العولمة الاقتصادية وآثارها على التنميـة

في

البـــــلدان الإســـــــــلاميــة

 

 

 

 

 

إعـــــداد

د / خلف بن سليمان بن صالح النمري

أسـتاذ التنمية الاقتصادية المشارك

عضو هيئة التدريس بقسم الاقتصاد الإسلامي

 

1428هـ - 2007م

 

 

 

تمـهيــد :-

        العولمة هي مفهوم حديث يهدف إلى توحيد العالم كله تقريباً في سوق عالمية واحدة . بمعنى أنه لا توجد قيود مفروضة على حركة التجارة والمال. كما يرى البعض أن العولمة هي فلسفة تقوم على مبدأ تحقيق تكاملية التعاون الدولي. وهي فلسفة تنادي بها وتعمل على تطبيقها الدول المتقدمة صناعياً، وتدعو إلى الحرية الكاملة للتجارة بين مختلف دول العالم.

وفي نظري أن العولمة هي اندماج أسواق العالم في سوق واحدة في مجالات التجارة، والاستثمار وانتقال الأموال والقوى العاملة . والتكنولوجيا والثقافات المختلفة ويكون ذلك ضمن حرية الأسواق.

ويمكن القول بأن العولمة هي : -

        [ توحيد ، أو تكامل أو اندماج ] وهذا المفهوم موجود بين الدول المتقدمة ذات الدخل المرتفع أما الجديد فيها فهو اندماج الدول الفقيرة ذات الدخل المنخفض مع تلك الدول التي تملك القدرة الصناعية والتكنولوجيا.

وقد يكون لهذا الاندماج آثار سلبية . وأخرى ايجابية كما سنبين لا حقاً .

ويجب أن يلاحظ أن العولمة ليست اقتصادية فحسب وإن كان الجانب الاقتصادي مهم جداً بل هو الأهم والعنصر المسيطر كما يبدو حيث أن فوائده ستكون بارزة. وخاصة عند رفع تلك القيود على التجارة وحركة رأس المال. وهناك جوانب أخرى ثقافية واجتماعية وللمواجهة لا بد من تفعيل كافة تلك الجوانب وإعدادها للمواجهة وإتباع أفضل الطرق والأساليب العلمية واستخدام الوسائل الحديثة في نشر المبادئ والقيم الإسلامية بين أفراد المجتمع وخاصة شبكات الحاسب الآلي والانترنت وغيرها من القنوات العالمية لبث الوعي الثقافي في كافة الجوانب لأبناء المجتمع وتوعية الشباب والفتيات بالآثار الإيجابية والسلبية القادمة التي تنتج من النظام العالمي الجديد.

ومن المعلوم أن هذا النظام الجديد يقوم على التكامل الاقتصادي والاحتكار، والوحدة ومعرفة ذلك ِأن المؤسسات الضعيفة والصغيرة إن لم تتوحد في إطار شامل وكبير وتستفيد من فرص إيجاد مشروعات كبيرة وذلك عن طريق الاندماج أو التكامل فإنها ستواجه إشكاليات كبيرة قد تكبدها خسائر فادحة .

إن الهدف من البحث هو توضيح مفهوم العولمة الاقتصادية وما تهدف إليه وبيان أهم القنوات التي تحقق العولمة ، ثم توضيح الآثار الإيجابية والسلبية للعولمة الاقتصادية على التنمية في البلدان الإسلامية وقد تم توزيع البحث على النحو التالي :

أولاً : مفهوم العولمة الاقتصادية

ثانياً : أهداف العولمة الاقتصادية

ثالثاً : وسائل تحقيق العولمة الاقتصادية

أ- قنوات العــولمـــة

 ب- اطراف العولمة

رابعاً : آثار العولمة على التنمية الاقتصادية

أ‌-        العولمة والنمو الاقتصادي .

ب‌-              العولمة والاستقرار الاقتصادي.

ت‌-              العولمة و توزيع الدخل 0

ث‌-              العولمة والتنمية الاقتصادية .

خامساً : تأثر الدول النامية باتجاهات العولمة.

سادساً : كيف تواجه البلدان الإسلامية موجات العولمة.