملساء كالتي سبق وصفها في الفقرات الصدرية .

 
 

7

 

 

الفقرات العجزية:

      العجز المركب يتكون من فقرتين عجزتين ملتحمين مع فقرتين ذيلتين تماماً وفي الفئران الصغيرة يكون غير تام التكوين.

الفقرات الذيلية :

     وباقي الفقرات الذيلية التي تكمل الذيل 25 فقرة فيصبح العدد الكلي للفقرات الذيلية 27 فقرة . 

الضلوع : شكل (6-ج)

        نهايات أول سبعة أزواج من الضلوع متصلة بالجزء القصي من الضلوع والتي تتصل بالقص .

والجزء الأقصى للضلع الثامن يتصل مع الجزء القصي السابع ويوجد اتصال غير مباشر بين الزوج التاسع والعاشر من الضلوع مع القصي وتكون أيضاً على اتصال غير مباشر مع القص، بينما الجزء القصي القصير للضلع الحادي عشر لا يتصل مع القص ولا مع الضلع الذي يليه.

الضلوع الثانية عشرة والثالثة عشرة تسمى بالضلوع العائمة.

القص :

       ويوجد على الخط المنصف للصدر من الجهة البطنية ، وهو يتركب من ست قطع تعرف بالعصيصات aternebrae)  ) ، وأكبر هذه القطع حجماً هي القطعة الأولى وتسمى بالمقبض العصي (manubrium aternt). ويحمل القطعة الأخيرة من هذه القطع قضيباً رفيعاً يسمى الفص السيفي (xiphisterhum) ويوجد في نهايته لوح مستدير من الغضروف.

- الحزام الكتفي :

8

 

       ويتركب من اللوح والترقوه . واللوح مثلث الشكل ويحمل عند حافته العليا غضروفاً رفيعاً يسمى الغضروف فوق لوحي (Supra-scapular cartilaga) كما يوجد على سطحه الخارجي بروزاً واضحاً يسمى الشوكة (spine) شكل(7-أ) وهي تنتهي بالنتوء الاخرمي       (ptcromion-process)  الذي يمتد منه نتوء آخر هو النتوء الاخرمي الخلفي                 (metacromion Process) ويحمل اللوح عند حافته الضيقة سطحاً أملساً هو التجويف الأروح أو العنابي      (glenoid cavity) ويوجد أمامه نتوء صغير يسمى النتوء الغرابي      (coracoid precess) شكل (7 - ب) أما الترقوة فهي عظم يمتد بين اللوح والمقبض القصي.

الطرف الأمامي:

       ويتركب من العضد والزند والكعبرة وعظام اليد شكل (8)، ويوجد للعضد عند طرفه القريب من الجسم رأس مستدير يتصل بالتجويف الأروح كما توجد أيضاً حدبتان بهما العضلات وهما الحدبة الكبيرة ( greater tubersity) والحدبة الصغيرة (Lesser tubersity) ، ويوجد بينهما تجويف يسمى الميزاب ذو الرأسين (bioccipital groove) ، ويوجد على السطح الأمامي لساق العضد وعند طرفه القريب من الجسم بروز ضئيل يسمى العرف الدالي (deltoid ridge) ويحمل العضد عند طرفه البعيد عن الجسم جزءاً يسمى البكرة (trochlea) ، ويوجد فوقها ثقب يسمى الثقب فوق البكرى (supra-trochlear). والكعبرة عظم مستطيل بسيط .

ويحمل الزند على السطح الأمامي لطرفه الأعلى تجويفاً عميقا يسمى التجويف السني الكبير  وتتصل به بكرة العضد، ويوجد فوق هذا التجويف نتوء يعرف بالنتوء المرفقي (olecranon process).

وفي اليد يتركب بالرسغ اليدوي من 9 رسغيات يدوية صغيرة ويتركب المشط اليدوي من 5 مشطيات يدوية أطول من الأولى وتحتوي الأصابع من الأول إلى الخامس على

2-3-3-3-3 على التوالي .

الحزام الحوضي : شكل (9-أ) (9-ب)

وهو مكون من نصفين متشابهين يتركب كل منهما من الحرقفة والورك والعانة، ويقع التجويف الحقي بين الحرقفة والورك كما يوجد ثقب كبير بين العانة من الأمام والورك من الخلف ويسمى الثقب المسدود ( Foramen Obturator).

الطرف الخلفي:

9

 

ويتركب من الفخذ والشظية وعظام القدم (شكل 10) ويحمل الفخذ عند طرفه القريب من الجسم رأساً كبيراً يتصل بالتجويف الحقي، ويوجد في مواجهة الرأس بروز يعرف بالمرور الكبير (greater trochanter) كما يوجد تحت الرأس بروزاً أصغر حجماً يسمى المدور الصغير (lesser trochanter) وهناك أيضاً بروز  آخر يسمى المدور الثالث (third trochanter) يقع تحت المدور الكبير ويحمل الفخذ عند طرفه البعيد عن الجسم لقمتان       (Condyles) للتحرك على القصبة .

والقصبة أكبر كثيراً من الشظية وهما ملتحمتان معاً.  ويحتوي القدم على 6 رسغيات قدمية و4 مشطبات قدميه. والأصبع الأول غير موجود، ويحتوي كل أصبع من الثاني إلى الخامس على 3 سلاميات.

الجهاز الهضمي:

       شكل (11) تبدأ القناة الهضمية بتجويف الفم وفيه تفتح قنوات الغدد اللعابية             (Salivary glands)، ويوجد أربعة أزواج من هذه الغدد وهي الغدة النكفية (Parotid). وتحت الحجابية (infraorbital) وتحت الفكية (sub-maxillary) وتحت اللسانية (sub-lingual)، ويلي تجويف الفم تجويف آخر هو تجويف البلعوم، وتخرج منه قناتان البطنية وهي القصبة الهوائية والظهرية هي المريء ، والمريء أنبوبة طويلة ضيقة تمر في الرقبة والتجويف الصدري ثم تصل إلى التجويف البطني بعد اختراق الحجاب الحاجز وهناك يفتح المريء في الجزء الفؤادي من المعدة (Cardiacpart) وهو أكثر اتساعاً من الجزء البوابي (Pyloricpart) ، ويفتح الجزء البوابي من المعدة في الأمعاء الدقيقة وهي كثيرة الالتواء ومقسمة إلى الاثنى عشر وهو على شكل حرف U واللفائفي وهو ينتهي بانتفاخ مستدير يسمى الكيس الكروي         (Sacculus  rotundus)

وتتركب الأمعاء الغليظة من القولون  وله جدر مسننة والمستقيم ويرى بداخلها البراز على شكل كور صلبة تعرف (بالزبل) ويفتح إلى الخارج بالأست ويوجد عند اتصال الأمعاء الدقيقة بالأمعاء الغليظة كيس متسع هو الأعور (caecum) ويوجد في جداره جزء حلزوني وينتهي الأعور بالزائدة الدودية. (vermiform appendix) . وفي بعض الأنواع من القوارض كالجرذان تشذ عن هذه القاعدة فلا يوجد بها هذا العضو.

والكبد كبير الحجم ويتركب من خمسة فصوص ويقع بين المعدة والحجاب الحاجز وله حوصلة مرارية رقيقة الجدار تتصل بسطحه الخلفي حيث تقع داخل تجويف على هذا السطح وتفتح القناة المرارية المشتركة في الأثنى عشر بالقرب من البواب (Pylorus) ، ويقع البنكرياس في المساريق الموجودة بين فرعي الاثنى عشر وتفتح القناة البنكرياسية في أول الفرع الصاعد للأثنى عشر. ويرتبط الطحال – وهو عضو صغير أحمر اللون بالجانب الأيسر للمعدة.

الجهاز التنفسي للفأر: شكل( 12)

10

 

يبدأ الجهاز التنفسي بفتحه ضيقة هي المزمار (glottis) ولها غطاء يسمى لسان المزمار   (epiglottis) وهو يغطي هذه الفتحة عند مرور الطعام في البلعوم فيمنع دخوله إلى الجهاز التنفسي ويفتح المزمار في حجرة صغيرة هي الحنجرة (larynx) ويوجد بجدارها عدة غضاريف لتقويتها، وهذه الغضاريف هي الغضروف الدرقي (thyroid) وهو كبير الحجم، والغضروف الخلفي (Cricoid) وهو دائري والغضروفان الظهر جاليان (arytenoids) وهما صغيران ، وغضروفي سانتورني (Cartilages of Santorni) وتمتد الحبال الصوتية عبر تجويف الحنجرة. وتمتد من الحنجرة إلى الخلف أنبوبة طويلة هي القصبة الهوائية، وهي تمتد داخل العنق حيث تصل التجويف الصدري وهناك تنقسم إلى شعبتين (bronchii) تصل كل واحدة منهما إلى إحدى الرئتين وتظل القصبة الهوائية مفتوحة على الدوام لوجود حلقات غضروفية غير كاملة في جدارها .

الجهاز الدوري( القلب والأوعية الدموية المتصلة به):

     يوجد القلب في وسط التجويف الصدري بين الرئتين وهو محاط بغشاء رقيق هو التامور . ويتركب القلب من أربع حجرات وهي الأذين الأيمن والأذين  الأيسر والبطين الأيمن والبطين الأيسر. شكل (13) 

ويصب في الأذين الأيمن الوريدان الأجوفان الأماميان الأيمن والأيسر والوريد الأجوف الخلفي ، بينما يصب في الأذين الأيسر الوريدان الرئويان الأيمن والأيسر ويخرج من البطين الأيمن وعاء واحد هو الشريان الرئوي الذي يتفرع إلى فرعين يذهب كل منهما إلى إحدى الرئتين. ويخرج من البطين الأيسر وعاء واحد أيضاً هو الأورطي وهو ينحني بعد خروجه من البطين إلى الجانب الأيسر للجسم . 

الجهاز العصبي والأعصاب المتصلة به: 

11

 

يوجد المخ داخل الجمجمة التي تعمل على وقايته وفيه البصلة الشمية(olfactory bulb) كبيرة الحجم، كما أن الفصين الكرويين كبيران أيضاً ومقسمان إلى عدد من الفصوص بواسطة ميازيب قليلة العدد وغير واضحة وضوحاً تاماً وينقسم كل فص بصري إلى فصين بواسطة ميزاب عرضي، ولذلك يتكون من الفصين البصريين معاً أربعة فصوص يطلق عليها الجسم الرباعي (corpora quadrigemina) ويغطي الجزء الخلفي الفصين الكرويين الجزء الأمامي للجسم الرباعي . ويقع المخيخ خلف هذا الجسم مباشرة، وهو كبير الحجم جداً ويتركب من فص متوسط (median lobe or vermis) وفصين جانبين (lateral lobed) يحمل كل منهما فصا صغير، يسمى الفص الندفي (flocculus) وهذه الفصوص مقسمة بواسطة عدة ميازيب،وخلف المخيخ يوجد النخاع المستطيل وهو مثلث الشكل شكل ( 14-أ) (14-ب).

الأعصاب المخية Cranial nerves 

تنشأ من المخ وعددها 12 زوج:

1- العصب الشمي : ويتصل بالفص الشمي

2- العصب البصري: ويتصل بجانب المخ المتوسط، ويقطع زميله مكونين التصالب البصري .

3- العصب محرك العين: على جانب الجسم الأبيض.

4- العصب الاشتياقي أو البكري: من الجانب الظهري خلف الأجسام التوأمية الرباعية مباشرة.

5- العصب التوأمي الثلاثي: من الجزء الأمامي للنخاع المستطيل.

6- العصب مبعد العين: وينشأ قريباً جداً من الخط المنصف البطني خلف القنطرة مباشرة.

7- العصب الوجهي : من جانب النخاع خلف الخامس مباشرة.

8- العصب السمعي: ويقع خلف السابع مباشرة

9- العصب اللساني البلعومي : ويقع خلف الثامن مباشرة.

10- العصب الحائر: ويقع خلف التاسع وينشأ بعدة جذور.

11- العصب الشوكي الإضافي: وينشأ من جانب النخاع والحبل الشوكي بعدة جذور،
             ويقع خلف العاشر مباشرة.

12- العصب التحت اللساني : وينشأ من السطح البطني للنخاع المستطيل.

 

الجهاز البولي التناسلي:

       يتركب الجهاز البولي من كليتين صغيرتين يقعان على جانبي العمود الفقري، ويوجد على السطح الداخلي لكل منهما جزء غائر يعرف بالسرة (hilus) والكلية اليمنى متقدمة في الوضع قليلاً عن الكلية اليسرى، ويخرج من سرة  كل كلية حالب رفيع يمتد إلى الخلف، ويفتح الحالبان في المثانة البولية.

1- يوجد غدتين منتفختين حول المثانة تسمى غدد الوعاء الناقل Ampullray.

12

 

2- توجد حوصلتين منويتين كل منهما  لها فتحة تقع بالقرب منهما غدتان تسميان            (Coagulating Glands)  وترتبطان معهما بنسيج ضام .

3- يوجد أيضاً زوج من غدد البروستات عند عنق المثانة ويوجد زوج من غدد Cowpers موجودتان في موضع ظهري جانبي بالنسبة لمجرى البول وهما في الفأر كبيرتان نسبياً.

    

 الجهاز التناسلي في الذكر    male genital system:

  يتركب من خصيتين  وهما بيضاويتان وتقعان في كيس الصفن خارج تجويف الجسم، ويلتصق بكل خصية كتلة من الأنابيب الملتوية تعرف بالبربخ (epididymis) ويخرج من البربخ أنبوبة رفيعة هي الوعاء الناقل، ويمتد الوعاءان الناقلان إلى الأمام ثم ينحنيان حول الحالب ويمتدان بعد ذلك إلى الخلف حيث يتحدان معاً ويفتحان في القناة البولية التناسلية التي يفتح فيها أيضاً عنق المثانة، ويقع الجزء النهائي للقناة البولية التناسلية داخل القضيب شكل (15-16).

الجهاز التناسلي في الأنثى :

  ويتركب الجهاز التناسلي في الأنثى من المبيضين وهما يقعان خلف الكليتين ويقابل كل مبيض قناة مبيضية لها فتحة داخلية توجد بجوار المبيض مباشرة ويسقط البيض من المبيض بعد نضوجها حيث يدخل في هذه الفتحة والجزء الأمامي من القناة المبيضية عبارة عن أنبوبة رفيعة تعرف بقناة فالوب (Fallopian tube) .

 أما الجزء الخلفي منها فهو متسع ويعرف بالرحم (uterus) ويتصل الرحم الأيمن بالأيسر فيتكون من اتحادهما قناة متوسطة هي المهبل (vagina) ويمتد المهبل إلى الخلف ماراً فوق عنق المثانة حيث يتحد الاثنان معاً لتتكون من اتحادهما القناة البولية التناسلية وهي تفتح إلى الخارج أمام الأست شكل (17-18) .

 
 

13

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل (2) : الهيكل العظمي للفأر

(Welles   1968 )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

       
 

14

 
     
 

 

 

شكل (3) : منظر ظهري لجمجمة الفـأر

(Welles   1968 )

15

 

 

 

شكل (4) : منظر بطني  لجمجمة الفـأر

(Welles   1968 )

 

 

 

شكل (5) : منظر جانبي  لجمجمة الفـأر

(Welles   1968 )

 

 
 

16

 

 

 

شكل (6- أ ) : منظر جانبي وبطني للقفص والضلوع والفقرات الصدرية

(Welles   1968 )

 

 

 

شكل (6- ب ) : تركيب الفقرات الصدرية في الفأر

(Welles   1968 )

17

 

 

 

 

 

شكل (6- ج ) : تركيب الضلوع

(Welles   1968 )

 

 

 

 

 

 

 

شكل (7- أ ) : العظم الغرابي اللوحي للنصف الأيسر من الحزام الصدري

(Welles   1968 )

18

 

 

 

شكل (7- ب ) : العظم الغرابي اللوحي للنصف الأيسر من الحزام الصدري

منظر بطنـــي

(Welles   1968 )

 

 
   

 

 

 

شكل (8 ) : عظم الطرف الأمامي الأيمن

(Welles   1968 )

 
 

19

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل (9- أ ) : الحزام الحوضي وتمفصلة مع عظام الطرف الخلفي

(Welles   1968 )

 

 

 

 

 

 

شكل (9- ب ) : الحزام الصدري وتمفصلة مع عظام الطرف الأمامي للفأر

20

 

(Welles   1968 )

 

 

 

 

 

 

شكل (10 ) : عظام الطرف الخلفي الأيمن

(Welles   1968 )

 

 

 

 

 

 

 
 

21

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل ( 11 ) : الجهاز الهضمي (القناة الهضمية في الفأر)

(Welles   1968 )

 

 

 

 
 

22

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل ( 12 ) : القلب والجهاز التنفسي للفأر

(Welles   1968 )

 

 

 

 
 

23

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل ( 13 ) : القلب والأوعية الدموية  الرئيسية المتصلة به .

(Welles   1968 )

 

 
 

24

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل ( 14- أ): منظر ظهري للمخ

(Welles   1968 )

 

 

 

 

 

 

 

شكل ( 14- ب) :منظر بطني للمخ

(Welles   1968 )

 

 
 

25

 

 

 

 

شكل ( 15 ) : الجهاز البولي التناسلي لذكر الفأر

(Welles   1968 )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

26

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
   

 

 

 

 

شكل ( 16) : منظر بطني لذكر الفأر البالغ

(Welles   1968 )

27

 

 

 

 

شكل ( 17 ) : الجهاز التناسلي لأنثى الفأر

(Welles   1968 )

 

 
 

28

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
   

 

 

 

 

 

شكل ( 18 ) : منظر بطني لأنثى الفأر البالغة

(Welles   1968 )

 

 

 
 

29

 

 

  

شكل ( 19 ) : شكل يوضح الأحشاء العامة للفأر

(Welles   1968 )

 

 

 
 

30

 

 

 

 

الفصل الثالث


1- الجـرذ الليـبي
(Meriones Libycus) : 

 سـمي كـذلك لأنه أول ما أكتشفه العلماء (1823م) بالقرب من الإسكندرية وليبيا في ذلك الوقت ولم تحدد حدودها بعد. وهو جرذ من جرذان الصحراء العربية. ويتواجد من شمال أفريقيا إلى مصر ثم الشام والعراق، ثم جنوباً من نجد إلى شرق الجزيرة العربية (المنطقة الشرقية من السعودية) إلى عمان. ويتواجد كذلك في إيران وشمالاً في أذربيجان وتركمنستان وأفغانستان ثم إلى داخل الأراضي الصينية.

الرتبة : القوارض                                (Rodentia) 

الفصيلة: الفأريات                             )    (Muridae

تحت الفصيلة: الجربيليات                  ( Gerbillinae)

النوع: الجرذ الليبي                (Libycus Meriones)       

يعتبر الجرذ الليبي ثاني أكبر الجرذان الصحراوية الكويتية حجماً بعد الجرذ الهندي  Indian Gerbil  إذ يبلغ متوسط طوله مع الذيل 29 سم، وطول ذيله 14 سم، وأذنيه متوسطة الطول 2 سم، وهو من الجرذان التي تخرج نهاراً وترى في الصحراء حينما تهرب سريعاً إلى جحورها رافعةً ذيولها إلى الأعلى، وتخرج كذلك بالليل خصوصاً في فصل الصيف الحار. وترى بكثرة فجراً في فصل الصيف.

ويتميز بلونه الرملي الغامق وفيه بعض الشعر الأسود شكل (20) وله في مؤخرة ذيله الخصلة السوداء التي يتميز بها، وهو ممتلئ الجسم. ولون بطنه والأجزاء الجانبية من رأسه وحول عينية أبيض.  ويتميز كذلك بمخالبه السوداء.

ويحفر جحوره على المرتفعات الترابية في الصحراء تحت الشجيرات البرية وخصوصاً أشجار العوسج الشائكة كثيرة الأغصان، وكذلك شجر الرمث. ويكون لجحره عدة مداخل وبه حجيرات ويصل عمقها إلى المتر والنصف، وتمتد تحت الأرض لمسافات تصل من ثلاثة إلى أربعة أمتار أحياناً.

وبما أن الجرذان نهارية يتعرض الجرذ الليبي للافتراس من قبل الطيور الجارحة الكبيرة كالعقبان وطيور العوسق المهاجرة .

2- جرذ ساندفال :  Meriones Crassus  

31

 

وهو من قوارض الصحراء الليلية وتشاهد بكثرة في الليل في الصحراء وهي تعيش في مجموعات مع بعضها في جحور تحت الشجيرات البرية أو في الأرض المرتفعة قليلاً، ويصل عمق جحورها المتر ونصف المتر، ويأخذ من الأرض 2.5 متر كقطر، وتكون جحره الصغار في أكبر عمق للحجر. وهو عندما يخرج ليلاً للبحث عن الطعام لا يبتعد كثيراً عن جحره حيث أنه لا يجاري اليربوع في سرعته في الهرب وإن رأى عدو له ليلاً سيدخل أقرب حجر منه وإن كان الجحر لضب أو أفعى ولكنه يقف عند باب الجحر منتظراً ابتعاد العدو حتى يخرج مرة أخرى، وإن انتظرته قليلاً سوف تراه يخرج مرة أخرى.

ويبلغ متوسط طوله (مع الذيل) 25 سم ومتوسط الذيل 12.5 سم وهو أصفر قليلاً من الجرذ الليبي الشائع الرؤية في النهار.

وجرذ ساندفال لونه رملي يميل إلى البيج وإلى البني الفاتح ويختلف لونه من فأر إلى آخر من نفس العائلة، ولون البطن أبيض، وله فروه سوداء في آخر الذيل. شكل (21)

قد يحدث الخلط بين الجرذ الليبي والجرذ الساندوفالي لتشابههما مع بعض لذلك سنذكر بعض النقاط بينهما:

1- الألوان قد تختلف للنوع بأن يكون أحدهم رملي بيج والآخر بني فاتح، ولكن بالعموم الساندوفالي رمادي محمر قليلاً بالمقارنة مع الليبي ولا يعتمد بالألوان للتفريق بينهم.

2- الجرذ الليبي عموماً أكبر من الجرذ الساندوفالي.

3- الجرذ الليبي نهاري لا يخرج ليلاً إلا في نهاية الصيف، بينما العكس صحيح بالنسبة للجرذ الساندوفالي.

4- عند هروب الجرذ الليبي سريعاً يرفع ذيله إلى الأعلى وعندما يمشي يرفع فروه ذيله قليلاً عن الأرض ويكون ذيله متقوساً كالهلال إلى أعلى. بينما الجرذ الساندوفالي يجر ذيله سحباً على الأرض سواء مشي أو جرى سريعاً.

5- عند مقارنة جرذان بنفس الحجم مع بعضهما بأن يكون الجرذ الساندوفالي بالغ والليبي صغير السن من الممكن ملاحظة ذيل الليـبي أكثر سماكة من ذيل الساندوفالي الرفيع.

6- في كل منهما خصلة في طرف الذيل سوداء بينما الليـبي تكون الخصـلة أكبر قليلاً.

7- الفرق واضح بينهما والذي يفرق بينهم بوضوح هو شكل ولون أظافر اليد والقدم. والجرد الليبي أصابعه غامقة اللون وأظفاره غليظة سمراء، بينما الجرذ الساندوفالي أصابعه فاتحة بيضاء بيجية وأظفاره بيضاء محمرة قليلاً ورفيعة وبها طول .

 

 
 

32

 

 

3- فأر تشيزمان :   Gerbillus cheesmani    

من أصغر القوارض في الصحراء وهو ليلي المعيشة لا يرى إلا ليلاً وهو يبحث عن طعامه ولصغر حجمه ولضعفه ولبطء جريه يعتبر من أسهل الفرائس بالنسبة للحيات أو طيور البوم أو القطط.

الفأر البري الذي نحن بصدده يعتبر صغير الحجم (أصغر من اليربوع) ويتميز باللون البرتقالي الجميل وهو يتواجد بكثرة في الجزيرة العربية وجميع دول الخليج واليمن والعراق وسوريا والأردن وجنوب غربي إيران وأفغانستان.

 القياسات التالية لأحد الفئران البالغة:

الطول من أنفه إلى آخر الذيل: 21 سم، وطول الجسم فقط: 9 سم، وطول الذيل: 12 سم، أصابع الرجل: عددها خمسة وهي مشعرة، وأصابع اليد: عددها خمسة والخامس صغير جداً، وطول ساقيه: من الورك إلى الأصابع 5 سم، وطول يديه: 2 سم وطول أذنيه: 2سم.

بالإضافة إلى لونه الجميل يتميز هذا الفأر الذي هو أصغر من اليربوع بصفات تجعله يشبه اليربوع فرجلاه أطول من يديه وعيناه واسعتان وجسمه غير ممتلئ كما هو حاصل مع الجرذ، لذلك فهو يقفز عند الفزع بارتفاع 10 سم، وعند الهرب يجري على قدميه الأربع كجميع الفئران. ولون أعلاه برتقالي وبطنه أبيض وكذلك جانبي وجه وحول عيناه أبيض ولا يوجد خصلة في مؤخرة ذيله شكل (22).

4- الجربوع :  Jaculus jaculus     

حيوان ثدي قارض ليلي المعيشة، له ذيل أطول من جسمه ينتهي بخصلة من الصوف السميك لونها يختلف عن لون جسمه وعادة تكون بيضاء، وهو يشبه الكنغر في أن الجزء الخلفي من جسمه أكبر وأقوى من الجزء الأمامي، والأطراف الخلفية أطول من الأطراف الأمامية، رأسه غليظ يحمل شوارب طويلة حول الفم وله عيون واسعة بارزة كما أن له أذنان منتصبتان وهو مرهف السمع. يغطي جسمه شعر كثيف ناعم مثل لون الرمال. ويعيش في المناطق الصحراوية الجافة ويتغذى على الجذور والثمار والحشائش.

يمتاز الجربوع عن الفار أو الجرذ بأنه يرفع ذيله إلى الأعلى عندما يركض مما يجعل له شكل مميز .

 

 
 

33

 

 

واليربوع نوعان:

النوع الأول الذي نحن بصدد وهو اليربوع الصغير (Lesser jerboa) وهو متواجد بكثرة ، والثاني أكبر حجماً ويسمى (Euphrates jerboa) ولديه خمس أصابع في قدمه وأذناه طويلتان وهو نادر المشاهدة.

الفصيلة: اليربوعيات  Dipoididae

النوع : اليربوع  Jaculus  jaculus

واليربوع الصغير : يعيش في جميع البلاد العربية وشمال أفريقيا والجنوب الغربي لإيران وسواحل إيران الغربية. أما اليربوع الفراتي الشيرازي فيتواجد جنوباً إلى الكويت والعراق وسوريا وفلسطين ولبنان وشمال إيران وتركيا وبلاد القوقاز.

واليربوع حيوان ليلي انفرادي ويتمتع بسمع حاد حيث أن أذناه طويلتان ويستجيب للأصوات الحادة، ويتمتع بحاسة شم قوية يستفيد منها بتجنب أعداءه .

الجزء العلوي منه لونه أصفر ترابي والجزء السفلي منه أبيض شكل (23).

ويبلغ طول جسمه من أنفه إلى بداية ذيله 11 سم، وله أذنان طويلتان 2.5سم ، وعينان كبيرتان وذيل طويل 20 سم ذو شعر قصير ينتهي بخصلة لونها أسود وأبيض، وله يدين قصيرتين 2.5 سم في كل منهما خمس أصابع والإصبع الخامس قصير جداً 2 ملم، أما رجلاه فطويلتان إذ يبلغ طولهما 11 سم ويوجد فيهما ثلاث أصابع فقط وينبت شعر طويل ما بين أصابع رجليه وكذلك أسفل رجليه ليتكون أسفل الرجل ما يشبه الوسادة لتخفف ضربات رجله عندما يقفز. ويوجد في مقدمة وجهه شارب كبير كشارب القط لكنه أطول وتوجد شعـرة طويلة 9 سم ثم أقصر ثم أقصر وتساعد هذه الشعرات المتجه لجميع الجهات لاستشعار أي حركة قريبة منه.

ورجلا اليربوع كما أسلفنا طويلتان ومرنتان تساعدانه على القفــز عالياً وتصل قفزته إلى المتر ارتفاعاً عمودياً، وبسبب مرونة رجليه كالزمبرك يستطيع الانتقال إلى مسافات طويلة جداً بحثاً عن غذاءه بطاقة قليلة. ويحفر جحره  باتجاه انحداري ليصل العمق من متر إلى مترين ويحفر حفر جانبية تخرج إلى السطح وتساعده في الهروب من أعداءه، ويتكون عش الجربوع من شعر الجمل وأغصان النباتات .

 

 
 

34

 

 

5- الجرذ الأسود   Mus rattus   

يستوطن العالم تقريباً ويوجد في مصري القاهرة والإسكندرية والفيوم والدلتا وغيرها. ويبلغ طول هذا الجرذ 3 سم يخص الذنب منها 19سم أي أنه أطول من بقيه الجسم، ولونه من أعلى بني مسود داكن والأجزاء السفلى أفتح لوناً والأقدام بنيه رمادية، وعلى الذنب حراشيف حلقية. وقد توجد شذوذا أنواع بيض ذات عيون حمر تعرض في الأسواق في اليوم إذ يعنى بتربيتها للاتجار بها ولو أنها انقرضت منذ زمن طويل في الطبيعة.

6- العضل   Gerbillus  gerbillus

صغير الحجم يشبه الفأر الصغير ولون فرائه رملي باهت ونهاية خصلة الذيل رمادي أبيض، وهناك بقع بيضاء فوق العيون وخلف الأذنين، الشوارب طويلة جداً، الحيوان ليلي المعيشة ينتشر في الربع الخالي والنفوذ وصحاري المناطق الوسطى والشمالية الغربية. كما يوجد في المنطقة الجنوبية ووجد في جدة ومكة المكرمة والوجه.

     7- عضل الحجاز   Gerbillus nanus arabium  

يتميز بخلو أقدامه (أحمض القدم) من الشعر، لون الشعر بني باهت على الظهر، لون خصلة شعر الذيل بني غامق إلى رمادي، الحيوان ليلي يعيش في الصحراء وجد في الرياض وجيزان ومكة المكرمة والمدينة المنورة.

8- الفأر الصالح للأكل :  Edible Dormouse 

الطول 16.5سم، الذيل 12.5سم، حيوان يشبه السنجاب إلى حد ما، موطنه أوروبا وأدخل حديثاً إلى انجلترا، وكان الرومان يأكلونه ويعتبرونه لذيذ الطعم.

9- الخلد : Molerat 

حيوان من القوارض يعيش تحت الأرض ليس له أذنان ولا عينان في الطاهر اسمه في مصر عند العامة أبواعمنى أما في الشام فيعرف بالخلد وجمع الخلد خلدان ومن أسمائه الفارة العمياء.

10- الجرذان النوامة :

35

 

الاسم العلمي هي مجموعة من الثدييات التي تنتمي إلى رتبة القوارض، وهي حيوانات اجتماعية تعيش في جماعات أو على الأقل في أزواج، وتعنى الإناث بتربية الصغار، وتعيش في أوروبا وآسيا الوسطى والجنوبية وفي إفريقيا، هذا فضلاً عن الأنواع التي تستوطن أستراليا وغينيا الجديدة وغالباً ما تعيش هذه الحيوانات في المناطق التلال والجبال والغابات والبساتين وتعيش هذه الجرذان فوق الأشجار في فصل النشاط وتتخذ لنفسها أوكاراً بين الأفرع والأغصان، وأما في الشتاء فإنها تتخذ لنفسها أوكاراً أرضية بين جذور الأشجار وذلك حتى  تقضي فصل الشتاء في هذه الأوكار الأرضية.

وهذه الحيوانات ليلية النشاط تقضي بياض النهار في أوكارها ولا تبرحها إلا عند المساء وفي غشاوة الفجر تخرج سعياً وراء تحصيل الرزق. شكل (24).

وإذا كانت القوارض بصفة عامة تمتاز بوجود الأعور فإن هذه الجرذان تشذ عن هذه القاعدة فلا يوجد بها هذا  العضو .

11- فأر الحقل:

يعتبر من أكثر الأنواع انتشاراً في الحقول الزراعية ويعيش في مناطق شرقي البحر الأبيض المتوسط ويقطن في أنفاق سطحية ذات 3-8 ثقوب على عمق من 20-30سم في الشتاء ومن 60-70سم في الصيف وتحتوي الأنفاق عاده على عش وغرفتين لتخزين الطعام ويستعمل حوالي 3-5 جحور لكل عش وقد تحتوي المستعمرة على بضعه مئات من الفئران. ويزن حوالي 75غرام بطول 10سم ولذلك سمي بالفأر ذو الذنب القصير ويقتات الأعشاب الخضراء ويستعملها لتأثيث عشه.

12- الجرذ النرويجي:   Norway Rat   

ويسمى أيضاً جرذ المنزل أو جرذ المخزن، وهو أكبر الأنواع حجماً وأكثرها ضرراً. ويوجد في مختلف مناطق العالم ويعد ناقلاً للأمراض كالطاعون الدملي والتيتنوس (شكل 25).

13- فأر المنزل : House Mouse 

الذي يعيش في الحقول بين المزروعات وفي الأحواش، وفي المساكن والمنشآت، وهذا الفأر يحفر دوماً أنفاقاً تحت الأرض.

14- الفأر المصري  الشائك:  Egyptian  Spiny  Mouse  

وهو موجود في الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، ويقطن المناطق الصخرية والحقول الزراعية الكثيفة .

 
 

36

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

شكل (20) :يوضح شكل الجرذ الليبي   

www. Alsirhan. Com    (2003 )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

       
 

شكل (21)  الجرذ الساندوفال 

www. Alsirhan. Com   (2003 )

 

 
 
   

37

 

 

           
 

شكل (22)  فأر تشيزمان 

www. Alsirhan. Com  (2002 )  

 

 
 
   

شكل (23) : الجيربوع

www. Alsirhan. Com   (2002 )

 

 
 
   

38

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

شكل (24):  الجرذان النوامة

www. Alsirhan. com

 

 

 

 

 

 

 
 

شكل (25) : الجرذ النرويجي

www. Alsirhan. Com   (2002 )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

39

 

 

 

الفصل الرابع

 

 


 التغذية :

كلمة قوارض مشتقة من الكلمة اللاتينية بمعنى القرض أو النخر، لأن ذلك ما تفعله القوارض تماماً. فهي دائمة القرض لأي شيء : الحشائش، وأوراق الشجر، وقلف وخشب الأشجار، وأكياس القمح المخزون. وهي لا تقرض لكي تتغذى فقط، ولكن عليها أن تفعل ذلك، لكي تحف تآكل قواطعها الأمامية. فهذه الأسنان تنمو باستمرار، طوال حياة الحيوان، فإذا تغذى حيوان قارض على طعام لين، ومنع من قرض أي شيء صلب فإن قواطعه الأمامية تنمو، حتى لا يتمكن الحيوان من غلق فكيه، وقد تخترق سقف الحلق ويموت الحيوان في كلتا الحالتين. شكل (26) والمعادلة السنية للفأر هي              =16 سناً وتصبح القوارض خطيرة عند تخزين الطعام ولاسيما الحبوب بكميات كبيرة، والجرذان حيوانات ناقلة للمرض كالطاعون الدملي الذي تنقله البراغيث التي تتطفل على الفئران .

1-0-0-3

ـــــــــــــــــــ

1-0-0-3

 

 

وللقوارض زوجاً واحداً من القواطع العلوية وهي مغطاة بميناء من الخارج فقط، تتآكل بانحدار، فتحتفظ بحافة قاطعة من الأمام كالأزميل لا توجد الأنياب .

وتوجد بين القواطع والضرس فجوة تسمى فرجة الأسنان وهي مكان الأنياب عند الثدييات الأخرى . والأضراس في معظم القوارض مهيأة لطحن المواد النباتية والصلبة، ولكنها تكون في الفئران والجرذان مهيأة لغذاء أكثر اختلافاً.

لقد كانت الفئران أعداء الإنسان منذ بدأ في زراعة وتخزين غذائه منذ 5000سنة مضت. ويوجد حوالي اثني عشر نوعاً من هذه القوارض الصغيرة في العالم تعتمد اعتماداً كلياً تقريباً على الإنسان في الحصول على غذائها. ولقد زاد عددها زيادة كبيرة جداً نتيجة المدنية، ففي مصر القديمة منذ 3000 سنة كانت الحبوب تختزن على نطاق ضخم احتياطاً ضد ضعف المحاصيل والمجاعة ولا تستخدمها في التجارة. وكانت القطط يحتفظ بها حينئذ لحماية الحبوب من الفئران، وتعامل لا كحيوانات أليفة وإنما كحيوانات مقدسة تفيد في حياتها، وتحنط بعد موتها، بنفس الطريقة كالآدميين.

40

 

وما زالت القطط تلعب دوراً كبيراً في المزارع ومخازن الحنطة في مقاومة الفئران والجرذان. أما الآن فإن أسلحتنا الرئيسية هي الاستخدام الشامل للسموم، والتبخير بالغازات القاتلة. ورغم ذلك فهي  معركة لا نربحها أبداً، لأنه توجد دائما في أماكن تظل فيها الفئران على قيد الحياة، ثم تتكاثر بسرعة مذهلة .

40

 

وغذاء الفئران يختلف على حسب أنواعها المختلفة فالجرذ الليبي يتغذى على الحبوب والبذور وعلى ثمر النباتات البرية، وقد لاحظ احد العلماء شغفة بثمرة الحنظل ولقد وجد كثرة جحوره بالقرب من شجر الحنظل وبداخل الجحور ورأى الحنظل المشقوق حيث يتغذى على بذوره، ولا يتردد في أكل الحشرات أحياناً، ويلتهم الخنافس الصغيرة . ويدخر الحبوب في جحوره لفصل الشتاء البارد خاصة عند اشتداد البرد. ويحفر أحياناً جذور النباتات لأكلها.

والجرذان النوامة أو الزعبنيات تتغذى على الثمار والبذور المختلفة. كما أن منها أنواعاً تأكل الحشرات، والبيض وصغار الطيور، فهذه المصادر توفر لها البروتين، أما الموارد النباتية فتوفر لها الكربوهيدرات.

أما اليربوع فيتغذى على جذور النباتات وبراعم النبات الصغيرة والبذور والحبوب، ولا يشرب الماء حتى وإن توفر له ذلك حيث يكتفي بالرطوبة التي في النبات فسبحان الخالق.

ولقد قام العلماء بعدد لا يحصى من التجارب على الفئران لمعرفة تأثير أنواع من الغذاء على الفئران وقد استخدمت في هذه الدراسة ثلاث أنواع من الأغذية مختلفة في محتواها الدهني النوع الأول زيت بذرة القطن المهدرج والثاني يحتوي على زيت الذرة والثالث يحتوي على سمن زبد الدهن وذلك لمدة 30 يوماً، ولوحظ أن وزن الكبد للفئران كان أكبرها للمجموعة التي تناولت السمن البلدي وأقلها للمجموعة التي تناولت زيت الذرة وذلك لترسيب كمية الليبيدات والكوليسترول في الكبد، ولوحظ انخفاض نشاط أنزيمات الكبد في المجموعة التي تناولت السمن البلدي.

وقد أجريت تجربة أخرى لدراسة تأثير الكحول على السلوك الحركي للفئران المخبرية ، فأوضحت النتائج أنه أثناء فترة السُكر عانت هذه الحيوانات من تغيرات وتحورات في سلوكها العام إذا ما قورنت بالمجموعة الضابطة، فالتأثير الاكتئابي للكحول يكون أكثر ديمومة كتغير في السلوك الاجتماعي لهذه الحيوانات.

وأجريت تجربة أخرى لملاحظة تأثير مستخلص الجراك على الضغط الدموي والتنفس في الأرنب والفأر، فجرعات قليلة من هذا المستخلص المخفف يسبب ارتفاعاً شديداً في الضغط يعقبه انخفاض يدوم لفترة أطول في حالة حقنة من خلال الوريد، وتأثيره على التنفس كان هبوط التنفس مباشرة يعقبه زيادة في معدل  التنفس وعمقه .

 
 

41

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل (26) : يوضح ترتيب الأسنان في القوارض

إبراهيم محمد فؤاد ومساعدوه  (1987م)

 

 

 

 

 

 
 

42

 

 

 

 

الفصل الخامس

 


      التكاثر :

 تتكاثر الفئران والجرذان بسرعة مذهلة، والجرذ يصل دور البلـوغ بعد 10 إلى 12 أسبوعاً، وقد ينجب الفرد الواحد منها من 30-40 صغيراً في السنة، ولو أن أسلافه جميعاً بقوا أحياء، وتكاثروا بدورهم، فإن زوجاً من الجرذان يمكن على مدى سنتين تقريباً أن يصبح أبا لأسرة يبلغ تعدادها المليون تقريباً.

والخصيتين عند ذكور الفئران لا تبرزان إلا في فترة التزاوج، وكثيراً ما توجد فتحة أعضاء التناسل وفتحة الإست في مجمع خارجي واحد.

      وقد تختلف فترة التكاثر من نوع إلى آخر في بعض الفئران.

- فالجرد الليبي يتكاثر في فصلي الشتاء والربيع لتوافر الغذاء بكميات كبيرة بعد سقوط الأمطار، ويبني أعشاشه في أحد غرف الجحر ويضع لعشه ألياف الأشجار والأغصان لعزل الأرض الباردة عن أجسام صفاره .

     وتضع الأنثى من ثلاثة إلى ستة صغار مغمضي العينين، وذلك بعد فترة حمل تستمر من 19إلى 23 يوم، ويغادر الصغار أمهم بعد ثلاثة أو أربعة أسابيع من الولادة ويكونون قد فتحوا أعينهم قبل فترة قصيرة. (شكل 27).

     أما الجرذ الساندوفالي ففترة الحمل تقريباً 22 يوم قد تزيد أو تنقص قليلاً، بعدها تضع الأنثى من 4 إلى 7 صغار وتتفتح أعينهم بعد 16 يوم وبعد العشرين يوماً من الولادة يبدأ الصغير يأكل الحبوب، ويكتمل النمو بعد 30 يوماً.

     -أما فأر تشيزمان يتكاثر في الشتاء عندما يكون الغذاء وفير عنده.

-أما اليرابيع فتتكاثر ثلاث مرات في السنة وتضع صغارها من أربع إلى خمس بعد مدة حمل تصل إلى خمسة وعشرين يوم. وتبقى الأم بجانب صغارها في العش ترضعهم وكذلك الأب يبقى قريب منهم وبعد خمسة أسابيع تفتح الصغار عينيها وتخرج مع أمها خارج العش، وبعد 9 أسابيع تترك الصغار والديها.

     والأوربيون مولعون بتربية الفئران واليرابيع ويذكرون أن اليربوع من الصعب أن يتوالد في الأسر وإذا وضعت الأنثى تتركهم يموتون وبعضهم نجح في تكاثرهم ويعيش اليربوع من 5 إلى 6 سنوات في الأسر .

 

 
 

43

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

(شكل 27) : أنثى الجرذ الليبي

وهي حامل   

www. Alsirhan. Com  (2003 ) 

 

 

 

 

 
 

44

 

 

 

 

 

 

 

الفصل السادس

 


  سلوك وحواس الفئران:

تتحاشى الفئران تواجد الإنسان بقدر الإمكان وتهرب منه ولذلك تنشئ أماكن الاختباء المختلفة ويزداد نشاطها وحركتها في فترات السكون ليلاً بعد أن تتأكد من عدم مضايقة الإنسان لها.

وتتميز الفئران بضعف حاسة النظر وتعتبر بقية الحواس قوية جداً حيث تعتمد على حاسة اللمس في تحركها عن طريق شواربها وكذلك حاستي التذوق والشم فهي تستطيع أن تميز رائحة الإنسان والعزوف عن تناول أي مادة لاعتقادها بأن هذا الشيء قاتل لها، لذا يجب أن تكون الطعوم محببة للفئران خالية من رائحة الإنسان.

تعيش القوارض إما أزواجاً أو أسر أو أسراباً كبيرة متحابة وعلى وئام مع غيرها من الحيوانات وفي أوقات الخطر تسرع إلى مخابئها والقليل منها هو الذي يستطيع أن يضلل عدوه بحيلته وذكائه فينجو من الخطر.

وكثير من القوارض تختزن الطعام في غرف معدة لذلك في أوكارها لتتغذى بها في فترات البرد وندرة الغـذاء وهذه في الغالب هي الأنواع بالغـة الضعـف التي لا تستطيع التجول بعيداً وهي  تلجأ إلى البيات الشتوي فتقضي فترة الشتاء في غيبوبة تشبه الموت وتتغذى خلال هذه الفترة بما تختزن في جسمها من دهن تستنفذه تدريجياً في فترة بياتها.

والقوارض رغم ضعفها وصغر أجسامها حيوانات لا يستهان بها لأنها من أشد أعداء الإنسان وأكثرها فتكاً وإتلافاً لإنتاجه، ولو لا مالها من أعداء لا يحصون ولولا ما تتعرض له من فتك بالأوبئة لسيطرت على الأرض ولصيرتها حياة ملؤها الخراب والدمار، وبرغم الحرب المستمرة حدها من الإنسان والحيوان فإن لها من سريع تكاثرها ما يعوضها عن خسارتها الجسيمة بل وما يربى على الخسارة وفي هذا ما يكفل لها البقاء بل وما يوفر لها الزيادة في أغلب الأحيان.

وتختلف السلوكيات من فأر إلى آخر فالجرذ الليبي عند الغروب يقف على الرمل وهو يرفع ويخفض مؤخرة جسمه بدون أن يرفع رجلاه الخلفية عن الأرض مهتزاً، ومصدراً صوتاً خفيفاً يشبه طقطقة الأصابع والواضح أن الصوت يخرج من مفاصل رجليه ويستمر دقيقة في الرفع والخفض ثم يتوقف ويعاود الكره مرة أخرى.

45

 

ويقول ديفيد كلايتون في كتابه صور من الحياة الفطرية في الكويت (أن السبب قد يكون لتحذير الباقي بوجود الخطر وأنا لا أظن ذلك لأنه إذا أحس بالخطر ذهب مسرعاً إلى جحره ولقد رأيت جرذاً آخر يخرج من الجحر ويفعل نفس الحركة مما يظهر لي أنها مغازلة بين الذكر والأنثى خاصة أن العملية تستمر لعدة دقائق).

-أما الجرذ الساندوفال له سلوك آخر فعندما يهرب لا يرفع ذيله عالياً كما يفعل الجرذ الليبي وهو يألف الإنسان وشائع التربية في المنازل في أوروبا كحيوان أليف.

ويخرج الجرذ الساندوفال عند الغروب وطوال الليل وهو أكثر إزعاجاً للإنسان (عند الخروج للبر) من الجرذ الليبي لأن الجرذ الليبي يخرج نهاراً وعندما يرى أقل حركة من الإنسان توارى وأختفي ويرتاح في جحره ليلاً، بينما الساندوفال يخرج ليلاً بحثاً عن الطعام ولا يكترث للناس النائمين ويقترب منهم عند وجود الإضاءة الكهربائية لأن نظره يضعف مع الإضاءة. وحاسة شمه عجيبة فعند وجود أي حبوب أو مأكولات أو حلويات تراه يمزق أي شيء أمامه ليصل لمراده، وقد حدث أن علقت علب الشوكولاته الورقية في خرقة وربطها في خيمة وفي الصباح وجد أنه تسلق الخيمة ووصل للخرقة وقرضها وأكل جزء بسيط من نوعين من الشوكولاته وتركهما.

ويمزق الثياب بدون سبب واضح أحياناً وكذلك بعض البلاستك وبعض الأحذية.

- أما الفأر تشيزمان فهو هادي الطباع يألف الإنسان ومشهور عند الأوربيون حيث يربونه في المنازل، طبعاً في أقفاص.

- أما الجرذان النوامة فعندما تنخفض درجة الحرارة في بداية فصل الشتاء فإن هذه الجرذان تنوي الصيام وتدخل في بيات شتوي، فيعتريها الخمول والكسل، وتدخل في شبه غيبوبة، حتى أنها لا تكاد تحس بما حولها، وربما يكون ذلك بسبب كمية الدهن المختزنة في أجسامها، ويتم استهلاك هذا الدهن خلال فترة الصيام، وبانقضاء فصل الشتاء وحلول  الدفء فإن هذه الجرذان تستيقظ من نومها وتفتح عيونها على ما حولها، ثم تتحرك بحذر منهية صيامها بتناول ما يصادفها من طعام.

46

 

- أما اليربوع فيتمتع بسمع حاد ويستجيب للأصوات الحادة فمثلاً لا يستجيب لصوت إغلاق باب السيارة كاستجابته لصوت غالق الكاميرا، ونظره أضعف من الفأر والقنفذ حيث لوحظ أنه عندما يتحرر من القفص في النهار يتجه إلى عجلات السيارة السوداء من عجلة إلى أخرى، ويحاول إزاحة الرمل ظناً منه أن السواد جحر ، حتى إذا يئس اتجه نحو أي شيء وإن كان إنسان ظناً منه أنه شجرة، بعكس القنفذ والفأر الذي يبتعد سريعاً ويذهب إلى أبعد شجيرة حيث يتوارى عن الأنظار .

واليربوع من الثدييات الليلية حيث يخرج ليلاً للبحث عن طعامه وبما إنه سريع الحركة فهو يستطيع التخلص من أعدائه كالثعابين، لذلك نجده يبتعد كثيراً عن جحره لمسافات طويلة بعكس الفئران التي دائماً تكون حذره وقريبة من جحورها حتى إذا ما أحست بالخطر دخلت جحرها.

وعاده ما تغلق اليرابيع جحورها في الصيف بالرمل الخفيف أو الشعر إما لحماية نفسها من الأعداء أو للمحافظة على رطوبة الجحر، كما تخصص منطقة رملية قريبة من جحرها لتأخذ حمام رملي يومياً .

ويستخدم اليربوع ذيله للاستناد عليه عند الوقوف ويستخدم كذلك أكواع رجليه ويستخدم الذيل لحفظ توازنه عند القفز وعند تغيير اتجاه سيره .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

47

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل السابع

 

 
     لقد كثرت الأمراض وشاع انتشارها في كثير من أنحاء العالم وذلك بسبب كثرة الطفيليات والجراثيم التي تنتنشر في أجسام بعض الحيوانات وخاصة الفئران حيث تساهم في نقل العديد من الأمراض لأن أجسامها مراتع حصينة لتخزين هذه الطفيليات المرضية وهذا ما سوف يدرس في هذا الباب .

أولاً: إصابة الفئران بالديدان الطفيلية:

أوضحت الأبحاث العلمية أن هناك ثلاث أنواع من الديدان تصيب الفأر وهي نوع من الشريطيات ونوعان من الخيطيات بلغت نسبة الإصابة بالدودة الشريطية 20 %وهي أقل من نسبة  الديدان الخطية والتي بلغت 60 % ويعتقد أن ذلك متعلق بتفضيل الفأر لأنواع معينة من الغذاء قد تكون مصدر للأنواع المختلفة من الطفيليات. وقد لوحظ أن نسبة الإصابة في ذكور الفئران كانت أعلى مما هي عليه في الإناث ويعود ذلك إلى ازدياد نشاط الذكور عن الإناث.

دودة هيمينوليبس نانا :  Hymenolepis nana

الشكل : متوسط طول هذه الدودة الشريطية حوالي 3 سم ولرأسها بوز ذو صف  واحد من الخطاطيف .

دورة الحياة:

 تصيب الدودة البالغة الإنسان والفأر وتخرج بويضاتها مع البراز وإذا ابتلعت البويضات بواسطة الإنسان أو الفأر فإن الجنين يخرج في الأمعاء ويخترق الخملات وينمو إلى طور يرقي في الخملات المعوية ثم يسقط هذا الطور مرة أخرى في الأمعاء وينمو إلى الدودة البالغة وبذلك تتم الدورة دون عائل وسيط.

والجدير بالذكر أن بويضات هذه الدودة يمكن أن يبتلعها بعض أنواع الخنافس أو البراغيث مكونة بداخله طور يرقي ، وإذا أكل الفأر الحشرة المصابة فإن هذا الطور اليرقي يخرج في الأمعاء وينمو للدودة البالغة وبذلك يمكن أن تتم دورة الحياة أيضاً خلال عائل وسيط.

الأعراض :

عادة الأعراض تكون غير ملحوظة أو بسيطة وتكون على هيئة اضطراب معوي وإسهال.

التشخيص :

من الأعراض رؤية البيض في البراز .

 
 

48

 


الوقاية :

1- إبادة الفئران.

2- النظافة الشخصية (حتى لا يصيب الإنسان نفسه).

3- التغذية الجيدة حتى يكتسب الإنسان مقاومة عامة ضد مثل هذه الطفيليات.

4- علاج المرضى.

ثانيا: إصابة الفئران بالبوغيات:

قابلية الكبير والصغير للإصابة بالبوغيات.

قابلية إصابة العائل والشكل العام ونموء بوغيات الدم من نوع Babesia microti و Babesia hylomysci في الفئران.

لقد تم في هذا البحث دراسة قابلية إصابة الفئران من طفرة LACA  صغيرة السن مقارنة بالكبيرة منها وكذلك قابلية إصابة الذكور مقارنة بالإناث من نفس الطفرة ببوغيات الدم نوعى Babesia microti و Babesia hylomysci.

كما درست أيضاً الطرق المختلفة التي تتبعها هذه الأنواع من البوغيات في نموها في هذه الفئران وكذلك درس الشكل العام لهذه البوغيات خلال إصابتها لتلك الفئران.

ولقد أوضحت الدراسة أن الفئران صغيرة السن أكثر قابلية للإصابة بنوع Babesia microti من الفئران كبيرة السن. وهذا النوع من البوغيات ، رغماً من أنه يصيب كرويات الدم الحمراء بأعداد هائلة، إلا أنه غير مميت وكل الفئران المصابة تشفى من إصابتها به . إلا أن نوع Babesia hylomysci يصيب الفئران الصغيرة والكبيرة بنفس الدرجة وكلها غالباً ما تشفى نتيجة لإصابتها بهذا النوع .

كما وأنه ليس هناك فرق في قابلية إصابة ذكور وإناث هذه الفئران بأي من نوعي البوغيات .

49

 

ولقد وجد أن هذين النوعين من البوغيات تنموان فقط داخل كرويات الدم الحمراء في مجرى الدم بواسطة الانشطار الثنائي وكذلك الرباعي (مكوناً شكل طيّ) وليس هناك أطوار نموئية داخل خلايا الأعضاء الداخلية للفئران المصابة وعلاوة على ذلك فلقد وجد أن نوع Babesia microti يتكاثر أيضاً بواسطة التبرعم البسيط والمركب وكذلك بواسطة عملية شيزوجينية محتملة خاصة خلال ذورة الإصابة .

ولقد برهنت الدراسة أن الأطوار الحلقية هي الشائعة في كلا النوعين  أما أطوار نوع Babesia  hylomsci  الحلقية فهي أكبر حجماً وأكثر رقه من مثيلاتها في النوع الآخر.

  كما وأن هذه الأطوار تصغر حجماً كلما تقدمت الإصابة بنوع Babesia hylomsci والعكس هو الصحيح في النوع الآخر.

ثالثا: إصابة الفئران بالسبيروخيتات :  Spirochaetes 

تحتوي مجموعة السبيروخيتات على طفيليات هامة جداً للإنسان والحيوان بالرغم من الشك الموجود في طبيعتها ، ولكن وجد أن كثير منها تتصل بواسطة طفيليات أخرى تابعة لمفصليات الأرجل Arthropds وهي أفراد عصوية رهيفة جداًبعضها لا يحتوي على أعضاء حركة ولكن البعض الآخر يحتوي على سوط طرفي وهي تتحرك بكلتا طرفيها المتشابهين وهي تصيب الفئران , حيث تنقل الفئران مرض حمى الراجعة ( Relapsing Fever )

ومرضى القرميزيا (yaws) (مرض جلدي عبارة عن بثور توتية)

وكذلك مرض بثرات أو درانات الجلد ( الزهري ) ( Syphilis) والحمى الناتجة عن عض الفئران الكبيرة ومرض الصفراء المتسبب عن السبيروخيتات(Spirochaetal jaundic)

1- النوع  Borrelia ( spirahaeta) RECURRENTS

نوع واسع الانتشار شكل (28 – A) يسبب مرض الحمى الراجعة للإنسان وهو يوجد في دمه الجاري وسوائل الأعصاب.

وينقل إلى الإنسان بواسطة قمل الإنسان، وينقله أيضا القراد  اللين من النوع ornithodorus وبعض الأنواع الأخرى.

حيث ينتشر الطفيل إلى جميع أجزاء جسم القملة فيما عدا القناة الهضمية والغدد اللعابية . حيث أن الغدد اللعابية للقمل لا تصاب بالطفيل فإن الانتقال لا يتم عن طريق اللعاب أو البراز، وعندما يهرش الإنسان يسحق القملة المصابة وقد يجرج الجلد نتيجة لذلك فيدخل السبيروخيت عن طريق مكان الهرش أو الجرح الناتج عن طريق أجزاء فم القمل عند التغذية.

ولا يعرف شيء عما يحدث للطفيل في الفترة بين  أول 54 ساعة في معدة القمل والستة أيام الأخرى .

ويبقى  القراد المصاب مدة طويلة تحت درجات حرارة منخفضة دون تكاثر للطفيل .

 

 
 

50

 

 

تشخيص الطفيل  (Diagnosis):

في أفلام جافة من الدم أو الباقي من البول الحامل بالطرد المركزي أو سائل الكبد الناتج عن هرسه ثم تصبغ بطريقه ليشمان وتفحص.

2- النوع  Spirillum minns (carter):

طفيل واسع الانتشار شكل (28 -B) يوجد في بثرات جلد الفئران وفي فمها والمرئ والدم وقيل أنه يوجد في الغدد اللعابية وبثرات العين.

وقد يصيب الطفيل القطط والكلاب نتيجة لاختلاطها بالفئران.

ويسبب هذا الطفيل حمى الفئران ( Rat bite Fever) بنسبة موت تصل إلى حوالي 10 % ولقد وجدت تغيرات في الكبد والطحال والكليتين وبعض الغدد. وتحدث الحمى ثم تختفي لمدة أيام قليلة ثم ترجع ثانية وهذه الحالة تبقى لمدة شهور . ويحدث الموت في الفئران بعد حوالي عشرة أشهر.

تشخيص الطفيل ( Diagnosis):

يمكن تحضير  أفلام رقيقة للطفيل من بثرات الجلد أو سائل الغدد اللعابية وتصبغ بطريقة ليشمان دون نقل للعدوى ، ولكن لو نقل هذا القرار إلى تحت درجة 37مْ أو أقل بقليل لمدة يوم أو أكثر فإنه يصبح معدي. ويوجد الطفيل في البيض حيث وجد أنه يمر إلى الجيل التالي حيث تكون يرقات القراد الحديثة مصابة بالسبيروخيت .

التأثير المرضي للطفيل : (Pathogenicitv)

يسبب هذا الطفيل مرض الحمى الراجعة للإنسان وهي حمى خطيرة تستمر لعدة أيام قليلة ثم ترجع ثانية بعد حوالي أسبوع وهذا يتكرر لمدة طويلة وهذه الحمى  يمكن أن تصيب الفئران والقرود، والطفيل له القدرة على البقاء في دم الفئران المصابة لمدة شهر أو أكثر ومع أنه يختفي من الدم السطحي فإنه يبقى في المخ بعدة أشهر وقد وجد في الحالات المنيعة في الإنسان والفئران ويمكن للطفيل أن يخترق جلد العائل بنفسه وكذلك الأغشية .

 

تشخيص الطفيل (Diagnosis) :

(أ‌)            بواسطة الفحص الميكروسكوبي لأملاح دم مصاب مصبوغة بصبغة ليشمان وتحت العدسات الزيتية.

51

 

(ب) بواسطة حقن فئران بالدم المصاب ثم فحصها بعد تحضير شرائح من دمه .

3- النوع Sictenohaemorrhagiae Inada and  Ido

طفيل واسع الانتشار شكل(28-C) وهو في الإنسان يسبب حالات الموت نتيجة لحدوث نزيف داخلي وتسمى الحالة المرضية حالة الصفراء الناتجة عن السبيروخيت ويوجد هذا الطفيل في الدم والكليتين والبول ويصيب أيضاً الفئران والأرانب وشائع فيها في الكليتين والبول ولكن غير مرضي لهذه الحيوانات. ويوجد هذا الطفيل في المياه القذرة حيث ينقل للإنسان عن طريق التلوث.

ويتم نقل الطفيل عن طريق بول الفئران المصابة بعد سقوطه في المياه ويقال أن الإصابة تتم أيضاً عن طريق الطعام الملوث ولكن هذا غير مؤكد.

رابعا: إصابة الفئران بالتريبانوسومات Trypanosoma 

يمكن تقسيم التريبانوسومات المعروفة إلى مجموعتين حسب مكان التكاثر وطريقة العدوى بواسطة الحشرات الناقلة لها كالآتي:

1- مرحلة التطور في نهاية القناة الهضمية للحشرة:  

      ( Posterior Station Development)

وهنا تتم العدوى عن طريق براز الحشرة الناقلة.

ومن الأمثلة لهذه المجموعة ما يأتي:

أ- النوع  Trypanosoa lewisi:

52

 

بيولوجياً هذا النوع مدروس جيداً وهو طفيل منتشر بين فئران الغابة (Rats) الكبيرة. وتصاب الفئران عن طريق ابتلاع براز البرغوث الحديث المحتوي على الطفيليات. وبعد عدد من الساعات تطهر التريبانوسومات في الدم بين كراته (Extraceluar Pahasites). ويتكاثر الطفيل بسرعة عن طريق الانقسام الثنائي الطولي المتكرر وذلك لمدة أسبوع أو أكثر. وتكون الأعداد في تكوين متجمع على شكل وردة (Rosette Formation) شكل (29 ) عندما يتغذى برغوث الفأر المتخصص (Cerato phylus)  على دم الفـأر المصاب فإنه يأخذ الطفيل. وتبقى حوالي 25 % من التريبانوسومات المأخوذة مع الدم في داخل معدة البرغوث. وهذه كل منها يخترق جدار المعدة إلى خلايا الإبثيليم  (Epitheliad Cells) الموجودة في الجدار وفي هذه الخلايا يفقد السوط ويستدير في الشكل وتحدث عملية انقسام لا جنسية داخل هذه الأجسام الدائرية منتجة أعداد كبيرة من الأشكال (التريبانسومية) الصغيرة وفي هذه العملية تكبر الخلايا في الحجم وتنفجر وتهاجم الطفيليات إلى خلايا جديدة لتعيد هذه الدورة .

وفي هذا الوقت يتطور الطفيل إلى طور الـ Crithidia Form حيث تصل إلى منطقة المستقيم وفي هذه الحالة فإن الطور Trypanosoma Form يخرج مع البراز وتبدأ بعد ذلك إصابة فأر آخر بابتلاع هذا البراز أو عن طريق الجرح الذي يحدث أثناء عض برغوث لأخذ الدم وعندما يصاب فأر يصبح منيع لإصابة أخرى لمدة طويلة بعد إخفاء الطفيل من دمه.

        ب – النوع  Trypanosoma cruzi

 في الإنسان وبعض الحيوانات كالفئران وينقل بواسطة بعد الترياتوما Triatonid bugs ويسبب مرض يطلق عليه الشاجاس وهو منتشر في أمريكا ويوجد المسبب المرضي في الطبيعة في الفئران والخفاش والقطط والكلاب وغيرها.

2- مرحلة أمامية التطور في الجزء الأمامي من القناة الهضمية للحشرة :

( Anterior Station Development)

وهنا تتم العدوى عن طريق أجزاء فم الحشرة أثناء التغذية على الدم ومن الأمثلة لهذه المجموعة :

النوع  Trypanosoma  -rhodesiense 

بسبب مرض النوم ا لمسمى East African

بالإضافة إلى تطفله على الإنسان فإنه يوجد في بعض الحيوانات الأليفة في منطقة الإصابة وهذه تعمل كمصدر للإصابة الجديدة. ولقد اعتبر بعض المشتغلين أن هذا النوع إنما هو سلالة للنوع Trpanosoma  Gambiense

نظراً لعدم القدرة على التفريق بينهما مورفولوجياً ولكن معظم المشتغلين بعلم الطفيليات يعتبرها نوعين لأنه يحدث عندما يحقن النوع Trypanosoma rhodesiense  في الفئران فإن النواة تصغر وتتجه لوضع خلفي بالقرب من جسم الحركة ويضيق جسم الحيوان وهذا لا يحدث في حالة النوع Trypanosoma-gambiense

خامسا: إصابة الفئران بالفيروسات :

أ- فيروسات ساركومه Sarcoma viruses 

تحول Transform فيروسات ساركومه بسهولة الخلايا في المزرعة النسيجية وتنتج أوراماً صلبة Solid  tumours ساركومات ليفية Fibrosarcomas عند حقنها في حيوانات من الأنواع العائلة Host species وأغلبها تكون ناقصة defective ومن أجل أن تتكاثر، فإنها تحتاج لوجود فيروس مساعد Helper virus (عادة فيروس لوكيميا من النوع الحيواني نفسه) لكي يمد الناتج بالجين الناقص. ويشمل الحذف deletion جين الغلاف enve gene ونتيجة لذلك فإن فيروسات ساركومه تكون متشابهة أنتيجينيا لفيروس اللوكيميا المساعد .

 
 

53

 

 

ب-فيروسات لوكيميا الفئران Leukaemia viruses 

- تنتج فيروسات لوكيميا اللوكيميا عند حقنها في الفئران وأغلبها لا تحول الخلايا في المزرعة النسيجية على الرغم من أن بعضها يفعل ذلك.

وفيروسات لوكيميا ليست ناقصة، وعموماً فإنها تتكاثر في المزرعة النسيجية بدون تأثير مرضي خلوي، أي أن نمو الخلية وانقسامها لا يتأثران وقد بين الجدول ( 1 ) بعض الفيروسات العكسية للفئران المنتجة للسرطان النموذجي.

 

   جدول ( 1 ) يوضح الفيروسات العكسية المنتجة للسرطان في الفئران

السرطان (الورم) Tumour

الفيروس Virus 

العائلHost

ساركوما

1-       فيروس ساركوما الفأري Murine Sarcoma Viruses.

 

الفــأر Mouse

لوكيميا

2-       فيروسات ساركوما الفـأري Murine

Leukemia viruses

سرطان الثدي

فيروس سرطان الثدي في الفأر Mouse mammary tumour virus.

 

فيروسات ذات DNA:

  

 تسبب التأليل في القوارض والأورام.

Dapovirdas

فيروسات بابوفا

 تصيب الفئران وبعض الثدييات.

Parvoviridae

فيروسات بارفو

 

 

 

 

 

 

 
 

54

 

 

من أهم الأمراض التي تسببها الفئران :

أ-الطاعون Plague

مرض معد حاد يتميز بحمى مرتفعة مع أعراض تسمم بالدم وصدمة مع هبوط في ضغط الدم وسرعة في النبض مع عدم انتظامه والقلق والإعياء والهلوسة والغيبوبة وكثيراً ما يحدث احتقان في ملتحمة العين وقد يصل إلى درجة النزف. ويظهر مرض الطاعون في ثلاثة صور وهي :

1-الطاعون الدملي Baboeic plague

وهو أكثر شيوعاً وفيه تستقر الميكروبات في بعض الغدد الليمفاوية في الأرب والإبط والعنق ويؤدي هذا إلى التهاب هذه الغدد وتتعمق نوعاً ويمتد الالتهاب لما حول الغدد فيتكون ما يشبه الدمل وقد ينصرف أو يتقيح ويحتاج لفتح وقد تسوء حالة المريض ويتحول إلى طاعون تسممي أو طاعون رئوي.

      2-الطاعون التسممي Septicaemic plague 

وهو نادر الحدوث عن الدملي وفيه تستمر الأعراض العامة السابق ذكرها دون ظهور التهاب الغدد الليمفاوية وتنتهي الحالة غالباً بالغيبوبة والوفاة.

3-الطاعون الرئوي Pneumonic pleague

وغالباً ما يحدث كمضاعف للطاعون الدملي أو التسممي . ويسمى في هذه الحالة طاعون رئوي ثانوي ونادر ما يحدث كإصابة أولى للمرض ويسمى طاعون رئوي أولى وأهم أعراضه المميزة اللهث الشديد والبصاق المدمم.

ويتأكد تشخيص الطاعون باكتشاف المسبب النوعي وهو باسيل الطاعون Pasteurella في عينات من الدمامل أو الدم أو البصاق حسب الطاعون.

مستودع العدوي ومصدرها.

المستودع الطبيعي للطاعون هي القوارض المتوحشة Wildrodents وتحدث بينها أو بينه دورية وقد تنقل العدوى .

ومنها الفئران المنـزلية في الريف أو الحضر- حيث تلتقي بالقوارض المتوحشة ومصدر العدوى المباشر للطاعون الدملى هو البرغوث المعدي وللطاعون الرئوي الرذاذ والبصاق المتطاير من المرضى بطاعون رئوي .

 
 

55

 

 

طرق نقل العدوى:

عندما ينتشر الطاعون بين الفئران فإنه يؤدي إلى وفاة عدد كبير منها فتترك البراغيث أجسام الفئران وتبحث عن مضيف مناسب فتهاجم الإنسان ويتم نقل العدوى بالطاعون الدملى في الإنسان بواسطة لدغة برغوث الفأر المصاب بانسداد في معدته (نتيجة تكاثر باسيلات الطاعون التي كانت موجودة في الدم الذي سبق وامتصه من فأر مريض بالطاعون ونتيجة لهذا الانسداد يرتد جزء من الدم ثانية محملاً بميكروبات الطاعون من معدة البرغوث إلى داخل جسم الإنسان .

أما في الطاعون الرئوي فتتم العدوى من المريض إلى مضيف جديد بواسطة الرذاذ الرئوي 3 إلى 4 أيام أو أقل.

والطاعون الدملي لا ينتقل من شخص لشخص إلا بعد تحوله إلى طاعون رئوي وتستمر البراغيث معدية لأيام وأسابيع وفقاً للظروف ولا تعيش البراغيث المصابة بانسداد في معدتها إلا من 3 إلى 4 أيام – أما الطاعون الرئوي فهو شديد العدوى وخاصة في الأماكن شديدة الازدحام وسيئة التهوية .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

56

 

 

 

 

شكل (28): أربعة أنواع من السبيروخيتات

A  = النوع              recurrentis

B=  النوع                      pallida

C = النوع icterohaemorrhaiae 

D = النوع      Spirillum minus

جعبوب ورواش (1974م)

 

 
   

 

 

 

شكل (29): الشكل المتجمع للنوع Trypanosoma lewisi

(جعبوب ورواش: (1974م)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

57

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  1. T.brucei or T. gambiense, with free flagellum
  2. Same, without free flagellum
  3. T.brucei or T. rhodesiense, forn with posterior nucleus
  4. T.equinum
  5. T. cruzi
  6. T. lewisi
  7. T. theileri
  8. T. congolense
  9. T. simiae

 

الشكل (30) : نماذج لأنواع من التريبانوسومات التي تصيب الثدييات

جعبوب ورواش (1974م)

 

 

 

       
   

58

 
 
   

 

 

الفصل الثامن

 

 


المكافحــة  control

 

تشكل القوارض بأنواعها المختلفة – خاصة الفئران – إحدى التحديات الجسيمة التي تواجهها البيئـة، بل إنها تعلب دوراً تخريبياً في حضارة عصرنا الحالي لما تلحقه من أضرار فادحة بالموارد الاقتصادية والزراعية والحيوانية ولما تسببه من إتلاف الكابلات الهاتفية والكهربائية بشكل يؤدي إلى تعطيل عمل أجهزة الحاسوب وإشعال الحرائق. وفوق هذا كله فإنها تعد ناقلاً لعدوى وأمراض خبيثة كالطاعون والحمى الفحمية  فهي من الفواسق التي أباح الرسول صلى الله عليه وسلم قتلها في الحل والحرم .

 أسباب تزايد الفئران:

يعد من أهم أسباب تزايد الفئران القضاء على أعدائها الطبيعيين مثل القطط والكلاب، والعرسة والثعالب والصقور والعقبان وأبو قردان والأفاعي وكذلك عمليات تطهير الأنهار والمصارف، فاستخدمتها الفئران كمأوى لها ومن الأسباب المؤدية لهذه الزيادة ، أيضا تراكم أكوام القمامة في الشوارع والطرقات، وإتباع أساليب تقليدية فيما يتعلق بتخزين الحبوب بالإضافة إلى إهمال صيانة المصارف المغطاة وإهمال النظافة داخل المنشآت والأحياء السكنية التي تضم عمالاً بإعداد كبيرة حيث تكثر أمتعتهم وأطعمتهم ومشروباتهم وقد يتركونها مكشوفة مما يجذب الفئران إليها.

الأضرار التي تسببها الفئران :

أولاً: الأضرار الاقتصادية للفئران .

تلحق القوارض أضراراً فادحة بالموارد الاقتصادية، وتتدرج من مجرد إتلاف الأثاث والمفروشات المنزلية، لتصل إلى إتلاف المحاصيل الزراعية، والأضرار بالثروة الحيوانية والداجنة، ومن أهم الأضرار الاقتصادية للقوارض:

1- إتلاف الأثاث الخشبي والبلاستيكي والأدوات المنزلية والملابس.

 2-  قرض مواسير الرصاص، والألومنيوم، وكل ما هو قابل للقرض.

59

 

3-  إحداث حرائق بالمنازل أو المصانع، نتيجة لقيام الفئران بقرض أسلاك الكهرباء المغطاة، وقد يحدث الحريق نتيجة قيام الفئران بقرض أنابيب الغاز المطاطية. وفي المصانع ذات الضغط العالي تقرض الفئران أسلاك الكهرباء فتحدث الأعطال مما يسبب خسائر كبيرة في الإنتاج، ويكفي أن نذكر أن قيام الفئران بقرض عوازل الكابلات الكهربائية يشكل السبب الرئيسي لنشوب 15-20% من الحرائق في اليابان وهو رقم أعلنته شركة "ايكاري" أكبر شركات مكافحة القوارض هناك.

4-تخريب السدود الترابية، وقنوات الري نتيجة للأنفاق التي تحفرها القوارض تحت التربية.

5-   وقوع حوادث قطارات مروعة، بسبب قضم أسلاك الكهرباء، مما يؤدي إلى تعطيل أجهزة الحاسوب التي تعتمد عليها حركة هذه القطارات.

6-      الإضرار بالغابات، حيث تقوم القوارض بالتهام البذور والبراعم وقرض الشتلات وتقشير الأشجار الكبيرة.

7-  الإضرار بالمحاصيل الزراعية على اختلاف أنواعها، من خلال قيام القوارض بأكل الجذور، والأوراق، والأزهار، والثمار، وعلى سبيل المثال فإن مصر تفقد من محاصيلها الزراعية بسبب الفئران ما يقدر بـ 45 ألف طن سنوياً أي ما يعادل 5% من أجمالي المحاصيل.

8-      الإضرار بالمخازن، وصوامع الغلال والمطاحن، حيث تتسلل إليها الفئران بحثاً عن الغذاء والمأوى.

ثانياً: الأضرار الصحية للفئران .

يتضاءل دور القوارض التخريبي للثروات الزراعية والحيوانية والنباتية أمام دورها الخطير في تفشي الأوبئة التي تفتك بصحة الإنسان كالطاعون، والتيفوئيد، والإيدز والطاعون البقري. ولقد حققت بعض الدول تقدماً كبيراً في مجال الأسلحة الجرثومية ومنظومات توصيله للهدف. ومن خلال استخدام الفئران والجرذان جنباً إلى جنب مع حشرات أخرى كالجراد والجنادب لقتل أعدائها باستخدام الهندسة الوراثية.

60

 

وبالنسبة للجرذان: فإنها تنقل الأمراض الوبائية إلى الإنسان مثل الطاعون، وحمى التيفوس، ومرض اليرقان المصري الذي يوجد في بول أو دم الجرذان، وينتقل للإنسان بعد تناوله طعاماً ملوثاً بهذا البول أو الدم، كما تنقل الجرذان أمراضاً أخرى كحمى عض الجرذان، وغيرها ، والجرذان أهم عائل لذبابة الرمل، وبامتصاص ذبابة الرمل لدم جرذ مريض ثم امتصاصها لدم إنسان سليم ينتقل إليه مرض القرحة الشرجية. أما الفئران، فأنها تنقل إلى الإنسان عدة أمراض خبيثة أهمها الطاعون الدملي، والتيفوس المستوطن، والتهاب الكبد، والدورة الحلزونية، والجمرة الفحمية، والسل الكاذب، والتلوث الغذائي البكتيري، والهستوبلازمية، والتراخينا، وحمى عضة الفأر، والسلمونيلا (التسمم الغذائي)، والدوسنتاريا .

وتنقل الفئران الأمراض إلى جسم الإنسان بتلويث طعامه، كما تنقلها عن طريق حشرات كالبراغيث وبعض الطفيليات العالقة بأجسامها، ويعد وباء الطاعون أخطر وباء تنقله الفئران وأشدها فتكأ بالإنسان. فقد تسبب هذا الوباء في وفاة أكثر من 25 مليون مواطن أوربي ما بين القرنين الرابع عشر والسابع عشر الميلاديين.

ثالثا ً: خطر الفئران على المحاصيل الزراعية .

لا يخفى على أحد ما تسببه الفئران من أضرار بالغة للمحاصيل الزراعية بأنواعها المختلفة فهي تتغذى على القمح والشعير والذرة والقطن بعد زراعتها مما يقلل من نسبة الإنبات.

ثم تهاجم بعد ذلك البادرات وعند النضج تهاجم السنابل والعرانيس وتتغذى على ثمار البندورة والخيار والبطيخ الأحمر والأصفر ودرنات البطاطا والجزر والشوندر السكري وتقرض قلف الأشجار وتتلف كميات كبيرة من الأعلاف والحبوب المخزونة والموارد الغذائية.

كما أنها المسؤولة عن نشر ونقل كثير من الأمراض الخطيرة للإنسان كالطاعون والحمى التيفية وداء الكلب وشلل الأطفال الناتج عن السلمونيلا ... الخ .

كل هذا حدا بالإنسان إلى أن يقف موقف العداء من هذه الآفة ويعمل جاهداً للقضاء عليها ومكافحتها .

رابعاً: طعامنا تحت أنياب الفئران.

يمكن القول أن العمليات الزراعية حلقات متصلة تكمل بعضها البعض، وأن أي خلل يحدث في واحدة منها ينسحب بالتأكيد إلى العمليات الأخرى، سواء ما سبقها أو ما لحقها من جهود، ابتداء من أعداد الأرض وتهيئتها مروراً بالبذار والحصاد والتسويق والخزن، وأن هذه الجهود التي اختصرناها بسطر من الكلمات تحتاج إلى أيام وشهور من التعب المتواصل تحت مختلف الظروف التي تكتنفها الكثير من المعاناة والمصاعب، وبذلك لا يعقل أن تذهب سدى ثمار عرق وجهود كبيرة بذلت في الحراثة والبذور والسقي والحصاد من خلال تأخر تسويق المحصول وتركه في العراء عرضة للأتربة والأمطار أو إيداعه في مخازن غير صالحة تكثر فيها الحشرات والفئران.

61

 

ويمثل التسويق والخزن المراحل النهائية في جهود انتاج المحاصيل الزراعية، ومن الأهمية بمكان التأكيد على أن تعرض الإنتاج في هذه المرحلة إلى التلف بشكل خسارة وضياع كل الجهود التي بذلت خلال موسم زراعي كامل، ومن الآفات التي تتغذى وتتلف الحبوب، القوارض وبالتحديد الفئران والجرذان التي تتواجد في كافة المناطق الزراعية والسكانية، حيث يستهلك الفرد الواحد منها 10 كغم من الحبوب سنوياً، إلا أن ما يتلفه يقدر بعشرة أضعاف ما يستهلكه، أضف إلى ذلك تكاثرها السريع، حيث تلد الفئران حمس مرات في السنة بمعدل تسع لكل ولادة.

ومن صفاتها أنها نشيطة جنسياً حيث تبلغ وتتكاثر بعد شهرين من ولادتها ويقدر الخبراء أن ما يولد خلال عام واحد من أنثى وذكر واحد يبلغ من 500 إلى 600 فرد، كل ذلك يؤثر على حجم الأعداد الهائلة التي تبلغها القوارض أن تركت دون مكافحة.

وإن مدى ما تسببه من أضرار اقتصادية وصحية يمكن تحديده من خلال ما تستهلكه أو تتلفه من الحبوب المزروعة والمخزونة، إضافة إلى قيامها بإتلاف مجاري المياه والأسلاك الكهربائية، وكذلك ما تسببه من أضرار اقتصادية في الأغذية، الملابس، الكتب وغيرها، كل ذلك مضافاً إليه دورها في نقل بعض الأمراض الخطيرة كالطاعون .

ولعل في مقدمة أسباب انتشار الفئران وعدم القضاء عليها نهائياً رغم استمرار حملات مكافحتها، قابليتها المعروفة في التكيف للظروف الطبيعية التي تعيشها ولحساسيتها لكل خطر يواجهها، فهي تختفي عند أول إشارة تداهمها، ومن الأسباب الأخرى أيضاً طريقة بناء وحفر أوكارها التي غالباً ما تكون قريبة من مصادر المياه والغذاء، ولها عدة فتحات تتمكن من خلالها التحرك بحرية دون خوف ولا يمكن أن ننسى صفاتها الأخرى مثل الركض السريع والتسلق  .

لكن على الرغم من حذرها الشديد واختفائها أثناء النهار إلا أنها كثيراً ما تشاهد مسرعه داخل البيوت أو المخازن أو يستدل عليها من خلال ما تتركه من آثار عند أتلافها أكياس الأغذية والأخشاب أو ما تتركه من براز فضلات أو آثار لإقدامها على الأرض .

62

 

ومع أن القوارض لها قابلية عالية على المعيشة في ظروف مختلفة وتفضل التفتيش عن طعامها في الظلام، إلا أننا نجد عدة طرق يمكن من خلالها منع الإصابة بها، إذا ما علمنا أن وجودها لا يكون إلا حيث يوجد الغذاء والماء ومحل الاختفاء، ولدى دراسة هذه العوامل الأساسية نجد أن هناك صعوبة كبيرة للوقاية من القوارض في الأراضي الزراعية الواسعة والمخازن الكبيرة لعدم السيطرة عليها، إلا أنه في المخازن الحديثة والبيوت تكون الوقاية فيها أقل صعوبة، من خلال إزالة المواد القديمة التي لا يستفاد منها وكذلك الأدوات التالفة والأوراق المكدسة وتنظيم الأثاث والكتب في صناديق بصورة صحية، والاهتمام بنظافة المخازن والبيوت، وهذه الأمور مجتمعه تؤدي إلى عدم أعطاء مجال للفئران لكي تختفي وتتكاثر في مثل هذه المحلات، كما أن إزالة فضلات الأطعمة والاهتمام بحفظ الأطعمة في أماكن نظيفة تؤدي إلى ابتعاد القوارض عنها.

وإن القائمين على حماية الحبوب والمواد الغذائية يؤكدون على أهمية استعمال المصائد التي تعتبر فعالة إلى درجة كبيرة، خاصة عندما تكون القوارض بأعداد معقولة، أما في حالات زيادة العدد فإن استعمال هذه المصائد لا يقضي عليها بصورة نهائية لأن تكاثرها بالأعداد التي أشرنا إليها لا يتناسب وحجم ما تسقطه هذه المصائد.

وفي هذه الحالة ينبغي أن نلجأ إلى استخدام السموم والمبيدات التي ترش بالقرب من أوكار الفئران أو في الممرات والمسالك التي تكثر فيها، وهنا ينبغي التأكيد على أن هذه المبيدات والسموم ضارة جداً للإنسان والحيوان ويجب أن يتم رشها من قبل المعينين في مكافحة القوارض والحشرات وأن تكون بعيدة عن أماكن تواجد الغذاء ومصادر المياه.

نعاود القول أن مهاجمة القوارض للحبوب كبيرة في الاقتصاد ومن الواجب مكافحتها والقضاء عليها، حيث تؤكد منظمة الغذاء والزراعة الدولية في تقاريرها الدورية على أن نسبة الخسائر الناجمة عن آفات المخازن تقدر بـ 15% من الإنتاج العالمي للحبوب.

وبالتأكيد أن الإنسان لا يمكن أن يأكل بقايا الحشرات والفئران ولا يسمح لها بالعيش معه!

 

أفضل الأساليب والطرق البيولوجية لمكافحة الفئران والوقاية منها:

هناك العديد من التقنيات والطرق لمكافحة القوارض وخاصة الفئران من أهمها مايلي :

أ- المكافحة  الكيميائية : chemical  control 

استخدام الغازات السامة ومساحيق التعفير  وذلك بتدخين المبنى المحتوي على فئران  وتبخير الجحور ذاتها ، ويستعمل لهذا الغرض سيانور الكالسيوم ، أو ثاني كبريتور الكربون ، او مسحوق فوسفيد الألمنيوم  ، استعمال الطعوم السامة سواء  كانت جافة او رطبة التي تنتج عن خلط المبيدات بأطعمة  جذابة للفئران كالسمك المقلي  والجبن والفول السوداني .

63

 

استعمال المبيدات  المضادة للتخـثر  ، وهي مبيدات سريعة التأثير  على الفئران حيث تسبب لها سيولة  في الدم  وتمنع تجلطه ، وتحدث أيضاً وفاة جماعية لأفراد عائلة الفئران في المستعمرة الواحدة .

طاردات القوارض والفئران Repellents  وهي مواد كيميائية تؤدي الى رحيل القوارض من المكان الذي ترش  فيه هذه المواد بسبب رائحتها ومذاقها الكريهين .

ب - المكافحة  الزراعية :

تعتبر هذه الطريقة من الوسائل المفيدة التي يجب اللجوء إليها في مكافحة الآفة والتخفيف من أضرارها وتكون:

1- بالإسراع في جمع المحاصيل عند النضج مباشرة وبشكل جيد لتقليل المادة الغذائية التي تعتمد عليها الآفة.

2- رعي بقايا المحاصيل بعد الحصاد مباشرة أو حرقها لحرمان القوارض منها.

3- حراثة الأرض المصابة بعد جمع المحصول بغية تدمير أعشاش القوارض وقتل صغارها.

4- تطويف الأراضي التي يمكن ريها بغية القضاء على الفئران وصغارها خنقاً.

5- إزالة الأعشاب على جوانب الطرق والأبنية ومصادر المياه لحرمان الفئران من الاختباء بها أو التغذي عليها.

6-استخدام السياج الكهربائي ، حيث يتم احاطة الحقل الزراعي بسور من الأسلاك  المعدنيةويستخدم لها بطاريات تشحن ذاتياً لتنتج تياراً كهربائياًيسبب صدمة عصبية تقضي على الفئران في الحال ، وهذا الأسلوب يستخدم في حماية الحقول الزراعية باليابان والفلبين.  

جـ- المكافحة الميكانيكية :mechanical  control

تعتمد هذه الطريقة  على استخدام :

1- استخدام مواد لاصقة وهي عبارة عن مواد لزجة غروية تنشر على اسطح كرتونية  او خشبية فتلتصق بها الفئران  عندما تمر عليها ، ومن ثم يسهل صيدها والقضاء عليها .

2- استخدام المصائد بأنواعها المختلفة : مصائد سريعة الانطباق – المصائد الحافظة – المصائد الخانقة والقاتلة – المصائد اللاصقة  - المصائد الخشبية ، وتعتمد هذه الطريقة على توزيع المصائد في مناطق تواجد الفئران واعادة جمعها بعد 24 إلى 48 ساعة وقتلها  بسرعة لأنها تفرز مادة تنبه باقي القوارض لكي تتفادى الاقفاص  والمصائد الأخرى .

64

 

    وأخيراً " المصايد الآلية " وهي أحدث صيحة  في تقنيات مكافحة الفئران ، فقد قامت مؤسسة " إيكاري " اليابانية بتطوير نظام آلي للتخلص من القوارض ، يتميز بإنعدام الصوت والرائحة ويتحكم فيه الحاسوب ويستعمل فيه نظام ضغط الأنابيب الهوائية .

د- المكافحة الحيوية : Biolpgical  control

وذلك  باستخدام الأعداء الطبيعية .

هناك عدة حيوانات تفترس وتتغذى على القوارض والفئران  أذكر منها: القطط – الكلاب  -  ابن عرس – البوم – الأفاعي.  وللعلم فإن الإقتصار على استخدام المبيدات الحشرية في مكافحة الفئران لايفي بالغرض ، فلقد أجريت أبحاث عن تأثير استعمال المبيدات على أنواع  من القوارض من بينها فأر الصنوبر Mice- pine فتبين أن استخدام المبيدات ضده أو ضد أي نوع من القوارض الاخرى لم يؤد إلى النتيجة المرجوة فقد أدى الى زيادة عدد الفئران والقوارض ، ولذلك فمن المفيد استخدام وسائل أخرى في المكافحة ، ففي حالة فأر الصنوبر مثلاً  يمكن تغيير مدى ملاءمة الموطن أو البيئة للفأر مما يعمل على خفض تعداده وربما استئصاله كلية ، كما يجب تشجيع الافتراس ، أي إكثار الحيوانات التي تتغذى على الفئران كالقطط والكلاب والعرسة والطيور الجارحة .

مما سبق يتضح أن القوارض خاصة الفئران تمثل تهديداً للإنجازات الحضارية التي حققتها البشرية في قطاعات الزراعة والثروة الحيوانية والصناعية والإتصالات .. الخ  . ولذا لابد من استراتيجية قائمة على أساس علمي  لمكافحتها ،هذه الاستراتيجية تبدأ بالنظافة والأخذ بأسباب الوقاية ، وتصل إلى حد استخدام وسائل الإبادة وكل هذا أمل الحد من ظاهرة النمو المتزايد لأعداد القوارض في العالم ، إذا لا يمكن القضاء عليها تماماً .

وتكون الوقاية منها  كالآتي : -

1-       مكافحة الفئران بالسم  والمصائد .

2-       تصميم الأبنية بحيث تمنع توالد الفئران  او تحد من ذلك وخاصة الموانئ  .

3-   مكافحة الفئران في وسائل النقل كالسفن وذلك حيث بنائها وتبخيرها دوريا بالإضافة لإبادة الفئران من السفن القادمة من مناطق الطاعون .

     4- التثقيف الصحي للمواطن في الأماكن التي يتوطن بها .

 

 

 

 

 

 
 

65

 

 

هل يستفيد الإنسان من الفئران والقوارض ؟

يتبادر هذا السؤال إلى الذهن ونجد أن الفائدة توجد في التوازن البيئي إذا أن اعتماد الفئران والقوارض في غذائها على الحشرات والآفات الضارة الأخرى قد يفيد الإنسان .

كما قد تشكل هي نفسها غذاء للعديد من المفترسات في البيئة وبعض الفئران والقوارض يصلح للاختبارات العلمية ولا يجد العلماء بديلاً عنها، إذ تتكاثر بإعداد كبيرة ويسهل التعامل معها لحجمها الصغير.

 

 

 
 

66

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل التاسع


       لقد دأب الإنسان منذ قديم الأزل على البحث والاكتشاف ولاسيما في المجال الطبي لاستخلاص أدوية وعقاقير تفيد في علاج كثير من الأمراض وللتأكد من فعالية المركب الذي يتم استخلاصه كان لابد من تجربته على غير البشر حتى لا يؤدي إلى خسائر في الأرواح لذا فالحيوانات التي تجرى عليها التجارب غالباً ما تكون الفئران لأنها أنسب الكائنات لإجراء التجارب عليها وخاصة عند تجربة مستخلصات الأعشاب والأدوية الحديثة وكذلك تجارب الأغذية وكل ما قد يستخدم من بحوث علمية وذلك لما تميزت به الفئران من:

1- حجمها الصغير.

2- تحتاج لمكان صغير حيث لا تشغل حيزاً كبيراً من المعامل.

3- دورة حياتها قصيرة وتعطي نتائج سريعة.

4- تنتج عدد كبير من النسل.

لهذا استفاد  العلماء في كثيراً من الأبحاث من هذه الفئران.

ومن هذه الأبحاث ما يلي:-

1-التطبيقات التقنية الحديثة والفئران : Biotechnology and rats

(أ) إنتاج مضادات حيوية من الفئران :

1- الفئران تنتج أجساماً  مضادة تشكل وقاية ضد سارس :

أعلن باحثون أن نظام المناعة لدي الفئران ينتج أجساماً قادرة على شل الفيروس المسبب للالتهاب الرئوي الحاد (السارس) مؤكدين أنهم عن طريق إعداد لقاح له وفي مرحلة أولية حدد الباحثون إمكانية إصابة الفئران بفيروس سارس حيث أصاب الفيروس الرئة والشعب الهوائية لدي فئران المختبرات دون أن يسيء إلى حالتها الصحية. وخلال الإصابة مرة ثانية بفيروس سارس بعد 28 يوم تحارب نظام المناعة لدي الفئران بإنتاج أجسام مضادة منعت انتقال الفيروس إلى الرئة والشعب الهوائية.

وكذلك سمح اختبار ثالث بالتحقق من أن الأجسام المضادة التي تنتجها الفئران يمكن نقلها إلى فئران أخرى لم تصب بالفيروس على الإطلاق مما منحها مناعة ضد سارس.

وقال الطبيب أنطوني فوسي مدير المعهد الوطني لأمراض الحساسية والأمراض المعدية الذي يشرف على هذه الاستنتاجات ستسرع من إعداد لقاح ضد الفيروس المعدي الذي أصاب 8098 شخصا ً.

 

 
 

67

 

 

2- الفئران وعلاج الزهايمر :

لقد تمكن الباحثون أيضاً من انتاج أجسام مضادة تصلح للأعصاب المصابة بمرض الزهايمر لدي الفئران وتفتح الباب لعلاجه عند البشر.

أظهرت أبحاث نشرت نتائجها الخمسين في الولايات المتحدة أن علاجاً بالأجسام المضادة أدي إلى شفاء الخلايا العصبية في دماغ فئران مصابه بمرض الزهايمر من خلال إزالة طبقات الببتيد المتراكمة عليها.

ويشبه بأن هذه القشور الدهنية المكونة من الببتيدي اميلويد هي السبب الحقيقي لهذا الانحلال الدماغي الذي يصيب نحو 514 مليون أمريكي والغير قابل للشفاء حالياً.

وأوضح بيان أصدره باحثو معهد الطب في جامعة واشنطن في سانت لويس (ميسورى، جنوب) الذي نشرت مجلة "جورنال أوف كلينيكال انقستيغايش" نتائج أعمالهم على موقعها على الانترنت أنهم حقنوا جسماً مضاداً ذوب هذه القشرة في عدة أجزاء من دماغ الفئران.

وسرعان مازال بعدها الورم عن الأعصاب التي شفيت واستعادت عملها بشكل طبيعي.

وقال الطبيب ديفيد هو التزما العضو الرئيسي في فريق البحث أن هذا الورم يمثل عطلاً بنيوياً كان يبدو ثابتاً ودائماً. وتابع أن هذه النتائج تؤكد على ما يبدو والفوائد المحتملة لوسائل العلاج التي تذيب هذه القشور وتحملنا على إعادة النظر في نظرياتنا حول الأعطال التي تحدثها في الخلايا العصبية .

وقال الباحث روبربت برندا من الفريق نفسه أنه يتوقع أن تتوقف عملية انحطاط الخلايا العصيبة بعد إزالة القشور البروتنية وقال أن ما لاحظناه أكثر إثارة للدهشة بكثير مضيفاً أنه بعد ثلاث أيام من العلاج تراجع ورم الأعصاب بمعدل 20 إلى 30%.

وتابع برندا أن قدرة الخلايا العصبية على استعادة بنيتها الطبيعية بسرعة ربما هي مؤثر على أن هذه الخلايا تسعى باستمرار لاستعادة وضعها الطبيعي ما يعنى بنظر العالم أن مرض الزهايمر ليس مستعصيا ً.

لكن الباحثين أشاروا إلى وجوب التريث  بالرغم من النتائج المشجعة  (على أن الأجسام المناعية قد تكون مفيدة في القضاء على مسببات الزهايمر مع التدخل العلاجي في مرحلة مبكرة )وذلك حتى يتم القيام بدراسات إضافية لمعرفة ما إذا كان هذا العلاج يؤدي إلى النتائج ذاتها لدى البشر.

 
 

68

 

 

 

3- الفئران المؤنسنة  مصدر لزراعة الأعضاء في تقنية زراعة الأعضاء:

كلى بشرية تصنع في الفئران :

نجح أطباء في زرع خلايا مأخوذة من أجنة بشرية في فئران لتتحول بعد فترة إلى كلى بشرية قابلة لأداء وظيفتها في الأجسام البشرية.

وقد تؤدي هذه التقنية الجديدة إلى توفير أعضاء قابلة للزرع في أجسام البشر الذين يحتاجون إليها. وفي بريطانيا وحدها آلاف من الناس ينتظرون الحصول على كلية جديدة.

وحتى إذا حصل المريض على الكلية فإنه يتعين عليه أن يتناول مدى الحياة أدوية تمنع الجسم من رفض الكلية الجديدة .

ولكن تبين أن بضعة خلايا مأخوذة من أجنة بشرية تزرع في فئران تتحول إلى عضو جديد بكل أجزائه لأداء وظيفة في الجسم البشري .

وتمكن العلماء أيضاً من الحصول على النتيجة نفسها بأخذ الخلايا من أجنة الخنازير أيضاً.

وبإمكان صناعة الأعضاء بالاستعانة بخلايا من الخنازير أن تتغلب على رفض الجسم البشري لأعضاء تزرع فيه. وأخذت الخلايا من أجنة بشرية تبلغ من العمر ما بين 7و8 أسابيع ومن أجنة الخنازير البالغة من العمر 4 أسابيع فقط. وفي هذا العمر يبدأ الجنين بالعمل على تطوير الكلى فيه وخلية من نوع يعرف باسم ( الكلية الابتدائية). وهذه الخلية هي خلية جذعيه، قادرة على التطور إلى كل أنواع الخلايا لتشكيل كلية .

واستعملت خلايا من الأجنة البشرية ومن أجنة الخنازير لزراعتها في الفئران. وفي كلا الحالتين تطورت الخلايا إلى أعضاء كاملة النمو وفي حجم يتناسب مع حجم الفأرة. وأفرزت هذه الكلى البول، وتغذت بالدم عن طريق أوعية دموية من الفأر المضيفة .

يضاف إلى ذلك أن لا خوف من إمكانية رفض الجسم البشري لزراعة هذه الأعضاء فيه لأن الخلايا الأولى أخذت في فترة جنينية مبكرة وليس من بينها خلايا متخصصة في العادة ببدء الحصانة .

وقال الباحثون أن التقنية الجديدة يمكن استعمالها في السنوات القليلة القادمة .

ب - تقنيات الهندسة الوراثية : Techniques of Genetic ingineering

69

 

1- تمكن العلماء من استنساخ الفئران حيث تمكنوا من جعل بويضة فأرة تنمو لتتحول إلى جنين بالغ دون تخصيبها بحيوان منوي احتوت البويضة على مجموعتين من الكروموزمات شكل (31) خاصة بالأم، بدلاً من مجموعة واحدة خاصة بالأم وأخري بالأب كما هو الحال في الجنين المخصب، وهي الظاهرة التي لم تحـدث في الطبيعـة. وعند الثدييات تعرف بالتوالد العذري .

ويقول بعض الباحثين أن تلك العملية يمكن تطبيقها على بحوث الخلايا الجذعية ولكن العلماء الذين نفذوا هذا العمل قالوا أنه لم ينجح بعد في البشر .

وتمكن الباحث تومو هيدكونو وزملاؤه من تحييد عمل جين رئيسي في البويضة مما أثر على السمة الوراثية التي تحول دون حدوث التوالد العذري في الثدييات .

وقد حقن الفريق المادة الوراثية من بويضة فأرة غير ناضجة في بويضة ناضجة بما تحمله من كروموزومات ثم قاموا بعد ذلك بتنشيط البويضة المدمجة وجعلها تبدأ في النمو كجنين .

ومن خلال تحييد عمل جيني أطلق عليه اسم الجيني (اتش 19) في بويضة الفأرة غير الناضجة .

     وتمكن الباحثون من زيادة نشاط جين أخر يدعى ( أي جيى إف 3) وهو الجيني المسؤول عن تخليف بروتين مسؤول عن تنظيم عملية النمو في الأجنة أثناء تطوره ا.

ويقال أن تلك الجينات تنتقل بشكل خاص عبر السمة الوراثية حيث ينشط بعضها في الحامض النووي للأم بينما لا تعمل في الحامض النووي الأبوي أو العكس.

وبتلاعب العلماء بالجينات جري إسباغ سمة أكثر أبوية عليها ونتيجة لذلك وصل جينات إلى الاكتمال من بين 598 من الأجنة التي لم تكتمل .

ويقول البروفيسور عظيم سوداني الخبير بالسمة الوراثية إن (كفاءة هذا الأسلوب قليلة وبالتالي لا يمكن بسهولة استخدامه لأغراض عملية ).

واستخدم أحد الفأرين للاختبار وبينما ترك العلماء الفأر الأخر الذي سمى حاجويا لينمو حتى البلوغ. وتضيف الأستاذة ماريسا بارتولومنى " أن من المدهش أن تعديل جينياً بسيطاً نسبياً يعتمد على نزع الجيني ومنتالياته التنظيمية وقد مكن تلك الأجنة من النمو".

لقد فشلت أغلب الأجنة ولكن الأمر المهم هو أنه أمكن الحصول على جنين ناجحين كما أمكن الحصول على نسبة غير قليلة من تلك الأجنة التي واصلت النمو بشكل لم يسبق أن حدث من قبل .

70

 

     2- أجري فريق العلماء تجاربهم على حيوانات التجارب "الفأر" ثم بعدما تأكدوا من نجاح التجربة قاموا بتجربتها على الإنسان، حيث يعتقد الفريق العلمي أمالاً عريضة على نجاح التجربة، ثم إمكانية تختلف البروتينات الخاصة بهذه التجربة بواسطة الهندسة الوراثية .

3- وفي عام 1979 م أستطاع عالم الأجنة "كارل المنسي" من نزع نواة بويضة أنثى الفأر ووضعها في بويضة أخرى بعد تفريغ البويضة الثانية من مادتها النووية، كما تم في نفس العام إجراء عمليات التطعيم الوراثي للأطقم الوراثية، حيث يتم إدخال جينات معدلة بعد نزعها من أطقمها الوراثية في أطقم جديدة لإكسابها صفات معدلة .

4- وفي عام 1981م أستطاع فريق بحثي بجامعة "جنين" من إنتاج فئران بالغه التقنية التي أستخدمها "كارل منسي"، وفي عام 1983م أستطاع الباحث "برتستار" أن يزرع جينات آدمية يمكنها أن تتحكم في هرمونات النمو للفئران تنتج فئران عملاقة "ذات حجم كبير".

5-يتم حقن جدار قلب الفأر بمادة كيمائية تساعد على نمو الوعاء الدموي بنسبة 40%.

 

الأبحاث الجينية: الرأي العام والمنافسة الاقتصادية

قام استفتاء في العالم عن أبحاث الجينات بالهندسة الوراثية  في سويسرا ، إذ كلما احتاروا أو اختلفوا على أمر حولوه إلى استفتاء و في شهر يونيو 1998م طرح السويسريون حول حرية إطلاق أبحاث الهندسة الوراثية في النباتات والحيوانات , و الجدير بالذكر أن هؤلاء هم من أكثر شعوب العالم حذراً من التدخل العلمي في الجينات التي تتدخل في الأغذية بنوع خاص وكان موضوع الاستفتاء الحد من أبحاث الجينات في النبات والحيوان موقفكم ؟ وجاء الاستفتاء بالسلب : كلا بل للأبحاث  بلا عوائق وتواصل اكتشافاتها فكان ذلك مؤشراً وأي مؤشر لأوروبا كلها ؛ والدول الأوروبية الأخرى تنتظر نتيجة هذا الاستفتاء السويسري كمحك أو اختبار كأول رد فعل للتكنولوجيا التي سيكون لها أكبر تأثير على مقدرات العيش في القرن الجديد فلما رُفض التوقف عن تلك الأبحاث وصوتوا معها كان ذلك مؤشراً على أن السويسريين قد وجدوا المكاسب الهائلة من وراء انطلاقة هذه التكنولوجيا تفوق كل ما تردد عن احتمالات مخاطرها!

71

 

وقد سبق الاستفتاء بأقل من شهر واحد قرار يخص هذا الأمر ولا يقل أهمية صدر عن البرلمان الأوروبي بعد 10 سنوات من الصراع وسباق في الشد والجذب ما بين المؤيدين والمعارضين لتلك الانطلاقة العلمية والتي قد تمس حياة الإنسان على نحو يفوق أي تكنولوجيا أخري! ثم لوحظ أن المعارضين ينحصرون في أنصار حماية البيئة فحسب، وهم الذين ينسبون إلى هذه التكنولوجيا ما يصفونه أو يسمونه بالعبث الذي يمارسه الإنسان ضد الطبيعة !.

وإنما ومن بعد هاتين العلامتين البارزتين على طريق تكنولوجيا الهندسة الوراثية وهما: قرار البرلمان الأوروبي ثم الاستفتاء السويسري الذي أعقبه .

انطلق علماء أوروبا في أبحاثهم لحاقاً بمنافسيهم من العلماء الأمريكيين إلى هذا المجال الواعد، وهو واعد لكونه أكثر الصناعات المربحة قاطبة في القرن الجديد فلا يخفي أن شركات الأدوية في أوروبا تتلهف على قطعة أكبر من الكعكة الدسمة التي تساوي في المستقبل المنظور بضع عشرات من المليارات! فكلما توصل العلماء إلى نباتات منيعة ضد الآفات وفواكه وخضر لا تفسد وجنت الشركات تلك الأرباح ,فإضفاء تغييرات على تكنولوجيا الجينية للمزروعات .

وظهور اكتشافات لأدوية ذات فعالية أكبر من خلال الأبحاث الجينية التي تجرى على الحيوانات، فهذا وذاك ما سيؤدي في المستقبل القريب إلى ثورة لتلك الشركات الكبرى ودولها. وقد شهدت صناعة الأدوية في أوروبا حديثاً انطلاقة في الهندسة الوراثية أو البيوتكنولوجية؛ إذ قفز عدد المؤسسات العاملة في هذا المجال إلى نحو 600 مؤسسة .

 
 

72

 
 
   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل ( 31 ) : دمج العلماء مجموعتين من الكروموزومات من بويضتين مختلفتين

 

 ( http:// news. bbc,com ( 2004)  

 

 
   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل ( 32 ) : يوضح خطوة مشابهة لعملية استنساخ ( دولي)

 

  http:// www. Al-Jazivah.com ( 2004)

 

 

 

 

 

 

 
 

73

 

 

 

 

 

 

 

 
   

 

 

 

شكل (33) : فئران معدلة وراثياً

http: //www.islam-online.net(2002)   

 

 

 

 

 

 
   

 

 

 

 

شكل (34) : التكنولوجيا الجينية للمزروعات الحيوانية

http: //www.islam-online.net(2002)

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

74

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المناقشــة

Discussion 


المناقشـــة    (Discussion)

تنقسم الثدييات إلى عدة رتب منها رتبة القوارض التي ينتمي إليها الفئران.

Animal kingdom

المملكة الحيوانية

Phylum: chordates

شعبة الحبليات

Subphylum: Vertebrata

تحت شعبة الفقاريات

Class : Mammalian

طائفة الثدييات

Subclass : Eutheria

تحت طائفة المشيميات

Family : Muridae

فضيلة العضلات

Order : Rodentia

رتبة القوارض

Genus : Mise

 

e.g : The mouse

 

 

     وتتميز الثدييات بصفات عامة منها: أنها تلد وترضع صغارها ولهذا تسمى الحيوانات الثديية، ولها رئتان تستخدمها لتنفس الأوكسجين من الهواء، وكذلك درجة حرارتها ثابتة لا تتأثر بدرجة المحيط الخارجي وهي تتميز بدماغ حسن التكوين وهو مكون من دماغ وحبل شوكي الذي يمتد على طول الجسم داخل الأقواس العصبية للفقرات ويتفرع منه مجموعة أعصاب شوكية يصل عددها إلى اثنى عشر زوجاً.

ووجود الشعر الذي يغطي الجسم وهو يتجدد باستمرار ويكون بمثابة رداء يحمي الحيوان من العوامل الخارجية المؤثرة كالبرد والحر والجلد يحتوي على أنواع من الغدد منها الغدد العرقية والدهنية والثديية .

 (برتون (1981) وابراهيم ومساعدوه (1987م ) وحجي (1993م) والطوبي  ومساعدوه  (1996م) )

الهيكل الداخلي للفأر ينقسم إلى عدة وحدات وهي:الجمجمة , تتكون من سقف القرنيوم وقاع القرنيوم والأقواس الوجنية وسقف الجمجمة .

75

 

وقاع القرنيوم يوجد على السطح البطني للجمجمة أمام العظم المؤخري  القاعدي basisphenoid وهو عظم متوسط ويقع أمامه العظم الوتدي SPhenoid وهو عظم صغير الحجم نسبياً ويقع أمامه العظم الميكعي vomer

وهذه كلها عظام مفرده توجد على جانبي الخط المنصف للجمجمة أما الحنكيان palatines يليها الجناحيان pterygoids وهما يحملان القواطع العليا upperincisors ويليها العظمان الفكيان maxillae ويحملان الضروس الأمامية والخلفية .

ويبرز من الخلف من كل عظم فكي نتوء كبير يكون منفصلاً في الحيوان الصغير ويتحد النتوء الخدي zygomatic process ويخرج من العظم القشري squamosal مكوناً بذلك القوس الخدي zygomatic anch  كما توجد القلة السمعية tympanicibulla وهي كبيرة الحجم مستديرة تحت العظم القشري Squamosal

ويوجد في جدار الحجاج orbit من العظم الأمامي عظم دمعي lacrymal صغير الحجم ويليه العظم الحجاجي الوتدي alisphenoid وهو كبير الحجم

(ويلز(1968)  والحسيني ودميان (1979م) والطوبي ومساعدوه (1996م))

ويتكون الفك السفلي mandible من نصفين ويوجد بكل منهما عظم واحد وهو العظم السني dentary الذي يتمفصل مع العظم القشري squamosal للجمجمة.

العمود الفقري يتكون من خمس مناطق وتحتوي كل منها عدد من الفقرات وهي الفقرة العظمية: عددها 7 فقرات أولها الفقهة وهي فقرة مستديرة متحورة لتتمفصل مع اللقمتين المؤخرتين للجمجمة وتلي الفقهة فقرة المحور axis تتميز بوجود نتوء سني dentary process ومثبته في الجزء البطني من تجويف الفقهة وتوجد أيضاً في جميع الفقرات العنقية ماعدا الفقرة الأخيرة .

وتوجد قناة تخترق النتوء المستعرض للفقرة وتسمى القناة الشريانية الفقارية vertebarterial canal وفيها  يمتد الشريان الفقري .

الفقرات الصدرية: عددها يتجاوز 12 أو 13 فقرة وتمتاز هذه الفقرات التي تحمل الضلوع باستطالة الشوكية العصبية spine والنتوء المستعرض قصير وغليظ ويحمل سطحاً صغيراً كما يحمل الوسط عند بدايته وعند نهايته سطحاً آخر نصف هلال.

(ويليز (1968) والحسيني ودميان (1979م) والطوبي ومساعدوه (1996م))

وهو يتكون من سطحين متجاورين لفقرتين متتاليين ثم إن جزء منه غائر يستقبل الرأس الأسفل للضلع .

76

 

أما الفقرات القطنية: يتجاوز عددها ما بين 6 أو 7 فقرات الشوكة العصبية فيها قصيرة نسبياً والنتوء المستعرض بها طويل .

الفقرات العجزية : هي العجز المركب يتكون من فقرتين عجزيتين ملتحمتين مع فقرتين ذيلتين كما أنها في الفئران الصغيرة غير تامة التكوين .

والفقرات الذيلية عددها 25 فقرة ذيلية وبذلك يصبح العدد الكلي للفقرات الذيلية 27 فقرة. وأول سبعة أزواج من الضلوع متصلة بالجزء القصي الذي يتصل بالقص والجزء القصي للضلع الثامن يتصل مع الجزء القصي السابع ويوجد كذلك اتصال غير مباشر مع القص بينما الجزء القصي القصير للضلع الحادي عشر لا يتصل بالقص ولا مع الضلع الذي يليه ويسمى بالضلع العائم أو الطافي .

ويوجد القص على الخط المنصف للصدر من الجهة البطنية وهو يتركب من ست قطع تعرف بالعصيصات aternebrae وأكبر هذه القطع حجماً هي القطعة الذيلية

وتسمى بالمقبض القصي manubrium aternt  وتحمل القطع الأخيرة من هذه القطع قضيباً رفيعاً يسمى القص السيفي xiphisternum ويوجد في نهايته لوح مستدير من الغضروف .

الحزام الكتفي:يتكون من الترقوة واللوح .

ويحمل العظم اللوحي النتوء الغرابي coracoid Process والنتوء الأخرمي الخلفي metacromion Process والتجويف الأروحي أو العنابي glenoid cavity

أما الترقوة فهي عظم يمتد بين اللوح والمقبض القصي manubrium aternt           والطرف الأمامي يتكون من 3 عظام أساسية العضد والزند والكعبرة ويتكون الرسغ اليدوي من 9 رسغيات يدوية صغيرة ويتركب المشط اليدوي من خمس مشطيات يدوية أطول من الأولى ويحتوي الأصبع الأول إلى الخامس على 2-3-3-3 على التوالي.

الحزام الحوضي يتكون من الحرقفة والعظم الوركي والعاني وما بينهما تجويف الحق يتمصفل مع تجويف الحق في الطرف الخلفي .

الطرف الخلفي يتكون من الفخذ والشظية وعظام القصبة وعظام القدم تحتوي على6 رسغيات قدمية و 4مشطيات قدمية الأصبع الأول غير موجود ويحتوي كل إصبع من الثالث إلى الخامس على ثلاث سلاميات .

(ويلــز 1968م) والحسيني ودميان (1979م) والطوبي ومساعدوه (1996م).

77

 

تبدأ القناة الهضمية  في الفأر بتجويف الفم وفية تفتح قنوات الغدد اللعابية salivary glands  ويوجد به أربع أزواج من هذه الغدد ويلي تجويف الفم تجويف آخر هو تجويف البلعوم وتخرج منه القناتان البطنية والظهرية والقناة البطنية هي القصبة الهوائية والقناة الظهريه عبارة عن المرئ .

المرئ أنبوبة ضيقة تمتد من الرقبه ويفتح المرئ في الجزء الفؤادي من المعدة هو أكثر اتساعاً
من الجزء البوابي حيث يفتح الجزء البوابي من المعدة في الأمعاء الدقيقة وهي مقسمة إلى الإثني عشــر والفائفي ثم ينتهي بإنتفاخ مستدير يسمى الكيس الكروي saceulus rotnndus  أما الأمعاء الغليظة فتتركب من القولون ويفتح للخارج بالإست ويوجد عند اتصال الأمعاء الدقيقة بالأمعاء الغليظة كيس متسع هو الأعور caecum  ينتهي بزائدة دودية قصير وفي بعض الأنواع من القوارض كالجرذان النوامه لا يوجد بها هذا العضو .

والكبد كبير الحجم ويتركب من خمسة فصوص ويقع بين المعدة والحجاب الحاجز وله حوصلة مرارية رقيقة الجدار وتفتح القناة البنكرياسية في أول الفرع الصاعدى للأثنى عشر ويرتبط الطحال به وهو عضو صغير الحجم أحمر اللون بالجانب الأيسر للمعدة .

(ويلبر (1968م)  الحسيني ودميان (1979م) والطوبي ومساعدوه (1996م) )

 

ويبدأ الجهاز التنفسي بفتحة ضيقة وهو المزمار glottis ولها غطاء يسمى لسان المزمار epiglottis ثم يفتح المزمار في حجرة صغيرة وهي الحنجرة ويوجد بجدارها غضاريف لتقويتها وهي تمتد داخل العنق حيث تصل إلى التجويف الصدري وهناك تنقسم إلى شعبتين ثم تصل كل منهما إلى إحدى الرئتين. ويوجد القلب في وسط التجويف الصدري بين الرئتين وهو محاط بغشاء رقيق وهو التامور ويتركب القلب من أربع حجرات وهي: الأذين الأيمن و الأذين الأيسر والبطين الأيمن و البطين الأيسر

ويصب في الأذين الأيمن الوريدان الأجوفان الأماميان الأيمن والأيسر والوريد الأجوف الخلفي بينما يصب في الأذين الأيسر الوريدان الرئويان الأيمن والأيسر ثم يخرج من البطين الأيمن وعاء واحد فقط وهو الوعاء الأورطي وهو ينحني بعد خروجه من البطين إلى الجانب الأيسر للجسم .

(ويلز (1968م) والحسيني ودميان (1979م) والطوبي ومساعدوه (1996م))

 

78

 

يوجد المخ داخل الجمجمة التي تعمل على وقايته وفيه البصلة الشمية olfactory bullb كبيرة الحجم كما أن النصفين الكرويين كبيران أيضاً ومقسمان إلى عدد من الفصوص بواسطة ميازب قليلة العدد وغير واضحة وضوحاً تاماً ثم ينقسم كل فص بصري إلى فصين بواسطة ميزاب عرضي، وكذلك يتكون من الفصين البصريين من أربع فصوص يطلق عليها الجسم الرباعي Corporaquadrigemina  كما يغطي الجزء الخلفي الفصين الكرويين الجزء الأمامي للجسم الرباعي وهو كبير الحجم ويتركب من فص متوسط medianlobe vermis وفصين جانبين lateral lobes ويحمل كل منهما فصاً صغيراً يسمى الفص الندفي Flocculus وهذه الفصوص مقسمة بواسطة عدة ميازيب وخلف المخيخ يوجد النخاع المستطيل وهو مثلث الشكل .

أما الأعصاب المخية فهي تنشأ من المخ وعددها 12 زوج وهي:

-العصب الشمي والعصب البصري وعصب محرك العين والعصب الأشتياقي أو البكري والعصب التوأمي الثلاثي والعصب مبعد العين والعصب الوجهي والعصب السمعي والعصب اللساني البلعومي والعصب الحائر والعصب التحت اللساني .

  

يتكون الجهاز البولي التناسلي من كليتين صغيرتين تقعان على جانبي العمود الفقري والكليه اليمنى متقدمة في الوضع قليلاً عن الكلية اليسرى ويخرج من سرة كل كليه حالب رفيع يمتد إلى الخلف ويفتح الحالبان في المثانة البولية وتوجد غدتين منويتين كل منهما لها فتحة تقع بالقرب منهما غدتان تسميان coagulating Glands .

(ويلز (1968م) والحسيني ودميان (1979م) والطوبي ومساعدوه (1996م)).

 وتستوطن الفئران Mice  كل أنحاء العالم وتوجد على أشكال كثيرة بالغة وتبين أنه يبلغ 176 نوعاً وهو أغنى الأجناس بكثرة أنواعه بين الثدييات .

وعرف أنه من القوارض رشيقة الجسم طويلة الأذناب وتكسو أذنابها حراشيف حلقية وتكون شبه عارية أو ذات شعر خفيف قصير والإبهام ضامرة ومزودة بمخلب قصير عريض، والفراء ناعم وتغلب عليه الدكنة وغالباً ما تكون الأجزاء السفلي فاتحة اللون ولها عيون كبيرة وآذان عارية من الشعر الأطراف دقيقة والأقدام صغيرة وللأطراف الأمامية أربع أصابع وإبهام ضامرة وللخلفية خمس أصابع .

79

 

(برتون (1981م) و إبراهيم ومساعدوه (1987م) و الحجي (1993م) والطوبي ومساعدوه (1996م) والراوي (2000م) والصعيدي (2002م) وشبكة المعلومات           (2003م). www.AL-Jazirah.com(

      الجرذ الليبي Mevion libycus : وهو من جرذان الصحراء الغربية ويتواجد في شمال أفريقيا ثم إلى مصر والشام والعراق جنوباً من نجد إلى شرق الجزيرة العربية ثم في عمان وكذلك متواجد في إيران وشمالاً في أذريبيجان وتركمانستان وأفغانستان وكذلك الأراضي الصينية .

الرتبة : القوارض               (Rodentia)

الفصيلة : الفأريات             (Muridae)

تحت الفصيلة : الجربيليات   (Gerbillinae)

 

 ويعتبر الجرذ الليبي ثان أكبر الجرذان الصحراوية حجماً بعد الجرذ الهندي Indian gerbil يبلع طوله مع ذيله 29 سم وهو من الجرذان التي تخرج نهاراً وترى في الصحراء، وتتميز مؤخرة ذيله بخصلة سوداء وهو ممتلئ الجسم وحول عينيه أبيض ويتميز بمخالبه السوداء. ويكون لجحره عدة مداخل وبها عدة حجيرات ويصل عمقها إلى المترو والنصف وأحياناً تصل إلى ثلاثة أو أربعة أمتار أحياناً.

 ويتعرض الجرذ الليبي للافتراس من قبل الطيور الكبيرة كالعقبان وطيور العوسق المهاجرة. أما الجرذ ساندوفال Meriones crassus من القوارض الليلية وتوجد بكثرة في الصحراء وتعيش مع بعضها في مجموعات تحت الشجيرات البرية      ويصل عمق جحورها إلى المتر والنصف متر، ويأخذ من الأرض 2.5متر كقطر ثم تكون حجرة الصغار في أكبر عمق للجحر ولا يبتعد عن جحره .

  يبلغ طوله مع الذيل 25سم ولونه رملي يميل إلى البيج وإلى البني الفاتح ولون البطن أبيض وله فروه سوداء في آخر الذيل. وقد يختلف الجرذ الليبي عن الساندوفال من حيث الألوان، بأن يكون أحدهم رملي بيج والآخر بني فاتح بالنسبة للساندوفال رمادي محمر قليلاً ويوجد في نهاية كل ذيل خصلة بينما ذيل الجرذ الليبي أكثر سماكه من ذيل الساندوفال وكذلك يوجد فرق في شكل ولون أظافر اليد والقدم وأصابع الجرذ الليبي غامقة وأظافره غليظة سمراء وأما الآخر أصابعه فاتحة بيضاء بيجية وأظافره بيضاء محمره قليلاً ورفيعة وطويلة .

80

 

(برتون ( 1981م) وابراهيم ومساعدوه (1987م) وحجي (1993م) والطوبي ومساعدوه (1996م))

 فأر تشيزمان Gerbillus cheesman يعتبر من أصغر القوارض في الصحراء وهو ليلي ويعتبر فريسة للطيور و الحيات والقطط والبوم ويتميز باللون البرتقالي وهو أصغر من اليربوع ويتواجد بكثرة في الجزيرة العربية وجميع دول الخليج واليمن والعراق وسوريا والأردن وجنوب غربي إيران وأفغانستان وطوله من أنفه إلى ذيله يصل إلى 21سم وطول الجسم فقط 9سم وأصابع اليد عددها خمسة والخامس صغير جداً وهو يشبه اليربوع فرجلاه أطول من يديه وعيناه واسعتان وجسمه غير ممتلئ وهو  يفقز بارتفاع 10سم، لون بطنه أبيض وجانبي وجه وحول عيناه أبيض ولا يوجد خصلة في مؤخرة ذيله. وأما الجربوع حيوان ثدي قارض ليلي المعيشة له ذنب طول من جسمه ينتهي بخصله من الصوف السميك وعادة تكون بيضاء وهو يشبه الكنغر في الجزء الخلفي من جسمه بأنه أكبر وأقوى من الجزء الأمامي وأطرافه الخلفية أطول من الأمامية، ورأسه غليظ يحمل شوارب طويله حول الفم وله عيون واسعة بارزة أذناه منتصبة وهو مرهف السمع ويغطي جسمه شعر كثيف ناعم ويعيش في المناطق الصحراوية الجافة ويتغذى على الجذور والثمار والحشائش ويحفر جحره إلى أي العمق من متر إلى مترين والجرذ الأسود Mus rattus يستوطن العالم كله تقريباً ويبلغ طوله 30سم ذات عيون حمر تعرض في الأسواق ولو أنها انقرضت منذ زمن طويل أما بالنسبة للفصائل Gerbillus           gerbillus  فإنه صغير الحجم يشبه الفأر الصغير ولون فرائه رملي باهت وله خصله في نهاية الذيل وشواربه طويله وهو ليلي صحراوي وعضل الحجاز لون شعره بني باهت على الظهر ولون خصلة شعر الذيل بني غامق إلى رمادي وهو ليلي يعيش في الصحراء .

 وهناك جرذان يطلق عليها الجرذان النوامه وهي تعتبر من الثدييات وتعيش في جماعات أو على أزواج وتعنى الإناث بتربية صغارها وتعيش في أوروبا وآسيا الوسطى والجنوبية وفي فصل النشاط تعيش فوق الأشجار وتعتبر الأفرع أوكاراً لها وكذلك الأغصان وفي الشتاء تتخذ لنفسها أوكاراً أرضية بين جذور الأحجار وهي ليلية النشاط تقضي النهار في أوكارها وتغادرها عند ا لمساء وفي غشاوة الفجر سعيا وراء تحصيل الرزق . وهي تمتاز بعدم وجود الأعور فيها .

(الراوي (2000م) والصعيدي (2002م) وشبكة المعلومات (2003م) www.alsirhan.com )

 
 

81

 

 

عرف أن كلمة القوارض مشتقة من كلمة لاتينية بمعنى القرض أو النخر ذلك لما تفعله القوارض تماماً فهي تقرض كل شيء منها الحشائش وأوراق الشجر والخشب وأكياس القمح المخزونة فهي لا تقرض لكي تتغذى فقط وإنما تفعل ذلك لكي تحف تآكل قواطعها الأمامية، فأسنانها تنمو باستمرار طوال حياتها فإذا تغذى حيوان قارض على طعام لين ومنع من قرض أي شيء صلب فإن قواطعها الأمامية تنمو حتى لا يتمكن الحيوان من غلق فكيه وقد تخترق سقف الحلق ويموت الحيوان في كلتا الحالتي ن.

تعتبر الفئران والقوارض خطيرة بالنسبة لتخزين الطعام ولا سيما الحبوب بكميات كبيرة وهي تنقل الأمراض كالطاعون الدملي الذي تنقله البراغيث التي تتطفل عليها لها زوجاً واحداً من القواطع العلوية وهي مغطاة بميناء من الخارج فقط وتتآكل بإنحدار فتحتفظ بحافة قاطعة من الأمام وليس لها أنياب والفئران والجرذان تعتمد اعتماداً كلياً على الإنسان تقريباً في الحصول على غذائها فكانت الحبوب تحتزن على نطاق ضخم منذ 300 سنة احتياطياً ضد ضعف المحاصيل والمجاعة، وفي ذلك الوقت كانوا يحتفظون بالقطط لحماية الحبوب من الفئران، وغذاؤها يختلف على حسب أنواعها المختلفة بالنسبة للجرذ الليبي يتغذى على الحبوب والبذور وعلى ثمار النباتات البرية، كما أنها تتغذى على بذور الحنظل وإنه لا يتردد في آكل الحشرات ويلتهم الخنافس الصغيرة، ثم يدخر الحبوب في جحوره لفصل الشتاء البارد خاصة عندما يشتد البرد ويحفر أحياناً جذور النباتات لأكلها .

(رمضان ومساعدوه (1979م) وبرتون (1981م) وإبراهيم ومساعدوه (1987م) وعجارم (1978م) وصالح (1987م) وحجي (1993م)).

والجرذان النوامة أو الزعبيات تتغذى على الثمار والبذور المختلفة كما أن بعضها تأكل الحشرات والبيض وصغار الطيور فهذه المصادر توفر لها البروتين أما المواد النباتية توفر لها الكربوهيدرات والجربوع يتغذى على جذور النباتات ولايشرب الماء حتى وإن توفر له لأنه يكتفي بالرطوبة التي تكون بالنباتات فسبحان الخالق .

(الراوي (2000م) والصعيدي (2002م) وشبكة المعلومات (2002م) وشبكة المعلومات (2003م) www.alsirhan.com)

82

 

يصل الجرذ إلى دور البلوغ بعد 10 إلى 12 أسبوع لذلك تتكاثر بسرعة مذهلة وقد ينجب الجرذ الواحد من 30 –40 صغيراً في السنة ويمكن للجرذ خلال سنتين تقريباً أن يصبح أباً لعشيرة كبيرة يبلغ عددها حوالي المليون تقريباً، وخصيتاه لا تبرزان إلا في فترة الزواج ودائماً ما توجد فتحه أعضاء التناسل وفتحة الإست في مجمع خارجي واحد، ويختلف موسم التزاوج من نوع إلى آخر في بعض الفئران فالجرذ الليبي يتكاثر في فصل الشتاء والربيع نسبة لتوفر الغذاء بكميات كبيرة بعد سقوط الأمطار وتضع الانثي من 3-6 صغار مغمضي العينين وذلك بعد فترة حمل تستمر من 19 إلى 23 يوم. أما الجرذ الساندوفال فترة حمله  22 يوماً قد تزيد أو تنقص قليلاً وبعد ذلك تضع الأنثى من 4 إلى 7 صغار، وكذلك بالنسبة لفأر تشيز مان يتم تكاثره في فصل الشتاء وعندما يكون الغذاء متوفر فأما اليرابيع فتتكاثر ثلاثة مرات في السنة وتضع صغارها من أربع إلى خمس بعد مدة حمل تصل إلى خمس وعشرين يوم وتبقى الأم بجانب صغارها لكي ترضعهم , والأوروبيون مولعون بتربية الفئران والجرابيع، ويذكر بأن اليربوع من الصعب أن يتوالد في الأسر وإذا وضعت الأنثى تتركهم يموتون، ومن أهم الأساليب التي تجعل العلماء وتستخدم الفئران في التجارب لسرعة تكاثرها وحجمها الصغير وغير ذلك من الأسباب

(برتون (1981م) وإبراهيم ومساعدوه (1987م) والطوبي ومساعدوه (1996م) والراوي (2000م) والصعيدي (2002) وشبكة المعلومات (2003م) www.al-sirhan.com)

83

 

تعيش القوارض والفئران إما أزواجاً أو أسر أو أسراباً كبيرة متحابه على وئام مع غيرها من الحيوانات، ودائماً في أوقات الخطر تسرع إلى مخائبها والقليل منها يضلل عدوه بحيلته وذكائه ثم ينجو من الخطر، وكثيراً ما نجد بعض القوارض تختزن طعامها في غرف معدة في أوكارها لكي تتغذى بها في فترات البرد، غير أنها تلجأ إلى البيات الشتوي فتقضي فترة الشتاء في غيبوبة تشبة الموت، وهي تتغذى في هذه الفترة على الدهون المخزونة في جسمها، وتختلف السلوكيات من فأر لأخر فالجرذ الليبي عند الغروب يقف على الرمل ويرفع رجليه وينزل مؤخرة جسمه بدون أن يرفع رجلاه الخلفية عن الأرض مهتزاً، وقد يصدر منه صوت خفيف يشبه طقطقة الأصابع وهو يصدر من مفاصل رجليه ويستمر دقيقة في الرفع والخفض وربما كان ذلك نوع من المغازلة للأنثى ، أما الجرذ الساندوفال فله سلوك آخر إذا أنه عندما يهرب لا يرفع ذيله عالياً كما يفعل الجرذ الليبي وهو يألف الإنسان وشائع التربية في المنازل في أوروبا كحيوان أليف ويخرج عند الغروب وطوال الليل وهو أكثر ازعاجاً للإنسان (عند الخروج للبر) من الجرذ الليبي لأن الجرذ الليبي يخرج نهاراً بينما الجرذ الساندوفال يخرج ليلاً بحثاً عن الطعام ولا يكثرث للناس النائمين بل انه يقترب منهم عند وجود الإضاءة الكهربائية وذلك لأن نظرة يضعف مع الإضاءة .

وحاسة الشم لدى القوارض بصفة عامة قوية ويستغلها في الحصول على غذائه، أما فأر تشيز مان فهو هادئ الطباع ويألف الإنسان حيث يربي في اقفاص، أما الجرذان النوامه فعندما تنخفض درجة الحرارة في الشتاء فإنها تدخل في بيات شتوي فيعتريها الخمول والكسل وتدخل في شبه غيبوبة حتى أنها لا تحس بما حولها وربما يكون ذلك سبب كمية الدهن المختزن في أجسامها وتستخدمه خلال فترة الصيام. وبإنقضاء فصل الشتاء وحلول الدفء فإن هذه الجرذان تستيقظ من نومها وتفتح عيونها على ما حولها وتتحرك بحذر ناحية طعامها وتناول ما يصادفها من طعام وأما اليربوع يتمتع بسمع حاد ويستجيب للأصوات الحادة ونظره أضعف من الفأر حيث لوحظ عندما يخرج في النهار ويتجه إلى عجلات السيارة السوداء من عجلة إلى أخرى ظناً منه أنه جحراً ويخصص منطقة رملية قريبة من جحره يأخذ فيها حمام رملي واليربوع من الثدييات الليلية حيث أنه يخرج ليلاً بحثاً عن الطعام ، وبما أنه سريع الحركة فهو يستطيع التخلص من أعداءه كالثعابين، لذلك نجده يبتعد كثيراً عن جحره لمسافات بعيدة بعكس الفئران التي تكون حذره وقريبة من جحورها حتى إذا ما أحست بالخطر دخلت إلى جحورها، وعادة ما تغلف اليرابيع جحورها في الصيف بالرمل الخفيف أو الشعر لحماية نفسها من الأعداء، ويستخدم اليربوع ذيله لحفظ توازنه عند القفز وأيضاً عند تغير سيره.

(برتون (1981م) وابراهيم ومساعدوه (1987م) وحجي (1993م) والطوبي ومساعدوه (1996م) والراوي (2000م) والصعيدي (2002م) وشبكة المعلومات (2002م) www.al-sirhan.com)

 لقد كثرت الأمراض وشاع إنتشارها في كثير من أنحاء العالم وذلك بسبب كثرة الطفيليات والجراثيم المنتشرة في بعض أجسام الحيوانات وخاصة الفئران حيث تساهم في نقل العديد من الأمراض وذلك لأن أجسام الفئران مراتع حصينة لتخزين هذه الطفيليات .

هناك ثلاثة أنواع من الديدان تصيب الفأر نوع من الشريطيات ونوعان من الخيطيات . ومن الشريطيات التي تصيب الفأر دورة هيمينو ليبس Hymenolepis nana وهي من الشريطيات متوسط طولها 3سم وتصيب الدودة البالغة الإنسان والفأر وذلك إذا ابتعلت البويضيات تدخل في الأمعاء وتنمو الدودة وبذلك تتم الدورة (دورة حياتها) ومن أعراض الإصابة بها أضطراب معوي وإسهال وقد تكون غير ملحوظة ويكون التشخيص للمرض عن طريق رؤية البيض في البراز، ومن طرق الوقاية منها :

84

 

- إبادة الفئران .

- النظافة الشخصية (حتى لا تصيب الإنسان نفسه)

- التغذية الجيدة حتى يكتسب الإنسان مقاومة عامة ضده.

- علاج المرض :

(جعبوب ورواش (1974م) وجادالله (1981م) وعطية وحسن (1983م) والعروسي    (1993م) وشحاته ومساعدوه (1996م) وتمبري (د.ت))

وثانياً: من الأمراض التي تصيب الفئران الإصابة بالبوغيات وعادة ما تصيب الفئران صغيرة السن وقابلية إصابة الفئران كبيرة السن بها  أكبر  سواء كانت ذكور أو إناث ووجد أن هذه النوع من البوغيات تنمو داخل كرويات الدم الحمراء بواسطة الانشطار الثنائي وأيضاً الرباعي ونجد أن نوع Babesiameroti يتكاثر بواسطة التبرعم البسيط والمركب وكذلك بواسطة عملية شزوجينية محتملة خاصة خلال دورة الإصابة.

ثالثاً: إصابة الفئران بالسييرخيتات Spirochaete والتي تحتوي على طفليات هامة جداً للإنسان والحيوان وبالرغم من الشك الموجود في طبيعتها وجد أن كثير منها ينقل بواسطة طفيليات أخرى تابعة المفصليات الأرجل وهي أفراد عضوية  دقيقة جداً وبعضها لا يحتوي على أعضاء حركة يحتوي على سوط طرفي وهي تتحرك بكلتا طرفيها تصيب الفئران. تنقل الفئران مرض الحمى الراجعة (Relapsingferer) ومرض القرميزيا (Yars) وهو مرض جلدي وكذلك مرض بثرات أو دورانات الجلد (Syphilis) والحمى الناتجة عن عفن الفئران الكبيرة ومرض الصفراء والمتسبب عن السبيروخيتات 

1- نوع Borreha (Spirochate recurrents) واسع الانتشار بسبب مرض الحمى الراجعة للإنسان ويوجد في دمه الجاري وسوائل الأعصاب وينتقل للإنسان بواسطة فمه.

2- نوع Spallida  (schaudinn) واسع الانتشار يوجد في شعيرات جلد الفئران وفي فمها والمرئ والدم وقيل أنه يوجد في الغدد اللعابية ونبرات العين ويسبب هذا الطفيل حمى الفئران    (Ratbitefever) والتي تختفي لعدة  أيام قليلة وتعود مرة ثانية وهذه الحالة تبقى لشهور ويحدث فيها موت الفئران بعد حوالي عشرة أشهر .

(جعبوب ورواش (1974م) وجادالله (1981م)وعطية وحسن (1983م) والعروسي         (1993م) وشحاته ومساعدوه (1996م) وتمبري (د . ت ) ) .

 

 
 

85

 

 

رابعاً:إصابة الفئران بالتريبانوسومات Thrypanosoma والتي يمكن تقسيمها إلى مجموعتين حسب مكان التكاثر وطريقة العدوى بواسطة الحشرات الناقلة كالآتي :

1- مرحلة التطور في نهاية القناة الهضمية للحشرة.(Postintestine development) وهنا تتم العدوى عن طريق براز الحشرة الناقلة ومن أمثلة هذه المجموعة نوع يسمى Try panosoalewisi وهو نوع بيولوجي ومنتشر بين فئران الغاية (Rats) كبيرة وتصاب الفئران عن طريق إبتلاع براز البرغوث الحديث المحتوى على الطفيليات وبعد عدد من الساعات تظهر التريبانوسومات في الدم بين كراته ثم يتكاثر الطفيل بسرعة عن طريق الانقسام الثنائي الطولي المتكرر وذلك لمدة أسبوع أو أكثر. وعندما يتغذى الفأر المتخصص على دم الفأر المصاب فإنه يأخذ الطفيل وتبقى حوالي 25% من التريبانوسومات المأخوذة مع الدم داخل معدة البرغوث ويسبب هذا الطفيل مرض الحمى الراجعة للإنسان ويتم تشخيص المرض بواسطة الفحص الميكروسكوبي لأفلام دم مصاب مصبوغة بصبغة ليشمان وتحت العدسات الزيتية أو بواسطة حقن فئران بالدم المصاب ثم فحصها بعد تحضير شرائح من دمه.

(جعبوب ورواش (1974م) وجادالله (1981م)وعطية وحسن (1983م) والعروسي(1993م) وشحاته ومساعدوه (1996م) وتمبري ( د – ت)).

وهناك نوع من المجموعة السابحة يسمى Sicterohaemorrhagiae Inade & Ido  وهو طفيل واسع الانتشار ويسبب حالات الموت في الإنسان نسبة حدوث نزيف داخلي وتسمى الحالة المرضية حالة الصفراء الناتجة عن السبيروخيت Spirochaetat jaundiceويوجد هذا الطفيل في الدم والكليتين والبول ويوجد الطفيل أيضاً في المياه القذرة وينتقل للإنسان عن طريق التلوث حيث يتم نقل الطفيل عن طريق الفئران المصابة بعد سقوطه في المياه ويقال عن الإصابة تتم أيضاً عن طريق الطعام الملوث ولكن هذا غير مؤثر.

2- مرحلة أمامية التطور في الجزء الأمامي من القناة الهضمية: وهنا تتم العدوى عن طريق أجزاء فم الحشرة أثناء التغذية على الدم ومن الأمثلة لهذه المجموعة :

النوع Trypano

-rhodesiense وهو يسبب مرض النوم المسمى بالـ East African

 

86

 

 - وتصاب الفئران بالفيروسات ومنها  فيروسات ساركومه تحول بسهولة الخلايا في المزرعة النسيجية وتنتيج أوراماً صلبة ساركومات ليفية عند حقنها في حيوانات من أنواع العائلة وأغلبها تكون ناقصة من أجل أن تتكاثر، ثم أنها تحتاج لوجود فيروس لوكيميا من النوع المساعد.

- فيروسات لوكيميا الفئران تنتج عند حقنها في الفئران وأغلبها لا تحول الخلايا في المزرعة النسيجية على الرغم من أن بعضها يفعل ذلك وهذه الفيروسات ليست ناقصة وعموماً فإنها تتكاثر في المزرعة النسيجية بدون تأثير مرضي خلوي. أي نمو الخلية وانقسامها لا يتأثران.

(جعبوب ورواش (1974م) وجاد الله (1981م) وعطية وحسن (1983م) والعروسي    (1993م) وشحاته ومساعدوه (1996م) وتمبري ( د – ت)).

من أهم الأمراض التي تسببها الفئران والقوارض الطاعون Plagre وهو مرض معدي حاد بسبب حمى مرتفعة مع أعراض تسمم في الدم وصدمه مع هبوط في ضغط الدم وسرعة في النبض مع عدم انتظامه والقلق والإعياء والهلوسة والغيبوبة وكثيراً ما يحدث احتقان في ملتحمة العين وقد يصل إلى درجة النـزف وله ثلاثة صور وهي الطاعون الدملي والطاعون التسممي  والطاعون الرئوي .

والطاعون الرملي فيه تستقر الميكروبات في بعض الغدد اللمفاوية في الأرب والإبط والعنق ويؤدي إلى التهاب هذه الغدد ويتمدد الالتهاب إلى ما حول الغدد فيتكون ما يشبه الدمل .

أما ا لطاعون التسممي غالباً ما يحدث كمضاعف للطاعون الدملي ومن أعراضه اللهث الشديد والبصاق المدمم ويتأكد تشخيص الطاعون باكتشاف باسيل الطاعون في عينات الدم أو البصاق حسب نوع الطاعون .

وتعتبر القوارض البرية مستودع للطاعون الطبيعي وتحدث بها أوبئة دورية وقد تنقل العدوى منها للفئران المنزلية في الريف والحضر.

ويتم نقل العدوى في الطاعون الدملي في الإنسان بواسطة لدغه برغوث الفأر المصاب بانسداد في معدته ( نتيجة تكاثر باسيلات الطاعون التي كانت موجودة في الدم الذي سبق وأمتصه من فأر مريض بالطاعون ونتيجة لهذا الانسداد يرتد جزء من الدم ثانية من معدة البرغوث إلى داخل جسم الإنسان أما في الطاعون الرئوي تتم العدوى من المريض إلى مضيف جديد بواسطة الرذاذ الرئوي من 3 إلى 4 أيام أو أقل.

87

 

(جعبوب ورواش (1974م) وجاد الله (1981م) وعطية وحسن (1983م) والعروسي (1993م) وشحاته ومساعدوه (1996م) وتمبري ( د – ت)).

هناك أساليب عدة يستخدمها الإنسان للقضاء على الفئران والقوارض أهمها المكافحة الكيميائية والميكانيكية والزراعية الوقائية والحيوية وفي الأسلوب الأول تستخدم عدة مبيدات سامة تكون في شكل طعام تأكله الفئران والقوارض أو غازات سامة ترش بها أماكن معيشة الفئران والقوارض وتعتمد الأساليب الميكانيكية على استعمال المصائد اللاصقة والأقفاص التي تساعد على الإمساك بالفئران أو القوارض والطرق الزراعية الوقائية تعتمد على التخلص من الحشائش أو النفايات التي تتغذى عليها الفئران والقوارض أما المكافحة الحيوية فتعتمد على المفترسات للقوارض كالقطط والأفاعي والخفافيش .

- والوقاية منها تكون بالتحصين باللقاح المتكون من باسيلات الطاعون الحية ويعطي مناعة مناسبة بجرعة واحدة مرة كل سنة ويتم التحصين للأشخاص المسافرين أو المقيمين في مناطق ذات إصابة مرتفعة أو العاملين في معامل البحث في الطاعون  و مكافحة الفئران بالسم أو المصائد .

و تصميم الأبنية بحيث تمنع توالد الفئران أو تحد من ذلك و مكافحة الفئران في المراكب والسفن وإبادتها و التثقيف الصحي للمواطنين في الأماكن التي يتوطن بها.

(عطية وحسن (1983م) عبدالحسين (1988م) ومجلة المزارع (1998م) العدد 119 ومجلة المزارع (1999م) العدد 128 ومجلة القافلة (1995م) العدد 4)

لقد دأب الإنسان منذ القديم على البحث والإكتشاف في مجال الطب لإستخلاص أدوية وعقاقير تفيد في علاج كثير من الأمراض وللتأكد من فعالية المركب الذي يستخدم ولا بد أولاً تجربته على غير البشر حتى لا يؤدي إلى خسارة .

في الأرواح والحيوانات التي تجري عليها التجارب غالباً ما تكون الفئران لأنها أنسب الكائنات لإجراء التجارب عليها وخاصة تجربة مستخلصات الأعشاب والأدوية الحديثة وكذلك تجارب الأغذية وكل ما قد يستجد من بحوث علمية نسبة بما تميزت به هذه الفئران.

88

 

1- صغر حجمها  2- ودورة حياتها قصيرة وتعطي نتائج سريعة 3- و تنتج عدد كبير من النسل لذلك استفاد العلماء في كثير من الأبحاث من هذه الفئران من حيث التطبيقات التقنية الحديثة ، ونتاج مضادات حيوية حيث أن نظام المناعة لدى الفئران ينتج أجساماً قادرة على شلل الفيروس المسبب للإلتهاب الرئوي الحاد (سارس ) وبما أن الإصابة مرة ثانية  بفيروس سارس بعد 28 يوم تحارب نظام المناعة لدى الفئران بإنتاج أجسام مضادة منعت انتقال الفيروس إلى الرئة والشعب الهوائية .

وكذلك تمكن بعض الباحثون من  إنتاج أجسام مضادة تصلح الأعصاب المصابة بمرض الزهايمز لدى الفئران وبالتالي تفتح المجال لعلاجه عند البشر وفي الولايات المتحدة أظهرت أبحاث نشرت نتائج أن علاج الأجسام المضادة أدى إلى شفاء الخلايا العصبية في دماغ فئران مصابة بمرض الزهايمر وذلك من خلال إزالة طبقات الببتيد المتراكمة عليها وإنها هي السبب الحقيقي لهذا الانحلال الدماغي الذي يصيب نحو 514 مليون أمريكي والبعض قابل للشفاء.

وأن بعض الباحثون حقنوا جسماً مضاداً ذوب ا لقشرة في عدة أجزاء في دماغ الفئران وبعدها زال الورم عن الأعصاب التي شفيت واستعادت عملها وتبين العضو الرئيسي في فريق البحث أن هذا الورم يمثل عطلاً يبدوا ثابتاً ودائماً وقال الباحث روبرت من الفريق نفسه أنه يتوقع أن تتوقف عملية إنحطاط الخلايا العصبية بعد ازالة القشور البروتينية وأن ما لحظناه أكثر إثارة بكثير وبعد ثلاثة أيام من العلاج تراجع ورم الأعصاب بمعدل 20 إلى 30 %.

وأثبت قدرة الخلايا العصبية على استعادة بنيتها الطبيعية بسرعة وأن هذه الخلايا تسعى باستمرار لاستعادة وضعها الطبيعي ما يعني بنظر العالم أن المرض الزهايمز ليس مستعصياً

(ابراهيم ومساعدوه (1987م) والجمل (2003م) ومجلة العلم (2005م) ومجلة العلم (2005م) العدد 343 وشبكة المعلومات (2002م) www.islamonline.net وشبكة المعلومات (2004م) www.aljazirah.com )

89

 

والأجسام المناعية قد تكون مفيدة في القضاء على مسببات الزهايمز مع التدخل العلاجي المبكر ، ولقد نجح أطباء في زرع خلايا مأخوذة من أجنة بشرية في فئران تتحول بعد فترة إلى كلى بشرية قابلة لأداء وظيفتها في الأجسام البشرية، وقد تؤدي هذه التقنية الجديدة إلى توفير أعضاء قابلة للزرع في أجسام البشر الذين يحتاجون إليها ورغم ذلك إذا حصل المريض على كليه فإنه يتعين عليه أن يتناول مدى الحياة أدوية تمنع الجسم من رفض الكلية الجديدة، وقد تبين أن بضعة خلايا مأخوذة من أجنة بشرية تزرع في فئران تتحول إلى عضو جديد بكل أجزائه وقابل لأداء وظيفته في الجسم البشري، وتمكن العلماء أيضاً من الحصول على النتيجة نفسها بأخذ الخلايا من أجنة الخنازير وبالإمكان صناعة الأعضاء بالاستعانة بخلايا من الخنازير أن تتغلب على رفض الجسم البشري لأعضاء تزرع فيه وأخذت الخلايا من أجنة بشرية تبلغ من العمر ما بين 7و8 أسابيع من أجنة الخنازير وبإمكان البالغة من العمر 4 أسابيع فقط . وفي هذا العمر يبدأ الجنين بالعمل على تطوير الكلى فيه وخلية من نوع يعرف باسم الكلية الابتدائية وهي خلية جذعية قادرة على التطور إلى كل أنواع الخلايا وتشكيل كلية .

(إبراهيم ومساعدوه (1987م) والجمل (2003م) ومجلة العلم (2005م) العدد 343 وشبكة المعلومات (2002م) www.islamonlin.net وشبكة المعلومات (2004م) www.al-jazirah.com وشبكة المعلومات (2004م) www.news.bbc )

لقد تمكن العلماء من استنساخ الفئران حيث تمكنوا من جعل بويضة تنمو تتحول إلى جنين بالغ دون تخصيبها بحيوان منوي احتوت البويضة على مجموعتين من الكروموزمات خاصة بالأم بدلاً من مجموعة واحدة خاصة بالأم وأخرى بالأب كما هو الحال في الجنين المخصب، وهي الظاهرة التي لم تحدث في الطبيعة عند الثدييات وتعرف بالتوالد العذري.

وتمكن الباحث نوموهيركونو من تحييد عمل جين رئيسي في البويضة مما أثر على السمة الوراثية التي تحول دون حدوث التوالد العذري في الثدييات.

وقد حقن الفريق المادة الوراثية من بويضه فأرة غير ناضجة في بويضة ناضجة بما تحمله من كروموزومات ثم قاموا بتنشيط البويضة المدمجة مما جعلها تبدأ في النمو لجنين.

وقد أطلق اسم الجين (اتش 19) على بويضة الفأرة الغير ناضجة وتمكن الباحثون من زيادة نشاط جين أخر يدعى (أي جي إن 3) وهي المسئولة عن تخليق بروتين مسؤل عن تنظيم عملية النمو في الأجنة أثناء تطورها .

ثم أنها تنتقل بشكل خاص عبر السمة الوراثية حيث يشفط بعضها في الحامض النووي للأم بينما لا تعمل في الحامض النووي الأبوي أو العكس لقد أجرى العلماء بالجينات اسباغ سمة أكثر أبوية عليها ونتجت لذلك جنيات إلى الاكتمال من بين 598 من الأجنة التي لم تكتمل ويقول البروفسور عظيم سورائي الخبير بالسمة الوراثية إن (كفاءة هذا الأسلوب قليلة وبالتالي لا يمكن استخدامه بسهولة لأغراض علمية) بينما استخدام أحد الفأرين للأختبار وترك الفأر الآخر الذي سمي حاجوبا لينمو حتى البلوغ .

وتصنيف الأستاذة ماريسا بارتولومتى "أن من المدهش تعديل جنياً بسيطاً نسبياً يعتمد على نزع الجين ومتتالياته التنظيمية وقد مكن تلك الأجنة من النمو" .

90

 

لقد فشلت أغلب الأجنة ولكن الأمر المهم هو أنه أمكن الحصول على جنين ناجح كما أمكن الحصول على نسبة غير قليلة من تلك الأجنة التي واصلت النمو بشكل لم يسبق أن حدث من قبل.

لقد أجري فريق العلماء تجاربهم على حيوانات التجارب (( الفأر)) وبعدما تأكدوا من نجاح التجربة قاموا بتجربتها على الإنسان حيث يعتمد الفريق العلمي أمالاً عريضة على نجاح التجربة ثم إمكانية تخليف البروتينات الخاصة بهذه التجربة بواسطة الهندسة الوراثية.

(ابراهيم ومساعدوه (1987م) والجمل (2003م) ومجلة العلم (2005م) العدد 343 وشبكة المعلومات (2002م) www.islamonline.net وشبكة المعلومات (2004م)  www.aljazirah.com وشبكة المعلومات (2004م) www.news.bbc.co)

استطاع عالم الأجنة (( كارل منسي)) عام 1979م من نزع نواة بويضة أنثى الفأر ووضعها في بويضة أخرى بعد تفريغ البويضة الثانية من مادتها النووية كما تم في نفس العام اجراء عمليات التطعيم الوراثي للأطقم الوراثية حيث ثم ادخال جينات معدلة بعد نزعها من أطقمها الوراثية في أطقم جديدة لإكسابها صفات معدلة .

استطاع فريق بحث عام 1981م بجامعة (( جنيف)) من إنتاج فئران بالغة بنفس التقنية التي استخدمها ((كارل منسي)) وكذلك في عام 1983م استطاع الباحث ((يونستار)) أن يزرع جينات آدمية يمكنها أن تتحكم في هرمونات نمو الفئران لتنتج فئران عملاقة ((ذات حجم كبير)) .

ثم يتم حقن جدار قلب الفأر بمادة كيميائية تساعد على نمو الوعاء الدموي نسبة 40%. الاستفتاء في العالم عن أبحاث الجينات بالهندسة الوراثية   في سويسرا وهي ا لاستفتاءات في شهر يونيو 1998م طرح السويسريون حول حرية إطلاق أبحاث الهندسة الوراثية للنبات والحيوان .وقد سبق الاستفتاء بأقل من شهر واحد قرار يخص هذا الأمر ولا يقل أهمية ,صدر عن البرلمان الأوروبي بعد عشر سنوات من الصراع بين المؤيدين والمعارضين لتلك الانطلاقة العلمية والتي تمس حياة الإنسان على نحو يفوق أي تكنولوجيا أخرى .

وكلما توصل العلماء إلى نباتات منيعة ضد الآفات وفواكه وخضر لا تفسد جنت الشركات تلك الأرباح . فاضفاء تغيرات على التكنولوجيا الجينية للمزروعات وظهور اكتشافات لأدوية ذات فعالية أكبر من الأبحاث الجينية التي تجري على الحيوانات .

وقد شهدت صناعة الأدوية في أوروبا حديثاً انطلاقة في الهندسة الوراثية .

91

 

(ابراهيم ومساعدوه (1987م) والجمل (2003م) ومجلة العلم (2005م) العدد 343 وشبكة المعلومات (2002م) www.islamonline.net وشبكة المعلومات (2004م)  www.aljazirah.com )

 

 

 

 

المــلخــــص

SUMMERY


المــلخص

 

تنقسم الثدييات إلى عدة رتب منها رتبة القوارض Rodentia التي تنتمي إليها الفئران mica والجرذان Rats تتميز بأن الجسم مغطى بشعر وتلد وترضع صغارها وتعتني بصغارها فترة. ولها رئتان ودرجة حرارة جسمها ثابتة وتتميز بدماغ حسن التكوين , والجلد يحتوي على أنواع من الغدد منها الغدد العرقية والغدد الدهنية والغدد الثديية وغدد رائحة مميزة للنوع وتستوطن الفئران Mice كل أنحاء العالم وهي أغنى الأجناس عدداً بين الثدييات وهي رشيقة الجسم طويلة الأذناب وتكسو أذنابها حراشيف حلقية وتكون شبه عارية ذات شعر خفيف وقصير والإبهام ضامرة ومزودة بمخلب قصير عريض ,والفراء ناعم تغلب عليه الدكنة والأجزاء السفلى فاتحة اللون وبها عيون كبيرة وآذان عارية من الشعر والأطراف دقيقة والأقدام صغيرة الأمامية أربع أصابع وإبهام ضامرة وللخلفية خمس أصابع .

الهيكل الخارجي للفأر:

يتكون من الشعر الذي يحيط بجسمه والمخالب المتواجدة في أطرافه وهي عبارة عن تراكيب ينتجها الجلد.

التشريح الداخلي للفأر :

الجمجمة: تكون من سقف القرينوم وقاع القرنيوم والأقواس الوجينة وتحت الجمجمة

العمود الفقري: يتكون من خمس مناطق تحتوي كل منها على عدد من الفقرات :

- الفقرات العظمية: عددها 7 فقرات .

- الفقرات الصدرية: عددها يتجاوز 12 أو 13 فقرة .

-             الفقرات القطنية عددها يتجاوز 6 أو 7 فقرات .

الفقرات العجزية :  وهي العجز المركب من فقرتين عجزتين ملتحمتين مع فقرتين ذيلتين وبذلك يصبح العدد الكلي للفقرات الذيلية 27 فقرة .

والحزام الكتفي: يتركب من الترقوه واللوح. ويحمل العظم اللوحي النتوء الغرابي coracoid process والنتوء الأخرمي الخلفي metacromio process والتجويف الأروحي أو العنابي glenoidcevity .

ويتكون الطرف الأمامي من ثلاث عظام أساسية العضد والزند والكعبرة .

92

 

الرسغ اليددي: يتكون من 9رسغيات يدوية صغيرة.

الحزام الحوضي : يتكون من الحرقفة والعظم الوركي والعاني وما بينهما تجويف الحق يتمفصل مع تجويف الحق لطرف الخلفي.

الطرف الخلفي : يتكون من الفخذ والشظية وعظم القصبة .

القناة الهضمية: تشمل الفم والتجويف ومواقع الغذاء والمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة وتتميز الأمعاء الغليظة باحتوائها على زائدة دودية قصيرة.

الكبد والبنكرياس .

الطحال .

الجهاز التنفسي  يشمل فتحة المزمار glottis ولها عظم يسمى لسان المزمار epiglottis والحنجرة والتجويف الصدري والرئتين .

الجهاز الدوري يتكون القلب من أربع حجرات هي : الأذين الأيمن والأذين الأيسر والبطين الأيمن والبطين الأيسر .

المخ يوجد داخل الجمجمة التي تعمل على وقايته . والأعصاب المخية تنشأ من المخ وعددها 12 زوج وهي : العصب الشمي والعصب البصري وعصب محرك العين والعصب الاشتياقي أو البكري والعصب التوأمي الثلاثي والعصب مبعد العين والعصب الوجهي والعصب السمعي والعصب اللساني البلعومي والعصب تحت لساني .

الجهاز البولي التناسلي  يتكون من كليتين خصريتين والحالبين والمثانة البولية .عرف أن كلمة قوارض مشتقة من كلمة لاتينية بمعنى القرض والنخر وذلك لما تفعله القوارض فهي تقرض كل شيء لكي تحف تآكل قواطعها الأمامية فأسنانها تنمو طوال حياتها. وتعتبر الفئران خطيرة بالنسبة لتخزين الطعام ولا سيما الحبوب بكميات كبيرة كما أنها تنفل الأمراض كالطاعون الدملي الذي تنقله البراغيث التي تتطفل عليها.

 

    وتعددت أنواع الفئران والجرذان ومنها:

93

 

الجرذ الليببي  Mevion  lihcusl والجرذ الهندي Indian Gerbil  وجرذ ساندفال Meriones  crassus وفأر تشيزمان   Gerbillus cheesimani والجرذ الأسود  Mus rattus والعضل  Gerbillus gerbillus والجرذان النوامة Sleeping rats  والجرذ النرويجي Norwi rat وفأر المنـزل Homs mouse  والفأر المصري الشائك  Egyptian spiny mouse

والفئران والجرذان تعتمد اعتماداً كلياً على الإنسان في الحصول على غذائها فهي تشكل خطر على المحاصيل وخاصة تخزين الحبوب لذا كانوا يحتفظون بالقطط لحماية الحبوب من الفئران وغذائها يختلف على حسب أنواعها المختلفة , وتعيش الفئران إما أزواجاً أو أسر أو أسراباً كبيرة متحابة مع غيرها من الحيوانات ودائماً في أوقات الخطر تسرع إلى مخابئها والقليل منها يضلل عدوه بحيلته وذكائه حيث ينجو من الخطر , وهي تختزن طعامها في غرف معدة في أوكارها حتى تتغذى عليها في فترات البرد وتلجأ إلى البيات الشتوي في الشتاء وحيث تتغذى على الدهون المختزنة بأجسامها في خلال هذه الفترة ,وتختلف السلوكيات من فأر لآخر فالجرذ الليبي عند الغروب يقف على الرمل ويرفع ويخفض مؤخرة جسمه بدون أن يرفع رجلاه الخلفية عن الأرض مهتزا , أما الجرذ الساندفال فمن سلوكياته أنه عندما يهرب لا يرفع رجليه عاليا كما يفعل الجرذ الليبي وهو يألف الإنسان . بينما الجرذ الساندفال يخرج ليلاً للبحث عن الطعام  ولكن حاسة الشم لدى القوارض والفئران بصفة عامة قوية ويستغلها في الحصول على غذائه أما فأر تشيزمان فهو هادئ الطباع ويألف الإنسان والجرذان النوامة تدخل فلي بيات شتوي في الشتاء عندما تنخفض درجة الحرارة وبانقضاء فصل الشتاء وحلول الدفء فإن الجرذان تستيقظ من نومها .

ويتمتع اليربوع بسمع حاد ويستجيب للأصوات الحادة ونظره أضعف من الفأر ويأخذ حمام رملي بصفة يومية وهو من الثدييات الليلية حيث يخرج ليلاً بحثاً عن الطعام , تساهم القوارض ومنها الفئران في نقل العديد من الأمراض حيث تعد أجسامها مراتع حصينة لتخزين هذه الطفيليات وينقل الفأر عدة أنوع من الديدان الخيطية والشريطية وتصاب بأنواع من البوغيات التي تنمو داخل كريات الدم الحمراء بواسطة الانشطار الثنائي وأيضا الرباعي وتصيب السبيروخيتات الفئران وهي عبارة عن أفراد عضوية رقيقة جدا حيث تنقل للفئران مرض الحمى الراجعة (Relapsingfever) ومرضى القرميزيا (Yars) وبثرات الجلد (Syphilis) والحمى الناتجة عن عض الفئران الكبيرة ومرض الصفراء وتصاب الفئران أيضا بالتريبانوسومات Trypanosoma وتتصل العدوى عن طريق براز الحشرة الناقلة وهي ذبابة تسي تسي وهي نوع بيولوجي منتشر بين فئران الغابة الكبيرة وتصاب الفئران عن طريق ابتلاع براز البرغوث الحديث المحتوي على الطفيليات .

94

 

وتصاب أيضاً الفئران بالفيروسات ومنها فيروسات ساركوما وفيروسات لوكي الفئران ,

ومن أهم الأمراض التي تسببها القوارض و الفئران الطاعون Plagre وهو مرض معدي حاد .

وهناك أساليب عدة يستخدمها الإنسان للقضاء على الفئران , منها المكافحة الكيميائية باستخدام المبيدات السامة وتكافح ميكانيكياً باستخدام المصائد اللاصقة وزراعياً بالتخلص من الحشائش وتكافح حيوياً باستخدام المفترسات للقوارض , وتتم الوقاية منها بالتحصين باللقاح ضد الأمراض التي تنقلها وتصميم الأبنية المحكمة التي لا تخترقها الفئران ومكافحتها في وسائل النقل كالسفن والتثقيف الصحي للمواطن في الأماكن التي يتوطن بها .

ولصغر حجم الفئران وقصر دورة حياتها وكثرة نسلها استخدمها العلماء في كثير من التجارب العلمية وفي التطبيقات الحديثة للتقنية الحيوية ومنها : إنتاج مضادات حيوية للفئران ومصدر لزراعة الأعضاء في تقنية زراعة الأعضاء .

 
 

95

 

 

 

 

 

المراجــــــع

REFERENCE


المراجع العربية :

 

1- إبراهيم محمد فؤاد والفوزي حسين والماهر سعاد والفندي محمد جمال الدين (1987م): موسوعة المعرفة- المجلد الحادي عشر – الشركة الشرقية للمطبوعات : القاهرة .

2- الجمل عبدالباسط (2003م): ثورة الهندسة الوراثية- دار الكتب العلمية للنشر – القاهرة.

3- الحسيني أحمد حمادو دميان إميل شنوده (1979م): بيولوجية الحيوان العملية – الجزء الثاني – دار المعارف – القاهرة .

4- الراوي محمد (2000م): موسوعة حيوانات العالم – دار أسامة للنشر والتوزيع – الأردن (عمان) .

5- الصعيدي عبدالحكيم عبداللطيف (2002م): صيام الجرذان النوامة- جامعة الأزهر- مصر.

6- الطوبي محمد رشاد والدوسي عطا الله خلف والحسيني أحمد حماد وخليل فؤاد وحافظ محمود (1996م): علم الحيوان العام – مكتبة الأنجلو المصرية – القاهرة.

7- العروسي حسين (1993م): التلوث المنـزلي – مكتبة المعارف الحديثة- الأسكندرية.

8- برتون موريس (1981م): الموسوعة العلمية الحديثة ] الحيوانات[ الجزء الأول- الأهلية للنشر والتوزيع- بيروت .

9- تمبري موراج سي (1998م): الوجيز في الفيروسات الطبية – دار الفكر العربي – القاهرة.

10- جاد الله فوزي علي (1981م): الصحة العامة والرعاية الصحية- دار المعارف- بغداد.

11- جعبوب إبراهيم علي ورواش إبراهيم عبدو( 1974م): الطفيليات الحيوانية- الهيئة المصرية العامة للكتاب- الاسكندرية.

12- حجي عدنان (1993م): فونة المملكة العربية السعودية – جامعة أم القرى- المملكة العربية السعودية .

13- رمضان علي أبو سريع وقاسم سهير عبدالمجيد وجبر سعيد وسعيد إبراهيم والحناوي (1979م): تأثير تركيب الغذاء على نمو ونشاط أنزيمات الكبد ومصل الدم في الفئران – جامعة الملك فيصل- الأحساء .

14- شحاته محمد نظيم وأبو عظمة ياسر حمزة والأحمدي سعيد سعيد (1996م) : مكافحة الآفات- مكتبة أبو عظمة- جامعة الملك عبدالعزيز – المدينة المنورة .

96

 

15- صالح عبدالله عبدالكريم (1987م): تأثير مستخلص الجراك على الضغط الدموي والتنفسي في الفأر- الجمعية السعودية لعلوم الحياة- جدة .

16- عبد الحسين حسن كاظم (1988م): مكافحة القوارض – دار الحرية- بغداد.

17- عجارم جمعان سعيد (1987م): تأثير الكحول والسلوك الحركي للفئران المخبرية – مصلحة الأرصاد وحماية البيئة – جدة .

18- عطية محمد وحسن السيد عادل (1983م): الآفات الحيوانية غير الحشرية – جامعة الموصل – العراق .

19- مجلة العلم (2005م): العدد رقم 343- دار الجمهورية للصحافة - القاهرة   

20- مجلة المزارع (1989م): خطر القوارض على المحاصيل- العدد رقم 119- دار الاتحاد العربي للمزارعين – الكويت .

21- مجلة المزارع (1990م): طعامنا تحت أنياب القوارض – العدد 128-دار الاتحاد العربي للمزارعين-  الكويت .

22- مجلة القافلة (1995م) : القوارض وتهديد المنجزات البشرية – العدد 4 – إدارة العلاقات العامة شركة أرامكو السعودية – الظهران .

 
 

97

 

 

المراجع الأجنبية :

 

(  THE OUTLAND CHECK  )

Wells T.A.G.(1968): The rat apractical guicle: Heine MANN EDUCA

TIONAL BOOKS LTD London

 

 مواقع شبكة المعلومات } net sites { 

 

1. www.aljazirah.com (2004)

2. www.alsirhan.com (2003)

3. www.al-sirhan.com (2002)

4. www.islam-online.net (2002)

5. http:/news.bbc,com (2004)

 

 

 

 

 

 

 

 
 

98