أثر تفاعل الذكاء اللغوي مع الذكاء الشخصي

في قلق التحدث لدى طلاب التدريب

الميداني بكلية المعلمين في مكة المكرمة

كان الهدف من البحث التعرف على العلاقة بين تفاعل الذكاء اللغوي والذكاء الشخصي على قلق التحدث لدى طلاب التدريب الميداني بكلية المعلمين في مكة المكرمة ، واشتملت العينة على (100) طالبا ، وأسفرت النتائج عن :

1- وجود علاقة ارتباط دالة وسالبة عند مستوى (0.01) بين كل من الذكاء اللغوي وقلق التحدث لدى أفراد العينة .

2- وجود علاقة ارتباط دالة وسالبة عند مستوى (0.01) بين كل من الذكاء الشخصي وقلق التحدث لدى أفراد العينة .

3- وجود تأثير دال إحصائيا عند مستوى (0.01) لتفاعل الذكاء اللغوي مع الذكاء الشخصي في قلق التحدث لدى أفراد العينة .

4- أن الذكاء اللغوي أكثر تأثيرا في قلق التحدث من الذكاء الشخصي ؛ حيث إن كل زيادة في الذكاء اللغوي بمقدار وحدة واحدة يصاحبه نقص في قلق التحدث بمقدار (082,1) ، بينما كل زيادة في الذكاء الشخصي بمقدار وحدة واحدة يصاحبه نقص في قلق التحدث بمقدار (741,0)

5- أن التفاعل بين الذكاء اللغوي والذكاء الشخصي أكثر تأثيرا في قلق التحدث من تأثير الذكاء اللغوي والذكاء الشخصي كل على حده ؛ حيث إن كل زيادة في تفاعل الذكاء اللغوي والذكاء الشخصي بمقدار وحدة واحدة يصاحبه نقص في قلق التحدث بمقدار (785,1) وحدة

 

أثر تفاعل الذكاء الاجتماعي والكفاءة الذاتية

على كفاءة التدريس لدى شريحة من معلمي

العلوم بالمدارس الثانوية في مكة المكرمة

كان الهدف من البحث التعرف على العلاقة بين أثر تفاعل الذكاء الاجتماعي والكفاءة الذاتية على كفاءة التدريس لدى شريحة من معلمي العلوم بالمدارس الثانوية في مكة المكرمة ، واشتملت العينة على (60) معلما من معلمي العلوم بالمدارس الثانوية في مكة المكرمة ، وأسفرت النتائج عن :

1- وجود علاقة ارتباط موجبة بين كل من الذكاء الاجتماعي وكفاءة التدريس لدى أفراد العينة

2- وجود علاقة ارتباط موجبة بين كل من الكفاءة الذاتية وكفاءة التدريس لدى أفراد العينة

3- وجود علاقة ارتباط موجبة بين تفاعل الذكاء الاجتماعي والكفاءة الذاتية ، وكفاءة التدريس لدى أفراد العينة

 

تقويم مقرر العلوم للصف الثالث الإعدادي

في ضوء مهارات سلوك حل المشكلة

كان الهدف من الدراسة التعرف على مدى التزام مقرر العلوم للصف الثالث الإعدادي للعام الدراسي 2001 / 2002 م ببناء المحتوى على أساس مهارات سلوك حل المشكلة كمعيار أساسي من المعايير التي ينبغي مراعاتها عند بناء أو تنظيم المقررات الدراسية ، وأسفرت نتائج الدراسة عن:

1 - اعتمد المقرر على سرد المعلومات ولم يعرض لبعض الأسئلة التمهيدية التي تستثير تفكير المتعلمين ، هذا بالإضافة إلى عدم عرض أية مشكلة كتطبيق للمفاهيم التي تم تقديمها للمتعلمين ، حيث اعتمد واضعوا المقرر في عرض الأنشطة على خطوات محددة قابلة للحفظ ، ولم يتح الفرصة للمتعلم لاستثارة النشاط العقلي ، واستنتاج النتائج المترتبة على إجراء هذه الأنشطة .

2 - على الرغم من أن المقرر عنى بتقديم المفاهيم العلمية إلا أنه لم يوظفها للمتعلم في الحياة العملية ، كما أنه لم يتح الفرصة للمتعلم لتوظيف هذه المهارات أو استخدام ما لديه من خبرات من خلال استخدام الأسئلة المثيرة للتفكير حيث إنه لم يتعرض لمهارات سلوك حل المشكلة من البداية أو تقديم أنشطة في صورة مواقف مشكلة .

3 - لم يعرض المحتوى لأنشطة تمثل التفكير الجماعي .

4 - لم يتضمن المحتوى أنشطة تسهم في تحقيق التعلم على مستوى الإدراك .

5 - على الرغم من ربط بعض الدروس بالبيئة واستعراض بعض المفاهيم البيئية إلا أن المحتوى لم يعرض لمشكلة يتدرب المتعلم من خلالها على كيفية التغلب على المشكلات البيئية ، التي من خلالها يمكن أن يكتسب مهارات سلوك حل المشكلة .

6 -  أن دليل تقويم الطالب لم يتضمن أسئلة تختبر مدى إتقان المتعلمين لمهارات سلوك حل المـشكلة ، فالأسئلة لم تزد في المجال المعرفي على مستوى الفهم ، الذي لا يزيد عن نسبة ( 5 % ) بالإضافة إلى نسبة ضئيلة من مستوى التطبيق ، الذي لا تتعدى نسبته ( 7و6 % ) ، ومستوى التحليل ، الذي لا تتعدى نسبته ( 3 % ) ، وأما بالنسبة للمجال النفسحركي فلا توجد أسئلة تعالج مستويات هذا المجال عدا مستوى الميكانيكية  .

 

الفروق بين المتفوقين والعاديين في كل من

 عادات الاستذكار والاتجاهات نحو الدراسة

وبعض سمات الشخصية

كان الهدف من الدراسة التعرف على الفروق بين المتفوقين والعاديين في كل من ( عادات الاستذكار ، الاتجاهات نحو الدراسة ، بعض سمات الشخصية [ الحرص ، التفكير الأصيل ، العلاقات الشخصية ، الحيوية ] ) ، وشملت العينة ( 80 ) طالبا من طلاب المستوى السادس بكلية المعلمين في مكة المكرمة منهم ( 40 ) طالبا من المتفوقين دراسيا ( أي الذين لا يقل معـدلهم التراكمي في الإنجاز الأكاديمي عن 4 ) ، ( 40 ) طالبا من العاديين ( أي الذين يقل معـدلهم التراكمي في الإنجاز الأكاديمي عن 3  ولا ينقص عن 2) ، وأسفرت نتائج الدراسة عن:

1 - وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطي درجات المتفوقين والعاديين من طلاب كلية المعلمين في مكة المكرمة في عادات الاستذكار بجميع أبعادها لصالح المتفوقين .

2 - وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطي درجات المتفوقين والعاديين من طلاب كلية المعلمين في مكة المكرمة في الاتجاهات نحو الدراسة بجميع أبعادها لصالح المتفوقين .

3 - وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطي درجات المتفوقين والعاديين من طلاب كلية المعلمين في مكة المكرمة في سمات الشخصية المحددة في البحث لصالح المتفوقين عدا سمة العلاقات الشخصية

 

أثر تفاعل الذكاء العاطفي والقدرة

على اتخاذ القرار على فعالية

التدريس لدى طلاب التدريب

الميداني بكلية المعلمين بمكة المكرمة

كان الهدف من الدراسة التعرف على:

1- مدي تأثير الذكاء العاطفي على فعالية التدريس لدى طلاب التدريب الميداني بكلية المعلمين بمكة المكرمة .

2- مدي تأثير القدرة على اتخاذ القرار على فعالية التدريس لدى طلاب التدريب الميداني بكلية المعلمين بمكة المكرمة .

3- مدي تأثير تفاعل الذكاء العاطفي والقدرة على اتخاذ القرار على فعالية التدريس لدى طلاب التدريب الميداني بكلية المعلمين بمكة المكرمة .

وشملت العينة (100) طالبا من طلاب التربية الميدانية بكلية المعلمين في مكة المكرمة من الأقسام العلمية (فيزياء ، كيمياء ، أحياء)  ، وأسفرت نتائج الدراسة عن:

1- وجود علاقة ارتباط موجبة بين درجات أفراد العينة على مقياس الذكاء العاطفي ودرجاتهم على بطاقة الملاحظة للتدريس الفعال

2- وجود علاقة ارتباط موجبة بين درجات أفراد العينة على مقياس اتخاذ القرار ودرجاتهم على بطاقة الملاحظة للتدريس الفعال

3- وجود علاقة بين تفاعل الذكاء العاطفي مع القدرة على اتخاذ القرار وبين التدريس الفعال

 

تصور مقترح لمعايير الجودة الشاملة والاعتماد الأكاديمي

في كليات إعداد المعلم بالمملكة العربية السعودية  في ضوء

المعايير الدولية

كان الهدف من الدراسة الحالية إعداد تصور مقترح لمعايير الجودة الشاملة والاعتماد الأكاديمي في كليات إعداد المعلم بالمملكة العربية السعودية في ضوء كل من تقرير اللجنة الدولية للتربية للقرن الحادي والعشرين وبعض المعايير الدولية للجودة الشاملة ، وأسفرت الدراسة عن إعداد أداة لقياس الجودة الشاملة بكليات إعداد المعلم بالمملكة العربية السعودية تتكون من ثلاثة محاور أساسية هي :

1= البرامج التعليمية : ويتكون من سبعة محاور فرعية هي :

* البرنامج الدراسي

* التعليم والتعلم

* نظام تقويم الطالب

* التوجيه والإرشاد

* الإمكانات المادية ومصادر التعلم

* الإمكانات البشرية

* تنمية الإمكانات البشرية

2= الأبحاث والأنشطة العلمية

3= خدمة المجتمع

 

 الإنجاز الأكاديمي وعلاقته بمستوى الطموح ومفهوم الذات

والحاجة للمعرفة  لدى طلاب كلية المعلمين بمكة المكرمة

( دراسة تنبؤية )

كان الهدف من الدراسة التعرف على العلاقة بين الإنجاز الأكاديمي وكل من مستوى الطموح ومفهوم الذات والحاجة للمعرفة ، وكذلك التعرف على أثر المتغيرات الثلاث على الإنجاز الأكاديمي مجتمعين وكل على حده ، وشملت العينة (62) طالبا من طلاب كلية المعلمين في مكة المكرمة ، وأسفرت النتائج عن:

1- وجود علاقة ارتباط موجبة بين الإنجاز الأكاديمي وكل من مستوى الطموح ومفهوم الذات والحاجة للمعرفة

2- تأثير دال للمتغيرات الثلاث على الإنجاز الأكاديمي مجتمعين وكل على حده عدا الحاجة للمعرفة

 

أثر تفاعل دافعيـة الإنجاز والتغذيــة المرتدة

على مستـوى الأداء لـدى طالبـات كليـة التربيــة

بالمملكة العربية السعودية

كان الهدف من الدراسة التعرف على أثر تفاعل الدافعية للإنجاز والتغذية المرتدة على مستوى الأداء لدى طالبات كلية التربية بشقراء ، وشملت العينة (120) طالبة من أقسام (رياضيات ، لغة إنجليزية ، لغة عربية) ، وأسفرت النتائج عن:

1- وجود علاقة ارتباط موجبة بين درجات طالبات كلية التربية على اختبار الدافع للإنجاز ودرجاتهن على مستوى الأداء0

2- وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطي درجات الطالبات مرتفعي الدافع للإنجاز والطالبات منخفضي الدافع للإنجاز من طالبات كلية التربية أفراد العينة0

3- يرتفع مستوى الأداء اللاحق لدى الطالبات أفراد العينة نتيجة تفاعل دافعية للإنجاز مع التغذية المرتدة

 

أثر التدريب أثناء الخدمة على كل من الأداء التدريسي

والاتجاهات نحو مهنة التدريس لدى شريحة من مدرسي

العلوم بالحلقة الثانية من مرحلة التعليم الأساسي

كان الهدف من الدراسة التعرف على أثر التدريب أثناء الخدمة على كل من الأداء التدريسي والاتجاهات نحو مهنة التدريس لدى شريحة من مدرسي العلوم بالحلقة الثانية من مرحلة التعليم الأساسي ، وشملت العينة (75) مدرسا من مدرسي العلوم بالحلقة الثانية من مرحلة التعليم الأساسي ، (25) تلقوا تدريبا بالخارج ، (25) تلقوا تدريبا بالداخل ، (25) من الجدد (تعيين حديث) ، وأسفرت النتائج عن:

1- وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطات درجات المجموعات الثلاث على بطاقة الملاحظة للأداء التدريسي لصالح مجموعة التدريب بالخارج

2- عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطات درجات المجموعات الثلاث على اختبار الاتجاه نحو مهنة التدريس

3- عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطي درجات مجموعتي التدريب بالداخل والجدد  على بطاقة الملاحظة للأداء التدريسي

 

دور المعلم كأحد عناصر المنظومة التعليمية في ضوء

تقرير اللجنة الدولية للتربية للقرن الحادي والعشرين

كان الهدف من الدراسة إلقاء الضوء على الواقع الحالي للدور الذي يمارسه المعلم كأحد عناصر المنظومة التعليمية ، وكذلك إلقاء الضوء على اهم التطورات العالمية التي حدثت في هذا المجال وتوجهاتها المستقبلية ، ومدى إمكانية الإفادة منها في تطوير دور المعلم كأحد عناصر المنظومة التعليمية في ضوء تقرير اللجنة الدولية للتربية للقرن الحادي والعشرين ، وشملت العينة (50) مدرسا من تخصصات (الكيمياء ، الأحياء ، علم النفس ، الجغرافيا ، الفيزياء) ، (300) طالبا من طلاب المرحلة الثانوية بالصفوف الثلاث (الأول ، الثاني ، الثالث) ، وأسفرت النتائج عن:

1- يتصف دور المعلم كأحد عناصر المنظومة التعليمية بالدور التقليدي كما تدل عليه بطاقة الملاحظة

2- يتصف دور المعلم كأحد عناصر المنظومة التعليمية بالدور التقليدي كما تدل عليه نتائج استطلاع رأي الطالب

3- عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطات درجات المعلمين من التخصصات المختلفة على بطاقة الملاحظة

4- نموذج مقترح لما ينبغي أن يكون عليه دور المعلم في ضوء تقرير اللجنة الدولية للتربية للقرن الحادي والعشرين

 

دراسة تحليلية لأسئلة الاختبارات النهائية

بكلية المعلمين بمكة المكرمة جامعة أم القرى

في الفترة من  1423- 1427هـ

كان الهدف من الدراسة التعرف على:

1= مدى قياس الاختبارات النهائية في كلية المعلمين في مكة المكرمة مسـتويات عقلية متنوعة

2= مدى قياس الاختبارات النهائية في كلية المعلمين في مكة المكرمة مسـتويات عقلية عليا

وأسفرت نتائج الدراسة عن:

1- احتل مستوى التذكر المرتبة الأولى في معظم الأقسام عدا قسمي الرياضيات والفيزياء فقد احتل مستوى التطبيق المرتبة الأولى

2- احتل مستوى الفهم المرتبة الثانية في معظم الأقسام

3- بالنسبة لباقي المستويات وخاصة المستويات العقلية العليا فقد كانت منخفضة أو مهملة تماما في معظم الأقسام

 

تصــــور لأبعاد الصــحة النفسية

من منظور إسلامي

كان الهدف من الدراسة إعداد تصور مقترح لأبعاد الصحة النفسية من منظور إسلامي ، وأسفرت نتائج الدراسة عن إعداد تصور لأبعاد الصحة النفسية من منظور إسلامي يشتمل على أربعة محاور هي:

(1) المدخل ( الشهادتان ) التوحيد + الإيمان

(2) الجوهر ( التكاليف ) تهذيب النفس والسمو بها ، تعديل السلوك

(3) التفاعل ( المعاملات ) مع الآخرين

(4) الأخذ بالأسباب (القدرة على مواجهة المشكلات والأزمات)