ما الأهداف التعليمية لبرامج رياض الأطفال؟

 

يسعي برنامج رياض الأطفال إلى تحقق أهدافا تتضمن العديد من المجالات  للتعلم وتلك المجالات هي:

 

«   اللغة.

«   الرياضيات.

«   العلوم والتكنولوجيا.

«   التنمية الشخصية والاجتماعية.

«    الفنون.

 

     وفى مجال رياض الأطفال ينبغي أن يقوم المعلمين بتخطيط البرامج التي تسمح للأطفال بتحقيق الأهداف التعليمية المتوقعة من خلال الأنشطة التي تؤكد الطبيعة التكاملية للعملية التعليمية ، فعلى سبيل المثال ؛ فإن نشاطا كالطبخ قد يتضمن مجالات مثل المعرفة ، المهارة ، العلوم ، الرياضيات ، التكنولوجيا ، اللغة ، والتطورات الفردية والاجتماعية ؛ ولذا ينبغي على المعلمات أن يقوموا بتصميم البرامج التي تبرز الروابط بين المجالات التعليمية المختلفة والتي تمكن الأطفال من الربط بين ما يتعلمونه في الروضة من ناحية وبين خبراتهم الخاصة وأنشطة الحياة اليومية من ناحية أخرى.

  

الغرض من تحديد الأهداف التعليمية:

     إن الأهداف التعليمية التي تم إلقاء الضوء عليها في برامج رياض الأطفال هذه تقدم الحلقة الأولى في سلسلة متصلة من البرامج والتي تمتد من مرحلة رياض الأطفال وحتى نهاية مرحلة التعليم الأساسي والتي تصف الإنجازات التعليمية المناسبة للأطفال الصغار والتي سوف تعدهم لخبرات التعلم المثمر في الصف الأول ، فهذه البرامج تمثل الأساس السليم لإنجازات الأطفال المستقبلية من الأهداف التعليمية المتوقعة من الصف الأول وحتى نهاية مرحلة التعليم الأساسي.

   

      وهناك مجموعتان من الأهداف التي تم رصدها لكل مجال من مجالات التعليم.

أما المجموعة الأولى تمثل الأهداف العامة والتي تصف وبشكل عام المعرفة والمهارات التي يتوقع أن يحرزها الأطفال بنهاية مرحلة رياض الأطفال ، والمجموعة الثانية تمثل الأهداف المتعلقة بمجالات خاصة، وهى تصف المعرفة والمهارات التي يتوقع أن يحرزها الأطفال بشكل أكثر تفصيلاً.

 

     وكلتا المجموعتين من الأهداف تمثل مكون ضروريي لبرنامج رياض الأطفال. ومع ذلك فإن الأهداف التي تتعلق بمجالات خاصة ليست هي الأهداف الوحيدة الممكن تحقيقها حيث أن المعلمين يمكن أن يقومون بالتدريس لهم. كذلك فإنه من الضروري أن نلاحظ أن الترتيب الذي يتم به تقديم تلك الأهداف في هذا البرنامج لا يمثل بالضرورة التتابع الذي يجب أن تقدم به المفهوم أو الخبرة التي سوف يتم تدريسها أو المهارات المراد إكسابها.

 

     وحيث أن الأطفال المقبلين على مرحلة رياض الأطفال يتفاوتون في مستويات تقدمهم وخبراتهم التعليمية السابقة فإن من المتوقع أن يظهروا تفاوتاً ملحوظاً في مستوى الإنجاز الذي سوف يحققونه في محاولة تحقيق الأهداف التعليمية المتوقعة لمرحلة رياض الأطفال. فبالنسبة لبعض هؤلاء الأطفال فإن العملية التعليمية سوف تكون أكثر تحديداً من البعض الآخر لذا كان لزاما على المعلمين أن يقوموا بالملاحظة الدقيقة لتقدم الأطفال نحو تحقيق الأهداف السابقة تحديدها.

 

     فإذا كان هناك طفلا يواجه صعوبة في إحراز تقدما فإنه ينبغي تعديل البرنامج وتوفيق الأهداف التعليمية لكي تتواكب مع المتطلبات الخاصة بذلك الطفل ، وبالمثل فإنه عند قيام طفل بتحقيق بعض الأهداف المتوقعة لبرنامج رياض الأطفال فإنه ينبغي أن يقوم المعلم بإعداد النشاطات الإثرائية حتى يصبح الطفل في تحدى دائم ؛ فعلى سبيل المثال فإن بعض الأطفال قد يدخلوا مرحلة رياض الأطفال وهم يمتلكون بالفعل مهارات في مجالات القراءة والرياضيات مثل أقرنائهم بالصف الأول، فمثل هؤلاء الأطفال يحتاجون لبرامج فردية من الخارج.

 

     وعلى المعلمات أن يضعوا دائما نصب أعينهم أن الأهداف المتوقعة والتي تم تحديدها في هذا البرنامج أنما هي مصممة لكي تمد الأطفال للمناهج الجديدة منذ الصف الأول وحتى نهاية مرحلة التعليم الأساسي. لذا يجب عليهم أن يقوموا بتخطيط وحدات الدراسة والنشاطات الفردية التي تلاءم جميع الأهداف.وهى على النحو التالي :

 

«   اللغة:

الأهداف العامة :

بنهاية مرحلة رياض الأطفال ، سوف يكون الطفل قادر على أن :

  • يتواصل بفاعلية من خلال الاستمتاع والتحدث.
  • يستوعب النصوص المكتوبة المتنوعة التي يتم قراءتها له: "مثل القصص، القصائد – والنصوص التي تحتوى على معلومات".
  • يدرك المادة المكتوبة: "مثل الكلمات المألوفة، العلامات، اللافتات" وذلك باستخدام تقنيات القراءة التي تلاءم المبتدئين.
  • يتواصل من خلال الأفكار والمشاعر: باستخدام تقنيات الكتابة التي تلاءم المبتدئين.
  • يستخدم الوسائل التعليمية المتعددة والاستجابة لها.

 

 

 

الأهداف الخاصة:

أ‌.       التواصل اللفظي:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يكون الطفل قادر على أن:

  • يوصل احتياجاته لأصدقائه أو البالغين "مثل طلب المساعدة في ارتداء ملابسه.
  • يستمع ويستحبب للآخرين في سياقات متنوعة "مثل الانتباه للمتحدث، والتناوب على الكلام في مجموعة.
  • يتبع التعليمات البسيطة والاستجابة المناسبة للأسئلة المألوفة.
  • · يوصف خبرات شخصية، ورواية قصص مألوفة باستخدام مفردات مناسبة، وبناء أساس للقصة مثل (البداية – الحبكة – والنهاية).
  • يوجهه الأسئلة والتعبير عن المشاعر ومشاركة الأفكار.
  • يستخدم اللغة للربط بين خبراتهم الجديدة وما يعرفون بالفعل.
  • يستمع ويستجيب للشخصية وللأنماط اللغوية من القصص والقصائد مثل: المشاركة عندما تقرأ المعلمة أجزاء مكررة من قصة، وترديد كلمات وجمل، ومشاركة المعلمة في إعداد أغاني.
  • يظهر الوعي بالأصوات والأنماط الصوتية في اللغة "مثل السجع".
  • يستخدم الإشارات والنغمات الصوتية ومختلف الوسائل غير اللفظية بشكل أكثر فاعلية.

 

 

ب‌.   القراءة:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن:

í      يستمع إلى قصص وقصائد ونصوص غير أدبية من أجل المتعة والمعرفة.

í  يتفاعل مع المواد المتنوعة التي يتم قرائها بصوت عالي "مثل القصص التي تروى بشكل دائم، القصائد المألوفة والخطابات".

í      يتعرف على الكتب المفضلة ورواية القصص باستخدام مفرداته الخاصة.

í  يظهر الفهم لإحداث قصة من خلال التنبؤ بأحداثها مثل: التكهن بما يمكن أن يحدث ، والقدرة على وضع كلمة في سياقها خلال القراءة التعاونية.

í      يربط بين خبراته الذاتية وخبرات الشخصيات القصصية.

í  يظهر الوعي ببعض المهارات المستخدمة في الكتابة "مثل الكتابة من اليمين إلى الشمال" ، ترك مسافات بين الكلمات، هجاء بعض الكلمات.

í  يتعرف على بعض مميزات الكتب والمواد المكتوبة الأخرى مثل "العنوان – الإيضاحات" واستخدام تلك المميزات أو السمات لكي تساعدهم على فهم النص المطبوع "مثل رواية قصة من خلال وصف الصور".

í      يتعرف على مكونات الكلمات من أصوات بادئة ووسط ولاحقة.

í  يتعرف على معظم حروف الهجاء وإظهار الوعي بأن هذه الحروف تمثل الأصوات وأن هذه الكلمات المكتوبة توصل المعنى "مثل قراءة لافتات قصيرة وعلامات مألوفة واستخدام علم الأصوات للتعرف على الكلمات".

í  يستخدم الأنماط اللغوية "مثل ترتيب الكلمات والأنماط الصوتية" مثل السجع للتعرف على الكلمات والتنبؤ بالكلمات التالية.

ت‌.   بالكتابة:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن: 

  • يكتب باستخدام أدوات ووسائل متنوعة "الأقلام ، الشمع ، الورق ، الحاسوب ، السبورة الطباشير، الألوان الملونة والكرتون".
  • يكتب رسائل بسيطة باستخدام مجموع من الصور والرموز والحروف والأصوات والكلمات المألوفة"مثل قائمة البقال، لافتة خاصة بمبنى حديقة أو محطة".
  • يشارك زملاؤه في إعداد قصته عن طريق المساهمة ببعض الكلمات أو الجمل "مثل إعداد تقرير عن رحلة خلوية للفصل".
  • يكتب معظم حروف الهجاء، أسمائهم الخاصة، وكذا أسماء أفراد أسرته، وكذلك بعض الكلمات القصيرة مثل"أم، قطة".

 

ث‌.   فهم الوسائط الإعلامية:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن :

»       يستخدم وسائط متنوعة "مثل برامج الحاسوب ،الشرائط ، وأشرطة الصور".

»       يستخدم مواد متنوعة لتوصيل المعلومات مثل: الإيضاحات والصور والملصقات والرسوم البيانية.

»   يستجيب للمواد الإعلامية لفظيا وغير لفظيا مثل: وصف مشاعره خلال عرض تليفزيوني، الاستجابة الحركية لقطعة موسيقى أو رسم صور كاستجابة لأشرطة الصور.

»     يبدأ في معرفة الفروق بين الخيال والواقع مثل: تلك الفروق بين الحكايات الشعبية والأخبار الشخصية، كذلك بين الأحداث في أفلام الكرتون، وأحداث الحياة الواقعية.

 

«   الرياضيات:

الأهداف العامة:

بنهاية هذه المرحلة سوف يصبح الطفل قادر على أن :

  • يعي الأرقام ومدلولاتها، قياس ومقارنة الأطوال، الأوزان، الكتلة، القدرة ودرجات حرارة الأشياء، وكذلك إظهار الوعي بمرور الوقت.
  • يتعرف على خصائص الأشكال ثنائية الأبعاد وكذلك الأشكال ثلاثية الأبعاد.
  • يتعرف على استخدام الأنماط والنماذج.
  • يجمع وعرض وتفسير البيانات في الأنشطة اليومية.
  • يظهر الإرادة والتصميم على حل المشكلات.
  • يطلب المزيد من المعلومات المساعدة ، أو المواد عند الضرورة.

 

 

الأهداف الخاصة:

1)    الإحساس بالأرقام والإحصاء:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن :

  • يصنف ويقسم الأشياء في مجموعات تبعا لخصائص محدودة ،وكذلك وصف تلك الخصائص "مثل اللون – الحجم – الشكل".
  • يطابق بين الأشياء عن طريق التماثل أو التوافق.
  • يقدر ويعد الأشياء لمعرفة المجموعة الأقل والأكثر، أو المتماثلة من حيث عدد الأشياء.
  • يعد حتى (رقم30 )، وكذلك يستخدم الأرقام الترتيبية والأساسية أثناء اللعب ، وكذلك أنشطة الفصل الروتينية اليومية مثل التعرف على المركز الأول والثاني والثالث في سياقه.
  • يكتب الأرقام من (1 حتى 10).
  • يظهر الوعي بالجمع والطرح خلال أنشطة الحياة اليومية مثل "تقسيم أقلام الشمع الملونة".

 

2)    القياس:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن :

  • يستخدم مصطلحات القياس البسيطة بشكل صحيح "مثل طويل / قصير، كبير/ صغير ، فارغ/ ملئ ، ثقيل/ خفيف –، غداً/ أمس".
  • يرتب شيئين أو أكثر تبعا للحجم أو الكتلة.
  • يستخدم أدوات القياس غير القياسي بشكل ملائم "مثل الخيط، المغارف، مكعبات السكر، الساعات الرملية".
  • يستخدم بعض أدوات القياس القياسية بشكل ملائم مثل "شريط القياس، ميزان الحرارة، المنبه"
  • يتعرف على قيمة بعض العملات.

 

3)    الإحساس بالمكان و المفاهيم الهندسية:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن:

¿      يستخدم اللغة بشكل دقيق لوصف العلاقات المكانية الأساسية مثل "فوق/ تحت، قريب/ بعيد، داخل/ خارج".

¿      يصنف الأشياء ثلاثية الأبعاد "مثل العلبة، القالب، الكرة، المخروط".

¿      يصنف الأشياء ثنائية الأبعاد مثل “الدائرة، المربع، المثلث، المستطيل".

 

4)    وضع النماذج :

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن:

  • ينتج بعض النماذج "مثل استبدال القوالب الحمراء بالقوالب الزرقاء، وكذلك الأشياء الأخرى".
  • يبتكر نماذج بسيطة باستخدام مواد ومؤثرات متنوعة "مثل الحصى – العصي – ورق القص واللصق، خامات البيئة المتنوعة."

 

5)    أدارة البيانات والاحتمالية:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن:

  • يضع بعض الأنواع المحددة من الأشياء "مثل الأحذية والأطعمة المفضلة على رسوم بيانية وأقمشة".
  • يقارن المعلومات الخاصة بالأشياء باستخدام فئة "مثل خشن / ناعم، أملس".
  • يستخدم شبكات القضبان البسيطة بشكل صحيح.
  • يستخدم لغة الاحتمال "مثل الخط – مخطوط – ربما".

 

«   العلوم والتكنولوجيا:

       الأهداف العامة:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن :

Ô     يظهر الفضول والرغبة للاستكشاف والتجريب.

Ô     يتعرف على  الخواص الطبيعة لبعض الأشياء.

Ô     يظهر الوعي بخصائص ووظائف بعض المواد الشائعة.

Ô     يستخدم بعض الأشكال الشائعة للتكنولوجيا.

 

      الأهداف الخاصة:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن:

  • يصف بعض الظواهر الطبيعية باستخدام ملاحظتهم الخاصة "مثل إنبات البذور – تفتح البراعم – سقوط أوراق الأشجار في الخريف"
  • يصف بعض الاختلافات بين الكائنات الحية والأشياء غير الحية "مثل: الحيوانات تنمو وتحتاج الطعام والماء والشمس؛ بينما الضوء لا يحتاج مثل هذه الأشياء"
  • يصف المواطن الطبيعة المحلية مثل "البرك – الأعشاش والأشجار"
  • يتعرف على الأنماط والدورات فى الطبيعة "مثل مراحل الزهرة – دورة حياة الفراشة".
  • يصف خصائص المواد الطبيعية وكذلك إظهار الوعي ببعض المفاهيم المرتبطة بتلك المواد "مثل مبلل/ جاف ، رمل – ماء – أوراق".
  • يصف وظائف بعض الأشياء الشائعة التي توجد في البيت والمدرسة "الأدوات – أواني الطهي – اللعب"
  • يتعرف على مصادر الطاقة المستخدمة في الأدوات والألعاب المألوفة مثل "الكهرباء – الرياح – البطاريات"
  • يجرب باستخدام الآلات البسيطة .
  • يضع خطة محددة مثل "أنا سوف أقوم ببناء برج" ووصف الخطوات وتنفيذ الخطة.
  • يدون ملاحظات ملائمة حول النتائج والاستنتاجات مثل التعليق على صعوبة مهمة أو فاعلية طريقة معينة.
  • يظهر الوعي بالحاجة إلى إعادة الدورة.

 

  1. 1.    استخدامات التكنولوجيا:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن :

µ      يستخدم التكنولوجيا المألوفة بشكل مناسب وملائم مثل أجهزة العرض فوق الرأس وأجهزة التسجيل وأجهزة الكمبيوتر.

µ      يتعرف على وحدات التكنولوجيا المألوفة ويصفوا استخداماتها فى الحياة اليومية مثل التليفزيون وجهاز الفيديو كاسيت.

µ      يصنع أشياء لاستخداماتها كأدوات متنوعة وبأساليب مختلفة مثل :المطرقة، والمفك ، والمواد اللاصقة ،والمسمار .

µ  يعمل مع الآخرين عند استخدام التكنولوجيا مثل مشاركة زملائهم في الأدوات ،والعمل على أجهزة الكمبيوتر فى شكل أزواج.

µ  يعي بالأشياء المألوفة التي صممت لتلاءم الجسم البشرى مثل القفاز العادي والذي يكسوا كل الأصابع ويكون الإبهام منفردا والدراجة ثلاثية العجلات.

 

«   التنمية الشخصية والاجتماعية:

الأهداف العامة :

 بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن :

 

J    يدرك الأسلوب الإيجابي نحو أنفسهم والآخرين.

J    يحاول إثبات استقلاله واستعداده لتحمل المسئولية في التعلم والأنشطة الأخرى.

J    يظهر إدراك للصحة والممارسات والعادات الآمنة.

J    يؤدي المتطلبات التي أسندت إليهم والموازنة بين الأنشطة والخبرات المحسوسة.

J    يتعرف على المهارات الاجتماعية ويستخدمها.

J    يعي بيئته الطبيعية والتي من صنع الإنسان على حد سواء.

J    يتمثل بالقدوة والنماذج في حياته اليومية.

 

الأهداف الخاصة :

1)    إدراك الذات والثقة بالنفس:

 بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن :

ª     يتعرف على قدراته الشخصية وإنجازاته مثل القدرة على كتابة أسمه وعد الأشياء وغناء أغنية.

ª     يتعرف على اهتماماته الشخصية ويتحدث عن أولياته كالأنشطة المفضلة أو الألعاب أو القصص.

ª  يعبر عن أفكاره الخاصة ويتقاسم الخبرات ويتبادلها ؛ مثل تطوير أركان غرفة الأنشطة ، ويتحدث عن خبراته فى المنزل ويصف اكتشافاته العلمية.

ª  يتكيف بسهولة وبسرعة للأوضاع الجديدة مثل إحساسه بالطمأنينة مع زوار غرفة النشاط ، ويستمتع بالمشاركة فى الأنشطة المدرسية.

ª  يبرهن على الثقة بالنفس في ارتداء ملابسه بنفسه ، ومعرفة عنوانه الشخصي ،ورقم هاتفه ويصنع حكمه على نفسه ويعرف متى يسعي إلى المساعدة.

ª  يحاول عمل فروض جديدة تلقائيا مثل تحديد وتكملة الأنشطة المتصدية لقدراته والمعروضة عليه ويجرب كتابة الكلمات.

ª  يظهر التحكم فى النفس من خلال أتباع قواعد حجرة النشاط وبرامج الخبرات المقدمة فى غرفة النشاط ؛مثل غرفة الجمباز والجمانزيوم والمكتبة.

 

2)    الأنشطة الصحية والجسمية: 

 بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن :

  • يسمي أجزاء الجسم ويتحدث عن وظائف هذه الأجزاء مثل العين والأسنان والأذن والأنف.
  • يتعرف على الأغذية المغذية كالوجبات الخفيفة الصحية.
  • يختار ويحدد الملابس المناسبة لحالة الطقس مثل قفاز اليد والحذاء ذو الرقبة والمعطف.
  • يمارس العادات الشخصية الصحية المناسبة، مثل غسل الأيدي.
  • يتعرف على الآمن وغير الآمن من المواقف والأدوات والأجهزة مثل تعبئة أدوات الفك والتركيب الخطرة أو استخدام المقص أو اللعب على السلم.
  • الأخطار التي ترافق تعبئة أدوات حادة، ويتعرف على قواعد الأمن الأساسية ويستخدمها مثل القواعد الخاصة بالصعود والهبوط من أتوبيس المدرسة والأدوات الكهربائية.
  • يتعرف على المواد الضارة على جسمه مثل منتجات النظافة والأدوية.
  • يدرك أن البالغون هم أصحاب القرار فيما يخص قواعد الأمن والسلامة،والبحث عن المساعدة عندما نحتاج إليها مثل (مساعدة الوالدين والمعلمة).
  • يشترك تلقائيا في الحركات الإبتكارية والرقص والأنشطة الجسمية اليومية الأخرى.
  • يستخدم أنواع مختلفة من الأجهزة والأدوات بسهولة مثل التسلق وركوب الألعاب و الكور وفرش الرسم والمقص وقوالب الصلصال.
  • يمشى ، ويجرى ، ويقفز بتوازن ومرونة.
  • يعي الفضاء والمحيط مثل عندما يركب الطفل الألعاب ويتسلق الدرجات أو المراحل أو الخطوات.

 

3)    العلاقات الاجتماعية:

 بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن :

í      يفعل ويتكلم في اتجاهات مناسبة مع الأقران والبالغون أثناء فترات الأنشطة.

í      يراعي مشاعر الآخرين والاهتمام بهم عن طريق مساعدتهم كالمساعدة فى عملية التنظيف ويساعد في الاهتمام بالأدوات.

í      يشارك المسئولية في التخطيط لأحداث أو المسابقات والأنشطة فى حجرة النشاط.

í      يتعرف على الأحاسيس والعواطف والانفعالات كالغضب والإثارة والتعبير عنها بطرق مقبولة.

í  يستخدم أنواع من الاستراتيجيات البسيطة لحل المشكلات الاجتماعية مثل البحث عن المساعدة من المدرسة والتحدث عن الحلول المتاحة.

í      يدرك المواقف و السلوكيات غير الآمنة من الغرباء .

 

4)    إدراك ووعى بالمحيط والبيئة:

 بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الأطفال قادرين على أن :

Y      يعبر عن حب الاستطلاع تجاه العالم.

Y  يصف اختلاف حالة الطقس والطرق التي يستخدمها الناس فى التكيف مع أنواع الطقس المختلفة ؛ كارتداء الملابس الخفيفة فى فصل الصيف وتدفئة منازلهم في فصل الشتاء.

Y      يصف المعالم الجغرافية المألوفة في منطقته مثل: الترع والحقول والغابات والبحيرات.

Y  يتعرف على الاتجاهات والطرق التي يستخدمها الناس مع البيئة الطبيعية مثل :استخدام البحيرات للسباحة وركوب الزوارق والصيد ، وإشباع رغبتهم فى الشرب وكذلك الحقول التي تستخدمها الماء لنمو الطعام.

Y  يدرك الفرق بين مفهوم الملكية الخاصة و الملكية العامة ،مثل : مثل موقف السيارات وأرض للنزهة والمتجر والمستشفى والمكتبة العامة ، ويصف وظائفها.

Y  يتحدث عن علاقة الوقت بالأحداث والأنشطة المحددة مثل الواجبات، واليوم الدراسي، وبرامج الحجرة الدراسية، ووقت النوم.

Y      يتعرف على بعض الأحداث التي تحدث كل سنة مثل عيد الميلاد والعطلة أو الأجازة.

Y  يتعرف على أدوار الناس ( المهن )الذين يساعدون الآخرين في منطقتهم ويصفوا ماذا يفعلوا؛ كالطبيب،  وبائع المتجر، والشرطي، شرطي ألمطافي، وساع البريد.

 

«   الفنون:

الأهداف العامة :

بنهاية مرحلة رياض الأطفال سوف يصبح الطفل قادر على أن :

ü      يعبر عن أفكارهم وأحاسيسهم من خلال أشكال متعددة.

ü      يختبر التقنيات والمواد.

ü      يظهر اهتمام المهارات الأساسية التي تتحسن من خلال التعرض للفنون وممارسة الأنشطة الفنية.

ü      يتعاون ويشترك الأطفال مع الآخرين في مشاريع فنية.

ü      يتواصل عن طريق استجاباته مع الموسيقى والدراما والرقص.

ü      يظهر وعى بقدرات جديدة تنمو من خلال الفنون والأنشطة الفنية ويعبر عن إعجابه بأعماله الخاصة.

ü      يظهر الوعي ببعض النماذج الفنية البسيطة التابعة للثقافات المتعددة.

ü      يتعرف على ويصف بعض مبادئ وقواعد لأشكال الفن.

الأهداف الخاصة:

  1. A.    الأنشطة الإبداعية:

 بنهاية مرحلة رياض الأطفال، سوف يكون الطفل قادر على أن:

ö       يستخدم الصور والتماثيل المنحوتة والكولاج ليمثلوا أفكاره مثل تحديد الوجوه السعيدة من صور مصنعة بالكولاج.

ö       يخلط بالتلوين ألوان جديدة لإبداع وتراكيب جديدة.

ö       يعرض مهاراته في القص واللصق والرسم.

ö   يستخدم أدوات متعددة ومواد في إبداع أعمال فنية، أو صنع عروض كفريق الإنشاد أو الكورال أو أدوات البند الموسيقية.

ö       يستخدم المواد المألوفة في طرق واتجاهات جديدة مثل رسم واستخدام مواد وخامات طبيعية.

ö   يحل المشكلات بطريقة إبداعية مثل: يبتكر قواعد ثلاثية الأبعاد من الورق، وإبداع أنماط رقص مختلفة وصناعة أدوات موسيقية.

ö       يصنع العرائس كإجراءات أو استعدادات لعرض مسرحي.

ö       يختار الأدوار التي يفضل أدائها في الأنشطة الدرامية في حجرة النشاط.

ö       يؤدى تفاصيل الأعمال الموكلة له فى صناعة الأشياء.

ö       يشترك في الأنشطة الفنية المرئية مع زملاؤه.

ö       يشترك في مجموعات عمل الآلات البند الإيقاعية الموسيقية – مسرح العرائس – الكورال.

ö   يستخدم حركاته الإبداعية فى التمثيل بحركات جسدية وأنشطة الرقص مثل ابتكار رقصات يستخدم فيها الإيقاعات المألوفة.

ö       يبتكر الأغاني وألعاب الأصابع والألحان أو الإيقاع كأن يبدع رقصات يستخدم فيها إيقاعات غير مألوفة.

ö       يمثل أدوار  لقصص نابعة من ثقافته والثقافات الأخرى مثل الحكايات الشعبية والقصائد وإيقاعات خاصة بالروضة.

ö       يلعب أدوار لشخصيات موجودة بالحكايات الشعبية وأساطير من بلاد مختلفة.

B. الاستجابة للأعمال الفنية:

 بنهاية مرحلة رياض الأطفال، سوف يكون الطفل قادر على أن:

 

  • يُكون اتجاهات إيجابية نحو أشكال الفن كالسعادة حيث الاستماع لأغنية، والحزن حينما ينظر لصورة.
  • يستجيب للحالة المزاجية للموسيقى مثل السرعة والبطء والموسيقى الحالمة والمروعة.
  • يعجب بالأغاني الشعبية والرقص من ثقافات بلاد متعددة.

 

  1. أجزاء وأشكال المعرفة:

بنهاية مرحلة رياض الأطفال، سوف يكون الطفل قادر على أن:

Ë     يتعرف على أجزاء من الصور المرئية كالألوان والاختلاف فى الشكل والحجم.

Ë     يتذكر ويردد الأغاني المألوفة وخطوات الرقص والإيقاعات.

Ë     يسمي الحركات المختلفة التي يستطيع أدائها مثل الجري والحجل على قدم واحدة.